قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية انتقام مجهولة النسب بقلم شيماء رضوان الفصل الأخير

رواية انتقام مجهولة النسب بقلم شيماء رضوان كاملة

رواية انتقام مجهولة النسب بقلم شيماء رضوان الفصل الأخير

دلف حمزة مع أخيه الى إحدى الغرف ليتحدثا بمفردهما بدون أن يقاطعهما أحد.
صمت حسن وظل ينظر لأخيه بجمود،كيف يمكنه فتح ذلك الموضوع معه؟ أو الأحرى كيف يمكنه أن يقنعه بتطليق زوجته وإلقائها خارجاً؟ لينعموا بالهدوء الذى كانوا يتمتعون به، قبل أن تدخل تلك القاسية حياتهم،ظل صامتاً شارداً فيما سيقوله لأخيه، إلا أنَّ حمزة استشف من صمته أن هناك خطباً ما،جعل حسن ياتى إليه ويجلس صامتاً هكذا،لا يعرف كيف يبدأ حديثه، فباغته بسؤاله قائلاً:
-جاى ليه ياحسن ؟ملامحك بتقول إنك مش جاى تطمن عليا! يبقى فى حاجه عايز تتكلم فيها!

تعرق جبينه،فدس يده فى جيبه مخرجاً منديلاً ورقياً جفف به عرقه،ثم أعاده فى جيبه مرة أخرى مجيبا أخاه بإقتضاب:
-أه جاى عايز أعرف مراتك دى ناوى تخليها على ذمتك أكتر من كده،مش كفاية اللى عملته، طلقها ومشيها من هنا، حياتنا باظت من ساعة ما دخلت البيت ده.

زفر حمزة بضيق من حديث أخاه، لا يلومه على ما يتفوه به فهى من وضعت نفسها ذلك الموضع، وتصرفت برعونة جاعلة كل من فى المنزل يودون الخلاص منها، لكن لا يمكنه تركها هى زوجته وهو يحبها نعم أخطات لا يمكنه أن ينكر ذلك، ولكن كل البشر خطائين وخير الخطائين التوابين وهى تابت وندمت وتحاول معه بشتى الطرق ان يسامحها لذا هتف بضيق:
-من الأخر يا حسن دى مراتى ومش هطلقها،أنا بحبها وهى كمان بتحبنى ومش هسيبها!

ضحك حسن بسخرية إستفزت أخيه، كان يعلم أنه من الصعب إقناعه أن يترك زوجته،ولكنه لا يستطيع مسامحتها على ما فعلت، بل لا يمكنه تقبلها معهم فى هذا المنزل بعد ما فعلته بهم بخسة،فنهض قائلاً بحدة:
-حب ايه يا حمزة ده إنت كنت هتموت بسببها، دى حاولت تقتلك أنا مش عارف إنت بتفكر ازاى!
كان حمزة فى موقف يحسد عليه، فكيف يقنع أخيه أَّنه لن يطلقها حتى ولو كان أخر يوم فى عمره، فرد حمزه بإقتضاب:
-إنت عارف إنها مكنتش تقصدنى،أنا اللى وقفت قدام المسدس.

جحظت عينيه من صدمته بأخيه،هل معقول أن يعشق أحد إمراه كان سيموت على يدها! وكيف يسامحها بعد ما فعلت بعائلته؟ بالتأكيد أخاه مجنون ليس هناك عاقل يفعل ذلك، لذا هتف بذهول:
-إنت مصدق اللى إنت بتقوله يا حمزة
صمت حسن قليلاً يحاول التحكم بغضبه ؛حتى لا يصدر منه لفظ يغضب أخيه، وزفر بعمق ثم تابع حديثه:
-طيب بلاش كنت هتموت بسببها، إزاى تسامحها بعد اللى عملته؟ دى كانت هتدمر شغلنا!

أخيه معه حق، كانت بالفعل ستكون السبب فى دمار عملهم، ولكنه يحاول أن يختلق لها الاعذار ليسامحها، فتنهد حمزۃ من جدال أخيه العقيم وقال بهدوء خافت:
-ألاء كانت فاكرة إن جدى هو السبب فى اللى حصل، وكان بيساعد مرات عمى،فلقت إنها تدمر الشغل على سبيل الإنتقام،وبصراحة ألاء إتعذبت أوى،اللی عملته مرات عمى معاها ومع أمها ميتغفرش، هيا صحيح تابت وندمت إلا إنها كانت السبب فى دمار أسرة، عمك فاروق ساب مصر كلها علشان ميقعدش فى مكان واحد معاها، وكلكم سامحتوها إشمعنا بقى ألاء، على الأقل ما عملتش زى مرات عمى!

رد حسن بإقتضاب:
-بس حاولت تقتلها،ولولا إنك وقفت قدامها كانت مرات عمى ماتت!
زفر حمزة بضيق،وهتف بحدة:
-بس محصلش يا حسن، عايز تعاقبها على حاجة محصلتش حتى لو كانت هتنفذها!
وضع حسن يده على جبهته، وتنفس بشده،فأخيه مصر على إبقائها على ذمته تحت سقف هذا البيت، وهو لا يحبذ ذلك؛ فوجودها هنا أصبح يؤرقه بشدة، فتنهد بضيق قائلاً:
-وإن قلتلك إنى مش متقبلها يا حمزة!

نظر حمزة له بجمود، فلم يكن لديه حل سوى مواجهته بوضع زوجته،ومحاولتها إلصاق تهمة من أبشع التهم به، فزفر بضيق هاتفاً بجمود:
-يبقى أنا كمان مش متقبل مريم مراتك يا حسن!
صُعق أخيه مما يحاول حمزة قوله، بالتأكيد لن يفعل ذلك ويطالب بأن يجعله يطلقها كما يفعل هو، فالأمور مختلفة، لذا هتف بذهول:
-إنت بتقارن ألاء بمريم يا حمزة!

رد حمزة بلا مبالاة:
-دى زى دى، ألاء غلطت ومريم كمان غلطت،ولو إنت مكنتش لحقتها كانت هتدمرنا كلنا،صحيح ألاء خسرت العيلة فلوس، إنما مريم كانت هتخسر العيلة سمعتها ودى أكبر يا حسن.
نظر حسن بغيظ للجهة الأخری من أخيه،وإصراره على إبقائها على ذمته، وضاق خلقه وأصبح الجدال مع أخيه صعب، وهتف بإنفعال:
-إنت عايز ايه دلوقتى؟
إبتسم حمزۃ لنجاحه فى إقناع أخيه العنيد،ونهض ليقف أمامه واضعاً يده على كتفه وأردف بثقة:
-عايزك تسامحها زى ما سامحت مريم.

أغمض حسن عينيه بضيق ؛فما يطلبه أخيه فوق إحتماله،ولكنه يمكنه تقبلها مؤقتاً حتى تثبت صدق نيتها هذه المرة، فقال بخفوت:
-حكايه إنى أسامحها دى صعبة،ممكن أتقبلها إنها مرات أخويا وبنت عمى، إنما أقولك سامحتها،يبقى بكدب عليك وعلى نفسي يا حمزۃ.
غادر حسن بعد أن أنهى حديثه مع أخيه، ونظر لألاء بجمود،ثم خرج من المنزل متجهاً الى عمله.

غادر فاروق أيضاً، وإتجهت ألاء الى حمزۃ تمسك بيده، فملامحه جامدۃ، تخاف أن يكون تشاجر مع أخيه وقتنع حمزۃ أن يطلقها، لا يمكن أن تتحمل ذلك فهو فوق طاقتها، فإبتلعت ريقها بتوتر وهتفت بخوف:
-هو حسن كان عايزك ليه يا حمزۃ؟
أراد اللعب بأعصابها قليلاً،مازال لم يغفر لها فعلتها الى الأن، بالرغم من محاولاتها المستميتة لنيل غفرانه لها ومسامحته، إلا أن كرامته مازالت مجروحة منها، فقال ببرود:
-كان عايزنى أطلقك!

شحب وجهها بشدۃ،وبهتت ملامحها وتمسكت بيده بضعف غير قادرة على الوقوف، كأن قدميها أصبحت كالهلام غير قادرة على حملها، وجف حلقها بشدۃ، وتصبب العرق من جبينها هاتفه بخوف:
-وإنت قلته إيه يا حمزۃ؟
زفر بضيق لرؤيتها هكذا،وهاله هيئتها الشاحبة بشدۃ وأراد مصارحتها برده على أخيه،إلا أن كبريائه كرجل موجوع من زوجته تحكم فيه هذه المرة وجعله يجيبها ببرود:
-قلتله إنى هفكر يا ألاء،يمكن مقدرش أسامحك، ساعتها الطلاق هيكون الحل.

تركها بعد أن فجَّر قنبلته بوجهها،والتمعت عيناها بالدموع،وجلست على أقرب مقعد تضع وجهها بين كفيها تبكى بعنف.
مرت ساعتين مازال حمزۃ بغرفته، ومازالت هى تبكى الى أن جفت عيناها من البكاء،فالتقطت هاتفها واتصلت بسلمى وعندما جاءها الرد هتفت بصوت مختنق:
-سلمى أنا محتجاكى أوى!

مرت فترة قصيرۃ حضرت فيها سلمى إلى منزل ألاء، لم تتحمل صوتها عبر الهاتف، فارتدت ملابسها على عجالة وأخبرت مصطفى أنها ذاهبة لألاء، وعندما وصلت جلست معها، وألقت ألاء نفسها بأحضان رفيقة دربها وقصت عليها حديثها مع حمزۃ ورده عليها.
حزنت سلمى من أجل صديقتها وما يحدث معها، ولكن أخبرتها أنَّها هى من أخطات، وعليها تحمل النتائج.

فى المساء
كانت قد جمعت ملابسها بإهمال فى إحدى الحقائب، وهبطت الى شقة جدها تاركة الحقيبة أمام الباب، وكان حمزۃ بالأسفل وجميع العائلة معه يجلسون مع الجد؛ إلا هى فقد أصبحت منبوذۃ من الجميع.
دلفت الى الداخل وألقت عليهم السلام،فمنهم من رد عليها بابتسامة، ومنهم من رد بجمود ينظر لها ببرود، والأخر ليس مهتماً فهى لا تعنيه بشئ.

اقتربت من الجد وابتسمت فى وجهه، بادلها ابتسامتها وأمسكها من يدها يجذبها لتجلس بجانبه، إلا أنَّها رفضت ووقفت فى المنتصف أمام الجميع تنظر لهم بابتسامة باهتة،تحمل الألم والوجع هاتفة بندم حقيقى نابع من داخلها:
-أنا جيت دلوقتى علشان أعتذر منكم كلكم، عارفة إنى دمرت حياتكم باللى عملته بس مكنش بإيدى، كان كل همى أخد حقى وحق أمى،بعتذر مرة تانية وياريت تسامحونى.

اقتربت من مديحة ووقفت أمامها بعينين دامعتين، هاتفة بضيق فى صدرها:
إنتى صحيح أذتينى وجيتى عليا أوى، وأنا برده غلطت فى الكل، لكن ممكن مقدرش أسامحك فى الوقت الحالى، بس متقبلاكى وأقدر أتعامل معاكى من غير ما أكون مضايقة،ومحدش عارف جايز مع مرور الوقت ننسي كل حاجة وجعتنا.
نهض حسن من مكانه، ووقف أمامها هاتفا ببرود:
-أنا بس هتقبلك علشان أخويا و،زى مقولتى لمرات عمى،يمكن مع الوقت أسامحك يا بنت عمى.

إبتسمت له بضعف،ثم التفتت لتقف أمام حمزۃ بألم ظهر جلياً على قسماتها،عاجزۃ عن النطق بتلك الكلمات التى تنوى التفوه بها، إلا أنها ليس أمامها حل أخر، فهتفت باعين دامعة:
-طلقنى يا حمزۃ!
شهقات من البعض، وإستنكار من البعض الأخر. فوالدها إقترب منها وأدارها اليه، قائلاً بضيق:
-طلاق إيه اللى بتتكلمى عنه يا ألاء، إنتى إتجننتى!

أجابت بحزن:
ده الحل يا بابا،حمزۃ مش هيسامحنى،وأنا مش هقدر أعيش معاه وأنا شايف نظرات اللوم فى عنيه، علشان كدۃ الأفضل لينا إحنا الإتنين إننا ننفصل بهدوء.
جذبها حمزۃ بشدۃ من يدها لتلتفت إليه وتقف فى مواجهته،وهاله هيئة عيناها المنتفخة من البكاء وملامحها الشاحبة، فحزن لأجلها وتألم لألمها، وقد أرهقه الألم بسببها الى متى سيظل يتألم وتكون هى السبب؟ الأن تطلب منه الطلاق بعد أن باتت الهواء الذى يتنفسه، لذا وبدون مقدمات جذبها من يدها صاعداً بها الى شقتهما،ساحباً وراءه حقيبة ملابسها الذى صدم لرؤيتها أمام الباب.

عندما دلفوا الى شقتهما أمسك وجهها بين كفيه، هامساً لها بألم إحتل قسماته:
-للدرجه دى مبقتيش بتحبينى !هونت عليكى عايزة تسبينى وتمشى وإنتى عارفه انى بحبك.
أجابته بهمس هى الأخرى وداخلها يتمزق:
-علشان تعيش مرتاح، من ساعة ما عرفتنى وإنت حياتك بقت مؤلمة ليك، أنا سبب تعاستك وألمك، طلقنی وسيبنی أمشي علشان ترتاح!

احتضنها بشدۃ، يود إدخالها بين أضلعه ؛لتعلم مقدار عشقه لها،وضعت يدها على صدره وشعرت بقلبه النابض تحت يدها ودقات قلبه المتسارعة فهمست بحب:
-أنا حبيتك أوى يا حمزۃ فوق ما تتخيل، ومعنديش إستعداد إنى أسمع منك كلمة إنك مش عاوزنى، علشان كده بقولهالك،خلينى أمشى.
أبعدها عنه قليلاً ووضع جبينه فوق جبينها هامساً بألم:
-إنتى بقيتى الهوا اللى بتنفسه، إوعى تسيبينى صحيح كرامتى كانت وجعانى بسبب اللى عملتيه، لكن مقدرش أسيبك، تعالى نبدأ من جديد،ننسي وجعنا ونفتح صفحة جديدۃ.

فرحت لتمسكه بها وقررت فتح صفحة جديدۃ معه كما يريد، فيكفيهما وجعاً فقد نالوا منه الكثير.
مرت عده أشهر علي الجميع بحلوها ومرها،واليوم الجميع يستعدون للذهاب الى منزل سلمى؛ لحضور أسبوع مولودها الأول.
هتفت بنزق وهى ترى نفسها كالبالون المنتفخ ببطنها الكبيرۃ بسبب حملها الذى وصل الى الشهر الثامن:
-أنا بقيت شبه الكورة الكفر يا حمزۃ!

اقترب منها يكتم ضحكته على حبيبته الغاضبة؛ بسبب زيادة حجمها وبطنها المنتفخة، التى تحمل ثمرة حبهما، ولثم جبينها بقبلة شغوفة تعبر لها عن حبها الكبير بقلبه، هامساً بحب:
-والله شكلك زى القمر، بطلى بس توهمى نفسك إنك وحشة،وانتى هتبقى كويسة، وكمان الحجاب مخلی وشك منور يا قلبی.
تذكرت اليوم الذی فاجأته فيه بإرتدائها للحجاب، عندما علمت رغبته فی ذلك.
جاءت لترد قاطعها وهو يجذبها للذهاب لسلمى ومصطفى هاتفا بحنق
-يالا بقى إحنا إتاخرنا،نبقى نتكلم أمَّا نرجع.

نظر لساعته بتأفف ينتظر وصولها من المكان الذى ذهبت اليه ولم تخبره.
دلفت الى الشقة بوجه مبتسم واقتربت منه مقبلة إياه من خده قائلة بخبث:
-إيه إتأخرت عليك يا حبيبي ؟
هتف بنزق يجيبها:
-كنتى فين يا مريم؟
تلاشت إبتسامتها عقب تذكرها للمكان الذى ذهبت إليه،وتحدثت بخفوت:
-كنت عند ملك، عرفت إنها فى مصحة نفسية بسبب موت والدتها،رحت أشوفها لكن للأسف معرفتنيش ولا حتى اتكلمت معايا،صعبت عليا أوى يا حسن!

أمسك يدها يقبل راحتها هامساً لها بحب:
-إنسي بقى اللى حصل،وملك ده نصيبها إنه يحصلها كده، يالا بينا بقى أصل إتاخرنا.
وصلوا الى منزل سلمى، وإحتضنتها ألاء مباركةً لها على مولدتها وتدعى "بسمة"، وأصرت سلمى على تسميتها بذلك الاسم ؛لتكون لها ولزوجها بسمة فى حياتهما.
أعطت لها ألاء علبة تحتوى على سلسلة صغيرة من الذهب هدية لإبنتها.

بعد فترة
وقف حمزة بجانبها قائلاً بحب:
-مالك يا حبيبتى،واقفة لوحدك ليه؟
أجابته بحزن:
-الكل بيعاملنى كويس بس مريم بعيدة أوى مش بتتكلم معايا إلا فى أضيق الحدود، أخوك حسن متجنبنى الى حد ما وده بيأكد إنه لسه مش مسامحنى، أما بقى طنط مديحة فشعورها بالذنب كل ما تشوفنى مسيطر عليها ومخليها مش عايزة حتى تتكلم معايا،وعمى فوزى بيعاملنى برسمية كانى مش بنت أخوه!

إحتضن كتفيها بذراعيه قائلاً بهدوء:
-إن شاء الله هييجى اليوم اللى هيسامحوكى فيه وتقدرى تسامحى إنتى كمان، وأنا واثق إن ألاء فاروق نصار تقدر تعمل كده.
إبتسمت له فور تذكرها باليوم الذى أتى فيه والدها وأعطاها شهادة ميلاد تثبت نسبها له، لاتنكر فرحتها فى ذلك اليوم عندما قرأت إسمها الجديد، ولكن قسيمة زواجها بإسم ألاء منصور، مما جعل حمزة يعقد قرانه عليها مرة أخرى،وبالنسبة لشهاداتها من الابتدائية حتى الجامعة مازالت تحاول إستخراجهم بإسمها الجديد، وهذا جعلها تترك عملها فى الصحافة والتفرغ لزوجها وطفلها القادم.

صمت حمزة قليلا ثم هتف بمرح:
-يالا بقى عمى مراد عايز يصورنا كلنا صورة عائلية
دلفت معه الى الداخل حيث يتواجدون جميعهم، وعندنا رأها مراد هتف بابتسامة:
-يالا يا بت يا ألاء أقفى جنبهم لغاية ما أضبط وضعية الكاميرا،وأجى أتصور معاكم!
هتفت بغيظ:
-إيه يا أونكل نفسي مرة تعاملنى بإحترام.
رد عليها ببساطة:
-بذمتك،لو عاملتك بإحترام أبقى مراد؟

أجابته بإبتسامة:
-بصراحة لا!
ضحك بإستمتاع قائلاً:
- يالا بقى اقفى عدل.
ضبط وضعية الكاميرا،وذهب ليقف بينها وبين سلمى، أما مريم وقفت بين أبيها وحسن، فقد سامحها أباها بعد مسامحته لأمها، ووضع فوزى يده على كتف زوجته ؛لياخذوا معاً صورة عائلية تدل على ترابطهم وإتحادهم مهما حدث لهم.

نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W