قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الثامن

رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد كاملة

رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الثامن

مانويلا متفاجئه:سيف

سيف: ايوه يا مانويلا...انا بحبك

مانويلا غير مصدقه وسعيده ف نفس الوقت: سيف انا.....

سيف: ماتكمليش الا اما اقولك كل اللي جوايا

مانويلا: قول ياسيف قوول

سيف: من اول مره شوفتك فيها خطفتينى..اه بجد..خطفتنى كل حاجه فيكى برائتك روحك الحلوه وعنيكى اللي زرقا لون السما

مانويلا بابتسامه: وايه كمان

سيف: حسيت احساس اول مره احسه ف حياتى بس اما بقيت افكر فيكى كتيير وبقيتى شاغله كل تفكيري عرفت ايه الاحساس ده

مانويلا: ايه هو؟

 

سيف: الحب..عرفت انى بحبك يامانويلا....انتى تعرفي انا لما شوفت عمر بيغلس عليكى ولما لقيته مسك ايدك انا كنت عاوز اقتله بجد...

مانويلا: ياااه للدرجه دى يا سيف

سيف: واكتر يا مانويلا....انا اول مره احب حد كدا بجد

مانويلا وتستجمع قوتها: وانا كمان ياسيف

سيف: انتى كمان ايه

مانويلا: احم...انا كمان اول مره احب حد كدا بجد

سيف : مانويلا انتى.......

مانويلا: ايوووووه انت لسه مافهمتش كل ده..ايوه بحبك ياسيف بحبك اووى من اول مره شفتك فيها وانا بحبك

سيف: انا مش مصدق نفسي بجد...ربنا حققلي اللي اتمنيته..الحمدلله ياارب

مانويلا: انا اللي كنت انت بتتمناها ياسيف

سيف: انتى مش حد تانى يا مانويلا

وتبتسم مانويلا والفرحه مش سيعاها: انا بجد خلاص مش عاوزه حاجه من الدنيا تانى انتى عندى دلوقتى بالدنيا كلها

سيف: وانتى كمان يا مانويلا ربنا يعلم انا بحبك وبخاف عليكى اد ايه

مانويلا بفرحه: ربنا يخليك ليا ياسيف

سيف مبتسم: ويخليكى ليا يا مانويلا

وبعدها يتكلمو كتير ف مواضيع مختلفه وبعد وقت قليل

مانويلا: طيب انا هدخل بقي عشان نروح لانى اتاخرت اووى

سيف: ادخلي انتى...انا بقي قاعد هنا شويه

مانويلا: هتقعد لوحدك

سيف: مين قالك انى هقعد لوحدى...انا قاعد مع القمر والنجووم وكفايه انك معايا بروحك وانى شايفك قدامى طول الوقت

مانويلا مبتسمه: مش لاقيه كلام اقوله.....

سيف: مش لازم تقولي كلام كفايه انى حاسه

مانويلا بتنهيده: طيب انا هدخل عشان امشي بقي...سلام

سيف: سلام

 

وتدخل مانويلا لوالدها

مانويلا: بابا مش يلا بقي نروح

احمد: اوك يا حبيبتى يلا....وكان يقف مع شريف الهوارى

شريف: ماشاء الله انتى مانويلا...كبرت يا احمد وبقت عروسه وكبرتك

احمد: لا يا عم كبرت اه لكن انا لسه زى مانا

شريف: هههه ايوه انت هتقولي...وانتى بتدرسي يا مانويلا

مانويلا: ايوه يا اونكل انا ف 1 هندسه

شريف: ماشاء الله انا عمر ابنى ف هندسه برضو بس سنه 2

مانويلا وتلوي شفتيها: اااه مانا عرفت........يلا بقي يابابا اتاخرنا

احمد: اوك....يلا ياشريف انا ماشي بقي

شريف: ماشي يا احمد ابقي خلينا نشوفك

ويغادر احمد ومانويلا الحفله ويعودو للمنزل

ويدخل احمد علي امل الغرفه: حبيبتى عامله ايه معلش اتاخرت عليكى يا امل

امل: لا يا حبيبي لا اتاخرت ولا حاجه المهم اتبسطو

احمد: اه الحمدلله...المهم انتى عامله ايه لسه تعبانه

امل: لا ياحبيبي بقيت كويسه خلاص.......دا كان صداع بسيط وراح الحمدلله

احمد: الحمدلله يا حبيبتى

وينظر لامل نظره ذات مغزى

امل: مالك يا احمد بتبصلي كدا ليه

احمد: مش عارف اصلك احلويتى علي الصداع اووى

امل: هههههههه ايه يا احمد اللي بتقوله ده....لا انا فهماك ع فكره

احمد: ومدام فهمانى بتتعبينى معاكى ليه.......وحشتينى بجد

امل: تصدق وانت كمان يا احمد والله

احمد: احم تعالي بقي اما اقولك كلمه ف ودنك

امل: ههههههههههههه

 

عند مانويلا تدخل غرفتها وتغير ملابسها وترتدى بيجامه مريحه وتتسطح علي السرير وتمسك بهاتفها وتجرى اتصال بوعد

وعد: الو...مانويلا

مانويلا: وعد...بتعملي ايه

وعد: ولا حاجه مستنياكى من بدرى عشان تحكيلي عملتى ايه ف الحفله

مانويلا بسرحان وسعاده: الحفله.........دا انا لو ماكنتش روحت الحفله دى كان يجرالي حاجه ...انا حصلتلي اجمل حاجه ف حياتى هناك ف الحفله

وعد: ايه بجد طب احكى ع طوول يلا ايه اللي حصل

مانويلا: شوفته......شوفته ياوعد....كان هناك ف الحفله

وعد: هو مين ده...استنى استنى..اوعى تقولي....سيف

مانويلا: ايووه هو سيف ياوعد كان هناك

وعد: بتهزرى!! وحصل ايه.......انطقي

مانويلا بسعاده: وعد....سيف طلع بيحبنى يا وعد زى مانا بحبه....اعترفلي بحبه النهارده...قالي كل حاجه كل حاجه

وعد بفرح: بجد يا مانويلا يعنى طلع بيحبك هو كمان.....

مانويلا: ايووه يا وعد بيحبنى اووى.......انا مش مصدقه نفسي بجد.......انا فرحانه اووى يا وعد

وعد: حبيبتى ربنا يفرحك ويسعدك دايما ياارب

مانويلا: انا وانتى ياقلبي سوا سوا

 

ويعود سيف ووالده للمنزل...ويدخل سيف ويبدو عليه الفرح والسعاده

سها: ها قولولي الحفله كانت حلوه

مصطفي: اه يا سها كانت تجنن

سيف بسرحان: هى كانت حلوه بعقل يا ماما دى كانت زى القمر

سها: هى مين دى اللي زى القمر.....الحفله!!

سيف: ها.....لا الحفله اه كانت حلوه......طيب انا هدخل انام بقي

مصطفي: الا انتى صحيح ياسيف كنت بتختفي وبتروح فين

سيف: مافيش كنت بروح اقعد ف الجنينه شويه يعنى كنت بحب ابعد عن الدوشه وكدا

مصطفي: اممم ماشي

ويهرب سيف من امامهم: طيب انا داخل بقي تصبحو علي خير

ويدخل غرفته ويظل سارح ف مانويلااا

 

وف يوم من الايام داخل الجامعه

كانت تجلس مانويلا لوحدها ف الكافتيريا وياتى لها............

عمر: مانويلا .....اذيك

وترفع مانويلا بصرها: انت تانى......انت مابتحرمش

عمر: تؤتؤ...بالراحه عليا طيب ...انا مش قدك

مانويلا: احترم نفسك يا عمر احسنلك....بلاش حركاتك دى

عمر: اشمعنى سيف؟

مانويلا: ايه اللي انت بتقوله ده...هو ايه اللي اشمعنى سيف

عمر: اشمعنى سيف وانا لا

مانويلا: انت باين عليك اتجننت بجد...انا هسيبلك المكان واقوم اشبع بيه لوحدك

وتترك له مانويلا المكان وتغادر

عمر لنفسه: ماااشي يامانويلا انتى اللي جبتيه لنفسك

ويقوم عمر من مكانه ويتصل بشخص ما

عمر: الوو...حياتى فينك.....بقولك ايه ..عاوزك ف موضوع مهم جدا...تعاليلي ف الكافتيريا حالا...اوك مستنيكى...باى

وبعد وقت قليل

تاتى له فتاه

عمر: حياتى وحشتينى

كايلا: انت اكتر ياعمر....فينك ماجتش الجامعه من فتره

عمر: معلش بقي ظروف كدا

كايلا: اممم ماشي ياسيدى....بس خير ايه هو الموضوع المهم اللي عاوزنى فيه

عمر: عاوزك ف مصلحه..عاوزك تظبطيلي واحد كدا

كايلا: اشمعنى

عمر: من غير اشمعنى...واحد مدايقنى او بمعنى اصح...هو وواحده بيحبو بعض

كايلا: ايوووه فهمتك وهى طبعا عجباك وانت عاوز تزحلقه مش كدا

عمر: ايوه كدا احبك وانت فاهمنى

كايلا: واسمه ايه بقي

عمر: اسمه...............سيف

 

وف يوم من الايام كان سيف يجلس وحده ف الكافتيريا وتاتى له تلك الفتاه

كايلا: هااى

وينظر لها سيف: ايوه...ف حاجه

كايلا:انت سيف مش كدا

سيف: ايوه انا

كايلا: طيب ياسيف انا كايلا

سيف: اهلا وسهلا.........طيب ف حاجه

كايلا: انا عرفت ان لو ف حد واقف عليا حاجه بيجيلك ...وانا واقف عليا حاجات كتير ممكن تشرحهملي

سيف: اوك ماشي...اتفضلي

ويمر الوقت

سيف: اظن كدا فهمتى كل حاجه

كايلا: بجد انت تجنن انت بتشرح كويس اووى ..عشان كدا بقي انا عزماك عالغداء ممكن توافق

سيف: لا والله انا اسف مش هقدر

كايلا: لا هزعل منك كدا يا سيف عشان خاطرى نتغدا سوا النهارده

سيف وجاب اخره: اطن انا فهمتك اللي واقف عليكى...بعد اذنك بقي عشان ورايا محاضرات

ويتركها ويغادرر

كايلا: ايه ده..دا انت شكلك متعب وهتتعبنى معاك اووى وشكلك مش سهل...بس علي مين دا انا كايلا برضو

وتتصل بعمر

ايوه يا عمر....الزبون ده متعب اووى...لا ماجاش من اول مره....شكله مش مش سهل....بس علي مين ههههههه...طبعا يا حياتى...ها.هنتقابل النهارده بالليل..ف المكان ياحبيبي...اوك .باى

وبعد ان اغلقت الخط

مااشي اصبر عليا يا سي سيف

 

وف يوم تتصل مانويلا بامايا وتجد هاتفها مغلق حاولت مرارا وتكرارا ولا فاائده

وف اليوم التالي تتصل بها وترد امايا بعد عده مرات وكان صوتها حزين ومتعب للغايه: الو

مانويلا: امايا..فينك يا بنتى بقالي فتره بتصل بيكى تليفونك مقفول..ف ايه مالك ومال صوتك

امايا ببكاء: بابا يا مانويلا بابا

مانويلا: ماله يا امايا ف ايه

امايا بدموع: بابا تعبان اووى يا مانويلا وف العنايه المركزه

مانويلا: يا نهار ابيض...ليه ايه اللي حصله

امايا: بابا عنده القلب اصلا والحاله بتاعته بتسوء بس تعب الفتره اللي فاتت اووى ونقلناه المستشفي والدكتور قال انه محتاج عمليه بس الامل ضعيف جدا والعمليه خطر عليه...وطلت تبكى بحرقه

مانويلا بحزن: حبيبتى خلاص اهدى ان شاء الله هيبقي كويس ماتقلقيش

امايا بدموع: ياارب يا مانويلا ياارب.............وبعدها تلاحظ حركه ف المستشفي غير طبيبعيه ويجرى الاطباء الي العنايه المركزه...........مانويلا اقفلي دلوقت اقفلي...وتغلق الخط...وتجرى ناحيه العنايه وتسال الطبيب: خير يا دكتور بابا ماله

الدكتور: لو سمحتى اطلعي بره دلوقت...طلعوها برررره.....وتخرج امايا وهى باكيه..وتتصل بعمها شريف...الوو عمو شريف...الحقنى ياعمو...بابا تعبان اووى...الحقنى...وبعدها تغلق الخط وتجثي علي ركبتيها وتظل تبكى بحرقه علي والدها

وبعدها ياتى شريف مسرعا الي المشفي: امايا حبيبتى بابا عامل ايه انا كنت هنا الصبح وكان كويس..وفين الدكاتره

امايا ببكاء: الدكاتره لسه جوه ياعمى..لسه ماخرجوش..انا قلقانه علي بابا اووى

ويجذبها شريف له ويحتضنها ويقبل راسها: لا يا حبيبتى ماتقلقيش ان شاء الله هيبقي كويس ..ادعيله انت بس هو محتاج مننا الدعا دلوقتى

امايا بدموع: بدعيله يا عمو والله بدعيله

شريف ف سره: ياارب...يارب اقف جمبنا انا عارف ان حاله اخويا صعبه بس يارب اشفيه عشان خاطر بنته ياارب..ويظل يبكى هو الاخر

وبعد وقت طويل جدا يخرج الدكتور وملامح وجهه غير مطمئنه بالمره

ويجرى عليه شريف وامايا: خير يا دكتور بابا عامل ايه

الدكتور: انا اسف يا جماعه احنا عملنا اللي علينا الحاله سيئه جدا

شريف: يعنى ايه يا دكتور اخويا ماله

الدكتور: اتفضلو ادخلو هو طالبكم بس ياريت ماتطولوش عليه

شريف: ماشي يادكتور...ويدخلو له

وتجرى عليه امايا باكيه: بابا...بابا اوعى تسبنى يابابا...ارجوك انا مااقدرش اعيش من غيرك

عادل والد امايا بصوت متعب ومبحوح: ماتعيطيش يا حبيبتى عشان خاطرى ...امايا لو بتحبينى خلي بالك من نفسك يا حبيبتى

امايا بانهيار: ارجوك يابابا ماتقولش الكلام ده عشان خاطرى

شريف بدموع: عشان خاطرى ياعادل بلاش الكلام ده انت هتبقي كويس ان اشاء الله

عادل ف لحظاته الاخيره: انا خلاص ياشريف هقابل وجه كريم بس قبل ما اروحله عاوز اوصيك علي امايا...امايا بنتك خلي بالك منها ياشريف صونها واحميها لحد ماتسلمها لايد عريسها انا سايبها امانه ف رقبتك ياشريف

شريف ببكاء شديد: حااضر يا عادل حاضر..ماتقلقش امايا ف عنيا

عادل: خلاص انا كدا اروحله وانا مستريح

امايا ببكاء: لا يابا لا ماتسبنيش يابابا عشان خاطرى

ويسمعو صوت الاجهزه

وتنظر امايا للاجهزه بذهول وبعدها ترتمى علي صدر والدها الذي فارق الحياه وتتشبس به وتنهار: لااااا يا بابا لاا اوعى تسبنى يابابا اصحى عشان خاطرى اصحى يابابا ................باااابااااا

وياتى لها الدكاتره وياخذوها للخارج

وتنهار امايا وتقع مغشيا عليها وينقلوها الي غرفه اخرى

وبعد وقت قليل تفوق امايا وتبحث بعينيها علي والدها: بابا....بابا فين...انا عاوزه بابا

شريف: امايا اهدى يا حبيبتى اهدى

امايا: بابا فين انا عاوزه بابا ياعمو هاتلي بابا دلوقتى حالا

ويبكى شريف علي حال امايا: امايا يا حبيبتى انتى مؤمنه وعارفه ان احنا امانه هنا وكل واحد وله ميعاد هيروح لربنا فيه...وبابا معاده جه يبقي ندعيله بالرحمه ونقول الحمدلله علي كل حال

امايا بدموع: يعنى انا خلاص معتش هشوف بابا تانى ياعمى

شريف: مش هتشوفيه بعينك لكن هيفضل ف قلبك وعقلك...مش كدا يا حبيبتى

وتهز راسها والدموع تتساقط منها: كدا ياعمو...كدا

وبعدها يتم الدفن وف ايام العزاء تذهب مانويلا لها تعزيها

ويذهب سيف ووالده لتعزيه شريف

 

وتمر ايام العزاء ويذهب شريف لياخذ امايا

شريف: يلا يا امايا لمى هدومك يا حبيبتى وتعالي معايا

امايا : علي فين ياعمو

شريف: هتيجى تعيشي معايا يا حبيبتى

امايا بدموع: انا مش هسيب بيت بابا

شريف: امايا..بابا موصينى عليكى..ارجوكى يا حبيبتى تعالي معايا انا مش هسيبك لوحدك هنا..الفيلا هتتقفل وتيجى تعيش معانا انا وعمر..وماتقلقيش انا عملت الدور التالت ف الفيلا كله ليكى فيه اوضتك والتواليت والليفنج كله مخصوص ليكى عشان تبقي براحتك وانا عمر كدا كدا ف الدور التانى...يلا بقي يا حبيبتى

امايا: اوك ياعمو..هلم هدومى واجى لحضرتك

وبعدها تذهب امايا لمنزل عمها

عمر: اهلا يا امايا نورتينا

امايا: مرسي يا عمر

شريف: يلا يا حبيبتى اطلعى غيرى هدومك وارتاحى علي بال العشا ما يجهز

امايا: ماليش نفس والله ياعمو

شريف: لا ماتقوليش كدا يلا اطلعي وهناديلك كمان شويه

امايا: اوك...بعد اذنكم

 

وتمر الايام وحب مانويلا وسيف يزيد يوم عن يوم ويبدا عمر ف تنفيذ خطته الشيطانيه هو وكايلا لتفريقهم عن بعض......

وف يوم من الايام داخل الجامعه

تذهب كايلا لسيف : هاي سيف

سيف: اهلا وسهلا...ايه ف حاجه تانيه واقفه عليكى

وتشد كايلا كرسي وتجلس عليه: هو انا لازم يكون واقف عليا حاجه عشان اجيلك ولا ايه

وف نفس الوقت يذهب عمر لمانويلا هى وعد

عمر: اذيك يا مانويلا

مانويلا: عمر!!...عاوز ايه تانى ياعمر

عمر: بصراحه المره دى انا جاى عشانك مش عشانى مش عاوزك تتخدعى من اولها كدا

مانويلا: تقصد ايه مش فاهمه

عمر بخبث: تعالي معايا وانا اوريكى بعينك

ويذهبو جميعا لمكان سيف ويقف بهما بعيدا

عمر: اهو شوفتى سيى روميو بتاعك بيعمل ايه

وتنظر مانويلا وتتصدم وهى تشاهد كايلا وهى تمسك يد سيف....ف نفس اللحظه هناك

سيف بعصبيه: اييه اللي انتى بتعمليه ده انتى اتجننتى لو سمحتى ممكن تقومى ماينفعش كدا...انتى عاوزه منى ايه

كايلا: انا بعمل كل ده عشان...عشان بحبك ياسيف..بحبك بحبك

وتاتى لهم مانويلا علي هذه الكلمه: بتحبك ياسييف بتحبك

سيف مندهش: مانويلا

جميع الفصول
أجزاء الرواية
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية