قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الرابع عشر

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الرابع عشر

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الرابع عشر

تدخل أدهم ليمنع كلاهما من الاستمرار في الشجار و..
-أدهم وهو يبعد يارا عن شاهي: انتي فعلا واحدة مجنونة، تربية خدامين!
-يارا بغضب: ع الأقل أشرف منك ومن اللي، آآآآ.

-رأفت مقاطعاً بصوت عالي من الخارج: في ايه اللي بيحصل هنا؟
-يارا: الحق يا عمي البنت دي وأدهم بيهينوني
-رأفت: ايييه؟
-شاهي: يا انكل ده هي اللي ضربتني
-رأفت: وانتي مال شكلك عامل كده ليه يا يارا؟
-يارا: من أدهم!
-أدهم: انتي هتتبلي عليا.

-يارا: أتبلى عليك ليه ان شاء الله؟ كان في ايه بيني وبينك؟ ده انت اللي فتحت رشاش المياه عليا وقفلت أوضتي بالمفتاح، ولما جيت أقول كل سنة وانتي طيبة لخالتي كنت عاوز تطردني بره الصالون
-رأفت: ايه اللي بسمعه ده؟
-أدهم: انتي كدابة، محصلش!
-يارا: لأ مش كدابة
-شاهي: أدهم كان معايا أنا يبقى ازاي عمل اللي بتقولي عليه ده؟
-يارا: وبتقولي عليا أنا الكدابة! روحي شوفي مين فينا اللي بيكدب.

-أدهم: احنا عارفين نفسنا، لكن الدور والباقي عليكي انتي
-رأفت: بسسسس، أنا واقف في حضانة!
-شريفة: الظاهر ان وجودنا مالوش داعي الوقتي
-ايمان: أنا برضوه شايفة كده
-صافي: يالا بينا يا جماعة
-شريفة: طب وفريدة؟
-فريدة وهي تمسك رأسها: آآآآه، مش قادرة
-شريفة: رأفت بيه بعد اذنك
-أدهم: خير يا شريفة هانم، الله فريدة! مالها
-شريفة: هي تعبانة شوية و...
-رأفت: فريدة مالك؟ انتي كويسة
-فريدة: لأ مش كويسة خالص.

-رأفت: طب تعالي معايا في اوضتك
-فريدة: آآآآه
-رأفت: معلش يا جماعة أنا بعتذرلكم
-شريفة: ولا يهمك يا رأفت بيه
-ايمان: احنا هنمشي دلوقتي
-صافي: هنبقى نكلم فريدة بعدين نطمن عليها
-رأفت: شكراااا ليكو.

انصرفت شريفة وصافي وايمان، بينما عاتب رأفت أدهم على ما حدث و..
-رأفت: مش عيب عليك تعمل اللي عملته ده
-أدهم: أنا معملتش حاجة
-رأفت: هو انا مش عارفك، ده بدل ما تنزل تشتغل معايا أعدلي مع الستات في البيت
-أدهم: ستات مين يا بابا؟ ده مافيش إلا ماما وشاهي، لكن دي معرفش الصراحة!
-يارا: شايف يا عمي بيقول ايه؟
-رأفت: اتكلم كويس عن بنت عمك
-يارا مبتسمة: أحسن
-شاهي: شايف يا أنكل بتضحك ازاي؟

-رأفت: وانتي بدل ما تعقليه يا شاهي بتيجي معاه ع الغلبانة دي!
-فريدة: طلعني اوضتي يا رأفت، مش عاوزة أعد هنا
-رأفت: تعالي يا فريدة اسندي عليا
-يارا: سلامتك يا خالتي، انا قولت من الأول التورتة دي شكلها بايظ ومنظورة
-فريدة: بسرعة يا رأفت، هاموت مش قادرة
-يارا: والنبي يا عمي خليه يدني مفتاح الأوضة بتاعتي
-رأفت: اديلها المفتاح يا أدهم
-أدهم: مش معايا أي مفتاح، انا مش عارف انتي ليه مصممة انه معايا.

-رأفت وهو يسند فريدة: طيب خلاص أنا هتصرف
-يارا: ازاي يا عمي؟
-رأفت من بعيد: خلي صباح تكلم النجار يجي يغير كالون الباب
-فريدة: يالا من هنا يا رأفت خلاص اتخنقت!
-يارا: اوك يا عمي، ولا الحاوجة للي يسوى واللي مايسواش.

نظرت يارا نظرات احتقارية لكلا من أدهم وشاهي، ثم أولت ظهرها لهما فإذ بها تتفاجيء بشيء ما يخبطها بشدة في كتفها، بلى لقد كان مفتاح الغرفة قذفه أدهم بكل قوة في ظهرها ليرتطم بكتفها
-يارا متألمة: اااااااه
-أدهم: خدي، خدك ربنا
-يارا وهي تدلك كتفها: انت بتحدفني بالمفتاح
-أدهم: ولو أطول كنت حدفتك بأنأح من كده
-شاهي وقد ذهبت لتحتضن أدهم: أوووه شايف يا أدهومي البنت دي عملت فيا ايه.

-أدهم وهو يحتضنها: متزعليش يا شاهي، واحدة مش من مستواكي
-يارا بضيق: اتلم تنتون على تنتن
-شاهي: قصدك ايه؟
-يارا: كفاية كده النهاردة عليكو.

ذهبت يارا لكي تحضر المفتاح، وما إن انحنت لتمسكه حتى وضع أدهم قدمه عليه...
-أدهم: لو عاوزاه، يبقى تطلبي السماح من أسيادك
-يارا وهي تعتدل: أسيادي!
-شاهي: ايوه، اوعي تنسي في يوم أصلك
-يارا: لأ ياختي أنا عارفة أصلي وفصلي كويس، الدور والباقي ع اللي مقضاياها
-شاهي بحدة: انتي ازاي تكلميني كده
-أدهم: احترمي نفسك وانتي بتكلميها
-يارا: وعلى ايه، أنا سيبالكم الجمل بما حمل، وبناقص من أم ده مفتاح، اشبعوا بيه.

تركت يارا أدهم وشاهي بمفردهما وذهبت إلى صباح في المطبخ لتطلب منها احضار النجار...

في غرفة فريدة ورأفت
-فريدة: أنا خلاص اتفضحت قصاد اصحابي، هوريهم وشي ازاي بعد اللي حصل
-رأفت: حصل خير يا فريدة
-فريدة: وهيجي منين الخير طول ما البت دي أعدة معايا
-رأفت: بس العيب كان من ابنك، هو اللي جر شكلها
-فريدة: ابني معملش حاجة، ده كان مع شاهي
-رأفت: طول ما انتي بتحاميله كده عُمر حاله ما هينصلح أبداً!
-فريدة: أنا مش هاستحمل وجود البنت دي معايا، لازم تتصرف وتشوف حل.

-رأفت: مش احنا اتفقنا انك تظبطيها وتخليها تعمل اللي انتي عاوزاه
-فريدة: الكلام ده كان قبل ما أصحابي يشوفوها، يااااني ده زمان الخبر انتشر ع الفيس بوك وتويتر، هواجه الناس ازاي بعد كده! آآآآه، ربنا ياخدك بوظتلي حياتي
-رأفت: لا حول ولا قوة إلا بالله
في المطبخ
جلست يارا بصحبة صباح وهي تعد الطعام و...
-صباح: حطي يا بنتي الغطا دي عليكي بدل ما تبردي
-يارا: غطا ايه بس، ده انا قربت أنشف خلاص.

-صباح: معلش يا بنتي متزعليش من اللي بيعملوه فيكي
-يارا: عادي، مش هتفرق كتير
-صباح: أنا هخلص بقية الغدا وهكلملك النجار
-يارا: براحتك يا صباح..
-صباح: بصي أنا هعملك شوية شوربة بلسان العصفور سخنين إنما ايه
-يارا: فكرتيني يا صباح بنوجة الله يرحمها كانت زيك كده
-صباح: ربنا يكرم أصلك يا بنتي، والله انتي وجودك في البيت ده أكبر عقاب ل...

-خالد مقاطعاً: سلامو عليكم
-صباح: وعليكم السلام يا خالد بيه
-يارا: وعليكم السلام
-خالد: صباح هستأذنك تحضري الغدا بسرعة لأحسن واقع من الجوع
-صباح: 5 دقايق وهيكون عندك
-خالد: انتي أعدة هنا ليه يا يارا؟
-يارا: مافيش مستنية النجار يجي يصلح باب أوضتي
-خالد: ليه؟ ايه اللي حصل
-يارا: المفتاح ضاع
-خالد: لو تحبي تقعدي في اوضتي لحد ما يتصلح معنديش مانع
-يارا: شكراً، أنا مبسوطة هنا.

-خالد: ممم، حيث كده بقى أنا هفرض نفسي عليكي ونتغدى سوا
-يارا: أنا مش جعانة
-صباح: هو انتي كلتي حاجة من الصبح يا بنتي، استني أما أسخنلك الشوربة
-خالد: طب اعمليلي شوربة معاها
-صباح: من عينيا
أنهى عمر تدريبه وحضر إلى الفيلا مسرعاً، ظل يبحث عن يارا و...
-عمر من بعيد: راحت فين يارا؟ يارب مايكونوش طفشوها، انا هاروح أسأل صباح عنها.

وجد عمر يارا تجلس مع خالد في المطبخ وصباح تعد لهم الطعام..
-عمر: ماشاء الله، انتو بتكلوا من غيري
-يارا: تعالى يا عمر، حماتك بتحبك
-عمر: ده لازم تحبني، انتو بتعملوا ايه هنا
-خالد: قولنا نغير النظام وناكل في المطبخ
-عمر: الله، طب هاتولي طبق معاكو
-صباح: حاضر يا عمر بيه
-عمر: الصراحة الواحد نفسه اتفتحت ع الأكل من ساعة ماشافك يا يارا
-يارا: وقبل كده كانت مسدودة؟

-عمر وهو يلتفت حوله: لأ كان في آآآآآ، ولا بلاش لأحسن دي بتيجي ع السيرة
-يارا: هي مين؟
-خالد غامزاً لعمر: اللي بالي بالك صح
-عمر: ششششش الحيطان ليها ودان
-خالد: هههههههههههه يا راجل
-يارا: عملت ايه في التدريب؟
-عمر: اول مرة حد يسألني عملت ايه ف أي حاجة
-يارا: ليه يعني؟
-عمر: ده العادي بتاعنا هنا، بس كان شغال
-يارا: ربنا يوفقك
-عمر: قوليلي عملتي ايه من غيري؟ والله أنا كنت عاوز أخدك النادي معايا بس انتي عارفة.

-يارا: ولا يهمك، أنا قضيت وقت كويس هنا
-خالد: انتي كنتي عاوزة تروحي النادي
-يارا: لأ عادي
-عمر: أنا اللي كنت عاوز أخدها بس ماما مرضتش
-خالد: ليه
-عمر باحراج: آآآآآ، أصل يعني
-يارا مكملة: ع أساس أنا مش من المستوى
-عمر: والله ما تزعلي
-خالد: يعني ايه الكلام ده؟
-يارا: مش زعلانة والله
-خالد: بكرة هيكون عندك كارنيه الاشتراك في النادي، تروحي فيه براحتك وقت ما يهمك
-يارا: والله ما عاوزة اشتراك ولا غيره.

-عمر: يا ريت يا خالد تعملهولها حتى عشان تروح براحتها
-خالد: اعتبريه اتعمل
في غرفة المعيشة
كان يشغل تفكير ادهم شيئاً ما، ظلت شاهي تتحدث مع أدهم ولكنه لم يوليها أي اهتمام و..
-شاهي: يا أدهم، انت معايا
-أدهم: هه أه معاكي
-شاهي: لأ باين فعلا، ده أنا عمالة اكلمك من الصبح وانت ولا أنت هنا
-أدهم وقد قام من مكانه: البيت ماله ساكت كده ليه
-شاهي: عادي يعني.

وفجأة رن هاتف أدهم برقم باسل و..
-أدهم هاتفياً: ألووو
-باسل: برنس النادي، فينك يا باشا؟
-أدهم: في البيت
-باسل: طب هاتيجي امتى
-أدهم: معرفش
-باسل: مالك يا أدهم باشا، صوتك متغير كده ليه
-ادهم: عادي يعني مخنوق شوية
-باسل: من ايه؟
-أدهم: حاجة كده هابقى أقولك عليها بعدين
-باسل: بعدين ايه بس، لأ انت تقولي حالاً
-أدهم: يا عم قولتلك بعدين بقى، ماتبقاش زي البت الرزلة اللي أعدة معانا هنا
-باسل مستفهماً: بت مين؟

-أدهم: بعدين بعدين
-باسل: طب نعدي عليك احنا
-أدهم: مش مهم
-باسل: لأ ما احنا مش هنسيبك وانت كده، هنقعد معاك شوية نغيرلك المود ونمشي
-أدهم: اوك تعالوا
-باسل: اشطا، شوية وهتلاقينا عندك
-أدهم: اوك
في النادي
-هيثم: ها أدهم جاي؟
-باسل: لأ
-هيثم: ليه؟
-باسل: مخنوق شوية، بس أنا قولتله احنا هنعدي عليه
-هيثم: وده ايه اللي خانقه
-باسل: معرفش، هو مقاليش حاجة، بس الظاهر ان في بت كده قرفاه
-هيثم: بت مين دي؟

-باسل: معرفش، احنا لما نروحله هناك الفيلا نبقى نسأله
-هيثم: طب يالا بينا
أنهى أدهم المكالمة مع صديقه وظل صامتاً يفكر فيما حدث و...
-شاهي: ادهووومتي
-أدهم: ايوه يا شوشو
-شاهي: مالك ساكت ليه
-أدهم: مافيش، عادي يعني
-شاهي: انت هتروح النادي؟
-ادهم: يعني كنت رايح
-شاهي بدلع مصطنع: يعني هاتسيبني اقعد لوحدي؟
-ادهم: انا بقولك كنت
-شاهي: وأهون عليك تسيبني لوحدي؟
-ادهم: ممم، لأ طبعاً مايهونش عليا.

-شاهي: اووووه، ثانكس يا ادهوومة
-أدهم: بقولك ايه شوفيلنا فيلم كده ع ذوقك نتفرج عليه سوا، وأنا هاجيب حاجة ناكلها من تحت
-شاهي بفرحة: اوك.

نزل أدهم إلى المطبخ ليحضر بعض المأكولات فتفاجئ بوجود أخويه بصحبة يارا يضحكون ويتناولون الطعام و...
-عمر: يا جبارة، سبعين شمعة ههههههههههههه
-يارا: ماهي مقالتش عندها كام
-خالد: وإن يكن، بصي لازم تصالحيها عشان ماينفعش في يوم عيد ميلادها تعكنني عليها، مهما عملت هي والدتي، صح في أساليب كتير غلط بتعملها، بس انتي برضوه لو كنتي مكانها كنتي اتضايقتي، صح ولا أنا غلطان
-يارا: احم، صح.

-عمر: خلاص احنا نعملها تورتة تانية ونصالحها
-يارا بضيق: ربنا يسهل.

-أدهم من بعيد: الله الله! ده كلكو أعدين هنا بقى
-يارا بضيق: استغفر الله العظيم
-خالد: تعالى يا أدهم اتغدى معانا
-أدهم: لأ مش عاوز
-يارا: احسن
-أدهم: انت جيت يا عمر
-عمر: أه من بدري
-خالد: مش ناوي تيجي معانا الشغل يا أدهم وتسيبك من حكاية النوادي والبنات؟
-أدهم: لأ، كفاية انت موجود وبتسد
-خالد: يا عم أنا عاوز مصلحتك
-أدهم: مصلحتي أنا عارفها كويس.

نزلت شاهي لترى ما الذي جعل أدهم يتأخر فوجدت الجميع في المطبخ إما يتحدثون أو يأكلون الطعام و...
-شاهي بغيظ: بقى كده! بنت الخدامين بدأت تشتغل في الأزرق، وقعتك سودة، أنا هبلغ أنطي باللي بتعمليه تحت.

أسرعت شاهي إلى الأعلى وتجوهت ناحية غرفة فريدة، طرقت باب الغرفة و...
-شاهي من الخارج: (طق، طق، طق) انطي فيرووو، حضرتك صاحية؟
-فريدة: أيوه يا شاهي
-شاهي: طب انطي عاوزاكي شوية بره
-فريدة بعد أن فتحت الباب: في ايه يا شاهي
-شاهي هامسة: انطي فريدة الحقي في كارثة بتحصل تحت
-فريدة بخضة: كارثة ايييه؟
-شاهي: بصي...

قصت شاهي على فريدة ما رأته يحدث في المطبخ مما جعل فريدة تستشاط غضباً و...
-فريدة: بنت الخدامين بتغير النظام بتاعي، أنا مش هسيبها
-شاهي: أنا جيت أقول لحضرتك اللي حصل
-فريدة: كويس يا شاهي خليني أنزل أعرفها قيمتها بنت الخدامين دي.

نزلت فريدة إلى المطبخ ويعلو وجهها الغضب، وما إن دخلت إلى المطبخ حتى توقف الجميع عن الكلام و...
-فريدة بحدة: بطلتوا ليه؟ كملوا اللي بتعملوه
-عمر بصوت منخفض: يامه
-خالد: ماما احنا آآآ...
-فريدة: ايه المهزلة اللي بتحصل عندك يا صباح؟
-صباح بخوف: يا، يا هانم آآآآ...
-فريدة: ازاي البهوات ياكلوا في المكان ده معاكي
-خالد: ماما احنا اللي قررنا ناكل هنا
-فريدة: اسكت يا خالد، اللوم ع اللي سمحت بده.

-صباح: يا هانم أنا آآآآآآ...
-فريدة: مخصوم منك اسبوع ع اللي حصل يا ثباح
-صباح بحزن: اللي تشوفيه يا هانم
-خالد: يا ماما هي مالهاش ذنب
-فريدة: لأ ليها طالما سمحت انها تخالف نظامي يبقى تتحاسب ع غلطها ده
-يارا: أنا اللي كنت أعدة الأول هنا يا خالتي و..
-فريدة: انتي تسكتي وماتكلميش خالص، فاهمة
-أدهم: فيروووو
-فريدة مكملة: عاوزة تقعدي في المطبخ انتي حرة لكن تجرجري ولادي معاكي لأ!

-عمر: ماما كلا اللي قررنا اننا آآآ...
-فريدة مقاطعة: اتفضلوا كلكم من هنا، المطبخ ده مكان للشغالين واللي شبههم
-يارا لخالد: وتقولي هاتي تورتة وصالحيها، ده خسارة الكلمة الطيبة فيها
-خالد: معلش يا يارا
-فريدة: خااااااااااالد، انت لسه هترغي، اتفضل
-خالد: مش هاقوم من هنا غير لما أخلص اكلي
-أدهم بسخرية: أصل جو المطابخ جاي ع هواك
-خالد: أه جاي يا أدهم.

-صباح: خالد بيه بعد اذنك أنا هاجيبلك الأكل في السفرة، لكن زي ما فريدة هانم قالت ده مكان الشغالين ميصحش حضرتك تقعد فيه
-شاهي: يالا يا أدهم من هنا لأحسن الواحد اتخنق
-أدهم: ايوه
-عمر وهو ينظر ليارا: معلش مش مكنوبلنا الفرحة تخش البيت ده.

خرج الجميع من المطبخ بينما ظلت فريدة ويارا فيه و...
-فريدة ليارا: انتي بقى عاوة تاكلي في المطبخ في الشارع تاكلي لوحدك مش مع ولادي، فاااااهمة!
-يارا: طب بالراحة بس لأحسن يطقلك عرق يا خالتي
-فريدة: اوووف، اللي عملتيه النهاردة معايا مش هيعدي بالساهل
-يارا: وماله
-فريدة: لو ده اتكرر تاني يا صباح هيكون أخر يوم ليكي هنا، فهماااااااني
-صباح: حاضر يا هانم
-فريدة وهي تبتعد عن المطبخ: بيئة!

-يارا لصباح: متزعليش يا ست صباح، امسحيها فيا
-صباح: وانتي ذنبك ايه يا بنتي، أنا كان لازم أخد بالي اكتر من كده
-يارا: كل ظالم وله نهاية، والولية دي نهايتها هتكون ع ايدي
-صباح: مالكيش دعوة بيها يا بنتي، خليكي في حالك أحسن
-يارا: ده أنا كل ده في حالي!
في غرفة المعيشة
كانت فريدة توبخ الجميع على فعلتهم الشنعاء ( من وجهة نظرها ) و...
-خالد: ذنبها ايه صباح تخصمي منها سبوع
-فريدة: ذنبها انه خالفت تعليماتي.

-خالد: بس مش للدرجادي
-فريدة: هو أنا بدخل في شغلك لما يجيلك موظف مقصر في عمله؟
-خالد: لأ
-فريدة: يبقى متدخلش في اللي يخصني، والبيت ده أنا المسئولة عنه، فااااهم!
-شاهي: عندك حق يا أنطي، من وقت ما جت البنت دي وكل حاجة في البيت اتغيري
-عمر: انتي هتفشري! دي مكملتش يوم
-فريدة: ايه الألفاظ دي يا عمر
-شاهي: عمر بليز اتكلم كويس معايا، أنا أكبر منك
-عمر في نفسه: ده انتي حيزبونة.

-أدهم: بطلوا بقى سيرة البت دي وخلونا نشوف الفيلم
-خالد: أنا طالع أوضتي، هرتاح شوية
-أدهم: يكون احسن برضوه
-شاهي: أنطي، احنا ناويين نعملك بارتي حلوة يوم الخميس
-فريدة: بارتي ايه بس بعد اللي حصل
-شاهي: متخافيش يا أنطي أنا هظبطلك اللي حصل
-أدهم: فرفشي يا فيرووو، احنا هنروقك
-عمر: لأ كده كتير، أنا طالع أوضتي
-فريدة: اطلع، وملكش دعوة بالبنت اللي تحت دي، فااااهم
-عمر: هي ايه بعبع، دي بنت عمنا.

-فريدة: ولد، الكلام اللي اقوله يتسمع
-أدهم: اطلع ع أوضتك احسن بدل ما تاخد في جنابك
-عمر: أنا شايف كده برضوه
خرجت يارا إلى الحديقة لتجلس بالأرجوحة الموجودة بها، لقد كانت تشعر في نفسها بالحزن العميق، هي تحاول أن تبدوا قوية أمامهم ولكن في نفسها هي تكره الظروف التي أجبرتها على العيش مع أمثال هؤلاء البشر...

-يارا في نفسها: والله البيت ده مافيهوش إلا عمر وخالد، لكن الباقيين كلهم عاوزين الحرق وأولهم بكيزة اللي فوق دي، أوووبا ده أنا نسيت سمر خالص، أما اكلمها.

-يارا هاتفياً: ألووو، ايوه يا سموورة
-سمر: انتي لسه عايشة، ده أنا هتجنن عليكي من ساعة الضهرية، احكيلي حصل ايه
-يارا: اوك، بصي اللي حصل...

في نفس الوقت تقريباً حضر أصدقاء أدهم باسل وهيثم، توجهوا بسيارتهم إلى داخل الفيلا، ركنوا السيارة ثم ترجلوا منها و لمحوا يارا و...
-هيثم وهو يشير ليارا: مين البنت اللي ع المرجيحة دي
-باسل: مش عارف
-هيثم: باين عليها وجه جديد
-باسل: بيتهيألي دي البت اللي كان بيحكي عنها أدهم ومضايقاه
-هيثم: طب ما تيجي نرخم عليها شوية
-باسل: فكرة برضوه، واهوو نجامل أدهم شوية
-هيثم: مية مية.

اقترب هيثم وباسل من يارا التي كانت مشغولة بالحديث مع صديقتها سمر، وقف باسل خلف يارا و خطف من يدها الهاتف المحمول، بينما جلس هيثم بجوارها و...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W