قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل التاسع عشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل التاسع عشر

أمير وهو في الطريق كلم المحامي يسألة عن ورق بنته خلص ولا لسه ..؟
المحامي: انا كنت في المحمكة من شويه وخلاص مليكة اتنقلت علي اسمك ..
أمير ابتسم: متشكر اوي علي تعبك يا صلاح بيه..

صلاح: العفوا ده شغلي وبصراحة الامور كانت ماشية كويس اوي وتحليل DNA ساعدني كتير وحظك الظابط صاحبي وخلص كل حاجة بسرعة..
أمير: مش عارف اقولك ايه بس بجد تسلم علي تعبك..
صلاح: انا تحت امرك في اي وقت انت وطلعت بيه ...
أمير فصل المكالمة وبص ل مصطفي: الحمد لله كده بقي بنتي اسمها مليكة أمير فخر الدين خطاب..
مصطفي ابتسم: ربنا يخلهالك وتفرح بيها يااااارب..

أمير افتكر ملك وموتها واتنهد: ياارب تفتكر يا مصطفي ايه سبب موت ملك وابوها المفأجي ده..تحليلك ايه؟
مصطفي: كل اللي اقدر اقوله ان فيه سر كبير وراء الموضوع واللي اسمة شريف ده مش سهل ويخوف وحاسس انه شغال في حاجة مش تمام..
أمير: قصدك ايه ؟ انه بيشتغل في حاجات مش كويسه
مصطفي: مجرد احساس مش متأكد بس سوا كدا او كدا هو مش أمان عليك..
أمير: ميقدرش يعمل حاجة ..لو هيقدر كان عمل ومستناش..
مصطفي: مهو سكوته ده اللي قلقني ..سكت شويه وبعدها اتكلم دلوقتي ان مليكة بقت بنتك رسمي يعني هي الوريثة الواحيدة ل أمها..
أمير بغضب: متكملش انا مش عايز منهم حاجة وفلوسهم متلزمنيش ومش عايزها

مصطفي: يعني ايه ده حق بنتك هضيعه؟
أمير: ايوة ! مش عايزو بنتي أنا عندي اللي يكفيها ويفيض..
مصطفي: انت عارف انت بتتكلم في ايه دي ملايين مش الف ولامية علشان تسيبها لواحد زي شريف..
أمير: وانا بكره الفلوس دي لانها كانت كل السبب اللي حاصلي زمان وسبق ورفضت منها جنيه واحد يدخل بيتي عايزني دلوقتي اخدها ازاي...
مصطفي: علشان زمان مكنتش حقك بس دلوقتي ده حق بنتك وواجبك كأب انك تحافظ علي حقوقها لحد هي ما تكبر وتستلمها منك ..
أمير نفخ بضيق وبص من شباك العربية ومنطقش وحاسس بنفسه مسحوب منه

مصطفي: ده الصح وكمان دي فرصه كويسه اوي ندخل بيها الشركة ونعرف طبيعة شغلهم كويس..هاه قولت ايه..
أمير افتكر مسكة شريف وضربه واتهامه ليه انه السبب في موتها: قولت هفكر ..
مصطفي: طيب تمام فكر براحتك ..
أمير: انت رايح فين ؟
مصطفي: علي البيت عندك اوصلك..
أمير: لا اطلع علي الشركة مش حابب اروح البيت دلوقتي...

في البيت مليكة وزياد بيتخانقوا حنين جرت فصلت بينهم وخدت مليكة في حضنها وبصت ل زياد بعتاب كده بردو يا زياد بتضربها مش قولتلك عاملها زي اختك..
زياد بعنف: انا بكرها علشان بتسرق اللعب بتاعتي وتلعب بيها وكمان مبحبهاش ومش عايزها هنا خليها ترجع مكان ما جت ده مش بيتها..
حنين مصدومة من عنف زياد وطريقة كلامة ومليكة اول كا سمعت كلامة جرت علي الاوضة وحبست نفسها فيها تعيط..
حنين عنيها علي مليكة وبصت لزياد ليه كده عملتلك ايه علشان تقولها كده ..

زياد بغيره: خدت مكاني وبقت هي كل حاجة في البيت وانا خلاص مش عايزها تعيش معانا تاني..
ناديه بحدة: زياد تعالي هنا ازاي تقول الكلام ده علي بنت خالك اياك اسمعك تقول كلامك ده تاني مفهوم..
زياد بصلها بضيق: يبقي خلوها تبعد عن حاجتي علشان لو قربت لحاجة تخصني هزعلها واضربها كمان قال كلامة ومشي دخل اوضته..وناديه بتنادي عليه..
حنين: سيبه يا ماما وانا هتصرف معاه بس لما ادخل اشوف مليكة الاول وارضيها..
حنين دخلت لقت مليكة بتعيط وعايزا تمشي تروح لمامتها وانها مش عايزا تقعد في البيت ده تاني..
حنين خدتها في حضنها تهديها: طيب اهدي وانا هعملك اللي انتي عايزاه وبعدين زياد عيل صغير وانتي اكبر منه فمتخديش علي كلامة..وبعدين هو انا مش زي ماما ولا ايه..
مليكة بحدة: لا مش زيها وكملت بعياط ناديه ادخلت سبيها يا حنين وانا هتصرف معاها..

عند مايا في الفيلا عند شريف بتكلمة علي الموبيل مبيردش وبغيظ كده بردو يا شريف طيب..ومكملتش كلامها ولقاته داخل عليها فجرت عليه ..كنت فين قلقت عليك..
شريف بحده: وانتي مالك فين ولا مش فين وبعدين تقلقي عليا ليه شيفاني عيل صغير قدامك..
مايا: مش قصدي يا حبيبي بس..

شريف قاطعها بحزم: انا مش حبيبك وياريت تتفضلي علشان عايز استريح ..ولسه هيمشي ..جرت وقفت قدامة ..اتفضل اروح فين انا مش همشي من هنا ولازم حضرتك تفوق كده وتسمع كلامي البضاعة لازم تخرج اليله وتتوزع علي اصحابها علشان مينفعش نتأخر علي الناس اكتر من كده.. وبعدين انت عامل في نفسك كده ليه زعلان عليها ده بدل تحمد ربنا انك غسلت عارك بإيدك بعد خيانتها ليك..
شريف مسكها من شعرها بقوة وهي صوتت: انتي جبتي الكلام ده منين ؟
مايا وهي بتتألم من مسكتة: من دكتور حازم لما سألتة ..
شريف بغضب: حسك عينك حد يعرف كلمة عن الموضوع ده انتي فاهمة..
مايا بخوف: فاهمة فاهمة..

سابها وهو بيحاول ياخد نفسه ..وهي قربت منه بهدوء: انت عارف اني بخاف عليك ومستحيل اقدر آذيك شريف انا بحبك من اول يوم شوفتك فيه وانا بموت فيك واتمني اعيش خدامة تحت رجلك انت الراجل الوحيد اللي حسيت معاه اني ست بجد...كانت بتتكلم بطريقة الهمس ..وشريف بصلها بكره واتخيل انها ملك اللي واقفة قدامة وبتقول نفس الكلام ده ل أمير اتجنن شدها عليه وحب ينتقم منها يمكن النار اللي جوا قلبة تهدي وترتاح...

ناديه: كده بردو يا مليكة عايزه تمشي وتسبيني وتسيبي بابي ..
مليكة: ايوة محدش هنا بيحبني وبيكرهوني...
ناديه: انتي جبتي الكلام ده منين كلنا هنا بنحبك دانتي بنت الغالي يا مليكة واذا كان علي زياد يا ستي انا هعلقهولك وعلشان مش يزعلك تاني ..
مليكة بإنتصار: طب لو زعلني ..
ناديه: من النهاردة مش هيقدر يزعلك ولا يدوسلك علي طرف يا ست البنات وكمان هخليه يجي لحد عندك ويعتذرلك
مليكة ابتسمت وناديه ضمتها لحضنها لسه بردو عايزة تمشي وتسبينا ..مليكة: تؤ تؤ ...

