قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية العنيد الجزء الأول بقلم الشيماء محمد الفصل التاسع عشر

رواية العنيد الجزء الأول بقلم الشيماء محمد

رواية العنيد الجزء الأول بقلم الشيماء محمد الفصل التاسع عشر

ادهم فضل جنب مصطفي بعد الدكتور ما مشي وطمنهم انه ارهاق بس مش اكتر
بسبب انه مشي مسافه طويله مع عدم اكل او شرب وانها مجرد وقت وهيفوق
ادهم استناه لحد مافاق والقلق هيموته... حاول يتصل بليلي بس ما ردتش واتصل بمديره بس الوضع طبيعي طيب مصطفي ماله؟ وايه اللي حصله؟
اخيرا فاق واول ما فتح عنيه نادي علي ادهم
ادهم: انا جنبك اهوه قولي ايه اللي حصل؟؟؟
مصطفي: عيلتي كلها راحت مني عيلتي كلها
ادهم: مصطفي اهدي وفهمني تقصد ايه؟
مصطفي: عيلتي كلها اتخطفوا بابا وماما وليلي كمان
ادهم: ازاي؟ وانت جيت هنا بس علشان تقولي؟؟؟ مصطفي فهمني


مصطفي: كنت في مهمه في شرم والعيله كانوا بيصيفوا او انا جبتهم هنا بحيث نبقي عيله ومحدش يشك فيا بس اتكشفت واخدوا عيلتي وحاليا بيهددوني يقتلوهم انا خسرت يا ادهم خسرت وهيموتوا بسببي
حكاله مصطفي الحكايه من اولها وازاي اقنع اهله يطلعوا مصيف وازاي اقنع ليلي واخدهم وراحو شرم
ادهم: انت عايز تفهمني انك استعملت عيلتك الحقيقه كغطا ليك وتستخبي فيهم... انت اتجننت ولا ايه؟
مصطفي: ادهم بترجاك لازم تساعدني لازم
ادهم: هاجي معاك وفي الطريق اشرحلي كل حاجه يالا بس الاول هروح مشوار صغير
ادهم راح لعم ابراهيم
ادهم: كنت سايب عندك شنطه كبيره الظاهر اني هحتاجها
عم ابراهيم جابله الشنطه: انت متأكد انك هتحتاجلها
ادهم: مضطر... مضطر يا راجل يا طيب.... الظاهر انه مكتوب عليا اقتل باستمرار!!!
عم ابراهيم: يا ابني انك تحمي بلدك من المجرمين او تقتلهم دفاع عن نفسك او بلدك ده مش حرام ابدا بس بلاش الوحشيه وبلاش تقتل غير لما ما يكونش فيه بديل ابدا فهمت؟؟؟ وربنا يوفقك
ادهم سلم علي الراجل اللي غيرله مجري حياته ومشي مع مصطفي وطول الطريق مصطفي عرفه تفاصيل مهمته.... ادهم كان هيتجنن من مصطفي
ادهم: انا عايز افهم عقلك كان فين؟ انت متخلف؟؟ ولا انت غبي؟؟؟ في حد عاقل في الدنيا يستخدم اخته طعم؟؟!انت اهبل يا مصطفي اختك؟؟؟ انت مش طبيعي
مصطفي: ارجوك لو اختي جرالها حاجه مش هسامح نفسي ابدا
ادهم: بجد خايف عليها؟؟؟ تستخدمها طعم لعصابه بيتاجروا في كل حاجه ممنوعه ورئيسها بيعشق البنات وبيتاجر فيهم وتقولي لو جرالها حاجه؟ انت مش واخد بالك انت عملت ايه؟
مصطفي: هو اخد كمان ابويا وامي وقال انه هيسيبهم اول ما يخرج بره البلد
ادهم: وانت اهبل وصدقته صح؟ خساره الوقت اللي ضيعته عليك خساره
ادهم وصل القريه اللي كانوا فيها وفضل ماشي وري كل خيط لحد ما عرف المقر الجديد ليهم وراح هو ومصطفي وفرقه كامله واقتحموا المكان
ادهم فتح شنطته اللي جابها من عند ابراهيم كانت مليانه اسلحته الخاصه لبس هدومه الخاصه ولبس الاسلحه كمان واتحرك ووراه رجالته والمره دي لبس واقي رصاص ودي كانت اول مره يعملها
دخلوا وبيدورا علي عيله مصطفي
اضرب عليهم نار وهما ردوا... مصطفي كان ماشي وري ادهم تماما اتقابلوا مع كام واحد وبيضربوهم
ادهم لقي مصطفي ماسك سكينه ونازل علي قلب واحد من المجرمين هيقتله بس لحقه ومسك ايده وضرب هو المجرم علي دماغه بحيث يغمي عليه بس

مصطفي: ليه مخلتنيش اقتله؟؟؟ انا عايز اقتلهم كلهم
ادهم: علشان انت مفكر ان القتل ده حاجه سهله
مصطفي: انت بتقتل بسهوله
ادهم: من 10 سنين مكنش بسهوله ابدا.... صعب جدا ان دم انسان يكون علي ايدك... وخلي بالك الدم ما بيتغسلش بسهوله من اديك
مصطفي: انت اخر واحد يتكلم عن القتل.... انت سفاح
ادهم وقف وبصله.: وانا مش عايزك تبقي زيي يا اخي... مش عايز اي حد في الدنيا دي كلها يبقي زيي... ما تقتلش الا لو مفيش حل تاني قدامك فاهم؟
ادهم سابه وكمل طريقه ودخلوا فيلا كبيره بيدورا علي عيله مصطفي
اوضه وري اوضه بيفتحوها واللي بيقابلهم بيضربوه والكل لاحظ ان ادهم بيضرب في دراع او رجل لكن ما بيقتلش
اخيرا ادهم فتح اوضه لقي فيها ناديه وعم ابراهيم متربطين فدخل بسرعه عليهم حط مسدسه من ايده وبيحاول يفكهم بس قبل ما يفكهم دخل وراه اربعه يضربوه... بيستغلوا ان ادهم معهوش سلاح وما يعرفوش ان وجود السلاح مع ادهم مايفرقش عن عدم وجوده اصلا
ادهم ضربهم كلهم لحد ما اغمي عليهم وراح لناديه يفكها... طلع مطواه من جيبه وقطع الحبل بتاعها
ناديه: كنت عارفه انك هتيجي
ادهم بصلها وابتسملها وراح لعم محمد وفكه
عم محمد: انت لازم تلحق ليلي كمان... اخدوها من هنا الصبح وما اعرفش ودوها فين؟ انت لازم تلحقها؟؟
ادهم: بإذن الله هلحقها بس الاول اخرجكم من هنا
ادهم اخدهم وبيخرجهم وهما وراه وكالعاده محدش بيقف في طريقه
طلب من مصطفي يروحهم لمقر امن ليهم وهو راح معاهم يفهم ايه اللي حصل
ادهم: ليلي اخدوها ليه؟ سمعتوا ايه انتو او تعرفوا ايه؟
عم محمد: كل اللي حصل ان الصبح جم واخدوها وبس وما سمعناش حاجه
ادهم: طيب مين كان بيدي الاوامر؟؟ لو ورتكم صور الرجاله اللي اتقبض عليها تقدروا تحددوا مين فيهم اللي كلامه مسموع
ناديه: ايوه كان فيه واحد بيتكلم وهما بينفذوا
ادهم جابلها صور المقبوض عليهم وهيا فعلا اتعرفت علي واحد وعم محمد اكد كلامها
قام يخرج بس مصطفي وقفه
مصطفي: خدني معاك

ادهم: انت اقعد هنا مع والدك ووالدتك محتاجينلك
مصطفي: ادهم انا لازم اجي معاك انت فاهم؟؟
ادهم كان في قمه غيظه من مصطفي ولما هو علي صوته كده ادهم راح بصله ومسكه من رقبته ولزقه في الحيطه اللي وراه ورفعه عن الارض وابوه وامه وقفوا
ادهم: انت ليك عين تتكلم وتعلي صوتك؟؟؟؟ انت تقعد هنا جنب امك وتوطي علي رجلها وتبوسها وتسيبني انا اقوم بشغلك اللي انت معرفتش تعمله
فاهم ولا مش فاهم؟؟؟
ادهم سابه وخرج من غير ولا كلمه
مصطفي عيط وامه جريت عليه وحضنته
ومصطفي عياطه زاد وحكالهم علي اللي حصل وانه استغلهم في شغله
استني منهم يلوموه او يصرخوا فيه بس الاتنين سكتوا تماما
مصطفي: بابا قول اي حاجه؟ اضربني؟ زعقلي!؟ اشتمني؟ بهدلني؟ اعمل اي حاجه؟
عم محمد: وعسي ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خير كثيرا.... اكيد ربنا له حكمه في اللي حصل؟ وحكمته هتبان بس احنا نصبر ونشكره علي اي حاجه تيجي منه وندعي انه ديما يلهمنا الصبر والرضا بقضاؤه
ادهم استدعي فريقه لانه حاليا محتاج الكل
اكرم ومحمد وعلاء وفهمهم الوضع
ادهم: حد عنده اي سؤال؟
اكرم: هيا ليلي اللي هندور عليها دي تبقي مين؟
ادهم: تبقي دكتوره واخت الرائد مصطفي
اكرم: وبس؟؟

ادهم: اه وبس انا مش فاهم انت عايز توصل لايه؟
اكرم: مش دي البنت اللي انت كنت مرتبط بيها؟؟؟
ادهم: كنت.... الموضوع ده انتهي من اكتر من سنه
اكرم: بطلت تحبها؟ طيب ليه؟؟
ادهم: هو انت مش فاكر ايه اللي حصل ولا جاتلك غيبوبه... ومش فاكر انا خسرت ايه بسببها؟؟؟ انتو اول ناس انا خسرتهم
محمد: احنا اتأسفنالك وبنحاول نصلح علاقتنا بيك وانت اللي رافض
ادهم: لانكم احتجتولي مش لانك عرفتوا انكم غلطتوا في حقي... احتجتولي واحتجتوا اللي كنت بعمله معاكم وعلشان كده قولتوا لما نصالحه واهو بينفعنا...
وانا حاليا مش عايز اي علاقات قايمه علي المصلحه
ودلوقتي عندكم اي اسئله في الشغل؟؟؟
الكل اتحرك يحققوا مع المقبوض عليهم وادهم راح للراس الكبيره بره... كان واحد داخل البلد سياحه بس له وزنه... ده اللي كان مطلوب من مصطفي انه يعرف جاي مصر ليه وعايز يعمل ايه؟ ومصطفي الغبي استعمل عيلته كغطا ليه انه يدخل القريه ويصيف عادي ومنها يتعرف عليه هو واخته ويتصاحبوا عليه
وطبعا الراجل ما بيصاحبش حد غير لما يعرف ماضيه كله ومصطفي اتكشف وعقابا ليه اخد عيلته
ادهم عرف ان افضل طريقه ديما للدفاع هيا الهجوم
راحله جناحه وخبط والبودي جارد فتحوله وطلب يقابل مستر البرت ورفضوا يدخلوه فضرب الاتنين اللي علي الباب ودخل
كان قاعد البرت ومعاه كذا واحد تاني من البودي جارد ومعاه اتنين بنات حواليه
البودي جارد طلعوا اسلحتهم( الحوار كله انجليزي بس مراعاه لظروفكم هكتبه بالعربي)
ادهم: عايز اتكلم معاك ( طلع شارته يعرف نفسه انه مخابرات)
البرت شاور لرجالته وشاور لادهم يقعد
ادهم: مبدئيا كده انت دخلت البلد وسمحنالك تدخل وتقعد بس انك تمد ايدك لحاجه فيها تاخدها غصب هقطعلك ايدك
البرت ضحك جامد وادهم ضحك معاه
كان فيه طبق فاكهه كبير علي التربيزه بين ادهم والبرت ومن غير مقدمات ادهم شد ايد البرت ودخل فيها السكينه وشده وطلع مسدسه وحطه علي دماغه
ورجالته اصلا ما استوعبوش ايه اللي حصل
ادهم: قول لرجالتك ينزلوا مسدساتهم بدال ما اخليهم يقعدوا يلموا فتافيت دماغك من علي الحيطه وانا اوعدك اني مش هلمسك لو اتعاونت معايا
البرت: انا ممكن اخلي رجالتي يقتلوك
ادهم: خليهم بس هل يا تري هما هيقتلوني الاول ولا انا هقتلك انت الاول؟ مستعد تخاطر ونعرف اجابه السؤال ده؟؟ معنديش مانع نجرب بس انت شوفت سرعتي انا وسرعه استجابه رجالتك
البرت شاور لرجالته يسيبوه ويطلعوا بره
ادهم: برافو... نتكلم بقي.... كان في ظابط صغير اليومين اللي فاتو حاول يقرب منك وانت عاقبته بانك اخدت عيلته
البرت: اعتقد انهم رجعوا
ادهم: ماعدا واحده.... هيا فين؟
البرت: هما كانوا اتنين بس
ادهم مسك السكينه اللي علي التربيزه
البرت: انت وعدت
ادهم: الظاهر انك ما بتسمعش كويس انا وعدتك اني مش هلمسك لو اتعاونت لكن لو استهبلت هقطعك واوعي تتخيل ان رجالتك اللي بره هيخلصوك مني انت الظاهر انك ما سمعتش عني قبل كده
البرت: انا معرفش انت بتتكلم عن ايه؟
ادهم مسك ايده وهو صرخ: صدقني ما اعرفش انت بتتكلم عن ايه؟
ادهم ضربه بالسكينه تاني: برضه ما اعرفش... المسؤل عن اللي حصل فرناندو وده دراعي اليمين هو اللي اخد عيلت الظابط وهو اللي بيعمل كل حاجه ومابلغنيش انه اخد حد تالت... صدقني ما اعرفش حاجه عن اللي انت بتتكلم عنها
ادهم: هصدقك نادي علي فرناندو
البرت دخل رجالته وطلب منهم يجيبوا فرناندو باي طريقه وادهم قاعد وحاطط رجل علي رجل ومسدسه في ايده ومستنيهم
البرت: محدش عارف هو فين؟
ادهم: اممم كده هتخليني اتصرف معاك تصرف مش حلو
البرت: بص انا ما اعرفش هو فين حاليا بس اعرف هيكون فين بالليل
ادهم: سامعك

البرت: في مزاد هيتعمل بالليل هنا... معرفش مكانه فين بالظبط... بس المفروض ان انا هحضره وفرناندو هيوصله المكان وهيجي يوديني...
ادهم: والمفروض اني افضل جنبك لحد بالليل اتفرج عليك ولا ايه؟
البرت: قدامك حل تاني؟
ادهم فكر وما وصلش لحلول
طلب اكرم وطلب منه يسحب رجالته من القريه علشان فرناندو ما يخافش ويدخل عادي
ادهم اتفق مع البرت انه يروح معاه المزاد وسابه يعالج جروحه اللي في ايديه وحرج علي رجالته انه محدش يقول حاجه لفرناندو
وفعلا بالليل الساعه 10 فرناندو وصل وكان البرت وادهم جاهزين يتحركوا
فرناندو: مين ده؟
البرت: صديق قديم قابلته النهارده بالصدفه
فرناندو: انا اعرف كل اصحابك
ادهم: اكيد مش كلهم طالما ما تعرفنيش
فرناندو اتكلم بالاسبانيه: انت هتاخدو معاك المزاد؟؟ المزاد ده سري وسري جدا
ادهم رد عليه بالاسبانيه: انا عارف بالمزاد وعارف انه سري... انا مش فاهم مين فيكم هنا بيدي الاوامر لمين؟؟
البرت: فرناندو يالا بينا وكفايه كلام... عايز الحق المزاد من اوله
اتحركوا التلاته مع بعض ووراهم البودي جارد
فرناندو كان عايز يركب جنب البرت بس ادهم معطالوش فرصه وركب هو جنب البرت بحيث يبقي علي طول تحت تهديده
وصلوا للمزاد ودخلوه... كانت قاعه كبيره في النص وحواليها قزاز وكل واحد بيدخل زي كشك صغير فيه ترابيزه وكراسي ومتقفل وبيطل علي القاعه
بحيث اللي هيحضروا المزاد محدش فيهم يشوف حد وبكده شخصياتهم سريه والقاعه حواليها قزاز فكلهم يشوفوها
المزاد بدأ واول حاجه كانت عربيه قديمه من الستينيات.... بعدها كانت صفقه اثار وهكذا

ادهم حاسس انه بيضيع وقت وعايز يقوم يبلغ عن المزاد ده ويقبض علي الكل ويريح نفسه
ومستغرب ازاي مزاد زي ده بيتم ومحدش عارف حاجه عنه...
ادهم هيقف بس سمع اللي بيقدم المزاد
## ودلوقتي مع مفاجأة مزادنا... كلكم جهزوا فلوسكم لان عرضنا هتتخانقوا عليه... الكل بيعشق الجمال المصري
ادهم قلبه دق وقعد مكانه وهو متوتر
دخلوا كرسي ومتغطي وحد قاعد عليه بس النور مطفي
## جمال طبيعي ميه بالميه... مهارات عاليه... والمفاجاه بقي
هنا كشفوا الكرسي وكانت ليلي عليه.... ادهم وقف وكان عايز يكسر القزاز ده ويطبق المكان كله بس لو عمل حاجه هيتقتل وهياخدوها برضه لازم يهدي
## مفاجئتنا هيا انها عذراء.... هنبداأ مزادنا بمليون دولار.... هاه مين يزود؟؟؟
الكل بيزايد وبيتخانق عليها... ليلي كانت زي مخدره لانها بتتحرك وبتتمايل وكأنها مش في وعيها... كانت لابسه فستان عريان جدا يعرض كل مفاتنها وادهم مراقب وهيتجنن زي الاسد المحبوس جوه قفص
ادهم لابرت: اشتريها
البرت دخل في المزاد وفرناندو لاحظ ان رئيسه بيتصرف تحت ضغط وعلشان كده انسحب هو بهدوء
ادهم كان مركز قوي مع ليلي وانه البرت يفوز في المزاد ده لان حاليا مش عايز يدخل في حرب عصابات لو ليلي اتباعت لحد تاني
اخيرا المزاد رسي علي البرت
ادهم: يالا علشان تستلمها
البرت: هو انت متخيل انك هتاخدها مني وهتمشي؟؟ والملايين دي كنت بهاديهالك؟؟؟
ادهم: المكان ده كله مش هيطلع عليه النهار وانا فعلا هاخدها سواء بمزاجك او غصب عنك... ولو اتعاونت معايا حتي ملايينك هرجعهالك... ودلوقتي اتحرك..
البرت خرج وادهم وراه ماسكه واول ما خرجوا بره الباب ادهم اتفاجئ بحاجه نزلت علي دماغه وفجأه كل حاجه بقت سودا..............

ادهم فتح عنيه كان فرناندوا واقف وواحد من رجالته بص حواليه يدرس هو فين؟
ادهم كان متعلق في حاجه زي خطاف ومش طايل الارض وايديه متكلبشه ومتعلق في الخطاف ده من الكلبشات
يعني لو قدر يرفع نفسه لفوق شويه هيخرج الكلبشات من الخطاف وينزل للارض
فرناندوا: انت ممكن تسيطر علي البرت لانه ضعيف لكن انا لأ... اقتله بهدوء وحصلني
فرناندو خارج وقبل ما يخرج
فرناندو: اه متشكر علي الجمال المصري اللي خليته يرسي عليا... هتمتع بيها وافتكرك...
ادهم: هقتلك قبل ما تلمس شعره منها
فرناندو ضحك: هههههههه بجد؟؟ طيب انا حاليا هاخدها وامشي وابقي وريني هتعمل ايه؟ باي

فرناندو خرج والراجل اللي قصاد ادهم فضل يرغي علي اساس انه يخوف ادهم ويهدده بازاي هيقتله
ادهم كان بيدرس هيعمل ايه؟
ادهم: عارف انت بترغي كتير جدا لو حد كلفك تقتل حد يبقي تقتله علي طول من غير رغي عارف ليه؟
# ليه؟
ادهم: علشان متديلوش فرصه يخطط هيخرج ازاي ويقتلك انت زي انا كده؟
# وانت هتقتلني ازاي بقي؟
ادهم: بسهوله كده
ادهم رفع رجليه ومسكه من رقبته وكسرها وقلب نفسه واتشعبط في الخطاف ورفع نفسه لحد ما خرج الكلبشات بره ونط علي الارض وبسهوله فك الكلبشات ورماها وخرج بره
راح لمكان البرت واول ما دخل لقي كذا جثه وفهم اللي حصل وشاف البرت بيطلع في الروح
ادهم: فرناندو صح؟
البرت: خاني واخدها ومشي
ادهم: هيروح فين؟
البرت:هيروح بلده... اقتله... اقتله علشاني
ادهم: هيروح فين؟
البرت: ا. ا. المط ار
ادهم: بلده ايه؟ هيروح فين؟

البرت مات وادهم معرفش منه حاجه فطلع يجري علي المطار وبلغ رجالته يبلغوا المطار انهم يوقفوا اي طياره عن الاقلاع
ادهم وصل المطار ورجالته كلها ومصطفي كمان كان هناك وبيفتشوا عن فرناندو ومالوش اثر
ادهم: اكيد في طيارات مشيت قبل ما احنا نبلغ... عايز سجل الطيارات اللي اقلعت في الساعتين اللي فاتوا دول وبسرعه
ادهم لقي طيارتين واحده رايحه لوس انجلوس وواحده رايحه اسبانيا
وقرار واقف قدامه لازم ياخده لانه لازم يتحرك بسرعه قبل ما يخسر ليلي
مش عارف ممكن يكون فين؟؟ بس افتكر البرت وهو بيقول راح بلده وافتكر فرناندو وهو بيتكلم اسباني
حتي الانجليزي بتاعه مكنش حلو
قرر انه يروح اسبانيا وراها وفعلا راح هناك
بلغ قبل ما يسافر رجالته يستنوا الطياره هناك ولو عرفوا ياخدوا ليلي منه ياخدوها او يراقبوه لحد ما ادهم يوصل وطبعا بعتلهم صور ليلي
ادهم اخيرا وصل اسبانيا وعرف مكان فرناندو
رجالته قالو انه معاه حراسه كتير من الشرطه ومقدروش يقربوا منه
ادهم فضل مراقب الوضع بحيث يلاقي نقطه يدخل منها بيته الكبير المتحاوط بالبودي جارد
اخيرا عرف يدخل جوه من غير ما حد يشوفه
واخيرا وصل لفرناندو في اوضه نومه وهو لوحده ومسكه من رقبته وسكينه عليها
ادهم: في خلال دقيقه لو ما نطقتش هيا فين هدبحك
فرناندو: انا كنت مستنيك
ادهم: هيا فين؟ مش هعيد السؤال تاني
فرناندو: موجوده وسليمه
ادهم: الدقيقه قربت تخلص
فرناندو بعد السكينه عن رقبته باستهتار وقام صب كاس وعرض علي ادهم واحد بس رفض
فرناندو: شوف انا راجل بسينزس مان وشغلي كله صفقات.. انا محتاج حاجه وانت محتاج حاجه تجيبلي اللي انا عايزه وانا اديك اللي انت عايزه وبس كده
انا عرفت انها حبيبتك وانك مستعد تعمل اي حاجه ليها قولت ايه؟
ادهم: انا عمري ما هخون بلدي حتي لو كان التمن موتها او موتي
فرناندو: لا الموضوع مالوش علاقه ببلدك نهائي
ادهم: سامعك
فرناندو: في مايكروفيلم عايزه وهقولك مكانه بالظبط وانت تجيبه
ادهم: ولما انت عارف مكانه ما تجيبوش انت ليه؟
فرناندو: المكان محصن والحراسه شديده وسمعت انه في ظابط مخابرات واحد ما بيخسرش وبيعمل حاجات مستحيله... تخيل انا نزلتلك مصر مخصوص
وبعدها الحظ يوقعني في العيله دي وتعجبني البت دي وادخلها المزاد ده وبعدها اكتشف انها حبيبه الظابط اللي انا جايله اصلا فكان لازم اخدها تاني؟؟؟؟
كان لازم استغل الفرصه دي واجيبك هنا
ادهم: ولو رفضت

فرناندو: هسلمهالك بس مش علي بعضها
ادهم: وانا موافق بس لو حد لمس شعره واحده منها هدك المكان ده علي راسك طوبه طوبه
فرناندو: لا ما تقلقش محدش هيلمسها وهسلمهالك بفستان فرحها لو حبيت
ادهم وافق يساعد فرناندو واخد عنوان مبني الامن اللي المفروض هيقتحمه علشان يجيب الميكروفيلم
المكان زي القلعه المحصنه بس ادهم عرف يدخل ويجيب الميكروفيلم وتعب جامد لحد ما قدر يخرج بيه ودي كان اصعب مهمه يقوم بيها
ادهم شغل الميكروفيلم وعرف انه في قائمه باسماء الجواسيس الاجانب الموجودين في البلاد العربيه كلها وحش انه لو سلم الميكروفيلم ده هتبقي خيانه عظمي طبعا لبلده ولنفسه
كلم فرناندو يقابله ويجيب ليلي
يسام ويستلم فرناندو عطاله عنوان يروحله يستلم ليلي
ادهم راح العنوان كانت عربيه مستنياه ركبها واول ما ركب عطوله فزازه صغيره وطلبوا منه يشربها علشان ياخدوه مكان ليلي
ادهم شربها وكانت مخدر.... فاق علي وجع في وشه وخصوصا مناخيره..... كانت بتنزف و كان مربوط علي كرسي... مربوط بلزق كل ايد مع ايد الكرسي وقدامه فرناندو
ادهم: فين ليلي؟

فرناندو: فين الميكروفيلم؟؟
ادهم: كان في جيبي
فرناندو: انت بتستعبط؟؟ مفيش اي حاجه في هدومك
ادهم: كان معايا وانا راكب العربيه
فرناندو: فين الميكروفيلم انا مش بهزر
ادهم: ولا انا بهزر كان معايا
فرناندو: الظاهر انك فاكرني بهزر... هاتوها
اتنين دخلوا بواحده علي كرسي متربطه وكشفوها وكانت ليلي وفرناندو قام وحط مسدس علي دماغها
ادهم: انت بتعمل ايه؟ سيبها؟؟
فرناندو: الميكروفيلم
ادهم: معرفش صدقني معرفش
فرناندو: الميكروفيلم
ادهم: معرفش انا جيبته وكان معايا اكيد حد من رجالتك اخده
فرناندو: هعد لعشره وبعدها هموتهالك
فرناندو بيعد وادهم بيصرخ ويقوله ما يعرفش بالميكروفيلم
ادهم: صدقني انا معرفش.. 3.... اسمعني بس... 4.... افهم انا مستعد اعملك اي حاجه بس سيبها
ليلي مربوطه وبوقها لازقينه وبتحاول تصرخ بس مش عارفه نهائي وبتحاول تشد ايديها وعنيها متعلقه بادهم
ادهم: اسمع انا مستعد اعملك اي حاجه انا سبق وجيبته وهجيبهولك تاني؟ هدور عليه واجيبه،... 8...،
اقسم بالله هقتلك انت فاهم؟ 9..... ليلي بوصيلي ما تخافيش انا هعرف اخرجك... فرناندو بس اسمعني اديني فرصه.... اديني فرصه ارجوك
فرناندو: 10 وقتك خلص
ادهم: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

بس الرصاصه خرجت ودخلت في دماغها فرتكتها قدام عينه
لحظه صمت وذهول وعدم تصديق.... معقوله هيا ماتت قدامه كده؟؟؟؟ معقول حياته انتهت.... ملحقظش يحبها او يعيش معاها.......
فرناندو: صدقت اني ما بهزرش؟؟؟؟؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية