قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية جراح الحب للكاتبة إيمان ضانا الفصل الرابع

رواية جراح الحب للكاتبة إيمان ضانا

رواية جراح الحب

للكاتبة إيمان ضانا

الفصل الرابع

عند نورهان
نيرة تدخل لاختها
نيرة: مال الجميل
نورهان: ماما مالها يا نيرة
نيرة: ولا حاجة هتقعد من الشغل
نورهان بفرحة: بجد والله
نيرة: اه والله ايه الفرحة دى كلها
نورهان: اخيرا ماما مش هتتعب ف بيوت الناس تانى وتخلى عمو ابراهيم هو اللى يصرف ع البيت
نيرة: هههه والله انتى غلبانة اوى انتى فاكرة يعنى عمو ابراهيم هيشتغل
نورهان: شوفيلى اى شغلانة ينفع اشتغلها ف البيت
نيرة: ليه يا حببتى انتى ناقصك حاجة
نورهان: لا
نيرة: طيب نفسك ف حاجة عايزة تجبيها
نورهان مبتسمة: هو انتو بتخلونى محتاجة حاجة
نيرة: خلاص اديكى قولتيها مش عايزة اسمع الكلمة دى تانى ويلا عشان نغير ونذاكر
نورهان: ماشى

 

عند عمر
الباب يطرق عدة مرات
تفتح يسرى لتجد هبه
هبه: بنت رقيقة جدا تبلغ من العمر 22 عام امحاويه واعيونها جذابه بشدة ولكنها عاشقة لعمر
هبه: طنط بتزغرطى ليه انا سامعة من اول الشارع
احمد: هههههه عمال اقولها اسكتى
يسرى: تعالى ادخلى يا بنتى
لتدخل هبه وتسلم ع احمد
هبه: ازيك يا عمو
احمد: الحمدلله يا بنتى
هبه: دايما ... ازيك يا عمر
عمر: تمام ازيك انتى
هبه: انا تمام طول مانت / اصدى طول ماانتو تمام
احمد: هتكلم اهلها امتى
هبه: اهل مين يا عمو بردو معرفتش كنتى بتزغرطى ليه
يسرى: اصل عقبالك كدة يابنتى عمر واخيرا هيخطب
لتسقط هذة الجمله كالصاعقة عليها وتتحول ملامحها الرقيقة الى الشريرة ثم تقول
هبه: مبروك متنسوش تعزمونى ع الخطوبه
احمد: لا واحنا نقدر يا بنتى
هبه: انا هنزل سلام
يسرى: استنى يا حببتى انتى لحقتى
هبه: معلش يا طنط اصلى مقولتش لماما
يسرى: طيب حتى اقعدى الشاى ع النار
هبه بدموع: مرة تانيه ياطنط مع السلامة
يسرى: الله يسلمك
لتغلق هبه الباب بعنف وتمشى خطوتان
وتجلس ع درجة سلم من سلالم العمارة
ثم تبكى بصمت بحرقة

 

عند نورهان
الباب يطرق عدة مرات
لتفتح ساميه وتجد البواب
البواب: سلامو عليكو
ساميه: وعليكم السلام ف حاجة يا ناجى
ناجى البواب: اه يا هانم
ساميه: اتفضل
ناجى: ف اتنين بشوات عدو عليه من شويه واحد منهم اسمة عمر وكان بيسال ع الانسه نيرة بنت حضرتك
ساميه بخضة: ليه هى عملت ايه
ناجى: انا بردة اتخضيت زيك كدة ف الجول بس هو كان جاى يسال عليها عشان جاى يتجدملها
ساميه بفرحة: عريس لنيرة
ناجى: ايوى يا هانم
ساميه: وانت قولتله ايه
ناجى: جولت اللى لازم اجولو يا هانم جولت الحجيجة
ساميه: ايوة اللى هى ايه
ناجى: انتو ناس محترمة جوى وملكوش دعوة بحد يا هانم
ساميه: متشكرة يا عم ناجى استنى ثوانى
لتدخل الام غرفتها وتاخد من شنتطها نقودا وتخرج وتعطيها لناجى البواب
ةفى هذة اللحظة تخرج نيرة وتقول
نيرة ' ف حاجة يا ماما
ساميه بابتسامة: لا يا حببتى
ناجى: مبروك يا انسه نيرة والله فرحت جوى جوى
نيرة: الله يبارك فيك بس ع ايه
ساميه: اتفضل انت يا عم ناجى
ناجى: حاضر يا هانم تؤمرينى بحاجة
ساميه: لا شكرا
ناجى: مع السلامة.
ناجى: ايوى صوح هو خد منى رقم ابراهيم بيه وجال هيتصل
سامية: ماشى يا عم ناجى
ناجى: اقفلى انتى يا هانم
ساميه: عن اذنك
ثم اغلقت الباب
وفى هذة اللحظة ظهر ابراهيم لا تنسون كان نائما ف غرفتة ثم قال
ابراهيم: في حاجة
ظلت ساميه واقفة تبتسم وصامتة
نيرة: فى ايه يا ماما
ساميه: موبااااااايلك فين موبايلك يا براهيم
ابراهيم: جوة ليه يعنى
ساميه: سايبة جوة ليه ينفع يعنى الشبكة
ثم تدخل ساميه وتاخد الهاتف وتخرج به
ابراهيم: عايزة ايه منة مفيهوش رصيد
ساميه تكلم ذاتها
ساميه: احطو فييييييين احطو فين يا ساميه ؟
نيرة: يا ماما متقولى فى ايه ؟
ساميه بفرحة: ببساطة كدة جيلك عرييييييييييييس
نيرة تبتسم وتفكر فى يوسف الذى غرقتة بالعصير والسندوتشات ثم اعتقدت انة هو
ابراهيم: اه مبروك ومال ام الموبايل دة ؟
ساميه: العريس هيتصل هنا وانا عايزة احطة ف حتة فيها شبكة ... احطو فين فين يا ربى
نيرة: انا هدخل جوة
ثم تدخل نيرة غرفتها
ساميه: اه احطو فوق التليفزيون عشان لما يجى يرن يذبذب قبلها ونعرف انه هيتصل
ابراهيم: شكلك اتهبلتى يا سامية اما صدقتى تخلصى من بنتك
ساميه: امانة عليك يا براهيم لما يتصل كلمة براحة خااااااالص وبهدوووووووء وبصوت ناعم
ابراهيم: استغفر الله العظيم يارب

عند يوسف
يجلس يوسف محترا ويظل يفكر بنيرة كثيرا ويبتسم عندما يتذكر ما حدث لها اول مرة ف الجامعة ويتذكر ثانيه مرة ثم يضحك اكتر وتدخل عليه والدته
خلود: بتضحك على ايه يا يوسف
يوسف: ها ولا حاجة تعالى يا ماما
خلود: طيب بقالى ساعة بنادى عليك انا وابوك
يوسف: ها معلش يا امى مسمعتش والله
ثم ينزلو كلا من خلود ويوسف ليتناولو الطعام جميعا

احمد: ها مش بيرد
عمر: مفيش شبكة باين
يسرى: لا حاول يابنى الله يرضى عليك
عمر: هههههههههههه حاسس انك انتى اللى هتتجوزى
احمد: هات اجرب انا
عمر: اتفضل يا بابا
اعطى عمر والدة الهاتف
ليعيد الاتصال مرة اخرى ثم يعطى جرس
احمد: هششش جرس جرس
يسرى: بجد طلعت نحس يا عمر
عمر: ههههههههههه
احمد: اسكتو خلونى اعرف اتكلم


عند نورهان
ف الصاله
نورهان: نيرة شوفى موبايل مين اللى بيرن دة صدعلى دماغى
تجرى الام لتحلق بالهاتف ثم تقول
ساميه: براهيييييييييييم رقم غريب شكل العريس
ابرهيم: هاتى ... سلامو عليكو
احمد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة ... تليفون ابراهيم بيه والد الانسة نيرة معايا
ابراهيم: ايوة انا مين معايا
احمد: انا احمد والد ابنى عمر كونا عايزين نيجى نتقدم لنبت حضرتك وبناخد ميعاد نحب نيجلكم امتى ؟
ابراهيم: يا مرحب تشرفونا والله
احمد: الشرف لينا احنا ... ممكن تحدد ميعاد الولد مستعجل
ابراهيم: خلاص تمام ع الخميس اللى بعد بكرة ان شاء الله تشرفونا
احمد: تمام حلو اوى متشكر جدا لزوق حضرتك
ابراهيم: الله يخليك ... تعرفو المكان ولا اقولك عليه ؟
احمد: احنا عارفينو بس نتاكد بردو
ابراهيم: ماشى 12 شارع ...
احمد: تمام نتشرف بحضرتكو الساعة كام
ابراهيم: والله ع 8 كدة يبقى حلو اوى
احمد: خلاص ماشى نشوفكم يوم الخميس الساعة 8 ان شاء الله
ابراهيم: ان شاء الله ...مع السلامة
احمد: مع السلامة

 

عند عمر

يسرى: ها اتفقتو خلاص
احمد: ماانتى سمعتى يا وليه خلاص اتفقنا ... مبروك يا حبيبى
عمر: يارب يوافقو الاول
يسرى: وميوفقوش ليه ان شاء الله ابنى راجل وجاهز من كل حاجة بس محتاج شغلانة حلوة ويبقى كلة تمام
احمد: ان شاء الله يا يسرى
عمر: هروح اتصل بيوسف اقوله يجى معانا
يسرى: ماشى يا حبيبى
ثم يدخل عمر غرفتة ويتصل بيوسف
عمر: اهلا بيوسف
يوسف: اهلا بعمر
عمر: مالك ياض
يوسف: ماليش باكل
عمر: طيب بطل حش واسمعنى كويس
يوسف: ارغى
عمر: بابا اتصل بوالد نيرة واتفقنا هنروح نتقدملها بعد بكرة يوم الخميس
يوسف: ااااااوووووو الف مبروك
عمر: مش لم يوافقو
يوسف: اكيد هيوافقو
عمر: ياااارب
يوسف: يارب هتشوف
عمر: ان شاء الله ... طبعا انت معانا
يوسف: معاكو فين ؟
عمر: يا دى الظاهيمر
يوسف: اه اه طبعا يا حبيبى اكيد معاكو
عمر: اشطا هقفل انا ناو
يوسف: هتروح شغلك
عمر: احتمال هتصل بعادل بية واشوف
يوسف: ماشى ربنا معاك
عمر: الله يخليك ... سلاموز
يوسف: سلابرقوق

 

عند نورهان

نورهان: الف مبروك يا نونة
نيرة: الله يبارك فيكى ... مش تصبرى لما يجى مش يمكن ارفضة
نورهان: يا وحشة افرض كان بيحبك
نيرة: هو شافنى اصلا قبل كدة
نورهان: عادى ممكن يكون من الكليه
نيرة: امممممم احتمال
نورهان: هو اسمة ايه ؟
نيرة: وانا اش عرفنى
نورهان: اعترفى يابت
نيرة: هههه خلاص سمعت عم ناجى بيقول اسمة عمر
نورهان: امممممم حلو اوى الاسم دة
نيرة: والله خديه ياختى
نورهان: هههههههه لا والله ما يحصل
نيرة: هههههههه وانا مقدرش اخد لقمة حد بصلى فيها
نورهان: هههههههه لا لا متخافيش انا عينى مش وحشة
نيرة: ههه لا بردو ماينفعش
ملامح نورهان تغيرت من الفرحة الى الحزن وبداءت تبكى: اهى اهى
نيرة: ايه دة مالك يا نورهان
نورهان: بابا ... بابا وحشنى اوى يا نيرة
نيرة: الله يرحمة ..كان نفسى اوى يبقى معايا فى يوم زى اللى جاى
نورهان: الله يرحمة كان نفسى ابقى صحبتك واكتر من اختك اقف جمبك وترمى حملك كلو عليه ابقى ظهرك
مش انا اللى ارمى عليكى حملى واتعبك كدة
نيرة: اخص عليكى يا نورهان وانا وانتى ايه مش اخوات يعنى واحد ... وبعدين يا ستى انا مش زعلانة حد اشتكالك
نورهان: لا
نيرة: دى ارادة ربنا
نورهان: ونعمة بالله

 

عند هبه

تجلس هبة فى غرفتها تظل تبكى بشدة حتى تنهدت فجاءة
وقررت الصعود اليهم مرة ثانيا
ثم لبست وخرجت لتفتح الباب وتصعد فوقا وتقف امام الباب وتظل تفكر
هل تقول اليهم ماذا جاءت الى هنا ثم توقفت عن التفكير بفح الباب
عمر: هبه انتى هنا
هبه بارتباك: ها لا لا انا مش هنا
عمر مبتسم: هههه طالما انتى مش هنا واقفة قدامى كدة ازاى ؟
هبه: ها ايوة انا هنا اقصد يعنى كنت جايه اطمن على طنط
عمر: اتفضلى ادخللها
هبه: اوك ... هو انت رايح فين ؟
كاد عمر ان يقولها ولكنة تراجع
عمر: وانتى بتسالى ليه ؟
هبه: انا مش قصدى انا اسفة
انزل عمر ع الدرج ثم خرج ف اتجاه المكتب
( نسيت اقولكوم ان عمر بيشتغل مع سكرتارى ف مكتب من اكبر المحامين ف البلد )
وصل عمر الى المكتب ثم دخل ف اتجاة مكتب عادل
تك تك تك
عادل: اتفضل
عمر: انا اسف جدا يا فندم ع التقصير
عادل: لازم تهتم بشغلك شوية يا افندى انت كلها السنادى وانا هتنقل وانت هتقعد هنا مكانى ع الكرسى دة
عمر: ان شاء الله يا فندم
عادل: انت عارف انى بحبك وخايف عليك انت دلوقتى بقيت راجل لازم تتحمل المسؤلية
عمر: عارف والله يا فندم وشكرا ع نصايح حضرتك ليا
عادل: لا شكر ع واجب ... خد الملفات دى وراجعها كويس اوى القضية دى كبيرة جدا لازم اكسبها
عمر: بأذن الله يا فندم هتكسبها ... عن اذنك
عادل: اتفضل

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية