قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والثلاثون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والثلاثون

كانت جالسه ف غرفتها تتحدث ف الهاتف مع زوجها.
ايمان :حاول تيجي عشان نادر.
سليمان :ازكان ابني اتجوز من ورايا.. هاجي اعمل اي.
ايمان :ابنك لسه هيعمل فرحه لما نرجع... كتب كتاب بس... ونادر عاوز يخطب والمفروض انت تكون معها.
سليمان :هشوف.
ايمان :حاول يا سليمان انت عارف ان نادر بيحبك وانت زي ابوه.
سليمان :حاضر يا ايمان هخلص شغلي وابقى اجي.

ايمان :ماشي يا حبيبي ربنا يهديك.
خرجت ايمان من غرفتها واتجهت الي الصالة حيث يجلس أدهم ونادر.
ايمان :فين ملك.
أدهم :نايمه.
ايمان :ابوك هيجي انهارده.
أدهم بعدم اهتمام :طيب.
نادر: هيجي امتى.
ايمان :مش عارفه يا ابني... لما يبقى كلمني هقولكم.
أدهم :بس لو هيقول كلام مش حابب اسمعه ابقى قوليله ميجيش.
ايمان :دا ابوك يا أدهم.

نادر :خلاص يا أدهم اكيد عمي مش هيعمل حاجه... كلمتي ام نورا ولا لسه.
إيمان :لا لسه هقوم اكلمها.
نادر :تسلميلي يا إيمي.
ضحكت ايمان وقالت :ماشي انا هقوم اكلمها واجيلكم.
نادر :ماشي... قامت ايمان.
نادر :اي يا أدهم بتتكلم امك كدا ليه هي مالها.
أدهم :ماانت عارف ابويا هيجي يسد نفسي بكلامه... وبعدين انا خايفه على ملك من اي ضغط انت عارف انها تعبانة.
نادر :بس برضو هي ملهاش ذنب... انت عملت اي ف بوسي.

أدهم :لسه مرميه زي الكلبة... وانت عارف اني منزلتش القاهرة.
نادر :طب ليه مقولتش لحازم.
أدهم :عادي انا مش هعملها حاجه انا بس بربيها.
نادر :هتعمل اي معها.
أدهم :انا بقرر اشوف اي طياره نازله القاهرة.. واروح اخلص موضوع بوسي واشوف الشركه كدا.
نادر :دلوقتي...!
أدهم :اهااا عشان بقالها كتير... ودا ممكن يعملنا مشاكل برضو.
نادر :طب وملك لو سألت.
أدهم :عادي ماانا رايح الشركه... وبعدين مش هتاخر.

نادر :طب هاجي معاك.
أدهم :خليك هنا.
نادر :ياعم مش مشكله كلها كام ساعه ونرجع وبعدين سمر قاعده مع ملك... ومامتك معهم والبيت عليه حراسه.
أدهم :ماشي انا هكلم المطار عشان احجز.
نادر :ماشي وانا هدخل البس.
أدهم :تمام.

ف منزل العطار.
يجلس عاصم يتحدث ف الهاتف.
 بجد يا دكتور يعني اخويا هيخرج
رد عليه الطبيب.
اهااا قادر يتكلم زي الاول..واظن انه لما يكون وسط اهله هيتحسن اكتر.

عاصم بلهفه: طب هيخرج امتى طيب
الدكتور :على انهارده كدا اي وقت.
عاصم :انا هيجي دلوقتي.
وقفل عاصم الخط.
سعاد :كنت بتتكلم مع مين
عاصم :الدكتور بيقول ان عبد الرحمن ينفع هيخرج انهارده.
سعاد :الحمد الله... خلاص روح انت هاته عشان عمر ويوسف ف الشغل.

عاصم :ماانا هطلع البس واروح على طول.
سعاد :بنت نعمه متقدملها عريس... وانا كنت عاوزه اروح عشان ابقى معها.
عاصم :خلاص ماشي.
سعاد :انت مش هتيجي.
عاصم :هشوف.

ملك :انت رايح فين.
أدهم :نازل القاهرة وراجع.
ملك :ليه.
اتجه ناحيه الفراش وجلس أمامها وضع يده على وجنتيها برفق وقبل جبنها.
أدهم :مش هتاخر والله عشان الشغل.
ملك :ماشي... هتيجي امتى.
أدهم :على بليل هكون عندك يا روحي مش هتاخر عليكي... بس متعمليش اي حاجه.
ملك :حاضر.
أدهم :ولو ف اي حاجه كلمني.
ملك :حاضر يا حبيبي.
تركها أدهم وغادر وكان نادر ينتظره ف الخارج.

كان مراد يجلس ف عيادته يباشر عمله.
طرقت منه الباب ودخلت.
منه:ف واحد برا عاوز حضرتك يا دكتور وبيقول موضوع ضروي.
مراد :مين.
منه :مش راضي يقول بس هما بيقول موضوع مهم.
مراد :خلاص دخلي كشف... وشوفي يشرب اي وبعدين دخليه.
منه: حاضر يا دكتور.
خرجت منه ونادت على الكشف وبعد كدا اتجهت حيث يقف تلك الشخص وقالت... اتفضل حضرتك اقعد دكتور مراد هيخلص وهتقابله.

 رد الشخص ببرود :تمام
منه: تشرب حاجه.

 ... لا شكرا.
منه وهي تحدث نفسها :اي الراجل الغريب دا عاوز اي.

فتح الراجل الغرفة وهو يحمل معه صينه
 الطعام... وضعها على الطاولة.
 بوسي :مش عاوزه افطح... خرجوني من هنا.
 الراجل: براحتك... الاكل عندك اهو.
 بوسي: ادهم فين انا بقالي كتير هنا.
 الراجل :معرفش.

طرقت سمر الباب ودخلت.
سمر :ايه يا مالوكه قاعده لوحدك ليه.
ملك :مش عارفه بس حاسه ان قلبي وجعاني.
سمر بقلق :طب أكلم الدكتور.
ملك :انا خدت المسكن وهبقي كويسه...احكيلي بقا كنتي مع مامتك ازاي.
تنهيدت سمر وبدأت ف حكي ما حدث.
ماما سابت جوزها دا وراحت بيت أهلها وقالتلي تعالي عيشي معايا
ملك :وباباكي فين.

سمر :محدش يعرف انه حاجه من ساعه لما تطلق ماما واتجوز اختفى ومحدش عارف عنه حاجه... بس انا محتاره اروح اقعد معها ولا.
ملك :روحي خلاص مامتك هتبقى معاكي بدل ما تعيشي لوحدك... وبعدين هي خلاص اطلقت.
سمر بحيره :اهااا بس انا مش قادره انسى انها سابتني وخليتني اعيش لوحدي مكنش فارق معها اعيش مع مرات اب ولا اترمي ف الشارع مشيت وقتها وسابت كل حاجه وراها
ملك :كلنا بنغلط يا سمر انتي نفسك غلطتي وربنا بيسامح.

سمر :بس هما كانوا السبب سأبوني وسط غابه ومحدش فيهم حاميني ولا خايف عليا... طول الوقت كان بينهم مشاكل وف الآخر اطلقوا وانا برضو اتبهدلت... محدش كان قلبه عليا... حتى ما يوم ما نجحت ف ثانوي محدش اهتم عادي مع اني نجحت بمجموع كبير... فضلوا يخنقوا فيا لحد ما بقيت واحده تانيه قاعده لوحدها ف شقه وبتاعت شباب وبتشرب مخدرات... حتى وقتها ملقيتش حد يعاقبني.

رتبت ملك على كتفها... اهو وربنا فتحتلك باب رحمته وبعدت عن كل دا... وكمان مامتك رجعت.
سمر :ماما رجعت بس ف حاجات تانيه كتير مش هترجع يا ملك.
ملك :كل حاجه هترجع خلي إيمانك ف ربنا كبير.
سمر: يارب... مسحت سمر تلك الدمعة التي زفرت من عينها وقالت... طب يلا بقا نطلع نقعد برا.
ملك :اشطا هلبس واطلع.

سمحت له منه بالدخول الي مراد.
مراد :اتفضل... ممكن اعرف حضرتك مين.

 انا سعيد كنت محامي الحج عبد الحميد العطار
مراد بتعجب :اهلا.. بس اي الموضوع المهم اللي حضرتك عاوزني فيه.
سعيد : انا هخوش ف الموضوع على طول.
مراد :ياريت.
سعيد :اللي انا اعرفه انك علاقتك بااخوك زي الزفت وكنت رايحه لعيله العطار عشان تخليهم يقتلوه... وطبعا خطتك فشلت بسبب ملك.
مراد :وانت عرفت الكلام دا ازاي.

سعيد :مش انا محامي العيلة.
مراد :اممم وبعدين.
سعيد :واظن انك لسه عاوز تخلص من اخوك بس مش لاقي الطريقة المناسبة.
مراد :واي الطريقة اللي عندك.
سعيد :تعرف ان ابوك سليمان بيه بيتاجر ف الآثار.
مراد بصدمه :اييييييييييييه!
سعيد :زي ما بقولك كدا وكمان عيله العطار بتاجر ف الآثار... الأراضي بتاعتهم تحتها آثار... بس معرفش اني اراضي بظبط.
مراد :طب دا اي علاقته باادهم.
سعيد :هقولك... تلبيس قضيه تهريب آثار يعني هتقضي عليه.

مراد :وهو عارف
سعيد :لا مش عارف... بس اكيد كمان فتره سليمان هيروح... وبكدا ممكن ندبس أدهم فيها.
مراد :مش فاهمك ازاي ابويا وازاي أدهم هيشيلها.
سعيد :طبعا هما بيكونوا قاعدين بيحفروا ويسلموا الآثار... هيجي تليفون لأبوك يخلي يمشي جري... وخصوصا ان ابوك بيكون لوحده اصلا يعني هيمشي ومش هيكون ف حد... نفس التليفون هيروح لادهم ونودي المكان... فطبعا هيلاقي اهل مراته هناك...ويروح البوليس جاي يبقى كدا خلصت من أدهم.
مراد بتفكير :خطه مش وحشه بس تفتكر هتنجح.
سعيد :100٪ناجحه.
مراد: طب وانا هعمل اي
سعيد :اعرف اخبار ابوك عشان اعرف هو هيسافر امتي وكل المعلومات اللازمة.

وصل أدهم ونادر القاهرة.
أدهم: روح انت الشركه... وانا هخلص موضوع بوسي واجي على هناك.
نادر :اشطا.
ركب أدهم السيارة... وصل إلى المكان الذي توجد بيه.
الراجل :اهلا أدهم باشا... البت جواه.
أدهم :ماشي.
اتجه أدهم ناحيه الغرفة وفتح الباب ودخل.
بوسي :اهلا انت لسه فاكر.
ادهم :بصي يا بوسي انتي عارفه اني ممكن اخلص عليكي ومش هتردد ثانيه... بس انا مش عاوز دا قدامك حلين يا تغوري ومشوفش وشك تأني... ولو شفت خيالك صدفه هفعصك تحت رجلي... او اخلص عليكي.

بوسي :انت بتهددني يا أدهم عشان حته عيله َ.
قام أدهم بصفعها بقوه جعلت الدماء تسيل فمها.
أدهم :اوعي تجيبي سيرتها على لسانك... والا هدفنك مكانك... انا حجزلك طياره عشان تسافري لأهلك ومترجعيش مصر تاني غير وانتي ناسيه انك عرفتني َ.
بوسي: هتخسر يا أدهم.
أدهم :كلامي خلص ومش عاوز اسمع حاجه تاني عشان مفقدش أعصابي ودا مش ف مصلحتك ...ويلا حضري نفسك للسفر.
خرج أدهم من الغرفة.
أدهم :هتاخدها توصلها للمطار وتتأكد انها ركبت الطيارة.
الراجل :تمام يا باشا.

ف منزل العطار
سعاد :حمد الله على سلامتك يا ابو عمر.
عبد الرحمن :الله يسلمك يا سعاد اومال فين العيال.
سعاد :يوسف وعمر لسه ف شغل وعلى وصول ومني لسه خارجه راحت لملك.
عبد الرحمن :ماشي.
عاصم :اطلع ارتاح
عبد الرحمن :لا انا كويس هستني لما عمر يجي.
سعاد :طب عاوزين حاجه.
عاصم :لا انتي هتروحي دلوقتي.
سعاد :هطلع البس وابقى اروح.
اتي عمر ويوسف.

عمر :اي دا بابا انت جيت امتي.
عبد الرحمن :لسه خارج يا ابني.
عمر :انت كويس.
عبد الرحمن :اهااا الحمد الله.
يوسف :حمد الله على سلامتك ياعمي.
عبد الرحمن :الله يسلمك يا ابني.

ف الشركه.
نادر :الحمد الله خلصنا اللي ورانا بس ابوك عرف اننا ف القاهرة... وقالوا تعالوا عشان نسافر مع بعض.
أدهم :ماشي.
نادر :موافق يعني.
ادهم :ومش هوافق ليه عادي.
نادر :ربنا يستر.

كانت نعمه مشغول بتحضير المنزل وعمل الحلويات لضيوف.
نورا :يا ماما انتي من الصبح بتعملي.
نعمه :عاوزه كل حاجه تبقى جاهزة ومحدش يقدر يقول حاجه.
نورا :طنط ايمان كويسه يا ماما متقلقيش.
نعمه :برضو لازم نكون عاملين اللي علينا وزياده يا بنتي... كلمي بقا ساميه تيجي ولا هي هتيجي مع أهل العريس.
نورا :اهااا هتيجي مع اهل العريس.
نعمه :باعت العيلة.

نورا :ههههههههه لا بس انتي عارفه ام احمد رخمه وكده.
نعمه :اهااا ربنا يرحمنا... ويهدها.
نورا:طب انا هدخل اجهز نفسي.
نعمه :امممم ماشي يا اختي بس بلاش مكياج كتير انتي عارفه ابوكي.
نورا :ماشي يا نعمه.

ذهب أدهم ونادر الي المطار وكان سليمان منتظرهم.
أدهم :ازيك يا بابا.
 سليمان باقتضاب كويس.
نادر :منور يا عمي.
سليمان :وهتتجوز مين انت كمان.
نادر :احم اخت ساميه مرات احمد.
سليمان :لما نشوف... وانت فرحك هيكون امتي.
أدهم بضيق :لسه محددتش.
سليمان :طيب يلا عشان نلحق الطياره.

ايمان :خلصتوا يا بنات.
 قالت ملك من الداخل :ايوه يا ماما.
وفتحت ملك الباب خرجت وكذلك سمر.
ايمان :ما شاء الله عليكم ربنا يحفظكم...بس أدهم مش ممكن يزعق.
ضحكت ملك وسمر.
ملك :انتي عارفه ابنك بقا.
ايمان :ههههه اهااا
درات ملك بالفستان وقالت :وهو ف اي.
ايمان :ولا حاجه بس دا أدهم... وعينك اللي مرسومه دي والروج...أدهم هينفخنا
ملك :البركة فيكي يا ايمي بقا.

سمر :ايوووه انتي ظبطتي أدهم.
ايمان :امممم واضح انكم بتتضحكوا عليا.
ملك :انا اقدر برضو.
ايمان :ماشي هحاول على قد ما اقدر.
ملك :ونبي عسل يا إيمي.

وصل أدهم ونادر... ومعهم سليمان.
سليمان :ادخلوا قولوا وانا هستني هنا.
أدهم :طيب.
نادر :طب ادخل انت يا أدهم.
أدهم :ماشي.
دخل أدهم وطرق على الباب وفتحت له ايمان.
ايمان :هما فين يا حبيبي.
أدهم :برا.
ايمان :ماشي يا حبيبي روح انت واحنا هنيجي وراك.
أدهم :فين ملك
ايمان :يلا يا ملك انتي وسمر.
ملك بتوتر :انا خايفه اطلع يا سمر.

سمر :يلا بلاش خوف.
كانت ملك تختفي وراء سمر وتضع وجهها ف الارض... لكي لا يرها.
ايمان :يلا اهم جوهم يلا يا حبيبي.
أدهم :اخرجي انتي وسمر يا ماما.
ابتعلت ايمان ريقها.. أدهم دي مناسبه.
أدهم :ماما.
ايمان :تعالى يا سمر... خرجت ايمان وسمر وأغلق أدهم الباب خلفهم.
ملك:وحشتنى والله ...اقترب أدهم منها حتى أصبح أمامها مباشرا...تعالت انفسها... وعضت على شفتها.

أدهم :اي دا.
ملك وهي تطصنع عدم الفهم... اي يا حبيبي ف حاجه.
أدهم :انتي حاطه اي.
ملك بتوتر :دا كحل بسيط وروج خفيف بس كدا.
أدهم :حلو هتمسحي بالذوق ولا امسحه انا بطريقتي.
ملك :طريقتك للروج بس... لكن العين بقا.
قام أدهم بوضع ذراعه حول خصرها وضمها اليه:امممم ماانتي حلوه اهووو.
ملك وهي تسند يدها على صدره :عديها المرة دي وبس.
أدهم :مستحيل... هي عينك حلوه لوحدها مش محتاجه.
ملك :وعشان خاطري.

أدهم :امممم انتي بتتضحكي عليا بقا.
ملك :اصل كلهم اهلي محدش هيبصلي وبعدين مين هيقدر يبص لمرات أدهم.
أدهم :ماشي يا ملك... انا بس مش عاوز ازعلك بس المرة الجاية.
طبعت ملك قبله خفيفة على شفتيه.
ملك :يلا بقا.
أدهم :لا واضح ان ف تتطور.
ملك :هنتاخر.
أدهم :ما نتأخر.
ملك :أدهم يلا.
ادهم :ماشي يلا كلها يومين يعني.
ابتسمت ملك وخرجوا الاثنين.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا