قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والعشرون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والعشرون

نورا :بصي انا عندي فكره.
مني :اي هي.
نورا :ننزل دلوقتي ونقعد معهم عادي وبعدين نخرج برا نتمشى ف الجنينة ونشوف الغفر اللي واقفين برا يمكن نطلع بنتيجة.
مني :انا خايفه.
نورا :خايفه من أي.
مني :حاسه اني هموووت.
نورا :بعد الشر متخافيش يا منى.

مني :طيب بس بعد ما نخلص أروح عشان اشوف ملك.
نورا :ماشي يلا ننزل بس لان كلها شويه وامي هتقولي نروح.
نزلت نورا ومني واتجهوا الي المكان الذي يجلسون بي.
سعاد: الحمد الله انك نزلتي يا منى.
مني :قولت اسلم على عمتو... واتمشى ف الجنينة انا ونورا ماشي.
سعاد: ماشي...يا حبيبتي.
نعمه :انا هروح... وابقى تعالي على البيت.

نورا :حاضر يا ماما.
وخرجت نورا ومني.
زينب :هتمشي بدري ليه... استنى عاصم وعبد الرحمن واعرفي الأمور هتمشي ازاي.
نعمه :انا قعدت بقالي كتير.
سعاد :مش هيجر حاجه.
زينب :كلها شويه وهيجي وبعدين بيتك قريب.
نعمه :على رأيك اديني قاعده.

ف الخارج كانت تتمشى نورا ومني ويتحدثون.
نورا :تصدقي اني بقيت بخاف من البيت دا اوووي.
مني :وانا بقيت بخاف جدا... حاسه اني عايشه ف غابه او ربنا بيعاقبني على أعمالي الوحشة.

نورا :لا يا منى متقوليش كدا وبعدين انتي مش وحشه ولا حاجه كفايه انك بتساعدني اهو... وكمان الحقد مش ملي قلبك ولا حاجه وبتساعدي ملك مع انك ممكن كنتي تعمل زيهم... انتي لسه كويسه وكويسه اووووي كمان يمكن الظروف مكنتش مساعدكي بس مش اكتر... وعشان موضوع القديم بتاع سعيد فاحنا كلنا بنغلط يعني... واهو لولا الموضوع دا مكنش بقينا صحاب.

ابتسمت مني... وقالت :والله وانا بقيت بحبكم اووووي.
نورا :تفتكري اني غفير من دول.
مني وهي تنظر عليهم... مش عارفه.
نورا :ممكن سيد.
مني :لا مفتكرش.
نورا :عاوزه اعرف اوووي.
مني :انا عندي فكره.
نورا بحماس :اي.
مني :بصي هو مش واخدين بالهم مننا احنا نصور كل واحد فيهم تمام.

نورا بعدم فهم... تمام وبعدين.
مني :وانا هنسجل لكل واحد ريكود بصوته.
نورا :تمام بس هنعمل كدا ازاي.
مني :بصي هما مش وافقين جنب بعض وكله واحد لوحده فاحنا لو سألنا كل واحد نفس السؤال وصورنا الصور من بعيد محدش هيحس بحاجه...وبعدين احنا هنكلم الناس القريبين بس واللي هما من زمان... ويتوثق فيهم
نورا :امممم تعالي نجرب...بس هنسال على اي متنسيش انهم يعرفونا.
مني :اهااا يعرفونا... واحنا نعرفه ودي فرصه عشان تسالي براحتك ... يلا
مسكت مني الهاتف والتقطت صور لهم.

وبعد أن انتهت ذهبت لواحد منهم...وكانت تفتح مسجل الصوت
مني :عم سيد.
سيد :نعم يا بنتي.
مني :انا هخرج اجيب حاجه وارجع
سيد :ماشي يا بنتي بس متتاخريش عشان الست سعاد.
نحجت مني ف تسجيل أصواتهم.
نورا :خلصنا.
مني :تعالي نخرج نروح لملك بقا.
خرجوا من المنزل وذهبوا الي منزل ملك.

طرقت مني الباب...فتح لهم أدهم.
نورا:ملك موجوده
أدهم :اهااا ادخلوا.
دخلت نورا ومني... واستقبلتهم ملك وقام بمعناقه مني.
مني :وحشتني اوووي
ملك :وانتي اكتر.
وجلس الجميع.
مني :بصوا انا حولت اجمع تسجيلات لبعض الغفر واللي هما بقالهم كتير عندنا ومحل ثقه.
أدهم :كويس اوووي... افتحي التسجيلات كدا.
فتح مني التسجيل الأول.
ملك :لا مش دا.
أدهم :ركزي.

ملك :انا فاكره الصوت كويس.
قامت مني بفتح التسجيل التاني والتالت
 وكانت نفس النتيجة.
فتحت الرابع.
ملك: شغلي دا تاني.
قامت مني بتشغيله مره اخرى.
ملك :هو دا.
مني :دا عم غريب ودي صورته.
أدهم :ابعتي الصورة دي.
قامت مني بإرسال الصورة والتسجيل له.
نادر :فكره جامده الصراحه.

ابتسمت مني وقالت :الحمد الله انه طلع حد منهم.
مني :صحيح يا ملك... جدو كتبلك نص املاكه... وهما مش عاوزين يقولوا وعاوزين يزوروا ف الورق.
ملك بحزن:انا مش عارفه هما بيعملوا معايا كدا ليه.
مني: ربنا يهديهم.
حازم :بس ممكن يكون حد شافك وانتي بتصورهم.
مني: ربنا يستر .
أدهم :طب احنا هنسيبكم تقعدوا مع بعض شويه.
ملك :هتروح فين.
أدهم :هشوف حاجه وهرجع.
نادر :محدش يمشي ولا تفتحوا لحد... ولو ف حاجه نادي على الحرس اللي برا.
ملك :حاضر.
خرجوا وقام أدهم بقفل الباب خلفه وتوصيه الحرس.

ملك بامتنان :شكرا على وقفتكم معايا.
نورا :احنا اخوات يا ملك.
مني :وانتي تستاهلي كل خير.
ملك :تفتكروا اي اللي هيحصل.
منى :مش عارفه والله بس اكيد لو عرفوا حاجه اول واحده هيخلصوا عليها انا.
نورا :بعد الشر.
ملك :لا خير يا منى.

مني :لو حصلي حاجه متسبوش حقي... وابقى ادفنوني جنب جدو... عشان هو كان بيحبني اوووي... وانا كنت بحبه والله بس كنت بضايقه كتير... انتي عارفه انه كان بيحبك اوووي يا ملك لدرجه اني كنت بغير منك من غير ما اشوفك... كان نفسه تيجي تعيشي معانا... ويعوضك عن كل حاجه... بس الموت خده مننا... انا كل يوم بتاكد ان لما جدو كتبلك النص مظلمش حد... لان هو عارفهم هياكلوا حقك.
نورا وهي تمسح دموعها :اي دا انتم هتنكدوا عليا قاعدين تعيطوا.
مسحت ملك دموعها :لا خلاص مش هنعيط.

مني :ههههه اهااا خلاص مفيش عياط تاني.
ملك :احكيلي جدو كان بيتكلم عني ازاي.
مني :لما عرف ان اختك وباباكي ماتوا وقتها كتب الحاجه باسمك... كان بيتمني انه يشوفك قبل ما يموت عشان يكفر عن اللي عمله زمان... كان نفسه يجمعنا كلنا... بس عمر القلوب اللي اتملت حقد هتصفي.
نورا :ربنا يرحمه كان حنين اوووي.
ملك :يارب.
نورا : كفايه نكد بقا عشان اناجوعت.
ملك :وانا... يلا قوموا نعمل اكل.
مني: هههه يلا

أدهم :اخرج انت وغريب يا سيد.
سيد :ليه يا بيه ف حاجه.
أدهم :لا بس انا عاوزك تخلي غريب يخرج برا البيت بايه طريقه.
سيد: طيب يا بيه اديني خمس دجايج.
أدهم :نادر ادي اشاره للرجالة اول ما يخرج ويمشي خطوات... يخده ف العربية.
نادر :تمام.

سيد :يا غريب.
غريب :اي.
سيد :انا شوفت حد بيلف حولين البيت اطلع شوفه من برا وانا هروح اشوفه عند الباب التاني.
غريب :يا ترى مين دي... لما اطلع اشوف... وانت خلي بالك ليكون حد عاوز يدخل البيت.
خرج غريب من البيت... ومشي خطوه للأمام بحذر... ولكن ف تلك اللحظة كان نادر أشار ليهم... وفجأه عديت عربيه من جنبه وخذوا.

انتهوا من تناول الطعام... وكان يجلسون لمشاهده فيلم رعب.
ملك وهي تغمض عينها :لا انا خايفه.
نورا :ما كفايه الرعب اللي احنا فيه.
مني :بصراحه انا خايفه اقوم...هو الفيلم حلو بس مرعب شويه كانت فكره مين دي.
نورا :انتم.
ملك :دا مجرد فيلم.
نورا :اهااا... احنا هنخاف ولا اي.

غريب :انتم مين.
أدهم :مين اللي بعتك لملك.
غريب :ملك مين.
أدهم بعصبيه :مش عاوز استعباط يا روح امك.
حازم :أنجز وقول بذوق بدل ما تتكلم بالعافية.
أدهم :ولا اكل ولاشرب... واوعوا يهرب... وكل ساعه تسلموا عليه... ولما يعوز يتكلم ابقوا كلموني.
خرجوا وركبوا السيارة وذهبوا البيت.
طرق أدهم الباب.
ملك بخوف :الباب بيخبط.
نورا :اكيد رجعوا
ملك :مين.

أدهم باستغراب ونظر لنادر وحازم :هو اي اللي مين افتحي يا ملك.
مني :انا هقوم افتح... قامت مني وفتحت لهم.
أدهم :ف اي.
ملك :مفيش كنت بشوف مين.
نادر :اممم ما هو مفيش، حد هيجي... غيرنا.
نورا :الاحتياط واجب برضو... يلا احنا هنمشي.
أدهم :ما تخليكم هنا انهارده.
نورا:دي نعمه كانت تموتني.
مني :طبعا مينفعش.
أدهم :ما انتم معاكم ملك.
نورا :اهااا بس انت وملك متجوزين... دا غير برضو انكم تلات رجاله ف البيت... فمش هينفع.

أدهم :براحتكم بس استنوا حد يوصلكم.
نورا :أنا و مني مع بعض عادي محدش هيكلمنا.
نادر :لا اسمعوا الكلام يا تخليكم هنا.
مني :نسمع الكلام.
ملك :متخليكم هنا انهارده احسن.
نورا:يا خبر ابيض هقول لأمي اي مش هينفع... احنا صعايدة يا ملك.
نادر :يا بنتي هو انتم هتباتوا ف شقه مشبوهة... ف اي... وبعدين دا احسن مكان ف البلد وأمان.
نورا :برضو احنا نفهم ف الأصول.
نادر: احم احم قصدك اي.

نورا :ولا حاجه والله بس انا ابويا لو عرف يقتلني... ومني نفس الكلام.
أدهم :لو حد اتكلم انا هتصرف.
نورا :طب انت ترضى ان ملك تبات برا ف بيت ف شباب.
أدهم :بصراحه لا.
نورا:اهو عشان انت جوزها وخايف عليها... والخوف مش بمعنى انكم وحشين لا بس هنا الناس عقلها مقفل ولو حصل كدا هيفتحوا موال وملهوش اخر.
ملك :طب خلوا حد يوصلك.
أدهم :اهااا... نادر اطلع معهم وخلي فهد يوصلهم... نورا ومني يوصلهم بالعربية.
نادر :ماشي يلا.

حازم :انا هدخل انام... تصبحوا على خير.
أدهم :وانت اهله.
ملك :وانا هدخل انام.
أدهم :ماشي وانا هاجي وراكي.
دخلت ملك الغرفة وابدلت ملابسها.. وقامت بتصفيف شعرها لينسدل على ظهرها ونامت على الفراش.. ولكن أعلن هاتفها عن وصول رساله.. قامت ملك واخدت الهاتف وفتحت الرسالة.
شاهدت ملك الصور بصدمه... فهي صور تجمع أدهم وبوسي.
وبعدين وصلت رساله... (وطبعا انتي عارفه الباقي... واخر حاجه لما كنت حامل من جوزك... )

قفلت ملك الهاتف بهدوء ووضعت جانبها.
تنهدت ملك... يارب انا زهقت مش عارفه اعمل اي... مش قادره اتحكم ف اعصابي لما بشوف حاجه زي كدا... يارب اديني الصبر عشان استحمل... بجد قلبي بيوجعني اوووي.
دخل أدهم الغرفة وجدها نايمه على الفراش وتسند راسها على طرف الفراش...وتعقد ساعديها.
أدهم :سرحانه ف اي.
ملك: فيك.
أدهم :بحاجه حلوه ولاوحشه.
ملك :يعني... عملت اي.
أدهم :ولا حاجه هستني لحد ما ينطق.

ملك :ماشي... تصبح على خير.
أدهم :على طول كدا.
ملك: اومال هعمل اي.
أدهم :اي حاجه.
ابتسمت ملك.
اتجه أدهم ناحيتها وجلس بجانبها... ورفع يدها الي شفتيه ليقبلها... وحشتني.
ملك :ماانا على طول معاك.
أدهم :ماانتي بتوحشيني حتى وانتي معايا.
ملك :بحبك.
أدهم :وانا كمان بحبك... ف حاجه.
ملك :لا بس بفكر ف كل الأحداث الصعبة اللي بتحصل دي.
أدهم :هي اي.

ملك :كل حاجه... وخايفه يجي يوم ونسيب بعض.
ادهم :اليوم دا مش هيجي لأني عمري ما هسيبك.
ملك :بس الظروف ممكن تفرض عليك دا.
أدهم :وانا اتحدي كل الظروف اللي ممكن تقف قدامنا.

وفجأه قامت ملك بلف يدها حول عنقه وتشبتت بي ودفنت وجهها على صدره... وقالت ببكاء: ادهم انا قلبي بيوجعني اوووي لما بشوفك معها... مش بكون عاوزه اضايقك.. بحس ان قلبي بيتقطع لما شوفت صورتها ف حضنك... انا بحبك اووووي انت بالنسبالي كل حاجه... وعارفه انك بتحبني ودا مش ذنبك لأنك بعدت عنها... بس انا غصبن عني... بتغير لما اشوف حاجه زي دي... انا مش قادره اتخيل انك كنت معها قبلي... وكل حاجه بتحصلنا بيننا كان بيحصل زيها بينكم واكتر.
تنهدت أدهم وقام برفع وجهها ومسح دموعها بيده :هي كانت ماضي وانتهى وانتي لما ظهرتي ف حياتي بعدت... بس من الصعب الماضي ينتهي او يروح... وانا هتصرف معها ومش هخليها تبعتلك حاجه تاني.

ملك :انا اسفه.
أدهم :على اي.
ملك :عشان كل شويه أضايقك.
أدهم :لا انتي عمرك ما هتتضايقني... بالعكس بكون مبسوط لما بتيجي ف حضني لما تكون ف حاجه مضايقكي حتى لو مني.
ملك :ربنا يخليك ليا.
أدهم :ويخليكي ليا
ملك :طيب مش هتغير هدومك.
أدهم :هقوم اغير اهو.
ملك :ماشي يا حبيبي.

اخرج أدهم ملابسه ودلف الي المرحاض كانت ملك تراقبه عيون ضائعة وعقل حائر.
وضعت راسها على الوسادة واغمضت عينها.
خرج أدهم من المرحاض واتجه الي الفراش ونام بجانبها وقام بلف ذراعه حول خصرها ليضمها الي صدره العاري.
أدهم :نمتي.
ملك :لسه.
أدهم :نامي.

حاولت مني ولكنها فشلت... خرجت من غرفتها واتجهت للأسفل ولكنها سمعت صوت حد يتحدث بالأسفل بصوت منخفض نسيبا... نزلت على أطراف اصابعها...وسمعت.
يعني غريب الأرض اتشقت وبلعته...لازم يظهر... لو مظهرش انا هروح ف داهيه انتم فاهمين و لا .
قفل تلك الشخص الهاتف لكنه احس ان هناك أحد يراقبه ولف بظهره...كانت الصدمة.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا