قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ذئاب لا تعرف الحب الجزء الثالث تأليف منال سالم الفصل الثامن

رواية ذئاب لا تعرف الحب الجزء 3 بقلم منال سالم

رواية ذئاب لا تعرف الحب الجزء الثالث تأليف منال سالم الفصل الثامن

( وانحنت لأجلها الذئاب )

في المشفى الحكومي
عجزت تهاني عن التفكير بصورة واعية بعد صدمتها الكبرى فور سماعها بخبر حمل تقى .. وتسائلت بغموض عن كيفية حدوثه خاصة وأنها تعرضت للإعتداء الجنسي العنيف .. فكيف يؤدي هذا لحملها الغير متوقع على الإطلاق ؟ وكيف يمكن لأي أحد أن يعرف بمسألة حملها ولم يمر على الحادث المؤسف سوى بضعة أسابيع ..
لم تترك الأمر يُحيرها كثيراً حيث اقتربت من الطبيب وهمست له بحذر:
-دكتور .. هو .. هو انت عرفت ازاي ؟

رد عليها الطبيب بنبرة رسمية
-يا مدام عادي، بنعمل تحليل دم للمريضة عشان نشوف نسبة السكر عندها، لاقينا باين في التحليل هرمون الحمل، وتقريباً هي ما بين نهاية الاسبوع التالت وبداية الرابع
-هه
ثم أضاف قائلاً بتهكم:
-وبعدين انتي هنا في مستشفى مش في محل بقالة!
ابتلعت ريقها لتسأله مستفهمة:
-طب .. معلش ممكن أسألك في حاجة معينة ؟

نظر لها الطبيب بتفحص وهو يردد بهدوء:
-خير ؟
أخذت تهاني نفساً عميقاً، وزفرته على مهل .. وحاولت إيجاد الطريقة المناسبة لبدء الحديث معه .. فما هي على وشك قوله خطير للغاية ..
انزعج الطبيب من صمتها الغير مبرر، وبدأ صبره ينفذ، ولاحظت هي هذا على تعابير وجهه ..
لذا أردفت حديثها بتلعثم:
-هو .. هو ممكن حمل يحصل لو .. لو واحدة آآ... لو واحدة آآ.. اتعرضت للإغتصاب ؟
-مممم..

ابتلعت ريقها مجدداً بإرتباك واضح وهي تتابع قائلة:
-اللي أقصده إنه حصلها نزيف و.. آآ...
قاطعها بنبرة جادة وهو يضيق عينيه قليلاً:
-معلش ممكن أنا أسألك سؤال ؟
ردت عليه بتلهف:
-اتفضل .. اسأل
عقد ساعديه أمام صدره، ورمقها بنظرات عادية وهو يسألها بجدية:
-هو المغتصبة دي كانت ( بِكر ) ولا مدام ؟
-هاه ..

أضاف قائلاً بنبرة هادئة:
-أوضحلك كلامي شوية، هي كانت آنسة لما اغتصبت ؟
أومأت برأسها إيجاباً وهي تقول:
-آآ.. ايوه
مط فمه للأمام ليجيبها:
-خلاص يبقى عادي، فين المشكلة ؟
زادت حيرتها عقب عبارته الأخيرة الغامضة، وتسائلت مستفمة:
-متأخذنيش، أنا .. أنا بس مش فاهمة حضرتك.

أرخى ساعديه، ودس يديه في جيبي معطفه الطبي، وهتف قائلاً بنبرة متريثة:
-شوفي يا مدام .. الوقتي لو احنا بنتكلم عن عملية ال ( جماع ) عنيفة لأي آنسة، فنتيجته هتسبب نزيف مهبلي، والدم هينزل بغزارة لوجود جرح داخل المهبل وخصوصاً لو المغتصبة صغيرة في السن!
رمشت بعينيها مصدومة بعد ما قاله ... بينما أكمل هو بنبرة متزنة:
-وده زي ما قولت لحضرتك راجع لوجود علاقة جنسية عنيفة أدت لحدوث تهتكات وتمزقات في المنطقة المحيطة، بس ده مايمنعش حدوث الحمل!

سألته بإهتمام أكبر:
-قصدك إن الحمل ممكن يحصل عادي وهي آآآ... ؟
أومأ برأسه موافقاً وهو يتابع بنفس الهدوء:
-طبعاً .. طالما جسم الست في فترة التبويض، وحصل تلقيح للبويضة فخلاص الحمل بنسبة كبيرة هيحصل
بدت مصدومة من حديثه الواثق .. وسلطت أنظارها على تقى، وظلت تردد بلا وعي:
-بس إزاي ؟ مش ممكن!

تنهد الطبيب بضيق، وأضاف قائلاً بنفاذ صبر:
-يا مدام التلقيح مش محتاج إلا لبويضة واحدة ناضجة وSperm ( حيوان منوي ) يلقحها، وبعدها بكام يوم بيحصل الإخصاب داخل جدار الرحم، وزي ما فهمتك كون إن العلاقة الجنسية كانت عنيفة أو لأ .. فده مش هايمنع حدوث الحمل إلا إن أراد ربنا إنه مايتمش!
هزت رأسها مستنكرة ما قاله، وقالت بنبرة مصدومة:
-لكن دي .. دي نزفت وآآ.. ومكنش في آآ...

برر الطبيب حديثه قائلاً بجدية:
-ده مش كلامي يا مدام، دي وقائع طبية معروفة .. كمان انتي قولتي انها آنسة يعني مش مدام عشان نقول كانت حامل والعلاقة العنيفة عملتلها إجهاض!
اقتنعت تهاني بما قدمه لها من مبررات طبية تحمل الصواب بنسبة كبيرة .. ورددت عفوياً:
-أها ..!
زفر الطبيب بصوت مسموع، وأكمل قائلاً:
-عامة أي دكتور نسا متخصص هايقدر يفيدك ويقول بإسهاب عن أسباب حدوث الحمل
هزت رأسها ممتنة وهي تضيف:
-كتر خيرك يا دكتور .. أنا .. أنا بس كنت بستفسر منك
زم فمه ليرد بهدوء:
-اوكي! مافيش مشكلة.

لم يطرأ ببال تهاني هذا الأمر مطلقاً .. إمكانية حدوث الحمل رغم التعرض للإعتداء الجسدي ... وبدأت الصورة تضح لها عن حالة تقى، خاصة في الآونة الأخيرة من ضعفها العام وقلة شهيتها، وعدم رغبتها لتناول الطعام حينما كانت تجبرها عليه .. ولكن ما أثار فضولها حقاً هو أن ابنة أختها لم تكتشف تلك المسألة الخطيرة ..
تطلعت إليها بإشفاق أكبر .. وأدمعت عينيها حزناً عليها .. فما تخشاه هو أن تخسر بذرة الأمل التي زرعت في رحمها إن عرف الجميع بمسألة حملها ...
جلست تهاني على طرف الفراش، وأمسكت بكفها، واحتضنته براحتيها ..

هتف الطبيب قائلاً بخشونة:
-اتمنى انكم تهتموا بيها أكتر، لأن من اللي أنا شايفه معتقدش ان آآ...
إلتفتت تهاني برأسها ناحيته، وحدجته بنظرات محذرة مقاطعة إياه بضيق:
-ماتكملش يا دكتور
رد عليها الطبيب ببرود:
-أنا بأقول المتوقع، وبأكد نصيحتي انكم تتابعوا مع دكتور نسا متخصص، هايقدر يفيدكم أكتر
تنهدت بإنهاك وهي تسأله:
-إن شاء الله، طب هي هاتفوق امتى ؟

أجابها بنبرة عادية وهو يشير بيده:
-كمان شوية .. وأنا موجود لو في حاجة حصلت، خلي الممرضة تنادي عليا
ابتسمت له إبتسامة باهتة قائلة:
-كتر خيرك يا دكتور
انصرف الطبيب من الغرفة، وظلت تهاني بمفردها مع تقى ..
وأخرجت من صدرها تنهيدات أسفة على حالها .. ثم اقتربت منها أكثر، ومدت كفها لتمسح به على وجهها الذابل، وهمست بحزن:
-يا ترى هيعملوا فيكي ايه يا بنتي لو عرفوا انك حامل ؟

برقت عينيها بوميض غريب وهي تتخيل حدوث الأسوأ لها من إجبارها على التخلي عن هذا الجنين، أو إنكار أبيه لنسبه في أسوأ الظروف، أو إرتكاب مهاب البغيض لجريمة في حقها .. فهي كالحمل الوديع في غابة مليئة بالذئاب ..
ابتلعت ريقها بتوتر رهيب .. وهمست بذعر:
-مش .. مش لازم حد يعرف قبل .. قبل ما ابني بنفسه يقرر هايعمل ايه معاها ..!
تأوهت تقى بأنين خافت وهي تتململ للجانب، ثم بدأت تفتح عينيها المنتفختين بتثاقل ..
كانت الرؤية غير واضحة في البداية، ولكن رويداً رويداً بدى كل شيء أمامها جلياً ..
تسائلت بصوت ناعس وشبه مذعور:
-هو .. هو ايه اللي حصل ؟ م... مين جابني هنا ؟

ردت عليها تهاني بحنو رغم توترها:
-اطمني يا بنتي .. انتي .. انتي كويسة
تسائلت بإضطراب بادي في نبرتها وهي تتلفت برأسها للجانبين:
-أنا .. أنا فين ؟
ثم حاولت أن تنهض من رقدتها، ولكن رأسها كان يدور بشدة، فمالت على الجانب ووضعت يدها على جبينها .. فأسرعت تهاني بإسنادها وهي تهتف بتلهف:
-بالراحة يا بنتي، ماتقوميش فجأة، انتي لسه دايخة
وعاونتها على التمدد مجدداً على الفراش .. فأردفت تقى قائلة بمرارة:
-انا تعبت من كل حاجة.

تنهدت بعمق لتقول في محاولة بائسة لتهون عليها:
-معلش يا بنتي، فترة وهتعدي
أغمضت عينيها كمداً لتردد بخفوت:
-مش باين
طلبت منها تهاني بنبرة هادئة:
-ارتاحي انتي شوية، وبعد كده هنتوكل على الله ونمشي
غمغمت مع نفسها بيأس:
-وهتيجي منين الراحة.

ترددت خالتها في إبلاغ ابنة اختها بمسألة حملها، فكانت تخشى عليها من أثر الصدمة .. خاصة وهي في حالة جسدية ضعيفة، وأعصابها متوترة للغاية، وربما لن تتحمل المزيد من المفاجأت وتبعاتها ..
ولكن في النهاية عليها أن تخبرها بهذا لكي تفكر الاثنتين معاً في طريقة للتصرف دون المساس بها أو بالجنين ..
إحتارت تهاني في إيجاد طريقة مناسبة لتمهد لها الموضوع .. وظلت تفكر ملياً في صمت ..
عاودت تقى فتح عينيها، ونظرت إلى خالتها الصامتة بإستغراب .. فقد مرت عدة دقائق وهي على حالتها المتجهمة والشاردة ..

فتسائلت متعجبة وهي قاطبة الجبين:
-مالك يا خالتي ؟ ساكتة ليه ؟
انتبهت تهاني لصوتها، وهتفت بتلعثم:
-هه .. بتقولي حاجة ؟
زاد فضول تقى بسبب نظرات خالتها الغامضة نحوها ..وتسائلت بتوتر:
-في ايه ؟ بتبصيلي كده ليه ؟
خفق قلبها للحظة، واتسعت عينيها نوعاً ما وهي تقول بنزق:
-هو .. هو في حاجة تانية حصلت وانتي مش عاوزة تقوليها ؟

ضغطت تهاني على شفتيها، وأطرقت رأسها للأسفل لتقول بخفوت:
-أصل آآ... آآ..
صاحت تقى بهلع:
-أوس ..أوس جراله حاجة ؟
أجابتها تهاني على الفور:
-لأ .. بعد الشر .. لحد الوقتي هو كويس الحمدلله
تنهدت تقى بإرتياح، ونظرت إلى خالتها بنظرات دقيقة محاولة سبر أغوار عقلها .. وسألتها بفتور:
-طب في ايه ؟
أخذت تهاني نفساً مطولاً، وزفرته على عجالة وهي تقول بجدية شديدة ورامقة إياها بنظرات محذرة:
-تقى .. في موضوع مهم حصل لازم تعرفيه انتي وبس، أي حد تاني مش هاينفع الوقتي!
عبس وجهها وهي تتسائل بقلق:
-موضوع ايه ده ؟

في مكتب أمجد سعفان
هب الحارس الأمني السابق – أحمد – من مقعده مذعوراً بعدما أخبره المحامي أمجد بدوره الهام في خطته الشيطانية، وصاح بغضب:
-انت عاوز تضيعني، أنا مش أد أوس الجندي!
أردف أمجد قائلاً بثقة وهو يشير له بيده
-متخافش احنا في ضهرك!
طرق أحمد بيده بعنف على سطح المكتب، وهدر بصوت محتد:
-لا ضهري ولا غيره، انت مش عارف أوس الجندي ولا شره!

قطب المحامي أمجد جبينه نوعاً ما، وقال بخبث:
-مش هو اللي خد منك حبيبتك وحرمك منها وضيعها من ايدك ؟ عاوز كده تسيبه من غير ما تنتقم منه ؟! فين كلامك بتاع زمان ؟!
كز أحمد على أسنانه بضيق ليجيبه:
-أنا بأعترف اني حبيتها، لكن اللي بتقوله ده استحالة أعمله .. ده .. ده فيها رقاب هتطير!
تابع أمجد قائلاً بثقة وهو يلوح بإصبعيه:
-اطمن، كل حاجة معمول حسابها
رفع أحمد كفه في وجه المحامي ليقول بجدية محذرة:
-إلا مع أوس الجندي، ده الوحيد اللي مقدرش أئمن شره!

لوى أمجد فمه ليقول مستهزئاً:
-انت جبان، ماتستهلش حبيبتك
ضرب أحمد مجدداً بكفيه على السطح الزجاجي، وانحنى للأمام ليهتف فيه بغضب:
-لأ .. أنا عاوزها، لكن .. لكن انت فوق ما بتلبسني جناية قتل أنا معملتهاش أصلاً، بتلبسني قضية زنا والله أعلم ايه الباقي
قهقه أمجد بإستخفاف، وتابع ب:
-مش للدرجادي يا راجل
اعتدل أحمد في وقفته، ورفع رأسه عالياً ليقول بصرامة:
-أنا مش موافق
نهض أمجد من على مقعده، وأضاف قائلاً بخبث:
-يا أحمد فكر الأول قبل ما تقول رأيك النهائي، وصدقني انت المستفيد في النهاية!

في مشفى الجندي الخاص
وُضع أوس الجندي في إحدى غرف الرعاية الفائقة، والتي تم تجهيزها خصيصاً لتناسب حالته ..
كما تابع مؤشراته الحيوية فريق الأطباء المتخصص طوال طريق العودة إلى المشفى ..
مسح مهاب على رأس ابنه، وأردف قائلاً بنبرة هادئة:
-كده افضل من المكان الموبوء اللي كنت فيه
أضاف كبير الأطباء قائلاً بجدية وهو يعلق اللوح المعدني على مقدمة الفراش:
-وضعه مستقر يا دكتور مهاب، اطمن
هز رأسه بهدوء ليقول:
-تمام ..

ابتسم سامي ابتسامة باهتة، وربت على كتف أخيه ليقول بهدوء:
-الحمدلله إنك اطمنت على ابنك يا مهاب، أنا والله أول ما عرفت مكدبتش خبر وجيت جري عشان اطمن على ابن اخويا الغالي
نظر له مهاب من طرف عينه، ورد بفتور:
-شكراً يا سامي
أضاف سامي قائلاً بحزن زائف:
-انت مش عارف أوس غالي عندي أد ايه
هز مهاب رأسه ليقول بنبرة جافة:
-أها .. عارف.

فكر سامي أن يستغل الوضع قليلاً لصالحه ويستفسر عن مدى معرفة أخيه بملابسات الحادث، فتسائل بمكر:
-على كده مين الجماعة دول اللي حاولوا آآ..
قاطعه مهاب بصرامة وهو يحدجه بنظرات قوية:
-لسه مش عارفين تفاصيل
أكمل سامي متسائلاً بإهتمام أكبر موزعاً نظراته بين أخيه وابنه المسجي على الفراش:
-انا قريت إن الموضوع ليه علاقة بمراته و..و آآ... عشيقها باين
هتف مهاب محذراً:
-سامي، مافيش داعي للكلام ده هنا.

تنحنح سامي بصوت خشن ليبرر قائلاً:
-أنا .. أنا مقصدش .. أنا بأقول اللي شوفته وقريته على النت
ضاقت عيني مهاب بشدة، وصاح قائلاً بنبرة عدائية:
-شوية الكلاب اللي عملوا كده في ابني هانسفهم، بس أوصل لطرف الخيط
رفع سامي حاجبه للأعلى، وهمس بمكر أشد ليضمن إثارة الشكوك حول زوجته، وابعادها تماماً عنه:
-ماهو الموضوع مش هايخرج عن مراته
ضغط مهاب على أسنانه ليهتف بشراسة حادة:
-سامي .. اسبقني على مكتبي، مش هاكلم هنا!
هز سامي رأسه بحركة متوترة وهو يجيبه:
-هه .. طيب

في المشفى الحكومي
أخبرت تهاني ابنة اختها بعد أن استجمعت شجاعتها عن مسألة حملها الغير متوقعة، فشهقت الأخيرة مستنكرة وهي تنظر نحوها بصدمة:
-ايييه، أنا .. أنا حامل، دي تخاريف، مش حقيقي! مش حقيقي
أمسكت بها تهاني من كتفيها، وحاولت تهدئتها وهي تقول بحذر:
-ايوه انتي حامل!
حدقت بها تقى بنظرات فزعة، وصرخت بإستماتة:
-كدب .. كدب، انتي بتقولي كده وخلاص.

أشفقت تهاني عليها، فهي تشعر بمدى الصدمة التي تعانيها الآن، فهي لم تفق بعد من صدماتها السابقة لتتلقى واحدة أشد ..
وبيأس حركت رأسها نافية، وردت عليها بصوت أسف:
-لأ يا بنتي، الدكتور لسه قايل الكلام ده
أغمضت تقى عينيها غير مستوعبة، وصرخت محتجة:
-طب ..طب ازاي وهو .. وهو ملامسنيش إلا عشان آآ...

لم تكمل جملتها الأخيرة بسبب تجسد ذكرياتها الموجعة في تلك الليلة المشئومة، فإرتفع صدرها وهبط .. وتسارعت نوعاً ما أنفاسها، وفتحت عينيها بذعر .. وزادت رجفتها ..
ثم واصلت صراخها:
-ازاي ؟ مش معقول، لألألأ .. ده كدب .. كدب!
ضمتها تهاني إلى صدرها، وأحاطتها أكثر بذراعيها لتبث إليها الأمان، وهمست بصوت أمومي:
-اهدي يا بنتي، كل حاجة هاتكون كويسة!
ظلت على وضعها المصدوم، ورددت بلا وعي:
-طب ليه ؟ ليه!

في مكتب أمجد سعفان
هاتف المحامي أمجد سامي ليبلغه برفض أحمد الإشتراك في مخططهم، فإنزعج الأخير بشدة، وصاح بصوت غاضب:
-دي مصيبة، انت مش وعدتني هاتتصرف
رد عليه أمجد بهدوء وهو يطرق بأصابعه على سطح مكتبه:
-ماشي، بس مجاش في بالي إن الفقري ده يرفض
هدر به سامي بصوت منفعل:
-اتصرف وطلعني من المصيبة دي!
تنفس أمجد بعمق ليضيف:
-اصبر .. احنا لسه في أولها، ولو موافقش برضاه، هيوافق غصب عنه
سأله سامي بنفاذ صبر:
-ناوي تعمل ايه ؟

أجابه بهدوء حذر:
-هافكر في الموضوع ده على رواقة!
هتف سامي بإنزعاج:
-أمجد مش عاوز اي شكوك تيجي ناحيتي، سامعني يا أمجد، أنا مش ناقص أوس ولا غيره
أومأ أمجد برأسه إيجابا ليرد عليه:
-حاضر يا سامي بيه!

في المشفى الحكومي
استمرت تهاني في إقناع تقى بإمكانية حدوث الحمل، ورغم إنكار الأخيرة تماماً ورفضها للتصديق إلا أن الأسباب كانت واضحة ومقنعة إلى حد كبير ..
ضغطت تهاني على شفتيها لتقول بإبتسامة باهتة:
-مش يمكن دي نعمة من ربنا
بقيت تقى على حالتها الجامدة ولم تعقب، وظلت محدقة في الفراغ أمامها .. ولكن وجهها كان كافياً للتعبير عن نبذها للفكرة ..
مسحت تهاني على كف تقى عدة مرات، وتابعت بإبتسامة متفائلة وهي تنظر لها بحنو:
-ايوه، ربنا مش بينسى حد، ويمكن هو أراد ده يحصل عشان يعوضك عن اللي شوفتيه، طفل يكون فيه حنان الدنيا!
أدارت تقى رأسها في إتجاه خالتها، ونظرت لها بغرابة، فتابع الأخيرة قائلة:
-انتي شوفتي كتير، وقاسيتي أكتر، وجايز ربنا عمل كده عشان تلاقي الحب اللي يعوضك.

إرتخت تعابير وجهها المشدودة قليلاً، فشعرت تهاني أن حديثها بتلك الكلمات المؤثرة قد يؤتي ثماره، فأضافت قائلة بجدية لتزيد من إقناعها بتقبل تلك المسألة:
-وبعدين احسبيها كويس من وقت ما اتجوزتوا هتلاقي إنه حصل!
سحبت تقى يدها من كفي خالتها، وهدرت بإنفعال:
-لأ .. ماتقنعنيش!
تنهدت تهاني بإحباط وهي تقول:
-أنا تعبت يا تقى، مش عارفة إنتي مش عاوزة تصدقي ليه
نظرت لها بحدة وهي تصرخ:
-لأنه استحالة يحصل، مافيش واحدة بتحمل من آآ...
ثم دفنت وجهها بين راحتيها لتجبر عقلها على نسيان تلك اللحظات الموجعة ..

أمسكت تهاني بكفيها، وأبعدتهما جبراً عن وجهها لتقول بجدية:
-لأ بتحصل، إنتي بس عشان ظروفك كانت آآآ... يعني غير أي واحدة فمش قادرة تصدقي!
اشتعلت عيني تقى، وزاد غضبها، ولكن أكملت تهاني حديثها بصوت منزعج:
-عارفة المشكلة الأكبر ايه يا تقى ؟ لو عرف الباقي إنك حامل!
لمعت عيني تقى نوعاً ما، وتسائلت متوجسة:
-قصدك ايه ؟

مالت عليها خالتها لتهمس لها:
-حياتك ممكن تكون في خطر لو حد عرف بده قبل ما أوس يفوق
ارتسمت علامات الصدمة على وجهها، وفغرت شفتيها مذهولة:
-هاه
أرجعت ظهرها للخلف مرة أخرى، وتابعت بتوتر وهي تضع يديها على ذراعي تقى:
-انا معاكي وأقدر احميكي منهم يا بنتي، بس .. بس دول شياطين وأبالسة، ومحدش عارف دماغهم ممكن توديهم لفين، أو .. أو يعملوا فينا ايه .. دول ناس ميقدرش عليهم إلا واحد زيهم .. فإحنا لازم نخبي الموضوع ده لحد ما جوزك يعرف الأول.

فكرت تقى ملياً فيما قالته خالتها، ربما تفكيرها مضطرباً الآن بسبب الصدمات المتتالية عليها، وخاصة الصدمة الأخيرة، ولكن في طيات حديثها الجاد هذا أشارت إلى التهديد الحقيقي الذي يهدد حياتها ..
وعفوياً مدت أصابعها لتتلمس بطنها، وغمغمت لنفسها بتوتر رهيب:
-أنا .. أنا .. ح...حامل!
راقبتها تهاني بهدوء، وتنفست الصعداء لأنها قد بدأت نوعاً ما تتقبل فكرة كونها ستصبح أما...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W