قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية شركة المنقذين المحدودة للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس

رواية شركة المنقذين المحدودة للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس

رواية شركة المنقذين المحدودة للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس

- لن ترى مفعوصة مجددًا
كانت تلك آخر ما قالته الملكة ل «مراد» الذي عقد حاجبيه بصدمة قائلًا:
- نعم ياختي! هو ايه اللي لن أرى مفعوصة، ده أنا اقلب القصر ده على اللي فيه
عقدت ذراعيها أمام صدرها وقالت بجدية:
- لقد حاولت الهرب صباح اليوم ولم تفكر بها لذلك سأحميها منك ومن حبك لنفسك
عقد هو الآخر ذراعيه ووضح لها:
- كنت سأجلب المساعدة ولن أتركها وحدها أبدا، أخبريني أين مفعوصة وإلا..

رفعت أحد حاجبيها وتقدمت برأسها وهي تقول بغضب:
- وإلا ماذا؟
عرف أنه لو تطاول عليها سيسجن وستزيد مدة بقائه لذلك ردد بهدوء:
- وإلا سأحزن بقية حياتي
مثل البكاء وردد بنبرة هادئة:
- مفعوصة هي كل شيء بالنسبة لي، لو تركتني سأموت، يرضيكي أموت يا مزة؟
عبثت ملامحها ولامت نفسها على هذا القرار فبكائه قد أحزنها كثيرًا لذلك تقدمت وربتت على كتفه قائلة:
- لا تبكي ستبقى معك، إنها بالغرفة سأخبرها أن تأتي.

بالفعل دلفت إلى داخل الغرفة وما هي إلى ثوانٍ حتى خرجت وهي تضع يدها على رأسها، سارت بها حتى وقفت أمامه وقالت بابتسامة:
- مفعوصة أهي ياعم
اتسعت حدقتيه وأشار إلى أذنه قائلًا بصدمة:
- ايه ده؟ ايه التلوث السمعي اللي سمعته حالا ده! ايه يا ملكة انتي قلبتي من فصحى للغة الحوامدية ليه كدا
ابتسمت ونظرت إلى «نور» وهي تقول بسعادة:.

- مفعوصة علمتني الكثير عن لغتكم، انتظر سأطبق ما تعلمته، ايه ياشبح عايز ايه! اطلع باللي في جيبك ياض! أنا اللي قتلت موفاسا
رفع يده أمام وجهها وردد برجاء:
- بس أرجوكي كفاية، بقى الجميل ده يقتل موفاسا!

ثم وجه بصره تجاه ابنة شقيقته وردد بعدم رضا:
- حولتيها من مزة رقيقة لمزة هربانة من حكم اعدام يخربيتك
رفعت «نور» كتفيها وقالت بهدوء:
- لازم اعلمها علشان هنقعد سنة مع بعض وأنا الصراحة مش هقدر اتكلم بلغة الكارتون طول الوقت
اتسعت ابتسامة الملكة وربتت على رأسها بحب قائلة:
- حسنا مفعوصة اذهبي مع خالكِ الآن وغدا سأتعلم منكِ الكثير.

وقبل أن ترحل أوقفها «مراد» قائلًا بتساؤل:
- صحيح لم أعرف اسمكِ يا مزة
ابتسمت الملكة وقالت بهدوء:
- يارمايار
نظر إلى الأسفل ووضع يده على فمه وهو يقول بصوت غير مسموع:
- يارتني ما سألت ده اصعب من حياتي
هزت رأسها وقالت بتساؤل:
- ماذا تقول
رفع رأسه وقال بابتسامة مزيفة:
- بقول اسم جميل
ضمت كفيها أمامها وانخفضت بقدمها قليلًا ثم ارتفعت وهي تقول بابتسامة:
- شكرا
- العفو يا قمر، سأذهب مع مفعوصة لغرفتنا.

حركت رأسها بالإيجاب وأشارت بيدها بمعنى اذهبا.

اتجه هو إلى حقيبة الطعام ثم اصطحب «نور» ورحلا من هنا وأثناء سيره ضرب مقدمة رأسه قائلًا:
- يلاهوي نسيت إني معرفش الطريق
توقفت «نور» ونظرت له بلوم قبل أن تقول:
- عيب تقول كدا يا خالو ونور معاك، أنا بقيت عارفة القصر طرقة طرقة وأوضة أوضة تعالى ورايا.

مر على هذا الوضع اسبوع حيث كان «مراد» يعمل صباحًا ويعود بعد انتهاء عمله وكان حديثه قليلًا مع الملكة فهو يتحدث معها عندما يعود من عمله ليأخذ ابنة شقيقته، وفي ليلة حاول «مراد» النوم لكنه أُصيب بالأرق ونهض من فراشه بملل شديد ثم اتجه إلى النافذة ليستنشق الهواء النقي، ظل على حاله لدقائق قليلة وفجأة ظهرت الملكة أمامه في حديقة القصر وكانت وحدها، كانت تسير ذهابًا وإيابًا بشكل هادئ فقرر هو أن يتجه إلى الأسفل ويتحدث معها.

بالفعل بدل ملابسه ونزل إلى الأسفل ثم سار تجاهها بهدوء وقرر إفزاعها، اقترب منها كثيرًا وما إن وصل إليها حتى قال بصوت مرتفع:
- بخ
قفزت الملكة وهي تصرخ بصوت مرتفع فضحك هو بقوة مما جعلها تلتفت إليه وهي تقول بغضب:
- يا حيوان يا متخلف
اتسعت حدقتاه بصدمة ووضع يده على رأسه قائلًا:
- واضح إن مفعوصة معلمة جيدة ما شاء الله في اسبوع خليتك تتكلمي عامي وتشتمي كمان
ضيقت نظراتها وتوصت خصرها بيديها وهي تقول بتساؤل:.

- كيف تفعل ذلك! لقد افزعتني
رفع يديه أمام وجهها وقال بأسف:
- معلش والله لم استطيع منع نفسي، أنا افعل ذلك مع اصدقائي وعائلتي
هدأت قليلًا ثم نظرت إلى نقطة بالفراغ فنظر هو إليها قائلًا بتعجب:
- لماذا تستيقظين حتى تلك الساعة
أجابته وهي موجهة بصرها إلى المجهول:
- لا استطيع النوم، حاولت لكنني فشلت
عقد ما بين حاجبيه وردد بتساؤل:
- لماذا؟
حركت رأسها ونظرت إليه لعدة ثوانٍ قبل أن تجيبه:.

- أفكر بالمملكة، جيش المملكة المجاورة قد حصل على أسلحة جديدة اليوم وأخاف أن يهاجموننا، إن تم تدمير المملكة سيخسر الكثير مساعدتنا ول...
توقفت عن الحديث قبل أن تقول بجدية:
- لماذا أتحدث معك في تلك الأمور! هذا خطأ
رفع كتفيه وقال ببساطة:
- لا ليس خطأ، أنا مجرد عامل بسيط بالشركة وإن كنتِ تأمنين على نفسكِ في وجودنا في القصر لماذا تخافين الآن، أكملي الحديث لعل المساعدة تأتي من الغلبان اللي قصادك ده.

ابتسمت ابتسامة هادئة قبل أن تعقد ذراعيها أمام صدرها وهي تقول بتساؤل:
- وكيف ستساعد في هذا الأمر؟
فعل ما فعلته هي بالضبط وأجابها بهدوء:
- لو خايفة المملكة دي تهجم عليكي يبقى مفيش قصادك غير حل واحد
ضيقت نظراتها وقالت بحيرة:
- وما هو
ضحك وقال مازحًا:.

- لا ما شاء الله بقيتي فعلا تفهمي عامي، بصي يا مزة هذا الحل هو أن تقومين بزيارة إلى تلك المملكة وتتحدثين مع ملكها أو ملكتها حول إنشاء علاقات مشتركة بين المملكتين سواء عن طريق التجارة أو الصناعة، كوني صداقات مع تلك المملكة وبدلا من أن تخافين منها ستكون سندًا لكِ إن احتاجتي للمساعدة.

لمعت عينيها بإعجاب وهتفت بسعادة:
- حل رائع وسوف ابدأ في تنفيذه من الغد، لا تحزن مما سأقوله لكنني في البداية اعتقدت أنك غبي لكن الآن تغيرت تلك النظرة تمامًا
رفع أحد حاجبيه وهتف بعدم رضا:
- غبي! متشكرين يا رجولة
ضحكت على ما قاله وأسرعت لتوضح ما تقصده:
- أنا أعني أن هذا الاعتقاد عندما رأيتك أول مرة لكن الآن اكتشفت أنك ذكي
ابتسم واتسعت ابتسامته تدريجيًا قبل أن يقول بهدوء:
- ربنا يجبر بخاطرك يا مزة.

ابتسمت ورددت بصوت هادئ:
- سأذهب للفراش، إن كنت سأنفذ خطتك فيجب أن أنام جيدًا لأن غدًا سيكون يومًا طويلًا
هز رأسه عدة مرات وأردف بسعادة:
- حسنًا ارحلي وسأبقى لبعض الوقت قبل أن اذهب أنا أيضًا.

بالفعل تركته ورحلت وأثناء سيرها التفتت له لكي تنظر إليه لثوانٍ فوجدته مسلط نظره عليها فنظرت إلى طريقها بحرج وانصرفت على الفور.

في صباح اليوم التالي استيقظ «مراد» من أجل الذهاب إلى العمل واتجه إلى الأسفل ليجد الملكة والكثير من الحراس بالأسفل فقرر الذهاب إلى العمل وأثناء سيره استمع إلى صوت الملكة خلفه:
- مراد
التفت على الفور ونظر إليها بابتسامة قائلًا:
- عيون مراد
تقدمت حتى وقفت أمامه مباشرة ورددت بجدية:
- لا تذهب إلى العمل اليوم
ضم ما بين حاجبيه بتعجب ليقول متسائلًا:
- لماذا
- لن تذهب إلى العمل بعد اليوم.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)