قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الخامس عشر

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء 1 بقلم منال سالم

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه ( رفقا بالقوارير ) الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الخامس عشر

في موقع بناء فرع شركة النقيب الجديدة
وصلت نيرة بسيارة الأجرة إلى المكان الذي وصفه لها والدها و..
-نيرة: ايوه هنا يا أسطى
-السائق: حاضر يا استاذة
-نيرة وهي تعطيه النقود: اتفضل
-السائق: متشكرين.

نزلت نيرة إلى المكان وأخذت تبحث بعينها عن والدها، ووجدت الكثير من العمال المشغولين في أعمال البناء و...
-نيرة: يا ترى بابا فين؟ المفروض يكون موجود هنا مع العمال دول! أكيد هو مداري في حتة هنا ولا هنا.. طيب أنا هحاول كده أبص عليه من هناك.. اوووف، الوقت بيجري وأنا عاوزة ألحق المجموعة قبل ما تبدأ.

في نفس التوقيت وصل مروان بسيارته إلى موقع المقر الجديد...
-مروان: الحمدلله، هو ده المكان.

كانت نيرة تتراجع بظهرها للخلف وهي تبحث عن والدها دون أن تنتبه للطريق حينما كان مروان على وشك الاصطدام بها، فاضطر أن يحرك السيارة بعيداً ويرتطم بالرصيف و...
-نيرة وهي تتراجع للخلف: مممم.. أكيد هيكون واقف هنا!
-مروان وهو يمسك بعجلة القيادة: لألأ.. مش ممكن
بيييييب.. بيييييب
طاااااااااخ...

-نيرة وهي تنظر للسيارة: يا ساتر يا رب.

ترجل مروان من السيارة ثم نظر لمقدمتها و...
-مروان: يا دين النبي! ده الوش اتبهدل أكتر ماهو.. هو أنا مكتوب عليا أغيره كله.

نظر مروان للفتاة التي كانت السبب فيما حدث لسيارته فوجد أنها تلك الفتاة التي تسبب في حادث السيارة الأول و..
-مروان بدهشة: انتي!
-نيرة: آآآ... ده انت؟
-مروان: انتي متسلطة على عربيتي؟ في حد موصيكي تبهدليهالي؟
-نيرة: ليه يعني؟ هو انت عشان مش عارف تسوق هتطلعني الغلطانة!
-مروان: نعم؟ أنا اللي غلطان؟

-نيرة: ايوه
-مروان: ده ع اساس انك واخدة بالك أوي من الشارع وانتي بتعديه
-نيرة: طبعاً، اتعلم السواقة قبل ترمي غلطك على الناس!
-مروان: لا حول ولا قوة إلا بالله، ده بدل ما تشكريني ع إني ضحيت بعربيتي ومدستكيش
-نيرة: كمان! أحسن حاجة أعملها إني أبعد عنك بدل ما تقولي انتي السبب في أي بلوة بتعملها
-مروان: يكون أحسن برضوه، خلي العربية توصل سليمة البيت
-نيرة: هه.

لمحت نيرة والدها فأسرعت إليه وتركت مروان يحاول تفحص الأضرار التي لحقت بالسيارة و..
-نيرة وهي تلوح لوالدها: بابا
-صلاح: نيرة! تعالي يا بنتي
-نيرة: ياااه، الجو حر هنا
-صلاح: معلش، عرفتي توصلي بسرعة؟ ولا السواق توهك.

-نيرة: لأ الحمدلله
-صلاح: طيب خدي فلوس المجموعة، واركبي على طول عشان تلحقي
-نيرة: حاضر
-صلاح: مش عاوزة حاجة تانية
-نيرة: شكراً يا بابا
-صلاح: وابقي طمنيني أما توصلي
-نيرة: ماشي.

-أحد العمال: أووستاذ صلاح
-صلاح: ايوه
-أحد العمال: في أفندي بيسأل عليك
-نيرة: طيب يا بابا مش هعطلك
-صلاح: ماشي يا بنتي، روحي ع مجموعتك وربنا يوفقك، وماتنسيش تكلميني
-نيرة: حاضر، سلام يا بابا.

انصرفت نيرة، ثم ذهب صلاح مع العامل إلى حيث الشخص الذي ينتظره و..
-صلاح باستغراب: الله! انت يا ابني
-مروان: مش معقول والد البنوتة طمطم، ازي حضرتك؟
-صلاح: بخير الحمدلله
-مروان: حضرتك الأستاذ صلاح
-صلاح: أيوه.

-مروان: بجد أنا فرحان اني شوفت حضرتك تاني، أنا أبقى مروان ابن فهمي النقيب
-صلاح: ابن المحاسب فهمي النقيب، يا أهلا وسهلاً بيك يا ابني
-مروان: بابا كان باعت لحضرتك المبلغ ده عشان الشغل
-صلاح: تمام يا بني، تعالى بقى شوف احنا بنعمل ايه هنا
-مروان: خليها وقت تاني
-صلاح: وده يصح برضوه، لازم يا بني تعرف شغل والدك ماشي ازاي
-مروان: عشان خاطرك بس يا عم صلاح
-صلاح: الله يكرمك يا بني.

في منزل صلاح الدسوقي
-زينب: ها يا نودة، أقول لأبوكي انك فاضية امتى عشان تقابلي العريس
-ندى: خليها بكرة يا ماما
-زينب: بأمر الله يا حبيبتي، يا رب يجعلك فيه نصيب ونفرح بيكي عن قريب
-ندى: ان شاء الله يا ماما.

ثم سمعت زينب طرقاً على الباب فتوجهت لكي تفتحه و..
طق... طق... طق
-زينب: أهلا يا آمال، تعالي
-آمال: أنا بس كنت عاوزة اطمن
-زينب: ان شاء الله خير
-آمال: يا رب يا زوزوو، يعني أقول لعلاء ايه؟
-زينب: ماتقوليش حاجة، الحاج صلاح هيكلمه
-آمال: طب أطمنه بس
-زينب: طمنيه وقوليله يستنى مكالمة من الحاج
-آمال بفرحة: ربنا يطمن قلبك يا زوزووو.

في كلية تجارة انجليش
كانت مايا تحاول اقناع صديقتها رضوى بــ...
-مايا: يوسف متغير خالص ولازم أرجعه زي الأول
-رضوى: تلاقي بس عنده مشاكل في البيت
-مايا: لأ ماعتقدش،ده أنكل سليم راجل لارج خالص وأنطي عبير لذيذة
-رضوى: كبري دماغك يا مايا
-مايا: لازم نخليه يطلع معانا الرحلة بأي شكل
-رضوى: ممم..

-مايا: رضوى ماتخليكي جدعة كده وتخلي يوسف من منظمين الرحلة
-رضوى: لأ ماينفعش، انتي عارفة انه هو مش بيرضى يكون شايل مسئولية، هو أه بيجهز كل البروجرام بس بيحب يشتري دماغه ويكون ع راحته
-مايا: عشان خاطري المرادي، خليه يكون من ضمن المنظمين بأي شكل، إن شاءالله مش تقوليه حتى
-رضوى: ده ممكن يضايق لو أنا عمت كده من غير ما أقوله..

-مايا: بليز عشان خاطري، أنا عاوزة اغير مود جوو
-رضوى: اوووف
-مايا: بليز رضوى، ده انتي صاحبتي الأنتيم، يعني لازم قفي جمبي
-رضوى: المرادي بس
-مايا بفرحة: ثانكس يا روووضي
-رضوى: ربنا يستر بقى من رد فعل يوسف.

في مدرسة نيرة
حضرت نيرة مجموعة التقوية الخاصة بها، وما إن انتهت حتى لحقت بها نهلة و...
-نهلة: عملتي ايه؟
-نيرة: في ايه؟
-نهلة: يا بنتي في موضوع اضافة الولد اللي اسمه اللحن الحزين
-نيرة: ولا حاجة
-نهلة: قوليلي يعني هتتصرفي ازاي؟
-نيرة: ما أنا قولتلك، أنا مش هأقبل طبعاً
-نهلة: ليه بس يا بنتي؟

-نيرة: هو كده، أنا مش بضيف حد مش أعرفه، مش ناقصة مشاكل
-نهلة: مشاكل ازاي بس
-نيرة: بقولك ايه يا نهلة، أنا مش فاضية وعاوزة أروح البيت لأحسن تعبانة طول اليوم عمالة ألف وأدور من هنا لهنا
-نهلة: اوك.. بس هأبقى اكلمك تاني
-نيرة: إن شاء الله، باي.

وما إن انصرفت نيرة حتى طلبت نهلة صديقتها نسمة و...
-نهلة هاتفياً: الووو، أيوه يا نسوم
-نسمة: ها؟ ايه الاخبار
-نهلة: دماغها ناشفة اوي
-نسمة: يعني مقبلتش الاضافة
-نهلة: لأ
-نسمة: طب خلاص، أنا هتصرف
-نهلة: اوك.. سلام!.

في منزل تامر
-نسمة: البت عاملالي فيها شريفة وعفيفة، وانا مسلطة نهلة عليها عشان تخليها توافق ع انها تقبل طلب الصداقة لكن هي برضوه رافضة
-تامر: والمطلوب ايه الوقتي؟
-نسمة: تعمل اللي هأقولك عليه
-تامر: ها!
-نسمة: بص...!.

في المساء
في فيلا سليم الكومي
أبلغت رضوى يوسف بأمر وضع اسمه في قائمة منظمي رحلة الجمعة القادمة مما أغضبه بشدة و...
-يوسف هاتفيا: ازاي تعملي كده يا رضوى؟ انتي عارفة إني ماليش في الجو ده
-رضوى:معلش يا جوو المرة دي وبس
-يوسف: لأ طبعاً مش موافق
-رضوى: بليز يا جوو، انا كده هتعرض لمشكلة
-يوسف: ماليش فيه
-رضوى: الله يخليك يا جوو
-يوسف بنرفزة: لأ.. زي ما حطيتي اسمي بدون علمي، اتصرفي وشيليه
-رضوى: هاه
-يوسف: ومع السلامة بقى بدل ما أقول كلام يزعل.

أغلق يوسف الهاتف وهو يزفر في ضيق مما جعل والده سليم يستفسر عن السبب و...
-سليم: في ايه يا يوسف؟
-يوسف: مافيش
-سليم: مافيش ازاي وانت شكلك بيقول في بلوى حصلت، قول يا بني ولو أقدر أساعدك انت عارف مش هتأخر عنك
-يوسف: اووف
-سليم: اتكلم يا حبيبي ده انت صاحبي قبل ما تكون ابني
-يوسف: رضوى كتبت اسمي في مجموعة المنظمين لرحلة الجمعة الجاية
-سليم: ودي فيها ايه؟

-يوسف: فيها إني هاضطر أشيل مسئولية كل اللي في الباص ومش هأعرف أعمل أي حاجة أنا كان نفسي فيها
-سليم: عادي يا بني
-يوسف: يا بابا أنا أعمل أه برنامج معين، ارشحلهم أسامي مناطق جديدة لكن أتحمل مسئولية الناس، لأ أنا أسف مقدرش
-سليم: أول خطوات الرجولة اللي بجد يا بني انك تتعلم ازاي توجه غيرك وتخليهم يعملوا اللي انت عاوزه
-يوسف: لأ يا بابا، أنا لسه مش مستعد لده..

-سليم: معلش يا بني اغصب ع نفسك واتحمل المسؤلية دي، وبعدين ان شاء الله انت أدها وادود
-يوسف: اوووف
-سليم بغمزة: وبعدين مش من الأصول ان بنوتة تطلب منك مساعدة في حاجة وانت ترفضها
-يوسف: هه
-سليم: اعملها بجميلة معاها
-يوسف: والله ما ليا الرغبة يا بابا
-سليم: معلش يا بني.. برضوه الصديق اللي بجد هو اللي يقف مع أصحابه ويدعمهم، مش يخذلهم، والبنت زي ما أنا شايف حاطة امل كبير عليك
-يوسف: ممم...

-سليم: روح يا بني وانت مش هاتخسر حاجة ان شاء الله
-يوسف: ربنا يسهل
-سليم: قوم كلم صاحبتك وقولها انك هاتكون من المنظمين
-يوسف: شوية كده
-سليم: لأ الوقتي
-يوسف: يا بابا آآآ...
-سليم بإصرار: يالا يا بني، ده البنت زمانتها بتضرب أخماس في أسداس وبتفكر هتعمل ايه الوقتي
-يوسف مستسلماً: طيب حاضر.

طلب يوسف صديقته رضوى وأبلغها بموافقته على المشاركة في تنظيم الرحلة مما أسعدها كثيراً...

في منزل صلاح الدسوقي
في غرفة نوم صلاح وزينب
طلب صلاح علاء هاتفياً ليبلغه بموافقته على المقابلة وموعدها و...
-صلاح هاتفياً: بأمر الله هنتقابل بكرة ع الساعة 7 في كافيه الـ ((...))
-علاء: تمام يا عمي، بس ممكن نخليها في كافيه ((...)) ده هيكون أهدى وأحسن
-صلاح: مافيش مشكلة
-علاء: بأمر الله، وان شاء الله مايحصلش غير كل خير
-صلاح: وأنا أول ما هوصل هاكلمك
-علاء: بأمر الله.

في غرفة البنات
كانت ندى تبحث عن الرواية الأخيرة التي كانت تقرأها، ولكن للأسف لم تجدها و..
-ندى: أنا كنت بسيبها هنا، راحت فين بس؟ اللهم يا رب الضالة رد عليا ضالتي
-فاطيما: بتدوري على ايه يا ندى وأنا أساعدك
-ندى: الرواية اللي كنت بقراها، ماشوفتيهاش يا طمطم
-فاطيما: لأ يا ندى، أنا هابص تحت السرير يمكن تكون اتزحلقت
-ندى: لأ مش موجودة، أنا دايماً بسندها هنا، اوووف
-فاطيما: والله أنا مش جيت جمبها
-ندى: أنا عارفة يا طمطم.

كانت نيرة منشغلة بموقع التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك ) ورأت رسالة داخلية مرسلة إليها من ذلك المدعو ( اللحن الحزين ) فقررت أن تقرأ محتواها و...
-نيرة في نفسها: ايه ده، ده اللحن الحزين باعتلي رسالة، يا ترى كاتب فيها ايه؟.

كان محتوى الرسالة هو...
(( الصورة اللي انتي حطاها غريبة أوي، أنا مشوفتش حد لسه بيحط صور ورد أبيض ع البروفيل بتاعه، أكيد هي رومانسية زيك يا.. يا نيرة )).

تعجبت نيرة من ذاك الشخص الذي يعرف اسمها، فقررت أن ترد على رسالته و...
-نيرة: نـ.. نيرة! هو يعرف اسمي منين؟ أنا مضطرية ارد عليه وأعرف السبب وإلا دماغي مش هتهدى ولا ترتاح من كتر التفكير.

أرسلت نيرة رسالة كتبت فيها..
(( انت تعرف اسمي منين؟ ))...

ثم ظلت جالسة تنتظر الرد، وتفاجئت أنه رد عليها و...
"-اللحن الحزين: خمنت
-نيرة: أفندم
-اللحن الحزين: خمنت انه يكون اسمك نيرة، وطلع صح ده عشان انا محظوظ
-نيرة:...
-اللحن الحزين: انتي ساكتة ليه؟
-نيرة:...
-اللحن الحزين: ع فكرة أنا بحب الورد الأبيض أوي، وبجد مستغرب ان في بنات ليه زيك، نفسي أعرف انتي اخترتي الصورة دي ليه؟
-نيرة:...
-اللحن الحزين: لو مش حابة تردي عليا براحتك، بس ع الأقل عرفيني بده، احتراماً ليا
-نيرة: أه مش عاوزة أتكلم معاك
-اللحن الحزين: طب رديتي عليا ليه؟
-نيرة: انا معرفكش، وانتي باعتلي رسالة ع الفيس بوك وفيها اسمي فده اللي خلاني أرد
-اللحن الحزين: طيب.. بس أنا فرحان لحاجة واحدة انك رديتي عليا، وده أسعدني أوي
-نيرة: باي!
-اللحن الحزين: ليه بس؟.
-نيرة:...
-اللحن الحزين: اوك، براحتك باي!"

شعرت نيرة بشيء غريب لمجرد حديثها المكتوب مع هذا الشخص الذي لا تعرفه، شعرت أنها ترتكب خطئاً ما، وعليها أن تبتعد عن الاستمرار فيه فوراً...
-نيرة: أنا إيه اللي عملته ده، ازاي اتكلم مع حد مش عارفاه ع الفيس، أنا كده مش صح.. لازم أخلي بالي بعد كده..!.

في اليوم التالي
في كلية تجارة انجليش
توجه يوسف إلى حيث محاضرة ندى، وظل يبحث عنها بين الموجودين ولكن للأسف لم تحضر و...
-يوسف: برضوه مش باينة! هو ايه بس اللي حصلها؟ اوووف.

وفجأة قطع تفكيره وصول مروان و...
-مروان: ايه يا جووو، بتدور ع مزة جديدة ولا ايه
-يوسف: بطل بواخة
-مروان: ماشي يا جوو.. أنا سمعت انك من منظمين الرحلة
-يوسف: ده ابتلاء
-مروان: يالا معلش، نصيبك بقى
-يوسف: والله شكلك انت اللي ورا الموضوع ده
-مروان: ابداً والله، أنا بس اتفاجئت لما عرفت انك من ضمنهم
-يوسف: أعمل ايه في رضوى وابويا، هما اللي صمموا اني أتنيل أوافق ع تنظيمها
-مروان: ولا يهمك أنا معاك، وان شاء الله تكون رحلة فلة
-يوسف: يا رب.

في منزل صلاح الدسوقي
كانت زينب تحاول أن تنتهي من اعمال المنزل مبكراً قبل أن تأتي نيرة وفاطيما من المدرسة حتى تسطيع أن تستعد مع ابنتها لموعد الليلة و...
-زينب: نووودة أوعي تعملي حاجة
-ندى: ليه بس يا ماما، ده أنا عاوزة أساعدك
-زينب: لأ يا عروسة، انتي تقعدي مرتاحة في مكانك كده وأنا اللي هاعمل كل حاجة
-ندى: وده يصح يا ماما، والله ما يحصل أبداً
-زينب: ربنا يباركلي فيكي يا حبيبتي، ويتمملك ع خير ان شاء الله
-ندى: يا رب
-زينب: ها عرفتي هتلبسي ايه بالليل؟

-ندى: اه هلبس الجيبة الكحلي وعليها الشميز الأبيض
-زينب: ليه هو انتي رايحة مدرسة؟ لأ انتي البسي الطقم السوارية الغالي اللي جايبنه ده
-ندى: لأ يا ماما
-زينب: لأ اسمعي الكلام، لازم العريس يشوفك حلوة في عينيه
-ندى: هو أنا وحشة؟
-زينب: لأ انتي زي القمر يا قلب أمك، بس لازم تكوني أحلى واحدة النهاردة
-ندى: ربنا يسهل
-زينب: خلاص سيبي بقى كل حاجة، وروحي اعملي الماسكات اللي انا مجهزهالك في المطبخ عشان يبقى وشك حلو
-ندى: طيب.

في المساء
استعدت ندى ووالديها لمقابلة علاء في الكافيه، كانت فاطيما ترغب في الذهاب معهم ولكن رفضت زينب أن تأتي معهم و...
-فاطيما: أنا عاوزة أروح معاكو ماليش دعوة
-زينب: لأ ماينفعش
-فاطيما: ليه؟
-زينب: دي حاجة خاصة بالكبار وبس
-فاطيما: طب ما أنا كبرت زي ندى ونيرة وانتي بتجيبلي بتوع زيهم
-زينب ضاحكة: هههههههههه لأ مش كده، أما تطولي يا طمطم
-فاطيما: طب خليني ألبس الكعب بتاعك وأبقى طويلة زيهم
-زينب: لأ برضوه.

-صلاح: ماتخليها تيجي يا زينب وخلاص
-زينب: لأ مش هاينفع يا حاج صلاح، احنا مش رايحين عزومة
-صلاح: والله أنا مش شايف فيها حاجة
-زينب: لأ فيها، خلينا بس نركز مع ندى النهاردة، يالا يا ندى
-ندى وهي تخرج من غرفتها: أنا خلصت يا ماما
-زينب: بس الله ماشاء الله، أيوه كده مش تقوليلي جيبة وقميص.

كانت ندى ترتدي فستاناً أزرق اللون، وربطت شعرها كذيل حصان خلف ظهرها، وأطلقت العنان لبعض الخصلات لتطير فوق وجهها، ووضعت (ميك أب) خفيف و...
-فاطيما: ايوه وانتو رايحين فرح ومش قايلنلي
-ندى: لا والله
-فاطيما: أنا زعلانة منكو
-ندى: متزعليش يا طمطم
-زينب: خلاص بقى يا طمطم، ويالا بينا يا صلاح
-فاطيما بحزن: كده بتضحكوا عليا، ماشي!

-ندى: والله ما رايحين فرح يا طمطم
-فاطيما وهي تتجه لغرفة البنات: انا مخصماكي، حاسبي
-ندى: يا طمطم استني
-زينب: مش وقت دلع، يالا يا ندى احنا اتأخرنا، وهو أنا هافضل أتحايل ع كل واحد فيكو شوية
-ندى: حاضر ياماما.

كانت ندى تشعر بالضيق لحزن اختها الصغيرة وودت لو اصطحبتها معها، ولكن للأسف في تلك المقابلة غير مسموح بحضورها..
-ندى في نفسها: والله لو كان ينفع يا طمطم كنت خدتك معايا، بس هاعمل ايه!

انطلق صلاح بصحبة أسرته إلى الكافيه ليتقابل مع علاء، وما إن وصل إلى هناك حتى أخرج هاتفه المحمول ثم طلب علاء هاتفياً و...
-صلاح هاتفيا: ألوو، ايوه يا علاء يا بني، انا عمك صلاح
-علاء هاتفياً: الوو، ايوه يا عمي، حضرتك فين
-صلاح: أنا موجود في الكافيه ومعايا المدام وبنتي!
-علاء: خلاص أنا شوفت حضرتك، لحظة وهاكون قصادك
-صلاح: طيب...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W