قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية المشوه الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع عشر والأخير

رواية المشوه الجزء الأول بقلم الشيماء محمد كاملة

رواية المشوه الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع عشر والأخير

اخيرا جه يوم الفرح كل حاجه جاهزه ومظبوطه كل شيء في مكانه
الناس ما بين فرحان ومستخسر ومستغرب
ليلي طايره من الفرحة هيا وامها واخوتها
ابوها مش عارف يعمل ايه مش عارف ولا قادر يتقبل ادهم وحاسس انه بيتخلي عن بنته وحاسس انه شايفها قدامه بنت خمس سنين بفيونكات وبياخدها بيسلمها لوحش مخيف ضخم... كابوس بيطبق علي صدره كل يوم.

بيسلم بنته لوحش خوف مبهم ماليه مش عارف يتخلص منه
ادهم مرعوب احاسيس كتيره متلخبطه جواه
مش عارف ان كانت الخطوه دي صح ولا غلط
اه هو بيحب ليلي جدا بس كلمه ابوه عماله ترن في عقله "انت عمر ما حد هيحبك ابدا وهتفضل مشوه من جواك ومن براك"
كان نفسه اي حد يكون جنبه
حد يمسك ايده ويطمنه ويقوله كل حاجه هتبقي كويسه
بس هو لوحده زي ما طول عمره لوحده
اتصل علي تليفون امه يسمع صوتها
امه: الو مين معايا
ادهم: انا
امه: ________
ادهم: ارجوكي انا محتاجك النهارده قوي
امه:_______

ادهم: النهارده فرحي علي اجمل بنت في الكون ده كله... مش عارف ان كان جوازي منها صح ولا غلط؟ مش عارف اتصرف ازاي؟ خايف اكون اناني وادخلها في وحدتي وبدال ما هيا تخرجني من عذابي ادخلها انا في عذاب ما تعرفش تخرج منه
ارجوكي ردي عليا قوليلي اي كلمه
قولي اي حاجه
كوني لمره واحده امي ارجوكي
دمعه متمرده نزلت من عينه غصب عنه.

كان عندي امل انك تردي النهارده عليا مش عارف ليه بس تخيلت انك... دي كانت اخر مره اكلمك فيها اوعدك انك مش هتسمعي صوتي تاني ابدا اوعدك
قفل السكه وغمض عنيه وقرر انه يمشي الطريق لاخره وزي ما يحصل يحصل لانه مهما يحصل عمره ما هيكون اسوأ من اللي عدي بيه قبل كده
اتكتب الكتاب خلاص وبعد كتب الكتاب ادهم اتفاجئ بعم ليلي جايله.

عم ليلي: مبروك وربنا يتملكم علي خير
ادهم: الله يبارك فيك
عم ليلي: انا عندي طلب خاص منك
ادهم: اتفضل
عم ليلي: حمدي ابني ارجوك
ادهم: حمدي؟ حضرتك عارف ان حمدي هربان من ساعه الحادثه
عم ليلي: ايوه عارف
ادهم: امال حضرتك عايز ايه؟ مش فاهم
عم ليلي: انت اللي كنت ماسك القضيه وفي ايدك كل حاجه
ادهم: مش فاهم برضه حضرتك قصدك ايه؟

عم محمود: انت هنا واحنا بندور عليك هتتاخر
ادهم: لحظه بس
عم محمود: لحظه ايه؟ في ايه هنا؟
ادهم: كنا بنتكلم عن حمدي ولسه عايز افهم ايه المطلوب مني؟
عم محمود لاخوه: وهو ده وقت الكلام عن حمدي برضه؟
عم ليلي: ايوه وقته ماهو لو كان ابنك؟

عم محمود: وهو مكانش ابني واكتر وكنت هجوزه بنتي
عم ليلي: ومجوزتوش ليه بنتك هاه؟ لو كنت جوزتهاله مكنش حاجه حصلت لكن فضلت رابطه جنبك
ادهم واقف بينهم ساكت وباصص للارض
عم محمود: انا مربطوش جنبي انا كلامي كان واضح قولتله لما تخلص كليتها وهيا تقرر بنفسها ما وعدتوش ابدا
ادهم: اعتقد فعلا ان ده مش وقته
عم ليلي: انت اخدت منه ليلي متاخدش حريته كمان.

ادهم: انا ما اخدتش ليلي منه لانها مكانتش معاه اصلا وحريته مش انا برضه اللي باخدها هو اختار طريقه بنفسه
عم ليلي: ليلي كانت ليه من وهما عيال صغيره اما طريقه هو اختاره غلط
ادهم: حضرتك عايز ايه مني بالظبط؟ ؟
عم ليلي: ميكونش ليه علاقه بالقضيه
ادهم: وحضرتك رايك ايه؟
عم محمود: ده ابن اخويا عايز يكون رايي ايه عيل وغلط.

ادهم: وحضراتكم متخيلين اني لو شيلته من القضيه هيرجع البلد ويعيش عادي فيها
عم ليلي: مش هيرجع البلد هخليه يسافر اي مكان بره مصر بس ميبقاش مطارد من القانون
ادهم بيبص لحماه
عم محمود: متبصليش انا قلتلك انه ابن اخويا لو تقدر تعمل حاجه اعملها وسيبه لضميره
ادهم: حاضر هعمل اللي اقدر عليه
مشيوا وراحو لليلي واول ما ادهم شافها اتصدم من جمالها
وسال نفسه سؤال قديم
ينفع مسخ مع ملاك بالشكل ده؟ ؟

راحو القاعة وادهم ساكت تماما مش بينطق
ليلي: ادهم حبيبي مالك ساكت كده ليه؟
ادهم: ماليش متشغليش بالك
ليلي: طيب في ايه؟ مش عجباك ولا ايه؟
ادهم: مش عجباني؟ مش هرد عليكي اصلا

قامو رقصوا سلو مع بعض علي اغنيه برتاح لرامي صبري
طلبوا من ادهم يهدي اغنيه لليلي
اهدالها اغنيه سامو زين مش قادر ابعد عنك
وليلي هديته اغنيه اليسا علي بالي حبيبي

وطول الفرح ليلي بترقص وبتتنطط مع صاحبتها وادهم بيراقب كل الوشوش حواليه وبيقري شفايفهم ( هو كظابط اتعلم يقري حركه الشفايف)
ويراقب ابو ليلي وكل واحد بيباركله بيرميه بكلمه
بيراقب اصحابه مستغربين من ليلي
بيراقب صبري وساره ومصطفي مين دول اصلا؟ دول مجرد ناس صعب عليهم دول مش اهله
بيراقب ويراقب ويراقب
بيراقب ليلي من بعيد ورده جميله وتخيل نفسه بيرقص معاها
تخيل نفسه راجل طبيعي وسيم عيلته حواليه.

شاف امه وابوه واخته واخوه حواليه بيرقصوا معاه
شاف اصحاب كتير حواليه
شاف ناس بتحسده علي ليلي
بس فاق لقي نفسه لوحده بعيد حس انه وحيد وحيد جدا حس انه غلط اكبر غلطه حس انه غريب عن كل اللي حواليه ده
وسال نفسه هو بيعمل ايه هنا؟ ؟

ادهم ادهم ادهم
ادهم: هاه
ليلي: انت فين؟ اللي واخد عقلك تعال يالا
ادهم: ليلي كفايه ارجوكي كفايه كده يالا بينا
ليلي: لا يا ادهم لسه بدري خلينا
ادهم: ارجوكي حسي بيا، انتي عملتي الفرح اهوه اللي كان نفسك فيه كفايه بقي يالا
ليلي: اللي كان نفسي فيه؟ وانت مكنتش عايز فرح
ادهم: فرح؟ علشان الناس تتفرج عليا؟ ارجوكي كفايه كده يالا
ليلي: ادهم في ايه مالك؟

ادهم: مالي؟ انتي بجد مش عارفه مالي؟
ليلي: ادهم في ايه؟ ؟
ادهم: في ايه؟ ؟ تحبي اقولك كل واحد بيقول ايه؟
بصي يا ستي
الراجل اللي هناك ده بيقول ازاي القمر ده تتجوز ده
الستات اللي هناك دول كل واحده بتتصعب عليكي وعلي بختك المايل
البنات اللي هناك فرحانين علشان طول عمرك حاطه راسك في السما ومش عاجبك حد وبيقولو صومتي صومتي وفطرتي علي ده.

اما بقي كل واحد بيبارك لابوكي بيواسيه علي حظ بنته تحبي اقولك زياده ولا كفايه.

