قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية خاتم سليمان للكاتبة علياء رسلان الفصل الرابع

رواية خاتم سليمان للكاتبة علياء رسلان الفصل الرابع

رواية خاتم سليمان للكاتبة علياء رسلان الفصل الرابع

تأفأف بحنق عندما وجدها اختفت كعادتها لكن مهلا ماذا
تقصد ب ولي العهد ما معني حديثها ذاك يا الله سينفجر عقله من كثرة التفكير.

تقف امامه بقوة لم يعهدها من اي مخلوق على وجه الارض
تنظر بعيناه بقوة لذلك هو يخشي النظر اليها حتى لا تتحكم بعقله
روح بهدوء: بلغني انك عايز تقابلني
شمهروس بجدية: واعتقد انك تعلمين لماذا اريدك
روح ببرود: وانا مش هنفذ
شمهروس بغضب: ستفعلي رغما عنك
روح بحدة وهي تقترب نحوه: انت عارف مين روح وعارف اني مش ملك حد وعارف اني مش بنفذ طلبات او اوامر لجان او انس انت فااهم.

نطقت جملتها الاخيرة بصوت عال ارعبه لكن لما لا فصوتها جهورى ومرعب جدا لكن كيف يهابها وهو ملك الجان ورئيسهم لكن هي تخيفه هو شخصيا.

يجلس هو بشرود ليردف فجأة: الخاتم ليكمل بتركيز: هو ده الحل انا لازم اعرف حكاية الخاتم ده
ما انصحكش
هتفت هي بذلك عند ظهورها
ليهتف هو بغضب: هتقولي لغز وتختفي يبقي اختفي من دلوقتي احسن عشان انا عفاريت الدنيا بتتنطط قدام وشي
روح بلا مبالاة: بس هنا مافيش عفاريت انا وانت لوحدنا انا مش شايفة عفاريت
نظر لها ولم يرد
لتتنهد هي قائلة: عايز تعرف ايه اللي بيحصل
اوما لها هو بصمت فالتعب بادي على وجهه.

روح بتنهيدة: النهاردة الساعة 12 الا دقيقة تاخد منوم فعال وتنام وهتفهم كل حااجة وهتقدر تربط الخيوط كلها مع بعض وصدقني هتفهم كل حاجة
داغر بتساؤل: ليه
روح بجدية: من غير ليه مادام عايز تعرف دي الفرصة الوحيدة
ثم وضعت يدها على وجهه لتردف بهدوء: ماتقلقش.

بالساعة الثانية عشر الا دقيقة كان يبتلع حبة المنوم لتدق الساعة الثانية عشر بالدقيقة فكان هو بنوم عميق بسبب مفعول المنوم
بنفس الوقت بنفس المكان الامطار الرعد البرق المكان
التقاطه للخاتم ليجدها بالفعل امامه لكنها اخذت منه
الخاتم بهدوء وامسكت بيده واغمضت عيناها لينتقلوا
فجأة إلى مكان غريب فوق جبل اسفله مياااه كثير لونها
لامع ليجد باب يفتح من المياه ليجدها تسحبه وقفزت به
داخل الباب ليغلق بعدها.

سكووون تااام لا يستطيع سماع اي شئ غير صوت ضخ المياه
فتح عينيه الذي اغمضهم فور سقوطهم داخل الباب
ليجدها تنظر له بابتسامة رقيقة لم يعهدها
لتتمتم بهدوء: هنا هتلاقي اجابات اسألتك.

دق هو جرس الباب لربما يستطيع مقابلة صديقه الذي اصبح غريب الاطوار
فتحت هي له بهدوء لتبتسم قائلة: سيف ازيك عامل ايه
نظر لها نظرة مطولة فهي شقيقة صديقه ومعشوقته من صغرها بالفعل يعشقها حد الجنون
ليبتسم قائلا: انا الحمدلله كويس ليردف بتساؤل: داغر موجود
اراميس بأسف وحرج: هو انا لسة داخلة عليه لقيتو نام اصل يعني يعني الساعة 12 ونص والوقت وكده.

تنحنح هو بحرج ليردف بأسف: انا آسف والله ماخدتش بالي من الوقت وكده وكنت عايز اتطمن عليه
اراميس بابتسامة: لا ولا يهمك
اوما لها بابتسامة وسلم عليها ورحل.

ظهر هو فجأة امام قبرها ليردف بحب: وحشتيني يا حبيبتي
هبطت دموعه على وجنته ليردف بحب شديد: انا اسف عارف اني السبب في موتك
ليشتد بكاؤه وهو يتذكرها ويتذكر كيف ماتت
ليهتف بعشق وبكاء والم: انا السبب انا السبب سامحيني يا تغريد سامحيني انا اللي قتلتك.

دلف هو يتفحص المكان بتعجب فهو ابيض اللون به شلال مياه ارضيته ماء صورة ماء لكنها صلب ارض لكن كلما ضغط بقدمه لاحظ تحركها، يري مخلوقات غريبة لكنها جميلة جميعهم ينظرون له بابتسامة يشعر بشعور غريب تجاه هذا المكان حتى وصل إلى باب مزخرف بالذهب والفضة ليفتح الباب فوجدها تضع يدها على كتفه لتتمتم بابتسامة: اهلا ب ولي العهد...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W