قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية جراح الحب للكاتبة إيمان ضانا الفصل التاسع عشر

رواية جراح الحب للكاتبة إيمان ضانا

رواية جراح الحب

للكاتبة إيمان ضانا

الفصل التاسع عشر

باااااااك
عمر : ولو يا يوسف بردو هى مش خطبتك ولا مراتك عشان تعمل معاها كدة
يوسف : عندك حق
عمر : متزعلش منى بس هو دة الصح
يوسف : لا انت عندك حق خلاص انا هروح واتاسفلها بكرة لغاية السنادى وبعدين اتقدم رسمى
عمر : صح كدة اخيرا بقا بتفكر صح
ههههههه
وفى اليوم التالى
جاء عمر واخذ نورهان لكى يخرجوا سويا
وكان ابراهيم ليس فى البيت
وخالد فى احد دروسة
وساميه تتسوق وتشترى بعض الاطعمة والملابس
سوى نيرة مازالت تجلس فى البيت وتمسك الريموت بايديها وتقلب وتغير من قناه الى اخرى حتى ان سمعت هاتفها يرن
فنظرت ف شاشة الهاتف وجدتة يوسف فلم تهتم كثيرا ولكن دون ان تشعر ردت عليه ولكن اعطتة بعض الكلامات الذى لو سمعها احد لم يتحدث معاها مرة اخرى ولكنة من شدة حبة بها لم يستسلم فبعث بها رساله وقال بها انظرى من الشرفة
وعندما وصلت الرساله وراءتها قررت ان تتخلص منة وتنظر له ولكن عندما فتحت الشرفة ونظرت منها وجدت اعلان امامها مكتوب به انا اسف وعن يمينها
I Love You وعن شملها سامحينى وارضا يجلس فوق سيارتة الحمراء وهو يمسك ميكرفون ويغنى ويقول

ياللى زعلان مني ومخاصمني ومش عايز تاني تكلمنى
واخد علي خاطرك اوي مني يا حبيبي انا اسف
ده انت عمري وعمري مفيش بعده ومسهر عيني كده في بعده
ومطول ليلي وانا مواعده وعامل مش عارف
سامحنى يا اللى قلبي وعيوني مبطلوش عليك يسألوني بلاش تسيبني وحياة هوانا سماح
يا حب عمري خليك معايا بلاش تروح وتعند كفايه تعالى شوف ايه بعدك حصلي ياللي ياللى ياللى
ياللى زعلان مني ومخاصمني ومش عايز تاني تكلمني
واخد علي خاطرك اوي مني يا حبيبي انا اسف
ده انت عمري وعمري مفيش بعده ومسهر عيني كده في بعده
ومطول ليلي وانا مواعده وعامل مش عارف
لو سمحت سامحنى المرادي يا واحشني بشكل مهوش عادي بقى هنت عليك للدرجادي توبة نبعد توبة
قلبى عاشق على بابك غنى وبيحلم يرجع للجنه وحياه الحب اللى ما بيننا توبه من دي النوبه

 

اغلقت الشرفة ودخلت جلست فرن جرس الباب فاعتقدت انها ساميه ففتحت الباب وتفاجئت بيوسف شهقت نيرة وقالت
نيرة : انت ازاى تطلع انت مجنون
يوسف : امممم مجنون وبحب جنونى .. ها مسمحانى
نيرة : انزل بسرعة الجيران هيشوفونا
يوسف : انا مش خايف من حد واللى يشوف يشوف
نيرة : حنى لو انت عندك مفيش مشكله انا موقفى هيبقى ايه
دفع يوسف نيرة وادخلها الشقة ودخل واغلق الباب
نيرة : انت بتعمل ايه .... امشى حالا
يوسف : مش همشى غير لما تقولى انك سامحتينى
نيرة : لا طبعا انا مش هسامحك ابدا
يوسف ببرود : خلاص براحتك
ودخل وجلس ع الاريكة وضع رجلا ع الاخرى
يوسف : الله انتى بتحبى فيلم تواى لايت دة فيه كمية رومانسية جميل اوى
نيرة : يوسف بليز ماما جاية ولو شفتك هيبقى نهارنا اسود
وقف يوسف ووقف امامها قريبا ونظر ف عينيها وقال
يوسف بحب : ياريت تيجى وتشوفنا عشان اقولها انا بحب بنتك اد ايه وهى مش مديانى فرصة ومش رادية تصدقنى وبموت فيها بعشقها وبحبها وكل حاجة
ذابت ف نظرات عيناه وضعفت قليلا وقالت
نيرة : انت بجد بتحبنى
يوسف : ياااااااه انت لسه بتسألى يا نيرة
فسمعو احدا بنادى بأسم نيرة خلف الباب ويقول
نيرة اه رجلى مش قادرة تعالى شيلى معايا الشنط دى
فاعتقدت انها ساميه وقالت بلهفة
نيرة : يانهار اسود
يوسف : يالهوووى هعمل ايه
نيرة : مش عارفة مش عارفة
يوسف بخوف : لا ابوس ايدك شوفى اى طريقة
ساميه : يااابت يانيرة كل دة مش سامعة افتحى يابت
نيرة ببكاء : نهار اسود نهار اسود ..... اه اه ادخل ف الاوضة دى ها دى يا يوسف اوعى تدخل اوضة غير دى هتودينا ف داهية
يوسف : حاضر حاضر
نيرة : وادخل تحت السرير
يوسف : بقا انا ع اخر الزمن ادخل تحت السرير
نيرة : انجززز
جرى يوسف ودخل تحت السرير
فتحت نيرة الباب
ساميه : ايه يابت انطرشطى كل دة مش سمعانى
نيرة : معلش يا ماما التليفزيون كان عالى
ساميه : اممممم طب خدى الاكياس دى ودخليها ف المطبخ وتعالى بسرعة
نيرة : حاضر
دخلت نيرة المطبخ ووضعت الاكياس وخرجت واخذت تبحث عن ساميه حتى القت بها ف غرفتها شهقت وجريت سريعا وهى تنظر للارض
نيرة : ماما انتى دخلتى اوضتى ليه انتى نسيتى مكان اوضتك
ساميه : لا تعالى اقعدى
نيرة : ليييه
ساميه : هو ايه اللى ليه فى ايه يابت انتى مش مظبوطة ليه
نيرة بارتباك : لا ابدا يا ماما مفيش حاجة
ساميه : طب خدى قيسى الفستان دة
نيرة : دة عشانى
ساميه : اه فستان سوارية عجبنى جدا قولت ااجبلك واحد وتقسية ولو جة حلو عليكى انزل اشترى واحد لنورهان مانتو مقاسكو زى بعض
نيرة : اه اه طيب ماشى
ساميه : طيب يلا
نيرة : يلا ايه
ساميه : قيسى الفستان
نيرة : ااا ..... طيب يلا عشان البس
ساميه : ماتلبسى طيب
نيرة : يا ماما طب اخرجى عشان البس
ساميه : وانت مكسووفة منى يا نيرة دة انا امك
نيرة : يا حبيبة قلبى معلش انا بتكسف من اى حد معلش اخرجى وانا هلبس واطلع اوريكى عليه
ساميه : ماشى بسرعة ها
نيرة : اووووك
خرجت ساميه واغلقت نيرة الباب بالمفتاح
ساميه : طب بتقفلى الباب بالمفتاح ليه
نيرة : عادى يا ماما

خرج يوسف من تحت السرير بحذر
يوسف : اوووف هخرج ازاى دلوقتى
نيرة : مش عارفة
يوسف : طيب هتعملى ايه دلوقتى
نيرة : المفروض البس الفستان عشان اوريهولها
يوسف بخبث : ومستنية ايه
نيرة : انت قليل الادب .... هلبس ازاى وانت هنا
يوسف : خلاص هغمض عينى
نيرة : لا طبعا انت مجنون
يوسف : مش هبص والله
نيرة : اوووف انت حتى وفى مشكله وبتهزر
يوسف : والله شبهزر خلاص هديكى ضهرى
نيرة : امشى قدامى
ادخلتة نيرة فى البلكونة واغلقت الشباك ودخلت البست الفستان وخرجت
ساميه : الله جميل عليكى يا حببتى
نيرة : حلو اوى يا ماما
ساميه : اه هنزل اشترى واحد لنورهان عشان عيد ميلادها
نيرة : اممممم وفاكرة عيد ميلادها وانا لاء
ساميه : لا يا هبلة ما دة هدية عيد ميلادك
نيرة : بجد دة عشان عيد ميلادى
ساميه : طبعا يلا هنزل بسرعة عشان الحق اجى
نيرة : اوك
خرجت ساميه ودخلت نيرة وبدلت ملابسها واخرجت يوسف من البلكونة
يوسف : مشيت
نيرة : اه وانزل بسرعة بقا قبل ما تيجى
يوسف : انتى لبستى الفستان
نيرة : اه جميل جدا
يوسف : كان نفسى اشوفه عليكى
نيرة : احترم نفسك ... ويلا امشى قبل ما حد يجى
يوسف : ماشى هكلمك ع الموبايل
نيرة : مش هرد ع فكرة
يوسف : انتى لسه مش مسمحانى
نيرة : مش وقتة الكلام دة امشى لحسن حد يجى تانى
يوسف : ماشى ... هفضل وراكى سلام
ذهب يوسف وجلست نيرة وهى خائفة من احد ان يراه

عمر : هنروح فين انهاردة
نورهان : مكان جديد
عمر : اسمة ايه
نورهان : بحيرة الامنيات
عمر : ههههه بتختارى اماكن غريبة
نورهان : مش اى حد يلا عشان نلحق
عمر : قولى العنوان
نورهان : اهو (.........)
عمر : اوك
ذهبوا يبحثون عن العنوان حتى ان وصلو ودخلو المكان وجدو فيه ناس كثيرة
عمر : حببتى هو احنا هنا عشان نرمى فلوسنا ف البحيرة
نورهان : هههههه لا يا حبيبى انا هفهمك
عمر : فهمينى

نورهان : بص دة مكان اسمة بحيرة الامنيات زى مانت شايف كل اللى موجودين هنا دول بيتمنو امنيات نفسها تتحقق بيطلعوا عمله معدنية ويمتنوا امنية و بيرمو عمله معدنية مثلا ربع او نص او جنية مينفعش ترمى اكتر من كدة ولو الراجل اللى ف البحيرة دة نزل وعرف مكان العمله وطلعها يبقى هتتحق ان شاء الله
عمر : طيب لو مطلعهاش
نورهان : يبقى مش هتتحقق
عمر : طيب يلا نجرب
نورهان : يلا
فاخرج عمر من جيبة عمله معدنية تقريبا جنية وقال
عمر : انا عليه الدور
فقال الرجل : اتفضل اتمنى امنية و ارمى العمله
فامتنى امنية ورمة العمله ف البحيرة
ووقفوا ف انتظار الرجل املا حتى يطلع من البحيرة بالعمله المعدنية
وبعد لحظات خرج الرجل بالعمله
صفق الناس جميعا وهم يباركوا له
نورهان : ان شاء الله هتتحقق
عمر : وانتى معايا يارب
خجلت نورهان وابتسمت واخرجت عمله معدنية وقالت انا عليه الدور دة
فقال الرجل : اتفضلى اتمنى امنية وارمى العمله
اتمنت امنية ورمت العمله ف البحيرة وايضا ف انتظار الرجل يطلع بالعمله تاخر الرجل قليلا وزاد توتر نورهان وعمر
فخرج الرجل وليس معة اى عمله فابلغهم انة لم توجد العمله
نورهان : طب ممكن تدور تانى
الرجل : مينفعش حضرتك هى مرة واحدة
نورهان : بليز مرة تانى
الرجل : خلاص حضرتك ربنا يعوضك بامنية احلى منها
فنظر عمر اليها وجدها غاضبة كثيرا انها امنيتها وحلمها فتضايق كثيرا وخلع قميصة واعطاه لها وقال : خليه معاكى
وقفز عمر ف البحيرة ونزل
بداءت الناس تتحدث عما فعله فقال احد الرجال : الواد دة مجنون
فقالت احد امراءة : واو شجاع
فقالت الاخرى : هيييح شايف عمل ايه عشانها
اخذ يبحث عن العمله مدة طويله حتى وجدها واخذها واخرج بها ورفع يدة بالعمله
صفقوا له الناس جميعا
فرحت نورهان كثيرا وانتظرتة حتى خرج واخذ منها القميص والبسة وسمع احد الفتيات تعاكسة وتقول : واو عضلات
نورهان : انت نزلت عشانى يا حبيبى
عمر : لو منزلتش عشانك هنزل عشان مين يا حببتى مش يلا نمشى
نورهان بفرحة : يلا
فقالت احدى الفتيات : مش هينفع حضرتك تمشى وانت مبلول كدة ممكن تدينى القميص انشفة
عمر : شكرا لحضرتك انا مبسوط كدة
واخذ خطيبتة وخرج بها

جاءت ساميه ودخلت ومعها الفستان
ساميه : بصى شوفى لونة
نيرة : جبتية لون غير بتاعى ليه
ساميه : عشان تبدلوا مع بعض
نيرة : طويب هدخل انام شويه
ساميه : ماشى يا حببتى
وظل هذا الوضع كما ما هو حتى جاء يوم

جميع الفصول
أجزاء الرواية
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية