قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني

ميس وقفت وزعقت: انا مش هوافق ان جوزي يفضل مع واحده بالشكل ده وبالجمال ده اسفه
سابتها وخرجت وراحت عند ابوها الشركه
شريف المحلاوي: يا فتاح يا عليم مالك ؟ خير ؟
ميس: وليد بيغير قواعد اللعبه
شريف: ليه ؟ موافقش ولا ايه ؟
ميس: عنده شرط
شريف: يعني موافق ؟

ميس: بقولك عنده شرط
شريف: بغض النظر عن الشرط ايه المهم ان هو موافق
ميس: لا طبعا لان انا مش موافقه علي شرطه
شريف: ليه ؟ هو شرطه ايه ؟
ميس: سيادته رافض فكره طفل الانابيب وبيشرط انه لو هيعمل كده يبقي هيتجوزها بجد ويقرب منها بجد لحد ما تحمل.. تخيل يا بابي
شريف بكل هدوء: وانتي معترضه علي ايه ؟

ميس هتتجنن: انت بتقول ايه؟ انا مش عايزه جوزي يكون مع غيري!
شريف وقف: احمدي ربنا انه متمسك بيكي.. يا بنتي واحد غيره بمستواه كان اتجوز من بدري عليكي لكن هو بيحبك
ميس: خلاص يبقي الموضوع ده كله مالوش لازمه وانا وجوزي مع بعض بنحب بعض.

شريف: لا طبعا ... المجموعه دي هتضيع من غير وريث .. ده شقانا وتعبنا وجوزك اعمامه حاولوا قبل كده يخلصوا منه ولو نجحوا وهو معندوش وريث كله هيضيع حتي احنا .. انا معنديش غيرك .. لكن بشراكتنا انا وجوزك وبوجود عيل من لحمه ودمه وانتي ام ليه هتفضل المجموعه بتاعتنا علي طول انتي لازم تبصي للصوره العامه مش لنفسك وبس
ميس: انت بتتكلم بنفس اسلوب حماتي.

شريف: لان ده الصح واحمدي ربنا انها بتحبك ومقلبتش عليكي وواقفه جنبك ... بطلي تفكري بعواطفك وفكري بعقلك وبعدين ما انتي سبق وقولتيله يتجوز بترجعي في كلامك ليه ؟وبعدين ده مش جواز بالمعني المعروف ده مجرد واحده فلاحه جاهله هتقضي مهمه وتمشي قلقانه منها ليه ؟ حاسه بالتهديد من فلاحه ؟
ميس: طبعا لأ.. وليد عمره ما هيبصلها بس فكره انه يكون مع واحده تانيه مضيقاني.

شريف: خلاص ما تفكريش .. اعتبريها مجرد خدامه جديده في البيت وهو اكيد هيحترم مشاعرك .. ميس ده الصح ما تتردديش .. حماتك في صفك ما تخسريهاش والا هتجيبله زوجه تانيه .. زوجه تنافسك وممكن تاخده منك .. حماتك حليف ليكي اوعي تخسريها .. علي الاقل دي مجرد خدامه لا راحت ولا جت وبعدين لو قرب منها مره هتبقي عند فيكي مش اكتر وبعدها مش هيحب يلمسها تاني احسن ما حماتك تجيبله زوجه وساعتها انتي هتتركني علي الرف يا حلوه فكري بعقلك ...يالا بقي علي مكتبك شوفي شغلك .. يالا حبيبتي..

ميس راحت مكتبها تفكر بعقلها زي ما باباها نصحهاوتحاول تستقر علي رأي ..
اخر النهار وليد روح وامه طلعتله اوضته
نبيله: واخرتها يا وليد ؟
وليد: اخرتها زي اولها .. خير يا ماما ؟
نبيله: وفين الخير وانت واقف قصادي كده
وليد: انا واقف قصادك ؟ ازاي ؟
نبيله: لازمته ايه الشرط ده هاه ؟

وليد: نوع من انواع العقاب لميس وبعدين انا مش عارف هيا ازاي بتفكر اصلا اتجوز عليها ؟ في واحده عاقله تفكر كده ؟
نبيله: ده مفيش غير العاقله اللي تفكر كده وبعدين ده الصح يا ابني ده حقك .. وبعدين انت رافض تتجوز يبقي ليه بقي حاطط الشرط ده ؟ ليه بتناقض نفسك.. منين مش عايز تتجوز ومنين شارط تقرب من البنت ؟

وليد: قربي من البنت عند في ميس مش اكتر انا مش عايز ولا اتجوز ولا اقرب منها بس طالما هيا موافقه علي الجواز يبقي تدوق طعم الغيره بجد .. خليها تشوف هيا موافقه علي ايه ؟ وبعدين انا مش مستغرب غير موقفك انتي ؟ انتي ليه مسنداها علي طول الخط ؟
نبيله: لانها يا فصيح بنت شريف المحلاوي وشريف اساسي في المجموعه وصاحب اكبر نصيب بعدك وانتو الاتنين مع بعض اقويا ومحدش يقدر يقف قصادكم والكل بيعملكم حساب وعلشان كده مش عايزاك تخسره كحليف فهمت ؟ اعقل بقي وفكر بعقلك.

وليد: حياتي الخاصه خليها بره الشغل والشركه واللي عندي قولته يا امي ومش هغير رأيي مهما تقولي حتي لو هخسر شريف كحليف .. وبعدين ما تقلقيش شريف بيفكر بنفس طريقتك وهو كمان مش عايز يخسرني كحليف .. الدور والباقي علي ميس بتفكر ازاي ؟ كزوجه ولا شغلها اهم !
ميس رجعت بعد وليد بفتره وقعدت هيا وجوزها
ميس: وبعدين يا وليد معاك
وليد: وبعدين في ايه ؟

ميس: بلاش شرطك ده ؟
وليد: خلاص نصرف نظر عن الفكره كلها .. تعالي نتبني عيل ومحدش يعرف
ميس: لازم يبقي ابنك يا حبيبي والا هيطعنوا في احقيته .. لازم يبقي من دمك
وليد: يبقي مقدامكيش غير انك توافقي
ميس: ليه هاه ليه ؟ بتعمل كده ليه ؟

وليد: علشان انتي طالما بتبيني انك قويه قوي كده يبقي خليكي قويه للاخر .. انتي مش متخيله قد ايه الموضوع صعب اني اتغصب اتجوز واحده غير مراتي وكمان اخلف منها وبتخططي من بعيد لبعيد لا يا حبيبتي هتخططي يبقي تمدي ايدك وتشاركي .. انا هتجوز واحده فلاحه جاهله وده غصب عني وانتي هتتوجعي معايا بقربي منها .. علي الحلوه والمره مش ده اتفاقنا .. مش هتعذب لوحدي انا وانتي شركا في الفرح وفي الحزن .. ده شرطي وده اخر كلام عندي ...
ميس سابته ومردتش عليه ومش عارفه تعمل ايه ؟

النهار طلع وقعدوا كلهم يفطروا في صمت
نبيله: قررتوا ايه ؟
وليد: كلامي قولته وما اتغيرش
نبيله: ميس ! وصلتي لايه ؟
ميس خايفه ترد ونظره حماتها ليها غريبه وكأنها متحفزالها وافتكرت ابوها بيقولها ما تخسريش حماتك لا تجيبلك زوجه تنافسك بجد
نبيله: ميس قولتي ايه ؟
ميس بتردد: موافقه علي شرطه
وليد جمد وبصلها بصدمه: موافقه ؟

رمي الشوكه من ايده وسابلهم الاكل ونزل علي شغله وهو ماشي
نبيله: هكلمك بعد ما اجهز كل حاجه علشان نخلص من القصه دي !
وليد ما ردش ونزل علي شغله ومستغرب ازاي مراته موافقه علي كده ؟
اخر النهار مروح تعبان لقي المحامي معاهم في البيت وحماه كمان موجود وراحد لابس جلابيه ما يعرفوش
نبيله: كويس انك جيت كنت لسه هكلمك.

وليد: خير يا امي ؟ اهلا حمايا
شريف: يا اهلا يا وليد تعال
نبيله: ده المحامي هيجوزكم اقعد
وليد: المحامي ؟ محامي ليه مش المفروض مأذون ؟
شريف: المأذون لازم يوثق القسيمه في المحكمه ومن السهل جدا يتعرف فعلشان كده المحامي موجود ..
وليد: يعني ايه مش فاهم ؟

المحامي: يعني انا عملت عقد زواج عرفي بينكم واحنا اهو شهود علي العقد وبكده مفيش اي حرمانيه في الموضوع
وليد: اممم عقد عرفي ؟ انتو عاملين حساب كل حاجه ... ومين حضرته كمان ؟
نبيله: حضرته عم جميله علشان يكون شاهد علي العقد .. هو ولي امرها
وليد: حضرتك موافق ان جميله تتجوزني بالشروط دي
عمها: اللي فيه الخير ربنا يقدمه
وليد: يعني حضراتكم عاملين حساب كل حاجه !

شريف: ايوه اتفضل اقعد علشان تمضوا
وليد: بالسرعه دي ؟ ميس فين ؟
نبيله: في اوضتها
وليد طلعلها وهيا اول ما شافته مسحت دموعها قبل ما يشوفها ووقفت قويه قدامه
وليد: انتي موافقه بجد علي اللي بيحصل تحت ده ؟
ميس: ايوه مش ده شرطك ؟

وليد: ميس انتي مش مضطره توافقي واوعي تخافي من حد او من امي او تخافي مثلا اني اتجوز من وراكي علشان اخلف انا بجد الموضوع ده مش في بالي .. انتي مش مضطره توافقي ..
ميس ابتسمت: عارفه حبيبي بس انا ببص للصوره العامه مش ليا انا وانت .. انا موافقه
وليد بأسف: نفس عقلانيه امي .. طالما موافقه يبقي بعد اذنك علشان المحامي تحت
سابها ونزل تحت وخلصوا كل حاجه وخلاص تم جوازه هو وجميله وشريف وعمها كان شاهدين علي العقد ..

فاق وليد علي المحامي بيقول:
بالرفاء والبنين زواج مبارك ان شاء الله
وليد رنت في دماغه كلمه البنين ... كل ده علشان الخلفه .. محدش بيرضي بنصيبه .. كله بيتحايل علي قدره ... هو راضي بنصيبه وراضي بحكم ربنا ليه امه وشريف مش زيه ؟ ليه مراته بتفكر بنفس طريقتهم ! ليه قدروا يقنوعها ؟
شريف طلع لبنته شويه ومشي ووليد مكانه
نبيله: نويت علي ايه ؟
وليد بص لامه: عروستي فين ؟

نبيله: في اوضتها
وليد: وفين اوضتها ؟
نبيله: هتكون فين يعني ؟ اوضه من اوض الخدم
وليد: وانتي متخيله اني هروحلها اوض الخدم ؟
نبيله: وليد ! ملوش لازمه بكره نروح لدكتور وهو
قاطعها: امي ... ناديها وطلعيها اوضه من اوض الضيوف .. انقليها لاحسن اوضه عندك اتفضلي
نبيله: وليد
وليد: بسرعه يا امي .. انا مش هروحلها في اي اوضه اتفضلي.

نبيله نادت علي علية وجتلها بسرعه
علية: ايوه يا هانم
نبيله: طلعي جميله فوق لاوضه الضيوف اللي بتطل علي البيسين علي طول
علية: نعم ؟ اطلعها ليه ؟ تنضفها يعني ؟ هيا نضيفه!
نبيله: طلعيها وبطلي رغي .. ده هتبقي اوضتها
علية: نعم
نبيله: مالك يا عليه في ايه ؟
وليد: مالك يا علية مستغربه ليه ؟ طبيعي انها لما تبقي مراتي تطلع فوق ولا انا هنزلها تحت ؟ الموضوع طبيعي
علية: انا كنت فاهمه ان الجواز ده صوري.

وليد: لا مش صوري ده جواز بجد طلعيها يالا
علية مشيت مش فاهمه حاجه وطلعت جميله اللي هتموت من الخوف للاوضه فوق
جميله عامله زي اللعبه اللي كل واحد بيلعب بيها شويه لا ليها رأي ولا لها اي كلمه في حياتها ..
دخلت الاوضه الكبيره وخوفها بيكبر شويه شويه
قلبها بيدق وهيقف من الخوف مع سمعها لصوت خطواته بتقرب...

بتتمني لو ابوها كان عايش كان عمره ما يوافق ان يجرالها كده .. عمها بيتحكم فيها وكأنها في زمن العبيد بس هيا مضطره علشان اخوها بدال ما يبقي نصيبه زيها .. علي الاقل كده هتضمن انها تعلمه وتحققله احلامه.. كفايا هيا ضاعت...حتي عمها كمان رباها هيا واخوها واهتم بيهم ايوه مش بحنيه الاب بس فتح بيته ليهم .. هو كمان يربي عياله كويس .. الجوازه فيه خير للكل.

اخيرا الباب اتفتح ودخل وليد اللي حساه وحش هينقض عليها ويفترسها
وليد دخل وفضل رايح جاي بيبصلها وهيا القلق والخوف بيكبر جواها ... اخيرا وقف وبصلها
وليد: اكشفي وشك ده وريني شكلك
كشفت وشها وبصتله من غير ما تنطق
وليد: انتي عارفه انتي هنا ليه ؟
جميله ما نطقتش بس هزت دماغها اه
وليد: وموافقه علي ده ؟

هزت دماغها تاني اه
وليد: انتي خرسا ولا ايه ؟ ده اللي ناقص ؟
هزت دماغها لأ
وليد اتنرفز: طيب ما تنطقي
جميله بصوت مبحوح: افندم
وليد هدي وحس بخوفها: انتي متجوزاني غصب عنك ؟
جميله: لأ
وليد: يعني انتي موافقه ؟

جميله: ايوه موافقه
وليد: موافقه علي ايه ؟ انتي عارفه انتي موافقه علي ايه ؟
جميله: اني اتجوز حضرتك
وليد: وتخلفي وبعد ما تخلفي تمشي من هنا مالكيش اي حقوق
جميله: عارفه
وليد: وده شيء عادي بالنسبالك ؟
جميله ما ردتش عليه ومعرفتش ترد
وليد: ليه ؟ ليه موافقه ؟حد جابرك ؟
جميله: لأ
وليد: طيب افهم ليه ؟ شكلك مش بنت بتاعت فلوس ومظاهر فليه ؟

جميله: ابويا وامي ميتين وعندي اخ اصغر مني وعمي هو المسؤل عنناواحنا حالتنا علي قدها واعتقد الباقي معروف
وليد: هتضحي بنفسك علشان خاطر عمك وعياله واخوكي ..
جميله: عارفه انه صعب بس اخويا وعيلتي هيعيشوا كويس
وليد: نفس المنطق .. المصلحه العامه ... حتي انتي بتتكلمي بنفس منطقهم
جميله: ده الصح يا بيه !

وليد: اوكي .. ده الصح .. كان لازم بس اتأكد انك مش ضحيه لامي هنا .. وانك هنا بمزاجك
انتي عارفه طبعا اني غيرت شروط العقد وان الجواز ده بجد مش صوري والباقي هيتم عند دكتور زي ما فهموكي ؟
جميله: انا اصلا مفهمتش في الاول هما قالو ايه .. بس عارفه ان الجواز بجد
وليد ابتسم: مفهمتيش ! انتي بنت ولا ؟

جميله بهجوم: ايوه طبعا
وليد: اهدي مش قصدي اهينك .. ممكن تكوني مطلقه مثلا اوارمله
جميله: لا يا بيه !
وليد: انتي عندك كام سنه اصلا ؟
جميله: ١٨ سنه
وليد: عيله يعني ! انتي عارفه اصلا يعني ايه جواز ؟
هنا الباب اتفتح بعنف ودخلت ميس
ميس: انت جايبها هنا ليه ؟ ده مش مكانها وهيا مش هتقعد في الاوضه دي !

وليد: روحي اوضتك يا ميس .. انا مش هدخل في اوض الخدم تحت
ميس: انت مش هتفضل معاها اصلا ولا هتلمسها اتفضل معايا
وليد: هههههه بجد ! لا خلاص يا ميس معدش ينفع تتراجعي ... ماما ! ماما ( بينادي )
نبيله جت: في ايه هنا ؟
وليد: اتصرفي مع مراتي
نبيله شدت ميس وطلعت بيها بره وقفلت الباب.

وليد كان متغاظ منها جدا وبص لجميله
وليد: اقلعي الجلبيه اللي انتي لابساها دي
جميله بصتله بتردد وخوف وقلبها رجع يدق بسرعه اكبر من سرعه البرق
وليد: اقلعي
قلعت الجلاليه وكان تحتها قميص طويل وبنطلون غريب
وليد: اقلعي البنطلون ده والقميص ده
خافت وبصتله بخوف.

وليد: ايه ؟ انتي مش عارفه يعني ايه جواز ولا ايه ؟ اقلعي اقلعي يالا
بخوف وتردد قلعت وكانت لابسه قميص تاني قصير شويه .. وليد ابتسم
وليد: فكي الضفرتين دول .. ومش عايز اشوفك عاملاهم تاني
فكتهم وشعرها كان طويل مغطي ضهرها كله
بصلها وليد من فوق لتحت وسابها ونادي علي امه تاني
نبيله: في ايه تاني يا وليد ؟

وليد شدها من ايدها ودخلها
وليد: بصي كده ليها
نبيله بصتلها من فوق لتحت: مالها ؟ مش فاهمه ؟
وليد: بجد مش فاهمه ؟ اوكي انا افهمك ... دي مش عروسه .. دي مجرد بنت عيله جايباها من الشارع كانت بتلعب في التراب .. فين لبسها والميكب بتاعها ! عايزاها عروسه
نبيله: لا بقي انت كده اوفر قوي ...

وليد: جهزيها
نبيله: وبعدين يا وليد .. دي مجرد فتره مؤقته انجز
وليد: سوري يا امي ... جهزيها انا خارج وراجع بعد ساعتين عايز ارجع الاقيها عروسه لابسه .. حاطه ميكب .. حاطه برفان .. عروسه بكل معني الكلمه .. اتصرفي بعد اذنك
سابها ومشي وهيا واقفه متغاظه من ابنها وبتبص لجميله اللي باصه للارض
نادت علي عليه اللي جت تجري
علية: ايوه يا هانم.

نبيله: اتصليلي باي حد من بنات التجميل خليهم ينضفوها ويخلوها عروسه
علية: انا مش فاهمه حاجه يا هانم
نبيله: ولا انا ... اتصلي ونفذي .. خلال ساعتين عايزاها عروسه .. اتفضلي
وفعلا جاتلها واحده وكانت جميله محرجه منها بس غصب عنها ... فضلت معاها اكتر من ساعتين .. كانت بتتألم وتتوجع بصمت .. انها لعبه في ايد كل واحد ..
اخيرا خلصت واخدت شاور وخرجت ببرنس الحمام لابساه لانهم اخدوا هدومها منها
خرحت لقت نبيله بره ...

نبيله: البسي الهدوم دي
جميله بصت للشيء اللي علي السرير كان قميص نوم قصير جدا ومكشوف جدا
جميله: بس ده
نبيله: البسيه وانتي ساكته
جميله اخدته ولبسته ولبست فوقه البرنس تاني وطلعت
نبيله: ده ما بيتلبس فوق ده ..
قلعتهولها وعطتها روب ناعم طويل تلبسه وحمدت ربها ان في حاجه ساتره جسمها
عطتها علبه ميكب وبرفان وحطتهم علي التسريحه
نبيله: بتعرفي تحطي ولا لأ ؟
جميله: بعرف احط حميره
نبيله: ايه الحميره دي ؟

جميله: الاحمر اللي في البوق
نبيله: نعم ؟ احمر في البوق ؟اقعدي واسكتي
نبيله حطتلها شويه لمسات بسيطه .. كحل روج وكام حاجه بسيطه جدا واتفاجئت ان جميله،جميله جدا .. ودعت ان ميس ما تشفهاش كده ابدا والا هتقلب الدنيا ...
سرحتلها شعرها الطويل واكتشفت قد ايه ناعم وطويل
نبيله: شعرك ما يتفكش بره اوضتك ابدا فاهمه ولا لأ ؟

جميله: فاهمه يا هانم
سابتها وخرجت وهيا بتدعي ان الايام الجايه دي تعدي علي خير وان ميس تفضل عاقله
جميله بصت لنفسها في المرايه واتفاجئت بشكلها ... قد ايه هيا جميله .. ريحتها شكلها لبسها شعرها، وكأنها قدام صوره غريبه عنها..
فضلت مستنيه بخوف وقلق رجوع وليد بس ما رجعش .. قعدت علي السرير ومحستش باي حاجه ابدا ... صحيت علي الشمس ماليه الاوضه واتعدلت بسرعه بس هيا لوحدها زي ما هيا ...

نبيله قاعده هيا كمان منتظره واخيرا وليد رجع
نبيله: كنت فين لحد دلوقتي ؟ الصبح طلع وسيادتك بره ؟
وليد: انا حر يا ماما ... خير مستنياني ليه ؟
نبيله: انت قلت ساعتين وراجع وقافل تليفونك
وليد: كنت محتاج وقت استوعب فيه اللي بيحصل حواليا عندك اعتراض ؟
نبيله: طيب اطلع لمراتك
وليد: ههههه انهي فيهم ؟

نبيله: مراتك ميس وبس
وليد: لا طبعا .. في جميله اوعي تنسي
نبيله: اطلع غير هدومك وخدلك شاور كده يمكن تفوق
وليد: افوق ! حاضر يا امي هطلع اخد شاور
طلع اوضته كانت مراته نايمه .. فدخل بهدوء فضل يبصلها كتير ومستغرب نومها .. سابها ودخل اخد شاور وخرج .. صحيت علي صوته
ميس: حبيبي انت جيت .. وحشتني
فك ايديها من حوالين رقبته وزقها بعيد عنه براحه
ميس: مالك ؟

وليد: ماليش .. بعد اذنك
ميس: رايح فين كده بهدوم البيت ؟
وليد: رايح لعروستي
ميس: وليد خليك معايا ارجوك
وليد: انا سايبها من امبارح مستنيه عيب دي برضه عروسه
ميس بنرفزه: بطل بقي
وليد: ابطل ايه هو انتي لسه شفتي حاجه ! بعد اذنك
سابها وراح لجميله .. دخل الاوضه فقامت اتنفضت ووقفت.

بصلها من فوق لتحت مش مصدق ان دي البنت ام جلابيه .. قرب منها ورفعلها وشها لفوق وابتسم
وليد: ده انتي بجد ! تخيلت ان امي بدلتك ولا حاجه
جميله ما ردتش .. مسك حزام الروب وشده فاتفك وهيا جت تبعد بس مسكها .. شد الروب ورماه بعيد وهيا بتحاول تبعد او تداري نفسها
بس اتفاجئت باللي هو عمله
وليد شدها من ايدها واخدها علي بره وهيا بتحاول توقفه او تكلمه بس هو ولا بيسمع ولا بيقف
جميله: ارجوك ارجوك ارجوك.

شدها لحد باب اوضه فتحه ودخلوا وهيا اتفاجئت بميس مراته اللي بتبص بصدمه
وليد: ايه رأيك فيها !
ميس: ايه ده ؟ مين دي ؟
وليد ضحك: مش عارفاها ؟ دي العروسه اللي انتي اخترتيهالي يا ... يا مراتي .. دي عروستي
ميس هتتجنن ومش عارفه تعمل ايه وبتبص لوليد
وليد: بعد اذنك بقي هسيبك تتخيلي احنا هنعمل ايه ؟
شدها وخرج وهيا واقفه بتنهج وبتفكر لاول مره ترتكب جريمه قتل ...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)