قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الثالث عشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثالث عشر

أمير بخوف ولهفة بيحل الحبل اللي مليكة مربوطة بيه وهو بيشتم علي رجالته الغبية ازاي يربوطوا طفلة بالشكل ده ..أنا آسف يا قلب ابوكي خلاص حلها وخدها في حضنه تحت صدمة من مصطفي وحنين اللي واقفين فاتحين بوقهم ومش فاهمين حاجة ..ابوها ازاي ؟ وامتي ! ...

مليكة صرخت وبإيدها بتضرب في أمير وبتطلب منه يبعد عنها...ابعد اني انت مش بابا انت وحش ابعد عني انا عايزا مامي..

أمير: اهدي يا حببتي انا بكون ابوكي يا مليكة انا بابا يا حبيبتي ..
مليكة بعدت وراحت في اخر الاوضته وغطت وشها وبدأت في الصريخ انت مش بابا هاتولي مامي انا عايزا مامى..
أمير بيحاول يقرب منها مطصفي مسكه من ايده تعالي معايا برا ..بص ل حنين حاولي تتصرفي وتهديها..

خد أمير وخرج برا الاوضة وحنين واقفه مذهوله من اللي حصل قدامها منظر مليكة خلاها صعبت عليها ..قربت منها لقت جسمها بيتنفض وبتعيط وبردد انا عايزا مامي ودوني لماما..

حنين: حببتي اهدي وانا هوديكي لماما ..
مليكه بصتلها ببراءه وبتمسح دموعها: بجد يا طنط هتوديني ل ماما..
حنين نزلت لمستواها ومسحت لها دموعها بحنان: لو بطلتي عياط هوديكي ..

مليكة ببراءه: حاضر مش هعيط تاني..

أمير حكي ل مصطفي علي حكايه مليكة وازاي عرف بيها ..شوفت يا مصطفي بعد العمر ده كله يطلع عندي بنت وانا معرفش ومحروم منها وكمان رافضاني ...رافضة وجودي..

مصطفي بزعل علي صديق عمرة: البنت معذوره بردو يا أمير هي متعرفكش ولا عمرها شافتك عايزها تعمل ايه تخدك بالحضن مثلا رد فعلها طبيعي جدا لطفلة في سنها ده ...فكر فيها كده البنت فجأة لقت نفسها في حضن واحد غريب وبيقولها انا ابوكي وهي عمرها ما شافته ولا تعرف عنه حاجة ده غير الطريقه اللي جت بيها عايزها تعمل ايه يعني..

أمير بجمود: هي السبب في اللي انا وصلتله ده وبقهر من جواه بس مبقاش انا ان ما ندمتها علي كل حاجة عملتها فيا...
مصطفي: اللي جاي مش سهل وملك مش هتسكت وممكن تبلغ الشرطة وساعتها هتدخل في مشاكل انت في غني عنها...

أمير: مش هتقدر تبلغ ..لو عملت كده وبلغت تبقي هي اللي جابته لنفسها انت ناسي انها كتبت البنت بإسم راجل غيري
دي لواحدها ممكن تخليني اسجنها واوديها في ستين داهيه بس انا مش هعمل كده ..انا هحرمها منها طول عمرها زي ما حرمتني منها هخليها تتمني بس تلمحها من بعيد ومش هتعرف ...
حنين خرجت والاتنين بصولها..
أمير بلهفه: ايه الاخبار ؟

حنين: نامت ..
مصطفي بتنهيدة قام وقف: طيب الوقت اتاخر وانا لازم امشي هنتواصل مع بعض ونشوف هنعمل ايه وايه اللي هيحصل ..
أمير: ماشي انا كدا كدا مش هعرف اخرج الايام الجايه وهحتاجك كتير معايا..
مصطفي: طيب يلا بعد اذنكم

مصطفي مشي وأمير قعد حط وشه بين ايديه بتعب ..حنين قربت منه بهدوء ممكن افهم ايه اللي حصل ده..
أمير بصلها: عايزا تفهمي ايه؟
حنين: كل حاجة ازاي دي بنتك وانت كنت تعرف بوجودها ولا لاء ..
امير بجمود: ايوا بنتي ومكنتش اعرف حاجة عنها غير النهاردة بس ..
حنين بإستغراب: ازاي ؟ طيب ليه مكنتش تعرف عنها حاجة وليه اصلا ملك خبت عنك حاجة زي كده ؟
أمير بضيق: معنديش اجابه علي كلامك
ومعرفش ليه عملت كده فيا ..

كمل بوجع كل اللي فاكره اني معملتش معاها حاجة في حياتي غير اني حبيتها وهي قابلت الحب ده بالخاينه والاذية ليا حرمتني من بنتي حرمتني من حاجات كتيرة اوي وعدتني بيها ومنفذتهاش..عنيه بدأت تلمع بالدموع انا من زعلي علي اللي هي عملته فيا تعبت عضلة قلبي ضعفت بسببها وبسبب اللي شوفته معاها واهمتني بالحب وخلتني واقفت في وش الدنيا كلها علشانها قالتلي انها متقدرش تعيش من غيري ولا ثانيه خلتني حبتها لدرجة الجنون عملت حاجات عمري في حياتي ما عملتها اشتغلت ليل نهار علشانها وكنت راضي وفي الاخر سابتني ودمرتني خدت منها الصدمة مرتين مرة لما عرفت انها اجهضت اللي في بطنها والمرة التانيه لما عرفت اني عند بنت وعايشة مكتوبه بإسم راجل غيري ..تفتكري انا كده وحش انا استاهل منها كده.

حنين قربت ومنه وهي بتمسح دموعها وكل اللي عملته انها خدت أمير في حضنها وهو ما صدق انها ضمهi وبقي زي العيل الصغير اللي كان تايه ولقي حضن امه عيط من قلبه عيط علي حياته اللي ادمرت عيط علي بنته اللي عاش محروم من ضمة منها ...

حنين: أمير علشان خاطري كفايا كل ده غلط علي صحتك اهدي علشان خاطري..
امير بدا يهدي شويه شويه وهو لسه في حضنها..
حنين بهمس خدت دواءك ؟
أمير: هز دماغه بمعني لا..
حنين لسه هتقوم علشان تجيلة ميه ياخد علاجة رفض ...ممكن متبعديش كمان شويه هاخده..
حنين ابتسمت: حاضر ..خدت نفس طويل ومدت ايدها تمسح علي شعره وهو استكان في حضنها ونام ...

ملك بعياط هستيري بنتي اتخطفت يا شريف انا عايزا بنتي هاتولي بنتي ...
شريف بعصبية: اهدي يا ملك لما الداده تفوق ونفهم منها ايه اللي حصل علشان اعرف اتصرف..
ملك: انت لسه هستني لما تفوق علشان تتصرف وانا معرفش حاجة عن بنتي
الدكتور بصلهم بنفاذ صبر وبص ل فاطمة اللي مغمي عليها اثر خبطة علي دماغها ..مدام فاطمة انتي سمعاني
فاطمة وهي بتتكلم بالعافيه: سمعاك..
شريف بسرعة قرب منها: مليكة فين يا فاطمة وايه اللي حصل ..

فاطمة بصوت ضعيف: خطفوها !
شريف: مين حد تعرفيه شكلهم كان ايه ؟
فاطمة وهي بتاخد نفسها بالعافيه: لا معرفهومش كانوا تلات رجاله ملتمين واول ما شوفتهم حد ضربني علي دماغي ومشوفتش حاجة بعد كدا..
ملك بعياط: طيب بنتي عملتلهم ايه علشان ياخدوها بصت ل شريف وانت مستني ايه بلغ الشرطة تتصرف..

شريف بزهق: اهدي يا ملك كدا كدا الشرطة مش هتتحرك غير بعد ٢٤ساعة من اختفائها يعني البلاغ مش هيفيد بحاجة ..
ملك: امال اسيب بنتي تروح مني واقف اتفرج ..

شريف: اطمني انا هتصرف وبنتك في خلال ساعات هتكون عندك وفي حضنك ..بس انتي اهدي وسبيني اتصرف من غير ما الشرطة تدخل في حاجة ..

ملك بحدة: قدامك تلات ساعات لو بنتي مرجعتش فيهم هبلغ ومش هستني انت فاهم ..
شريف: هتكون عندك في اقل من كده كمان ثقي فيا ..
ملك انهارت في العياط ياتري فيكي يا حبيت مامي عملوا معاكي ايه ..
شريف سابها وخرج جمع كل رجالته وهو بيزعق: ازاي يا شوية تران حد يدخل الفيلا ويخطف البنت ويعطل الكامرات وانتوا موجدين ؟
الرجالة: ...
شريف بعصبية اكتر: انطقوا ..

واحد من الرجاله اتكلم: غلطة غير مقصودة ياشريف بيه ومحدش معصوم من الغلط..
شريف: هي فعلا غلطة اني اعتمدت علي ناس زيكم ..اسمعوني كويس معاكم ساعة تكون البنت عندي تعملوها ازاي معرفش كل اللي اعرفه ان البنت تكون عندي في خلال ساعة ولو البنت مجتش في خلال الساعة دي اتشهدوا علي ارواحكم..
الرجالة بصت لبعضها وهمت بالتنفيذ: مفهوم يا فندم ...
شريف بحدة: يلا اتحركوا..

الرجاله مشت وتلفون شريف رن بصله بزهق مش وقتك خالص... خير بتتكلمي ليه ؟
مايا بإستغراب: مالك متعصب كده ليه ؟
شريف بزهق: اخلصي يا مايا في ايه ؟
مايا: في مصيبة !
شريف بقلق: مصيبة ايه ؟

مايا: حسين شاكك في العميل بتاعتنا وبدا يسأل وراه ولو عرف حاجة هنروح كلنا في داهية ..
شريف كز علي انيابه: هو يوم باين من اوله اقفلي يا مايا وانا هتصرف ..خلص المكالمه لقي ملك وراء منه بتبصلة بإحتقار: لدرجادي مش قادر علي بعدها في عز اللي احنا فيه ده بتكلمها هتفضل طول عمرك زباله..

شريف: افهمي يا ملك انا مفيش بيني وبين مايا حاجة غير الشغل وبس ..
ملك بقرف منه: ميهمنيش اعرف ايه اللي بينكم انا كل اللي يهمني بنتي وبس انا عايزا بنتي ..
شريف قرب منها يهديها وهي بعدت نفسها بعيد عنه: طيب خلاص ممكن تهدي اصل يجرالك حاجة وانا واعدتك هجبلك بنتك وانا عند واعدي ...

أمير نايم في حضن حنين اللي كانت فرحانه ومبسوطة وهو بين ايدها ..كرهة ملك اكتر ما بتكرها لانها مش بس خدته منها لا دي جرحته وكانت السبب في دمار صحته ...فاقت علي صوت مليكة بتعيط بصت ل أمير اللي صحي وقام عايز يدخلها.

حنين: استني بلاش تدخلها انت علي الاقل النهاردة اما احاول افهمها الوضع
أمير: طيب انا مش عايزها تعيط ..

حنين: انا هتصرف معاها وانت خد دواءك ...دخلت علي مليكة وخدتها في حضنها تهديها ..
مليكة: انتي هتوديني امتا عند ماما ؟

حنين: احنا دلوقتي باليل ومينفعش نمشي نامي دلوقتي وبكرا هوديكي اتفاقنا..
مليكة: اتفاقنا.. باست حنين من خدها انتي طيبة اوي يا طنط ..
حنين ابتسمت علي برائتها وفضلت جنبها لحد ما راحت في النوم ...

طول اليل رجالة شريف بدور وعايزا تعرف مين الرجاله اللي قامت بالمهمة دي وخطفت البنت لحد ما وصلوا ليهم ومسكوهم وكلموا شريف وبلغوه بالاخبار الجديدة ...

شريف بإبتسامة: هاتوهم علي المخرن الكبير وانا ثواني وهكون هناك ..
& امرك يا شريف بيه ..

شريف ابتسم وطلع يطمن ملك ان قبل النهار ما يطلع هتكون مليكة في حضنها..
ونزل راح المخزن يستني الرجالة اللي وصلوا بالعربيات ونزل منها رجالته وتلات رجالة متربطين اترموا تحت رجل شريف اللي ماسك السلاح في ايده وبيبصلهم بشر ...بقي انتوا بقي اللي اتجرأتوا ودخلتوا الفيلا عندي وكمان ايدكم تتعدي علي ممتلكاتي ..

الرجاله بزعر: احنا ملناش دعوه يا بيه احنا بنفذ اوامر وبس ومكناش نعرف حضرتك..
شريف بغضب: مين اللي بعتكم ولحساب مين بتشتغلوا..

&احنا عبد المامور يا بيه ودي شغلتنا ومنقدرش نقول بنشتغل تحت ايد مين شوف احنا عملنا معاك ايه غلط واحنا نصلحة..

شريف سكت شويه: ماشي فين البنت اللي خطفتوها من الفيلا عندي..ودتوها فين..
&ودناها لواحد اسمة أمير في شقه في الشيخ الزايد ..
شريف بصدمة: أمير ! كز علي انيابه وبص لرجالته حضروا العربيات والسلاح بسرعه انت اللي بتعجل بموتك يا أمير ...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية