قصص و روايات - قصص بوليسية :

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين الفصل الثامن والأخير

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين كاملة

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين الفصل الثامن والأخير

ضرب ارسلان طلقته قاصدا لينا لكن اخذها أسر بدلا منها استقرت في منتصف ظهره
لينا بخوف: أسر أسر
أسر بصوت متقطع: انا أسف انا ظلمتك كتير سامحني
لينا: اهدي متتكلمش خالص هنروح المستشفي دلوقتي اهدي
أسر بتعب جامد: مش مهم اي حاجه المهم تسامحيني انتي عارفه ان انا بحبك وهفضل هحبك وبعدها غاب عن الوعي..

لينا بعياط: أسر لا قوم
حازم: اهدي ي لينا لسه في نبدأ الإسعاف جت اهي
في المستشفي كان الجميع يقف أمام غرفه العمليات
ندي ببكاء: اهدي ي لينا مفيش حاجه ان شاء الله خير اهدي بقي هيقوم والله
لينا بانهيار: انا السبب هو خد الضربة مكاني انا..

عند مازن ودينا
دينا ببكاء: مازن انا أسف
مازن: على ايه ي حببتي
دينا: انا طلبت الطلاق لما عرفت انك بتشتغل مع مافيا وانت كنت بتساعد لينا بس انت مقولتليش
مازن: أنسي يا ديدي خلاص المهم اننا مع بعض دلوقتي
دينا: الحمد لله
مازن: اقولك بقي على حاجه مكنش في حد اسمه عماد الدمنهوري اصلا
دينا: ازاي..

مازن: ده كان يبقي ابو ارسلان وعمل فيكي كده علشان ينتقم مني انا
دينا: طب واحنا هنعمل
مازن: متقلقيش انا قولت لسياده اللواء على كل حاجه وهو هيتصرف
خرج الطبيب في هذه اللحظه جزت نحوه لينا:طمني يا دكتور
الطبيب: والله انا مش عارف اقول ايه الضربه كانت جايه في العمود الفقري وده احتمال يسبب شلل نصفي
لينا: لا مستحيل لا..

ندي: لينا اهدي انتي مؤمنه بقضاء ربنا
في هذا الوقت كانت قد جاءت بهيره ولم تتحتمل الخبر فسقطت مغشيا عليها نقلها الطبيب الي غرفه
حازم: طب هيفوق امتي
الطبيب: كمان نص ساعه كده بس اهم حاجه الحاله النفسيه ثم تركهم وغادر..

بعد مرور نص ساعه كانت قد فاقت بهيره دخلوا جميعا اليه
بهيره: حمدلله على سلامتك ي حببي
أسر بتعب: الله يسلمك ي ماما
حازم: يا راجل خضتنا عليك
مازن: ي جماعه أسر كان بيختبر مدي حبنا ليه بس اطمن مبنحبكش خاااالص
أسر بتعب: والله انا مفايق ليكو..

ندي ودينا: حمد لله على سلامتك ي أسر
أسر: الله يسلمكم ..بس انا مش حاسس برجلي الاتنين ليه
مازن: عادي بتهيألك بس من البنج
أسر بعصبيه: انا مش عارف احركم اصلا
حازم: اهدي ي أسر العصبيه غلط
أسر بزعيق: اهدي ايه بقولك مش عارف احرك رجلي..

حازم بتوتر: أسر انت مؤمن بقضاء ربنا صح انت جالك شلل نصفي بس مؤقت وممكن يروح بعمليه عادي
أسر: لا رد
بهيره ببكاء: أسر اتكلم ي حبيبي متسكتش كده
أسر بصرامه وزعيق: اطلعوا بره كلكم
حازم: يا ..
أسر: بقولكم اطلعوا بره كلكم عايز اقعد لوحدي..

انصاع الجميع له وخرجوا معادا لينا
أسر: انا قولت الكل يطلع بره ايه مفهمتيش
لينا: أسر ممكن تهدي
أسر بعصبيه: انتي شايفاني مجنون قدامك اكمل ضاحكا اعتقد حقك رجعلك
لينا بصدمه: حق ايه ي أسر الي بتتكلم عنه
أسر: حق ظلمي ليكي طول السنين دي..

لينا محاوله التماسك: بلاش الكلام ده ي أسر عفكره انت هتعمل العمليه وهتبقي كويس
أسر ببرود: ومين قال ان هعمل العمليه
لينا بصدمه: لا ي أسر متقولش كده انت هتعمل العمليه علشان نفسك وعلشان
أسر ببرود: انا مش عايز اعمل عمليات انا هفضل كده لو انتي مش هتقدري تعيشي مع واحد مشلول ورقه هتوصلك
خرجت من عنده وهي تجري..

ندي بقلق: لينا في ايه مالك
لكن لما ترد عليها وذهبت مسرعه
حازم: هو ايه الي حصل
بهيره: تعاالوا ندخل نشوفه
دخلوا الي الداخل جميعا
بهيره: هو في ايه مالها لينا خرجت تجري ليه انت عملت ليها حاجه..

أسر ببرود: انا هعمل ليها ايه انا قولت ليها مش هعمل العمليه وورقتها هتوصلها مهي اكيد مش هنعيش مع واحد مشلول
بهيره بصدمه: وانت مش هتعمل العمليه ؟طب ليه ي بني
أسر: انا حر
حازم بزعيق: هو ايه الي حر حرام عليك ي اخي دي كانت مموته نفسها من الخوف عليك
أسر ببرود: محدش قدها تخاف ثم اكمل بزعيق وهو ينظر الي مازن وانت اطلع بره مش عايز اشوف وشك هنا انت فاهم
حازم لمازن: روح انت دلوقتي وروح شوف لينا

بعد مرور شهر لم يحدث فيهم شئ غير ان أسر خرج من المستشفي و لكن مصر على رأيه وعدم القيام بالعلميه وذهبت لينا للعيش في فيلا والدها وقام اللواء باكتشاف ان لا يوجد احد باسم عماد الدمنهوري وأنه والد ارسلان واراد ان ينتقم من مازن عن طريق دينا

في صباح يوم في فيلا أسر السيوفي ما دق جرس
بهيره: ايو حاضر ..لينا ادخلي ي حببتي
لينا وهي تحتضنها: ازيك يا طنط
بهيره: ازيك انتي ي حببتي تعالي ادخلي
جلسوا سويا أمام التلفاز..

بهيره: كده ي لينا متسأليش عليا كل ده
لينا: غصب عني يا طنط والله
بهيره: عارفه ي حببتي مازن حكالي امبارح بس ينفع متقوليش ليا انك تعبانه ومحاوره في المستشفي
لينا: معلش بقي محلتش اقلقك أوعي تكوني قولتي لاسر
بهيره: لا مقلتش ليه حاجه
لينا: طب انا هطلع ليه..

صعدت اللي اعلي قامت بطرق الباب
أسر: ادخل
دخلت لينا وقالت بتوتر: ازيك
أسر بصدمه: لينا
لينا: ااه ..عامل ايه دلوقتي
أسر: لسه فاكره تسألي..ااه وعلى العموم اجابتك وصلت ورقتك هتوصلك
لينا: ورقه ايه ي متخلف انت كمان..

أسر ببرود: مهو انا مش هعمل العمليه وانتي مش هتعيشب اكيد مع واحد مشلول ده انا بقالي بشهر وانتي مسألتيش عليا
لينا: عارفه بس كنت بطمن عليك من مازن وهو كان بيطمن من طنط ومش معني كده ان انا مش عايره أعيش معاك انا بس كنت تعبانه ومحجوزه في المستشفي الفتره الي فاتت فمكنتش بعرف اجاي
أسر بصدمه: ابه تعبانه ومحدش قال ليه..

لينا: محدش كان يعرف بس انا بقيت كويس دلوقتي وجايه اقولك لو بتحبني بجد يا أسر تعالي ننسي الي فات كله ونبدأ حياه جديده وتعمل العمليه ونعيش حياتنا
أسر: انا مش ..

لينا مقاطعه: أسر انا عارفه انك مش راضي تعمل العمليه علشان حاسس بذنب انك ظلمتني بس انا كمان غلط اني خبئت كل السنين دي يعني الغلط مشترك وفي أيدينا نصلح كل ده انا مستعده أعيش معاك وانت مشلول عادي ع فكره بس ليه وانت بائيدك تعيش سليم ها يا أسر
صمت لمده ليست بقصيره فظنت انه رفض فقامت بالوقوف وكانت على وشك الذهاب امسكها من معصمها..

أسر: وانا موافق وهعمل العمليه
لينا بفرحه: بجد
أسر بفرحه: بجد
في هذه اللحظه دخل الجميع الي الغرفه حازم وندي ودينا ومازن وبهيره
لينا وهي تنظر له: وسامح مازن هو ملوش ذنب ع فكره كان بيساعدني
مازن: شوفت مليش ذنب ازاي والله انا غلبان
لينا بغيظ: اقول متسمحهوش بنأدم اوفر
بهيره: ربنا يخليكوا لبعض يولاد..

الخاتمه
بعد مرور ٤ أعوام
في فيلا أسر السيوفي
تجري في الحديقه ويجري خلفها والدها
مليكه بطفوله: مش هتمستني (هتمسكني )مش هتعرف
أسر بضحك: هنشوف
اختبأت خلف الشجره كي لا يسطتيع ان يجدها ولكن فوجئت به أمامها
مليكه وهي تصرخ: لا لا يا مامي يا مامي..

جاءت لينا وهي تركض
لينا بفزع: في ايه يا مليكه حصلك حاجه بتصوتي ليه
جرت نحوها واختبأت خلفها
مليكه بزعل طفولي: بابا عايز يمستني ويتسب(يكسب) هو اللعبه
لينا بزعيق: يعني مجرياني كل ده علشان كده حرام عليكي ي شيخه انتي وابوكي هتولدوني في السابع
أسر وهو يقترب منهم..

أسر بتساؤل: ايه يا لينو مالك مضايقه كده ليه وبتزعقي لمليكه ليه
لينا بغيظ: والله كل يوم اجاي اتخض الخضه دي وانزل اجري لحد اما في يوم هولد من الخضه
مليكه:بابي سيبت (سيبك )منها يا بابي يلا نكمل لعب انا عيد ميلادي انهارده هي لا
لينا: سيبك منها ؟!

أسربسرعه: هي متقصدش ي قلبي
مليكه: لا انا تاصده(قاصده) هو انتي فاكره ان بابي ده بتاعت(بتاعك) لوحدت(لوحدك)لا ده بتاعي انا تمان(كمان)
لينا: شايف شايف بنتك الصبر يارب الصبر
ثم تركتهم وغادرت
أسر بعتاب: عيب ع فكره يا مليكه انتي زعلتي مامي كده
مليكه: هي الي زعلتني الاول
أسر: لا يا مليكه عيب انتي لازم تعتذري ليها
مليكه: حاضر
أسر: يلا اطلعي اجهزي علشان الحلفه باليل

في منزل حازم
ندي بصرااااخ: الرحمه يا ناااااااااس حرااااام
حازم: ايه يا نودي في ايه
ندي بعصبيه: يا برووودك يا شيخ كل ده وفي ايه انتي ايييه
حازم: في ايه يا حببتي بس
وفجأة قامت بالبكاء بصوت عالي..

حازم بلهفه: ندي في ايه يا روحي مالك بس
ندي ببكاء: ولادك ولادك جنانوني خلاص مش قادره
حازم: اهدي طيب اهدي
ندي ببكاء: انا منمتش بقالي يومين عياط عياط عياط تعبت..

حازم: طب خلاص انا عارف ان انا مقصر معاكي بس انا مضغوط الفتره دي في الشغل بس خلاص قومي انتي نامي شويه وانا هقعد معاهم انا وعمر
ندي: هيتعبوك مش هتعرف
حازم: لا متخفيش ولادي وانا هعرف اتصرف معاهم نامي انتي علشان الحفله بالليل
دخلت ندي الي غرفتها
حازم:تعالي يا عمر نشوف اخواتك تاعبين ماما ليه..

عمر بطفوله: عشان يا بابا هما وحشين وبيعطوا كتير وماما بتتعب منهم
حازم: علشان هما صغيرين وكل الصغيرين بيعيطوا كده
عمر بطفوله: لا يا بابا الرجاله مبتعيطش
حازم بضحك: بس هما رجاله صغيرين يا حبيب بابا
عمر: بردو ميعطيوش
حازم: طب وطي صوتك علشان هما ناموا اهو هما الاتين

في منزل مازن السيوفي
كان يجلس أمام التلفاز وكانت دينا تجلس بجانبه
مازن:هما العيال فين
دينا: مراد بيعمل الواجب وساندي بتلعب جوا
مازن: طب متنسيش انهارده عيد ميلاد مليكه وعاملين حفله بالليل..

دينا بغيظ: وعيد ميلاد مليكه مش بيفكرك بحاجه
مازن بغباء: حاجه ايه
دينا بعصبيه مكتومه: تاريخ مهم مثلا
مازن: لا مش فاكر ايه
دينا وهي تقوم: والله خليك مش فاكر
مازن: انتي ي بت تعالي قولي في ايه بعد ان ذهبت اكمل قائلا مالها دي

في المساء في فيلا أسر السيوفي في غرفه مليكه دخلت لينا
لينا بحزن: لبستي يا مليكه
مليكه: مامي انتي لسه زعلانه مني
لينا: هو انتي عملتي حاجه تزعل
ملكيه بطفوله: طب انا اسفه مش تصدي ( قصدي ) ازعلك مني
لينا: وانا مش زعلانه منك ع فكره
مليكه بفرحه: بجد .. طب ايه رأيت ( رأيك ) في الفستان بتاعي نفس لون بتاعت( بتاعك ).

لينا: جميل أوي اوي اوي
دخل أسر في هذه اللحظه
أسر بانبهار: ايه الجمال ده يا جماعه ملكه وأميره
مليكه: ايه رأيت ( رأيك ) يا بابا
أسر: قمر يا روح بابا بس مامي احلي
مليكه بغيظ طفولي: والله طب انا نازله تحت لتيته
خرجت مليكه تجري الي أسفل
أسر: ايه ده هي زعلت..

لينا: مانت عارف انها بتزعل
أسر: بس ايه الجمال ده
لينا: بجد ولا مجامله
أسر: انا بعرف أجامل بردو ده انتي احلي بطيخه شوفتها في حياتي
لينا بغيظ: انتي بتتريق عليا يا أسر ع فكره ده ابنك مش انا
أسر بضحك: مانا عارف
لينا بغيظ: والله طب يلا يلا ننزل
أسر وهو يقترب من أذنها: هو انا قولتك ان انا بحبك

في الأسفل
كان يقف مازن ودينا وحازم وندي
اقترب مازن من دينا وقال: تعالي عايزك
دينا: لا مش عايزه
مازن: دينا بجد تعالي هوريكي حاجه
دينا: يوووه اهو جايه
ذهبت معه بعيدا قليلا
دينا: ها عايز ايه..

اخرج من جيبه علبه. تحتوي على خاتم على حرف D مزين بفصوص من الماس
دينا: الله ايه ده
مازن: كل سنه وإنتي منوره حياتي يا كل حياتي
دينا: يعني كنت فاكر
مازن: هو انا اقدر انسي عيد ميلاد القمر
دينا بكسوف: شكرا
مازن: عجبك
دينا بفرحه: اوووي
مازن: بحبك

عند ندي وحازم
حازم: اومال احمد ومالك فين
ندي: طنط بهيره خدتهم نيمتهم فوق ادعي انهم يفضلوا نايمين مش قادره
حازم: بس ايه الحلاوه دي
ندي: والله
حازم: قمر ي جماعه
ندي بفخر: مبحبش اتكلم عن نفسي كتير اصلا
حازم: حققك يا جميل
ندي: ربنا يخليك ليا يا حازم أنا بحبك اوي
حازم: وانت بموت فيكي يا روح حازم

هبط كل من من لينا وأسر والتف الجميع حول الطاوله وقاموا بالغناء لمليكه وإطفاء الشمع وبعدها
أسر: كل سنه وانتي طيبه يا روح باباي
مليكه: وانت طيب يا بابي
مازن: كل سنه وانتي طيبه يا روح أنكل
مليكه: وانت طيب يا أنكل
مازن: طب يلا يا جماعه بقي ناخد كلنا صوره للذكرى...

تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W