قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية رهان ربحه الأسد للكاتبة منال سالم الفصل الخامس والسبعون

رواية رهان ربحه الأسد للكاتبة منال سالم الفصل الخامس والسبعون

رواية رهان ربحه الأسد للكاتبة منال سالم الفصل الخامس والسبعون

خرج زياد ونور ومعتز وعمر من مبنى الإدارة وكانوا يتحدثون سوياً عما ينون فعله لاحقاً، وكان هناك من يراقبهم خارج المبنى و...
جابر بصوت منخفض: هما دول اللي قالي الباشا عليهم، أنا لازم أبلغه انهم خارجين من الادارة
أخرج جابر هاتفه المحمول ليتصل بالمحامي بهجت ويخبره ب...
جابر: ألووو، ايوه يا بهجت بيه
بهجت: خير يا جابر
جابر: الجماعة اياهم خرجوا من شغلهم
بهجت: طب خليك وراهم واعرفلي رايحين ع فين.

جابر: أوامرك يا بيه
بهجت: وفتح عينك كويس، وبلغني بالجديد ع طول
جابر: ماشي يا باشا
جابر بعد أن أنهى المكالمة: وراكم والزمن طويل
توجه زياد بصحبة نور زوجته ولحق بهم عمر ومعتز إلى حيث شقتهم ليجمعوا بعضاً من متعلقاتهم الشخصية قبل أن يتوجهوا جميعاً إلى فيلا معتز...
معتز: أنا هستناكو تحت
زياد: ما تطلع يا عم انت مش غريب
معتز: لأ أنا هكلم أبوخليل هظبط معاه الدنيا
زياد: طيب
عمر: أنا طالع معاك.

زياد: تخليك مرزوع تحت، ايه اللي هيحصل فوق يعني
عمر: أنا رجلي ع رجل نور مطرح ما تروح
زياد: اوووف
نور: يالا بقى، مش ناقصين خناق
زياد: انجري قدامي
نور: مين دي؟
زياد: بقول لرجليا فيها حاجة دي كمان
نور: اها، ان كان كده، فأنت حر
صعد زياد ونور وبصحبتهم عمر إلى الشقة، بينما ظل معتز أسفل العقار ليطلب والده و...
معتز: الووو، ايوه يا حاج
ابراهيم بصوت ناعس: مين معايا؟

معتز: هو مين ده اللي مين؟ ده انا ابنك يا حاج، هو في غيري بيتصل بيك
ابراهيم: اها، معلش يا بني أصلي كنت نايم
معتز: طب صحصحلي كده آحاج، وركز معايا
ابراهيم: خير يا بني في حاجة؟
معتز: بص يا بابا زياد ومراته نور جايين يقعدوا عندنا يومين في الفيلا
ابراهيم باستغراب: يقعدوا عندنا، طب ليه؟
معتز: في مشاكل في الشقة عندهم، المواسير ضربت، والدنيا بايظة فمش هينفع يقعدوا هناك خالص، وكمان عيلة زياد بيوضبوا شقتهم.

ابراهيم: هو كل الناس كده بتوضب بيوتها
معتز: موسم بقى آحاج، وبعدين ماهي نجلاء وأمها بقالهم اد كده راشقين عندنا، اعتبرهم زيهم
ابراهيم: يا واد البيت مفتوح لأي حد، بس هي ممكن تروح تقعدعند أمها و..

معتز مقاطعاً: يا بابا هما أصلاً كانوا مسافرين يومين يغيروا جو ومش عايزين يقولوا لحماتي أنهم رجعوا من شهر العسل عشان الشقة فيها بلاوي سودة هتلاقيها زعلت واضايقت، ده غير انها أصلا مش فاضية وراها خطوبة بتجهزلها ولا انت نسيت يا بوخليل، وبعدين هما يومين وخلاص وأنا وعدتهم
ابراهيم: ماشي! اللي تشوفه يا بني، واهلا وسهلا بيهم
معتز: الله يكرمك أحاج.

في شقة زياد ونور
زياد وهو يفتح الباب: اتفضلي
نور: شكراً
وما إن دلف زياد ونور إلى داخل الشقة حتى أغلق زياد الباب في وجه عمر الذي كان ينتظر في الخارج مما جعل عمر يستشاط غضباً مما حدث
ترررررررن، ترررررررررررررن
عمر من الخارج: افتح يا زياد
نور: ايييه ده انت قفلت الباب؟
زياد: اووبس نسيت
فتح زياد الباب لعمر و...
زياد: لا مؤاخذة مشوفتكش، افتكرتك تحت
عمر: ازاي يعني ماشوفتنيش، وأنا طالع وراك.

زياد: العتب ع النظر بقى
نور: 10 دقايق يا حضرت الرائد هاكون بس جهزت حاجتي المهمة
عمر: خدي راحتك
نور: زياد والنبي هاتله حاجة يشربها من المطبخ، ده ضيف عندنا
عمر: لا ماتتعبيش نفسك، أنا مش غريب
زياد: انتو هتتعازموا ع بعض وانا وافق!
نور: عن اذنكو، اعتبر البيت بيتك
عمر: تسلمي يا رب
زياد وهو يدفع عمر: اتنيل اترزع
عمر ما بالراحة يا عم
زياد: تحب تطفح ايه؟
عمر: اللي هتطفح منه حضرتك
زياد: أجيبلك سم هاري.

عمر: طالما هيكون ساقع ومشبر مافيش مانع
زياد: ثقيييييل
عمر: من بعض ما عندك
تناول عمر المشروب، وانتهت نور من تجهيز حقيبتي سفر صغيرتين و...
نور: أنا خلصت
عمر: عنك الشنطة
زياد: ايييه، مالهاش راجل
عمر: أنا بقوم بشغلي
زياد: لأ ياخويا ده مش شغل، دي نحنحة
نور: بلاش خناق، كل واحد ياخد شنطة وخلاص
عمر: هاتي شنطتك؟
زياد: نعم!
اخذ زياد الحقيبتين وأعطى لعمر حقيبته ليحملها بينما حمل هو حقيبة نور، ثم توجه الجميع للأسفل و...

معتز: كويس انكو خلصتوا، ده انا قولت هتباتوا عندكو فوق للصبح
زياد وهو يلقي حقيبة نور لمعتز: خد عين دي عندك
معتز وهو يلقفها: آآآي، بالراحة
نور: الله ما تحاسب ع شنطتي
زياد: ما أنا محاسب اهو
نور: لأ انت حدفتها
زياد: لأ هي اللي طارت لوحدها!
عمر: اومال محدش هياخد مني الشنطة
زياد: هات
ركب الجميع السيارات وانطلقوا نحو فيلا معتز، ولحق بهم جابر ليعرف وجهتهم النهائية...
جابر هاتفياً: أيوه يا بهجت بيه، أنا وراهم.

بهجت: خلي عينك عليهم، اوعى يفلتوا منك
جابر: حاضر يا بيه
بهجت: اعرفلي هيروحوا فين وبلغني
جابر: ماشي.

في شركة ايهاب الملاح
كان ايهاب الملاح يوقع على بعض الأوراق الخاصة بعمله، فدخلت إليه هويدا السكرتيرة و...
هويدا: احلى نسكافيه لأجدع مدير شركة
ايهاب بعصبية: جه في وقته، حطيه عندك، وخدي الورق ده وديه عند شئون العاملين
هويدا وهي تضع يدها على كتفه: حاضر، بس قولي مالك؟
ايهاب: ابعدي الوقتي يا هويدا، أنا مش فايقلك وعندي شغل كتير عاوز أخلصه
هويدا: انا قولت بس أريحك
ايهاب: يوووه
ثم رن هاتف ايهاب برقم بهجت و...

ايهاب هاتفياً: أيوه يا بهجت، خير
بهجت: البت وجوزها رجعوا الشغل تاني
ايهاب: ايه
بهجت: و تقريباً في حد بلغهم ان البت مستهدفة لأن الرجالة بلغوني ان في حد ملازمها وكمان شافوهم واخدين شنطهم ورايحين يقعدوا عند حد من قرايبهم
ايهاب: أها
بهجت: أنا هعرف هما رايحين فين وأبلغك
ايهاب: تمام أوي، أنا عاوز أنهي الموضوع ده في اسرع وقت
بهجت: اطمن
ايهاب: اوك، سلام
هويدا: خير يا حبيبي في حاجة.

ايهاب: لأ مافيش، روحي شوفي وراكي ايه
هويدا: طب لو محتاج مساعدة قولي
ايهاب: يووووه
ثم رن هاتف ايهاب مرة أخرى برقم شخص ما فأجاب ايهاب بسرعة و...
ايهاب: Alo، Yes, that’s me
المتصل: ...
ايهاب: ياريت لو بتعرف
المتصل: ...
ايهاب: اها حبيبي، يعني هيبقى بدري
المتصل: ...
ايهاب: اييه؟ عرفوا!
المتصل: ...
ايهاب: لأ طبعاً كده أحسن، خلاص ابعتلي ال details كلها ع الميل بتاعي
المتصل: ...
ايهاب: تمام، باي.

ايهاب لهويدا: انتي لسه عندك، روحي خلصي اللي قولتلك عليه
هويدا: طيب، أنا بس كنت عاوزة أعرف هنتقابل بالليل ولا؟
ايهاب: لأ مش فاضي اليومين دول خالص
هويدا: ايه اللي شغلك يا حبيبي، ده أنت واحشني أوي ونفسي أقعد في حضنك و..
ايهاب مقاطعاً: أنا مش فاضي لكل ده، بعدين بعدين، يالا بقى
هويدا: طيب.

خرجت هويدا خارج المكتب وما يدور في تفكيرها هو سر تلك المكالمات الغامضة، هي لا تعرف أي تفاصيل محددة ولكن عليها أن تبلغ اللواء سامي بما عرفته
هويدا هاتفياً: الووو، ايوه يا سيادة اللوا
اللواء سامي: خير يا هويدا، عندك جديد؟
هويدا: هو أنا مش عارفة ان كان هينفع ولا لأ
اللواء سامي: هاتي الاخبار اللي عندك، وأنا هحدد وأشوف.

هويدا: طيب، بهجت المحامي اتصل بيه من شوية وتقريباً بلغه بحاجة مهمة لأنه طلب منه ينهيها في أسرع وقت
اللواء سامي: مممم، وايه تاني
هويدا: هو كان مقصر معاه في الكلام ومش عاوز يوضح بيقول ايه
اللواء سامي: ها..
هويدا: وفي حد تاني اجنبي كلمه
اللواء سامي مستفهماً: أجنبي!
هويدا: ايوه، كان باين من أول المكالمة
اللواء سامي: أها
هويدا: المهم هو بلغه ان في حاجة معادها اتقدم، وهيبعتلوا التفاصيل بتاعتها ع الميل بتاعه.

اللواء سامي: أنا عاوزك تعرفيلي عن ايه؟
هويدا: هحاول
اللواء سامي: لازم يا هويدا تعرفي تجيبي اللي ع ميله ده بأسرع ما يمكن
هويدا: هشوف لأنه متغير معايا وعصبي اليومين دول
اللواء سامي: معلش يا هويدا، دي هتبقى أخر حاجة
هويدا: ربنا يسهل، هشوف
اللواء سامي: ربنا معاكي.

في فيلا معتز
وصل معتز وبصحبته نور وزياد وعمر إلى الفيلا الخاصة به، ولحق بهم جابر، استقبل ابراهيم ونجلاء زياد ونور وعمر، و...
جابر هاتفياً: أيوه يا بهجت بيه، الجماعة كلهم وصلوا عند فيلا واحد من اللي معاهم
بهجت: عرفت عنوانها؟
جابر: ايوه عنوانها ((، ))
بهجت: طب تمام، خليك عندك واستنى مني الجديد
جابر: ماشي يا بيه.

معتز: تعالوا يا جماعة، ده مافيش حد غريب، اتفضلوا
ابراهيم: منورين يا ولاد، والف مبروك
زياد وهو يصافح ابراهيم: الله يبارك فيك يا عمي، انت اخبارك ايه؟
ابراهيم: الحمدلله يا زياد يا بني
زياد: يستاهل الحمد
ابراهيم: مبروك يا بنتي
نور: الله يبارك فيك يا انكل
ابراهيم: معلش يا بنتي، ده بيحصل دايماً انك تلاقي حاجات في الشقة تبوظ كده
نور باستغرباب: شقة ايه؟
ابراهيم: شقتك يا بنتي، مش المواسير بايظة ولا أنا غلطان.

معتز متدخلاً: جرى ايه يا نور، أبويا عارف بمواضيع المواسير البايظة، متكسفيش عادي، ولا انت رأيك ايه يا زياد
زياد: آآآ، ايوه، مظبوط
نور: انا مش فاهمة حاجة
معتز: أحسنلك ماتفهميش ولا تكلمي خالص
ابراهيم مشيراً لعمر: مين ده؟
معتز: ده، ده آآآ..
عمر: أنا الر...
زياد مقاطعاً: ده ابن خالتي
عمر: ابن خالتك!
نور: هه!
ابراهيم: أهلا بيك يا بني، انت هتقعد معانا برضوه
زياد: معلش يا عمي، بنتقل عليك
ابراهيم: الفيلا بتاعتكم.

زياد: الله يكرمك يا رب
معتز: متقلقش يا بوخليل احنا هنقعد في ال roof بتاعتنا، ومش هنعمل اي ازعاج ليك
ابراهيم: خدوا راحتكم، أنا مش مضايق
معتز مضيفاً: ونور هتقعد مع نجلاء، هي صحيح فين؟
نجلاء: أنا أهووو يا مزاميزوو
معتز: منورة آنجلاء
عمر باستغراب: مزاميزووو!
معتز: متركزش في أي حاجة بتسمعها هنا
عمر: أها، ماشي يا، يا مزاميزووو
معتز: خفيف!
معتز: تعالي يا نجلاء، سلمي ع نور
نجلاء: أهلا
نور: ازيك يا نجلاء
نجلاء: كويسة.

معتز: تعالي أنجلاء كده عاوزك
نجلاء: أيوه يا مزاميزووو
معتز: الأول بطلي تقوليلي مزاميزوو قصاد الضيوف، وتاني حاجة بصي يا نوجة، نور هتقعد معاكي في الاوضة يومين كده
نجلاء: نعم في اوضتي؟
معتز: احنا هنسرح على بعض، أوضة مين يا حاجة، انتي ناسية ان ده بيتنا
نجلاء: آآآ، مقصدش بس آآآ
معتز: هما يومين وهتتوكل مع جوزها، متفقين
نجلاء على مضض: طيب
نجلاء هامسة: مين المز اللي هناك ده؟
معتز: ده عمر صاحبي.

نجلاء: الله، هو انت كل صحابك مزز كده
معتز وقد طرأت على باله فكرة: أه، انا عندي كتير، وعمر ده...
نجلاء: الله، وكمان اسمه عمر
معتز: أيوه، عمر ده طيب وكويس وابن ناس زيي بالظبط، وبيدور على عروسة حلوة مدملكة
نجلاء: أها وايه كمان
معتز: وهايقعد عندنا يومين
نجلاء بفرحة: بجد!
معتز: طبعااااااا، شوفتي بقى أنا بخدمك ازاي!
نجلاء: أها
معتز: خلي بالك انتي من نور، وضيفيها كويس، أنا هشوفك
نجلاء: ماشي!

زياد: احنا مش هنتقل على حضرتك، يومين وهنمشي
ابراهيم: متقولش كده يا زياد يا بني
زياد: ربنا يخليك لينا
ابراهيم: اطلعي يا نور مع نجلاء شوفي الأوضة بتاعتك
زياد: انا هطلع ع الأعدة بتاعتنا اللي في ال roof
عمر: تمام، وأنا طالع مع نور
زياد: لأ انت جاي معايا، رجلي ع رجلك
عمر: أنا مسئول ع...
زياد مقاطعاً: والله عرفت، بس احنا في البيت قدامي بقى.

في القرية
كان الحاج فاروق وابنه قد عادوا إلى القرية مرة أخرى وأكملوا الناقص من الأوراق الخاصة بالأرض من اجل توثيقها ونقل ملكيتها ثم...
يسري: كله كده تمام يا حاج فاروق
فاروق: عظيم جوي
يسري: ناجص بس التوثيق في الشهر العقاري
فاروق: ماشي
يسري: ولازم تجيب امعاك الست هدى عشان التوجيع
فاروق: ايوه ايوه، أني هاروحلها بكرة
يسري: تمام يا حاج، ع البركة ان شاء الله
سامح: هو انت هتعاود مصر تاني يا بوي؟

فاروق: ايوه يا ولدي
سامح: ماشي أني جاي معاك
فاروق: مالوش لازمة يا ولدي، خليك انت جاعد اهنة، وأني هدلى وأرجع بسرعة
سامح: لالالا يا بوي، عشان أساعدك
فاروق: ربنا يباركلي فيك يا ولدي
سامح: تسلم يا بوي.

في شركة ايهاب الملاح
قام ايهاب الملاح بجمع أوراقه واستعد للانصراف من الشركة بينما ظلت هويدا بها لتنهي بعض الأعمال العالقة و...
ايهاب وهو خارج من المكتب: مش ناوية تيجي
هويدا: هخلص بس الكشفين دول وهمشي ع طول
ايهاب: ماشي، أنا رايح كام مشوار وبعدين طالع ع الفيلا، حصليني ع هناك
هويدا: بجد؟ حاضر
ايهاب: سلام.

استغلت هويدا انصراف ايهاب من الشركة ودلفت إلى مكتبه، ثم قامت بفتح حاسبه الشخصي وحاولت الولوج إلى الايميل الخاص به لتعرف أخر المعلومات و...
هويدا: بسرررعة، افتح بقى، ايوووه، كانت الباسورد ايه يا ترى؟ ممم، أها، افتكرت، اييييه ده؟ ده ايميل بمعاد صفقة السلاح، هاه، ده مكتوب فيه ان المعاد بكرة الساعة واحدة! اووووبا، لازم اللوا سامي يعرف بده فوراً
طلبت هويدا اللواء سامي لتخبره بما عرفت و...

هويدا: أيوه يا باشا، عرفت أخبار مهمة جدا
اللواء سامي: ها، قولي؟
هويدا: معاد صفقة السلاح بقى بكرة الساعة واحدة بالليل
اللواء سامي: بتقولي ايه؟
هويدا: ده اللي مكتوب في الميل
اللواء سامي: ابعتي نسخة م الميل ده ع الميل اللي هبعتولك على طول
هويدا: اوك...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة