قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية جراح الحب للكاتبة إيمان ضانا الفصل الثاني

رواية جراح الحب للكاتبة إيمان ضانا

رواية جراح الحب

للكاتبة إيمان ضانا

الفصل الثاني

ف غرفة نورهان
ابراهيم بزعيييييييق: انتى بتطردينى يا بت ؟
تدخلت نيرة وساميه
نيرة: ف ايه يا نور
نورهان تبكى بحرقة ولا تتكلم
ساميه بتساؤل: ف ايه يا ابراهيم ؟
ابراهيم: بنتك بتطردنى يا يا ساميه
ساميه: اييييييه ليه يا كدة يا نورهان ؟
نورهان ببكاء: والله مقولتلو حاجة
ابراهيم: انتى بتكدبينى
نورهان بعصبية: انا مش بكدب حتى اساليه هو دخل هنا ليه مش كان برة ؟
نيرة: عمو ابراهيم حضرتك كنت برة ايه اللى دخلك هنا ؟
ابراهيم: كنت كنت ... انا كنت بطمن عليها
نورهان: والله ما حصل دة بيضحك عليكو
ابراهيم: انت بنت قليله الادب
نيرة: لا يا عمو انا مسمحلكش انك تقول علينا كدة ماما طلعيه برة
ساميه: تعال يا براهيم نطلع
وذهبو للخارج


ذهب عمر الى البيت ثم جلس على احدى الكراسى
وظل يفكر قليلا حتى جاءت الام وقالت
يسرى: مالك يا حبيبى قاعد كدة ليه ؟
عمر: عادى يا ماما
يسرى: مروحتش شغلك ليه ؟
عمر: وانتى بتسمى اللى بعمله كل يوم دة شغل !
يسرى: قول الحمدلله يا عمر احنا احلى من ناس تانية كتير
عمر: الحمدلله ... انا صعبان عليا بابا الموظف الغلبان اللى بيشتغل يوم و 10 لاء
يسرى: دة قدرنا وقدر ربنا احنا نعمل اللى ربنا اداهولنا ف حاجات كتير احنا نمتلكها وف ناس تانية معندهاش
اللى احنا نمتكله دة ونفسها فيه
عمر: ونعمة بالله ... هدخل انام شوية واصحى اذاكر عشان الكليه بكرة
يسرى: ماشى يا حبيبى ربنا معاك يا رب
قام عمر من مكانة وتوجه نحو امه وقبلها من وجهها
ثم قال ف حنان
عمر: ربنا يخليكى ليا يا ماما انا عايش بدعويكى دى والله ادعيلى طول ما انتى قاعدة
يسرى: دعيالك يا حبيبى قلبى وربى راضين عليك ليوم الدين
ابتسم عمر لوالدتة ثم دخل الى غرفتة

عند نورهان ونيرة
نورهان ما زالت تبكى بشدة وتقول
نورهان ببكاء: والله ما قولتو كدة خالص
نيرة: معلش يا حببتى انا مصدقاكى
نورهان: وماما مصدقاه هو
نيرة: سيبك من ماما دلوقتى هو انا مش كفايه ولا ايه ؟
نورهان: لا طبعا يا قلبى
نيرة: هو كان عايز ايه ؟
نورهان: طلب فلوس
نيرة: هو مش مكفيه ؟
نورهان باستغراب: ايه دة انتى بتديلو من معاكى ؟
نيرة: اه عشان يسكت دة ممكن يفضحنا ف الشارع
نورهان: ياااااااالله مش كفايه ماما بتديلو انتى مالك بقا ؟
نيرة: طب اعمل ايه ربنا يتوب علينا ونعيش لوحدنا
نورهان: ياااارب عشان انا زهقت
نيرة تبتسم: ماشى يا حبى يلا نبداء بقا
نورهان: هى الساعة كام ؟
نيرة: يجيلها 6 ونص كدة
نورهان: طيب انا عايزة انام
نيرة: ومالو تعالى يا حببتى
نورهان: انا عارفة انى حمل تقيل عليكى اوى معلش كله ف ميزان حسناتك
نيرة: ايه اللى بتقوليه دة يا نؤنؤ هو انا مش اختك عيب كدة
نورهان: انتى الحاجة الحلوة اللى حصلت ف حياتى من ساعت ما بابا مات
نيرة: الله يرحمة ... يلا بقا نامى
نورهان: ممكن اطلب منك طلب ؟
نيرة: طبعا
نورهان: نايمينى ف حضنك كانك مامتى
نيرة مبتسمة: ماشى تعالى
ونامو الاختان ف احضان بعضهم

 

صباح يوم جديد
يرن هاتف عمر مرارا وتكرارا ولم يجيب
بعد فترة قصيرة يستيقظ عمر ع طرق الباب
عمر بنعاس: ادخل
تدخل الام يسرى ثم تقول
يسرى: كفايه نوم بقا يا حبيبى عشان تروح الجامعة
عمر: والله مانمت من امبارح سيبينى شوية وانا لو لقيت نفسى كويس هروح الكليه
يسرى: طيب وصاحبك اللى برة دة اقوله ايه ؟
عمر: يوسف برة ؟
يسرى: اه بيقول اتصل بيك كتير ومش بترد
امسك بهاتفة ثم نظر ليجد 25 مكالمة فائتة
عمر: يا خبر خلاص يا ماما هلبس واجى
يسرى: ماش يا حبيبى
بعد ربع ساعة ظهر عمر ثم خرج ليوسف
يوسف: كل دة عشان تلبس وكمان مش بترد
عمر: والله مسمعت الموبايل خالص
يوسف: صحى النوم يا خويا وايه اللى خلاك سهران امبارح ؟
عمر: عرفت منين ؟
يوسف: من امك
عمر: ما تحترم نفسك يالا
يوسف: انا اقصد من السيدة الوالدة يعنى اكيد مقصدش
عمر: امممم ماشى
يوسف: دايما دماغك راكبه شمال
عمر: مخلاص بقا يلا ننزل
يوسف: يلا

 

عند نيرة ونورهان
نيرة: خلصتى يا نور ؟
نورهان: اه خلصت بصى شوفى شعرى مظبوط كدة ؟
نيرة: لا هاتلى المشط اسرحلك الحتة دى
اعتطها الفرشاة
وبداءت بتسريح الشعر وبعد دقايق انتهت
نيرة: كدة قمر يلا عشان نلحق المحاضرة
نورهان: ماشى يلا
وخرجوالاتنين
ف الصاله
ابراهيم: يا مرحب بالناس اللى معاها فلوس
نيرة بنفاذ صبر: يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم ع الصبح انا مش لسه مدياك من كام يوم
ابراهيم: عايز تانى اكيد الفلوس خلصت
نورهان: نفسى اعرف انت بتعمل اييه بالفلوس دى ؟
ابراهيم: خليكى ف اللى انتى فيه يا بتاعة المذاكررة هو دة اللى انت فالحة فيه
نورهان: والله يبقى احسن ماخد الفلوس من الناس والله وااعلم بتعمل بيها ايه ربنا يستر تكون عامل مشكله ولا مصيبة
نيرة: خلاص يا نور يلا نلحق المحاضرة
ابراهيم: استنو ! مش هتنزلو من هنا غير وانا معايا فلوس
نيرة: اووووووف عايز كام ؟
نورهان: انتى هدتيلو بردو
نيرة: خلينا نخلص
ابراهيم: عايز 200 جنية
نيرة: اييييييه انت شايفنى قاعدة ع بنك
ابراهيم: خلاص عشان القمر دى خليها 150 اظن دة عرض جديد نزلت 50 جنية مرة واحدة
نيرة: هى 50 جنية ومعيش تانى
ابراهيم: انتى هتقوليلى ع قلبك اد كدة ومخبية
نيرة: امسك اهى وياريت متقولش ع فلوس تانى سلام
ابراهيم: سلام يا قطة

 

ف كافتيرية الجامعة
يوسف: يوووو نسيت الموبايل ف العربية
عمر: اعملك ايه يعنى ؟
يوسف: ولا حاجة يا عم انا هروح اجيبة
عمر: اشطا
ذهب يوسف ولكن فجاءة تصرخ فتاه بشدة
يوسف: معلش انا اسف مكنش اصدى
بداءت الطلبه تتجمع
الفتاه: ف ايه يا نيرة حصل ايه ؟
نيرة ببكاء: ااااه رجلى انت مش شايف يعنى
يوسف: خلاص يا انسة والله مكنت اقصد حاجة زى دى
الفتاه: طيب لو سمحت ممكن تقومها
يوسف: حاضر هاتى ايدك
رفضت نيرة بشدة وحاولت القيام ونجحت ف ذلك
امسكت بيد نورهان وذهبت
يوسف: البت دى مجنونة ولا ايه ؟
وذهب يوسف ليأخد الهاتف من السيارة

 

ف الكافتريا
جلست كلا من نيرة و نورهان ع المقعد ثم بدا الحديث بينهم
نيرة: انا جعانة اوى تحبى اجبلك اكل معاايا
نورهان: ماشى هاتيلى سندوتش و عصير
نيرة: اوك خليكى هنا
نورهان: ماشى
ذهبت نيرة
وبقت نورهات ف مكانها
وضعت الهاند فرى ف اذنيها واشغلت اغانى حزينة ونظرت ارضا

 

من ناحية اخرى
عمر جالس ع احدى المقاعد ثم يظل ينظر يمينا ويسارا وخلفة ليبحث عن يوسف الذى تأخر كثيرا
ثم وجد الفتاه الذى يحبها كثيرا تجلس ع احدى المقاعد واضعة الهاند فرى ف اذنيها
لم يصدق نفسة فرح كثيرا
ثم توجة نحيتها
ووقف امامها ويقول
عمر: سلام عليكو
ظلت ثانيات ولا تجيب
ثم كرر حديثة مرة اخرى واعلى من صوتة
عمر: احم احم السلام عليكو
ولكن لا حياه لمن تنادى
لم تستمع نورهان لانها تضع الهاند فرى ف اذنيها والصوت عال
تضايق كثيرا من اسلوبها ثم ذهب

 

عند يوسف
اخد يوسف الهاتف وتوجة نحو الكافتريا وطلب فطار
وبعد مدة قصيرة ذهل مما حدث
نيرة: انا اسفة انا اسفة جدا مكنتش اقصد
يوسف: انتى عامية بقا كل شوية تطلعيلى
نيرة بذهوب: انت تانى استغفر الله العظيم يارب
يوسف: دة بدل ما تقولى انا اسفة ولا تعتذرى
نيرة: انا اعتذرتلك
يوسف بعصبية: طب قوليلى اعمل ايه ف المصيبة دى ؟
نيرة بزعيق: وانا مالى اعملك ايه يعنى ؟
يوسف: نعم ياختى امشى ازاى كدة ؟
نيرة: وانا اعملك ايه تحب اقولك اقلع القميص اغسلة لحضرتك
يوسف بنفاذ صبر: انتى بنت مهزقة
وذهب من امامها
ذهلت من طريقة كلامة وتضايقت اكتر واكتر

 

ذهب يوسف الى صديقة عمر وجلس امامة وظهرت علية علامات الضيق
يوسف: ايه ياض مالك ؟
عمر: ...
يوسف: انت ياااااض
عمر: ايه يا عم
يوسف: ايه سرحان ف ايه ؟
عمر: ولا حاجة
يوسف: هو انا لسه متعرف عليك من يومين قول مالك واخلص
عمر: هههههههههه ايه دة ههههههههههه
يوسف: عجبك اوى ياخويا
عمر: هههههههه شكلك مسخرة مين اللى عمل فيك كدة ؟
يوسف: بت كل ماروح ف حتة الاقيها ف وشى اول مرة وقعت عشان خبطتها من غير ما اقصد
عمر: ههههه وتانى مرة
يوسف: دلقت عليه العصير والاكل زى مانت شايف
عمر: مممممممم
رجع تانى لشرودة
يوسف: تانى ياض مش هتعرف تضحك عليه قولى مالك ؟
عمر: فاكر البنت اللى قولتلك عليها وجبتك تحت بيتها وساعتها مطلعتلش من البلكونة ؟
يوسف: اه مالها !؟ دلقت عليك عصير بردو ههههههههههه
عمر: هاهاهاها خفة طب مش هقولك بقا
يوسف: خلاص اهو سكت
عمر: طلعت معانا هنا ف الجامعة
يوسف: يا راجل طيب ودى حاجة تزعلك ؟
عمر: لا طبعا انا قولت اروح اكلمها مردتش عليه ولا حتى بصتلى
يوسف: ولا يهمك يا برنس قولى هى فين ؟
عمر: اللى قاعدة هناك دى
يوسف: خبر اسسوووووووود
عمر: ايه ياض شوفت عفريت
يوسف: لا دى قمر اوى
عمر: ماتحترم نفسك ياض
يوسف: هههههههههه انا اصلا مش شايفها
عمر: ياااد اللى هناك دى
وشاور عليها
يوسف: خبرررررر اسووووووود ومنيل عليك وعليا
عمر: لا دة انت عايز تضرب بقا
يوسف: ياعم دماغك شمال ... عارف مين دى ؟
عمر: لا نفسى اعرف
يوسف: دى صاحبة البت اللى دلقت عليه العصير
عمر: والله بجد طيب كويس روح كلمها بقا
يوسف: استنى استنى هى دى اللى بتحبها ؟
عمر مبتسم: اااااه
يوسف: عمر انت تعرف ظروف البنت دى ؟
عمر: ايه مالها

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية