قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل التاسع عشر

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل التاسع عشر

رواية الطريق الصعب للكاتبة هدى مرسي الفصل التاسع عشر

خرجت الجده وهي غاضبه ذهبت الي المعبد المهجور اما روهيت وكارينا ظلا مع مير بعض الوقت ثم صعدا الي غرفتهم جلس كلا منهم يفكر في تصرف تيتا الغريب
روهيت في عقله: انا من الاول ما صدقتش كلام تيتا الحلو ولا معاملتها الكويسه لكارينا كنت حاسس انها مصطنعه بس غضبها وخروجها وهي بتحاول تداري مايطمنش بس اعتقد انها هتزعل شويه وبعدين تسكت.

كارينا في عقلها: وانا اللي كنت قولت خلاص تيتا بدأت تتغير وتعاملني كويس هو صحيح كان من غير نفس بس قولت مع الوقت هيتحسن يلا مش مهم.
نظر روهيت على كارينا فوجدها شارده ويبدو عليها القلق فجلس بجوارها ووضع ذراعه على ظهرها ونظر اليها
روهيت بابتسامه: ايه الجميل سرحان في ايه؟
نظرت اليه كارينا بابتسامه وقالت: ولا حاجه بس مستغربه من مامتك دي طيبه قوي وحنينه وماماتها غيرها خالص حاجه فعلا غريبه.!

روهيت بابتسامه: تعرفي انا كمان طول عمري بستغرب من ده وبستغرب من اصرار تيتا انهم يروحو المعبد كل يوم حتى لو ماما تعبانه بس برجع واقول يمكن له علاقه بالعقيده بتاعتها.
كارينا بحيره: ممكن!
روهيت: بقولك ايه سيبك من الكلام ده يلا ننزل نروح الشقه.
كارينا: بس تيتا لسه مجاتش من المعبد.
روهيت: تيجي وقت ما هي عايزه احنا هنقفل باب الاوضه بالمفتاح ونمشي ومحدش هيفكر يخبط علينا بالليل.

خرجا الاثنان بهدوء وخرجا من الفيلا ودخلا عمارة كارينا وكانا يقفان ينتظران المصعد فاتت الجده في هذا الوقت وراتهم وظلت واقفه في زهول لم هم هنا ولما يصعدان.
ديفياني في عقلها: دول رايحين يعملو ايه في الشقه دي دلوقتي وبعدين مش المفروض ان الشركه وقفت دفع الايجار الموضوع كده فيه سر.
ظلت واقفه حتى ركبا المصعد وصعد بهم ودخلت الفيلا وصعدت الي غرفتها وجلست تفكر في الامر.

ديفياني لنفسها: يكونو لسه بيدفعو اجرها ماهو مش معقول يكونو هيزورو حد في الوقت ده الموضوع ده فيه سر.
دخلت الدادا عليها بعد ان دقت الباب
دادا: عايزه مني حاجه ولا ادخل انام؟
ديفياني: اسمعي تعالي معايا هدخل اوضة روهيت وانت اقفي راقبي الطريق لو حد منهم جه حذريني بسرعه ماشي.
الدادا: هما مش في اوضتهم ليه.
ديفياني: معرفش بس اكيد لما ادخل الاوضه هفهم حجات كتير.

خرجت الاثنتين ووقفتا امام باب غرفة روهيت واخرجت الجده مجموعه كبيره من المفاتيح وفتحت باب الغرفه ودخلتها وبدأت تنظر لها.
ديفياني: الاوضه زي ما هي فرشها حتى متحركش من مكانه يكونو مش بينامو هنا.
وتحرتكت نحو باب الغرفه الاخري التي فتحها روهيت عليها وفتحت بابها ودخلت ونظرت اليها بتعجب وفهم.

ديفياني بغضب: اه دول ما دخلوهاش اصلا يبقي عشان كده العمل منفعش بس انا اللي غلطانه كان لازم احطو في الاوضتين انا قولت عشان ما يبقاش الموضوع واضح بس كده بقي انا فهمت.
وخرجت من الغرفه واغلقت الباب وعادت الي غرفتها وهي غاضبه وعينيها مليئه بالشر
ديفياني: اسمعي من بكره هنبدأ تنفيذ الخطه التانيه والعصير يتقدم لها تحت مع الفطار عشان نضمن انها شربته مفيش مجال للغلط المره دي.

الدادا بحقد: حاضر وجاهزه للتنفيذ.
وفي صباح اليوم بعد ان عادا روهيت وكارينا واستيقظ الجميع نزلا روهيت وكارينا لتناول الافطار قبل الذهاب الي العمل فوجدا الجده والدادا وميرا ينتظرانهم بالسنيه وعليها اللون الاحمر والحبوب وبدات الجده بعمل الترانيم
ديفياني بابتسامه مصطنعه: اقفي كده عشان نحصنك من العين عشان الاله تحفظك انت واللي في بطنك.

ووضعت لها النقطه الحمراء على جبينها واطعمتها قطعه من حلوي التي على السنيه وفعلت نفس الشئ مع روهيت.
كانا كارينا وروهيت يقفان في صدمه فهي بالامس كانت تشتعل غيظا واليوم تفعل هذا شئ غير مصدق ولكن لم يبدي ايا منهم اي شئ فعلت ميرا نفس الشئ وجلس الجميع على طاولة الطعام وبدأ الافطار فالطعام معد.

ديفياني بابتسامه مصطنعه: كلي كويس يا كارينا عشان اللي في بطنك ومتنسيش السوايل العصاير والميه عشان دي مهمه قوي للبيبي.
كارينا بابتسامه هزيله: حاضر يا تيتا.
وكانت تشعر ان هناك شئ ما وان هذا حلم فالامر غريب كيف لها ان تصدقه.

احضرت الدادا كوبين من العصير وضعت واحد لروهيت والاخر لكارينا كانت كارينا مشوشه جدا من ما يحدث وكانت تريد ترك العصير ولكنها لم ترد ان تغضب الجده فشربت بعضه وتركت الباقي وبعد الافطار ذهبت ميرا والجده الي المعبد وكارينا وروهيت للعمل كالعاده واثناء العمل شعرت كارينا ببعض الالم في بطنها ولكنها تذكرت كلام الطبيب عندما اخبرهم ان هذا قد يحدث واستمر الوضع على هذا الحال الجده تعامل كارينا معامله جيده وتتودد اليها والالم يزداد يوم بعد يوم وفي يوم بعد ان عادا روهيت وكارينا من العمل وصعدا الي غرفتهم.

كارينا في الم: روهيت انا حاسه بمغص شديد ومش قادره اتحرك من مكاني فخلينا النهارده هنا.
روهيت: خلاص يا حبيبتي مش لازم نروح خلينا.
كانت كارينا تجلس على الكرسي ولم تقم تغير ملابسها فهي تشعر بالم شديد فاسندت راسها على الكرسي فذهبت في النوم فنظر اليها روهيت فوجدها قد نامت فحملها ووضعها على السرير وبدأ ينظر لها بحزن والم.

روهيت بالم: هي كل واحده بتحمل بتعمل كده وشك اصفر وشكلك بقي مرهق جدا وحساس انك تعبانه قوي على قد فرحتي بالحمل على قد ما انا قلقان عليكي.
واقترب منها وقبل راسها ونظر للغرفه كانه اول مره يرها
روهيت في عقله: ياه من امتي واحنا مانمناش هنا في الاوضه من يوم جوازنا حاسس انها بقت غريبه عليا مع انها اوضتي من زمان وطول عمري كنت بنام فيها لكن عمري ما حسيت براحه زي ما حسيتها في شقة كارينا.

وغير ملابسه واستلقي بجوارها على السرير حتى ذهب في النوم وفي الفجر استيقظ وذهب لصلاة الفجر وعاد ايقظ كارينا التي قامت بصعوبه شديده
روهيت: كارينا احنا مش هنروح الشغل النهارده انت شكلك تعبان قوي وهقول للدادا تجبلك الفطار هنا.
هزت كارينا راسها بالموافقه في تعب.
نزل روهيت للدادا في المطبخ
روهيت: دادا هاتي الفطار لنا انا وكارينا فوق عشان هي تعبانه شويه.
الدادا: حاضر.

وصعد روهيت لكارينا فوجدها تصلي وهي جالسه من شدة التعب فجلس على طرف السرير وهو يفكر
روهيت في عقله: لاء كده مش طبيعي بعد ما يروحو على المعبد هاخدها واروح للدكتور مش هستنا اكتر من كده بس مش هقول لهم حاجه عشان محدش منهم يتخض.
بعد ان اخبر روهيت الدادا وذهب فرحت بالامر واسرعت اخبرت الجده.

ديفياني بسعاده: ياه اخيرا دا احنا بقلنا اسبوعين عمالين نحط لها في ادويه وماكنتش بتجيب نتيجه بس يظهر ان نتيجتها ظهرت النهارده اسمعي زودي الكميه النهارده وحطي في الكوبيتين عشان لو اتخلبطو يمكن نخلص بقي. نزلت الدادا بعد ان اخذت منها الدواء ووضعته في العصير ووضعت الافطار على سنيه مع العصير وصعدت به واعتطته لروهيت اخذ روهيت السنيه واقترب بها من كارينا ووضعها بجوراها على السرير.

روهيت: كارينا حبيبتي يلا عشان تفطري.
كارينا بتعب: مش قادره مليش نفس خالص.
روهيت: معلش عشان تفوقي شويه وتقدري تقومي.
كارينا بتعب: بجد مش قادره بطني وجعاني قوي ومش قادره حاسه بتعب شديد اه اه اه.
روهيت بحزن عليها: طب اشربي العصير وشويه ونروح للدكتور.
كارينا بتعب: هحاول اشرب منه حبه
روهيت: انا هسقيه لك بايدي.

ووضع يده تحت ظهرها ورفعها للاعلي وبدأ يسقيها بعض من العصير فشربت منه قليل ورفضت ان تكمل فوضع الكوب وتركها ترتاح وظل جالس بجوارها وينظر عليها بحزن فهو لا يعرف ان كان هذا امر طبيعي في الحمل ام ان هناك شئ اخر دق باب الغرفه
روهيت: ادخل
دخلت الدادا وقالت: سيد روهيت احنا رايحين المعبد عايز حاجه. وكانت عينيها على كوب العصير.
روهيت: لاء يا دادا شكرا احنا كمان هنخرج بعد شويه.

الدادا: طب تحب اخد السنيه معايا وانا نزله؟
روهيت: لاء سبيها هحاول اخلي كارينا تاكل منها هي شربت حبة عصير بس
الدادا: طيب عن اذنك انا
وتركته وذهبت وهي سعيده انها تاكدت من شرب كارينا للعصير نظر روهيت لكارينا بحزن والم
روهيت بحزن: كارينا حبيبتي قومي كلي يلا عشان ننزل نروح للدكتور.
نظرت اليه كارينا بتعب: حاضر بس ممكن تاكل انت كمان.
روهيت: حاضر هاكلك بايدي واكل معاكي.

فجلست كارينا ببطئ شديد واستندت على روهيت وبدأ يطعمها بيده وحاول ان يسقيها بعض من العصير لكنها رفضت فشرب هو الكوب الخاص به.
روهيت: ها يا حبيبتي لما اكلتي حاسه انك احسن شويه.
كارينا بتعب: ايوه الحمد لله.
روهيت: الحمد لله هتقدري تلبسي ولا البسك انا عشان ننزل.
كارينا بتعب: هقدر ان شاء الله
وتحركت ببطئ فهي متعبه جدا وارتدت ثيابها ولفت حجابها فقام روهيت وحملها.

كارينا بتعب: نزلني واسند عليك انا قادره امشي.
روهيت بحب: مش عايز اتعبك حبيبتي كفايا عليكي تعبك.
كارينا بابتسامه متعبه: وانا مش عايزه اتعبك انا ممكن امشي.
روهيت بحب: يعني انت تعبانه من ابني اللي في بطنك ولسه هتشيليه تسعة اشهر وخايفه عليا اتعب من شيلك حبه صغيرين.
كارينا بحب: ربنا يخليك ليا يا حبيبي.

واسنتدت راسها على كتفه ونزل بها الي السياره ووضعها بها وتحرك بالسياره وذهبا للطبيب بعد ان كشف عليها الطبيب
الطبيب: ده اجهاض منذر ولازم ترتاح خالص الفتره الجايه ومتتحركش ممكن يا سيد روهيت تجبلي الحقنه دي عشان اديها لها دلوقتي قبل ما تمشو.
روهيت: حاضر حالا
وخرج روهيت وهو وحزين وقلق على كارينا ليشتري لها الدواء
انتظر الطبيب حتى تاكد من ذهاب روهيت ونظر الي كارينا.

الطبيب: سيده كارينا انتي في بينك وبين زوجك اي خلاف؟
كارينا بتعجب: ليه حضرتك بتسال انا وروهين بنحب بعض جدا.
الطبيب: بصي يا مدام كارينا الاجهاض ده مش طبيعي ده بسبب دواء اخدتيه او بتخديه الحجات دي احنا الدكترا بنعرفها من حجات معينه واعرضها كلها عندك وعشان كده سالتك.
كارينا بصدمه: ازي يعني ايه تقصد ان حد اداني حاجه تصقط الجنين طب مين وازي وليه؟

الطبيب: مين وازي وليه معرفش بس الواضح ان في محاولة لاصقاط الجنين ده وجسمك مشبع بماده واضح انك بتخديها بقالك فتره وهي سبب اللي حصل.
كارينا بتذكر: العصير، صح العصير لازم كل يوم اشربه ولو ماشربتوش بتزعل (واغمضت عينيهاوفتحتهم واخذت نفس عميق واكملت بالم) ليه عملت لك ايه؟ حرام عليكي ليه كده ليه؟
الطبيب: انا مش فاهم عصير ايه بس واضح ان في جريمه في الموضرع.

كارينا بالم: معلش استاذنك ماتقولش حاجه لروهيت لحد ما نتاكد.
الطبيب: هعملك تحاليل هي اللي هتثبت الموضوع هاخد عينه دلوقتي وهبعتها تتحلل وبكره تيجي وتكون النتيجه طلعت وعلي اساسها هديكي العلاج.
كارينا: معلش ممكن تعمل نفس التحليل لروهيت عشان انا شاكه انه شرب من نفس العصير.
الطبيب: مفيش مشكله هو زمانه راجع هديلك الحقنه اللي هيجبها هتريحك شويه بس لازم تريحي خالص لبكره.
كارينا بالم: حاضر.

جاء روهيت وقد احضر الدواء واعطاه للطبيب وجلس بجوار كارينا التي كانت مستلقيه على سرير الكشف
روهيت بالم: هو ايه سبب الالم ده هي بقاله فتره تعبانه هي مش بتقول بس انا حاسس بيها وبالمها بس كنت فاكره الم عادي زي ما انت قولت.
الطبيب: هنعمل تحليل هو اللي هيعرفنا كل حاجه وانا اتصلت للمعمل يبعت حد ياخد العينه دلوقتي وهناخد عينه منك انت كمان.
روهيت بتعجب: انا ليه كمان؟
الطبيب: اجراء وقائي مش اكتر.

دق الباب ودخل عامل من المعمل
العامل: انا جاي من المعمل عشان اخد العينان.
الطبيب: اتفضل (واشار على كارينا وروهيت) هما دول اللي هتاحد منهم العينه.
دخل واخذ العينات وذهب واعطي الطبيب الحقنه لكارينا احضرت احدي الممرضات الكرسي المتحرك لنقل كارينا عليه فرفض روهيت واصر ان يحملها
روهيت وهو ينظر الي كارينا بحب: انا هشيلك لحد باب العربيه.
كارينا بالم: مش عايزه اتعبك معايا.

روهيت بحب: ان مكنتش اتعب لحبيبتي اتعب لمين يعني.
وحملها وتعلقت هي برقبته ووضعت راسها على كتفه واغمضت عينها وخرج بها روهيت وضعها في السياره وركبا وقبل ان يتحرك
كارينا بتردد: ممكن ماتعرفش مامتك ولا تيتا بتعبي.
روهيت بتعجب: ليه كنت هقول لهم عشان يخدو بالهم منك.
كارينا بتردد: مش عايزه اخضهم خليها لما نيجي بكره للدكتور ونطمن عشان خاطري.
روهيت: حاضر.

وتحرك روهيت وعادا الي الفيلا وحملها روهيت وصعدا بها الي غرفتهم وضعها على السرير وجلس بجوارها وهو ينظر اليها بالم نظرت اليه كارينا بحب وقالت: لو عايز تروح الشركه تطمن على الشغل روح وانا هنام.
روهيت بابتسامه: الشغل مش اهم منك وبعدين هتابع عن طريق النت هفتح اللاب واتابع منه.
فتح روهيت اللاب توب وجلس يعمل بجوارها.

كانت كارينا مستلقيه على السرير وهي تفكر ماذا تفعل هل تخبر روهيت بكل ما حدث ولكن يجب ان تتاكد اولا ولكن كيف
كارينا في عقلها: لازم يكون في دليل العصير صح لما يجبو لنا العصير هحط كوبايه في كيس واخدها للدكتور يحللها وبكده هتظهر الحقيقه ويبقي معايا دليل مسكين ياروهيت هتعمل ايه لما تعرف اكيد ده هيألمك قوي.
وظلت تفكر حتى نامت ظل روهين بجوارها يعمل حتى عاد الجميع من المعبد نزل روهيت لهم وكانو يجلسون معا.

روهيت: معلش يا دادا ابقي هاتي الاكل لنا انا وكارينا فوق عشان هي تعبانه شويه.
ميرا بقلق: ملها يا حبيبي الف سلامه عليها اطلع اطمن عليها.
روهيت: ملوش لزوم يا امي هي نايمه دلوقتي وبعدين هو تعب الحمل العادي مع الشغل متقلقيش يعني.
ميرا: طب يا حبيبي.
وصعد روهيت بقي بجوارها وبعد بعض الوقت احضرت الدادا لهم الطعام اخذه روهيت وايقظ كارينا واطعمها بيده واكل معها وبعد انتهت من الطعام ارادت ان تنام.

روهيت: حبيبتي بلاش تنامي بعد الاكل على طول ايه رايك اسندك تقومي تصلي.
كارينا: ايوه صح شكرا حبيبي انك فكرتني وممكن كل صله تصحيني اصلي عشان ماتفتنيش صلاه.
روهيت: طب يلا.
سندها حتى دخلت الحمام توضأت وعادت وصلت وبعدها عادت الي النوم واتت والدته لتطمأن عليها
ميرا: كارينا عامله ايه دلوقتي؟
روهيت: كويسه الحمد لله بس هي نايمه
ميرا: معلش يا حبيبي هو الحمل بيكون متعب شويه في الاول.
روهيت: الحمد لله.

ميرا: لو عايز اقعد معها وتروح شغلك قولي.
روهيت: ربنا يخليكي ليا حبيبتي يا امي انا بعمل شغلي من هنا وبعدين انا عايزه ابقي جنبها.
ميرا: خلاص يا حبيبي ربنا يخليكو لبعض.
وتركتهم وذهبت
كانت الجده تنتظرها فهي تريد ان تعرف هل ما فعلته اجدي نفعا ام لا
ديفياني: كارينا عامله ايه؟
ميرا: كانت نايمه بس روهيت قال ان ده تعب الحمل العادي وانها كويسه.

ديفياني بغيظ: طيب روحي اوضتك انتي واكملت في عقلها: يبقي لازم ازيد الجرعه بكره عشان نخلص بقي.

ودخلت الي غرفتها اما كارينا كانت قد سمعت صوت ميرا لكنها تصنعت النوم فهي لم تعد تثق باحد منهم وايضا هي حزينه عليها فهي تحبها ويؤلمها ان تكون لها دخل في الامر وظلت هكذا مابين النوم وتصنع النوم حتى صباح اليوم التالي احضرت لهم الدادا الافطار ومعه العصير واخذ روهيت السنيه ووضعها جانبا ودخل الحمام فانتهزتها فرصه كارينا ووضعت العصير في كيس ووضعته بحقيبتها وجلست خرج روهيت من الحمام وفوجدها جالسه وكوب العصير فارغ.

روهيت بسعاده: انت احسن النهارده الحمد لله.
كارينا بابتسامه: اه الحمد لله ممكن تسبلي كوبية العصير بتاعتك عشان الدكتور قال اني محتاجه اشرب سوايل كتير.
روهيت بابتسامه: كوبية العصير وصاحبها كمان.

وبدأ تناول الطعام وهم يتحدثان وبعد ان انتهيا اخذ روهيت السنيه ونزل ليعطيها للدادا فاخذت كارينا كوب العصير وافرغته في الحوض وعادت مكانها ولكنها شعرت ان تعبها زاد ولكنها لم تخبر روهيت حتى تاكدت من ذهابهم وبعد ان اخبرته اتصل روهيت بالطبيب واخبر فطلب منه ان يذهب الي المستشفي فورا فحملها روهيت وذهب بها الي المستشفي.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)