قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية المشوه الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

رواية المشوه الجزء الأول بقلم الشيماء محمد كاملة

رواية المشوه الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

الزعيم رفع ايده ويدوب هيضرب ليلي بس اتفاجئ بإيد مسكت ايده وحد زقه بعيد عن ليلي
ليلي مستنيه ايده تنزل عليها بس اتفاجئت بيه بيطير بعيد عنها رفعت عينيها تشوف منين شافته واقف بقامته الطويله وقفت واستخبت في حضنه وحست بأمان الدنيا كلها بين ايديه
ليلي: كنت عارفه انك هتيجي.

فلاش باك
ام ليلي صعب عليها بنتها وعياطها وقلبها المكسور وقررت انها لازم تتدخل
مسكت تليفون ليلي وقت العصر بعد ما الكل خرج وهيا لوحدها في البيت
جابت رقم ادهم
ادهم يدوب ركب عربيته تليفونه رن
ادهم: الو
ام ليلي: الو اهلا يا ابني
ادهم باستغراب: افندم مين بيتكلم؟
ام ليلي: انا مامت ليلي يا ادهم
قلبه بيدق وهيخرج من مكانه
ام ليلي: الو انت سامعني؟

ادهم: ايوه سامع حضرتك اتفضلي
ام ليلي: انا عايزه اسالك سؤال واحد بس امانه عليك تجاوبني بصراحه
ادهم: اتفضلي وهجاوبك
ام ليلي: انت بتحب ليلي بجد ولا بتحب تعلقها بيك وقربها منك وانها اول حد يحبك؟

ادهم: انا مش هنكر ان ليلي اول حد يحبني بس اكيد انا مش هحبها لمجرد انها حبتني! انا تخطيت الحب من زمان قوي.. الحب حاجه بسيطه بالنسبه لاحساسي ناحيه ليلي انا بعشقها انا بتنفس بيها اصلا
ام ليلي: طيب وسيبتها ليه؟
ادهم: حضرتك اللي بتسالي؟
ام ليلي: ايوه بسأل لاني اللي اعرفه اللي بيحب حد مش بيتخلي عنه ويمشي
ادهم: انا بتخلي عنها؟ حضرتك مش عارفه رأي جوزك فيا ولا ايه؟

ام ليلي: انا ماليش دعوه برأي حد انا ليا دعوه بتصرفاتك انت واللي انا شيفاه انك اتخليت عن بنتي وسيبتها ومشيت لو بتحبها فعلا زي ما بتقول كنت تحارب علشانها مش تنسحب في اولها كده!
ادهم: احارب مين؟ احارب ابوها؟
ام ليلي: تحارب اي حد يقف بينكم مهما كان
ادهم: انا مقدرش ابعدها عن ابوها وخصوصا انه اهم شخص في حياتها
ام ليلي: انت خايف تحارب وخايف انها تلومك وخايف ان احساسها ما يكونش حقيقي ويجي يوم تكتشف فيه ده وعلشان كده بتبعد
ادهم: ايوه فعلا خايف تقدري تلوميني؟ واحد عمره ما داق طعم الحب من اي نوع وفجأه ملاك بتحبه عايزاه يعمل ايه؟

ام ليلي: يتمسك بالملاك ده ويحاول بقدر الامكان يخليه جنبه
ادهم: ولو خسره؟
ام ليلي: يبقي عمل كل اللي يقدر عليه علشان يحافظ عليه وما يندمش ابدا... انا قلت كل اللي عندي والكوره دلوقتي بقت في ملعبك

قفلت التليفون وهو مشاعره في حاله ثوران وحرب انه يرجع لحبيبته وانه يمشي
والاخر قرر انه يرجع ويمشي مع التيار ويشوف هيوديه لفين

تعالو نرجع
ليلي رمت نفسها في حضن ادهم واستكانت بين ايديه وهو قلع قميصه وغطاها بيه
الزعيم: سمعت عنك كتير بس السمع حاجه والحقيقه حاجه
ادهم: لحد هنا وكفايه نهايتك خلاص
الزعيم: نهايتي؟ ومين اللي هيمنعني انت؟ وريني
ادهم: بس كده انت تأمر
ادهم حرك ليلي بعيد ووقف هو يتخانق مع العصابه.

كان مسيطر تماما والكل عرف ساعتها هما ليه بعتو راجل واحد بس قصاد عصابه كامله
ادهم بدأ يسيطر علي الوضع
لحد ما الزعيم حس بفشله وخسارته قدام ادهم راح ماسك ليلي وحط سكينه علي رقبتها
الزعيم: لحد هنا وكفايه
ادهم بصله ووقف اول ما شاف السكينه علي رقبه ليلي
الزعيم: استسلم وارمي اللي في ايدك يا اما حبيبه القلب هتدفع التمن
استغرب ادهم من كلامه
الزعيم:اه عارف انها حبيبتك ارمي اللي في ايدك.

ادهم رمي اللي في ايده واستسلم وهما بدؤا يضربو فيه وهو بيقع ويقف تاني وعنيه علي حبيبته وبس اللي مستعد يعمل اي شيئ علشان خاطرها
ابو ليلي بيتفرج ومستغرب هو في حد بيحب حد كده؟ ؟
واحد من العصابه مسك سكينه ودخلها في صدر ادهم
ليلي صرخت بس الزعيم مسكها وقالها
الزعيم: طب هو يحبك عادي لكن انتي؟ يالا خد الشر وراح
ادهم وقع علي الارض

وليلي بتعيط وتنادي عليه وهو شريط حياته بيمر قصاده وكل اللي فاكره ليلي من اول ابتسامه واول ضحكه وكل حاجه منها
الزعيم: اهو الظابط بتاعكم اتفرجو عليه بيموت اما انتي يا حلوه هتكوني ضيفتي تمتعيني
شدها من شعرها وهيا بتصرخ.

هنا ادهم وقف وبص للزعيم نظره عمره ما هينساها ابدا وشد السكينه من صدره ورايح ناحيته الزعيم وكل اللي بيقف في طريقه بيدبحه او يضربه ورجع زي ما كان اله للقتل وبس لحد ما وصل للزعيم اللي كان في حاله ذهول شد ليلي منه وزقها بعيد ومسكه وحط السكينه علي رقبته ولسه هيدبحه
الزعيم: استني استني انا ماليش ذنب
ادهم: مالكش ذنب؟
ضربه بالقلم وكل جمله بيقولها بضربه قلم
: ده علشان فكرت فيها
: وده علشان ضايقتها
ومسك دراعه ولفه وكسره
: ودي ايدك اللي اتمدت عليها
ويدوب رفع السكينه علشان يدبحه
الزعيم: ابن عمها هو اللي قالي انا ماليش دعوه
ادهم: انت بتخرف؟

الزعيم: لا مش بخرف... حمدي هو اللي قالي يوم الرحله وهو اللي قالنا علي مكانهم وهو اللي زرع المتفجرات علشان نبعدك كان عارف انك اول ما تسمع اي حاجه عن ليلي هتجري
ادهم: ودلوقتي هو اللي قالك تغتصبها علي الرغم من انه بيحبها وعايزها مراته؟ انت كداب
الزعيم: لا مش كداب هو فعلا طلب مني اغتصبها لانها رفضته وكان عايزها تتذل وتركع تحت رجليه وتتطلب منه يتجوزها هيا وابوها واساله هو اللي طلب مني اساله.

حمدي: دددددده كدددددداب ما تصدقوش
الزعيم: لا مش كداب هو اللي قالي انك مشيت النهارده وان الظابط هيجي بكره هو ديما اللي كان بيختارلي البنات علي حسب عداوته وكرهه لشخص معين هو اللي كان بيقولي كل معلومات البلد
الكل بص لحمدي وهو معرفش يتكلم راح جري
ادهم: حتي لو هو فعلا اللي قالك ده ما يبرأكش لو عندك رغبه اخيره قولها
ويدوب هيدبحه.

عم محمود: وقف! ايه الفرق بينك وبينهم لو هتقتل كل اللي يقف قصادك؟ انت رجل قانون اقبض عليه وخليه ياخد حسابه
ادهم:وحسابه هو الموت
عم محمود: بس مش بايدك سيبه للقانون
هنا ادهم سابه والبوليس كان وصل وقبضوا عليه
ادهم واقف والكل بيبصله السكينه رماها من ايده وقعت ورنت علي الارض
ادهم: بلدكم بقت في امان ودوري لحد هنا انتهي.

قال الجمله دي ووقع علي الارض ليلي جريت ومسكته
ليلي: ادهم علشان خاطري اوعي تسيبني تاني ارجوك اوعي
دموعها مغرقه وشها
ادهم بابتسامه: هشششش ما تعيطيش عمري ما تمنيت اكتر من كده... اموت بين ايديكي انتي
ليلي: ارجوك انا عايزه اعيش معاك ارجوك اوعي تستسلم.

ادهم: انا وصلت لاخر طريقي ووصلت لكل اللي بتمناه وانتي بقيتي في امان دوري خلص اوعديني تعيش حياتك وتفرحي نيابه عني اوعديني
ليلي: ادهم...
ادهم: ارجوكي اوعديني لو بتحبيني اوعديني
ليلي: اوعدك
ابتسم ادهم وايده وقعت من علي خدها وهيا بتصرخ
لاااااااااااااااااااااااااااااااا

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية