قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس عشر

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس عشر

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس عشر

عاد روهيت الي الفيلا فوجد والدته وجدته قد نامتا ووجد الستائر السوداء مفروده ناحية غرفة جدته ففهم انها لا تريد ان يقترب احد من غرفتها فدخل غرفته توضأ وصلي ونام وفي صباح اليوم التالي ذهب الي العمل كعادته وعاد في المساء وبعد تناول الغداء مع والدته وجدته نظر اليه الجده وقالت: روهيت هنبدأ طقوس الجواز امتي لازم نبدأ بسرعه عشان نلحق نخلص قبل معاد الفرخ.

روهيت بتعجب من اهتمام الجده بزواجه: طقوس ايه يا تيتا؟
ديفياني: احنا قولنا الجواز هيكون بالطريقه الهنديه وفي طقوس كتير ولازم تخلص كلها خلال الاسبوعين دول.
روهيت بعدم فهم: انا معرفش حاجه عن الطقوس دي شوفي انت ايه المطلوب واعمليه انت وامي.
ديفياني: خلاص خلي كارينا تيجي بكره عشان نقدم لها الهدايا هو المفروض احنا نروح نقدمها بس عشان هي ملهاش اهل هي تيجي.

روهيت بضيق من طريقة كلام الجده: ايه ملهاش اهل ديه ليها ولو تحبي نروح لهم بتهم.
ديفياني بمكر: اقصد ملهاش اهل هنا.
روهيت: طيب هقول لها واخليها تيجي بكره.
وتركهم وصعد الي غرفته امسك هاتفه واتصل بكارينا وردت عليه
كارينا: ايوه يا روهيت.
روهيت بحب: وحشتيني هو انا مش بوحشك.
كارينا بابتسامه: هو انت لحقت احنا كنا لسه مع بعض.
روهيت بحب: انت بتوحشيني وانت معايا فتخيله بقي وانت بعيده هكون ازي.

كارينا بابتسامه بخجل: خلاص هانت كلها كام يوم ونكون مع بعض.
روهيت: اه صحيح انت تعرفي طقوس الجواز.
كارينا: اه اعرفها حضرتها كلها في فرح ابن عمي لكن بتسال ليه؟
روهيت: تيتا عايزنا نعملها كلها.
كارينا: هي كلها مفهاش مشكله الحاجه الوحيده اللي مش ممكن نعملها الف حوالين النار عشان ده حرام.
روهيت: خلاص ما دمتي عارفه تعالي بكره عشان الهدايا.
كارينا: طب حاضر بكره هقعد من الشغل واجي لهم من بدري.

روهيت: لاء طبعا ماتجيش الا وانا موجود انا مش هامن عليكي مع تيتا هنا.
كارينا: يا سلام امال هعيش معاهم ازي؟
روهيت: ما انا هبقي معاكي يا حبيتي ولا انت نسيتي.
كارينا: طب خلاص هنزل الصبح اجيب لهم هدايا وبعد كده نتقابل ونيجي سوا.
روهيت خلاص اتفقنا.

وظلا يتحدثا لبعض الوقت وبعدها اغلقا وناما وفي اليوم التالي ذهبت كارينا واشترت بعض الهدايا الثمينه واشترت لها بعض مستلزمات الزواج وعادت الي شقتها وانتظرت حتى اتصل بها روهيت واتي واخذها ودخلا الفيلا معا استقبلتهم ميرا بالترحاب وببعض الطقوس الهنديه وجلسا وانتظر حتى اتت الجده واحضرت معها بعض الهدايا نظرت الجده الي حقائب الهدايا التي احضرتها كارينا بازدراء.

ديفياني: انت عارفه الطقوس وجايبه معاكي هدايا اهو.
كارينا باحراج: ايوه طبعا اعرف الطقوس واتمني الهدايا تعجبكو.
ديفياني باستياء: طب فرجينا.
قدمت لهم كارينا الهديا وكانت هدايه غالية الثمن
ميرا باعجاب: ليه كده يا بنتي كلفتي نفسك ده عقد الماظ غالي جدا.
كارينا: مفيش حاجه تغلي عليكي يا طنط ولو كان عجبني حاجه اغلي كنت جبتها.
نظرت ديفياني للهديه بقرف وقالت: كويسه وكان ممكن تلاقي حجات احسن من ديه كمان.

واشارت للدادا لتقدم هدايهم لكارينا قدمت الدادا الهديا فتحتها كارينا فاذا بها بعض الحوالي للزينه من النوع الرديئ
ميرا بتعجب: العقد ده قديم قوي عندك يا امي كنتي قولتيلي ونزلت جبتلها حاجه كويسه عن كده.
ديفياني بتعالي: ده مناسب ليها خديه يلا البسيه انت اصلا الحجات الغاليه متلقش فيكي.

شعرت كارينا بالاهانه ولكنها لم تتكلم اكراما لروهيت الذي لم يتحمل كلمات جدته واسلوبها وقام وامسك بيد كارينا وشدها من يدها ليخرج بها وهو ينظر للجده بغضب
روهيت بغضب: ايه الكلام الفاضي ده يا تيتا انت بتخليني اجبها هنا عشان تهزقيها متشكر ليكي قوي ومتخيلتس انك تعملي كده.
وامسك كارينا ليخرج بها لم تتحمل كارينا الامر وبدأت في البكاء.

ديفياني باستهزاء: انت جايبه هدايا بفلوسي وجاي عايزاني اجبلك كمان هدايا مش كفايا اخدتي روهيت
روهيت بغضب وهو ينظر للجده: فلوسك منين دي من فلوسها هي وانا كنت في الشغل ولو اعرف انها هتجيب هدايا غاليه زي ديه مكنتش خالتها جابت ولا جت على الاقل ماكنتش تسمع الكلام ده.
وقبل ان يخرج روهيت وكارينا نادته الجده
ديفياني بتصنع واستهزاء: ايه ده استني ياروهيت انا فهمت غلط سامحيني يا كارينا مكنتش قاصدي.

توقف روهيت وغلق قبضة يده من الغضب وكان يريد ان يرد عليها ولكن كارينا اشارت براسها له بان لا يفعل فشد يد كارينا وخرج واوصلها الي شقتها ودخل معها وكانت هي تبكي فمسح دموعها بيده
روهيت بضيق لاجل ما حدث مع كارينا: كارينا حبيبتي ماتعيتيش تيتا انا عارفها هي عايزه تضيقك عشان تكرهي دخولك البيت.
كارينا وهي تحاول التوقف عن البكاء: خلاص انا مش زعلانه ولا حاجه بس نفسي اعرف هي بتعمل كده ليه.

روهيت: خلاص بقي يا حبيبتي عشان خاطري متزعليش نفسك ادخلي اغسلي وشك وتعالي يلا نروح نتغدي بره.
كارينا بقلق: ما بلاش عشان ماتزعلش وتتخانق معاك انت كمان.
روهيت: يلا انا هموت من الجوع هتسبيني كده من غير اكل.
كارينا بابتسامه حزينه: لاء خلاص هغسل وشي وننزل على طول.
غسلت كارينا وجهها وخرجت مع روهيت وذهبا معا الي احد المطاعم وتناولا الغداء معا.

اما الجده بعد ان ذهب روهيت اخذت الهديا التي احضرتها كارينا وصعدت بها الي غرفتها واغلقتها عليها وبعد بعض الوقت خرجت واعتطتهم للدادا وطلبت منها ان تعتطيهم لروهيت عندما يعود ويرجعهم لكارينا وفي المساء عاد روهيت بعد ان اوصل كارينا لشقتها فدخل الفيلا وجد الدادا تنتظره وقدمت له الهدايا
الدادا: السيده ديفياني طلبت مني ايديلك هدايا كارينا ترجعها لها هي مش عايزهم وبتقولك لو مرجعتهمش هترجعهم هي.

فغضب روهيت جدا واخذ الهديا من يد الدادا وخرج ودخل عمارة كارينا وقبل ان يركب المصعد تذكر حرن كارينا وبكاءها لمعاملتهم لها ففكر ان هذا الامر سايحزنها اكثر فقرر الا يعدهم لها وذهب بهم الي سائغ هو يتعامل معه واعطاهم له واخذ بدلا منهم اشياء اخري وقرر ان يقدمها لكارينا وبهذا لا يجرح مشاعرها ويعدهم لها. وعاد الي المنزل وصعد الي غرفته اتصل بكارينا اطمأن عليها وصلا ونام وفي الصباح ذهب الي الشركه هو وكارينا كالعاده ومر اليوم بشكل عادي وفي المساء ذهب هو وكارينا وتناولا العشاء معا وقدم لها الهديا التي اشترها واخذتها كارينا وسعدت بها وفي اليوم التالي بعد عودته من العمل كانت الجده تنظر وكانه تريد سالوه عن شئ لكن روهيت لم يعطي لها بالا وقبل ان يصعد غرفته نظر لوالدته.

روهيت: امي انت تعرف زوجة مارو السايغ؟
ميرا: ايوه يا حبيبي ليه في حاجه؟
روهيت: ابقي اتصلي بيهم وواسيهم لحسن المحل بتاعه اتحرق امبارح بطريقه غريبه ومبقيش منه حاجه ولولا ستر ربنا كان اتحرق هو كمان معاه.
مير بخضه: ازي ياحبيبي ده اكيد دلوقتي حالتهم صاعبه.
روهيت: اكيد ابقي اتصلي بيهم وان عرفتي تشتري منهم حاجه تساعديهم بيها اشتري.
ميرا: وماله يا حبيبي.

ديفياني بتفكير: روهيت انت رجعت الهديا بتاعت كارينا لها؟
روهيت بضجر: اه رجعتها عن اذنكم.
وصعد الي غرفته اما الجده كانت مستاءه جدا وخرجت وعادت بعد ساعتين وهي غاضبه ونادت على الدادا فاتت اليها
ديفياني: قوليلي انت شوفت روهيت وهو واخد الهدايا ورايح بيهم لكارينا؟
الدادا: ايوه شوفته وفضلت مراقبها لحد لما دخل عمارتها كمان.

ديفياني: بس مادلهاش الحاجه روحت للسايغ اللب بنتعامل معاه وعرفت ان روهيت بدل الحاجه من عنده بحجات تانيه وانا اللي استغربت ان الدانيا هاديه عندها لحد دلوقتي لازم افكر في حل تاني.
دادا: حل ايه ده خلاص كلها ايام؟
ديفياني بتفكير: باقي ايه من الطقوس، وسكتت قليلا واكملت: اه الهالدي هو ده تعالي نجهز ليه ان مكانش الهالدي تبقا الحنه يلا بينا نجهز حجاتنا.

وصعدت هي والدادا الي غرفتها واغلقت الباب ومر يومان وكانت ديفياني تنتظر روهيت فهو يذهب بعد العمل هو وكارينا وشراء مايلزمهم للزواج دخل روهيت الفيلا وقبل ان يصعد غرفته نادته جدته فذهب اليها في الصالون
روهيت: ايوه يا تيتا في حاجه؟
ديفياني: ايوه طبعا لسه في طقوس المفروض نقوم بيها عشان الجواز.

روهيت بضيق: طقوس ملوش لزوم يا تيتا كفايا اللي حصل المره اللي فاتت مش عايز كارينا تدخل البيت وفي زعل بنها وبنكو.
ديفياني بتصنع: مكنتش اعرف انها هي اللي شاريه الحجات دي كنت فاكراك انت وكان لازم اتضايق لما تجيب حجات غاليه زي ديه ماهي دي فلوسي ولا انت نسيت.

روهيت بضيق: اولا هي مش فلوسك؛ فلوسي من زمان انا فصلتها عن فلوسك وثانيا هي عندها فلوس وصاحبة شركه وانا قولتلك قبل كده يبقي ملوش لزوم الكلام ده يا تيتا ثالثا بقي وده الاهم كارينا مش هتيجي غير على الفرح.
ديفياني: طب والهالدي والحنه والسناجيت واللف حولين النار كل ده هتلغيه.
روهيت بنفاذ صبر: الطقوس تخصكم انتو الهندوسين اما انا وكارينا مسلمين ومش هانعملها وخصوصا اللف حوالين النار.

ديفياني: يبقي كده احنا هنعتبر جوزكم باطل.
روهيت ببرود: ماشي يا تيتا اعتبريه باطل.
وهم ان يتركها ويذهب
ديفياني: ومير هي كمان ماتهمكش ما يهمكش فرحتها بابنها الوحيد.
روهيت بغضب: تيتا انت عارفه كويس قوي ان امي اهم حاجه في حياتي.
ديفياني: يبقي لازم تعمل باقي الطقوس والا مير هي كمان مش هتعتبرها مرتك.
روهيت: انا هتكلم مع امي.
ديفياني: ميرا جايه اهه اتكلم معها.
وتركتهم وذهبت نظرت اليه ميرا وابتسمت.

ميرا بابتسامه: ايه ياحبيبي مش عايز تعمل باقي الطقوس ليه؟
روهيت بتعجب من طريقة والدته الغريبه وكانها لا تعرف شئ مما حدث. : معلش يا امي مش لازم باقي الطقوس.
ميرا: بص يا حبيبي لو خايف تجبها هنا كملو انتو الطقوس في بيت كارينا.
روهيت: مش فاهم تقصدي ايه؟
ميرا: يعني الهالدي والحنه والسناجيت اعملوهم انتو في بيت كارينا واحنا مش هنحضر.

روهيت وقد اعجبته الفكره: خلاص ماشي باقي الطقوس هنعملها في شقة كارينا انا وهي مبسوطه يا امي.
ميرا بسعاده: مبسوطه يا حبيبي خلاص هجبلك حجات الهالدي وتروح بكره تحتفل بيه انت وهي.
روهيت بابتسامه: خلاص ماشي.
وقبل راسها وتركها وصعد غرفته وكان قد احضر بعض العمال لعمل بعض التعديلات في الغرفه المجاوره لغرفته فوقف معهم ونسي الاتصال بكارينا واخبارها وفي صباح اليوم التالي اتصل بكارينا وردت عليه.

روهيت: صباح الخير
كارينا: صباح النور متصل بدري قوي في حاجه؟
روهيت بنعاس: قولت الحقك قبل ما تلبسي عشان مش هنروح الشغل النهارده في طقس من طقوس الجواز المفروض نعمله بس مش فاكر اسمه دلوقتي ساعتين كده هجيلك نفطر سوي نعمل الطقس وننزل نجيب باقي الحجات ماشي.
كارينا: ماشي اسيبك تنام شويه لحسن صوتك نعسان خالص.

روهيت: بصراحه اه هنام شويه تاني اتاخرت امبارح كنت واقف مع العمال قربنا نخلص شغل في الاوضه بس عشان انا مش بدخل حد فيها الا وانا موجود.
وانهي المكالمه معها وعاد للنوم وبعد ساعتين استيقظ اخذ حمام وغير ملابسه وونزل ليذهب الي كارينا فوجد جدته ووالدته تنتظراه فقبل يد والدته وراسها
روهيت بسعاده: صباح الخير يا ست الكل.
ميرا بسعاده: صباح الخير يا حبيبي اتاخرت على الشغل النهارده ليه كده؟

روهيت: انا مش رايح الشغل هروح احتفل انا وكارينا ب، هو اسمه ايه الطقس اللي قولتو عليه؟
ميرا بابتسامه: اسمه الهالدي يا حبيبي انما بقي انت عارف هتعملو ايه فيه؟
روهيت وهو يضحك: بصراحه لاء بس كنت هسالك.
ميرا وقدمت له علبه مغلقه: خد ده المفروض انت والعروسه تحطو منه على اديكو ورجليكو ده مفيد جدا للبشره هو المفروض نكنون معاكم بس مش مهم المهم تعملو كل الطقوس عشان جوزكم يبقي صحيح.

روهيت بمزاح: يعني لو معملناش ده مش هيبقي صحيح هاتي عنك العلبه انا هفطر معها وبعد الهالدي هننزل نشتري حجات ومش هاجي على الغدا.
ميرا: واحنا كمان هنروح المعبد ومش هنيجي الا بالليل.
اخذ روهيت العلبه وخرج ودخل منزل كارينا وصعد ورن جرس الباب فتحت له ودخل
كارينا بسعاده: اتفضل الفطار جاهز.
روهيت: انا اتاخرت عليكي ولا ايه.
كارينا: لاء ابدا بس قولت عشان مانتاخرش هو طقس ايه اللي هنعمله وايه العلبه دي؟

روهيت: حاجه اسمها الهالدي وماما قالت ان الماده دي نحطها على ادينا ورجلينا وانها ماده كويسه قوي.
كارينا: اه عارفها بس للاسف عندي حساسيه منها لما حطتيت منها في فرح ابن عمي بهدلتني؛ وقعدت اسبوعين وشي احمر وجلدي ملتهب والدكتور قالي ماتحتيهاش تاني ابدا على جسمك.
روهيت: ولا يهمك خلاص هقول لهم حطناها وخلاص.
كارينا: ملوش لزوم الكدب نقول لهم الحقيقه وانا هروح بكره او بعده اعمل الحنه.

روهيت: انا كان قصدي عشان اريح دماغي من المشاكل بس عندك حق يلا نفطر عشان منتاخرش عشان الحق اخلص التعديلات في الاوضه قبل المعاد.
كارينا بابتسامه: يلا بينا.
وجلسا تناولا الافطار وبعدها نزلا بعدها واشترا بعض الاشياء وتناولا الغداء معا وعدا في المساء اوصل كارينا وعاد الي الفيلا واتي العمال ووقف معهم وفي اليوم التالي بعد عودت روهيت من العمل وجد جدته ووالدته ينتظرانه فسلم عليهم وجلس معهم.

روهيت: شوفو بقي ايه اللي باقي من تجهزات الجواز وانا هبعت لكم ناس يساعدوكم عشان كل حاجه تبقي جاهزه قبل المعاد.
ديفياني: هو انتو عملتو طقس الهالدي امبارح ولا لاء.
روهيت: لاء يا تيتا كارينا عندها حساسيه من الاعشاب اللي بتتحط دي فمكنش ينفع انها تحط على جسمها وجبت لكم العلبه تاني بس نستها في العربيه هبقي اخلي حد يجبها ويدخلها.
ديفياني بغضب: هو كل طقس كده مش هيتعمل؟

روهيت بغضب: الدكتور مناعها منه لانه عملها مشكله قبل كده عموما باقي الطقوس هنعملها ماعدا اللف حوالين النار لان ده ضد العقيده بتاعتنا.
ديفياني بمكر: ماشي كملو الباقي لما اشوف اخرتها معاكو
وتركتهم وصعدت الي غرفتها واغلقت على نفسها نظرت ميرا الي روهيت
ميرا بابتسامه: بص يا حبيبي طلما انت وهي مبسوطين سيبك من اي حاجه كمل التجهيزات.
قبلها روهيت في خدها واحتضنها.

روهيت بحب: ربنا يباركلي فيكي يا ست الكل انا خلاص خلصت كل التجهيزات وبعت الدعواه للناس وسواء الحنه ولا السناجيت دي اعملوهم انتو وافرحو براحتكو.
ميرا: خلاص يا حبيبي انا هكلم امي وهقول لها متشغلش بالك انت.
صعد روهيت الي غرفته واتي العمال وقف معهم وكان هذا اخر يوم للتعديلات في الغرفه وبعد يومين وهو عائد من العمل كانت ميرا تنتظره فسلم عليها وقبلها.

ميرا: ابقي خد الحنه مجهزنها لكارينا عشان تعملها عندها في البيت وهنبعت لها احسن واحده بتصمم حنه.
روهيت بابتسامه: تسلميلي يا ست الكل هي عملت الحنه امبارح في كوفير كبير وديتها امبارح عشان نعمل الطقوس زي ما طلبتو وكده خلاص خلصنا كل الطقوس؛ومش فاضل الا الزفاف وانا خلصت تجهيزات الاوضه وقفلتها ومش عايز حد يدخلها لحد الفرح استاذنك انا هطلع عشان ارتاح.

وتركها وصعد الي غرفته خرجت ديفياني كانت مختبأه تسمع ما يقولون ونظرت الي ميرا
ديفياني: اطلعي اوضتك يا ميرا وسيبي الحنه هنا.
فهزت ميرا راسها بالموافقه وصعد الي غرفتها دون اي كلام نظرت الجده للدادا التي كانت تقف خلفها بنظرات كلها غضب
ديفياني بغضب: كل الخطت اللي عملتها فشلت مش فاهمه البنت دي بتعرف خطتي منين يظهر اني هضتر اسبها تدخل البيت بس المره دي مفيش خطه هتبوظ تاني.

الدادا: انا مش فاهمه انت وفقتني على المعاد القريب ده ليه؟
ديفياني بغل وحقد: كنت عامله حسابي ان الموضوع يخلص قبل ما حد يشوفها ويعرفها بس كل اللي عملتو باظ بس كده خلاص هغير كل الطريقه اللي بتعامل معها بيها وهعرف ازي اخلص منها بطريقتي مش هسمح ان بنت زي دي تبقا مرت حفيدي.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W