قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية سهرة منتصف الليل للكاتبة يارا رشدي الفصل الثالث

رواية سهرة منتصف الليل للكاتبة يارا رشدي الفصل الثالث

رواية سهرة منتصف الليل للكاتبة يارا رشدي الفصل الثالث

وفي منتصف الليل ذهب إلى الملهي الليلي الخاص به بعدما شعر بالملل من مراقبه الاخرين جلس على الطاوله وبجانبه حقيبه الحاسوب الخاص به الذي احضره معه، نظر حوله لا يوجد سؤي عدد قليل من الفتيات التي استطاعت نوجا جلبهم واعمارهم صغيره تترواح من السابعه عشر إلى العشرون وهكذا ولكن لا مشكله يكفي انهم يملكون جمال يستطيعون من خلاله متع الزبائن وجلب المال له ولسيف...

تمسك بزجاجه الخمر الموجوده امامه على الطاوله ثم صبها في الكوب الزجاجي وارتشفها رشفه واحده.

وقعت عينيه على الفتيات اللواتي على خشبه مسرح الرقص يقومون بالرقص لفت نظره فتاه ملابسها ملفته اكثر من باقي الفتيات حيت انها مرتديه تنوره قصيره تصل لفوق الركبه وفوقها بلوزه بدون اكمام بالاضافه انها تقوم بالغمز لاحد الاشخاص الموجودين على الطاوله وارسال قبله هوائيه اليه ظل يركز انظاره عليها إلى ان نظرت اليه هي فاشار لها بسباته ان تاتي له نزلت من خشبه المسرح وذهبت اليه سريعآ فـ نوجا اخبرتها من قبل انه صاحب ذلك المكان باكمله.

قدمت اليه تلك الفتاه هاتفه:
حضرتك شاورتلي
اجابه وهو يصب في الكوب الزجاجي:
اه عايزك معايا فوق في الاوضه
هتفت الفتاه بتوتر:
بس نوجا قالتلي ان شغل هنا مفيش حد هيلمسني هرقص واقعد مع الزباين بس
ومين قال اني هلمسك انا عايزك ترقصيلي لوحدي فوق في الاوضه الخاصه بتاعتي
طيب مينفعش ارقص ليك هنا
هتف راسه بالنفي باسف مزيف قائلا:.

لا مينفعش مع الاسف لازم لوحدي عموما لو معترضه عادي مفيش مشكله بس وشك مش عايز اشوفه في النايت كلوب تاني
اجابته الفتاه سريعآ:
لا خلاص موافقه بس بلاش تمشيني من هنا انا بقبض حلو
نهض من مكانه ثم تناول حقيبه الحاسوب وبدا بالسير والفتاه بجانبه:
عنيا اسمك ايه بقي يا حلوه
رانيا
حلو اسم رانيا ده كام سنه بقي
20
اممممممم صغننه يعني شكلك ميقولش كده خالص
وصل إلى الطابق الاعلي دلف إلى الغرفه وهي معه.

جلس على الاريكه ثم قال وهو يشير اليها ناحيه الخزينه الزجاجيه
هاتي بقي البيره والكاسات من دولاب هناك
تحركت رانيا كما اخبرها هو اما عمر اخرج الحاسوب من الحقيبه وبدا في تشغيله..
وضعت الفتاه امامه زجاجه الخمر والكآس اشار اليها عمر بالجلوس بجانبها جلست هي
مرت دقائق وهو يركز في الحاسوب متجاهل وجودها تمامآ وفجاه وجه الحاسوب ناحيتها وهو يقول:
هاتيلي الصفحه بتاعتك على الفيس
تسائلت هي باستغراب:
ليه.

عايز ابعتلك اد فيها حاجه دي؟ ابحثي عن صفحتك اخلصي وهاتيها
طب ليه ملهوش لازمه يعني اهلي عندي على فيس مش هينفع اضيفك انت قولت انك عايزني ارقص مالك بالفيس بتاعي؟
هتف عمر بنفاذ صبر:.

لا بقولك ايه خفي رغي النسوان ده عشان مبحبهوش وبيصدعني ده انا بحمد ربنا كل يوم ان امي ماتت وهي بتولدني لانها لو كانت عايشه اكيد هتكون مرا رغايه زيكم ووقتها كنت هقتلها انا عشان اخلص من رغيها هاتي صفحتك اخلصي واياكي تجيبي صفحه مش بتاعتك او فيك مش ضايفه عليها حد
نظرت اليه بخوف بسبب كلماته تلك ثم هتفت:
طيب بلاش تعملي لايكات عشان اهلي وصحابي مياخدوش لبالهم
زفر بملل وهو يقول:
طيب يا اختي اخلصي يلا وهاتيها.

بدات هي بالضغط على لوحه المفاتيح وكتابه اسم صفحتها الشخصيه في محرك البحث مرت دقائق ليقول عمر:
يلا يا روني اخلصي كل ده
وجهت الحاسوب ناحيته تناوله هو وبدا في العبث في صفحه حتى يتاكد انها تخصها بالفعل حتى وجد صوره شخصيه لها في ملف
بعتلك اد ابقي اقبليه يلا بقي قومي هاتي الصب في الدرج إلى جمب السرير ده
قالها وهو يصب الخمر في الكاس الزجاجي.

نهضت من مكانها ناحيه الفراش ودون ان تنتبه هي قام بدس يديه في سترته واخرج قرص ما ثم وضعه في الكآس تمسك بالكآس بين قبضه يديه ثم قال:
اشربي بقي لحد ما اشغل الاغنيه
احضرت الصب الذي عبار عن سماعات خارجيه ولكنها صغيره الحجم قدمته له ثم تناولت منه الكآس الذي جهزه لها وبدات برشفه اما عمر قام بتوصيل الصب بالحاسوب عن طريق البلوتوث انتظر مرور نصف ساعه بالدقيقه لسبب ما في عقله ثم قام بتشغيل الاغنيه.

غطت الغرفه صوت المغنيه مايا يزبك:
حبيبي يا عيني يا عيني يا ليلي يا مسهر عيني بنهاري وليلي والله اشتقنا وحيات عيونك
اشار لها عمر ان تقوم بالرقص وبالفعل نهضت رانيا وبدات بالرقص والتمايل بجسدها وعمر يقوم بالتصفيق وعلي شفتيه ابتسامه ساخره للغايه
وعندما راها تضع يديها على راسها ومن الواضح انها تشعر بالدوران
ردد عمر مع صوت مايا يزبك
يالاه يلا يلا يالاه يالاه يلا يلا يالاه.

يالاه يلا يلا يالاه يالاه يلا يلا يالاه
قام باغلاق الاغنيه عندما وجدها سقطت على الارضيه فاقده الوعي اتجه ناحيتها ثم حملها على ذراعيه وهو يغني
بوجودك يا ابو سمره يحلي السهر بالليل والحلو بيطول عمره ونغني اييييه يا واد يا عمر اه ونغني عيني يا ليل
وضعها على الفراش وهو يقول:
هنغني احلي اغنيه مع بعض يا عمري
رفع عينيه إلى مصباح الاضاءه بالاعلي ثم ضحك بقوه.

بدا بخلع سترته ثم القاها على الارضيه وبالاعلي يقوم مصباح الاضاءه الذي هو من الاساس عباره عن كاميره مراقبه تقوم بتسجيل ما يحدث بتلك الغرفه منذ ان وصل اليها عمر بصحبه رانيا...

مرت اكثر من ساعه ومازلت ليلي تتحدث مع سيف في الهاتف
ليلي اوعي يجيلك اي لينك وتدخليه
قالها سيف بتحذيز
اجابته هي بملل:.

يوووه يا سيف مش كل شويه تقولي كده انا حفظت والله مدخلش على اي لينكات تجيلي او اي حاجه بتاعه هتكسبي ايفون برو وبتاع عشان دي بتبقي هكر مع اني مش عارفه مين الحمار إلى يكون بيعرف يهكر ويجي يهكرني انا يا حبيبي الناس بتاعه الهكر دي تروح تهكر بنك وتاخدلها كام مليون مش تهكر بنات يتفرجوا عليها
هتف سيف باشفاق على تفكيرها:
غلبانه انتي متعرفيش حاجه
عرفني طيب
نظر إلى ساعه المعلقه على الحائط ثم هتف:.

لا اعرفك ايه كفايه لحد كده وروحي نامي يلا الوقت اتاخر والسهر مش حلو عليكي يلا تصبحي على خير
وانت من اهلي
انهي مكالمته معاها وضع الهاتف بجانبه وهو يقول:
ال مين يهكر بنات يتفرج عليها ده عمر لو يطول يهكر موبيلات العالم كله ويتفرج عليهم هيعملها
تمدد على الفراش ثم وضع الوساده على راسه هاتفآ:
تقولش شيطان في شكل بني ادم.

وفي الخامسه صباحآ
فتحت عينها بتعب وببطء لتظهر امامها الصوره مشوشه ورويدآ رويدآ بدات الصوره تظهر امامها لتجد نفسها على الفراش شبه عاريه وبجانبها عمر يغفو في النوم اعتدلت بهلع وهي تخفي جسدها هاتفه بخوف:
ايه ده حصل كده ازاي انا معملتش حاجه
نظر إلى عمر ثم قامت بايقاظه وهي تقول بانفعال:
انت عملت فيا ايه؟!
استيقظ على صوتها هاتفآ بنعاس:.

في ايه عايز اتخمد بلاش رغي كتير البسي الهلاهيل بتاعتك وامشي من هنا يلا
لتجيبه هي بصدمه وعدم استيعاب:
امشي من هنا ازاي؟! انت خدرتني وخدت إلى انت عايزو مني مكنش ده اتفاقنا
اعتدل من الفراش وهو يقول:.

يعني يا خيتي انا خطفتك انتي جايه بمزاجكك يا ماما واحده طالعه مع واحد الاوضه في نايت كلوب متوقعه يحصلك ايه يعني احمدي ربنا انك نزلتي من هنا مادام بس وحولتك من انسه لمادام كان ممكن اقتلك واخد اعضائك ابيعها واكسب ملاين بس مهونتيش عليا يا جميل
قال جملته الاخيره وهو يلامس وجهها برقه مصطنعه
صرخت به باكيه:
ياريتك يا اخي قتلتني كان هيبقي ارحم من إلى عملته فيا اعيش باقي حياتي ازاي بعد كده!

حد قالك تروحي تشتغلي في نايت كلوب رقاصه وتغمزي للي رايح والي جاي ايه المرار ده
لتقول هي:
نوجا قالتلي محدش هيلمسني
مزاجي بقي هفني اني المسك وبعدييين اييييه رغي ده انتي هتصاحبيني؟! قومي يا بت امشي يلا انا عايز انام
ثم تابع وهو يمط جسده بتكاسل:
اصلي كنت سهران طول الليل
نهضت مكانها وهي تتناول ملابسها:
انا هوديك في داهيه وهتشوف
مستني يا روني على احر من الجمر.

دلفت إلى المرحاض الموجود بالغرفه ثم ارتدت ملابسها وهي تشهق باكيه وقبل ان ترحل القت عليه نظراتها الغاضبه وهي تتوعده بداخلها
وعندما خرجت رانيا من الغرفه نهض من مكانه ثم اغلق الباب من الداخل بالمفتاح حرك الطاوله ووضعها اسفل مصباح الاضاءه ووقف عليه ثم سحب المصباح عبث به واخرج من داخله بطاقه ذاكره صغيره.

قام بوضعها في الفلاشه ثم الحاسوب وقام بفتح ملف ما ليظهر امامه مقطع فيديو منذ ان دلف هو ورانيا إلى تلك الغرفه
قام باخفاء ملامحه باكملها ولم يظهر سؤي رانيا بحث بالمجلدات عن كاميرات المراقبه الخاصه بالملهي الليلي واخرج منها مقاطع فيديو لرانيا وهي ترقص على خشبه المسرح وتجلس مع الزبائن...

قام برفعهم على موقع بشكبه الانترنت ثم قام بفتح الصفحه الشخصيه لرانيا من حساب وهمي خاص به وقام بارسال جميع مقاطع الفيديو إلى اهلها واصدقائها اكثر من مئه شخص قام بارسال المقاطع لهما...
اغلق الحاسوب ثم توجه ناحيه الفراش وجذب الغطاء الملون الموجود على الفراش وفي منتصفه بوئره دماء فقدان عذريه رانيا ثم قام ب القاها على الارضيه واغلق اضاءه الغرفه ثم استقل بجسده على الفراش هاتفآ قبل ان يغلق عينيه:.

الواحد مش عارف ليه جعان نوم كده.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W