قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل السابع

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل السابع

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل السابع

شوفت العربيه جايه عليهم وقبل ما افتح باب العربيه لقيت غاندي جري عليهم بسرعه واخدهم في حضنه ودخل بيهم على البيت تاني كانت حالة غاندي غريبه جدا كان متعصب جدا وعمال يزعق ومكنتش فاهمه بيزعق لمين
كارينا باسف والم: انا اسفه انا السبب في ده انا اللي اسريت اننا نخرج كنت غلطانه ارجوكي سامحيني وقولي لغاندي يسامحني.

راني: ملوش لزوم الكلام ده يا كارينا وانت كنت هتعرفي منين ان في سواق مجنون هيجي واحنا بنركب.
كارينا بحزن: بس غاندي متضايق وزعلان وعمال يزعق ومش فاهمه حاجه من اللي بيقوله.
راني: هو بقاله فتره مش طبيعي معرفش ماله شويه وهيروق لوحده
كارينا: وكمان مش فاهمه ليه غضبه زاد بعد مكلمة التليفون اللي جاتله اول ما دخلنا؟

راني بحزن والم: انا مابقتش عارفه ماله كل يوم حالته بتسوء عن اللي قبله وعلي طول قاعد في الاوضه لوحده
كارينا بحزن: طب ادخلي كلميه وحاولي تهديه.
راني: الافضل خليه لوحده لحد لما يهدي انا الحمد لله خلاص هديت من الخضه هقوم اعملك شاي.
كارينا: لاء انا هاروح عشان عندي شغل بدري وعمي قالي في ضغط شغل الاسبوع الجاي كله ومش هعرف اجيلك فيه هتصل اطمن عليكي كل يوم وعلي الاولاد وغاندي.

راني: مش عارفه اقولك ايه بس جزاك الله كل خير على كل اللي بتعمليه معنا.
كارينا: انت اختي وغاندي اخوي وده احساسي نحيتكو مش مجرد كلام ولازم تبقي عارفه ان كلامك ده بيزعلني انتي فاهمه.
راني بابتسامه حزينه: عارفه بس، قاطعتا كارينا: لا بس ولا حاجه انا ماشيه دلوقتي وشوفي جوزك بطل زعيق شكله هدي وهتصل بيكي كل يوم انا ماشيه.

وبوست العيال وسلمت عليها ومشيت كنت حزينه وزعلانه لاني مش هعرف ابقي معاهم في محنتهم دي عشان الشغل وفعلا الاسبوع كان في شغل كتير لدرجة اني مكنتش بتصل بيها الا بالليل قبل ما انام ورغم اني كنت حاسه ان صوته مش مظبوط بس كنت بقول اكيد من المشكال اللي عندهم لحد ما في يوم اتصلت بيا وكانت منهاره من شده العياط لدرجه اني مكنتش فاهمه منها حاجه روحتلها بسرعه عشان افهم فيه ايه قعدت اهديها لحد ماهديت شويه وعرفت اسالها.

كارينا بالم: بطلي عايط وفهميني حصل ايه؟

راني ببكاء شديد: من يوم العربيه ماكانت هتخبطنا انا والاولاد وهو اتغير ويمكن اكتر من ساعت التليفون الي جاله معرفش ايه الي حصل خلاه مش على بعضه ومش طبيعي ما انت كنتي شايفه كان عامل ازي بس كنت بقول اللي هو فيه مش شويه ولازم اعذره واصبر عليه لحد النهارده الصبح كان خارج بساله رايح فين
واغمضت عينيها وبدأت تتذكر الامر
راني: غاندي رايح فين يا حبيبي.

غاندي بالم وهو ينظر الي باب الشقه: ماشي خلاص تعبت منك ومن حياتي معاكي خلاص هرجع لابويا كفايا فقر بقي.
امسكته راني بالم وصدمه: بصلي هنا وقولي انت بتقول ايه سمعني تاني.
غاندي دون ان ينظر لها: قولتلك هامشي سبيني بقي وكفيا عليا فقر انا زهقت منك ومن العيال والبيت انا ماشي.
راني بصدمه: انت كداب مش ممكن تكون بتتكلم بجد صح غاندي، غاندي رد عليا.

اعطها ظهره وتحرك نحو الباب وكان وجه ملئ بالحزن والالم اغمض عينيه وابتلع ريقه وقبض على يده فتح عينيه وقال بالم وغضب: قولتلك خلاص زهقت منك مش عايزك لا انت ولا عيالك فاهمه
وخرج دون ان ينظر لها وقفت راني في صدمه من هول ما سمعت ووقعت في الارض وانهارت من البكاء.

فتحت راني عينيها وهي تبكي: هو ده كل اللي حصل مش فاهمه ايه اللي جد خلاه يعمل كده انا مش مصدقه حاسه اني في كبوس ونفسي اصحي بقي، وارتمت في حضن كارينا وازدادت في البكاء.

فضلت تعيط لحد ما نمت من شدة التعب اتصلت بعمي وقولتله اني هبات عند راني عشان غاندي مسافر واعتذرت عن مرواح الشغل اليوم اللي بعده الغريب ان عمي وافق ومعتوضش قومت عملت اكل كنت مش فاهمه مش قادرة استوعب اللي حصل انا بحلم ولا صاحيه معقوله بعد كل الحب ده معقوله ينسي راني اللي كان هيموت عليها اللي ساب اهله عشانها وساب الدنيا كلها عشانها طب والاسلام هيسيبو بردو ولا كده كان كدب وغش كان عقلي واقف عن التفكير خالص سمعت صوت راني صحيت دخلت لها.

كارينا: كملي نوم عشان ترتاحي.
راني بالم: وهتيجي منين الراحه بعد ما كل شئ راح.
كارينا: راني اللي اعرفها مش ضعيفه وايمانها بربنا كبير قوي وهو اللي بيقويها.
راني بالم ومراره: ونعم بالله انا بس قلبي وجعني وحاسه اني مكسوره ومجروحه.
كارينا بالم: قومي نتوضي ونصلي ونلجأ لله وهو عنده الفرج.
راني: عندك حق يلا بينا
قمنا واتوضينا وقعدنا نصلي وندعي ربنا وبعدها قعدنا نقرأ قرءن لحد ما حسيت انها هديت شويه.

راني بالم: انا هبدأ من بكره ادور على شغل اصرف منه على عيالي.
كارينا: انا هجي اعيش هنا معاكي عشان اخلي باللي من الاولاد معاكي.
راني: متلخبتيش حياتك عشاني انا لازم اتعود اعيش لوحدي ولازم اعتمد على نفسي انا مشكلتي بس في العيال هو ديهم فين وانا في الشغل؟
كارنيا بعد بعض التفكير: عندي فكره اسمعي وديهم الدار عند مدام اميرتا انت عارفه هي بتحبك قد ايه واكيد مش هترفض.

راني: فكره كويسه وهو ارجع تاني للدار ومتابعة الاولاد تصدقي وحشوني.
كارينا: وانا كمان وحشوني قوي يبقي خلاص ننام دلوقتي والصبح نروح.

ودخلنا ننام او عملنا نايمن لحد ما الولاد صحيو قمنا واكلناهم ونزلنا سوي روحنا الدار بس محدش فينا قدر يقول الحقيقه ل مدام ميرتا فاهمنها ان راني زهقت وعايزه تشتغل وان غاندي سافر كنا حاسين انها فاهمه بس هي كمان ماكنتش بتسال سبنالها الاولاد وخرجنا والحمد لله لقينا شغل ل راني كنت حاسه ان راني مش عاجبها الشغل بس قبلت بيه وخلاص وفضلت معها اليوم ده وبقيت كل يوم ارجع من الشغل على عندها وكنت سعات ابات معها كانت بتمثل عليا انها اتعودت على بعد غاندي وانا كنت بمثل عليها اني مصدقاها مكنش حد فينا قادر يسال التاني او حتى يجيب سيرته كان نفسي اساله اساله كتير ولما اطمنت ان وضع راني استقر وانها بتحاول تتعايش فكرت ادور على غاندي بس الغريب اني ملقتهوش نهائي ومعرفتش اوصل له فكرت اروح لوالده في الاول خفت لكن شجعت نفسي وروحت دخلت مكتبه مكتب فخم جدا وواضح ان الشركه كبيره قوي رغم اني بشتغل في شركة عمي وسمعت كتير عنها لكن دي اول مره ادخلها قعدت على الكرسي جنب المكتب.

رمبير (والد غاندي): اهلا وسهلا مين حضرتك وعايزه تقابليني ليه وايه الامر الخاص اللي قولتيه للسكرتيره انك لازم تدخلي عشانه؟
كارينا بعد تردد: انا كارينا صديقة راني مرات غاندي.
نظر رامبير بغضب شديد وكان نار ستخرج من عينه: ايه اللي جايبك هنا اطلعي بره وقولي ل اللي بعتاكي ماتفكرش تيجي هنا تاني والا هندمها على عمرها كله وهحصرها على عيالها زي ما حصرتني على ابني وحرمتني منه بره بره.

اتفزعت من غضبه واسلوبه وخرجت وانا مش فاهمه هو غاندي ساب راني ليه لما هو مرجعش لابوه طب وهو راح فين فضلت افكر من غير ملاقي جواب لسؤالي بس قررت اني مش هقول ل راني كفايا عليها اللي هي فيه ومرت الايام وبعد شهر رجعت من الشغل على الدار لقيت راني خدت العيال ومشيت بدري روحت لها على البيت
كارينا: السلام عليكم
راني: وعليكم السلام حمدالله على السلامه.
كاربنا: ايه اللي روحك بدري كده وفين العيال؟

راني: العيال نايمين، وتنهدت، اما الشغل المدير طردني.
كارينا: طردك ليه ده كان مبسوط من شغلك جدا؟
تنهدت راني بحيره: معرفش النهارده اداني مرتبي ومشاني.
كارينا: خلاص ولا يهمك بكره ندور على غيره.
راني: ان شاء الله.
وفعلا دورنا ولقينا شغل واتكرر نفس الموضوع.

واستمر الحال على كده كام شهر لحد في يوم كنت فاضيه فقعدت مع العيال بدل ما نوديهم الدار على ماهي ترجع من الشغل وكانت بقالها فيه اسبوعين بس اتصلت بيها اشوف اخبرها ايه واطمنها على الاولاد لاقتها بتعيط سالتها في ايه
راني ببكاء: صاحب الشغل طردني بردو اعمل ايه واروح فين بس وليه كده حرام عليهم كده.
كارينا بفزع: اهدي طيب هودي العيال على الدار واجيلك اكلم صاحب الشغل وافهم فيه ايه خليكي مكانك.

وبسرعه نزلت وديت الاولاد الدار ورحت لها بسرعه اول ما وصلت لقيتها واقفه تعيط وحالتها صعبه جريت عليها بسرعه وحضنتها وبدأت اهديها
كارينا: اهدي يا حبيبتي بلاش عياط بقي كفايه.
راني بالم وقهر: ليه انا عملت ايه اجرمت لما اجوزت واحد حبيته ليه كل الذل ده ليه ليه
كارينا ببكاء: اهدي ارجوكي كفايا عياط امسحي دموعك وتعالي ندخل للمدير نفهم منه ها يلا كفايا عياط بقي.

هديت شويه ومسحت دموعها وبدأت تتمالك اعصابها وبنرقب انا وهي من الباب عشان ندخل ولقينا غاندي خارج وقفنا انا وهيا في زهول مش مصدقين معقوله مش ممكن
راني بصدمه وزهول وبكاء: انت مش ممكن اخر واحد اتصور انه ممكن يعمل كده ليه ليه دانا بتبهدل واتمرمت عشان عيالك انا حبيتك وصدقتك هو ده ذنبي اللي بتعاقبني عليه ليه ليه منك لله انا بكرهك قد كل حبي ليك بكرهك.

وجريت بسرعه وركبت العربيه كنت واقفه في زهول من كلام راني المؤلم جدا وسكوت غاندي ودموعها اللي شوفتها
كارينا بصدمه: بتعيط بجد دي دموع حقيقيه بجد يعني انت ايه انا مش قادره افهم.

فضل ساكت بيبصلي وعنيه بتقول كلام مش فاهمه وعايز يقول كلام بس مقالش ومشي من قدامي بسرعه ماكنتش فاهمه في ايه وده ليه في حاجه مش فاهمها. اخدت راني ومشيت وعديت على الدار اخدت الاولاد كنا ساكتين طول الطريق مفيش الدموع اللي ماكنش حد فينا قادر يحوشها او يمنعها دخلنا الشقه وفضلنا ساكتين هنتجنن مش ممكن ده معقول ده ممكن غاندي فضلت مع راني لحد لما حسيت انها هديت شويه وخرجت كنت مش عارفه اعمل ايه واروح فين ولقيت نفسي بروح على الجامع ورحت للامام وكلمته وحكتله كل اللي حصل وحسيت انه حزين وزعلان بس زي ما يكون عارف كل حاجه.

عبد الله بعد تردد: في شئ لازم تشوفيه تعالي معايا هوديكي مكان واكيد هتفهمي كل حاجه.
مشيت معاه وانا مش فاهمه حاجه وافكار كتير في دماغي واسأله وصلنا لبيت حنب الجامع
عبد الله: اسمعي يا بنتي احنا هنطلع فوق في حاجه لازم تشوفيها.

فبصيتلو وهزيت راسي وانا مش فاهمه بس كنت حاسه ان في شئ مهم وطلعنا فوق السطح كان في عشه صغيره شكلها غريب ولما قربنا منها سمعت صوت عياط فقربت من العشه اشوف مين اللي بيعيط كنت خايفه ومش فاهمه في ايه ولما قربت لقيته غاندي معقوله يكون هو طب ازي وليه
كارينا بصدمه: انت طب ازي وليه انا مش فاهمه
واول ما سمع غاندي صوتي اتنفض من مكانه بفزع وقرب مني وكانت نظراته غريبه مليانه رعب وخوف.

غاندي بفزع ورعب: كارينا!، في ايه حد من العيال جرا له حاجه وراني كويسه رودي ارجوكي متوقعيش قلبي.
كارينا بتعجب وزهول: انا مش فاهمه انت سبت راني عشان تيجي تعيش هنا وليه بتتسبب في طردها من الشغل وباي حق دلوقتي بتسال عليها
غاندي بحزن: انا اتسبب في طردها انت ظلماني انا عملت كل ده عشان راني والولاد يبقو في امان.

عبد الله بحزن: كارينا يا بنتي اهدي لازم تعرفي الحقيقه مش هينفع الي هما فيه غاندي يا بني انت تعبان وهيا تعبانه
غاندي بالم: انا فعلا تعبان بس مش مهم المهم هما يبقو في امان انا مستعد اتحمل اي شئ بس هما يكونو في امان العذاب اللي عايش فيه ممكن اتحمله لكن مش اقدر العذاب لو حصل لهم حاجه.
كرينا بعدم فهم: عايزه افهم ممكن احد يفهمني.

غاندي بحزن: انا هقولك كل حاجه فاكره يوم لما العربيه كانت هتخبط راني والعيال اليوم ده انا شوفت العربيه دي كانت عربيه والدي انا عارفها وعارف السواق لما شفتها فهمت ان ابويا بيهددني بيهم واتاكدت لما كلمني في التليفون وقال لي بالحرف ان ما بعدتش عنهم هقتلهم لك واحصرك عليهم بقيت هتجنن ازاي ابويا يعمل كده روحتلو اكلمو وبدأ يتذكر الامر
فتح غاندي باب مكتب والده ودخل له.

غاندي بالم: بابا انت، عايز تقتل ولادي؟
رمبير وهو ينظر له بغضب: مش انت حرمتني منك هحرمك منهم زي ما حرمتني منك.
غاندي باستنكار: دول احفادك حته منك وشيلين اسمك امتدد ليك.
رمبير بغضب: دول ولاد راني وهي حرمتني من ابني الوحيد ولازم اعذبها زي ما عذبتني
غاندي بالم وصدمه: ومفكرتش فيا مافكرتش هتعذب قد ايه ولاده مجاش في بالك.

رمبير بغضب: انت ابني وهترجعلي وان ماكنتش هتبعد عنهم وتسيب الدين ده وترجع تعيش معيا هقتلهم لك انت فاهم.
غاندي بصدمه: وانا مش هسيب الدين ده، ابتلع غاندي ريقه واغمض عينه واكمل بالم: ان كان بعدي عنهم هيريحك هبعد عنهم بس توعدني انك تسبهم في حالهم.
رمبيير ببعض التفكير: ماشي وانا موافق هبعد عنهم موقتا بس لو خلفت وعدك ورجعت لهم يبقي ملكش كلام معيا.

غاندي بالم شديد وضيق: وانت كمان لو خلفت وعدك انسي ان لك ابن اصلا.

وخرجت من عنده وقررت اني ابعد راني والاولاد بس مكنش ممكن اني اقول الحقيقه لراني لانها كانت هترفض وخوفي عليها وعلي الاولاد هو اللي خلاني اخد القرار وحكيت للامام وطلبت مساعدته فجبلي الاوضه دي وكنت بتابع اخبار راني وكل لما صاحب شغل كان يمشيها ارحولو واترجي انه يرجعها لكن طبعا اوامر والدي اقوي من انه يخالفها وساعت ما شوفتوني خارج من المكان اللي كانت بتشتغل فيه كنت بترجاه يرجعها الشغل تاني لكن بدون فايده وحصل اللي حصل.

كارينا وعينيها قد امتلأت بالدموع: يعني انت كنت بتتعذب هنا وهي بتتعذب هناك ده مش حل ومش صح.
غاندي بالم وكسره: يعني كنت اسيب ابويا يقتلهم ولا اتحمل شوية عذاب.
كارينا وهي تمسح دموعها: اسمع انت لازم ترجع لراني وانتو مع بعض هتقدرو تتحملو الالم وجدكو مع بعض هيهون عليك وعليها وهيديكو القوه.

غاندي بالم: انا نفسي ارجع انا هنا مش عايش وانا بعيد عنهم انا ميت هما روحي وحياتي بس خايف ارجع اخصرهم واخصر كل شئ ياريت يكون في حل ياريت..
كارينا بالم: انتو ليكو ايه هنا في الهند سافرو اي بلد تانيه ابعد عن ابوك وعيش انت وراني وكفيا عذاب بقي
غاندي بالم: ياريت كان ينفع ياريت.
كارينا: ايه اللي يمنع؟

عبد الله: اسمع يا غندي يا بني كلام كارينا صح سافرو وسيبو البلد ولو على مصاريف السفر ده يتدبر ربنا موجود وهنقدر نحلها
كارينا: دي اصلا مش مشكله انا ادفع مصاريف السفر كلها وهديكو مبلغ تعيشو بيه لحد لما تشتغل وتقدرو تظبتو اموركو.
غاندي بغضب: لاء طبعا اخد فلوسك ليه انتي ذنبك ايه؟
كارينا: غاندي انت اخويا وراني اختي وكمان انا هديملك سلف يعني تعمل حسابك تردهم.

غاندي: الكلام هياخد وقت واكيد والدي هياخد باله ومش هيسبنا نسافر
عبد الله: اسمع يا غندي انا عندي شقه في منطقه تانيه وبعيده عن هنا ايه رايك تنقل فيها انت وراني لحد ما تخلصو اوراق الصفر؟
كارينا: وكده تبقي كل المشاكل اتحلت يلا بقي نروح لراني عشان قلبها هي كمان يرتاح.
غاندي باستسلام: خلاص بس كل الفلوس اللي هاخدها منك هيكون دين في راقبتي هسدو ليكي اول لما اشتغل واظبت حالي.

كارينا: وانا موفقه يلا بينا بقي نروح ل راني والولاد.
عبد الله: طب وهتعملو ايه في المراقبه اللي على بيت راني.
كارينا: مراقبة ايه؟ مين اللي بيراقب بيتها؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W