ليلي قربت منه ومسكت وشه بايديها
ليلي: انت شاغل بالك بكل الناس دي ليه؟ هاه
بصلي انا وبس... انا بقيت مراتك ومحدش من كل دول يقدر يبعدنا عن بعض ابدا... بحبك انت وبس بحب كل مافيك حطت ايدها علي جرح وشه حتي ده بحبه فيك... انا ما يهمنيش كل الناس دي واصريت اني اعمل فرح علشان تعيشه معايا وما تحسش ابدا انك اقل من اي حد لو اعرف انك هتقعد تراقب الناس كده مكنتش عملته... ادهم انا بحبك انت وبس بحبك زي ما انت كده اوعي تعمل لاي حد اعتبار اوعي تسمح لحد يدخل بينا.

ادهم: طيب ارجوكي كفايه كده
ليلي: كفايه يالا بينا علي بيتنا
روحو بيتهم ومعاهم الناس بيزفوهم
مامت ليلي وابوها دخلوا معاها البيت
ليلي ومامتها دخلو اوضه النوم اللي اتفاجؤا ان ادهم فارشها كلها ورد
مامت ليلي: يا بختك بيه ربنا يسعدك... حافظي عليه يا ليلي ده هيحطك جوه عنيه
ليلي: عارفه... انا كمان بحبه قوي

بره بقي كان ابو ليلي مع ادهم كانت دماغه بتسترجع الحوار اللي سمعه بين ادهم وليلي وبيفكر ازاي يستغل اللي سمعه ده لصالحه
عم محمود: اعتقد كده انتصرت
ادهم: انتصرت؟ انتصرت في ايه بالظبط؟ ؟
عم محمود: اخدت بنتي مني؟
ادهم: بس انا مش عايز اخد بنتك منك انا بحبها وبس وكل اللي نفسي فيه انك تسمحلي قاطعه: اسمحلك ايه؟ ؟ انك تدخل عيلتي وبيتي وتبقي زي عيل من عيالي صح؟

ادهم قلبه بيوجعه: وليه لأ؟
عم محمود: مش عايز يا اخي هو بالعافيه
ارجوك ارجوك رجعلي بنتي ارجوك
ادهم: انت بتترجي ايه بالظبط؟ ؟
عم محمود: انت اثبت انها بتحبك انت اكتر مني
ادهم: انا مش عايز اثبت حاجه انا عايز اعيش معاها وبس
عم محمود: بكره بعد ما اللمعه تروح واللهفه تروح وتروح الغشاوه اللي علي عنيها وتشوفك زي ما الكل بيشوفك هتعمل ايه؟

ادهم: مش عايز افكر في بكره
عم محمود: طبعا مش عايز تفكر فيه لانك اناني مصدقت لقيتها ومسكت فيها ومبتفكرش غير في نفسك وبس
ادهم: لا ده مش صح
عم محمود: لا صح لو كنت بتحبها كنت بعدت عنها كنت فكرت في بكره اول ما ليلي تفوق هتبعد عنك وهتتحسب عليها جوازه وبس ومش بعيد الناس يقولو غلطت معاه علشان كده اتجوزته انت مش هتخسر حاجه لكن هيا هتخسر كتير هتخسر حياتها سعادتها عيلتها
ده اللي انت عايزه صح انها تبقي زيك؟

ادهم: لأ لا انا عمري ما فكرت كده ابدا
عم محمود: امال فكرت في ايه؟ الحياه هتبقي وردي وهيا هتفضل عاميه وانا افتحلك بابي؟
ادهم بص للارض لان ده تفكيره انه هيبقي هو وليلي عيله صغيره وممكن تكبر وتعوضه
عم محمود: لا فوق من اوهامك دي... ليلي لو استمرت معاك هطردها من بيتي وهقفل بابي في وشها هتبري منها
ادهم: لأ انت بتحبها
عم محمود: وهيا فضلتك عليا وعندها استعداد تخسرني علشانك يبقي هبقي عليها ليه علشان كده بترجاك ترجعلي بنتي
وبعدين اهوه انا واخويا بنتخانق مع بعض بسببك ومن يوم ما ليلي اتخطبتلك مدخلش بيتي العيله هتتفرق بسببك.

ادهم: لا مش بسببي انا مليش علاقه باللي حصل
عم محمود: ليلي كانت موافقه علي حمدي ومرفضتوش غير بعد ظهورك انت في حياتها يبقي ده تسميه ايه؟ ودلوقتي بقي ليلي كمان هتخرج بره العيله
يا ترجعهالي يا تاخدها الليله وتمشي من البلد دي ومترجعوش تاني ابدا وانا هنسي اني خلفتها في يوم من الايام
ادهم: لا كله الا ده اوعي تطردها
عم محمود: انا مش عايزك في حياتها يبقي تختار يا ترجعهالي يا تاخدها وتمشي؟
ادهم سكت اخيرا فاق من الحلم كان عارف انه هيفوق بس هو ملحقش يعيش الحلم اصلا
عم محمود: قولت ايه؟

ادهم: عايزني اعمل ايه؟ ؟ اطلقها دلوقتي وتاخدها معاك؟
عم محمود: لا طبعا انت عايز تفضحني ولا ايه؟
ادهم: امال عايز ايه؟
عم محمود: يومين كده وتسافر بحجه شغلك وشهرين ولا حاجه وتبعتلها ورقتها وهيا مش هتعرف توصلك وشويه وهتنساك
مهرك وشبكتك هرجعهملك والبيت ده هعوضك عن تمنه علشان متبقاش خسرت حاجه
ادهم: هههههه شبكتي ومهري؟ هو ده اللي انا هخسره انت بتحكم عليا ارجع السجن تاني اكمل فيه حياتي وتقولي شبكتي ومهري
شبكتي ومهري دول بتوع ليلي اعتبره تعويض عن الجوازه اللي اتحسبت علي بنتك مش عايز حاجه...

عم محمود: انا اسف بس مش قادر... شوف واحده غير ليلي... دي بنتي... شوف واحده زيك وعيش معاها بس بلاش بنتي
انا اسف بس اتمنالك ان ربنا يعوضك
طلعت مامت ليلي
ام ليلي: يالا يا ابو ليلي خلينا نسيب العرسان وحدهم
عم محمود: يالا بينا
ام ليلي: خلي بالك من ليلي يا ادهم
ابتسم ادهم ليها.

مشيوا وهو فضل مكانه مش عارف يتحرك وليلي مستنياه يطلع عندها ولما انتظارها طال نزلت عنده كانت قلعت فستانها ولابسه روب ابيض طويل
لقته قاعد في الظلمه
ليلي: حبيبي مالك؟ استنيتك كتير مش هتبطل التقل ده بقي ولا ايه؟ ؟
ادهم: ______
ليلي: انت عايزني انا اترجاك ولا ايه؟ تعالي فوق بقي يالا
بتشده من ايده بس هو فضل قاعد مكانه
ليلي: ادهم في ايه؟ مالك؟
ادهم: _______
ليلي: حبيبي في ايه؟ ؟

ادهم: في اني زهقت! زهقت من كل حاجه! زهقت منك ومن ابوكي ومن كل حد فاكر نفسه احسن مني
ليلي: ادهم في ايه مالك؟ ؟
ادهم: جوازي منك كان اكبر غلطه في حياتي انتي فاهمه؟ ؟ جوازي منك غلط
ليلي:: انت بتقول كده ليه؟ في ايه؟
ادهم: في اني زهقت... مش عايز جروح تانيه كفايه لحد كده
ليلي: ادهم انا بحبك
ادهم: وانا مش عايز حبك ده مش عايزه...
ليلي: ادهم ارجوك.

ادهم: ترجوني ايه؟ انا اللي برجوكي ابعدي عني ابوس ايدك ابعدي عني بقي هو بالعافيه ولا ايه؟ ؟ انا _ مش _ عايزك
فهمتي ولا اقول تاني؟ ؟ مش عايزك
من يوم ما شفتك وانا كل ما ابعدك عني بترجعي تاني وبحاول اقنع نفسي اني افضل معاكي بس برجع وابعد وانتي تقربي لحد امتي مش عارف؟ ايه ما بتحسيش ابعدي عني بقي كفايه كده مش قادر هتخنق
كنت فاكر اني هتجوز والحياه هتبقي عادي بس لا هتخنق مش قادر استحمل
لعلمك يومين وهسافر لوحدي ومش هتشوفي وشي تاني وبعدين هبعتلك ورقتك واطلقك
ليلي: ادهم...

ادهم: فهمتي؟ خلاص فوقي بقي انتهي كله انتهي... بعد اذنك
سابها ومشي وهيا واقفه مذهوله
بقي هيا دي ليله العمر؟
هيا دي الليله اللي بتحلم بيها من زمان؟
هو ده ادهم اللي حبته وعشقته؟
هيا صاحيه ولا ده كابوس وهتصحي منه؟
حياتها انتهت من قبل ما تبدأ
اخيرا استوعبت ان ده بجد واخيرا قعدت في الارض تعيط وتندب حظها.

نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية