قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية خاتم سليمان للكاتبة علياء رسلان الفصل الخامس

رواية خاتم سليمان للكاتبة علياء رسلان الفصل الخامس

رواية خاتم سليمان للكاتبة علياء رسلان الفصل الخامس

بمجرد نطقها لهذه الجملة بدا وكأنه يشاهد فيلم سينمائي بدأ من اول اصطدامه بالخاتم ليجد ان هناك من لا يراهم ينظرون له بترقب شديد حتى التقاطه للخاتم لاحظها تقف امامه ومر منها كالهواء وهي ظلت واقفة بعد رحيله وهي تنظر له بغضب بعدها ذهب هو للمنزل وكانت معه بكل خطوة حتى دلف لغرفته ونام وجاء حلمه معها واستيقاظه وذهابه للشركة واخباره بأنه غاب شهر وموقفه مع شقيقته وظهورها له بالعربه بعد ذهابه لمكان الخاتم ومقابلته مع عهد ومقابلته معها حين اخبرته بأنه ولي العهد ومقابلته الاخيرة معها حين اخبرته بأنه سيعرف كل شئ كل هذا مر امام عينه لنقول بطريقة ادق داخل عينه فاق من شروده على صوتها وهي تتمتم بهدوء: دلوقتي كل حاجة بانت تقدر تسأل اي سؤال.

داغر بتساؤل: انتي بشر ولا جان
روح بتنهيدة: انا حكايتي طويييلة مش هتعرفها دلوقتي لكن عموما انا لا جان ولا بشر
اوما لها بتفهم ليردف بتساؤل: انا لسة مافهمتش ايه معني ولي العهد وايه دخل امي في الموضوع انا محتاج اعرف كل حاجة
روح بتنهيدة: كل حاجة وليها وقتها اللي تعرفها فيه ثم
اكملت بجدية: اما بالنسبة لمعني ولي العهد فا انا هحكيلك
تنهدت باسترجاع وهي تنظر للخاتم وتتلمسه لتردف:.

زماان كان سيدنا سليمان معاه الخاتم ده وكان فيه كل القوي اللي عندي وبعد ما سيدنا سليمان مات كان في راجل كان بيصطاد ولقي الخاتم ده في البحر وكان اسمو
اكملت بحذر: الحارثي
داغر بصدمة: الحارثي ده اللي هو جدي.

اومات له هي بجدية لتكمل قائلة: بعد ما الحارثي لقي الخاتم بدأ يستخدمو في الخير ويعمل بيه كل حاجة كويسة وعمرو ماستخدمه في الشر ابدا وفضل الخاتم يتنقل بين الحارثي والمحمدي وسالم ومهران وزاهر لحد ماوصل ليك انت
نظر هو لها بحيرة ليردف بتساؤل: مافيش حاجة وصلت ليا انتي اللي لابسة الخاتم
روح بتنهيدة: الحارثي يبقي جدك وجدي لتكمل بتذكر: اخو زاهر اللي هو عمار كان متجوز امي سارة وخلفني انا روح يعني انا وانت.

تحدث هو مكملا بتفهم: ولاد عم
روح بتأكيد: بظبط اما بقي ليه الخاتم ما اتسلمش ليك واتسلم ليا فا دول سببين السبب الاول لأن لأن نظر هو لها بتساؤل لتكمل بتوتر: لأن زاهر والدك مش من بني آدم
فتح مقلتي عينه بصدمة لتردف هي بسرعة: وانا كمان والدي مش من بني آدم.

تنهدت بألم لتكمل: الحارثي هو الاصل بعد ما لقي الخاتم طلعتلوا جنية بس من الجان الصالح اسمها زهرة وحبها واتجوزها لحد ما بقي النسل نص جان ونص بشر عندو قدرات البشر والجان بس انا وانت لا.

نظر لها بتساؤل لتكمل بجدية: انا وانت مختلفين لا احنا بشر ولا احنا جان انت تورثت كل القوي اللي عندي من غير الخاتم وانا تورثت القوي اللي عندي من الخاتم ومهما مالبستوش قويا مش بتروح عشان انت مولود بقواك لكن انا اخدت قوايا من الخاتم دول السببين لكن انا والدي من الجن الصالح انت والدك من الجن الصالح برضو بس بعدها كفر وبقا من الجان للشيطاني لكن انا والدي فضل مع الجان الصالح بس انت مش شيطان انت زيك زي واخد نفس صفات والدتك وماخدتش صفات والدك وكمان والدك خلفك وهو من الجان الصالح وبعدها بكتيير بقا من الجان الشيطاني.

داغر بحيرة: ياااه انا دماغي لفت ايه كل ده
روح بابتسامة: مع الوقت هتتعود
داغر بتساؤل: عرفتي منين اني ولي العهد
روح ببساطة: انا قبل كده حاولت انسيك اللي شوفته لما بصيت في عينك بس لقيت في عقلك ذكريات انت مش هتقدر تفتكرها غير في وقت معين وعرفت منها انك ولي العهد
داغر بتساؤل: طب وازاي ماروحتش الشركة لمدة شهر
روح متنهدة بجدية: كان انتقام.

نظر لها بدهشة لتتنهد قائلة: ملك الجان شمهروس عايز الخاتم ده ولما لقاك وعرف انك لبستو حب يعفرتك شوية
داغر بحيرة: بس انتي قولتي ان ماحدش يقدر يتحكم في قوي الخاتم غيرك
روح بتنهيدة: هو مايعرفش ده
اوما لها بتفهم
داغر بتساؤل: ليه في مرة قولتيلي تغريد اللي هي امي واختفيتي
روح بتنهيدة: فاكر والدتك ماتت ازاي
شرد هو بعقله ليتذكر ماذا حدث في هذا اليوم المشئوم
فلاش باك.

دلف هو للمنزل ليجد شقيقته تعد تورتة بالشوكولاتة ليردف هو بابتسامة: ايه ده التورتة دي لمين
اراميس بضحك: افسح التنين
نظر لها بامتعاض ليردف بانزعاج: الألش بتاعك وحش
اراميس بضحك: طب دوق الشي كده وانت هتاكل صوابعك وراه
لم تجد رد سوي «الشبشب» الطائر الذي اصتدم بوجهها وما ان فاقت حتى وجدت يد شقيقها تهبط على عنقها من الخلف لتصيح بألم: ااااه يا ابن ال قفااايا.

وظلت تركض ورائه وهو يغيظها حتى انتهوا واخبرته بأن هذه التورتة من اجل عيد ميلاد والدتهم وصعد هو لغرفة والدته ليجد اكثر مشهد مؤلم بحياته والدته معلقة بحبل ومشنوقه وبرقبتها سيف عليه علامات وارقام غريبة لم يستطع فهمها ظل هو مجمد من صدمته لا يعرف ماذا يفعل عقله لا يوجد به فاق على صرخة اراميس المدوية التي ما ان رأت المنظر سقط مغشي عليها عودة اغمض هو عينه بألم لهذه الذكرى.

فاق على يدها الذي تلمسه بحنان لتردف: الله يرحمها
اكملت باستياء: والدتك كانت طيبة جدا وكانت مطيعة لربنا ودايما ساجدة ليه واللي عمل كده مش بشر نظر لها
بصدمة لتهمس بتوتر: جان.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W