قصص و روايات - روايات صعيدية :

رواية روح الشيخ زيزو للكاتبة رضوى جاويش الفصل السابع

رواية روح الشيخ زيزو للكاتبة رضوى جاويش الفصل السابع

رواية روح الشيخ زيزو للكاتبة رضوى جاويش الفصل السابع

كانت الوحيدة التي سمعت تلك التحركات و الصرخات في تلك القاعة المتطرفة من ذاك البيت الشاسع الاتساع
و الذى تمقته حد الرغبة في حرقه و إشعال النار في جنباته
و التي لن تماثل تلك النيران التي تضطرم بصدرها منذ ان وطأته قدمها كزوج لعتمان في ليلة سوداء حالكة ما لها قمر..
باعها اأهلها او بالأدق تخلو عنها مرغمين لتكون زوج لذاك الوحش معدوم الضمير و الرحمة..

و هل كان لأهلها الفقراء القدرة على مواجهة ذاك الجبار او الوقوف أمامه دفاعا عنها..!؟.
بقدر ما تحملهم مسئولية ما تعانى
بقدر ما يتنازعها شعور بالشفقة عليهم و الرغبة في الصفح عنهم لقلة حيلتهم و ضعفهم..
اندفعت لتلك الحجرة التي كان يحتلها عتمان وحيدا..
غرفته الخاصة التي يقضى فيها معظم أوقاته بعيدا عن زوجاته الثلاث
و التي تعد هي الأخيرة بينهن..
دخلت بعنف لم يجفل له عتمان و لا لثانية.

و هو يتطلع اليها بنظرة متعجبة تحمل شوق الى محياها و أمل جائع في كلمة واحدة منها تحييه
لكنه كان واهما و ضاعت أحلامه ادراج الرياح حين هتفت في غضب مكتوم متسائلة: - الشيخ اللى جيبته ينشد الليلة و مرته، بيعملوا ايه ف الجاعة الجبلية يا عتمان..!؟.
مصيبة جَديدة من مصايبك..
و ظلم جَديد ف دفاتر جبروتك..!؟.

ابتسم في وداعة مصطنعة و هو يقترب منها في هوادة حتى وقف قبالتها لا يفصل بينهما الا بعض السنتيمترات، حتى ان رائحة أنفاسه اصابتها بالغثيان و رغم ذلك لم تتحرك للحظة متقهقرة عنه
بل وقفت في ثبات كان و لا زال يثير رغبته في تحطيم عنادها
بقدر ما يشعل نفس الرغبة و لكن في عناقها و امتلاكها
ربما يحصل يوما ما على ذاك القلب العصي الذى يسكن تلك المرأة التي يعشقها حد الجنون..
همس بنبرة ماجنة.

راغبا في الترفيه عن نفسه : - ايه، غيرانة انى هجيب لك درة..!؟.
شهقت و هي تضع كفها على شفتيها هامسة و قد ادركت مغزى كلماته الخسيسة: - انت اتجننت يا عتمان..!، هي حَصلَت..!؟.
هطلج المرة من جوزها عشان تتجوزها كيدا فيا..!؟.
انت أنجنيت اكيد، معلوم اتجننت و رسمي كمان..
هزها زاجرا: - ألزمى أدبك يا مرة، و كلمة زيادة هيكون فيها موتك النهاردة..

انفجرت ضاحكة و أخيرا هتفت: - طب يا ريت، إعملها يا عتمان لو راجل صح..
اندفع عتمان اليها في ثورة هادرة يضم عنقها بين أصابع كفيه معتصرا إياه في عنف
و العجيب انها لم تقاوم و لا حتى دفعتها حلاوة الروح لدفعه بعيدا عنها رغبة في الخلاص..
بل انها استسلمت في استكانة دفعته ليخفف الضغط رويدا، رويدا عن عنقها، بل جعلته باستكانتها تلك راغبا في قتلها عشقا..
فجذبها بين ذراعيه.

يقتل فيها جزء جديد من ادميتها التي ما عادت تعبء لها كما السابق..

فتح الشيخ عبدالعزيز عينيه بصعوبة شديدة و خاصة عينه اليمنى التى كانت شبه مغلقة ومتورمة
اما يداه فكانت لاتزل مربوطة لخلف ظهره مشدودة لعمود خشبى من أعمدة الزريبة و التى يطالع بهائمها الان..
و الذين كانوا يتطلعون اليه بدورهم فى تعجب من وجوده بينهم..

حاول التحرك و تخليص نفسه من قيوده لعله يستطيع الهرب و تخليص زوجه روح من براثن ذاك الوحش الذى لا يدرك ما يبغيه بالضبط من تلك التمثيلية السخيفة الخاصة بساعته المسروقة
و التى يعلم الله وحده انه برئ من اتهام ذاك العمدة الحقير بسرقتها
و الذى يدرك ذلك جيدا و لكنه يخطط لأمر اخر فى الخفاء لم يستطع عبدالعزيز إدراكه او كشفه..

حاول تخليص نفسه من جديد لكن بلا جدوى، القيد أدمى معصمه و لازال على حاله لاينفك ابدا..
تنهد فى ضيق و رفع رأسه المكدود شاخصا بناظريه للسماء يدعو سرا و يقذف بما يجول بصدره من ألام على هيئة كلمات يناجى بها المولى عز و جل فى خشوع، عالما، بل موقنا ان الفرج آت لا محالة و ان عفوه و رحمته سبقت غضبه و عقابه..
دمعت عيناه و هو يهمس: - يا ترى عاملة ايه دلوجتى يا روح..!؟.
.

دفع احد الخفراء باب القاعة التى تمكث فيها روح و التى انتفضت ما ان طالعت العمدة عتمان يندفع للقاعة فى سرعة ليقف فى منتصفها لتشعر هى فجأة بالاختناق لمرأه..
أغلق الخفير باب القاعة من الخارج و تركهما وحيدين..
لتنتفض ذعرا و هى تتقهقر لأحد أركانها هربا من تقدمه نحوها..
و ما ان ألتصقت بأحد الجدران خلفها و الذى أوقف تراجعها على أثر ارتطامها به بشدة جعلتها تتأوه رغما عنها.

حتى توقف هو بدوره يشملها بنظراته الحقيرة و المتفحصة لها بشكل اثار اشمئزازها مشعرا إياها برغبة ملحة فى افراغ معدتها..
هتف اخيرا بسخرية: - انتِ باجية ع چوزك الچربوع دِه..!؟.
تطلعت اليه فى دهشة
طالت حتى استوعبت ما يقصد
فهتفت متعجبة: - معلوم يا عمدة، ما انت لساتك جايلها، چوزى..
كيف يعنى مش هبجى عليه..!؟.

اقترب منها حتى أسند احدى كفيه على الجدار خلفها هامسا: - بصى بجى، من الاخر كِده، انتِ عچبانى و انا رايدك، جولتى ايه..!؟.
شهقت فى صدمة واضعة كفها على فمها
و استطاعت ان تندفع مبتعدة عنه
لأحد أركان الغرفة الاخرى
هاتفة: - كنك اتجننت..!.
و الله و لو رچالة الارض كلها ف كفة و..
چوزى الچربوع اللى مش عاجبك دِه ف كفة تانية..
لهختاره هو..

انفجر عتمان ضاحكا على الرغم من تلك الغيرة التى اشتعلت فى صدره من ذاك الاحمق زوجها
و الذى تهواه هى بهذا الشكل
و تمنى لو كانت شوق زوجه و حبيبته تعشقه بنفس القدر او حتى اقل
او حتى تنطق بكلمة واحدة تعبر بها عن بعض من عاطفة تجاهه
مهما كانت صغيرة
لكن هيهات فتلك المرأة قد قُدّ قلبها من صخر..
انهى قهقهاته المبتذلة و المصطنعة
فجأة
و هو يتطلع اليها من جديد.

هاتفا فيها: - و الله محظوظ عبدالعزيز دِه انه لجى حد يحبه..
بس يا ترى هتفضلى تحبيه كِده لحد ميتا..!؟.
و خصوصى..
لو حبك دِه ممكن يكون سبب ف سجنه، او موته مثلا..!؟.
شهقت روح من جديد لصدماتها التى تتوالى على مسامعها من هذا الفم القذر الذى لا يقذف الا احرف تنضح شرا..
لم تنبس حرفا..
و ماذا عليها ان تقول امام ما يتفوه به هذا الجبار الذى تتمنى لو انها لم تقابله فى حياتها قط..!؟.

انتفضت عندما نادى عتمان خفيره الذى يقف خارجاً بصوت كالرعد
و الذى لبى نداء سيده بسرعة البرق ليهتف به أمرا: - روح جيب اللى اسميه عبدالعزيز دِه من الزريبة..
و يا رب تكونوا اتوصيتوا بيه زى ما جلت لكم..
هتف الخفير مؤكدا: - حااضر يا چناب العمدة حالا، يكون جدامك
و انت هتشوف بنفسك اننا اتوصينا بيه احلى وصاية..
انفجر عتمان فى ضحكاته القميئة من جديد.

لتنتفض روح و ينتفض كل ما بها من حواس عندما ادركت انها سترى زوجها و حبيبها لمرة اخرى
لكن قلبها توجس خيفة مما فعله ذاك الطاغية و خفرائه به..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)