قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس عشر

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس عشر

لف أدهم وملك.
تصمر أدهم مكانه من شده الصدمة.
مراد :مش كنتي تقولي انك هنا.
ملك :انت جيت امتى
مراد :لسه جايه دلوقتي عشان أزور مراتي... ولا اي يا اخويا.
ملك بتعجب :انت تعرف أدهم.
مراد :اهااا ما دا اخويا.
ملك :أدهم انت ساكت ليه هو انت تعرف مراد.
مراد انت بتهزر.

مراد :دا أدهم النوري وانا مراد النوري... ما تقولها يا أدهم.
ملك بصدمه فتلك كانت آخر حاجه تتوقعها.
ملك :أدهم اتكلم... قول اي حاجه...لااكيد مش صح... ازاي يعني... حتى أدهم كمان وهم... مراد انت بتتكلم صح... أدهم اخوك... أدهم اللي قتل اختي... أدهم اللي دمر حياتي...اكيد لا...سقطت ملك على الأرض... وكانت تبكي.
انتم كدابين كلكم كدابين... أكيد أدهم مش هو اللي اتقتل اختي... لا.
كان أدهم يشعر وكن قلبه يتمزق... فهو لم يستطيع أن يفعل لها شي.
مراد :دي الحقيقه يا ملك.

استندت ملك الي الأرض وقامت.
ملك وهي منهارة :اني حقيقه... بظبط...حقيقه ان اهلي ماتوا ... ولا حقيقه اني اكتر انسان حبيته ووثقت في طلع هو اللي قتل اختي.
اني حقيقه.
أدهم بضعف وحزن :ملك.
ملك :مش عاوزه اسمع حد... مش عاوزه... وبعدين سيبتهم وركضت كالمجنونة... لم تعرف طريقها... ظلت تبكي وتبكي.
أدهم :عاوز مني اي يا مراد.
مراد: حبيت ادوقك من نفس الكأس يااخويا...شوفت الاحساس صعب ازاي ولسه مش هترتاح غير لما تموت قدام عيني.
أدهم : الا ملك يا مراد انت فاهم

ذهبت ملك الي سمر... طرقت الباب.
فتحت سمر لها.
سمر بفزع :مالك يا ملك ف اي
ارتمت ملك ف حضنها... وقال بصوت منبوح من كثره البكاء :أدهم طلع اخوه مراد... ياسمر... أدهم هو اللي قتل اختي.
سمر :اهدي يا ملك اهدي يا حبيبتي.
ملك :انا مش عارفه اعمل اي... أدهم وحق اختي بقوا قصاد بعض.
سمر :اهدي يا ملك.

ملك بتوسل :يارب...وبعدها وقعت مغشيا عليها...سندتها سمر وادخلتها الغرفة واتصلت بالطبيب.
الدكتور :انهيار عصبي... وانا اديتها حقنتين مهدي لما تفوق هتبقى كويسه... ولو ف حاجه كلمني.
سمر :شكرا يا دكتور... اتفضل.
دخلت سمر وجلست جانبها... رن هاتف ملك.
أخذته سمر وخرجت من الغرفة لكي لا تقلقها.
وردت علي الهاتف.
سمر :ملك نايمه... انا سمر.
أدهم :هي كويسه طيب
سمر :جالها انهيار عصبي.

أدهم :انا جاي... وقفل السكة
ذهب أدهم الي منزل شقه و فتحت الباب ودلف آدهم إلى الداخل.
سمر :جواه ف الاوضه.
دخل أدهم الي الاوضه و كانت ملك نايمه... جلس أدهم جانبها و امسك يديها وقال اسف والله حقك عليا يا ملك انا مكنتش اعرف... اسف... و بعد مرور الوقت قام أدهم خوفا أن تفيق و تجده
أدهم :.ابقى طمنني عليها.
سمر :حاضر.

ف الشركة.
نادر :اي اللي حصل... قلقتني.
أدهم :ملك طلعت اخت ندى اللي مراد كان مجوزها.
نادر بدهشه :اييييييييييييه!
أدهم :وملك عرفت.
نادر :مراد طبعا... هو السبب.
أدهم :طبعا انا مش عارف مراد ناوي على اي.
نادر :هي صدقت انك قتلت.

أدهم :ازكان اخويا صدق.
نادر :هتعمل اي.
ادهم :مش عارف حاسس اني مش عارف افكر حاسس بالعجز... ملك ضاعت من ايدي.
نادر :لازم نحسبها صح...مراد اخوك استغل ملك... بس اي الخطوة الجاية اي
أدهم :مفيش أسوأ من كدا اخويا واقف قدامي وبيقولي مش هرتاح غير لما تموت.

ملك بصراخ :ادهمممممممم
اتفزعت سمر وجريت عليها :ملك اهدي يا حبيبتي مفيش حاجه.
ملك :عاوزين يقتلوا أدهم يا سمر.
سمر بحزن :اهدي يا ملك.

انتهى اليوم... واستيقظت ملك وذهبت الي منزلها لكي تستعد للسفر.

معتز :انا نفسي افهمك والله.
مراد:باخد حقي.
معتز :يعني انت مصمم تسافر مع ملك.
مراد :ايوه يا معتز... لازم اهل ندى يعرفوا ويقتلوه.
معتز :أدهم اخوك يا مراد.
مراد :انا اخويا مات يا صاحبي.
معتز وهو يضرب كف على كف... لاحول ولا قوه الا بالله.

ف الشركة.
زينه :مين حضرتك.
ملك بضيق :ادخلي قولي لادهم ان ملك عاوزه تقابلك.
زينه :ثواني... اتصلت زينه واخبرته.
اتفضلي ادخلي.
دخلت ملك المكتب... ولكن ساد الصمت للحظات وتلاقت العيون ببعضها.
ملك:انت اللي قتلتها.
أدهم :لا... بس طلالما الكل شايف كدا يبقى خلاص.

ملك :مش فاهمه... طب لو هو مش انت... ليه مش بدافع عن نفسك ليه ساكت.
أدهم :من امتي الكلام بيجيب يا ملك... انتم كلكم صدقتوا اللي حصل... مع اني محدش دور ولا يعرف حاجه.
ملك :انا مكنتش فاكرك كدا... فجأة كدا بقيت هادي ومبتقولش حاجه.
أدهم :عشان بدافع عشان هدف وانا دلوقتي معنديش هدف... خلاص مراد صدق بقاله سنتين عايش على امل انه يشوفني بتعذب... وانتي دلوقتي.
ملك وقد ادمعت عينها :خلاص يا أدهم خليك كدا... متتكلمش... بس انا ندمت اني حبيتك... وياريتني ما كنت شوفتك ولا عرفتك... خرجت ملك من المكتب دون تسمع رده.
جلس ادهم ودفن وجهه بين يدها و هو يشعر بتمزيق قلبه.

ذهبت ملك الي مراد ف المكان اللي اتفقوا يتقابلوا فيه عشان يسافروا...وركبت السيارة معه.
مراد :جاهزة.
ملك :اكيد.
مراد :انتي كنتي بتحبي.
ملك :اديك قولت كنت بس دلوقتي لا.
مراد :بس اخر الطريق دا أدهم هيموت.
شعرت ملك بألم ف قلبها وقالت :ودا اللي احنا عاوزينه.
مراد :ملك تتجوزيني.
ملك بذهول من طلب مراد... وقالت :بس.
مراد :موافقه ولا.
ملك :موافقه... وبعد كدا ظلت ملك طول الطريق صامته ووضعها راسها على الشباك وتنظر الي الطريق.

استغراب الغفر اللي واقفين أمام المنزل... من قدوم ملك ومعها شاب.
دخلت ملك ف ظل تلك التساؤلات التي طرحت ف نفسهم... وطرقت الباب.
سعاد بصدمه: ملك
ملك :جدي هنا.
سعاد :هاااا... اهااا جواه.
دخلت ملك ومراد وطرقت على الباب وبعدين دخلوا.
رجعت سعاد لزينب اللي كانت قاعده معها.
زينب :مين.
سعاد :ملك.
زينب :ودي رجعت ليه دي
سعاد :مش عارفه بس جلبي مش مرتاح واصل.

ف غرفه المكتب عند عبد الحميد
عبد الحميد قام واقف وهو مصدوم وقال :انتي جيتي... لوحدك ومش خايفه...ومين دا.
ملك :ممكن تسمعني.
عبد الحميد :هسمع اي
ملك :مش انت عاوز تعرف مين قتل ندى اختي وبعدها بابا لحقها.
جلس عبد الحميد علي الكرسي وسمح لهم بالجلوس.
مراد :انا كنت بحب ندى وكنا هنتجوز بس اهلي مكنش واقفين وكان عاوزين ابعد عنها ولما انا رفضت قتلوها.
عبد الحميد :وانت تتطلع مين.
مراد :مراد سليمان النوري واللي قتلها اخويا.

عبد الحميد :انا دماغي لفت انتم بتقولوا اي.
ملك :هتاخد بتار ندى يا جدي ولا هتسيب حقها.
عبد الحميد :يعني انت جاي بتتعرف على اخوك طب ازاي.
مراد :ايوه لأني عاوز حق ندى يرجع...، ولازم اشوفه غرقان ف دمه.
عبد الحميد :ورحمه ابني ما هسيبه عايش دقيقه.
مراد :وانا هساعدك بايه حاجه تتطلبها.
عبد الحميد :زين.

مراد :انا كنت عاوز اتجوز ملك... وفرصه نجيبه الفرح ونخلص عليه.
عبد الحميد بعد ما لقب الفكرة ف دماغه :فكره زينه بس انت ازاي هتجيبه.
مراد :دي شغلتي بقا.
عبد الحميد :ملك انتي اطلعي على اوضتك.
ملك: ماشي يا جدي.
خرجت ملك من المكتب وصعدت الي غرفتها.
واتصلت بنورا ومني.
مني راحتلها لأنها معها ف نفس البيت وبعد شويه كانت نورا جات.
مني :انتي رجعتي ازاي يا ملك.
نورا :فهمينا.

ملك :انا هتجوز مراد اخوه أدهم.
مني ونورا بصوا لبعض... وقالوا ف صوت واحد :انتي اتجننتي.
ملك :بصوا انا هفهمكم الخطة هتمشي ازاي بس انا عاوزكم تساعدوني.
نورا:قولي يا ملك.
ملك :انا شاكه ان اللي قتل ندى حد من البيت دا... والموضوع دا متهم ف أدهم لان أدهم اخوه مراد اللي كان متجوز ندى... وطبعا ابوه مراد كان عاوز يقتل ندى او يبعدها عن طريق ابنه... الغريب بقا ان ندى اتقتلت بس كان معها بابا... يعني الله مين اللي مقصود.

نورا:اي اللفة دي كلها... انا توهت.
مني :يعني القاتل هيكون مين.
ملك :الله اعلم ف الاخر هيظهر او هيطلع أدهم كداب ودا احتمال ضعيف.
نورا :طب ليه ميكنش أدهم فعلا.
ملك :احساسي بيقولي لا مش أدهم... الغريب بقا ان أدهم ساكت ودا بيقول ان أدهم مخبي حاجه.
مني: واحنا هنعمل اي.
ملك :الموضوع صعب بس احنا هنظهر الحق...نورا انتي هديكي رقم نادر صاحب أدهم ودا عشان لو حصل موقف مش متوقع يبقى نادر يقول لادهم ويتصرفوا.
نورا :هو انتي هتتجوزي مراد.

ملك :معرفش المهم عندي انا أدهم ميحصلوش حاجه.
مني :وانا
ملك :انتي عليكي البيت اي حاجه تسمعها وخصوصا لما موضوع ندى هيتفتح.
نورا :ملك تفتكري مين القاتل .
ملك :الله اعلم بس يارب الخطة تمشي زي ماهي لأني خايفه يحصل حاجه تاني.
نورا :انتي قولتي لادهم حاجه.
ملك :لا أدهم مواجهته للموضوع سلبيه اوووي... تحسي انه اتهد فجأة.
نورا :بس أدهم مش هيسكت.
ملك :ودا المطلوب بس لازم هو يكون بعيد.

نورا :واحنا معاكي و ربنا يستر.
ملك :اهااا وخدي رقم سمر برضو.
نورا :مين سمر.
ملك :صاحبتي هو تعرف نادر... لو حصل اي حاجه فهي ف مصر و هتقدر تتصرف اسرع.
نورا :طيب احنا هننزل وانتي ارتاحي شويه... وبعدين انزلي لان جدك قال انه هيجمع العيلة كلها.
مني :بس يوسف وعمر ف القاهرة.
نورا :مش عارفه بقا يلا ننزل بس.
خرجوا من الغرفة ووضعت ملك راسها على السرير وافتكرت ما حدث مع نادر.

فلاش باك
ملك :انا عاوزه اشوف نادر.
سمر :انتي بتقولي اي
ملك :كلمي نادر يا سمر.
سمر بتعجب :حاضر.
اتصلت سمر بنادر... وبعدها بشويه كان نادر وصل وفتحت سمر.
سمر :اتفضل يا نادر... دلف نادر الي الداخل... وجلس.
نادر:ف اي يا سمر قلقتني...فين ملك
خرجت ملك من الغرفة... واتجهت الي الصالون.
نادر :ملك.
ملك :عاوزك تساعدني.

نادر :ف اي
ملك :أدهم هو اللي قتل ولا
نادر :انتي مصدقه ان أدهم. يقتل مرات اخوه.
هزت ملك راسها نافيه وقالت :لو الدنيا كلها قالت كدا انا مش مصدق.
نادر :والعمل.
ملك :طلالما ولا أدهم ولا عمك... يبقى ف حد تاني.
نادر :دي حقيقه.
ملك :دا غير كدا اليوم دا كان بابا مع ندى فالله اعلم مين كان المقصود.
نادر :امممم... ممكن... بس دلوقتي القاتل دا صعب نوصله.
ملك :انا هوصله.

نادر :ازاي... هو قعد سنتين مظهرش ف الصورة.
ملك :هقولك ازاي المهم اني مش عاوز حد يعرف حاجه.
نادر :ماشي يا ملك.
ملك :وانتي يا سمر محدش يعرف حاجه.
نادر: هتعملي اي
ملك :لما هنقول ان أدهم القاتل ... اكيد القاتل الحقيقي هيطمن... والقاتل الحقيقي مش هيخرج من اهلي.
اتسعت عين نادر بدهشه وقال :ملك انتي عارفه انتي بتقولي اي.
ملك :عارفه... انا همشي ف السكة مع مراد للآخر.

نادر :المشكلة اننا مش عارفين مراد ناوي على إي بظبط.
ملك :ماانا همشي معها الطريق للآخر واشوف... وكمان الخبر هيوصل للأهلي... عشان الموضوع يتفتح.
نادر :ملك انتي عارفه اي اللي ممكن يحصل اي... نفترض انه حد من أهلك هسيبك هو بقا... اللي خليها خلص علي اختك... هيخلص عليكي وانتي هتكوني قاعده ف البيت معاهم...يعني سهله.
ملك :لازم دا يحصل عشان الحقيقه تبان... مراد مش هيسكت غير لما يخلص على آخوه.
نادر :طب وانا هعمل اي
ملك :تحاول تبعد أدهم عن أي حاجه... واي حاجه أدهم هيعملها تقولي.
نادر :ماشي... بس يا ملك.
ملك :مبسش... يا نادر لازم الحقيقه تبان .

باك
ملك :اكيد هبتان ولازم اعرف القاتل... وهكشف حقيقته قدام الكل.

ف الشركة... ف مكتب أدهم.
نادر :انا عرفت ان ملك جات الشركة.
أدهم :اهااا
نادر :أدهم انت كويس.
أدهم :ايوه.
نادر :انت عارف ان اخوك مراد سافر انهارده مع ملك.
أدهم :عارف.
نادر :وهتفضل ساكت كدا.
أدهم :مفيش حاجه اعملها لحد دلوقتي.
نادر :انت عرفت ازاي.
أدهم :ف حد من البيت عبد الحميد بيقولي كل حاجه ودا من الغفر اللي عندهم.

نادر :اممم وهو مقالش حاجه تاني.
أدهم :دلوقتي لا.
نادر :طب وملك.
أدهم :مالها
نادر :مراد بيستغلها ضدك.
أدهم :عارف.
نادر :ممكن يذيها.
أدهم :ميقدرش.
نادر :هتعمل اي.
أدهم :لما اعرف هو عاوز اي... المهم يسيب ملك ف حالها ولو قرر يحطها او حصلها حاجه هدفعهم كلهم التمن.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا