قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني عشر

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني عشر

ميس: انا مش هخسر حاجه وليد بيحبني وما يقدرش يستغني عني هو بس الشهامه اخدته
شريف: مش بقولك غبيه وهبله.. وليد استغني عنك خلاص مش لسه هيستغني واحب اطمنك واقولك ان مراته جميله اللي انتي مش طايقاها دي حامل وهتجيبله ولي العهد وللاسف انتي طلعتي بره اللعبه بغبائك يا ميس
ميس: ايه ؟ جميله حامل ؟ مين قالك ؟

شريف: هما قالولي ... وانتي حاليا مالكيش اي قيمه عندهم وبغبائك خسرتي الكل ..
ميس: انا بإشاره مني وليد هيرجع .. وليد بيحبني
شريف: اضحكي علي نفسك اضحكي .. حب ايه اللي بتتكلمي عنه ده ؟ هاه ؟ وبعدين هيحبك ازاي وانتي اتحولتي لانسانه شريره .. ده انتي فتحتيلو ايده وخلتيه اخد فيها يجي عشر غرز
ميس: انا مكنتش اقصده.

شريف: امال ايه ؟ كنتي عايزه تموتي جميله ؟ وتبقي قتاله قتله؟ انتي غبيه ولا انتي جرالك ايه ؟ ما تفوقي بقي ؟ انتي خسرتي وليد خلاص وما اعتقدش انه هيرجعك تاني
ميس: لا طبعا وهتشوف
شريف: والله انا شايف كويس الدور والباقي عليكي انتي تفتحي عنيكي .. الولد ده لو اتولد واتكتب باسم جميله هتبقي خسرتي كل حاجه بجد عقلك في راسك بقي...
سابها وخرج وهيا قامت ونزلت علي الشركه بسرعه..

وليد طلع لجميله اللي كانت في سريرها
وليد: جميله ! صاحيه !
جميله اتعدلت وجت تقوم بس هو بسرعه قرب وقعد جنبها: خليكي مرتاحه
كانت ساكته وباصه للارض وليد رفعلها وشها تبصله: جميله كلميني
جميله: اقولك ايه ! معنديش حاجه اقولها
وليد: مش فرحانه باللي في بطنك !

جميله: فرحانه ! افرح ان مهمتي قربت تخلص وخلاص همشي من هنا من غير ابني ومن غير ...( سكتت ومكملتش)
وليد: من غير ايه تاني ! ما تسكتيش
جميله: من غير قلبي ..
وليد بابتسامه: انا قلبك !
جميله بصتله بوجع: انت مش عارف ده!

وليدضمها لقلبه: عارف يا روح روحي .. جميله انتي ازاي متخيله اني ممكن استغني عنك ؟ او ممكن ابعدك عن ابنك هاه ! انتي ازاي فكرتي كده ! جميله انتي جواكي حته مني ومنك .. ابننا انا وانتي وبس ومحدش له اي حق فيه غير انا وانتي وبس
جميله ابتسمت بدموع: الكلام جميل قوي يا سي وليد ..
وليد: ده مش كلام يا جميلة حياتي
جميله: وميس وابوها واعمامك والشركه ووالدتك واختك ومليون حاجه تانيه .. كل دول ايه هتتجاهلهم .. هتنسي كل الالتزمات اللي وراك !

وليد قام وقف: جميله مش عايز افكر في كل ده دلوقتي
جميله: امال عايز ايه ؟
وليد: نفرح انا وانتي بابننا اللي جواكي
جميله ابتسمت ووقفت وراه ضمته وسندت علي ظهره بحب: تعال نفرح
دموعها نزلت بصمت وهو شدها ومضها ووقفوا الاتنين بصمت .. محدش فيهم تجرأ يقطعه ..
ميس هتتجنن ازاي وليد قدر يطلقها اكيد اتجنن هو .. لازم ترجعه تاني لتحت ايديها فلبست وراحت علي مكتب وليد ... دخلت كان علي مكتبه وما بصلهاش نهائي
وليد: افندم .. خير ؟

ميس: انت بتتكلم كده ليه ؟ ايه خير دي ؟
وليد: عايزه ايه ؟ عندك اي طلب يخص الشغل قوليه معندكيش فاتفضلي بقي علشان مشغول
ميس: وليد .. وبعدين ؟ انا ميس حبيبتك ومراتك!
وليد: ولا حبيبتي ولا مراتي اتفضلي بقي .. كلمت المحامي هيخلص الاوراق ويبعتلك ورقتك
ميس: وليد .. انت مش هتطلقني
وليد: انتي مش واخده بالك اني خلاص طلقتك مش لسه هطلقك !

ميس: ده كلام في ساعه غضب مش اكتر
وليد: لا يا ميس ده كان طلاق ومش ناوي اردك
ميس: كل ده علشان الخدامه ؟
وليد: الخدامه دي مراتي فاهمه ولا لأ ؟ ومش هسمح لاي حد يغلط فيها نهائي .. وكفايه اني اتأخرت قوي علي الخطوه دي
ميس: انت بتقول ايه ؟

وليد: بقول ان جميله مراتي ومش هسمح لحد يضايقها نهائي .. اتفضلي بقي علشان عندي شغل
ميس: انا وبس اللي مراتك
وليد: حاليا انتي شريكه معايا في الشغل ولا اكتر ولا اقل يالا بقي شوفي وراكي ايه ! اتفضلي ..
ميس طلعت مش مصدقه جريت علي مكتب ابوها
شريف: ايه ؟ صدقتي ؟

ميس: وليد مش عايزني يا بابا
شريف: امال انا بقولك ايه !
ميس: بابا انا ما ينفعش اخسره .. قولي اعمل ايه ! بابا اتصرف
شريف: دلوقتي اتصرف ؟ ما انا ياما نصحتك وما سمعتيليش .. كل ما كنتي بتيجي علي جميله كل ماهيا بتصعب عليه وبتقربيها منه
ميس: ما تجيبش سيرتها.

شريف: لا انا مش بس هجيب سيرتها ده انا هقولك ان حاليا هيا اللي مراته وانتي هتضطري ورجلك فوق رقبتك تقبليها ضره ليكي
ميس: انت بتقول ايه ؟
شريف: ده مش بس كده لا دي هيا هتكون الاساس وانتي لو وحطي مليون خط تحت لو دي .. لو وليد قبل يردك هتقبلي ان هيا تكون مراته وانتي حاجه جانبيه هيقبلك من باب الادب مش اكتر واحتراما ليا
ميس: انا استحاله اقبل بالوضع ده.

شريف: يبقي خلاص هو وطلقك وهيا الهانم وهيا ام ولي العهد واللي في بطنها هياخد المجموعه كلها وهتبقي برضه هيا فوقك
ميس: انت عايز تجنني
شريف: انا بفهمك ايه اللي هيحصل
ميس: يعني في كل الاحوال عايزني اوطي راسي ليها صح ؟
شريف: لحد ما تولد والبيبي يتكتب باسمك وساعتها ارميها بره البيت حتي او وليد ياخدلها شقه بره او يبعدها عنك
ميس: وايه اللي هيخليه يكتبه باسمي ؟ وايه اللي هيخليه يرميها ولا يطلعها ؟

شريف: اعمامه مش هيسيبوه في حاله يا ميس ومش بعيد يخلصوا منه او من ابنه وساعتها لازم تكوني انتي جوه اللعبه مش براها افهمي .. وليد كزوج وكحبيب انتي خلاص خسرتيه وده امر مفروغ منه.اكسبي حقك بقي
ميس: والبيبي هيكتبه ازاي باسمي.

شريف: بمزاجه ! غصب عنه ! المهم هيتكتب باسمك انتي .. وبعدين في نقطه مهمه قوي .. انتي ليكي وضعك وابنك اللي هيقربله هيتردد علشانك لكن ابن جميله مالوش ديه .. دي خدامه .. فهو من مصلحته ان البيبي يتكتب باسمك اصلا .. العبي معايا ومش هتخسري صدقيني .. تعالي بس علي نفسك شويه
ميس: انا مش هقدر اسفه .. مش هقدر يا بابا
شريف: فكري وقرري علي مهلك.

بالليل وليد روح بيته تعبان مهدود مش قادر .. اتغدي هو ومامته وجميله كانت في اوضتها واخيرا طلعلها اوضتها كانت راقده في السرير واول ما دخل وقفت تستقبله.. ابتسم لها ودخل مسك ايديها الاتنين وشدها عليه يضمها لحضنه.. شدت ايديها من ايديه و لفتهم حوالين رقبته..
وليد: ياااه متتخيليش انا مستني اللحظه دي من امتي ؟

جميله: وما تتخيليش انا فرحتي بدخلتك عليا قد ايه بس يا سي وليد
حط ايده علي بوقها منعها تكمل
وليد: من هنا ورايح اسمي وليد وبس ..
جميله: لا يا سي وليد
وليد: اسمي وليد وبس .. علي الاقل واحنا لوحدنا يا جميله .. قولي اسمي يالا ... قولي وليد وبس
جميله بحرج: وليد ...

وليد رفعلها وشها لفوق: ارفعي راسك انتي مرات وليد نصار ومن هنا ورايح انتي مراتي وبس فاهمه ؟ والكل هيعاملك علي الاساس ده ...
جميله: انت كده غلط يا وليد ... فكر في اللي حواليك
وليد: بقولك ايه سيبك من اللي حوالينا .. اللي له عندنا حاجه يجي ياخدها .. انتي مراتي وام ابني اللي جواكي .. وده المهم ..
جميله: انا خايفه قوي
وليد: خايفه من ايه ؟

جميله: خايفه عليك وعليه خايفه من الايام الجايه يا وليد قوي
وليد: ما تخافيش طول ما انا وانتي مع بعض ما تخافيش
جميله: وميس وابوها هيعملوا ايه ؟ هيبقوا اعدائك هما كمان ؟ انا مش عيزاك تزود العداوه حواليك
وليد: ممكن ما تقلقيش ! انا هتصرف المهم النهارده ليله مميزه .. خليها انتي كمان مميزه .. النهارده انتي جواكي حته مني .. انتي حامل في ابننا ... انتي النهارده انتي وبس اللي مراتي وانا جوزك انتي وبس تعالي نعيش.

حاولت تتكلم بس منعها بشفايفه تتكلم وشالها برقه وحطها علي السرير
وليد: نفسك في ايه ؟
جميله: فيك انت
وليد: غيره عايزه ايه ؟
جميله:برضه انت
وليد: حاليا انا بسألك عن حاجه نفسك فيها احققهالك.

جميله: حبيبي انت املي في الحياه دي .. طول ما انت في حضني كده بتبقي الدنيا كلها بين ايديا لا يمكن ابدا اعوز حاجه معاك .. انت كفايا
وليد معرفش يجاوبها بالكلام فبيجاوبها بالفعل ...
فضل كتير معاها في حضنها
قعدت جميله في حضن وليد تتكلم وهو بيسمعها
وليد: اقولك علي حاجه ؟
جميله: قول يا حبيبي
وليد: شكلك كده احلي بكتير
جميله: شكلي كده ازاي ؟

وليد: شعرك القصير احلي ... حابب شكله كده انا حابه كده اكتر
جميله: لو كنت قلتلي كنت قصتهولك
وليد: لا طبعا انتي كنتي بتحبيه طويل ..
جميله: كل شيء بأوان ...
الصبح صحي علي خبط علي الباب فجميله صحيت
جميله: وليد حد بيخبط .. اصحي
وليد: سيبيه يخبط ونامي
جميله: وليييد !

