قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الخامس

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الخامس

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الخامس

دلف رفعت إلى داخل الفيلا و...
-رفعت: طب انتي لحد الوقتي مقولتليش انتي مين؟
-هالة ووجها للأرض من شدة الخجل: آآآ...
-فريدة وهي تنزل الدرج بصوت عالي: دي بنت الخدامة بتاعتي..!

شعرت هالة بالاحراج الشديد مما قالته فريدة الرفاعي وانصرفت على الفور من أمام رفعت، وتوجهت إلى حيث تجلس والدتها بصحبة الصغار و...
-فريدة وهي تصافح رفعت: حمدلله ع السلامة يا رفعت، أخيراً فكرت تنزل بعد غيابك المدة دي كلها
-رفعت وهو يقبل يدها: لسه زي ما أنتي يا فريدة ماتغيرتيش
-فريدة: تقصد ايه؟
-رفعت: أقصد جميلة وشيك و، آآآآ.

-رأفت مقاطعاً: رفعت مش معقول، حمدلله ع السلامة يا اخوياااا
-رفعت وهي يحتضن أخيه: الله يسلمك يا رأفت، وحشتني أوي
-رأفت: كده يا راجل تغيب كل المدة دي من غير ما تسأل
-رفعت: الدراسة ما انت عارف
-رأفت: اخبارك ايه؟ طمني عليك؟ اتجوزت ولا لسه؟
-رفعت: لأ لسه
-رأفت: ليه بسسسس؟ مش كان في باين love story مع البنت الانجليزية دي
-فريدة باستغراب: love story!

-رفعت: ده كان كلام فاضي، وبعدين هي اللي كانت بتحبني مش أنا
-رأفت: الصراحة انت تتحب
-رفعت: ههههههههههههه
-رأفت: تعالى أما أوريك ولادي
-رأفت: بقوا كام لحد الوقتي؟
-فريدة متدخلة في الحوار: احنا عندنا خالد وأدهم
-رفعت: ماشاء الله، ربنا يزيد ويبارك
-رأفت: هما الولاد فين يا فريدة؟
-فريدة بصوت فيه استهزاء: مع الخدامة نجاة!

-رأفت بصوت عالي: يا نجاااااااااااااة، نجاااااااااة
-نجاة من الداخل: أيوه يا رأفت بيه
-رأفت: هاتي الولاد بسرعة، خليهم يسلموا على عمهم البشمهندس رفعت
-نجاة: حاضر
-رفعت: خليهم يا نجاة، أنا هاجي أشوفهم بنفسي.

بالفعل توجه رفعت إلى غرفة الأطفال، فوجد هالة تداعب أدهم وتلهو مع خالد في براءة، فوقف يتأملها لبرهة حتى...
-خالد وهو ينظر ناحية رفعت: انت مين؟
انتبهت هالة لمن يقصده خالد، فوجدت رفعت ينظر إليها و..
-هالة باحراج: احم، اتفضل حضرتك
-رفعت مبتسماً: شكراً.

قام رفعت باحتضان خالد وتقبيله وهو ينظر لهالة من حين لأخر، بينما ظلت هالة حاملة لأدهم و..
-رفعت: ازيك يا خالودة، أنا عمك رفعت
-خالد: عمي!
-رفعت: أيوه، أخو باباك، اسمي رفعت
-خالد: رفت!
-رفعت: لأ رفعت، انطقها بشويش ده حتى اسم سهل خالص
-خالد: أها.

-رفعت: طب أنا عرفت اسمك، وانت عرفت اسمي، اومال الباقيين اسمهم ايه؟ ولا تلاقيك مش عارف!
-خالد ببراءة وهو يشير لهالة: لأ أنا أعرف، دي هالة، وده أدهم
-رفعت: قولتلي هالة
-خالد: أه، ومعاها أدهم أخويا، أنا الكبير
-رفعت: طبعا، ممكن أروح أسلم ع أدهم؟
-خالد: ماشي.

توجه رفعت ناحية أدهم الذي تحمله هالة بين يديها و..
-رفعت بابتسامة: ممكن أدهم يا، يا هالة
-هالة بخجل: اها..

كان أدهم متشبساً بهالة بشدة ورفض أن يذهب لرفعت، مما أضطر هالة إلى أن تبذل جهداً في فك يديه و..
-هالة: أدهم، روح لعمك يالا، بلاش كده
-أدهم: تؤ
-هالة: يالا عشان هو بيحبك وجايبلك حاجات حلوة
-أدهم: لأ انا آوزيك اتي
-هالة وهي تقبل خده: يالا يا حبيبي عشان أنا أحبك أكتر.

استسلم أدهم لطلب هالة وفك يديه من على رقبتها، فحمله رفعت وتلامست ايديهما بدون قصد وهو يتبادلان أدهم
-هالة: أسفة
-رفعت: برضوه بتعتذري
-هالة: عن اذنك
-رفعت: شايف يا أدهم هالة هتسبنا وتمشي ازاي؟
-أدهم: ما تمسيس
-رفعت وهو يقلد صوت أدهم: ايوه ما تمسيس.

ابتسمت هالة في خجل، ثم حضرت فريدة و...
-فريدة: انتي لسه هنا، مش خلاص خلصتي اللي جاية عشانه
-هالة بخوف: آآ، أيوه، عن اذنك يا فريدة هانم
-فريدة: اتفضلي يالا، أه وماتنسيش تاخدي الزبالة وانتي ماشية
-هالة وهي تنظر للأرض: ح، حاضر.

-رفعت: ليه كده يا فريدة؟
-فريدة: في ايه يا رفعت؟
-رفعت: لتاني مرة تحرجي البنت قصادي
-فريدة: هما دول بيحسوا أصلاً، دول خدامين
-رفعت: بس برضوه، بشر زينا عندهم مشاعر وأحاسيس.

ثم علا صوت أدهم بالبكاء، فصاحت به فريدة فإزداد بكائه و...
-أدهم ببكاء: عاااااااااااااااااااااا
-فريدة بصياح: اسسسسسكت
-رفعت: بالراحة يا فريدة في ايه لده كله
-فريدة: انت مش شايف الولد بيعيط ازاي
-رفعت: ده طفل برضوه
-فريدة: لازم يتعلم أصول التربية السليمة! يا نجااااااااة، نجاااااااااة
-نجاة: أيوه يا هانم.

-فريدة: خدي البيه الصغير أدهم وخالد وجهزيهم للنوم ولا انتي بتقبضي فلوس ع الفاضي، وبعد كده حضريلنا الغدا، يالا بسررررعة، انتي لسه واقفة عندك!
-نجاة: حاضر، حاضر يا هانم.

انصرف رفعت من الغرفة وعلى وجهه علامات الضيق من تصرفات فريدة
-رفعت في نفسه: الحمدلله ان ربنا نجاني منها، كان زماني كاره حياتي باللي فيها، ربنا يعينك يا رأفت ع اللي انت فيه.

-رأفت: انت رايح فين يا رفعت؟
-رفعت: معلش انا خارج
-رأفت: طب مش هتستنى أما تتغدى
-رفعت: لأ، وقت تاني، مع السلامة
-رأفت باستغراب: ماله ده!

-فريدة: الله، اومال رفعت راح فين؟
-رأفت: مشى
-فريدة باستغراب: مشى!
-رأفت: اه
-فريدة: طب مامسكتش فيه ليه يا رافت!
-رأفت: سيبه ع راحته
-فريدة: الله يا رأفت اللي مبوظ أخوك
-رأفت: نعم؟ مبوظه؟
-فريدة: ايوه، مش واخد منه موقف وسايبه يعمل اللي هو عاوزه و..
-رأفت: ده راجل، وحر يعمل اللي عاوزه طالما مش بيعمل حاجة غلط
-فريدة: بس برضوه آآآ...
-رأفت: سيبك منه الوقتي وشوفيلنا هناكل ايه خليني أنزل اروح شغلي.

-فريدة: يا نجاااااااااااااة، يا نجااااااااة
في خارج الفيلا
كانت هالة تنتظر أن تأتي سيارة أجرة خالية لتقلها لمنزلها، فلمحها رفعت وهو يقود سيارته، فاقترب منها وترجل من السيارة و...
-رفعت: هااالة، هااااالة
-هالة: آآآ، رفعت بيه
-رفعت: انتي ايه اللي موقفك هنا؟
-هالة: مستنية تاكسي فاضي يا رفعت بيه
-رفعت: طب تعالي أوصلك
-هالة: مايصحش حضرتك يا رفعت بيه
-رفعت: ايه حكاية رفعت بيه دي اللي مسكهالي.

-هالة: حضرتك أخو رأفت بيه فلازم أنادي حضرتك زيه
-رفعت: لأ انا غير أخويا خالص
-هالة: ميصحش برضوه
-رفعت: بصي مش هنفضل نرغي في الشارع كده كتير، تعالي أنا هوصلك
-هالة: لأ، أنا أسفة
-رفعت: برضوه بتعتذري
-هالة: أهوو تاكسي جه، عن اذنك
شغلت هالة تفكير رفعت لعدة أيام، ظل يقضي معظم وقته يفكر بها، ثم قرر أن يجمع كل المعلومات عنها، وفي النهاية حسم قراره ب...
-رأفت: بتقول ايه؟

-رفعت: اللي سمعته يا رأفت، أنا هتجوز هالة!
-رأفت: بس انت، انت عارف هي مين؟
-رفعت: أيوه بنت نجاة الشغالة
-رأفت: طب، طب انت فاهم ده معناه ايه؟
-رفعت: اللي فاهمه، ان هالة هتكون الست اللي أقدر أئتمنها ع اسمي وأسافر وأنا مطمن أنها هتحافظ ع سمعتي وبيتي وتربي عيالي أحسن تربية
-رأفت: بس هتقول للناس ايه؟ انك اتجوزت بنت الخدامة؟
-رفعت: ومالها بنت الخدامة؟ مش بشر زينا؟
-رأفت: ايوه، بس، بس في فرق بينكم و...

-رفعت: هالة انسانة متعلمة وبتحضر دراسات عليا كمان، وفوق كل ده بتشتغل وبتصرف على نفسها ولا عمرها استعرت من أصلها ولا زوءت في نفسها عشان تعجب حد
-رأفت: الشهادة لله البنت فعلاً مكافحة وكويسة وأخلاقها زي الفل
-رفعت: أنا حبيت أعرفك بقراري ورغبتي في الجواز منها، وبعد كده هاخدها وأسافر بره
-رأفت: أنا مش عارف أقولك ايه
-رفعت: انت اخويا وسندي بعد بابا الله يرحمه، وعاوزك تكون راضي وموافق.

-رأفت: طالما انت عاوز ده، فأنا مش هاقف في طريق سعادتك
-رفعت: يعني موافق؟
-رأفت: طبعاااااا، ده يوم المنى يوم ما أشوفك عريس، ده أنا كنت فقدت الأمل
-رفعت وهو يحتضن أخيه: ربنا يخليك ليا يا أخويا
-رأفت: ربنا يسعدك يا رفعت
في فيلا رأفت الصياد
-فريدة بغضب: بتقول اييييييييييييييييه؟
-رأفت: رفعت هيتجوز هالة بنت نجاة
-فريدة: نجاة الشغالة اللي بتخدمني أنا وعيالي؟
-رأفت: ايوه
-فريدة: هو اتجنن في عقله ولا اتهبل.

-رأفت: فريدة، اتكلمي كويس
-فريدة: هو أنا بقى فيا عقل بعد اللي انت قولته ده!
-رأفت: هو حر
-فريدة بنرفزة: لأ مش حر، ازاي بنت الخدامة تبقى مرات عم عيالي! ازاي ده يحصل ازاااااااااااااي؟
-رأفت وهو يحاول تهدئتها: يا فريدة، اسمعي بس
-فريدة: سيبني يا رأفت.

خرجت فريدة من غرفتها وعلى وجهها آثار بركان ثائر وتوجهت إلى نجاة و...
-فريدة: يا نجاااااااااااااااااااة، انتي يا نجااااااااااااااااااة
-نجاة مسرعة: أيوه يا فريدة هانم
-فريدة: هانم ايييه بقى، ده انتي اللي بقيتي هانم!
-نجاة بعدم فهم: هه، في ايه حضرتك
-فريدة: ايوه ايوه، اعملي نفسك عبيطة ومش فاهمة، وانتي وبنتك تربية الشوارع عرفتوا ازاي توقعوا سيدكم.

-نجاة: أنا مش فاهمة حاجة يا هانم، ايييه الكلام الغريب اللي بتقوليه ده!
-فريدة وهي تصفع نجاة: اخررررررسي، طراااااااااخ
-نجاة: آآآه، بتضربيني يا، يا هانم
-رأفت: فريييييييييييدة! ايه اللي انتي عملتيه ده.

-فريدة: القلم ده عشان يفوقك ويرجعك لأصلك
-نجاة: حرام عليكي يا فريدة هانم
-رأفت: ازاي تمدي ايدك عليها يا فريدة؟ جرالك ايه.

-فريدة متجاهلة رأفت: تلمي حاجاتك فورا وتطلعي بره الفيلا، واياكي تفكري في يوم تعتبي باب فيلتي انتي أو بنتك، فاااااااااااااااااهمة!
-نجاة ببكاء: أنا مش عارفة أنا ولا بنتي عمالنا ايه لكل ده؟
-فريدة: وأوعي تفكري في يوم ان الرووس خلاص اتساوت، انتي هتفضلي طول عمرك خدامة وبنتك مهما خدت من شهادات برضوه هتفضل بنت الخدامة، سمعاني خدااااااااااااامة!

جمعت نجاة أشيائها وخرجت مطرودة من الفيلا، بينما عاتب رأفت فريدة على ما فعلت و...
-رأفت: ازاي تعملي كده؟ انتي اتهبلتي في عقلك
-فريدة: أنا اللي اتهبلت ولا أخوك اللي اتجن
-رأفت: ماسمحلكيش تتكلمي عن رفعت بالشكل ده
-فريدة: أخوك لو كان عاقل مكنش فكر يتجوز بنت خدامتي!
-رأفت: هو اللي هيجوزها مش انتي
-فريدة: أنا لا يمكن أبداً في يوم من الأيام أقعد مع الخدامة دي أو بنتها على تربيذة واحدة، استحاااااالة.

-رأفت: انتي حرة! بس ده أخويا
-فريدة: أخوك وانتو أحرار مع بعض بس ولادي لألألألأ
-رأفت: تقصدي ايه
-فريدة: أقصد ولادي زيي، استحالة يختلطوا بالأشكال دي
-رأفت: بس دول ولادي أنا كمان
-فريدة: أنا المسؤلة عن تربيتهم، ومش هسمح أبداً انهم يعرفوا بأن مرات عمهم هي بنت خدامتي وخدامتهم، فاهمني!
-رأفت: يا فريدة آآآآآ...

-فريدة: ولو مش عاجبك كلامي طلقني، بس متنساش ان يوم ما هتعمل كده هاخد كل أملاكي ومعاها أملاك أولادي وولادي وهعرف ازاي آآآ...
-رأفت مقاطعاً: خلاص، اسكتي!
-فريدة: ده اللي عندي.

تزوج رفعت من هالة في أجواء فرح بسيطة للغاية، لم يحضر حفل الزفاف إلا رأفت فقط، ولم تحضر فريدة ولا أبنائها إلى حفل الزفاف، ثم سافر رفعت للخارج ليكمل باقي دراساته العليا في مجال الهندسة، ولحقت به هالة لتكمل دراستها العليا معه، بينما انتقلت نجاة للعيش في الغردقة..

ازدهرت أعمال رأفت الصياد بعد المجهودات التي بذلها رفعت كثيراً لأجل أخيه خاصة خلال فترة اقامته بالخارج، ورغم هذا ظلت العلاقات منقطعة بين أولاد رأفت وزوجته وبين عمهم رفعت، فقد كان الأولاد يعلمون أن لديهم عم ولكنه دائم السفر لا يقيم بمصر، وبعد زواج دام لعدة سنوات بين هالة ورفعت رزقهم الله بابنتهم الوحيدة يارا، ثم قررت هالة أن تعود بابنتها لتعيش في القاهرة، ولحق بها رفعت.

كان رفعت دائم السفر بين القاهرة وخارج مصر لينهي الكثير من الأعمال، إلى أن جاءت السفرية الهامة التي على أثرها توفى رفعت وهالة، ومن بعدها انتقلت يارا للعيش مع جدتها في الغردقة...

ورغم وفاة رفعت وهالة إلا أن فريدة أصرت على أن تظل الصلات منقطعة بين رأفت وابنته أخيه وجدتها الخادمة...
-رأفت بحزن: الله يرحمك يا أخويا، لازم اجيب حقك انت ومراتك، والله ما هسيبهم اللي عملوا فيك كده
-فريدة: هتفضل كده كتير
-رأفت: عاوزة اييه؟
-فريدة: ايه يا رأفت هتفضل كده قافل على نفسك وسايب مصلحنا متعطلة
-رأفت: تغور كل حاجة، مافيش حاجة تستاهل بعد موت أخويا.

-فريدة: لأ في ولادنا وفلوسهم، ولا خلاص دول مش مهمين عندك
-رأفت: لأ عندك حق، ولادنا مهمين، وبنت أخويا
-فريدة: أوووف مالها دي كمان؟
-رأفت: مش هسيبها لازم أعوضها عن موت أبوها وأجيبها تعيش معايا و...
-فريدة بحدة: مش هيحصل!
-رأفت: نعم بتقولي ايه؟
-فريدة: اللي سمعته، انت حر في بنت أخوك بس بعيد عن ولادي
-رأفت: يعني ايه؟
-فريدة: ربي بنت أخوك بعيد عن ولادي، مالهاش دعوة بنت الخدامة بولادي.

-رأفت: فرييييدة! اللي بتكلمي عنها دي ده بنت اخويا، حتة من لحمي، أرميها عشان ترتاحي؟
-فريدة: بنت أخوك تبقى جدتها خدامتي وخدامة عيالي، ولا نسيت؟ ولو انت نسيت أنا مانستش!
-رأفت: طب عاوزاني أعمل ايه يعني أولع فيها؟
-فريدة: لأ خلي الخدامة تربيها وابقى اديها قرشين وتبقى عملت اللي عليك
-رأفت: نعم؟
-فريدة: ده أحسن حل
-رأفت: يا فريدة الكلام اللي بتقوليه ده لا يمكن يحصل!

-فريدة: هيحصل عشان مصلحة ولادنا، ومصلحتها لو انت خايف عليها!
-رأفت: تقصدي ايه؟
-فريدة: لو مش عاوزها تحصل أخوك ومراته يبقى تعمل اللي بقولك عليه!
-رأفت: هه
-فريدة: انت عارف كويس ان موت رفعت مكنش قضاء وقدر، ولو اتعرف ان بنتهم عايشة ممكن يوصلولها وتحصلهم
-رأفت وقد أخذ يفكر في الأمر: يوصلولها!
-فريدة: ايوه، انساها لمصلحتها ومصلحتنا!
-رأفت: ممم...

-فريدة في نفسها: أنا مش عارفة ليه ماكونتيش معاهم وموتي مع أمك بالمرة وخلصتي وريحتينا...!

ظلت العلاقات منقطعة بين يارا وعمها إلا من بعض الزيارات الفردية كل عدة أشهر، فأصبحت العلاقة شبه جافة، وحاولت الجدة كثيراً أن تقرب بينهما ولكن للأسف لم تنجح في هذا إلى أن توفاها الله...

عودة للوقت الحالي
في منزل الجدة نجاة
-رأفت: ده اللي حصل يا بني
-خالد: ياااااه يا بابا
-رأفت: والمصيبة الوقتي لو أمك عرفت اني كنت على اتصال بالحاجة نجاة
-خالد: أعتقد ان الحاجة نجاة معدتش هي المشكلة دلوقتي
-رأفت: اها
-خالد: مشكلتنا الوقتي في، في يارا...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W