قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل العشرون

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل العشرون

الرجاله وقفوا وانسحبوا بسرعه ووليد بينزف جامد وهيا وقفت فوقه وهنا وليد فتح عنيه الغرقانه دم وبصلها وهيا كمان بصتله وبعدها قربت وبدئت تصرخ وهو غاب عن الدنيا ..
اتصلت ميس بسرعه بالاسعاف والبوليس علشان تبعد عن نفسها اي شبهه وبدئت تعيط علشان تعرف تمثل دورها صح ..
في البيت
نبيله: عامله ايه يا حبيبتي دلوقتي ؟ احسن ؟

جميله: اه الحمد لله احسن كتير .. انا اسفه اني تعبت في يوم زي ده بس والله قولت لعلية ما تبلغش حد بس بلغتكم من ورايا وقلقتكم علي الفاضي
نبيله: علي الفاضي ازاي يا بنتي ده انتي شايله حفيدي هو في اهم منه يالا ارتاحي دلوقتي المهم صحتك
قامت تمشي بس جميله وقفتها
جميله: نبيله هانم !
نبيله: عايزه حاجه يا جميله ؟

جميله: وليد كلمني من بدري وقالي انه جاي في الطريق ولسه مجاش ورنيت عليه ما ردش
نبيله: فعلا قال من بدري انه جاي .. استني ارن عليه انا كمان
فضلت ترن عليه بس جرس ومحدش رد وده خلاهم يقلقوا كتير واخيرا اتصلت بميس اللي حواليها دوشه كتير وسارينه البوليس والاسعاف
نبيله: في ايه يا ميس وايه الدوشه دي ووليد مش بيرد عليا ليه ؟

ميس بتعيط وبس ومش بترد
نبيله اتجننت اكتر واكتر: ميس ردي عليا في ايه ؟ مالك ؟ يا بنتي ردي بقي وليد فين خليه يكلمني
جميله اتعدلت بخوف وتوتر وباصه لنبيله
ميس بصوت متقطع من العياط المفروض: طلعوا علينا .. كانوا كتير .. ضربوه
نبيله: ضربوا مين ؟ ومين اللي طلعوا عليكم ! ميس ردي
ميس: ضربوا وليد جامد والاسعاف جت ورايحين المستشفي
نبيله: خليه وليد يكلمني.

ميس: وليد مش بيرد ابدا يا ماما .. هيء هيء
عياط مصطنع وتمثيل متقن للدور
نبيله: انا جيالك حالا علي المستشفي حالا ..
قفلت ويدوب هتخرج فجميله قامت
نبيله: انتي رايحه فين ؟ خليكي هنا
جميله: ارجوكي خديني معاكي لازم اطمن عليه
نبيله: جميله مش وقت ظهورك خالص دلوقتي . تقدري تقوليلي هفسر ظهورك ازاي ؟ انا هطمنك عليه.

جريت بسرعه وراحت علي المستشفي ومعاها البودي جارد واول ما شافت ميس جريت عليها وهيا بتمثل انها منهاره ..
نبيله: مين دول وعملوا في ابني ايه يا ميس ؟ تعرفيهم ؟
ميس: لا معرفش حد فيهم هما وقفوا العربيه ولما وليد نزل هجموا عليه وضربوه .. ضربوه جامد قوي
نبيله: وانتي ما اتصلتيش بحد ليه بسرعه ؟ ليه سيبتيهم يضربوه ؟

ميس اتوترت: اتصلت بالبوليس بس عقبال ما جه كانوا مشيوا
نبيله فضلت تنادي علي اي دكتور يطمنها واتصلت بدكتور العيله الخاص بيهم وجالها بسرعه
الدكتور حامد: ما تقلقيش حضرتك ان شاء الله هيكون بخير
نبيله: انت لازم تطمني عليه .. دكاتره داخله وخارجه ومحدش بيكلمني.. ابني فيه ايه ؟ ادخل شوفه وتعال قولي حالته
الدكتور حامد دخل واتفاجيء بمنظر وليد اللي بينزف من كل مكان ده غير الجروح الكتير والجرح اللي في وشه ..

اخيرا قدر يخرج لنبيله اللي بتحاول تتماسك علي قد ما تقدر واول ما حامد خرج جريت عليه بسرعه
نبيله: هو كويس صح ؟ مجرد كدمات صح ؟ انطق يا دكتور
دكتور حامد: انا اسف يا مدام بس وليد حالته حرجه مش مجرد كدمات للاسف
ميس اتدخلت: يعني ايه حالته حرجه ؟ تقصد ايه ؟

دكتور حامد: هو اتعرض لضرب مبرح وده عمله كسور كتيره .. عنده كذا ضلع مكسورين وكسر مضاعف في رجله وكسر في دراعه وحتي وشه فيه كسر في الانف ونزيف من اماكن كتير وطبعا عنده نزيف داخلي ده بجانب الكدمات والجروح
نبيله اتصدمت: كل ده صعب بس ليه حاسه ان في حاجه اخطر انت متردد تقولها ! قولي الحقيقه كامله.

دكتور حامد: كل اللي قلته يتعالج عادي اللي خايفين منه هو احتمال انه يكون عنده نزيف في المخ لان ساعتها المخ بالذات ما بيلاقيش مكان يتمدد فيه والتدخل الجراحي في المخ بيكون اخطاره اكتر من علاجه فلو فعلا عنده نزيف في المخ مش عارف ساعتها هنتصرف ازاي .. حالته حرجه جدا فخليكم مستعدين لاي شيء
ميس: يعني ايه مستعدين ؟ مستعدين لايه ؟ ده مجرد اتضرب ؟ انت عايز تقولي انه ممكن يموت ؟ انت بتقول ايه ؟

الدكتور: ده مكنش مجرد ضرب .. ده كان حد بينتقم منه باسلوب متوحش همجي .. ده كان حد عايز يخلص منه
ميس: لا طبعا انت بتقول ايه ؟
نبيله: عايزين يخلصوا من ابني .. عايزين يقتلوه ..بس ربنا هينصرني ومش هيجراله حاجه .. ايوه ابني مش هيجراله حاجه . ابني هيفضل جنبي
فضلت تردد كتير نفس الجمله وهيا بتنهار واحده واحده لدرجه انها وقعت من طولها وبسرعه الدكتور اتدخل ودخلوها اوضه جنب ابنها.

جميله هتتجنن في البيت ومش عارفه تعمل ايه غير انها ترفع ايديها لربها ينجي جوزها .. اتصلت كتير بنبيله بس مردتش عليها واخيرا ميس ردت علي تليفون نبيله
جميله: وليد فيه ايه ؟ طمنيني عليه ؟
ميس: وليد ؟ كله بسببك انتي ؟
جميله: ست ميس ارجوكي طمنيني عليه ؟ هو حالته ايه ؟

ميس: وليد بيموت بسببك .. انتي السبب في كل المصايب .. وليد بيموت فاهمه ؟
قفلت السكه في وشها وهيا متغاظه جدا وخايفه انه فعلا يموت واتصلت بابوها اللي جه بسرعه واتفاجيء باللي حصل بس ما شكش ابدا انه بنته يكون لها يد ..
شريف: معقوله محي يعملها في التوقيت ده ! يوم فرح ابنه ؟ طيب ازاي ؟ في حاجه غلط .. ربنا يسترها عليه
ميس: بابا هو لو مات حاليا ايه اللي هيجري ؟

شريف: معرفش بس ده مش وقته خالص .. لو مات كل حاجه هتبوظ
ميس: ازاي بقي ؟ ده بالعكس هيكون اسهل
شريف: تقدري تقولي مين هيكتب العيل باسمك ؟ هاه ؟ ادعي انه ميجرالوش حاجه علي الاقل دلوقتي بس مراته تولد وناخد الولد
ساعات الانتظار بتطول ووليد دخل يعملوله اشعه علي مخه قبل ما يدخل العمليات وفضلوا كتير منتظرين .. النهار طلع ونبيله فاقت وقامت تجري علي بره
ميس: اهدي لسه ما خرجش
نبيله: مخرجش منين ؟

ميس: من العمليات
نبيله: طيب عرفتوا عنده نزيف في المخ ولا لأ ؟
ميس: عنده بس خفيف وقالوا انهم هيخلوه تحت المراقبه لان في حالات كتيره النزيف بينتهي لوحده وهو حاليا في العمليات علشان النزيف الداخلي والكسور والجروح تتعالج
نبيله قعدت في انتظار مميت تستني اخبار عن ابنها وافتكرت جميله فقامت بسرعه تكلمها وتطمنها بس كل اللي عملته انها فضلت تعيط معاها وجميله اللي فضلت تطمنها انه هيكون كويس وانه هيقوم بالسلامه ..

اخيرا الدكاتره خرجت من العمليات وراحوا يطمنوهم
نبيله: ابني حالته ايه ؟
دكتور: العمليه كانت صعبه بس الحمد لله عدت حاليا احنا منتظرينه يفوق علشان نقدر نحدد حالته العقليه ايه بعد الصدمات دي كلها اما بالنسبه للكسور دكتور العظام تعامل معاها كلها .. النزيف الداخلي قدرنا نسيطر عليه اما الجرح اللي في وشه دكتور التجميل حاول علي قد ما يقدر يخيطه بس للاسف هيكون له اثر وحاليا هو هيكون في العنايه المركزه لان لازم نراقب النزيف اللي علي المخ وان شاء الله يكون كويس بعد اذنك.

نبيله: دكتور عايزه اشوفه
الدكتور: ممكن تشوفيه بعد ما يستقر في العنايه بس للحظات بسيطه لان حاليا الزياره ممنوعه تماما
نبيله دخلوها عند وليد للحظات واول ما شافته انهارت تماما لان حتي ملامحه مش باينه وتقريبا كل مكان في جسمه فيه اصابه
خرجوها بالعافيه من عنده وهيا في حاله عياط هستيري وميس كمان اول ما شافته حست بالندم هيا كانت بس عايزه تأدبه لكن مش تدخله في حاله حرجه زي دي .. اتفاجئت بنبيله بتقوم مره واحده وخارجه
ميس: ماما انتي رايحه فين ؟

نبيله: للي عايزين يحرموني من ابني
حاولت توفقها بس مقدرتش عليها .. راحت لمحي وخبطت بعنف ودخلت بعنف تنادي عليه
نبيله: محي ! انت يا محي .. اطلعلي هنا .. اطلع
محي نزل بسرعه مذهول وبيسألها في ايه مالها !

نبيله: من يومك وانت عايز تخلص منه .. للدرجه دي وصلت بيك الخسه .. يوم فرح ابنك ! انت ايه يا اخي شيطان
محي: في ايه يا نبيله مالك علي الصبح كده بدال ما تباركيلي لابني جايه تتخانقي معايا علي الصبح !
نبيله: تحاول تقتل ابني وانا اباركلك ؟ ده ايه البجاحه دي ؟
محي: اقتل ابنك ؟ ابنك مين ؟ وقتل ايه اللي بتتكلمي عنه ده ؟
نبيله: فاكريني عبيطه وهصدقك .. مش لايق عليك دور العبيط
محي: انا مش فاهم خالص انتي بتتكلمي عن ايه ؟

نبيله اترددت للحظه: بطل كدب
محي: اقسم بالله واقسم برحمه حياة مراتي وحياه علاء ابني ماعارف انتي بتتكلمي عن ايه ؟
نبيله: مش انت اللي بعت الرجاله اللي حاولي يقتلوا وليد ! مش انت اللي دخلت وليد العنايه المركزه اللي بيموت فيها
محي اتصدم: وليد ؟ بيموت ؟ ازاي وامتي ؟ انتي بتقولي ايه ؟ انتي متخيله اني عايز اقتله ؟ انا اه ممكن احاول اخد منه الشركه او اضره في الشغل لكن اقتله ؟ انتي اتجننتي ؟ هو حالته ايه دلوقتي ؟

نبيله قعدت تعيط: ابني بيموت .. وليد بيموت
محي طلع يغير هدومه علشان ينزل معاها وساعتها خاف يكون لعلاء يد فاتصل بيه
محي: انت عملت ايه لوليد يا متخلف ؟
علاء بهزار: الله يبارك فيك انا كويس ونسمه كويسه
محي: سيبك من الهزار وقولي عملت ايه ؟ كل مصيبه والتانيه تعملها ! هتموتنا بغباءك
علاء: مصيبه ايه انا ما عملتش مصايب وماله وليد ؟
محي: يعني انت مالكش يد في اللي حصله ؟

علاء: وهو ايه اللي حصله اصلا ؟
محي حكاله اللي عرفه من نبيله
علاء: انا ماليش يد في ده نهائي وبعدين انا كان فرحي امبارح هخطط لفرحي ولا لوليد !
محي: امال مين اللي عملها ؟ مين عايز يقتله ؟ او مين عايز يأدبه.

هنا رنت في دماغ علاء كلام ميس لما سألته علي حد بلطجي بس ياتري ليه ميس عايزه تأدب وليد وتأدبه علي ايه ؟ ده حتي المفروض انها حامل ؟ ايه الحكايه ؟
محي كلم حسين وعرفه وخالد عرف وخاف ان ندي تعرف بس ندي كلمت مامتها وبمجرد ما سمعت صوتها عرفت ان في حاجه حصلت ومع اصرارها عرفت باللي حصل لوليد.

عند خالد
خالد: المهم ندي ما تعرفش دلوقتي حاجه لحد ما نعرف مين اللي عملها
حسين: انت حر انا هروح المستشفي اشوف ايه الوضع
خالد اول ما دخل عند ندي كانت لسه قافله مع مامتها واول ما قرب ولمسها زقته بعيد تماما وبعدت عنه
خالد: حبيبي مالك ؟

ندي: قسما بالله لو ليك يد في اللي حصل لوليد ... مش عارفه هعمل فيك ايه يا خالد
معطتوش اي فرصه يتكلم ولبست ونزلت حتي ما سمحتلوش يوصلها ..الكل اتجمع في المستشفي .
علاء بقي شبه متأكد ان ميس اللي عملتها بس حيره مالياه ليه ؟ ليه ميس عملت كده في جوزها وليه عايزه تأدبه ؟ معقوله تكون عايزه تورثه واطمنت لما بقت حامل ؟

جميله هتتجنن في البيت وعايزه بأي طريقه تشوف وليد اللي لحد دلوقتي لسه ما فاقش نهائي ..
يومين عدوا ويدوب فتح عنيه مره وغاب تاني عن وعيه ..
واخيرا بعد اربع ايام فاق واتكلم
نبيله: مين اللي عمل كده يا وليد ؟ قولي حبيبي !
وليد: معرفش
نبيله: البوليس كمان هنا عايزين يتكلموا معاك.

وليد: مش قادر .. مش عايز حد ( بص حواليه مكنش في حد ) جميله فين ؟ هاتيلي جميله
نبيله: اجيبها ازاي هنا ؟ اعمامك واولادهم بره هيا هتتجنن عليك بس مش في ايدي حاجه
وليد: هاتيها ارجوكي اتصرفي
وليد بيتكلم بالعافيه وكل حرف بينطقه بيتعبه وبيغمض عنيه بوجع
نبيله: هحاول ارتاح انت بس
ميس هنا دخلت واول ما شافها: طلعيها بره .. ( زعق واتوجع) طلعيها اااه
ميس: حبيبي
وليد: برررره.

نبيله استغربت بس طلعتها بسرعه ورجعت لابنها: مالك في ايه ؟
وليد: مش عايز حد .. انتي كمان سيبيني عايز جميله بس يا تجيبها يا تسيبوني لوحدي اتفضلي
جميله طول الوقت بتصلي وتدعي ربها وتعيط وهتموت من الخوف والقلق علي حبيبها ..
اما وليد والممرضه عنده: عايز تليفون
الممرضه: الكلام ممنوع ارتاح
وليد: عايز تليفون فاهمه ؟موبيلي فين ؟

الممرضه اترددت بس مع اصراره جابتله موبيله وهو اتصل بجميله اللي بس محتاج يسمع صوتها وما نطقش غير كلمه واحده: جميله
جميله كانت هتتجنن: روح جميله وقلب جميله سلامتك من كل شر ربنا يحميك ويخليك ليا .. حبيبي ما تتخيليش كل لحظه بتعدي عليا ازاي ؟ انا هموت من غيرك يا وليد هموووت طمني عليك قولي عامل ايه ؟

وليد: تعبان وعايزك انتي جنبي
جميله: مانعيني اجيلك .. غصب عني
وليد: عارف .. عارف .. كلميني عايز اسمعك .. انا مش قادر اتكلم بس عايز اسمعك كلميني يا جميله .. طالما انتي مش قدامي يبقي علي الاقل تكلميني ..
فضلت تتكلم وهو يسمعها وصوتها نوعا ما ريحه شويه ..

اخد اسبوع بعد ما فاق وهو تقريبا ما بيتحركش بس خلاص مش قادر يفضل اكتر من كده في المستشفي .. مش قادر يبعد عن جميلته تاني واخيرا قرر يخرج وعلي الرغم من معارضه الدكاتره كلهم الي انه اصر وامه حولت بيتها لمستشفي لابنها.

وليد اتحرك لبيته وكانت رحلته عباره عن عذاب متواصل.. ألم مالوش اول من اخر في كل شبر في جسمه وكل كسر وكل جرح وندم للحظه انه اتحرك من مكانه بس جميلته تستاهل يتعب علشانها .. اخيرا وصل البيت وفاضل رحله عذاب تانيه وهيا نزوله من العربيه ودخوله البيت جوه .. كانت مأساه كان علاء معاه وساعده لحد ما دخل البيت .. دخل وقعد علي اقرب كرسي بينهج وبيأن من الوجع وعنيه بتدور عليها ..

علاء: ميس قربي ساعدي جوزك انتي بعيد عنه ليه كده ؟
ميس قربت وساعتها وليد بهمس: ابعدي لقسما بالله اقطع ايدك دي ابعدي
ميس ابتسمت لعلاء وبعدت: هو مرتاح كده .. روح انت لعروستك يا علاء
@ حمد الله علي السلامه حبيبي وحشتني
الكل بص لصاحبه الصوت اللي نازله تجري علي السلالم بلهفه وحب وشوق ظاهرين جدا ...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W