أمير وصل الشركة هو ومصطفي وهما داخلين قابلوا طلعت سلموا عليه وراحوا قعدوا في قاعة الاجتماعات ..
طلعت: انا اول ما سمعت الخبر جيت علشان اشوفكم عرفتوا ولا لاء...
أمير: عرفنا انهم ماتوا لكن منعرفش اي تفاصيل...ماتوا ازاي وايه سبب الوفاه..
طلعت: عرفت ان حسين مات في حادثة في لبنان وقالوا انها كانت حادثة طبعيه وقضاء وقدر..
أمير: وملك ؟

طلعت بتنهيدة: كانت حامل ولما عرفت وفاه باباها وقعت من علي السلم وحصل معاها نزيف حاد وتسبب في الوفاه..
أمير غمض عنيه: كانت حامل !
طلعت: ايوة ده الكلام اللي اتقال واللي سمعته..
مصطفي: ولا كلمة من اللي قولتها دي يا طلعت داخله دماغي..وحاسس ان فيه بلاوي وراء الموضوع ده؟
طلعت: وده كمان نفس احساسي ؟
أمير كان ساكت وسرحان ومش سامح اي كلام بينهم ..
طلعت: قولت ايه يا أمير ؟

أمير انتبه ليهم: قولت ايه في ايه؟
طلعت ومصطفي بصوا لبعض: دانتا مش معانا بقي؟
أمير: كنتوا بتقولوا ايه مخدتش بالي؟
مصطفي قام وقف: قوله انت يا طلعت انا هقوم اتابع الشغل واستأذن ومشي ..
طلعت بص ل أمير: مالك فيك ايه ؟
أمير: حاسس ان موتها كسر حاجة جوايا مش قادر انساها يا طلعت رغم انها عملت كل حاجة تخليني اكرها بس بردو مكانها في قلبي موجود ...
طلعت بتنهيدة: حاسس بيك علشان مش انت لواحدك اللي مر بتجربه زي دي ..انسي يا أمير انسي علشان تعرف تعيش ومتنساش ان ربنا كرمك بزوجه بتحبك وبتتمني الرضا ليك ..فكر فيها شويه ..
أمير رجع بدماغة لوراء ونفخ بضيق: هنسي اكيد هنسي !
طلعت: أمير ممكن اسالك علي حاجة ..
أمير: اه طبعا !

طلعت: انت بتحب حنين ! قصدي يعني بقت مراتك وكدا..
أمير: ايوة عادي حياتنا عادية زي اي اتنين هي صحيح بتحبني وكدا بس انا من ناحيتي مفيش ابيض مش حاسس بحاجة ..حاولت في الاول ابعد عنها ومقربش منها بس ظهور مليكة في حياتي خلاني اعيد حساباتي تاني علشان تكون ام لبنتي ...

طلعت: ياخي الدنيا دي غريبة اوي اللي تحبك بجد واخدها ام لبنتك وبس واللي خانت وباعت موجودة في القلب ..
أمير: لما بتحب بجد بيكون صعب عليك تنسي الحب ده وانا قلبي مادقش غير ل ملك حاولت اكون مع حنين بقلبي بس معرفتش ...
طلعت: انت بتظلم حنين معاك وهي متستهلش منك كده ..حنين بنت حلوة فيها كل المميزات اللي تخلي اي راجل يحبها مش عارف انت ازاي مش شايفها اوي كده ..
أمير بصلة: منكرش انها مميزة واني بضعف كمان قدامها كمية الحب اللي جواها ليا بشدني ليها بس فيه حاجة ناقصه مش حسسها معاها ..
طلعت: النقص ده عندك... انت خايف تسلم ليها قلبك سيب نفسك يا أمير وسلم مفاتيح قلبك للي تستاهلة ..
أمير بتنهيدة: ان شاء الله ..

شريف قام خد دوش ولبس هدومة مايا من وراه رايح فين خليك معايا..
شريف بضيق: اخليني معاكي فين يلي بيتك وقتك خلاص انتهي ومينفعش تكوني موجودة هنا اكتر من كده ..
مايا: شريف انا مش همشي من هنا وانت هتتجوزني !
شريف بحدة: اتجوزك ! لا انا خلاص بطلت الموضوع ده جواز مش هتجوز فريحي نفسك ..
مايا: ليه مش قد المقام ولا وحشه ومش عجباك..
شريف: بالظبط كده يلا بقي شوفي رايحة فين ؟

مايا بغل: دلوقتي مش عجباك يا شريف امال من شويا كنت هيمان معايا ليه ؟
شريف بزهق مش هخلص انا عارف: مكنتش هيمان ولا حاجة كنت براضيكي بس ارتاحتي كده !
مايا: بتراضيني ! ولما كنت بتهرب من مراتك وتجيني كنت بردو بتراضيني ..
انت فاكر نفسك بتحبها لا يا شريف فوق وبلاش تضحك علي نفسك انت محبتهاش عارف ليه ؟ علشان لو كنت بتحبها بجد مكنتش في يوم فكرت تخونها معايا ومع غيري..
شريف: خلصتي كلام اتفضلي بقي علشان عندي شغل ومش فاضي لكلامك السخيف ده ..
مايا: هتجيب البضاعة ؟

شريف: لا الاهم من البضاعة!
مايا بإستغراب: هو فيه أهم من البضاعة ؟!
شريف: ايوة
مايا بترقب: مين؟
شريف: أمير ؟ هو ابتدأ العب معايا وهو ميعرفش هو بيلعب مع مين ؟
مايا بصدمة: انت هتعمل ايه متوديش نفسك في داهيه علشان حد ميستهلش
شريف: وانتي مالك ده شيء ميخصكيش اطلعي انتي منها قال كلامة وسابها ومشي وهي نزلت وراه تراقبه شافته رايح علي المخزن الكبير واقفت تسمع هيقولوا ايه ...يا تري انت ناوي علي ايه ياشريف ولو اكتشفت ان انتقامك مش في محلة وان ملك كانت حامل منك هتعمل فيا ايه فلاش باك**
دكتور حازم: انتي بتقولي ايه عايزاني اقوله انه مش ابنه ؟

مايا: ايوة ده الصح وشريف هيصدق علشان هو اصلا شاكك في مراته ولو عرف انه هو اللي قتل ابنه بإيده ممكن يتجنن او يجراله حاجة !
حازم: والمطلوب ؟!
مايا: كدبة صغننة قدا كده هتريحة من العذاب طول عمرة ...وشوف الرقم اللي انت عايزة وانا هكتبلك شيك بيه
حازم: وانتي هتستفيدي ايه ؟
مايا: هستفاد كتير واول حاجة هيكون شريف بتاعي انا وينسي خالص ملك بقرفها...ها قولت ايه هديك مبلغ متحلمش بيه؟
حازم سكت شويه وبصلها: موافق !

باك...
مايا شهقت وحطت ايدها علي بوقها لما سمعت اتفاق شريف مع رجالته معقوله يا شريف هتعمل كده ؟

أمير رجع البيت واول ما مليكة شافته قعدت تعيط أمير جري عليه مالك يا قلب بابا مين مزعلك..
مليكة بتمثل العياط: انا مش عايزا اعيش هنا يا بابا وديني عند ماما هنا الكل بيكرهني..
أمير بصدمة خدها في حضنة وبطبطب عليها ازاي هيقولها ان امها مبقتش موجودة بصلها وبإيدة مسح ليها دموعها: مين زعلك ؟
مليكة بعياط: طنط حنين ضربتني علشان اتخانقت انا وزياد كشفت جسمها شوف يا بابا مكان الضرب انا بكرها اوي يا بابا...
أمير شاف جسم بنته اتصدم حس بغليان في جسمة وقام وقف وهو بينادي علي حنييييييين ...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W