قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والثلاثون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والثلاثون

طرقت نورا غرفه شقيقتها.
انا نورا يا ساميه لو صاحية افتحي عاوزه اتكلم معاكي...يا حبيبتي مش حل انك تحبسي نفسك كدا افتحي.

مسحت ساميه دموعها وقامت تفتح الباب... ساميه :تعالي يا نورا
نورا :ليه يا حبيبتي عامله ف نفسك كده... اهدي بس واحنا هنحل كل حاجه.
ساميه :حاجه اي بقا يا نورا ما خلاص.
نورا :هو اي حصل طيب.

ساميه :ما ساعه ما سفرنا وهو كل يوم شغل ينزل من الصبح ميرجعش غير بليل... قولت عادي ف الاول بس... لكن فضل كدا، قاعده ف البيت لوحدي ولا ليا لازمه حتى مش هاين عليه يطمن عليا او لما يرجع يقعد معايا يأكل ولما قولتله على السفر قالي لا وقالى لو خرجتي من البيت تبقى طالق.
نورا :مش عارفه والله بس المفروض كان يبقى ف حل وسط ما كل الرجالة بتشتغل عادي.
ساميه :عادي بقا هو يطلق رسمي وخلص الكلام على كدا.
نورا :انتي اتجننتي وابوكي هنقوله اي.

انهارت ساميه وقالت بعصبيه :اقوله مش مرتاحة... زهقت بقا يا ساميه اتجوزي دا يا ساميه روحي يا ساميه تعالي... كفايه بقا من حقي انا أرفض واقول عاوزه ومش عاوزه اي... هو قرر اني اتجوزه وانا قررت اني أطلق.
نورا :ممكن تهدي بس... وبعدين الطلاق مش سهل انتي عارفه اننا صعايدة.

ساميه :ميهمنيش بقا... انا مالي بكل دا استحملت امه وكلامها الزفت واخته اللي قاعدلي علي الواحدة وقولت اكيد فتره وهتعدي... طلعت مش فتره... عارفه ان ممكن يكون السبب تافه بس بجد زهقت مفيش اي حريه حاسه اني محبوسه... احمد مش هيحبني نص حب أدهم لملك حتى وادهم مش بيعمل كدا.
رتبت نورا عليها وهي حزينة على الحالة التي وصلت اليها شقيقتها... خلاص انتي اهدي بس وخليكي هنا وهنشوف اي اللي هيحصل... وربنا يهدي
ساميه :يارب.

كان أدهم و ملك يجلسان ف احدي المطاعم الفاخرة يتناولون وجبه الغدا... ويتحدثان.
ملك :هو انا بعطلك عن شغلك
أدهم :لا ليه
ملك :اصل ماما بتقول انك كنت بتتاخر على طول.
أدهم :عادي يا حبيبتي انتي عندي اهم وبعدين دا هو يوم واحد مش هياثر.
ابتسمت ملك :بحبكككككككك اوووي... انت كل حاجه بالنسبالي.
أدهم :وانا بحبك اكتر من نفسي... بس عاوز اقولك على حاجه
ملك :اي.

أدهم :عاوزك توعدني انا لو حصلي حاجه تكملي حياتك عادي.
ادمعت عينها وابتلعت ريقها.. لا طبعا مش هيحصل حاجه ليك.
أمسك أدهم يدها... دا مجرد افتراض يا روحي يعني مفيش حاجه.
ملك :لا مفيش حاجه من دي هتحصل يبقى مش نقول عليها.
أدهم :يا حبيبتي انا مش بقولك كدا عشان تقلقي بس انا عاوز انك تواجه اي حاجه مهما كانت صعبه.
ملك: انا ممكن أوجه اي حاجه بس أنا مش هقدر أوجه حاجه ممكن تبعدك عني.
أدهم :مفيش حاجه هتبعدني عنك يا روحي.

ذهب احمد الي منزله بعد أن انتهى من عمله... فتح باب الشقة ودخل كانت الشقة مغلقه الانوار ولا يوجد أحد بها.
احمد بقلق: ساميه... ساميه.
دخل الي الغرفه... لم يجدها... فتح الخزانة لكي يتأكد من شكوكه... وبفعل لم يجد ملابسها.
قفل احمد الخزانة بغضب كادت تكسر... يعني مشيتي ولا همك... ماشي

ايمان :اي دا جيت بدري.
سليمان :خلصت شغل
ايمان :احضرلك العشا
سليمان :لا هو أدهم وملك فين..
ايمان :خرجوا ولسه مرجوعش.
سليمان :انا هطلع اغير وهنزل
ايمان :ماشي.

جاء أدهم وملك ودلفوا الي الصالون وكانت ايمان تجلس وتقرا كتاب.
أدهم :ماما.
ايمان :اي يا حبيبي... جيتوا امتى.
أدهم :دلوقتي وانتي كنتي مندمجة ف القراءة فمحستيش بينا... وضعت ايمان الكاتب على الترابيزه.
ايمان :هو انا ورايا غيرها.
ملك :مفيش احسن من القراءة وخصوصا لو كاتب مفيد زي لا تحزن للشيخ عائض القرني..
ايمان :انتي قراتي قبل كدا ولا اي.
ملك :اهااا قراته..
ايمان بابتسامه :ربنا يرضى عنك يا بنتي.
ملك :يارب.

أدهم :هو الحج جي ولا لسه.
ايمان :اهااا هتلاقي نازل دلوقتي.
أدهم :نازله الجامعة بكرا
ملك :اهااا.
أدهم :امتى
ملك :الساعة 9 ونص ابقى هناك
أدهم :ماشي.

ف الشركه.
دخلت غاده الي مكتب نادر.
غاده :ف واحد عاوز حضرتك برا
نادر :مين
غاده :يوسف العطار
نادر :طب خلي يدخل بسرعه... وبعد كدا ممكن تتفضلي تمشي شغلك خلص
غاده :حاضر يا افندم.

دلف يوسف الي الداخل وصافح نادر.
يوسف :خصلت الشغل وقولت اعدي عليكم... بس أدهم مش موجود.
نادر :اهااا أدهم مشي من بدري.
يوسف :انا قلقان اوووي
نادر :ليه
يوسف :من حوار زينب الزفت دي ومحدش عارف يوصلها.
نادر :على رأيك بس تفتكر هي ناويه على اي
يوسف :دي وليه واطيه يعني ممكن تعمل اي حاجه.

نادر :المشكلة ان مراد اخوه أدهم بيشكل خطر هو كمان... ومن الممكن تكون هي وصلتله
يوسف :ممكن طب ما نراقب مراد
نادر :ما هو دا اللي احنا عاملينه
يوسف :هموووت واعرف مين معها لان التخطيط دا مش بتاعها دي غبيه
نادر :اكيد حد دماغه شاغله... بس ف حاجه هو عمر دا ميعرفش حاجه عن امه لحد دلوقتي
يوسف :دا اللي هو بيقوله بس سيبك انت عمر ميفرقش حاجه عن زينب الاتنين ولاد كلب.

نادر :يعني هو ممكن يكون يعرف حاجه مثلا
يوسف :مش عارف بس انا مش مرتاح لطريقته دي... والمشكلة بقا انهم عاوزين يجوزه مني اختي وهو راضي مع اني عارف ومتأكد انه مبحبهاش.
نادر :طب وهو راضي ليه
يوسف :ما دا السؤال بقا... شكلها فيها حوار
نادر :طب هو بيحب مين مثلا... ولا مفيش حد
تغيرت ملامح يوسف... وتبدلت الوان وجهه
يوسف :اقولك بس مش هينفع أدهم يعرف.

نادر باستغراب :مين
يوسف :ملك
نادر بذهول :نعم ازاي دا
يوسف :احنا كنا عارفين مكان ملك وكنا مخبيين على جدي عشان ميعرفش مكانها... وطبعا بحكم ان انا وهو ف القاهرة... احنا اللي كنا متابعين ملك خطوه بخطوه... وعمر قعد فتره كبيره يراقبها.
نادر :وانت عرفت ازاي انه بيحبها.

يوسف :طريقته... نظراته ليها كل دا هو مش بيتكلم ولا كان لي دور ف حاجه بس طريقته وكل حاجه كانت بتاكد دا
نادر :بس جدك قال انك انت هتتجوزها.
يوسف :ههههه وبعد كدا ملك هربت وانا لبست قضيه قتل وطبعا كل الفيلم دا طلع بلاش لأنها اتجوزت أدهم فهمت.
نادر :نهار اسود...كدا الموضوع بقى خطر
يوسف :بظبط كدا والواد ساكت كدا وعامل فيها طيب.

نادر :بصراحه انا زهقت مش عارف هنلاقيها من زينب واللي معها ولا من مراد ولا من عمر.
يوسف :عمر مبيعملش حاجه غير وهو مخطط لها وبعدين هو قاشر ملحتكم من ساعه المناقصة اللي خسرها مع انه كان عامل المستحيل عشان يكسبها.
نادر :ماانا عارف ما جاسوسه بتاعته هي اللي دخلتك دي.
يوسف :انا بقى مش عارف اي اللي هيحصل دلوقتي.
نادر :ولا انا بس حاسس اننا هنتفاجا.

يوسف :هو مش هيسكتوا غير الا لما يقضوا علينا.
نادر :ربنا يستر بس انت هتعمل اي ف اختك
يوسف :مش عارف اتصرف ابويا راكب دماغه.
نادر :امممم اكيد هنلاقي حل.
يوسف :انت مش هتروح ولا اي
نادر :اهااا استنى ننزل مع بعض.

استيقظت عزه من نومها واتجهت الي غرفه سمر... وسحبت الساتير لتتدخل اشعه الشمس.
عزه :اصحى يا سمر الساعة 8... المحاضرة هتفوتك.
سمر :حاضر يا ماما
عزه :يا بت قومي... عشان تلحقي
تقلبت سمر ف الفراش... وقامت بكسل.
عزه: احضرلك الفطار
سمر :لا هو يدوب البس وامشي السكشن 9 ونص.

عزه :ماشي متتاخريش
قامت سمر واتجهت للمرحاض اخدت دش دافئ... وارتديت ملابسها وخرجت.
عزه :ملك رنت عليكي
سمر :انا ناقصلي الطرحة وهنزل
عزه :خلصي وابقى كلمها بقا.

اوصل أدهم ملك الي الجامعة وكانت ملك تقف أمام القاعة تنتظر سمر.
جاءت سمر.
ملك :اتاخرتي
سمر :الطريق زي الزفت والله.
ملك :طب يلا ندخل يا اختي
سمر :يلا وبعد ما نخلص نبقي ناكل.

ف الشركه.
طرقت زينه باب المكتب ودخلت.
زينه :ف واحد برا عاوز حضرتك
أدهم :علي الصبح كدا
زينه :ادخله
أدهم :قال هو مين ولا
زينه :بيقول معتز
ادهم :دخليه طيب.
زينه :تمام يا باشا.

خرجت زينه من المكتب... اتفضل أدهم بيه منتظرك.
دخل معتز الي المكتب وسلم على أدهم .
أدهم :خير يا معتز مع ان شكل الموضوع مش خير.
معتز :اشمعنا.
أدهم :اصلك مش متعود انك تيجي الشركه.
معتز :بصراحه كنت هكلمك على التليفون بس الموضوع مش عاوز تليفون.

أدهم :موضوع اي
معتز :اكيد عارف ان مراد قاعد عندي
أدهم :اهااا
معتز :انا عارف انه كلام ميتقالش بس معنديش حل تاني مراد متفق مع ناس وبيخططوا لمصيبه
أدهم :مين الناس دول
معتز: اللي سمعته انه واحد اسمه سعيد.
أدهم بصدمه :سعيد.
معتز :اهااا خد بالك يا أدهم مراد مش سهل وعاوز يقعك ف اي مشكله وخلاص.

أدهم :الكلام دا عرفته امتى
معتز :من يومين كدا... قولت استنى يمكن يرجع ف كلامه بس لاقيت الحاجه بتتعقد فقولت اجي ابلغك
أدهم :طب تعرف حاجه تاني
معتز :لا والله كل اللي اعرفه قولتله... عارف ان كلامي ضايقك بس كان لازم اجي واقولك.
أدهم :لا انا اتعودت على كدا.
معتز :طبعك غريب انت واخوك اللي يشوفكم دلوقتي ميشوفكوش قبل كدا.

أدهم :خلاص اللي راح مبيرجعش
معتز :بجد انا مش ف ايدي حاجه اعملها اتكلمت معها كتير بس مفيش فايدة
ادهم :مش مهم... شكرا ليك يا معتز.
تنهد معتز :شكرا على اي يا أدهم احنا بينا عشره وانا لو عرفت حاجه هبقي ابلغك
أدهم :ماشي
معتز :همشي انا بقا
خرج معتز من المكتب... وطلب أدهم نادر على الهاتف
أدهم :اطلعلي حالا يا نادر
وقفل الخط.
صعد نادر له.

نادر :اي يا ابني ف اي
أدهم :معتز كان عندي
نادر :ليه
أدهم :سعيد عايش
نادر :بتاع المخزن
أدهم :اهااا... وشكله هو اللي بيساعد زينب
نادر :نهار اسود الموضوع كبر اوووي... اكيد هو مفيش غيره لان هو اللي عارف كل مخازن العطار والمخزن المجهور اللي زينب خطفت ف مني يوسف قال ان محدش كان يعرفه
أدهم :ومراد معهم
نادر :مراد
أدهم :اهااا
نادر :وتفتكر هما كلموا مراد ليه
ادهم :عشان لو حصل اي حاجه مراد يلبسها
نادر :هتعمل اي.

أدهم :مش عارف بس المهم ان ملك تخلص امتحانات واخليها تسافر عند اهلها
نادر :ليه
أدهم :مش مرتاح لايه حاجه الصراحه... وهي هناك هتكون ف امان عن هنا
نادر :خلاص والأفضل انها تقعد عند عمتها كمان
أدهم :يا رب بس شهر الامتحان يعدي على خير
نادر :ان شاء الله

انتهت المحاضرة وخرجت ملك و سمر من القاعة وذهبوا الي الكافتيريا.
سمر :ملك انتي تعبانة.
ملك وهي تضع يدها على قلبها... حاسه اني مش قادره اخد نفسي.
سمر :طب اقعدي اجبلك حاجه تشربها.
ملك :مش قادره.
سمر :طب نروح للدكتور طيب
ملك :ماشي... خدي كلمي السواق
سمر :طب امسكي نفسك لحد ما نخرج.
ملك :ماشي.

خرجت ملك وسمر من الجامعة وكان السواق ف الخارج
ركبوا السيارة.
سمر :لوسمحت اطلع على اي مستشفى بسرعه.
كانت ملك تاخد نفسها بصعوبة... وازداد تعرق جبنها.
وقف السواق السيارة عند باب المستشفى ونزلت سنت وملك من السيارة ودخلوا الي المستشفى.
جلست ملك على احدي المقاعد... واتجهت سمر إلى الاستعلامات لتسال على الطبيب.

رجعت لملك وجلست جنبها
ملك :اي
سمر :دكتور القلب موجود معها حاله جواه هتخرج وندخل احنا.
هزت ملك راسها.

دخلت ملك وسمر الي الطيب.
الدكتور :اتفضلوا.
سمر :هي تعبت بعد ما خلصنا المحاضرة.
الدكتور :كلتي حاجه الصبح
ملك :لا
الدكتور :بتاخدي دوا
ملك :اهااا
الدكتور :انسه ولا متجوزه
ملك :متجوزه
الدكتور : طب احنا لازم نعمل اشاعه على القلب.
ملك :ماشي.
قام الدكتور بإجراء الإشاعة لها والتحاليل.

الدكتور :هتروحي مع الممرضة دلوقتي عشان تظبط النبض والضغط... عقبال ما التحاليل تتطلع ونعرف دا من اي.
ذهبت ملك وسمر مع الممرضة الي الغرفه... وقامت بوضع محاليل لها.
وبعد ساعه دخل الدكتور
هو انتي حصلك أصابه ف منطقه القلب قبل كدا.
ملك :اهااا خدت رصاصه.
الدكتور :امممم ... انتي هتتقدرى تمشي دلوقتي واللي حصلك الصبح دا ممكن عشان مفطرتيش..
ملك :طب انا عندي اي
الدكتور : شرايين القلب اثارت بالحادثة مما أدى لضعف ف القلب.. دا غير أنك عندك انيما وضغط.. وطبعا الهبوط اللي حصل دا طبيعي.. ولازم تمشي على العلاج دا.

ملك :يعني هو انا مش هخف
الدكتور :اكيد هتخفي بس هتاخدي وقت...وطبعا خلال الفترة دي مش هينفع حمل نهائي ويفضل انك تروحي لدكتور نسا عشان يتابع الحالة.
ملك :ليه
الدكتور :لأنك مش هتستحملي مجهود الحمل... وياريت بلاش اي ضغط نفسي وبلاش توتر.
سمر :طب هنمشي دلوقتي.
الدكتور:ايوه تقدروا تتفضلوا بعد اذنكم.

سمر :ملك متزعليش من كلام الدكتور يا حبيبتي... هو قال انك هتخفي مع الوقت.
ملك : مش زعلانه الحمد الله على كل حال... بس انا عاوزه اشوف دكتوره نسا عاوزه اعرف ازاي محصلش حمل لحد دلوقتي.
سمر :دلوقتي.
ملك :اهااا معلش هتعبك معايا.
سمر :طب استني خليكي انتي هنا وانا هروح اشوف ف دكتوره موجوده ولا.

دخلت الممرضة لملك.
الممرضة :محتاجه حاجه حضرتك
ملك :انا عاوزه اعمل تحاليل
الممرضة :ليه
ملك :عشان تأخير الحمل وعاوزه النتيجة تتطلع بسرعه.
الممرضة :ماشي اتفضلي معايا.
كانت سمر جاءت..
ملك :هروح اعمل تحليل واجي
سمر :ماشي انا هاجي معاكي.
ملك :حجزتي
سمر :اهااا كمان ساعه الدكتورة هتيجي.

زينب : هنفضل محبوسين كدا
سعيد :يا حبيبتي متقلقيش... خلاص كلها شويه وهنفذ اللي احنا عاوزينه.
زينب :انا زهقت
سعيد: الصبر يا زوزو
زينب :يا مسهل انا عاوزه ارجع بقا
سعيد: هترجعي وهتبقى الكل ف الكل اصبري بس

الدكتوره:اتفضلوا.
جلست ملك وسمر.
الدكتورة :خير يا مدام ملك.
ملك :المفروض اني متجوزه من تالته شهور
الدكتورة :هو عادي لسه بدري بس من الأفضل اننا نطمن.
ملك : انا لسه عامله التحاليل دي.
الدكتورة :تمام اتفضلي بس اكشف عليكي..
انتهت الدكتورة من الفحص... واتجهت الي المقعد مره اخرى.
الدكتورة :مفيش اي حاجه... انتي كويسه.
ملك :وطب والتحليل
نظرت الدكتور علي التحليل.
الدكتوره:برضو التحليل كويسه
ملك :طب اي السبب
الدكتورة :لأنك بتاخدي حبوب منع حمل ودا اللي ظاهر عندي.

خرجت ملك وسمر من المستشفى.
ملك :يعني أدهم عارف كل دا ومقالش حاجه
سمر :اكيد عشان خايف عليكي.
ملك :اهااا انا عاوزه اتمشى شويه.
سمر: والسواق.
ملك :خلي واقف مكانه واحنا هنروح نمشي وهبقي اكلمه يجيلي مكاني.
سمر :خلاص تعالي نتمشى على الكورنيش.
ملك :يلا..

سمر :هتقولي لادهم انك عرفتي
ملك :لا مش هقوله حاجه...بس هو ليه مقاليش المفروض كنت ابقى عارفه
سمر :اكيد أدهم مكنش عاوز يضايقك او يخليكي تحسي بنقص.
ملك :اهااا بس اديني عرفت
سمر :ملك انتي هتنتظمي على العلاج وهتبقى كويسه.
ملك :اهاااااا ولفت وجهها لنيل واسند يدها علي الحديد.

عديت سيده كبيره من خلفهم ترتدي عبايه سواد وكان شكلها غريب نسبيا...ووقفت جنبهم
انتبهت لها سمر ونظرت له باستغراب...وكزت ملك ف ذراعها.
ملك :اي يا سمر
سمر :يلا نمشي
تكلمت تلك السيدة وهي تقف أمام ملك...وقالت :تعرفي اروح الحسين ازاي من هنا
ملك :لا والله انا مش المنطقة دي
السيدة :انتي اسمك اي
ملك :اسمي ملك
السيدة :طريقك صعب يا ملك بس اللي جاي أصعب... ف طريقك حد جديد حته منك... وهتفقد جزء من حياتك.
ملك :انتي بتقولي اي مش فاهمه.

سمر :سيبك دي ست كبيره وبتخرف.
ابتسمت السيدة لهم وقالت : هتشوفي يا سمر يا بت عزه.
تسرمت سمر مكانها بدهشه من تلك السيدة.
ملك :انتي مين طيب.
لم تعطيها اجابه ومشيت من امامهم سريعا.
سمر :اي دا هو ف اي يا حجه انتي.
ملك :مين دي
ركضت سمر خلفها ولكنها لم تلحق بيها ووصلت الي منتصف الكورنيش... وكان يوجد رجل يرس بعض الكراسي.
سمر :لوسمحت...متعرفيش مين الست اللي مشيت دي.

الراجل :ست كبيره كدا ولبسه اسود ف اسود
سمر :اهااا
الراجل :ست كبيره وعقلها خفيف بتعدي من هنا بقالها فتره
سمر : بس هي بتقول كلام غريب كدا
الراجل :الله ما احفظنا شكلها مخوي ولا عليها عفريت كل ما بتقول حاجه لحد تحصل.

رجعت سمر الي ملك التي مازالت واقفه مكانها.
ملك :اي
سمر بحيره :مش عارفه يا ملك... بس لا يعلم الغيب إلا الله يلا ننروح احسن .

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا