قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والأربعون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والأربعون

استخبت بوسي خلف السلم و بعد ان دخل والدها إلى المكتب صعدت إلى الأعلى و أخذت نفسها بارتياح... الحمد الله محدش شافني.
ف اليوم التالي
ف الشركه.
دخلت بوسي شركه النوري وصعدت الي أعلى.
بوسي :لوسمحتي عاوزه اقابل أدهم
زينه :ف ميعاد يا افندم
بوسي :لا بس كلمي قوليله بسنت الاسواني عاوزه تقابلك
زينه :اتفضلي هكلمه بس
قامت زينه بالاتصال باادهم.

زينه :بسنت الاسواني عاوزه تقابل حضرتك...اتفضلي ادخلي.
فتحت بوسي باب المكتب ودخلت
ادهم : مكنتش متوقع اني اشوفك تاني
بوسي :انا لسه جايه امبارح اصلا
أدهم :عاوزه اي
بوسي :مش هتتغير، بس تعرف انك وحشتني اوووي
أدهم بحده :بسنت اخلصي
بوسي :من ساعه ما عرفتك وانت عمرك ما قولتلها.

أدهم :ف حاجه ولا
بوسي :ف واحد اسمه عمر العطار كان عندنا امبارح وبيتفق هو وزياد انهم يقتلوك دا اللي فهمته
أدهم :وطب واي مصلحتك انك تيجي و تقوليلي
بوسي :ولا حاجه وانت عارف اني مليش مصلحه وعلى فكره مكنتش هاجي بس مقدرتش ان اعرف حاجه زي ومقولش ليك، انت عارف كويس اني بحبك ويمكن دي الحاجه الوحيدة الحقيقه الموجودة ف حياتي
أدهم : بوسي ملوش لازمه الكلام دا.

بوسي: نفسي اعرف حاجه واحده اي ميزه ملك عني مع اني كنت معاك ف كل حاجه اول ما ظهرت غيرتك مع انها عاديه ليه اختارها هي مع انها معملتش حاجه ليه محبتنيش انا ، مكنش يهمني غيرك بس اقولك انت حر انا جيت وعملت اللي عليا، كنت تحت امرك ف كل حاجه ليه خليتني احبك طيب حاولت انسى ومشيت بس معرفتش واول ما اجي الاقي سيرتك بتيجي قدامي.

أدهم : ليه عاوزه تفتحي الموضوع تاني
بوسي :عاوزه اعرف، من حقي اعرف من حقي اعرف ليه بعتني كدا ولا اكني كنت شي ف حياتك اهااا اتفقت مع مراد بس مكنتش هخلي ياذيك انا كنت عاوزه اخلص منها، بس هي عملت كدا واتفقت معايا برضو ليه مبتعاقبش ملك زي ما بتعمل مع الكل، حتي هي شخصيه غربيه ازاي تحب واحد وهي عارفه انه على علاقه بواحده تانيه.

أدهم :انا مضحكتش عليكي ف حاجه وانتي كنتي عارفه ان ف يوم علاقتنا هتنتهي، ملك ملهاش دعوه بحاجه حتى انها كانت بتظهر صدفه ف كل حاجه
بوسي :بتحبها ليه اشمعنا هي
صمت أدهم لدقائق وقال مفيش سبب عشان احبها لأني لو قولت سبب يبقى مش بحب اول حد يخطف قلبي وعقلي كنت بحب اشوفها واتكلم معها نظرت الامان واللمعة اللي ف عينها كانت بتسحرين ، هي بالنسبالي كفايه عن أي واحده، مختلفة، لما شوفتها اول مره وكانت بتعيط حسيت بإحساس غريب اوووي اول مره أضعف قدام حاجه وفعلا خليتها تمشي مكنتش عاوزه اشوفها تاني بس شوفتها.

بوسي : وانا كنت اي، تصدق يا بختها اول ما شوفتها ولقيت نادر ملهوف عليها اوووي استغربت منه... بس طلع انك انت واقع ف حبها
أدهم : احسن حاجه انك تنسيني لمصلحتك ولمصلحتي
بوسي :اكيد هنساك يا أدهم... بس ياريت تكون بتحبك زيي
أدهم :حتى لو لا كل اللي اعرفه اني اختارها هي مش بفكر ف هي بتحبني ازاي.

ف الخارج.
دخلت ملك المكتب.
قامت زينه مدام ملك اتفضلي
ملك :ادهم موجود
زينه بتوتر :لا... اهااا جواه
ملك :معها حد
زينه :اهااا
ملك :ماشي واتجهت ملك ناحيه الباب
زينه : مدام ملك.

بوسي :لو احتاجت كلمني، انت عارف اني مش هتاخر عنك ف حاجه
ادهم: شك... لم يكلم كلمته وكانت ملك فتحت باب المكتب ودخلت.
ابتلع أدهم ريقه بصعوبة فقدوم ملك الان غير مناسب
لفت بوسي وقامت ...لم تصدر ملك اي رد فعل.
بوسي ببرود :ازيك يا ملك
رمقتها ملك بنظره ناريه جعلت بوسي تشعر واكنها سوف تقتلها ف الحال لولا وجودهم ف الشركه.

ملك بابتسامه بارده :الحمد الله.
خرجت بوسي من المكتب وقفلت الباب خلفها
أدهم :ملك
ملك :نعم
استغراب أدهم تلك الهدوء فهو ظن انها سوف تثور عليه بعد خروجها
أدهم :مكنتش اعرف انها جايه والله
ملك :عادي يا حبيبي وبعدين انا واثقه فيك، هي كانت عاوزه اي.

أدهم :مفيش اصلا ف مشكله بسيطة بسبب اخوها وساندي طليقته
ملك :اممم ماشي انا قلقت عليك بس، وكنت عاوزه اقولك اني نازله الجامعة عشان هجيب الملازم
أدهم :ماشي يا حبيبتي
ملك :انا همشي بقا، متتاخرش.

قامت ملك ونزلت من الشركه سريعا وكانت بوسي مازالت تخرج من الشركه هي الأخرى لأنها كانت تسلم على نادر مما أدى إلى تأخيرها.
ملك :بوسي
بوسي :ملك ف حاجه
ملك :مفيش بس حابه اقولك ابعدي عن أدهم وياريت مشوفكيش معها حتى لو صدفه لأني لو فقدت اعصابي هزعلك
بوسي بدهشه وضحكت بجد انتي ناسيه نفسك يا بنتي وبعدين انتي بتهددني.

ملك :بهددك اهااا، اوعي تفكري اني بهزار معاكي
بوسي :مش انتي واثقه انه بيحبك خايفه ليه بقا وبعدين انتي مراقبها ولا اي
ملك : من رأيي انك تسمعي الكلام وخلاص، أدهم بيحبني انا ومش ليكي ولا عمره هيكون ليكي فارتاحي بقا لأني لو حسيت انك بتقربي منه مش هيكفيني غير قتلك.
بوسي:واوووو حلوه طريقتك دي على فكره، بس برضو خليكي واثقه اكتر ولا انتي خايفه انه ممكن يحن ليا
ملك :ههههههههه كان حن وانتي معها، أنا دلوقتي مراته بس انتي ولا حاجه
احتقنت الدماء ف وجهها وقالت عادي الله اعلم زي ما كان معايا وجالك ممكن يروح لغيرك او يرجعلي
وتركتها بوسي واتجهت الي سيارتها... وغادرت

ركبت ملك السيارة هي الأخرى وذهبت الي منزل سمر.

صعد نادر الي أدهم المكتب.
نادر :بوسي كانت عندك
أدهم :اهااا، وملك جات وهي قاعده
نادر :بجد حصل حاجه طيب
أدهم :معرفش الصراحه ، بس دي مش طبيعة ملك انها تسكت
نادر :عادي يمكن هتستني لما تروح.

أدهم :اهااااا، عمر الكلب متفق مع زياد وابوه
نادر :اهااا خدت بالي،هتعمل اي
أدهم :خلصت موضوع العقد
نادر : واتوثق كمان
أدهم :تمام
نادر :هي ملك جات ليه
أدهم :مش عارف
نادر :اكيد عرفت ان بوسي موجوده
أدهم :وهي عرفت ازاي
نادر :أو صدفه الله أعلم.

كانت ملك تجلس مع سمر ف غرفتها وهي تبكي وسمر تحاول أن تهديها
سمر :ف اي بس، انتي من ساعه ما جيتي مبطلتيش عياط
ملك :بوسي راحت لادهم
سمر :طب واي يعني يمكن عادي
ملك : عادي ازاي وهي مالها بي
سمر :طب وانتي عرفتي ازاي.

ملك :صحيت من النوم كالعادة ونزلت لماما افطر معها وفجأه لقيت حد بعتلي رساله بيقولي (روحي الشركه شوفي جوزك اصل عشيقته عنده ) طبعا لبست ف ثانيه ونزلت على طول وفعلا كانت هناك
سمر :اكيد حد عاوز يوقع بينكم
ملك : انا اتصرفت عادي عشان أدهم ميحسيش اني شاكه فيه.

سمر :ممكن ملك تقدري تتحكمي ف نفسك شويه، وبعدين الراجل قاعد معها ف المكتب وانتي دخلتي لاقيتهم عادي، غلط مش كل شويه تشكي ف أدهم الشك بيهدم اي علاقه حتى لو كانت ناجحة
ملك :اول ما شوفت الرسالة مشوفتش قدامي، كنت عاوزه اروح وخلاص
سمر :ملك حاولي تهدي كدا بوسي كانت قدام أدهم قبلك فعادي، وبعدين انتي اللي مراته مش هي.

معتز :خلاص هتسافر
مراد :اهااا ان شاء الله انا ظبط الورق وكل حاجه وخلال ايام هكون مشيت
معتز : الحمد الله انك عقلت
مراد :خلاص بقا، لو ليا حق يبقى يجي
معتز :مش هتسلم على اهلك
مراد :لا انا عاوز امشي وانسي كل حاجه، هما اتعودوا على فراقي
معتز :طيب مكنتش عاوزك تمشي بس دا قرارك
مراد :احسن ليا وللكل.

معتز :طب والناس اللي انت متفق معاهم
مراد :هروح ليهم واقول اني خلاص صرفت نظر
معتز :هاجي معاك
مراد :لا انا هروح وارجع على طول هو اديني عنوان البيت وانت كلها ساعتين ورايح شغلك
معتز :ابقى طمني طيب
مراد :ماشي...انا هنزل
معتز :ماشي.

نورا :الكلام اللي قولتله مني دا غريب اووووي، وبعدين ازاي
ساميه :مش عارفه بس اصل مني هتكدب ليه
نورا :تفتكري ممكن يحصل حاجه فعلا
ساميه :ممكن الله اعلم، بس احنا معندناش دليل على كلامنا وحتى لو فعلا أدهم حصله حاجه ملك هتبهدل
نورا :اهااا والله اعلم عمر الكلب دا ناوي على اي
ساميه :بجد صعبانه عليا اووي، ربنا يستر.

نورا :ف حاجات غربيه بتحصل اصلا ربنا يطلعنا على خير
ساميه :قصدك اي
نورا :مراد يظهر وملك تقوله هتجوز مراد وبعد كدا تتجوز أدهم جدك يقتل ويوسف يتلبس فيها مرات عمك تتطلع كدا والله اعلم مين معها آصلا
الله اعلم اي ورا الأحداث دي وفين الحقيقه
ساميه :انا هنعمل اللي علينا ونقول لحد وربنا يستر.

فتح سعيد الباب.. اتفضل يا دكتور
مراد :هما كلمتين
سعيد :ادخل الأول
دخل مراد وجلس على الأريكة
سعيد :خير يا دكتور
مراد :انا مش هعمل حاجه من اللي اتفقنا عليها رجعت نفسي
سعيد :اممممممممم ف حاجه غيرت رايك يعني
مراد :لا مفيش بس انا كدا كدا ماشي
سعيد :خلاص اللي تشوفه
مراد :هقوم استأذن انا.

جاءت زينب وقالت مش لما تشرب القهوه الاول
مراد :انتي مرات عم ملك صح
زينب :ايوه منور يا دكتور
ارتشف مراد فنجان القهوه وضعه على الترابيزه
مراد :انا نازل
سعيد بلوم :ماشي

كانت ملك جالسه ف غرفتها تنتظر قدوم أدهم..
وكانت تخطر ف بالها بعض الأفكار... اتأخر انهارده يبقي زعل مني، راح ليها، لا بلاش تهقيات بقا

دخل أدهم الغرفه وجدها تجلس على الأريكة تضم ركبتيها الي خصرها وشارده الذهن.
أدهم :ملك
فاقت ملك على صوته
ملك :ادهم
أدهم :اي قاعده كدا ليه
ملك :مستنياك
أدهم :اتاخرت عشان كان عندي شغل
ملك :ماشي يا حبيبي مش مشكله.

امسك أدهم يدها لتقوم من على الأريكة وتقف امامه وضع أدهم يده على وجنتيها برفق ليلمس بشرتها الناعمة ويضع خصلات شعرها خلف اذنيها
أدهم : مش عاوزك تسكتي، لأني عارف انك متضايقة.
ملك :مفيش حاجه، انا بس تصرفاتي اوفر
أدهم :طب ف حد قالك على بوسي عشان كدا جيتي الشركه
كانت ملك تخشي ان تقول الحقيقه، فكيف سوف تقول له انها تشك بيه لمره التانيه وهي تعلم جيدا مدي حبه لها فتلك الحقيقه غير منطقيه
ادهم :ملك.

ملك :اهااا ف رساله جات ليا عشان كدا جيت الشركه ومكنتش عاوزه انك تعرف حاجه بس انا مش بشك فيك والله انا مش عارفه ليه بعمل كدا بس مش بكون قادره افكر ديما بحس انك هتمشي وهتسيبني ولما اتاخرت فضل يجيلي افكار كتير انا اسفه بس غصبن عني.
انصرفت ملك من امامه وذهبت الي الفراش ونامت عليه دون أن تسمع او تنظر رده.

دخل أدهم الي المرحاض واخد شاور هو يفكر بتصرفات ملك الغريبة والمتناقضة... وارتدي بنطلون قطني وخرج من المرحاض. جفف شعره بالمنشفة واتجه الي الفراش... كانت ملك نايمه وتعطي ظهرها له وتخبي وجهها بذراعها.
مال عليها وقام بإزاحة ذراعها فكانت ملك مغمضة عينها تتدعي النوم ... ملك انتي نمتي، على فكره انا مش زعلان منك مفيش حاجه تهمني غير انك تكوني معايا
لفت ملك لتنام على ظهرها فتحت عينها... بجد يعني .

قام أدهم بوضع أصبعه على شفتيها...مش عاوز تفتحي الموضوع تاني
هزت ملك راسها ايجابا وقامت بلف يدها حول عنقه حتى تلاشت المسافة بينهم التهم أدهم شفتيها واخد يقبلها ف اماكن مختلفة من جسدها.. يريد ان يبقى بجانبها، ان يمنع كل ما قد يحول تفريقهم، يريدها معه لحد اخر نفس... يريد أن يبعث لها حبه وشوقه لها.

وجد مراد نفسه يجلس ف سيارته وامام العمارة الذي يسكن بها صديقه معتز نظر ف ساعه يده وجد ان الوقت تأخر حتى أنه لا يتذكر شي ولا يعلم امتي نزل من عندهم وكيف جاء الي هنا
واحس بوجع ف راسه.
مراد :اي الصداع دا، وانا ازاي نمت ف العربية كدا.
نزل مراد من سيارته وصعد الي الشقة.
معتز :اي يا عم فينك كل دا، انا قاعد ارن عليك وتليفونك مقفول
مراد :والله مش عارف انا كنت فين بس لفيت نفسي راكن العربية وكنت نايم فيها ولما فوقت نزلت
معتز:اي الكلام الغريب دا وبعدين انت شربت
 حاجه ولا اي
مراد بحيره :لا... ممكن اكون تعبت مش عارف

ف صباح اليوم التالي استيقظ يوسف وغادر المنزل دون أن يرى عمر وذهب الي الشركه.
السكرتيرة :تؤمر بحاجه يا استاذ يوسف
يوسف :عاوز ملفات الشركه عن الحسابات، والصفقات اللي تم ومش عاوز حد يعرف مفهوم
السكرتيرة :بس لازم اذن من استاذ عمر
يوسف :كلامي يتنفذ يلا اتفضلي.

السكرتيره:تمام، ف واحده من الطلابه كانت عاوزه تتدخل لأستاذ عمر بس هو مش موجود فلو ينفع حضرتك تقابلها
يوسف :هي عاوزه اي
السكرتيرة :لسه محدش عملها الانترفيو هي اللي فضلت بس قدمت الورق وكل حاجه
يوسف :تمام دخليها، وروحي هاتي الورق اللي قولتلك عليه
السكرتيرة :حاضر.

خرجت السكرتيرة من المكتب وسمحت لطالبه بالدخول الي مكتب يوسف.
يوسف :اتفضلي
سمر :شكرا يا افندم
يوسف :انا شوفتك قبل كدا صح
سمر :تقريبا بس مش فاكره حضرتك
يوسف :مش انتي صاحبه ملك
سمر :اهااا
ابتسم يوسف وقال :انا بقى ابن عمها
سمر :اهااا افتكرت حضرتك
يوسف :هااا
سمر :اي.

يوسف :ايوه قالوا انك جايه عشان تعملي انترفيو
سمر :اهاا وكنت عاوزه اجل الشغل عشان انا عندي امتحانات
يوسف :تمام بعد ما تخلصي امتحان تيجي وتستلمي الشغل
سمر :اهااا بس.
يوسف :هتفضلي تبسبسي كتير
سمر :حضرتك يعني مفيش انترفيو
يوسف :لا وبعدين احنا معرفه يعني
سمر :ماشي شكرا.

يوسف :ان شاء الله بعد ما تخلصي امتحانات تيجي تستلمي الشغل، بس هو انتي مش جايه تدريب
سمر :اهااا كنت هنزل تدريب بس قولت الشغل احسن لأني هاخد خبره اكتر
يوسف :امممم تمام فكره حلوه برضو
سمر :شكرا، استأذن انا
يوسف :اهااا طبعا اتفضلي وياريت تسيبي رقم تليفونك
سمر :رقم التليفون والعنوان موجود مع الملف بتاعي
يوسف :حلو بس هاتي الرقم بدل ما ادور عليه.

سمر :ماشي أخرجت سمر ورقه وقلم من حقيبتها وكتب عليها الرقم اتفضل يا افندم
يوسف :اشطا تاخدي رقمي طيب
سمر :مفيش داعي
يوسف :ماشي هبقي اديكي رنة
ابتسمت سمر :انا همشي
يوسف بابتسامه :اتفضلي.
غادرت سمر الشركه وذهبت الي منزلها لتسعد للامتحانات.

دخلت السكرتيرة ليوسف وهي تحمل بعض الملفات.
السكرتيرة :الحاجه اللي حضرتك طلبتها اهي
يوسف :تمام اتفضلي
السكرتيرة :هو حضرتك قبلت سمر
يوسف :اهااا ف حاجه
السكرتيرة :لا بس حضرتك شغلتها آزاي وهي هتستلم الشغل بعد شهر
يوسف :متنسيش انك مجرد سكرتيره هنا وانا المدير اقول اللي انا عاوزه، وياريت تخليكي ف حالك.

السكرتيرة بحرج :تمام بعد اذن حضرتك
فتح يوسف الملفات الذي أمام وبدأ يفصح كل ملف على حده وهو مصدوم مما يرى وتلك الأرقام الواهميه الموجودة ف الدفاتر والصفقات الذي تقوم دون علم احد وتتدخل لحساب عمر
يوسف :دا انت طلعت داهيه يا عمر الكلب انت.

اليوم التالي
اوصل ادهم ملك الي الجامعة ف الصباح
أدهم : بلاش التوتر دا
ملك :مش عارفه انا راجعت كتير اوووي خايفه انسي
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه ، هتحلي والامتحان هيكون كويس
ملك :يا رب يا أدهم
أدهم :يلا انزلي وكمان ساعتين هجيلك
ملك :لا مش لازم انا هبقي اروح وبعدين سمر هتكون معايا
أدهم :انا هعدي على يوسف وهاجي
ابتسمت ملك :ماشي، باي.

نزلت ملك من السيارة ودخلت الي جامعتها، انطلق أدهم بسيارته واتجه الي الكافية لمقابلة يوسف.
دخل أدهم الكافيه وجد يوسف ينتظره على الطاولة ويشرب فنجان القهوه
أدهم :اي يا ابني انت على طول تخضيني كدا
يوسف :اقعد بس
أدهم :خير
يوسف :يعني الظروف اللي احنا فيها دي هتجيب خير، عمر طلع حوار انا بقيت خايف وانا قاعد معها ف الشقة.

أدهم :عمل اي
يوسف :لعب ف حسابات الشركه واخدين فلوس قد كدا ف جيبه دا غير ان ف صفقات بتم من تحت الترابيزه وطبعا دي الورقة اللي وقع ف ايدي وأكيد ف حاجات مستخبيه كتير
ادهم: كمان حرامي، هو بيعمل كدا ليه
يوسف :مش عارف والله بس طلع داهيه انا مكنتش متوقع دا
أدهم : بس المفاجأة هتبقى صعبه عليه ولما حد يمسك الإدارة
يوسف :اهااااا بس هيكون مين
أدهم :هقولك بس عاوز اروح اجيب ملك عشان الامتحان قرب يخلص
يوسف :اهااااا وانا هاجي معاك بالمرة اسلم على بنت عمي
أدهم باستغراب :ماشي يلا

كانت ملك وسمر يقفون أمام الجامعة
سمر :الامتحان كان فله الصراحه
ملك :اهااا الحمد الله
رأت سمر سيارة أدهم تقترب منهم وقالت :ادهم جي انا همشي بقا
ملك :استنى
نزل أدهم ويوسف من السيارة.
استغربت ملك وسمر من قدوم يوسف
ادهم :عملتوا اي
ملك :الامتحان كان كويس الحمد الله.
يوسف :عقبال باقي الامتحانات
سمر :انا همشي بقا.

أدهم :استنى اوصلك
سمر :لا شكرا انا بيتي قريب
أدهم :لا مش هينفع
ملك :خلاص بقا يا سمر بلاش رخامه
يوسف :رخمه انتي برضو يا سمر .
أدهم :طب اي هنفضل واقفين ف الشارع
يوسف :مش عارف
ملك :لا يلا نركب.
ركبت ملك وسمر ف الخلف.
أدهم :نتغدى الأول وبعدين تروحوا
سمر :هتاخر مش هينفع
يوسف :هي ساعه بلاش تناحه
ملك :انا موافقه عادي
أدهم :ماشي مش هتتاخري يا سمر متقلقيش
سمر باستسلام :ماشي.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا