قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس والعشرون

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس والعشرون

سلم علي والدته واخته وعيال عمه والكل بيسلم عليه ويهنيه علي صحته ورجوعه لشغله ووقفته علي رجليه من تاني ..
ميس واقفه جنب باباها وبتبص لوليد ورجعت بذكرياتها لقبل ما تظهر جميله في حياتهم .. ازاي وليد كان بيحبها ! ازاي كان في يوم ملكها هيا وبس ! ايه اللي وصلهم لكل ده ؟ هل هيا فعلا بتحبه مجرد حب تملك ولا هيا فعلا بتحبه ؟ ازاي جميله ببساطتها وجهلها قدرت تكسب كل القلوب في صفها ! هل بيحبوها لانها هتجيبلهم ولي العهد ولا هيا فعلا تتحب ! والسؤال الاهم من كل ده ازاي سمحت لوليد يفلت من ايديها ويبعد عنها بالشكل ده ؟

والاجابه كانت بسيطه وواضحه جدا قدامها، هيا محبتش وليد اصلا، كان زوج مناسب وواجهه اجتماعيه وبرستيج ومنظر قدام صاحباتها، يمكن علشان كده مزعلتش انها مخلفتش منه، او ما غارتش لما طلب يخلف من جميله بالطريقه الطبيعيه .. طيب ليه عملت كل ده ؟ لانه ملكها هيا وبس ولانه حب واحده اقل منها بكتير وهيا ما سمحتش انه يحب .. هيا اه سمحتله يتجوز ويخلف بمزاجها لكن ما سمحتلوش ابدا بالحب وعلشان كده يستاهل كل حاجه حصلت ...

جميله مع عماد اخوها بيقضوا يومهم مع بعض
عماد: بقولك ايه ما تيجي نخرج ؟
جميله: نروح فين بالليل ده ؟
عماد: يعني !
جميله: يعني ايه ؟ شكلك عايز تروح مكان معين ؟
عماد: بصراحه اه .. عايز اروح فرح واحد صاحبي هنا
جميله: طيب قوم البس وروح
عماد: لا انتي تعالي معايا.

جميله: اجي معاك فين بشكلي ده ! وبعدين صاحبك انت انا مالي وغير كده انا ما قلتش لوليد اني خارجه والاهم اني ماليش مزاج اصلا اخرج ما بالك اروح فرح !
عماد: كل اللي بتقوليه ده حجج فارغه .. ووليد ممكن نكلمه ونقوله وبس كده
فضل يقنع فيها وهيا رافضه حتي فكره الخروج نفسها
جميله: انا مش عارفه انت مصر كده ليه يا عماد ؟

عماد: يوووووه يا جميله .. مصر يا ستي علشان في حد مهم هيكون موجود وعايزك تشوفيه
جميله: حد ؟ حد كواحده مثلا ؟
عماد: ايوه حد كواحده عايز اعرفك عليها ممكن بقي ؟
جميله: طيب ما كنت تقول كده من الاول
عماد: اديني قلت ممكن بقي تقومي تجهزي علشان ما نتأخرش
جميله: حاضر يا سيدي بس هلبس ايه ؟

عماد: تعالي يا ستي
اخدها من ايدها علي اوضتها وفتح الدولاب وطلع فستان وعطاهولها
جميله: واااو .. مين جاب الفستان ده ؟
عماد: انا جبته من اول راتب قبضته ممكن تقبليه ؟
جميله: طبعا .. بس ازاي عرفت مقاسي ؟
عماد ابتسم: في حد ساعدني
جميله: تقصد وليد ؟
عماد: عندك غيره ؟

جميله فرحت جدا بالفستان وخصوصا لما عرفت انه ذوق وليد: اديني عشر دقايق وهكون جاهزه
لبست جميله الفستان ووقفت قدام المرايه وحست كأنها اميره في الفستان ده واتمنت لو وليد يشوفها فيه ! اتصلت بيه تستأذنه علي خروجها مع عماد
وليد: روحي حبيبي وغيري جو براحتك بس خلي بالك من نفسك
جميله: ماشي ..
وليد: مالك ؟ عايزه تقولي ايه ؟
جميله: كان نفسي تشوفني في الفستان ده .. فستان جميل قوي ما تخيلتش ان عادل يعرف يشتري حاجه زي دي ..الفستان تحفه يا وليد
وليد: كويس انه عجبك !

جميله: كان عندك شك انه ممكن ما يعجبنيش ؟ طيب ازاي؟
وليد: روح قلبي انتي .. المهم يالا اطلعي لاخوكي لاحسن يضايق ولا حاجه
جميله: حاضر بس هشوفك امتي ؟
وليد: هتشوفيني ما تقلقيش المهم ما تغيريش الفستان لحد ما اشوفك بيه
جميله: اكيد طبعا هستناك ما تتأخرش عليا
قفلت جميله وطلعت لاخوها اللي انبهر بجمالها وشياكتها
جميله: هاه ؟ حلو ولا ايه ؟

عماد: هو حلو بعقل ! ده تحفه يا بنتي عامله زي ما تكوني اميره هتاكلي الجو من الكل
جميله: ماشي يا بكاش يالا بينا
وليد في الحفله واقف مع اولاد عمه بيتكلموا ويهزروا
علاء: مش هتقولنا بقي الحفله دي سببها ايه ؟
ندي: هو قومانه بالسلامه مش كفايه لحضرتك ولا ايه ؟

علاء: لا اكيد كفايه بس احساسي بيقول ان في سبب اهم
صحفي جه من وراه: وليد بيه
وليد: خير يا ناصر
ناصر: مش هتفك بقي الغموض اللي مغلف الحفله دي ؟
وليد: اكيد اتقل بس شويه .. اتفضل اشرب حاجه واصبر
الصحفي انسحب وسابهم وهو رجع لاولاد عمه
نسمه: هو ينفع اتطفل واسألك ليه ميس بعيده عنك ؟ حاسه انكم بعيد قوي عن بعض ؟

وليد بص ناحيتها: عادي .. ما تشغليش بالك بينا
نسمه: وانت ليه شغلت بالك بينا ؟ لو متخانقين خلينا نصالحكم ولا ايه يا علاء ؟
علاء بص لميس كتير: عايز تتصالح عليها يا وليد ؟
نسمه ردت: اكيد طبعا هو حد بيحب الزعل ؟
وليد حس ان علاء عارف حاجه: سؤالك غريب يا علاء
علاء: لا عادي بس حاسس انكم مرتاحين في بعدكم ولا بيتهيألي ؟

وليد: لا مش بيتهيألك
نسمه: هو ده اللي ربنا قدرك عليه ؟ تقنعه انهم مرتاحين في بعدهم عن بعض !
وليد: سيبك انتي مننا .. الا قوليلي انتي شكلك متغير ليه ؟ فيكي حاجه متغيره مش عارف احددها
علاء ضمها: احلوت بس.

ندي: فعلا يا نسمه شكلك محلو زياده
وليد: شكلكم كده عندكم اخبار حلوه ! ما تشاركونا
علاء: اه فعلا .. احنا منتظرين نونو صغنن كده !
باركولهم كلهم وفضلوا مع بعض لحد ما وليد جاله تليفون فانسحب بعيد عنهم وبعدها اعلن للكل ان عنده اعلان مهم والكل سكت علشان يسمعه.

وليد: طبعا كلكم عايزين تعرفوا الغرض من الحفله دي صح !
الحفله النهارده كلها مفاجأت وليها اسباب كتيره الصراحه .. اول سبب هو ان انا مديون لعلاء ابن عمي باعتذار لاني من كام يوم اتخانقت معاه واتسرعت في حكمي عليه فأتمنى انه يقبل اعتذاري وبقوله ان انا ما اقدرش استغني عنه ابدا ولو يوم واحد هو او خالد .. ( علاء وخالد فرحوا جدا بكلامه ده ).

السبب التاني هو ان في شخصيه لازم اعرفكم عليها ( الكل بيبص حواليه وبيحاول يعرف مين الشخصيه دي وليد بص لاكرم وشاورله وأكرم اتحرك وفتح باب والكل عينه علي الباب يشوفوا مين هيدخل )
عماد واقف هو وجميله: احنا منتظرين ايه يا عماد ؟ ما ندخل
عماد: لحظه يا جميله
الباب اتفتح وهنا عماد: يالا يا جميله.

مسك ايدها وداخل بيها وبمجرد ما دخلوا جميله لمحت وليد وقفت وحاولت تسحب ايدها من ايد اخوها او تجري بس اخوها منعها: انت اتجننت جايبني هنا ؟
عماد: ما تخافيش تعالي
وليد: جميله تعالي .. تعالي حبيبي
ميس كانت هتتجن ومش عارفه تعمل ايه في اللحظه دي لان ده اخر شيء ممكن تتوقعه .. علاء بصلها كتير قوي مش مصدق
وليد: تعالي ( راح ناحيتها مسك ايدها واخدها ووقفها جنبه وحط ايده حواليها بتملك وفخر.

وليد: اعرفكم بجميله .. مراتي ( الكل بيتكلم ودوشه وشوشره بس سكتوا اول ما وليد اتكلم ) مراتي علي سنه الله ورسوله مراتي شرعا وقانونا وعقلا وبكل الطرق الممكنه ومش بس مراتي دي معشوقتي وحبي الاول والاخير ( حط ايده علي بطنها ) وام ابني زي ما انتو اكيد ملاحظين .. ( سكت شويه يسمح فيها للناس تستوعب وهنا لاحظ ان ميس هتمشي ).

ميس رايحه فين ؟ استني الحفله لسه في اولها وانتي بالذات ما ينفعش تمشي ابدا ده الحفله علي شرفك .. استني
ميس وقفت مكانها وابوها جنبها بيتمني لو يقدر ينهي المهذله دي ويعمل اي حاجه ..
وليد: طبعا اكيد كلكم مستغربين ( بص لعلاء ) اه هيا يا علاء اكيد دلوقتي عرفت انا ليه كنت غيران عليها ..
علاء ضحك: طيب ما قولتش ليه ؟

وليد: ما انا قلتلك ساعتها انها ملكيه خاصه ولا نسيت ؟ المهم علشان الغموض ده ينتهي اسمحولي احكيلكم حكايه صغيره الاول وهقولكم ازاي اتجوزت جميلتي ..في يوم راجع من شغلي لقيت والدتي ومراتي مجتمعين ومنتظريني وواخدين قرار ان انا لازم اتجوز علشان اخلف لان لازم يكون في وريث والقصه الحمضانه دي .. طبعا انا كنت بحب مراتي ورافض الفكره دي تماما وقفلت معاهم الموضوع ده..

بعدها بفتره رجعت البيت لقيتهم جايبين بنت صغيره فلاحه بسيطه وقالولي لازم تتجوزها .. صراحه ساعتها اتنرفزت جدا وقررت اني فعلا هتجوزها عندا فيهم وخصوصا عندا في ميس انها ازاي توافق ان جوزها يتجوز غيرها وبالفعل اتجوزتها .. اتجوزتها واللي محدش عمل حسابه ابدا ان انا ممكن اقع في حب الانسانه البسيطه دي..

طبعا مراتي اللي هيا ميس اتجننت ازاي احب غيرها وحاولت بكل الطرق انها تعذب جميله وتعاملها بطرق غير ادميه وما اخدتش بالها ابدا انها كل ما بتعمل حاجه ضدها كانت هيا اللي بتنزل من نظري وجميله بتعلي ومكانتها بتعلي وبتتوغل في قلبي اكتر واكتر .. جميله دخلت بيتي ودخلت قلبي والكل حبها واكتشفت اني عمري ما حبيت غيرها وان انا كنت عايش وهم الحب .. عشت معاها حاجات كتيره..

جميله هيا عشق عمري .. بس علي الرغم من كل ده كنت بحافظ علي ميس وبراعي مشاعرها لكن هيا مقدرتش ده وبدئت تظهر علي حقيقتها البشعه اللي انا مكنتش واخد بالي منها وكنت اعمي عنها واكتشفت ان انا كنت مجرد ملكيه خاصه ليها اتجننت لما غيرها شاركها فيها.. خططت تخلص منها كذا مره .. خططت تخطفها ولما فشلت كل خططها قررت انها لازم تنتقم..

تعالوا نسيبنا من ميس حاليا ونتكلم عن الحادثه اللي اتعرضتلها من فتره .. الكل بيقول ان الحادثه كانت بغرض السرقه وفعلا انا اول ما العربيه وقفت ساعتها تخيلت انهم حراميه وخفت علي ميس بس اتفاجئت ان العيال دي جايه لهدف واحد بس وهو انها تهجم عليا .. مكنوش عايزين يسرقوا .. ما بصوش لميس ما التفتوش لاي شيء .. فغرضهم ايه طالما مش السرقه ؟ يقتلوني ؟ لأ كان ممكن يقتلوني ببساطه ..

فهنا اكتشفت ان غرضهم هو الانتقام وبس .. كنوع من انواع التأديب .. بس ياتري لمصلحه مين ؟ وده كان السؤال اللي هيجنني ! وبفضل الله ثم أكرم اللي قدر يوصل للعيال دول ومنها وصلنا للي شغلهم .. أكرم
هنا اكرم دخل العيال متربطين وكمان دخل الدمنهوري ورماه تحت رجلين وليد .. ميس هنا حاولت تمشي بس اتفاجئت برجاله وليد واقفين منعوها تتحرك
وليد قرب من الدمنهوري: تسمح تقول تاني مين اللي طلب منك تعمل اللي عملته ؟

الدمنهوري: مرات حضرتك هيا اللي جت وطلبت مني ده
ميس زعقت: ده كداب .. انت هتصدق النصاب ده !
وليد: ومين قالك يا ميس انه يقصدك ؟ مش يمكن يقصد جميله ؟ ولا انتي عارفه ان جميله ما تعملهاش وانتي بس اللي ممكن تعمليها ؟
ميس: اكيد تقصدني .. هيا مش معشوقتك زي ما بتقول ! وعايز تطلعني انا اللي وحشه !
وليد: اطلعك وحشه ! ما علينا .. دمنهوري مراتي بتقول عليك كداب وبعدين ؟

الدمنهوري: عندي الدليل يا باشا وعطيته لاكرم باشا
اكرم هنا راح وشغل سي دي وفيه اتفاق ميس مع الدمنهوري وهيا بتطلب منه يأدب وليد
الكل اتفرج لحد ما أكرم قفله
وليد: طبعا الدمنهوري لحسن الحظ بيعمل حساب اللحظه دي .. بيهتم انه يكون معاه دليل ضد اللي بيطلب منه اي شغل هاه ؟ لسه كداب ؟
ميس: انت عايز ايه دلوقتي ؟ اه انا اللي عملتها ويا ريتني كنت خلتهم يخلصوا عليك خالص انت وجميلتك دي !

وليد: ودي كانت غلطتك يا ميس .. ودلوقتي اقولك تقدري تمشي من الحفله لان وجودك مش مرغوب فيه بس قبل ما تمشي .. إنتي طالق باي باي يا ... يا قلبي
جت تمشي بس اتفاجئت بالبوليس واقف من وري ومنتظر واول ما اتحركت راحولها
ميس: ايه ده ؟ انتو عايزين ايه ؟
الضابط: حضرتك مقبوض عليكي
ميس: بتهمه ايه ؟

الضابط: شروع في قتل وليد نصار
ميس بصت لوليد اللي شاورلها: هتوحشيني باي .. خدوها من هنا
البوليس اخدها ومشي وشريف مذهول من اللي بيحصل
وليد: روح وري بنتك هتحتاجك اليومين الجايين دول
شريف مشي وري بنته
وليد: دلوقتي بقي نقدر نبدأ حفلتنا ( بص لجميله ومد ايده ) تسمحيلي يا جميلتي بالرقصه دي ؟ أكرم خليهم يشغلولنا اي مزيكا .. اتصرف.

المزيكا اشتغلت وهو اخد جميله في حضنه وبدأ يرقص معاها
جميله: انا مش مصدقه اللي انت عملته ده ؟
وليد: اتأخرت قوي لحد ما عملته
جميله: ليه كل ده ؟
وليد: لان ما ينفعش ام ابني وحبيبتي تفضل في السر .. كان لازم قبل ما ابني يجي احفظ حق مامته والا مش هقدر احط عيني في عينه .. كان لازم اجيب حق حبيبتي .. انتي احق الناس تشاركيني فرحي قدام الكل ..

جميله: بس مش بالطريقه دي .. وميس ؟
وليد: اخدت جزاتها ولا انتي راضيه باللي عملته ؟
جميله: لأ بس
وليد: ما بسش ارقصي بقي وانتي ساكته هو انا مش علمتك ازاي ترقصي معايا !
وليد بيرقص معاها وبص لعلاء وخالد وشاورلهم يشاركوه وفعلا كل واحد سحب مراته وراحوا جنبه لحد ما الرقصه خلصت ووقفوا كلهم مع بعض .. ندي باست جميله وخالدبصلها باستغراب: انتي كنتي عارفه ؟ ومقولتيليش ؟

ندي: مكنش سري علشان اشاركك فيه
وليد: خلاص من هنا ورايح مفيش اسرار تانيه
علاء: بقي كانت مراتك ! شفتي بقي يا نسمه انه كان عندي حق لما قلتلك ان الوضع كان غريب
نسمه: قصدك لما قلت انها جميله الجميلات ؟
وليد: وقعت في شر اعمالك رد بقي عليها
علاء: نسمتي حبيبتي.

نسمه: هسامحك بس لان عندك حق هيا فعلا جميله الجميلات
ضحكوا وهزروا وقاطعهم محي وحسين
محي: بقي دي اللي هتجيب ولي العهد !؟ الخدامه ؟
وليد: مراتي يا عمي وخلي بالك وانت بتتكلم عنها .. جميله مليون خط احمر
حسين: اهدوا .. مبروك علي جوازك منها يا وليد
وليد: الله يبارك فيك يا عمي.

نبيله هنا اتدخلت هيا كمان: جميله تعالي ارتاحي بقي حبيبتي
وليد: لا يا امي جميله هتفضل هنا معايا سيبيها لو تعبت هترتاح ما تقلقيش
نبيله: براحتكم .. محي، حسين .. سيبوا الشباب يتبسطوا وتعالوا احنا نتكلم مع الضيوف
محي: نقولهم ايه ؟ ازاي ابنك حبس مراته وازاي جاب واحده واعلنها مراته ؟

وليد: ايوه بالظبط كده يا عمي .. وياريت حضرتك تتقبل اللي حصل بسرعه
محي: اتقبله ؟ انك انت وقبلك ابوك كوشتوا علي الشركه ودلوقتي ضحكت علي العيال دي بكلمتين ! واعتذار سخيف
وليد: والله انا ما ضحكتش علي حد واهم قدامك اسألهم
محي: ايه يا علاء ! فجأه كده بقي وليد حبيبك ؟ نسيت كل حاجه ! نسيت اللي فات
علاء: لا ما نسيتش بس تعبت من الخلافات وكفايه بقي انا عندي مراتي واللي في بطنها بالدنيا معدتش عايز عداء مع اي حد
محي: وابنك لما يجي يقولك فين حقي ؟ ولما يقارن نفسه بابن وليد باشا هتبقي تقوله ايه ؟

ندي: جري ايه يا عمي هو حضرتك كنت فرحان بالعداء بينهم ودلوقتي لما اتصافوا جاي تشعللها ؟
محي: اتصافوا ولا اضحك عليهم حددي ؟
ندي هترد بس وليد اتدخل: اللي انتو بتعملوه ده ولا وقته ولا مكانه فأرجوك النهارده بنحتفل
محي: بجوازك ؟
وليد: بإعلان جوازي
محي: ماشي يا وليد احتفل.

كملوا احتفالهم وكانت سهره جميله بكل المقاييس واخيرا الكل مروح بيته .. وليد جنبه جميله ماسك ايديها وأكرم سايق وجنبه واحد من البودي جارد ووراهم عربيه بودي جارد ..
وليد: ما تتخيليش انا فرحان قد ايه ؟
جميله: وليد
وليد: عارف حبيبي اكيد انتي كمان فرحانه
جميله: ولييييد
وليد: ايه مالك في ايه ؟
جميله: انا تعبانه
وليد: دقايق وهنكون في البيت ارتاحي يا قمر
جميله: لا يا وليد مش التعب ده بقولك تعبااانه
وليد اتعدل وبصلها: تعبانه ازاي يعني مش فاهم ؟

جميله: انا هولد الليله
أكرم أخد فرامل وبصلهم ووليد مش مستوعب: انتي لسه ما دخلتيش في التاسع اصلا ولا دخلتي ايه مش فاهم ؟
جميله: اخر اسبوع في الثامن .. المهم اني تعبانه
وليد: طيب نطلع علي المستشفي .. أكرم
أكرم: حاضر دقايق وهنكون هناك.

وفعلا خلال دقايق كانوا في المستشفي وبعد ما الدكتوره كشفت عليها اكدت ان دي فعلا ولاده .. وليد كان متوتر جدا .. نبيله اتصلت بيه علشان تأخيره فبلغها وهيا اتحركت تروحله وكذلك ندي وحتي علاء ومراته والكل اتجمع منتظر ..
وليد مع جميله ماسك ايديها ودخل معاها لحد ما ابنه شرف الدنيا وكله انتهي .. شال ابنه وكان احساس مختلف تماما بس في خوف جواه .. خوف علي ابنه من الطمع .. كلهم متجمعين.

نبيله: اوعو كلكم كده بعيد وروني حفيدي اللي طال انتظاري ليه ؟ تعال يا قلبي انت شوفتو شبهي ازاي
الكل ضحك و وليد حضن مامته
ندي: هاتيه يا ماما بالله عليكي عايزه اشيله
نبيله: امشي يا بت من هنا روحي هاتيلك واحد ده بتاعي
ندي: ماما بقي
اخيرا نبيله تنازلت وعطته لندي اللي باسته كتير وبعدها عطته لجوزها: شفت يا خالد جميل قد ايه !

وكمان نسمه وعلاء اخدوه
علاء: نسمه انا كده شايله صح ؟
نسمه: اه يا حبيبي ما تقلقش .. تعال نتعلم في ابنهم ..
وليد: نعم منك ليها .. بكره يشرف ابنكم اتعلموا فيه .. هات يا ابني الواد
علاء: هتسميه ايه ؟
وليد: لسه مش عارف .. هاه جميلتي هنسميه ايه ؟
جميله: مش عارفه .. سميه انت
نبيله: ايه رأيك يا وليد في اسم فهد ؟

وليد: فهد ؟ فهد ! ممكن
ندي: اه جميل فهد
نبيله: اوعو بقي كلكم وهاتولي الكتكوت ده ..
وليد: طيب انا مش هشيله ولا ايه ؟ ايه يا ماما
نبيله: ما انت شيلته هيا حكايه ولا ايه ! روح هات غيره
وليد: اجيب غيره ! ايه يا حجه نبيله غيره ايه دلوقتي
دخلت الممرضه: بعد اذنكم هاتوا البيبي علشان يرتاح في سريره كده اعتقد كلكم شوفتوه
نبيله: خليه معايا.

الممرضه: لا مش هينفع يا افندم اصلا غلط عليه حاليا لازم يكون في اوضته المعقمه مع باقي المواليد ده علشان خاطر صحته يا افندم
نبيله: طيب هتجيبيه تاني امتي ؟
الممرضه: هبقي اجيبه علشان يرضع ما تقلقيش حضرتك
الكل بعدها سابهم علشان يرتاحوا وروحوا وفضل وليد مع جميله
وليد: حمدالله علي سلامتك يا عمري
جميله: الله يسلمك حبيبي.

فضلوا مع بعض يتكلموا بهمس وهيا نايمه علي صدره وشويه وجاله تليفون وكان شريف
شريف: انا يا وليد تحبس بنتي ؟ مراتك ؟ كل ده ليه يعني ؟علشان جميلتك ؟
وليد: لا مش علشانها يا شريف بيه بس بنتك اللي زودتها قوي
شريف: غارت
وليد: غارت لدرجه انها تقتلني ؟

شريف: مكنش قصدها وانت عارف ده كويس
وليد: امال ايه قصدها ؟ تأدبني ؟ ولو سوري يا شريف بيه انا ما بتنازلش عن حقي وبعدين مش وليد نصار اللي واحده هتأدبه
شريف: وليد دي بنتي
وليد: اللي غلط يتحاسب ويتحمل نتيجه غلطه .. سيبها تتحمل ولو مره نتيجه اعمالها بعد اذنك
قفل وبص لجميله: بتبصيلي كده ليه انتي كمان ؟
جميله: علشان ما ينفعش تحبس مراتك دي كده قلة اصل وانت حبيبي مش قليل الأصل
وليد: انتي هتجننيني ؟ قلة اصل يا جميله ؟ بعد كل اللي عملته فينا وتقوليلي قلة اصل.

جميله: انت ليه بتعاملها بأخلاقها ! عاملها بأخلاقك انت
وليد: لان هيا ما ينفعش معاها غير كده
جميله: لا يا حبيبي مش انت اللي تحبس واحده مش انت .. وبعدين احنا بننهي العداءات اللي موجوده مش بنخلق اعداء جديده
وليد: شريف انا اقدر اقفله كويس قوي ده انا كمان ممكن الغيه نهائي
جميله: انت سامع نفسك يا وليد ! انت مش كده ارجوك علشان خاطري وخاطر ابننا الغي اي عداء وحاول كمان تتصرف مع عمك محي بالذات لا أنا ولا انت هنتحمل حاجه تحصل لابننا ولا ايه ؟ فكر فيه.

وليد سكت ومردش عليها ..
جميله خرجت من المستشفي وندي ونسمه تقريبا ما بيسيبوهاش وعلاء وخالد مع وليد ..
وليد قابل شريف ومعاه محاميه الخاص
شريف: ايه جاي تشمت اني مش عارف اخرج بنتي من السجن ؟
وليد: دي مش أخلاقي يا شريف بيه بالعكس انا جاي اخرجهالك
شريف انتبه: بجد هتخرجها ؟

وليد: بشرط
شريف:: اللي انت عايزو ؟
وليد: تتنازل عن نصيبك في المجموعه !
شريف: نعم !
وليد كمل: هشتريه منك بسعره المناسب
شريف: لا طبعا مش هبيع
وليد وقف: خلاص خليك بس هاخده منك باي طريقه الموضوع مجرد وقت ابقي سلملي علي ميس وبلغني اخبارها في سجن النسا بعد اذنك
شريف: استني بس.

وليد: انت عارفني ما بجادلش وما بغيرش كلامي يا تتنازل يا بنتك هتتحبس مفيش حل تالت
اخيرا شريف وافق واتنازل عن نصيبه لوليد وراح خرج ميس
في يوم السبوع اتجمعت العيله وبس واحتفلوا ونوعا ما بدأ الامن يستتب في العيله وبدأ اولاد العم تجمعهم قرابتهم ومراتاتهم قربوهم من بعض جدا ..

بعد كام سنه
وليد ابنه معاه وعلاء مراته خلفت بنت سمتها سالي وخالد خلف ولد اسمه وليد علي اسم خاله ..
محي وحسين مازالوا بيخططوا بس في السر ومنتظرين فرصه مناسبه ..

علاء مراته نسمه حامل تاني وخالد كمان اما جميله فمشغوله بكليتها اللي في اخر سنه فيها وقربت تتخرج منها وعايشه بحب وسعاده مع جوزها وابنها ..
وليد كان بيعمل عقد اجهزه جديده بس محي قرر انه يتدخل ويلغي العقد مع الشركه من وري وليد ويستبدله باجهزه مضروبه ويوقع وليد وطبعا بما ان كل حاجه باسم وليد محدش هيشك فيه هو خالص .. هو امن نفسه هو وحسين وجه الدور علي وليد يقع بشركته ..

استلموا الاجهزه المضروبه واتوزعت علي المستشفيات وكان اغلبها حضانات واجهزه لغرف العمليات ..
نسمه جه معاد ولادتها وتعبت جدا ودخلت العمليات تولد والكل منتظرها .. جوزها و وليد وخالد وكل العيله منتظره ..
طلعت الدكتوره لعلاء وقالتله انها مضطره تولد نسمه قيصري وطبعا علاء وافق لان المهم عنده نسمته ...
خرجت الدكتوره بعد فتره طويله وملامح الحزن علي وشها والكل بصلها منتظر
علاء: في ايه ؟ مراتي فين ؟

الدكتوره: انا اسفه جدا بس مراتك كان عندها نزيف جامد مقدرناش نسيطر عليه وحاليا هيا دخلت في غيبوبه فجهزوا نفسكم
علاء واقف جامد ومنطقش
محي: طيب والبيبي ؟
الدكتوره: هو دخل الحضانه .. الساعات اللي جايه حرجه .. بس املنا في ربنا كبير بعد اذنكم
الكل وقف جنب علاء وبيواسيه وهو حاله صمت غريبه مسيطره عليه ..

اخدوا يومين بالمستشفي وفي اليوم الثالث علاء بلغوه ان مراته وابنه الاتنين اتوفوا وكانت صدمه للكل
علاء بدأ يطلع من صمته بحاله من الجنون والخناق مع الكل وعايز يقتل الدكتوره وكانت حاله هرج ومرج وادخل الامن واتدخل وليد وخالد علشان يقدروا يسيطروا عليه
واخيرا مدير المستشفي اتدخل.

علاء: مراتي كانت كويسه انا هقفلكم المستشفي دي انتو قتلتوها .. انا هقفل المستشفي سامع هقفلها
المدير: والله لو في حد غلطان واتسبب في موت مراتك فده حضراتكم ومش هيا بس في كذا حاله
وليد: تقصد ايه ان ده بسببنا ؟

المدير: اقصد ان الاجهزه اللي شركتكم جابتها كلها مضروبه والحضانات كمان وده اللي قتل مرات حضرته .. في وقت العمليه مهم جدا الاكسجين يفضل مستمر علشان المخ يفضل مستمر وبما ان الاجهزه مضروبه فالاكسجين ما وصلش لمخها وده اللي دخلها في غيبوبه وقتلها ونفس الوضع لابنه .. الحضانات بايظه ما بتقمش بدورها .. انتو اللي قتلتوهم والمستشفي هيا اللي هترفع علي شركتكم قضيه وانا اللي هقفل شركتكم
المدير سابهم ومشي والكل بص لوليد لان الصفقه دي بتاعته هو.

وليد: ما تبصوليش انا استحاله اشتغل في اجهزه مضروبه وانتو عارفين ده كويس
طبعا الدنيا اتوترت ومحي فضل مع ابنه يقنعه ان وليد قتله مراته وابنه علشان ما يسمحش يكون في شريك مع ابنه فهد ..
وليد الدنيا كلها اتلخبطت معاه ومقدرش يوصل لمين اللي لغي العقد مع شركته وعمل العقد الجديد
واترفعت قضيه علي الشركه من المستشفي وطبعا وليد سحب كل الاجهزه المضروبه من المستشفيات قبل ما تحصل كوارث كتير..

حيره وغموض .. كل حاجه عملها هو بنفسه والشركه بلغته انهم وصلهم ايميل بإلغاء الصفقه ولما طلبوا تأكيد اتأكد عليهم معني كده ان اللي عمل ده يقدر يدخل مكتب وليد وله صلاحيات في الشركه .. وده مالوش غير معني واحد ان حد من اعمامه او اولادهم عملها بس يا تري مين ! وليد كلف مخبر سري وكان ( اسمه جمال ولقبه جيمي ) يعرفله كل اللي يقدر عليه من الشركه بره وبعدها قرر وليد يسافر بنفسه يشوف ايه اللي حصل بالظبط

جميله: ارجوك يا وليد ما تسافرش .. خلي اي حد تاني يسافر
وليد: لازم انا بنفسي يا جميله ده سمعه الشركه ومستقبلها كله متوقف علي ده ..
جميله: بلاش انا مش مطمنه ارجوك
وليد ضمها: المكتوب مكتوب يا جميله .. خلي عندك ثقه في ربنا
خلي بالك من نفسك ومن فهد .. وبعدين مش هتأخر
جميله: طيب خد اكرم والبودي جارد معاك.

وليد: جميله البودي جارد في فتره كنت محتاجهم بس دلوقتي خلاص وبعدين هيعملولي ايه بره ! حتي لو في خطر هيكون هنا مش بره اللي خاني موجود هنا ما تقلقيش
هنا ابنهم دخل: بابي
وليد شاله: روح قلب بابي
فهد: انت هتوصلني المدرسه صح .. بكره اول يوم وهكون كجي١ صح بابي
وليد: صح يا قلب بابي بس اسف جدا يا فهد مامي هتوصلك لان بابي مسافر في شغل مهم جدا
فهد: بس انا كنت عايزك انت.

وليد: اسف حبيبي لازم اسافر اعذرني فهد
وليد برضه سافر وساب جميلته وابنه اللي زعلان من ابوه انه ما وصلوش زي ما وعده ...
وليد حاول يعرف اي حاجه من الشركه بس موصلش لاي شيء مجرد ايميل وري ايميل اتبعتوا لغوا الصفقه وبالليل جاله تليفون من جيمي اللي كلمه و نزل يقابله
وليد: ايه اللي مخلينا نتقابل في السر كده وبالوقت ده
جيمي: حضرتك عايز تعرف مين اللي لغي العقد مع الشركه وانا هقولك.

وليد: اتفضل قول
جيمي: اتفضل شوف بنفسك الايميل
وليد: وده افهم منه ايه ؟ كل اللي مكتوب فيه اني بلغي الصفقه وبس فاعمل ايه بيه !
جيمي: حضرتك ركز بس وشوف هنا ..
وليد: مش فاهم
جيمي بدأ يشغله برامج علي اللاب ويشرحله اكتر.

جيمي: كل مكتب بيكون له رقم حتي لو اتفتح نفس الايميل .. وبالتالي بمجرد ما تعرف ازاي المكاتب مترقمه هتعرف اتبعت من انهي مكتب وساعتها ..
وليد: هعرف مين اللي بعته ! طيب اعرف ازاي ترقيم المكاتب
جيمي: الكمبيوتر هو اللي هيعرف .. انا مشغل برنامج هيوصلنا للترقيم ده اصبر بس دقايق وهيقولنا
وبالفعل في خلال ربع ساعه من الانتظار البرنامج وصل للترقيم وفك الشفره وساعتها وليد واقف مش مصدق
وليد: عمي محي ده مكتبه !

جيمي: يبقي عمك اللي عملها بس ليه ..
وليد مش مصدق ابدا: وليه يلغيه هو مش هيستفاد شيء وبعدين هو وابنه اكتر حد خسر
جيمي: انا معرفش ليه انا اللي اعرفه قلته لحضرتك
هنا نور عربيه نور في وشهم .. كذا عربيه مش واحده ونزل اشخاص كتيره منها ووليد حط ايده علي عنيه بيحاول يشوف مين اللي نزل لحد ما قربوا منه واكتشف انهم عيلته مش اكتر.

وليد: انتو هنا ليه ؟ عمي محي سمعت ان حضرتك اللي لغيت عقد الشركه
محي: انا ؟ وانا الغيه ليه ؟ يهمني في ايه علشان الغيه ؟
علاء: انت اللي لغيته وتمثيلك للقيم والمباديء معدش لايق عليك
وليد: انا مالغيتش حاجه ابوك اللي لغاه
علاء: ابويا مش هيقتل حفيده فاهم
وليد: لا للاسف يا علاء ابوك فعلا اللي قتل ابنك.

علاء للحظه اتردد بس محي اتكلم: ايه دلوقتي عايز ابني يقتلني ولا ايه ؟ عايز تخلص مننا كلنا وتوقعنا في بعض .. انا قتلت ابنه وهو يقتلني وبكده تخلص مننا احنا الاتنين صح ؟
وليد: انا ماليش في التخطيطات دي وانتو عارفين ده كويس .. خالد اتكلم انت كنت معايا في الصفقه دي
خالد: انا فعلا كنت معاك لحد ما اتفقنا بعد كده انت لغيتها
وليد زعق: انا ما لغتش صفقات.

جيمي: فعلا الايميل اللي اتبعت كان من مكتب محي وده اتأكدنا منه حالا وممكن حضراتكم تشوفوا الايميل اتبعت منين
هنا محي طلع مسدس وقبل ما حد يستوعب كان ضرب رصاصه في دماغ جيمي ونزل في الارض وسط دهشه وليد اللي عمره ما تخيل انها توصل للقتل كده رفع دماغه وبصلهم علاء طلع مسدس: خلص الكلام يا وليد واكتفيت منك
وليد رجع خطوه لوري: علاء اعقل.

علاء: كفايه عقل ما كنت عاقل وايه التمن ؟ خسرت مراتي وابني .. وانت السبب
يدوب وليد هيرد بس علاء كان ضرب رصاصه في صدره ووسط حاله من الذهول وليد وقع علي الارض بينزف وكلهم وقفوا فوقه
محي: واخيرا خلصنا منك .. يالا بينا قبل ما البوليس يوصل
مشيوا فاضل علاء و خالد وعلاء وطي عليه ووليد بينزف جامد قرب منه
علاء: اخيرا اخدت اللي تستاهلو.

وليد نطق بالعافيه ومد ايده مسك علاء من هدومه: جميله وفهد مالهمش ذنب
علاء شد ايد وليد وزقها: وابني ونسمه مكنلهمش ذنب وبعدين انا هجمعك بيهم
علاء وقف ووجه مسدسه في وش وليد وهيضرب بس خالد مسك ايده وعلاء بصله: ايه ؟ هكمل عليه ولا عايزو يقوم ويرجعلنا يودينا كلنا في داهيه
خالد: سيبلي انا الشرف ده
علاء بعد وسابهم وخالد وطي علي وليد حط حاجه في جيبه
خالد: ده ضمان انك ما ترجعش تاني ..
وقف وعنيهم متعلقه ببعض
وليد: ندي ؟

خالد: ماتقلقش عليها بعدين انت عارف اني بحبها .. باي باي وليد
خالد ضرب رصاصه كمان ومشي حصل عيلته لان سارينات البوليس قربت
علاء: خلصت عليه ؟
خالد: ما تقلقش
مشيوا كلهم وسابوه بينزف في الارض .. وليد حط ايده في جيبه وطلع اللي خالد حطه كانت فلاشه صغيره مفهمش اي دي
كان بينهج والدم بيخرج من صدره حتي من بوقه ودعي دعاء صامت لربنا يحميله ابنه ومراته .. وقفل عنيه ونفسه هدي شويه شويه...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W