قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الرابع والعشرون

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء 1 بقلم منال سالم

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه ( رفقا بالقوارير ) الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الرابع والعشرون

في منزل صلاح الدسوقي
كادت زينب أن تُجن خاصة بعد تأخر عودة كلاً من نيرة وفاطيما، حاولت أن تتصل بنيرة ولكن لم تجد أي رد، وطلبت صلاح ولكن كان هاتفه هو الأخر غير متاح، وصلت ندى للمنزل فوجدت والدتها في تلك الحالة و...
-ندى: في ايه يا ماما؟

-زينب: الحقيني يا ندى، اخواتك الاتنين لسه مجوش وأنا هاتجنن عليهم
-ندى: ازاي؟
-زينب: اللي حصل، وعمالة اطلب أبوكي ويقولي ان البتاع ده غير متاح
-ندى: طب انا هنزل أدور عليهم عند مدرستهم
-زينب: تنزلي فين، لأ استني هنا، انتي خليكي ورا ابوكي لحد ما يرد
-ندى: استر يا رب
-زينب: يا رب طمني عليهم، أنا مش مرتاحة.

في أسفل العقار
وصلت سيارة الآجرة أسفل المنزل، ثم ترجل منها مروان وفتح الباب الخلفي لكي تنزل فاطيما ونيرة و...
-مروان: يالا يا بنات
-فاطيما: ماشي
-مروان: هاتي ايدك يا نيرة
-نيرة: لأ شكراً نا أعرف أقوم وأتحرك لوحدي، مافيش داعي تتعب نفسك اكتر من كده
-مروان: مش تعب ولا حاجة
-آمال من بعيد: نيرة، طمطم! في ايه يا بنات؟ ومين ده
-نيرة: ازيك يا طنط
-آمال: يا ساتر يا رب ايه اللي حصلك؟

-فاطيما: احنا عملنا حادثة يا طنط لما كنا راكبين مع مروان
-آمال: هه
-فاطيما مكملة: وهو ودانا المستشفى وبعدين شال نيرة وجابلنا التاكسي وجينا أهو
-نيرة: تعرفي تقفلي بؤك شوية
-آمال: يا ساتر يا رب، وانتي كويسة يا بنتي؟

-نيرة: الحمدلله
-مروان: طب كده انا اطمنت عليكم، أستأذن أنا بقى
-آمال وهي تتفحصه: أه وماله!
-مروان: سلامو عليكم
-فاطيما: باي يا مروان
-مروان: باي يا طمطم
-آمال: مممم... لأ باين عليه راجل ملو هدومه، عرفتي تقعي عليه ازاي يا نيرة
-نيرة بضيق:أقع عليه؟ ايه الكلام ده يا طنط؟ هو انا بتاعة الحاجات دي
-آمال: وفيها لما تبقي كده، خليكي ناصحة وماتبقيش عبيطة، وكل ما تتخطبي وتتجوزي بدري بدري تضمني عيالك تربيهم في شبابك.

-نيرة في نفسها: ايه الست العجيبة دي حاشرة مناخيرها في اللي مالهاش فيه
-آمال مكملة: شدي حيلك عشان نفرح بيكي زي اختك كده
-نيرة بضيق: عن اذنك يا طنط، يالا يا طمطم
-فاطيما: طيب.

ظلت زينب في حالة من القلق والتوتر على ابنتيها و...
-زينب: ابوكي ليه مردش
-ندى: التليفون مش بيجمع يا ماما
-زينب: اه يا بناتي! روحتوا فين يا حبايب قلبي.

ثم رن جرس الباب فأسرعت ندى بفتحه وتفاجئت بشكل نيرة وفاطيما و...
-ندى: ايه اللي حصل؟
-نيرة: حاسبي يا ندى خليني أدخل
-زينب من الداخل بلهفة: ده صوت البت نيرة، قلبي.. فاطيما.

خرجت زينب من داخل الغرفة لتتفاجيء هي الأخرى بشكل نيرة وفاطيما و...
-زينب: يالهوي! ايه اللي حصلكم
-فاطيما: حادثة يا ماما
-زينب: حداثة ايه دي
-فاطيما: كنا راكبين مع آآآ...

-نيرة مقاطعة: واحد صاحب بابا كان بيوصلنا فعربية خبطت فيه، بس الحمدلله احنا كويسين
-زينب: يا ساتر يا رب
-ندى: الحمدلله انها جت ع اد كده
-زينب: وايه اللزق ده اللي في وشك وع دراعك
-نيرة: دي حاجة بسيطة
-فاطيما: احنا كويسين الحمدلله، مروآآآ...

-نيرة مقاطعة: ششش.. كفاية رغي بقى يا طمطم، اطمني يا ماما، احنا بخير، يالا يا طمطم خلينا نغير هدومنا بدل ما بابا يشوفنا ويتخض
-ندى: اه يا ريت
-فاطيما: انتي بتسكتيني ليه؟ مش أنا بحكي ع اللي حصل
-نيرة: أحسنلك تسكتي بدل ما أعلقك
-فاطيما: يوووه
-زينب: الحمدلله يا رب انهم بخير، الحمدلله، أنا لازم اصلي ركعتين شكر لله.

في شركة النقيب للاستيراد
حكى مروان لوالده ما حدث لسيارته ولكنه حذف الجزء الخاص بنيرة وفاطيما و...
-فهمي بفزع: وازاي تسيب اللي خبطك ده ومتجرهوش ع القسم وتعمله محضر
-مروان: حصل خير يا بابا
-فهمي: لأ محصلش، خدت رقم العربية.

-مروان: يا بابا خلاص، المهم اني كويس
-فهمي: الحمدلله، بس اللي غلط لازم يتحاسب، كون انك تسيبوه كده يبقى هيقرر اللي عملوه
-مروان: يا بابا ده هو مدغدغ في المستشفى والله اعلم هيجراله ايه، ومتقلقش اتعمل محضر في مكان الحادثة والمستشفى كمان
-فهمي: هو كان في مستشفى كمان؟

-مروان بتردد: آآآآ... يعني عشان أطمن على نفسي وكده
-فهمي: طيب، المهم انك بخير، والعربية هوديها التوكيل تتصلح
-مروان: ماشي يا بابا
-فهمي: روح انت البيت ارتاح
-مروان: اوك.

في فيلا سليم الكومي
علم يوسف بما حدث مع صديقه مروان حينما اتصل به هاتفياً و...
-يوسف هاتفياً: كل ده حصل ومتقوليش
-مروان: الحمدلله عدت على خير
-يوسف: الحمدلله، بس أهم حاجة انت كويس
-مروان: اه والله.

-يوسف: الظاهر ان الرحلة اللي كنا هنطلعها دي فقر، جاية علينا بالنحس
-مروان: باين كده، أهي اتأجلت
-يوسف: انتو أجلتوها؟ ده انا كنت مفكرها اتلغت
-مروان: هتعمل ايه في ست مايا، مصممة انك انت اللي تطلع الرحلة
-يوسف: والله أنا مش عاوز أحرجها، بس بجد تصرفتها الكتير دي بقت بتخنقني
-مروان: اه فعلا عندك حق.

-يوسف: بس مقولتليش مين المزة اللي اتصابت معاك
-مروان: لا مزة ولا غيره، دي بت مسحوبة من لسانها
-يوسف: عليا برضوه
-مروان: اه والله، سيبك بس انت منها الوقتي وخلينا في مامتك، اخبرها ايه
-يوسف: هي الحمدلله أحسن، واحنا مستنيين نتايج التحاليل
-مروان: ربنا يطمنكم عليها
-يوسف: يا رب.

في منزل صلاح الدسوقي
عاد صلاح من العمل ليجد البيت هاديء، فتوجه إلى غرفته ليجد زينب جالسة تقرأ في المصحف قليلاً، وما إن رأت زوجها حتى أنهت القراءة، ثم نهضت من مكانها و...
-زينب: انت جيت يا حاج
-صلاح: اه يا زينب، مال البت هادي كده ليه
-زينب: اسكت يا حاج، حصلت النهاردة حادثة للبنات بس ربنا سترها
-صلاح بفزع: ايه حادثة، ومحدش كلمني
-زينب: لأ اطمن هما بخير الحمد لله
-صلاح: محدش قالي ليه؟ مكلمتنيش ليه يا زينب؟

-زينب: والله كلمناك فوق الـ 100 مرة بس مكنش الخط بيجمع
-صلاح: انا عاوز أغير الموبايل ده، لا بسمع منه ولا بيوصلني منه أي حاجة
-زينب: ان شاء الله يا حاج، نطمن بس الأول على ندى ونخلص من خطوبتها وبعد كده ربنا يسهل
-صلاح: طب بمناسبة خطوبة ندى، العريس كان عاوز يجي معاكو وانتو بتظبطوا حاجة قراية الفاتحة
-زينب: الله! وده يصح برضوه.

-صلاح: هو مصمم انه يجي بنفسه معاكو، عاوز يشوف ان كان ناقصكم حاجة كده ولا كده عشان يجيبها
-زينب: كتر خيره، احنا مش محتاجين حاجة، كل حاجة موجودة
-صلاح: والله أنا شاكك ان الواد ده اخدة حجة عشان يتكلم مع البت ندى
-زينب: هههههههه، شباب الايام دي معندهومش صبر
-صلاح: بصي أنا رأيي خليه يجي معاكو واهوو بالمرة ندى تاخد عليه، عشان مايبقاش غريب عليها.

-زينب: ماشي يا حاج، اللي تشوفه
-صلاح: وأهوو انتي عينك هتبقى عليه برضوه
-زينب: حاضر
-صلاح: انتو هتنزلوا تجيبوا الحاجة امتى
-زينب: بكرة ان شاء الله
-صلاح: طب حلو أوي، يبقى بكرة أخر النهار يروح معاكو، ولو كنت أنا فاضي هاجي
-زينب: بأمر الله
-صلاح: انت عاوزة قراية الفاتحة امتى؟

-زينب: خليها ع الأحد ولا الاتنين، يدوب نكون كملنا اللي ناقص وخلصت من ترويق البيت
-صلاح: يبقى ع الاتنين، انا كنت بفكر أعملها الاحد
-زينب: لالالا.. خليها ع الاتنين ان شاء الله
-صلاح: بأمر الله، خلاص أنا هاكلمه واعرفه انه يجيلكم بكرة ع المغربية، وقراية الفاتحة ع يوم الاتنين
-زينب: ماشي يا حاج.

وبالفعل أبلغ صلاح علاء هاتفياً بما اتفق عليه مع زوجته زينب..

في غرفة البنات
كانت نيرة تفكر فيما حدث طوال اليوم، وتتذكر تصرف مروان معها، ابتسمت بعفوية حينما تذكرت كيف كان يحملها بين ذراعيه و..
-نيرة في نفسها: والله الواد مجنون، هو صحيح كان جينتل معايا بس برضوه مجنون..! انا مش قادرة أقوم أفتح الفيس ولا أشوف الزفت اللي اسمه اللحن الحزين ده رد عليا ولا لأ.. جسمي واجعني مكان الخبطات، اوووف! الحمدلله انها جت ع أد كده.

كانت ندى تفكر في علاء وخاصة أول تصرف له معها، حاولت أن تجد له مبرراً و...
-ندى في نفسها: هو أكيد مايقصدش يتعامل معايا كده، برضوه احنا لسه مخدناش على بعض، واكيد لما هنعرف بعض أكتر هيحصل بينا تفاهم. ربنا يكتبلي اللي فيه الخير ويجعله الزوج الصالح ليا...

في اليوم التالي
في المساء
كانت نيرة راقدة طوال اليوم في الفراش مدعية المرض لتتجنب القيام بأي أعمال منزلية، بينما استعدت ندى وزينب للنزول لشراء متطلبات الحفل الخاص بقراءة الفاتحة و...
-زينب: يالا يا ندى، العريس زمانته على وصول
-ندى: حاضر يا ماما، هلبس بس الشراب وبعد كده اجي ألبس الـ shoes
-زينب: طيب.

-فاطيما: وانتو برضوه مش هتاخدوني معاكو
-زينب: لأ يا طمطم، احنا مش فاضيين، وبعدين انتي اقعدي مع اختك المكسحة اللي جوا دي
-نيرة من الداخل: سمعاكي يا ماما
-زينب: طب كويس انك سمعاني، قومي ياختي رتبي الأوضة، وروقي دولابك اللي كل ما أفتحه الهدوم تقع عليا.

-نيرة: ان شاء الله لما أخف، مش كفاية النت مقطوع من امبارح ولا عارفة أشوف أي حاجة
-زينب: احسن، اياكش معاد يجي، هو ده اللي مضيع وقتك
-نيرة: والله انتي ظلماني يا ماما
-زينب: أنا هافضل أرغي معاكي كده ومش هاخلص، وانا ورايا لسه حاجات أد كده عاوزة تتجاب وتتعمل، يالا يا ندى انجزي انتي كمان
-ندى: خلاص أنا خلصت.

كانت ندى ترتدي بنطالاً من الجينز الأزرق وعليه قميص من اللون الروز الفاتح ووضعت شالاً من القماش حول رقبتها..
-زينب: زي القمر يا ناس
-ندى: حبيبتي يا ماما
-فاطيما: ابقي هاتيلي كيس حاجة حلوة أد كده وانتي جاية
-ندى: حاضر يا طمطم
-زينب: يالا يا بنتي، العريس واقف تحت من بدري.

-ندى: وانتي عرفتي منين يا ماما
-زينب: انتي مش سامعة صوت الكلاكس اللي بيضرب من الصبح
-ندى: لأ، وبعدين في اختراع اسمه موبايل، ما يرن على بابا واحنا هننزل
-زينب: ابوكي في الشغل ومش فاضي
-ندى: الله يعينه، بس المفروض ياخد أجازة اليومين دول
-زينب: هو عاوز ينجز الشغل بسرعة، دي أول شغلانة مهمة تجيله وعاوز يثبت نفسه فيها، هو أنا هاقولك ولا ايه يا ندى
-ندى: اها
-زينب: يالا بقى بسرعة
-فاطيما: متنسنيش يا نودة
-ندى: حاضر، باي يا طمطم
-فاطيما: باي.

نزلت زينب مع ابنتها الكبرى ندى لتجد علاء في انتظارهما، ومعه والدته، وللمرة الثانية تتفاجيء زينب بوجود والدته بدون علمهما و...
-زينب في نفسها: الله! مش دي الولية أمه، هي جاية معانا ولا ايه
-سناء: مساء الخير عليكم
-زينب محاولة أن تبتسم: حاجة سناء، ازيك
-سناء: الحمدلله بخير، ازيك انتي يا حاجة زينب، اظن انها مفاجأة حلوة
-زينب: أها
-سناء: ازيك يا ندى يا بنتي؟

-ندى: الحمدلله يا طنط
-علاء: ازيك يا ندى
-ندى: تمام
-علاء: مساء الخير عليكي يا طنط
-زينب: مساء النور يا بني
-علاء: اتفضلوا اركبوا، تحبوا أوصلكم فين
-زينب: مكنش في داعي يا بني، احنا بس هانجيب كام حاجة نقصانا
-سناء: قوليلي ايه اللي ناقص يا حاجة زينب، واحنا نجيبه معاكي
-علاء: بس الأول نروح نشرب حاجة ساقعة كده في كافيه
-زينب: احنا كده يا بني هنتأخر
-علاء: لا تأخير ولا حاجة، ده 10دقايق بس، مش هنطول
-زينب على مضض: ماشي

توجه علاء بسيارته إلى أحد الكافيهات القريبة، ثم دلف الجميع للداخل، فاستأذن علاء من زينب أن يجلس مع ابنتها في الطاولة المجاورة و..
-علاء: ممكن يا طنط أقعد أنا وندى مع بعض شوية
-زينب: هــاه
-علاء: هنكلم بس شوية، يعني نتفق احنا الاتنين وكده ع النظام في قراية الفاتحة
-زينب: بس آآآ...

-سناء مقاطعة: يا حاجة زينب، هما العرسان من حقهم يقرروا ويختاروا عاوزين ايه، واحنا ننفذ طلباتهم
-زينب: مماشي، بس احنا متفقناش على كده، بعض الخطوبة يبقوا يعملوا اللي عاوزينوه
-سناء: دول 5 دقايق يا حاجة، مش هتخسر حاجة
-زينب: عشان خاطرك بس يا حاجة سناء
-سناء: تسلميلي يا رب.

جلست ندى مع علاء على الطاولة المجاورة ثم بدأ علاء بالحديث و...
-علاء: اخبارك ايه؟
-ندى: الحمدلله
-علاء: ها ناوية تلبسي ايه في الخطوبة
-ندى بخجل: فستان ان شاء الله
-علاء: طب كويس أوي، هيكون لونه ايه؟

-ندى: ممم... بفكر في اللون الأحمر
-علاء: لألألأ.. بلاش اللون ده خليه أزرق ولا حاجة تانية
-ندى: ليه؟
-علاء: مش عاوزك تكوني ملفتة والناس تبص عليكي، انتي بتاعتي وبس
-ندى: اها
-علاء: هتتزوئي في البيت ولا عند كوافيرة؟
-ندى: لأ عند كوافيرة
-علاء: اوك، بس يا ريت ميكونش الفستان مفتوح ولا عريان
-ندى: لأ انا مش بلبس عريان
-علاء: تمام، قوليلي هو انتو ناويين تعزموا مين ع قراية الفاتحة؟

-ندى: يعني احنا مش هنعزم ناس كتير، يدوب احنا وآآآ...
-علاء بحدة: نعم مش هتعزموا حد؟ ليه ان شاء الله
-ندى: دي لسه قراية فاتحة وكده
-علاء: يعني ايه قراية فاتحة، يعني أنا هاعزم كام حد من عيلتي وانتو مافيش حد عندكم معزوم؟ عاوزة شكلي يكون قصاد الناس ايه؟ ولا انتو مستعريين مني.

-ندى: ليه الكلام ده بس، كل الحكاية ان قراية الفاتحة دايماً بتكون ع الضيق وكده
-علاء: لأ أنا مش عاوز كده، انا عاوز ألاقي قرايبكم موجودين وبيتعرفوا عليا وعلى عيلتي
-ندى: ربنا يسهل ان شاء الله، انت تقدر تتفق مع بابا في الكلام ده
-علاء: ماشي، بس انتي برضوه بنته وعاوزك تديله فكرة، ماشي
-ندى: ان شاء الله، مش يالا بقى لأحسن هنتأخر كده
-علاء: طيب، بس أنا فهمتك ع اللي عاوزه، فياريت ده يحصل
-ندى: والله زي ما قولتلك، تقدر تتكلم مع بابا وهو هيقرر.

في نفس الوقت على طاولة زينب وسناء
-سناء: عاوزة أقولك يا حاجة زينب ان علاء ابني مش بيخلي في وسعه حاجة إلا لما بيعملها
-زينب: اها، ما احنا الحاج صلاح الله يبارك في عمره مش بيتأخر عن بناته في حاجة
-سناء: طب كويس، ناويين بقى تجيبوا ايه لبنتكم
-زينب: مش فاهمة.

-سناء: اقصد يعني العفش
-زينب: الحاجات دي يبقى يتكلم فيها علاء مع الحاج صلاح
-سناء: وماله.. بس أنا كنت عاوزة أديكي فكرة ان علاء لسه عنده الصالون بتاعه
-زينب: نعم؟
-سناء: احنا مابعنهوش، محتفظين بيه، هو لسه قيم وعلى حالته
-زينب: يعني تقصدي ان صالون جوازته الأولانية لسه موجود
-سناء: أه، ماهو لو كان باعه هيخسر فيه، وانتي يا حاجة ميرضكيش انه يخسر.

-زينب: لأ، بس بنتي عروسة جديدة، ومن حقها انها تدخل على عفش جديد
-سناء: ماهو لسه جديد، ملحقش يا حاجة
-زينب: برضوه، انا بنتي مش هتدخل على عفش واحدة غيرها.

ثم انضم إليهما علاء وندى و..
-علاء: مش يالا بينا
-زينب بضيق: اه يا ريت
-سناء: ماشي يا بني، بس اسندني الأول
-علاء: حاضر، تحبوا تروحوا فين؟
-زينب: ع المول اللي جمبنا هنا، احنا هنجيب منه اللي ناقصنا
-علاء: اوك
-زينب: روح انت مع الحاجة والدتك، واحنا هنشوف اللي ناقصنا براحتنا
-علاء: بس آآآ...

-زينب: عشان ماتتعطلش معانا، وبعدين الحاجة سناء محتاجة ترتاح، ولا ايه؟
-سناء: اه يا بني، وديني البيت لأحسن رجلي شادة عليا
-علاء: اوك، هوصلكم بس المول، وبعد كده احنا هنطلع ع البيت يا ماما
-سناء: ماشي يا بني
-زينب في نفسها: الظاهر ان الجوازة دي فقر ومنظورة...!.

في منزل صلاح الدسوقي
عادت زينب وندى بعد ان اشتروا ما يلزم، بالاضافة إلى قيام ندى بالحجز عند أحد مراكز التجميل القريبة من المنزل لكي تتجمل فيها و...
-زينب: آآآخ يا رجلي، تعبت من كتر اللف والفرجة
-ندى: يا ماما ما أنا قولتلك من الأول خلينا نجيب الفستان الأزرق وخلاص.

-زينب: ازرق ايه وكحلي ايه، انتي يا تلبسي أحمر يا دهبي يا بامبي، أي ألوان فاتحةة، رايحة تدوريلي ع الكحلي والغوامق، هو انتي مفكرة انك معزومة في فرح، دي قراية فاتحتك يعني تلبسي اللي عاوزاه، وحاجة تنورك
-ندى: بس أصل علاء بيحب الألوان دي
-زينب: يحب مايحبش انتي تلبسي وتتوضبي يا حبيبتي، ده انتي العروسة، وهو يحمد ربنا ويبوس ايده وش وضهر إننا رضينا بيه
-صلاح: في ايه بتتخانقوا ليه
-زينب: يعني يرضيك يا حاج ننزل تحت نلاقي الولية أم علاء أعدة في العربية ومستنيانا
-صلاح: ايه؟

-زينب: لأ وعاوزة تيجي معانا كمان تشوف هنشتري ايه
-صلاح: يا ستي الموضوع مش مستاهل
-ندى: بابا كنت عاوزة اسألك هو حضرتك هتعزم مين في قراية الفاتحة
-صلاح: والله أنا كنت بفكر أعملها ع الضيق، يعني ده لسه تعارف وكده، وبعدين في الخطوبة والفرح نبقى نعزم الحبايب كلهم
-ندى: ممم...

-زينب: انتي بتسألي ليه
-ندى: أصل علاء كان عاوزنا نعزم مجموعة من قرايبنا عشان يتعرفوا عليه هو وعيلته
-صلاح: والله لما تبقى خطوبة هنعزم كل الناس، لكن دي حاجة ع الأد، وبعدين انتو شايفين البيت مش هيستحمل عدد كبير من المعازيم
-ندى: اها
-زينب: طب شوف النصيبة التانية يا حاج
-صلاح: نصيبة ايه بس؟

-زينب: أل ايه الولية أمه عاوزة بنتي تدخل على الصالون القديم بتاع مراته الأولانية
-صلاح: ايه؟
-ندى: نعم؟
-زينب: مش مكفيها إن احنا ساكتين ع اللي بيعملوه، قالت أما تسوق فيها وتحدفلي البلوى دي كمان
-صلاح: لأ احنا لسه متفقناش ع الأمور دي، أنا هاتكلم مع علاء في قراية الفاتحة
-زينب: اه يا ريت تقوله عفش بنتي كله يبقى جديد في جديد
-صلاح: إن شاء الله.

-زينب: خشي انتي بقى يا نووودة ارتاحي، وأنا كمان هدخل أغير هدومي وانام لأحسن ورايا هم ما يتلم بكرة
-ندى: حاضر يا ماما، تصبحوا على خير
-زينب: وانتي من أهله يا ضنايا
-صلاح: تلاقي الخير يا ندى.

استغلت البنات مناسبة قراءة الفاتحة كحجة للغياب عن المدارس والجامعة، والاستعداد لذلك الحفل، ظللن طوال اليومين الذين سبقا حفل قراءة الفاتحة في معاونة والدتهن في توضيب المنزل، واعداده لاستقبال الضيوف، واتفق صلاح مع علاء على أن تتناقش العائلتين في أمور الخطبة وترتيبات الزواج في حضور الجميع يوم قراءة الفاتحة...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W