قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية سهرة منتصف الليل للكاتبة يارا رشدي الفصل السابع والعشرون

رواية سهرة منتصف الليل للكاتبة يارا رشدي الفصل السابع والعشرون

رواية سهرة منتصف الليل للكاتبة يارا رشدي الفصل السابع والعشرون

قامت ببيع سبائك الذهيبه الخاصه بها ثم وضعت النقود في حقييتها وصلت إلى عياده الطبيبه التي اخبرتها بها الفتاه قامت بدفع كشف وجلست تنتظر دورها...
وبعد مرور الوقت نادتها الممرضه واخبرتها بدورها..
دلفت فريده إلى غرفه الطبيبه ثم جلست امامها لتقول هي:
بتشكتي من ايه؟!
حركت فريده راسها بالنفي قائله بارتباك
مش بشتكي من حاجه انا عايزه اعمل عمليه
عمليه ايه؟!
ضغطت فريده على يديها بقوه ثم قالت:
عمليه ترقيع.

حركت الطبيبه راسها بفهم ثم قالت:
طب مش تقولي كده من بدري معاكي تكاليف العمليه وقوليلي فرحك امتي؟
اخرجت فريده من حقيبتها النقود باكلمها ووضعتها امامها قائله:
معايا كل دول
ثم تابعت وهي تجيبها على سؤالها:
انا مش هتجوز دلوقتي قدامي لسه سنين ده لي علاقه بالعمليه هياثر عليها يعني؟
نظرت الطبيبه إلى الاموال تلك ثم هتفت وهي تناول النقود:.

لالا مش هياثر انا بسالك من باب الدردشه بس وعشان انتي اول مره تشرفيني في العياده هاخد دول بس
قالت عبارتها وهي تترك لها رزمه واحده من الاموال والباقي وضعته في درج مكتبها لتقول فريده:
انا مش فارقه معايا الفلوس اهم حاجه العمليه تنفع يعني
لا من ناحيه دي متقلقيش خالص واطمني شيلي بقي فلوسك دي انا خدت فلوس العمليه خلاص
وفي الحقيقه هي اخذت اكثر من تكاليف العمليه فريده وضعت امامها مبلغ كبيير من الاموال...

عملتيها بردو يا فريده
قالتها والدتها بانفعال وهي تبحث عنها بـ ارجاء الفيلا ليقول احمد:
فريده مبتعملش غير إلى في دماغها
بنتي بتضيع مني يا احمد المره إلى فات رجعتلي محروقه يا عالم المره دي هترجعلي ايه
على اقل انتي مره دي عارفه هي فين وكلها يومين تخلص ورق كليتها وترجع اطمني
ووالدتها غير مطمنه اطلاقآ تشعر بوجود شئ تخفيه ابنتها عنها...
همس اياد إلى اخيه قائلا بسخريه:
مش هتقوم تدور عليها ولا ايه؟!

لم ينتبه فارس إلى كلمات اخيه كان يفكر في شئ اخر، اين تذهب كل مره تختفي بها؟!
نظر اياد اليه بعدم رضا عندما لم يصل اليه اجابه تنهدت بضيق فاخيه في عالم اخر ويعلم جيدآ ذلك ان ذلك العالم به فــريــده.

هتفت وهي تستقل على الفراش:
مش عارفه ده هيفرق معاكي في البنج ولا لا بس انا كنت باخد حبوب مخدره ومبطله من كام اسبوع
حركت الطبيبه راسها وهي تقول:
تمام مش عايزاكي تقلقي استرخي وكلها ساعتين والموضوع ينتهي
قامت الطبيبه بتخديرها تخدير موضعي اما فريده ظلت تتلو الايات القرانيه بداخلها ثم قالت:
يارب اوقف جنبي انا مفيش قدامي غير الحل ده هو إلى هيريحني ويرجعني اعيش حياتي تاني.

انا مش عارفه ازاي لحد دلوقتي في بنات لسه بتصدق ان الراجل ممكن يتجوزها بعد ما تسلمله نفسها
قالتها الطبيبه لتجيبها فريده سريعآ:
لا انا مسلمتش نفسي لحد والله إلى حصل كان غصب عني اتعرضت لحادثه اغتصاب
ابتسمت الطبيبه بسخريه وهي تنظر للممرضه بجانبها بذات مغزي فجميع الفيتات يخبروها بتلك العباره ثم قالت:
اااه تمام
اغمضت فريده عينيها وحاولت النوم تريد الهروب
وتستيقظ عندما تنتهي الساعات الخاصه بالعمليه...

بعد مرور الوقت شعرت بشخص ما يقف بجانبها فتحت عينيها لتجده فارس ينظر اليها هتفت هي بهلع وهي تحاول ان تعتدل ولكن لم تستيطيع ذاك وكأن جسدها مقيد بالفراش
انت عرفت مكاني منين وازاي الدكتوره سابتك تدخل العمليه كده
وجهت كلماتها للطبيه والممرضه وهي تقول:
انتي ازاي سبتيه يدخل؟!
لم ينظروا لها من الاساس لتقول فريده:
اخرج براه
إلى بتعمليه ده مش حل يا فريده
اجابته هي برجاء:.

متقولش لماما زي ما قولتلها على المخدارت اقسملك بالله انا معملتش حاجه غلط إلى حصلي كان غصب عني انا عارفه انك مش مصدقني بــ
قاطعها وهو يضع انامله على شفيتها:
متكمليش انا مصدقك
هتفت بصدمه وصوت ضعيف:
مصدقني؟
ايوه مصدقك
اغضمت عينيها بارتياح وهي تقول:
طب خليك معايا لحد العمليه ما تخلص انا خايفه ابقي لوحدي
ضغط على يديها برفق هاتفآ بابتسامه:
انا جمبك اهو متخافيش
حمدالله على سلامه العمليه خلصت.

قالتها الطبيبه وهي تقف بجانب فريده فتحت فريده عينيها على صوت الطبيبه ثم نظرت حولها لم يكن كل ذلك سؤي حلم؟!

عادت إلى منزلها في الساعه السابعه مساء دلفت إلى الشقه لتجد سيف يجلس منتظرآ اياها بضيق واضح...
كنتي فين يا هانم محاضراتك بتخلص ساعه 3 وحضرتك راجعه سبعه بالليل
اجابته هي بهدوء:
كنت مع صحابي بقالي فتره كبيره مشوفتهمش روحنا اتغدينا سوا ولفينا شويه
ليقول هو بحده:
ولما كنتي صحابك مبترديش على زفت إلى في ايدك ليه رنيت عليك خمسين مره مردتيش ليه؟!
مسمعتهوش يا سيف في ايه مالك.

ولا حاجه ابدا كل موضوع ان طالع عيني من الساعه تسعه الصبح بدور على شغل وفي الاخر ارجع ملقيش لقمه اكلها عشان الهانم كانت بتصرمح مع صحابها
ايه الاسلوب ده مش فاهمه انت عشان مش لاقي شغل هتطلع عصبيتك عليا؟!
انا مش فاضي لصرمحه بتاعتك انتي وصحابك يا ليلى ارجع من براه القي الاكل جاهز
قال جملته بعصبيه ثم رحل من امامها لتزفر هي بقوه ولا تفهم سر انفعاله لهذه الدرجه؟!

وصلت إلى الفيلا ثم دقت الجرس لتفتح اليها شاهي ما ان راتها امامها هتفت صارخه:
ماما فريده جات اهي
دلف فريده إلى الداخل وهي تقول إلى شقيقتها:
وطي صوتك شويه
غيرتي رايك ولا ايه؟!
قالتها تهاني بسخريه لتجيبها فريده ببرود ;
منفعش انقل من القاهره لاسكندريه
انهت جملتها ثم رحلت إلى غرفتها استقلت بجسدها على الفراش ثم نظرت لسقف الغرفه تفكر في المنام الذي راته وهي بعياده الطبيبه...

نظرت إلى الورقه التي وضعها عمر امامها بتردد ليقول هو:
لو قلقانه خلاص بلاش تمضي وكل واحد فينا يروح لحاله يا يسرا
حركت راسها وهي تقول:
لا يا عمر مش قلقانه همضي اهو
وبالفعل تناولت القلم وقامت بالتوقيع ابتسم عمر قائلا:
مبروك يا قلبي دلوقتي انتي بقيتي مراتي
بادلته هي الابتسامه وهي تقول:
الله يبارك فيك يا حبيبي هقوم اغير هدومي بقي.

نهضت يسرا من مكانها وتوجهت ناحيه الغرفه اما عمر قام بطوي اوراق الخاصه بالزواج ثم قام باخفاءها بمكان ما ثم قام بتجهيز كاس خمر له وليسرا ايضآ..
ووضعهم على الطاوله وانتظر خروج يسرا..
دقائق وظهرت يسرا امامه بثوبها الاحمر القصير الذي يصل لفوق ركبتها بالاضافه إلى ذراعيها العاري، وشعرها يتناثر على ظهرها..
صفر عمر باعجاب واضح لتقول هي بخجل:
يا عمر بقي
ابتسم ثم اشار اليها بالجلوس بجانبه ناولها كآس قائلا:.

بتحبي تشربي؟
حركت راسها بالنفي قائله:
لا مجربتش قبل كده
قرب الكآس إلى شفيتها وهو يقول بهمس:
يبقي تجربي عشاني
وبالفعل ارتشفت يسرا ثم ابعدت الكآس بيديها قائله:
بس كفايه كده مش قادره
لا مينفعش كده انا عايزك تحبي الشرب
حاضر هحبه عشانك خاطرك يا عمر
ناولها عمر الكآس قائلا:
يلا اشربي الكآس ده كله يا روحي
تناولت منه الكآس وهي تقول:.

انا مش عارفه انت عملت فيا ايه؟! بقيت ماشيه وراك وانا مغمضه عيني مش هاممني حاجه غير اني ابقي معاك مش عايزه ابعد عنك ثانيه واحده
بتحبيني من قلبك يا يسرا؟!
طبعا يا عمر انت عندك شك في حبي ولا ايه؟!
حرك راسه بالنفي وهو يقول:
لا معنديش بس انا عمري ما اتحبيت من حد دايما مكروه من كل إلى حواليا
وبيكرهوك ليه؟!
انتبه إلى نفسه ثم قال:
عالم زباله بقي هنعمل ايه سيبك انتي
انتهت يسرا من ارتشاف الكآس وهتفت:.

اوعي تقولي اشربي تاني
لا يا قلبي مش هقولك خلاص تيجي افرجكك على اوضه نوم؟
اجابته هي:
انا شوفتها لما غيرت فيها هدومي بس مش مشكله فرجني عليها انت
تحرك كلاهما ناحيه غرفه النوم ولكن منعها عمر ان تدلف إلى الغرفه قائلا:
العروسه متدخلش اوضه نومها برجليها
تسائلت هي باستغراب:
امال تدخل ازاي يا حبيبي؟!
حملها بين ذراعيه برقه وهو يقول:
تدخل وهي متشاله كده على دراع حبيبها.

ابتسمت يسرا وهي تخفي وجهها حول عنق عمر دلف بها إلى الغرفه ثم اغلق الباب خلفه بكعب قدميه.

استمعت إلى صوت خطوات بجانب غرفتها نهضت من مكانها ثم راحت إلى الخارج وقامت بفتح الباب لتجد فارس يسير في الطرقه حتى يذهب إلى غرفته، وقفت بجانب غرفتها وعينيها عليه، منتظره ان يوجه اليها اي حديث ولكنه مر بجانبها دون ان ينظر اليها من الاساس وكانها غير موجوده...
ضغطت على شفتيها بضيق ثم دلفت إلى الغرفه مره اخري...
هي ارادات فقط ان تعتذر له عن كلماتها التي قالتها له من قبل..

احسن عنك ما كلمتني خساره فيك اصلا الاعتذار إلى كنت هعتذرهولك
جلست على الاريكه قائله:
مش ناقصاك يا فارس والله كفايه هم العمليه إلى انا فيه ده ازاي عمليه مهمه زي كده متعملش اي وجع من اثر الخياطه؟! طب حتى شويه صداع اي حاجه تخليني احس اني عملت عمليه ده على كده الواحده تقضيها براحتها وبعدين تختفي ساعتين تعمل عمليه وترجع زي ما كانت وتجوز واحد مسكين ياعيني ويلبس فيها.

اسندت راسها على يد الاريكه وهي تقول بتنهيده ;
والله ما في حد مسكين غيرك يا فريده.

انتهت من تجهيز الطعام توجهت ناحيه سيف قائله:
الغداء جهز اهو وعملتلك كمان باميه إلى بتحبها
لا شكرا نفسي اتسدت خلاص
قالها سيف بجمود لتقول هي:
حرام عليك يا سيف انا حتى مغيرتش هدومي وواقفه على رجلي من اول ما جيت من جامعه عشان اجهزلك الغداء قوم يلا عشان خاطري.

نهض باستسلام من مكانه ثم جلس على مائده الطعام وبدا في تناول طعامه بصمت تام وليلي تراقبه باستغراب لاول مره يعاملها بطريقه هذه منذ الصباح وطريقه معاها غريبه...
هتف سيف دون ان ينظر اليها:
على فكره انا هرجع اشتغل مع عمر تاني
نعم؟! عمر ايه إلى ترجع تشتغل معاه تاني؟ انت اتجننت ولا ايه
قالتها ليلى بانفعال ليقول سيف:.

وطي صوتك وانتي بتكلميني اعملك ايه يعني دورت على شغل ملقتش مفيش قدامي غير عمر يا اما انا وانتي يا روحي العيش الحافي مش هنلاقيه الفلوس إلى معايا قربت تخلص
دور تاني اعمل اي حاجه غير انك ترجع تشتغل مع عمر تاني
ابتسم لها ببرود وهو يقول:
مفيش اي حاجه ينفع اعملها غير اني ارجع اشتغل مع عمر لو مش عاجبك يا حبيبتي الباب يفوت جمل
قال جملته الاخيره ونهض من مكانه لتقول ليلى بعصبيه:.

استني هنا انت في ايه بظبط من اول صبح وانت قالب وشك عليا وبتكلم باسلوب غريب مش قادره افهمه
التف اليها ببرود ثم قال:
مفيش حاجه اانا بس سمعتك بتحكي لصحبتك امباره بليل كل حاجه من اول Night club لحد اممممم انك اتجوزتيني مثلا عشان تخلصي من عمك وقولتي اهو واحد وخلاص احسن من مفيش وكفايه يا سالي انه زي الخاتم في صباعي وحاسس نفسه مكسور قدامي مش ده كلامك بردو يا ليلى؟!
شحب وجهها وشفتيها هتفت بتوتر:.

انت فهمت كلامي مع سالي غلط انا اااقصد
قاطعها بزعيق وهو يقول:
تقصدي ايه؟! هتبرري ايه يا ليلى انا سمعت كل حاجه سمعت كل كلمه قولتيها عليا اقولك سمعت ايه تاني؟ سمعتك وانتي بتقولي عليا انك مش شايفاني في عينك راجل لاني مقدرتش انقذك من عمر كل كلام ده بتقوليه لصحبتك على جوزك المغفل إلى كنتي فاكراه نايم
ارتعش جسدها عندما وجدته يركل مائده الطعام بقدميه قائلا:.

كل يوم من صباح ربنا بلف على كعب رجلي عشان القي شغل واعيشك عيشه مرتاحه واغيرلك ديكورات الشقه ومتحسيش اني استغلت رميت عمك ليا وهخليكي عايشه في شقه بالمنظر ده وفي الاخر تطلعي شايفاني كده؟!
انا اسفه يا سيف اسفه والله حقك عليا انا كلام طلع مني كده غصب عني
قالتها هي باكيه ليبتسم هو بسخريه قائلا:
وفري اسفك لنفسك لانه مش هيغير اي حاجه
نطق عبارته تلك ثم رحل من امامها...

انتهت من ارتداء ثيابها وهي تقول:
يارتني كنت اقدر اقعد معاك وقت اطول من كده بس معلش مش هينفع اتاخر
اعتدل من الفراش ووضع الوساده خلف ظهره ثم تناول سيجارته من الكوميدو وهو يقول:
ولا يهمك يا قلبي انا عارف انه غصب عنك بس بكره لازم اشوفك اتصرفي مليش دعوه
لتقول هي:
هحاول ادور على اي حاجه اقولها لماما واجيلك
نفث سيجارته بعدما قال ;
برافو عليكي
اقتربت منه يسرا ثم طبعت قبله على شفتيه قائله:.

سلام يا حبيبي هتوحشني اووي
لم يبادلها تلك القبله ابتسم رغمآ عنه قائلا:
انتي اكتر
رحلت يسرا اما هو هتف وهو ينفث سيجارته:
انا مش عارف انساكي ليه يا فريده؟! لعبت اللعبه دي كلها على يسرا عشان اشغل دماغي وابطل افكر فيكي وانساكي وبردو منستكيش
قفز في عقله ما حدث منذ قليل عندما تخيل ان الفتاه التي بين احضانه فريده وليس يسرا
حرك راسه باستنكار ثم ازاح الفراش بقوه ونهض من مكانه قائلا:.

اااه لو اوصلك يا فريده هطلع عليكي كل إلى انا فيه ده بس اوصلك.

وفي اليوم التالي
منذ ان الصباح وهي في الخارج تسوقت بالمبلغ المتبقي من العمليه قامت بقص شعرها وتغير لونه ثم قامت بشرا الكثير من الثياب وادوات التجميب تريد تغير كل شئ والبدء من جديد ونسيان ما حدث معها من قبل..
حجزت ميعاد عند طبيبه نفسيه سوف تذهب اليها بعد عدده ايام
عادت إلى الفيلا ووقفت امام الباب وهي تقول:
طبعا ست تهاني هتفتحلي وتسمعني مرشح محترم.

قامت برن الجرس بعد عدده ثواني وجدت فارس يقوم بفتح الباب لها ابعدت عينيها عنه ثم ضغطت على الحقائب الذي في يديها بتوتر ولا تدري لما تشعر بهذا التوتر ابتعد هو عن الباب لتدلف هي وعينيها على الارضيه وفارس يتابعها بعيينه بعدم فهم منذ متي وفريده اصبحت خجوله وهادئه هكذا؟!
انا نزلت اشتري شويه لبس وحاجات ليا
قالتها فريده إلى فارس وهي تبرر سبب خروجها ليقول هو بهدوء:.

انا مسالتكيش ومليش حق اسالك اصلا براحتك تخرجي متخرجيش تباتي براه كام يوم وترجعي انتي حره
قصدي قصدي يعني لو ماما سالت قولها كده عن اذنك
قالتها ورحلت من امامه على الفور منذ ذلك المنام الذي رات به فارس وهي اصبحت تشعر بالتوتر منه والتفكير به باستمررار..!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)