وليد: يووووه جميله .. حاضر هقوم
قام بعنين مقفوله اصلا فتح الباب وكانت مامته
وليد: خير يا امي ! في ايه ؟
نبيله: حماك ومراتك تحت عايزينك
وليد فتح عنيه: مراتي في حضني معنديش غيرها
نبيله: بقولك ايه فتح عنيك كده وفوق وقوم انزل للناس تحت نشوف هنعمل ايه ؟

يدوب هيعترض بس نبيله منعته: انجز وانزل بعد اذنك
دخل وليد وقعد علي السرير بيفكر وجميله اتعدلت وبصتله: انزلهم ورد مراتك ده الصح
وليد: لا مش ده الصح ده الغلط بعينه .. الغلط ان الواحد يعمل اعتبارات لحاجات ملهاش اي اهميه ويهمل الحاجات المهمه بجد في حياته .. امبارح كانت تقريبا اجمل ليله في عمري كله عايزاني انهي ده علشان ايه ؟ الشركه ؟ الفلوس ؟ ايه المهم ؟ سعادتي هيا هنا في حضنك انتي الباقي كله تحصيل حاصل.

جميله ضمته وهيا وراه: حبيبي الكلام ده لو انت مسؤل عن نفسك بس لكن انت في رقبتك ناس كتير قوي .. اولهم امك واختك وغيرهم شوف انت كام بيت مفتوح بسببك .. ما ينفعش تفكر كده
وليد: تعبت يا جميله .. عايز اعيش بقي
جميله: انا هفضل علي طول جنبك مش هتخسرني ابدا .. فقوم واقف وواجه الكل وما تحاولش تخسر حلفاءك حبيبي ..
وليد: هو انتي ليه عاقله قوي كده ؟ ليه مش انانيه في حبك ؟

جميله: علشان بحبك قوي وخايفه لو بقيت انانيه في حبي انت تتأذي .. مش عايزاك تقف في وش الكل وعايزه حد جنبك حتي لو الحد ده هيشاركني فيك .. وجودك في حد ذاته كفايه
وليد ضمها قوي لحضنه: انتي ما تتخيليش انا بحبك قد ايه ؟ انا مش عارف اصلا انا كنت عايش ازاي قبلك ! اصلا انا مكنتش عايش
جميله: طيب قوم انزل وحاول تهدي الامور.

فعلا وليد اخد شاور سريع ولبس ونزل لحماه وميس وامه كمان وكلهم مترقبين ...
وليد: يا اهلا يا عمي .. ميس ازيك
ميس: ازيك انت حبيبي
وليد ما ردش عليها وقعد بهدوء ومستني حماه يتكلم في المفيد
شريف: من غير مقدمات ولا لف ولا دوران يا وليد ميس جايه معايا علشان تردها وترجعوا لبعض انتو متستغنوش عن بعض ابدا.

وليد: مع احترامي ليك ولوجودك في بيتي يا عمي بس ميس دي اللي قدامي انا معرفهاش دي انسانه غريبه جدا عني ومعنديش استعداد ارجعلها تاني
نبيله: وليد الامور تتاخد بهداوه دي رجعالك اهو بنفسها
وليد: انا هادي يا امي وبتكلم بمنتهي الهداوه
شريف: طيب يا ابني هيا عرفت انها زودتها قوي وراجعه اهو وهتتغير
وليد: هتتغير ازاي ؟ اسمع منها.

ميس: وليد انا بحبك وانا اسفه اني اتهورت بالشكل ده وعورتك
وليد: عورتيني ؟ ده كان شيء جانبي ومش مهم بالنسبالي ومش ده اللي عايز اسمعه منك
ميس: امال انت عايز ايه ؟ اي ان كان اللي انت عايزو هنفذه
وليد: اوك يا ميس ... انتي غلطتي في حق جميله وهتعتذريلها و
قاطعته: ده لا يمكن ابدا اعتذر لخدامتي
وقف وليد: اعتقد يا عمي الكلام منتهي اصلا وده مجرد تضيع وقت مش اكتر
شريف: ميس احنا قلنا ايه ؟! هتعتذر لجميله انها قصتلها شعرها صح يا ميس ؟

ميس واقفه متغاظه جدا: حاضر
وليد: مش ده بس
ميس: سيادتك عايز ايه تاني ؟
وليد: جميله مراتي وهتفضل مراتي وانسي تماما فكره انها خدامتك .. جميله في البيت ده زيها زيك بالظبط الروس اتساوت يا ميس
ميس يدوب هتنطق بس شريف اللي اتكلم
شريف: حقك .. جميله مراتك بس اكيد طبعا هتفضل في السر زي ما هيا صح ؟
نبيله: طبعا وخصوصا دلوقتي مع حملها
وليد: قصدك ايه بحملها ؟

نبيله: قصدي انك حاليا هترد مراتك وتاخدها وتسافروا اسبوعين تلاته ولا حتي شهر وترجعوا تعلنوا ان ميس حامل وانكم عملتوا طفل انانبيب
وليد: نعم ؟ انتي متخيله اني هنفذ اتفاقنا القديم ؟ جميله مراتي وهيا اللي هتبقي ام ابني
شريف: ولو قتلوهالك هيا واللي في بطنها؟
وليد خاف: مش هيحصل دول اعمامي مش قتالين قتله.

شريف: بجد انت شايف كده ؟ امال مين اللي حاول يقتلك انت نفسك السنه اللي فاتت ؟ مين قطعلك فرامل العربيه ؟ ده اللي عملوا معاك فما بالك بحتت بنت لاراحت ولا جت ولا ليها دية اصلا ؟ فكر بعقلك يا وليد المصلحه واحده ...
وليد: المصلحه واحده ؟ وانت مصلحتك ايه ؟

شريف: بنتي تفضل معززه مكرمه ونحافظ علي الشركه في بيتنا .. وابنك كمان هيكون محمي كويس لان انا وانت مجتمعين محدش يقدر علينا فالعيل لو امه ميس ده هيديله حصن غير لو كانت امه نكره ملهاش قيمه مع احترامي ليها ولمكانتها عندك
وليد: انا مش هاخد ابني من جميله ومش هتخلي عنها
ميس هترد بس ابوها سحبها براحه ورد هو.

شريف: محدش قال اننا هناخد حاجه من جميله .. زي ما هيا مراتك الولد ابنها وحقها محفوظ بس ده كرت امان مش اكتر وهيا وابنها معززين مكرمين اعتقد كده مالكش حجج تانيه ؟ نجيب المأذون؟
وليد: حاجه كمان .. ميس ...جميله مراتي وهتاخد حقوقها كامله انا اه هردك بس علشان خاطر المصلحه العامه زي ما ابوكي بيقول لكن الاساس هتكون جميله مش انتي واه هنسافر بس هيا كمان معانا وهتبقي فرصه اقضي معاها شهر عسل
ميس: انت بتستفزني صح ؟

وليد: انا بعرفك اللي هيحصل علشان بس ما تتفاجئيش
ميس: وماله يا وليد وماله ؟
وليد رجع ميس لعصمته من تاني وطلع لجميله بعد ما كل شيء انتهي وشريف مشي وميس طلعت اوضتها
جميله: ده الصح يا وليد ما تزعلش
وليد: المفروض انا اللي اقولك ما تزعليش مش انتي
جميله: وانا وانت ايه ؟ مش روح واحده بنحس ببعض .. انا حاسه بيك حبيبي وحاسه باللي جواك.

وليد: انا معملتش كده يا جميله الا خوفا عليكي انتي واللي في بطنك ده .. خوفا عليكم انتو الاتنين
جميله: عارفه .. عارفه يا حبيبي
وليد: انتي حاليا هتسافري لعيلتك
جميله: بجد ؟ بس اشمعني دلوقتي
وليد: مش واحشينك ؟

جميله: واحشيني جدا بس مش عايزه اسيبك في الوقت ده
وليد: مش هتسيبيني .. انتي هتسافري تشوفيهم وتطمني عليهم علشان قدام الكل انتي سافرتي لاهلك ويومين وهبعت أجيبك وهاخدك ونسافر انا وانتي نقضي شهر عسلنا
جميله: وميس ؟
وليد: ميس هتسافر برضه بس مش هتكون معانا .. قدام الكل انتي في بلدكم وانا وميس مع بعض فهمتي بقي ؟

جميله: بس مش ممكن حد يعرف ؟
وليد: هيراقبوكي وهيعرفوا انك روحتي بلدكم وهيراقبوني وهيعرفوا اني سافرت انا وميس والامور تستقر ونتقابل انا وانتي
جميله: طيب وليه المخاطره دي ؟
وليد: علشان انا عايز كده،، مش نفسك في شهر عسل في حضني؟
جميله: ايوه بس.

قاطعها: ما بسش هنقضي شهر عسلنا يا جميله انا وانتي وده ( حط ايده علي بطنها بحب ووطي باس بطنها ) روح قلبي انتو الاتنين ..
جميله: ربنا يخليك لينا حبيبي ديما وما يحرمني منك ابدا ابدا ابدا
وليد: ولا منكم انتو كمان ... مفيش قوه في الارض هتبعدنا عن بعض يا جميله .. ثقي في حبنا
جميله: يا رب يا حبيبي

شريف بعد ما مشي اتصل ببنته يطمن عليها
شريف: ايه الاخبار ؟ عامله ايه ؟
ميس: انت ازاي توافق علي كلام وليد بالشكل ده ؟ مين دي اللي راسها براسي ؟ ازاي اقبل الكلام ده ازاي يا بابا ؟
شريف: تقبليه زي الناس وعايز كمان تعاملي جميله ولا كأنها اختك اللي بتحبيها
ميس: انت بتقول ايه يا بابا انت سامع نفسك ؟

شريف: سامع يا بنتي .. اسمعي كلامي بس
ميس: واتقهر صح ؟ ازاي اسمع كلامك ؟ كرامتي ؟
شريف: وعد مني يا ميس يا حبيبتي ان العيل ده بس يتكتب باسمك وانا وحياتك انتي لادفع وليد تمن كل كلمه نطقها في حقك مش بس تصرفاته لا وليد زودها قوي اسمعي كلامي لحد ما يشرف ولي العهد وهتشوفي ابوكي هيعمل ايه ؟

ميس: هتعمل ايه يعني ؟ وليد الشريك الاساسي في المجموعه ؟ حتي لو وقفت ضده برضه هو الاساس؟
شريف: اعمامه بيخططوا يخلصوا منه انا مش عارف هما بيدبروا ايه بالظبط بس هما بيطبخوا طبخه مش حلوه وناوينله علي نيه سودا علشان كده بقولك بس العيل يتكتب باسمك هيبقي هو الوريث الاساسي وطبعا بصفتك مامته هتكوني الوصيه عليه وبجانب نصيبي انا كمان هتبقي انتي الكل في الكل والشركه تقريبا هتكون في جيبك انتي.

ميس: ولو معرفوش يعملوا لوليد حاجه ؟و فضل هو وست جميله مع بعض ؟
شريف: مش هيحصل مش هيسيبوه وكمان لسه لما يكتشفوا بحملك هيتجننوا اكتر وهيحاولوا يتصرفوا بسرعه المهم بس العيل ده يتولد بسلام وانتي تبقي وصيه عليه الباقي كله سهل
ميس: بابا
شريف: اسمعي انتي بس كلامي واوعدك مش هتندمي واوعدك جميله دي هخليكي تستمتعي بكل لحظه تذليها فيها وتدفعيها تمن مشاركتها لجوزك
ميس: حاضر يا بابا هسمع كلامك وبكره قريب.

تاني يوم في الشركه
علاء: نسمه !
نسمه: ايوه علاء بيه
علاء: هتيجي معايا نشوف توصيل الاجهزه الجديده ؟
نسمه: كنت فاكره ان انا هروح لوحدي ؟
علاء: عادي هروح انا وانتي
نسمه بضيق: اه حاضر لحظه
علاء: في ايه مالك ؟
نسمه: لا مفيش .. اتفضل حضرتك
علاء: في ايه وشك اتغير وملامحك اتغيرت ؟

نسمه: قلت لحضرتك مفيش
ركبوا العربيه ومشي شويه وبعدها ركن علي جنب وبصلها
علاء: مالك وما تقوليش مفيش ؟
نسمه: مفيش .. الحكايه وما فيها اني تخيلت اني هشتغل في الشركه دي وهكتسب خبره وهشق طريقي
علاء: وايه اللي بيحصل غير كده ؟ معترضه ليه؟
نسمه: معترضه لان حضرتك لحد دلوقتي ما بتثقش فيا ولا بتسيبني اقوم باي مهمه لوحدي .. حضرتك مش شايفني كفؤ .. انا مش عارفه اصلا انا وجودي لازمته ايه؟

علاء ابتسم: مش ده قصدي نهائي انتي مهندسه ليكي وضعك وكفاءتك الكل يشهدلها ومش ده ابدا السبب اللي علشانه بروح معاكي في الشغل.. مش عدم ثقه ابدا ابدا يا نسمه
نسمه: امال ايه ؟

علاء: نخلص شغلنا ده وبعدها اقولك اتفقنا .. بس علشان خاطري ما تقلبيش وشك كده .. ابتسمي خلي الشمس تنور
راحوا وهو ساعدها في الاجهزه وتشغيلها واخدوا وقت طويل لحد ما خلصوا وهما مروحين
علاء: يضايقك يا نسمه لو عديت علي البيت اغير هدومي ؟ انتي شايفه هدومي اتبهدلت ازاي ومش هينفع ارجع بيها لان في ميتنج
نسمه اترددت:...

علاء: لو متضايقه اروح اوصلك الاول وبعدها ارجع علي البيت اغير هتأخر اه بس مش مهم ؟
نسمه: لا لا عادي .. غير هدومك الاول
ابتسم علاء وهيا ابتسمت ابتسامه اختفت بسرعه وحل محلها قلق مبهم ...
وصلوا بيته كانت عماره فخمه جدا ومدخلها رائع
نسمه بصتلها: انت ساكن هنا ؟

علاء: ايوه فووووووق خالص ... والمنظر من فوق فوق الخرافي
نسمه: اه .. طيب اطلع غير يالا علشان الميتنج
علاء: وانتي ما تقوليش هتفضلي في العربيه ؟ احنا ناس متحضره مش رجعيين يالا
نسمه: معنديش مشكله استناك
علاء: انا عندي ... اطلعي يالا شوفي المنظر من فوق عقبال ما انا اغير وهننزل علي طول يالا بقي .
ماهو انا مش هعرف اطلع اغير وانا سايبك كده في العربيه مش منظر هوه يالا بقي
نسمه نزلت معاه بتردد ...

وصلوا الدور العاشر ونزلوا من الاسانصير وفتح شقته ودخلت .. الاعجاب كان باين في كل ملامحها
علاء: عجبتك ؟
نسمه: نعم ؟ دي حاجه كده خياااااال
علاء: تعالي هوريكي الفيو شكله ايه ؟
اخدها من ايدها وفتح اوضه النوم فاترددت
علاء: ما تفهميش غلط .. الفيو في البلكونه تعالي
شدها وفتح البلكونه وفعلا كان المنظر فوق الرائع
علاء: هدخل انا اغير وانتي اعتبري البيت بيتك.

سابها ودخل وهيا سرحت وتخيلت نفسها صاحبه البيت ده .. وتخيلت علاء ملكيه خاصه بيها هيا
" فوقي يا نسمه ايه اللي بتحلمي بيه ده ؟ انتي مجرد بنت عاديه وهو زي ما انتي شايفه مليونير هيبصلك ليه ؟ علشان حلوه شويتين ؟ فوقي لنفسك ! اللي زيه يوم ما يفكر يتجوز هيتجوز من الوسط بتاعه مش انتي ابدا ! فوقي.. ليه لأ ؟ انتي ابوكي كان له وضعه .. ايوه بس مات مديون وانتي ومامتك وحدانين ومالكوش حد ويدوب عايشين براتبك بالعافيه فوقي بقي وانسي اللي فات".

فاقت من تخيلاتها علي صوت علاء وراها واتفاجئت بيه بشعره مبلول ولابس برنس حمام فبصت للارض
علاء: اتفضلي
نسمه: ايه ده ؟
علاء: كاس
نسمه: ايوه شايفه انه كاس .. جواه ايه ؟
علاء: براندي
نسمه:انت تقصد خمره ؟
علاء: ليه بتسميها كده ؟ وبعدين ده مجرد كاس واحد يعني مش هيأثر ابدا ما تخافيش
نسمه: ممكن تلبس هدومك علشان نرجع الشركه بقي هنتأخر ؟

علاء: ما تقلقيش
نسمه خرجت من البلكونه وهتخرج بره بس علاء مسكها من دراعها وبصتله باستنكار
علاء: كنتي عايزه تعرفي انا ليه مش بسيبك تروحي اي شغل لوحدك ؟
نسمه: ايوه ليه؟
علاء: علشان انا عايز افضل طول الوقت معاكي .. عايزك علي طول قدام عنيا .. مش عايزك تبعدي عني .. ولو اقدر اخليكي ديما قدامي مش هتردد ابدا فهمتي ليه؟ الموضوع مالوش علاقه بالثقه ابدا .. الموضوع اني عايزك طول الوقت تبقي قدامي.

نسمه مش عارفه تتكلم او تتنفس من قربه ده وكلامه
نسمه: ممكن نخرج الاول من هنا وبعدين نبقي نتكلم ؟
علاء: خليكي معايا عايزه تخرجي ليه ؟ خليكي في مملكتي يا نسمه .. يا اجمل نسمه
نسمه: ارجوك يا علاء نخرج من هنا الاول
علاء: ارجوكي انتي حسي بيا بقي.

قرب منها يبوسها بس هيا دورت وشها بعيد وهو رجعه تاني وبص لعنيها
علاء: ما ترفضيش حاجه انتي عايزاها
نسمه: مش بالطريقه دي ولا بالاسلوب ده ولا في المكان ده .. ارجوك باشمهندس علاءابعد عن طريقي
علاء: لا يا نسمه مش هبعد انتي عيزاني زي ما انا عايزك بالظبط
زقها وقعها علي السرير وراح فوقها وهيا اتحطم حلمها الوردي انه بيهتم بيها فعلا .. هيا مجرد رغبه مش اكتر
حاولت تقاومه بس هو اقوي منها بمراحل ومحدش هيلومه هو .. هيا دخلت برجليها شقته ..

نسمه: ابعد يا علاء ارجوك
علاء: ارجوكي انتي حسي بالنار اللي جوايا
نسمه: كان لازم اسمع كلام وليد لما حذرني منك
علاء: وليد حذرك ؟ ماشي خلي وليد ينجدك من ايديا انتي مش هتطلعي من هنا غير لما اعمل كل اللي انا عايزو ...

صرخت وجريت منه بس قام مسكها وضربها بالقلم فوقعت علي الارض وراسها خبطت في الكوميدينو واغمي عليها وهو ابتسم بطريقه شيطانيه ...
علاء: اخيرا هتبقي ملكي وبتاعتي...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W