قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية البريئة والوحش للكاتبة بسملة حسن الفصل الثلاثون والأخير

رواية البريئة والوحش للكاتبة بسملة حسن مكتملة

رواية البريئة والوحش للكاتبة بسملة حسن الفصل الثلاثون والأخير

بعد مرور اسبوع
اتي يوم زواج حلا وليل اخيرا
وف مساء هذا اليوم.. ف قاعه الفرح تحديدا.

جذب سُفيان جويريه التي كانت تصقف مع الفتيات الاخري وملتفين حول حلا
قالت جويريه: ف ايه ياسُفيان
سُفيان بجديه: كفايه وقفه لحد كده
جويريه بتذمر: ليه يعني انا عايزه اصقف تاني
سُفيان وهو يجلسها عل الكرسي: كفايه كده.. الفرح كله عنيه عليكي لولا انه فرح اخوكي كنت خدت ومشيت والله.

ضحكت جويريه بصوت عالي ف برق سُفيان بعينيه.. وضعت جويريه يدها عل فمها وقالت باعتذار وضحكه مكتومه: اسفه اسفه.. بس بحبك اووي وانت بتغير عليا كده
سُفيان وهو يجلس بجانبها: بتحبي تشوفيني مولع يعني
جويريه بضحكه: بصراحه ااه بفرح اووي بحس بحبك ليا بجد
سُفيان: يعني اللي عدي ده كله مش بيينلك اني بحبك.

جويريه بسرعه: لاطبعا مش قصدي انا عارفه وواثقه انك بتحبني واكملت بعدها بمشاكسه: وبعدين انا مش هرضي غير بكده اصلا
سُفيان بابتسامه: اللي يشوفك دلوقتي ويشوف لماضتك ميشفكيش من سنه لما كنتي بتقولي عليا وحش
ضحكت جويريه وقالت: كان بينطبق علينا كلمه البريئه الوحش بس خلاص انت معتدش وحش وانا معدتش بريئه.

ضحك سُفيان وقال: عندك حق
جويريه بسرعه: طلع تلفونك بسرعه عايزين نتصور ازاي نسيت الموضوع ده
سُفيان بضحكه: ياسلام يامجنونه
انهي كلامه ثم اخرج هاتفهه من جيبه وبدء ف اخذ بعض الصور له ولجويريه

انتهي الفرح وقد كان جميلا للغايه وسعد به الجميع
خاصه ليل وحلا لانهم واخيرا سيعشوا سويا بعد اليوم.

كان سُفيان مع جويريه ويقود السياره
تابعت جويريه الطريق باستغراب وقالت: سُفيان هو ده طريق البيت
سُفيان بابتسامه: لا
جويريه بتساؤل: طيب احنا رايحين فين
سُفيان: هخطفك
ضحكت جويريه وقالت: لا بجد والله رايحين فين
سُفيان بمرح: والله فضلت اتشاور مع نفسي كده وقولت عايز اعمل حاجه تفرح جوري حبيبتي وفضلت افكر لحد ما لقيت ان انسب حل اننا نسافر اسبوع ف مكان حلو كده ونكون مع بعض.

جويريه بفرحة شديده: بجد.. يعني احنا هنسافر
وتابعت بسرعه وتوتر.:طيب انا مجبتش لبس معايا عايزين نيجب لبس يا سُفيان هنعمل ايه رد عليا
ضحك سُفيان وقال: متقلقيش عملت حسابي.

انا كنت كلمت الداده ناهد وطلبت منها تجهزلك شنطه السفر ولما كنتي ف الكوافير مع حلا كنت انا جهزت كل حاجه وحاليا الشنط ورا ف العربيه
جويريه بحب شديد: سُفيان انا بحبك اووي بحبك اكتر من اي حاجه ف الدنيا رينا يخليك ليا ياارب
سُفيان بحب مبادل: وانا بموت فيكي ياقلب وروح سُفيان...

ف منزل ليل
فتح ليل باب المنزل وفجأه حمل حلا بين يديه لتشهق حلا بخضه وقالت وهي تلف يدها حول عنقه بتلقائيه: يامجنون بتعمل ايه
ليل وهو يغلق الباب بقدمه: اايه بشيل عروستي القمر ف حاجه دي
حلا بخجل: احم طيب نزلني.

ليل وهو ينظر لوجهها بحب شديد: مش متخيله ياحلا كنت مستني اليوم ده ازاي... انا اسعد انسان دلوقتي
حلا بخجل ورقه: وانا كمان
انزلها عل الارض وقال: روحي بقا غيري الفستان عشان نصلي الاول.. وتابع بغمزه: ولو عايزه اي مساعده انا ف الخدمه
شهقت حلا وقالت بغيظ: قليل الادب.

ضحك ليل بصوت عالي وقال: قليل الادب.. ادخلي طيب ادخلي.

مرت ايام سعيده عل الجميع وقد سافر حلا وليل ايضا وقضوا وقت ممتعا سويا وكذلك سُفيان وجويريه ف سُفيان باقل الاشياء يجعلها تطير من الفرحه وكانت تلك الايام من اسعد الايام التي عاشتها وجويريه وسُفيان ايضاا...

بعد مرور 9 سنوات
تغيرت الحياه كثيرا واصحبت افضل بكثير من ذي قبل.. واصبحت جويريه واعيه اكثر واكثر بما حولها.. اصبحت حياتها افضل بكثير خاصه بوجود زين الذي يملك من العمر 8 سنوات وعائشه التي عمرها 5 سنوات.

دخل سُفيان المنزل وسمع صوت جويريه وهي تقول بتذمر: يووه يازين قولتلك هات فيلم الجميله والوحش.

رد زين الذي يبلغ من العمر 8 سنوات: جميله والوحش ايه ياماما دي حاجات تافهه انا عايز اسمع الفيلم ده
جويريه باشمئزاز: ده كله حرب وضرب نار وحاجات وحشه ماشاءالله طالع لباباك.

دخل سُفيان وقال بمرح: وماله باباه ان شاءالله
نهضت جويريه بفرحه واتجهت اليه واحتضنته وقالت: سُفيان. حمدلله عل السلامه
سُفيان بابتسامه حب: الله يسلمك ياجوري..
زين: حمدلله عل السلامه يابابا
سُفيان بنفس الابتسامه: الله يسلمك ياحبيبي.. قولولي بقا بتتخانقوا عل ايه.

زين بسخريه: ماما عايزه تسمع الجميله والوحش وانا عايز اسمع الفيلم ده..والله انا مش بتخانق مع عائشه زي ما بتخانق معاها
ضحك سُفيان بصوت عالي وقال: معلش ياحبيبي اصل ماما عندها طفوله متاخره
ضحك زين بصوت عاالي عل جمله ابيه فقالت جويريه وهي تضع يدها عل خصرها: لا والله
ثم نظرت لابنها وقالت: وانت عجبتك اوي مش كده
امأ زين براسه وهو مازال يضحك
فقال سُفيان: يلا روحي جهزيلي الاكل.. وبعدين فين عائشه حبيبه بابا الوحيده اللي بتريحني ف البيت ده.

جويريه بسخريه: انت فاهم غلط هي بتعرف تمثل عليك وبتاكل بعقلك حلاوه.. وصحيح شوفلك حل ليها عشان ضربت حور بنت خالها انهاردا زين قالي انهاردا وانا مش عايزه اخسر اخويا عشان بنتك المتدلعه.

كتم سُفيان ضحكته بصعوبه وقال: هي فين
سمع صوته من خلفه يقول بنعاس: انا هنا يابابي
نظر سُفيان خلفه ووجد ابنته عائشه ملاكه الصغيره التي احتلت قلبه بمجرد رؤيتها
اتجهت اليه عائشه وهي تحمل عروستها واحتضنت
قدمه وقالت: وحشتني يابابي.

رفعها سُفيان من عل الارض وقبل وجنتيه وقال بحب: انتي اللي وحشتيني ياروح قلب بابي
نظرت لهم جويريه وقالت بتهكم نابع من غيرتها: ايه الدلع الفاضي ده انا هدخل المطبخ عشان انا عندي مراره واحده بس ومش هستحمل اكتر من كده
نظر سُفيان لعائشه وقال بضحكه: ماما بتغير منك ياعائشه
عائشه بلامبالاه: عادي يابابي هي كده علطول.

دمعت عين جويريه وقالت بحزن: والله
نظر لها سُفيان وقال بصدمه: لا انتي مش هتعيطي مش كده
بدأت جويريه ف البكاء ونظرت للارض
فانزل سُفيان عائشه التي تنظر الي والدتها بحزن وكذلك زين
اتجه اليها سُفيان واحتضنها وقال: يامجنونه بتعيطي ليه.

اسندت جويريه راسها عل صدره وقالت ببكاء: حاسه انهم بيحبوك اكتر مني وكمان انت بقيت بتحبهم اكتر مني
ضحك سُفيان بقله حيله وقال: مجنونه والله مجنونه احنا بنحب نناغشك بس
اتجه اليها زين بسرعه وقال وهو يمسك يدها: انا اسف ياماما لو زعلتك.. طيب بصي بطلي عياط وانا هجبلك فيلم الوحش والجميلة.

ضحكت جويريه ضحكه ممزوجه ببكاء وضحك سُفيان ايضا
واتجهت اليها عائشه وقالت: وانا كمان بحبك كتيرر اووي ياماما بحبك قد السماا
اما سُفيان ف اخرجها من احضانه وقال وهو يقبل خدها برقه: وانا بعشقك انتي مراتي وصحبتي وامي واختي وبنتي الكبيره يبقي مش هحبك ازاي بقا
مسحت جويريه دموعها ونظرت لافراد عائلتها وقالت بحب شديد: وانا بحبكم اووي والله...

في منزل ليل
عاد ليل من الخارج وسمع صوت بكاء صغيرته حور والتي عمرها 7 سنوات ف وضع المفاتيح عل الطاوله واتجه الي حيث تجلس
دخل ووجد حلا تحتضنها وتقول بحنان: خلاص ياحور خلاص ياحبيبتي.

دخل ليل وقال بقلق وهو يحمل حور من حلا: في ايه مالها
حلا بتنهيده: عائشه ضربتها انهاردا
ليل بغيظ: اموت واعرف البت دي طالعه مفتريه لمين اكيد لابوها اختي غلبانه وبتخاف من خيالها
ضحكت حلا بقله حيله
لتقول حور وهي تنظر لابيها بدموع: عائشه دي وحشه يابابا وانا مش هكلمها تاني.

ليل وهو يمسح دموعها قائلا بحب: لا ياروح بابا مينفعش كده هي بنت عمتك وزي اختك ومينفعش متكلمهاش.. وهي اكيد هتيجي تعتذر منك بكره.

حور ببكاء: ولو فضلت تضربني علطول بقا. ساعتها مش هكلمها تاني
ليل وهو يقبلها من خدها: انا هزعقلها وهقولها متزعليش حور البرنسيس بتاعتي تاني
اتسعت ابتسامه حور وقالت: ماشي.

بادلها ليل الابتسامه وقال وهو يوجهه نظره لحلا: وحشتيني يالولو
حلا بحب: وانت كمان
تدخل ت حور وهي تضه يدها عل خد ابيها لينظر لها: وانت كمان يابابا وحشتني اووي
ليل وهو يقبلها بحب شديد: وانتي وحشتيني ياروح بابا من جووه

اما ف منزل عدي
كان عدي ف غرفه ابنته و يلتفت حول نفسه ويقول بحيره مصطنعه: يااتري انتي فين ياساره.. معقوله اختفت
ابتسم عندما سمع صوت ضحكه ابنته ساره الخافته والتي تملك من العمر 4 سنوات
تحرك بخفه حتي وصل الي خلف الخزانه حيث تختبئ ساره خلفها وقال لها بحماسه: قفاااشتك.

صرخت ساره من المفاجئة ممزوجه بصوت ضحتكها العاليه فرفعها عدي اليه وقال وهو يذغذها: قفشتك ياقرده
ساره وهي تضحك بشده: خلاث يابابا خلاث
قبلها من خدها بشده وقال: ياخرابي عل اللدغه العثل دي..

دخلت ندي الغرفه وقالت وهي تضع يدها ف خصرها بغيظ: يااريت توطي صوتك انت وبنتك عشان بيجاد بيذاكر ومش عارف يركز من صوت ساره هاانم
كتم عدي ضحكته بصعوبه عل تصرفات ندي وقال: حاضر
القت ندي نظره اخيره عل بنتها بغيظ ثم خرجت من الغرفه
فقال عدي لساره وهو يقرصها من خدها برفق: عملتي ايه ياقرده عشان ماما تتعصب منك
ساره ببراءه: مث عملت حاجه خالث يابابا ثدقني.

عدي: سااره
ساره باعتراف: خلاث هقول هي سعلانه(زعلانة) عشان مثكت سكسول بيجاد امبارح وشخبط فيه
ضحك عدي بصوت عالي وقال: اسم كشكول ياساره مش سكسول.. المهم قوليلي مش احنا اتفقنا متلعبيش ف حاجه اخوكي
ساره ببراءه: اثفه يابابا مث هعمل كده تاني
عدي بابتسامه: ماشي ياست ساره تعالي نطلع بقا ونعتذر لماما ولبيجاد
ساره: ماثي.

خرج الاثنان وعندما رأت ساره والدتها نرلت من حضن ابيها واتجهت اليه واحتصنت احدي قدميها وقالت: اثفه ياماما مث هعمل كده تاني
ندي معاتبه ايااه: كل مره بتقولي كده وبردو بتعيديها تاني ياساره..
تدخل عدي وقال بابتسامه عندما لاحظ حزن ابنته: خلاص بقا ياندي هي اتعلمت ومش هتعمل كده تاني ابدا ابدا مش كده ياساره
ساره بسرعه وطفوله: ااه ااه يابابا اووعدك مث هعمل كده تاني خاالث.

ندي وهي ترفعها اليها: ماشي ياست ساره اما نشوف
احتضنتها ساره وقالت: ماما حبيبتي
ابتسمت ندي وقالت تبادلها الاحتضان: انتي اللي حبيبتي وروحي كمان
تدخل عدي وقال: ماما فين.

ندي: جوه مع بيجاد وتابعت.. اه صحيح ماما جايه انهاردا هتقعد معايا ومع الولاد شويه
بيجاد بابتسامه: تنور ياتوته
ندي بابتسامه: عاوف ياعدي فرحانه اووي ان ماما قربت مني جدا الفتره الاخيره وفرحانه انها فاقت من اللي كانت فيه وانتبهتلي اي نعم متاخر شويه بس الحمدلله اني شوفت حبها ليا.

اتجه اليها عدي واحتنضها وقال بحب: ربنا يفرحك دايما ياحبيبتي
لاحظ يد صغيرته الموضوع عل صدره وتدفعه قائله: ابعد يابابا هتموتني
ضحك عدي وندي وقال عدي: اديني بعدت اهو يالمضه هانم
ابتسمت ندي بحب ودعت بداخلها ان يحفظ عائلتها الصغيره تلك...

عوده مره اخري لسُفيان
كانت جويريه تقف ف المبطخ تعد الطعام وسُفيان ف غرفته يبدل ملابسه وفجأه سمعوا صوت زين العالي تليه صوت صراخ عائشه.

تركت جويريه ما بيدها وخرجت مسرعه لتري ما حدث وكذلك سُفيان
خرجت جويريه فوجدت عائشه تلك الطفله تتجه الي والدها الذي كان قد خرج من الغرفه وكان زين يركض خلفها وهو يقول بغضب: والله لضربك ياعائشه.

اختبئت عائشه خلف والدها وقالت بفزع: الحقني بابابي
تدخلت جويريه وقالت: في ايه يازين ايه اللي حصل
زين بغضب: من ساعه ما قعدت عل الايباد وعماله تغلس عليا وتخسرني وعمال ازعقلها وهي مفيش فايده فيها وكمان مسكت الفازه ورمتها عليا ولولا انا بعدت كانت جات فيا وعورتني.

جويريه بغضب: ايه اللي عملتيه ده ياعائشه ثم نظرت لسُفيان وقالت: شوفت بقا عمايل بنتك.. اتصرف بقا وشوفلي حل معاها وانا منستش موضوع حور علفكره
التفت سُفيان ال عائشه وملامح وجهه جامده نمر اليها ونظرت اليه عائشه وتوتر وقال سُفيان بجمود: ينفع اللي بتعمليه ده.

عائشه باندفاع ودموع: انا انا مش عملت حاجه يابابي زين بيكدب
سُفيان وقد سيطر عل وجهه ملامح الغضب: يعني بتزودي غلظة بكدبك.. انا مش قولتلك قبل كده بلاش الكدب.. قولت ولا مقولتش
عائشه ببكاء:قولت
سُفيان: وقولت انك تحترمي اخوكي الكبير صح ولالا
عائشه بشهقه: صح.

سُفيان: وموضوع حور بنت خالك ده قولت عليه كام مره
لم ترد عائشه وانما ظلت تبكي
ليقول سُفيان بصوت عالي افزعها وافزع الجميع: ردي
تدخل جويريه وقالت بحزن عل صغيرتها: سُفيان حبيبي خلاص.

سُفيان: محدش يتدخل وتابع لعائشه: ردي ياعائشه قولتلك
عائشه ببكاء: انا اس اسفه يابابي
سُفيان بتحذير: اول واخر مره ياعائشه اسمع شكوي من شقاوتك تاني ماشي
عائشه: حا حاضر.

اتجهت جويريه الي عائشه وحملتها وظلت تملس عل ظهرها بلطف ودفنت عائشه وجهه ف عنق والدتها وظلت تبكي.. نظرت جويريه الي سُفيان بعتاب ليزفر سُفيان بخنقه وقال: يعني لا كده عاجب ولا كده عاجب
وتابع: الاكل خلص ولا لسه
جويريه بتنهيده: قرب يخلص.

لم يتحمل سُفيان بكاء عائشه اكثر من ذلك ف هي طفلته المدلله وتمتلك مكانه خاصه ف قلبه لانها تشبه اخته الراحله
فاتجه الي جويريه وحمل بدلا عنها عائشه وقال: روحي طيب كملي الاكل عبال ما اتكلم مع عائشه شويه
جويريه بتنهيده: ماشي
اتجه سُفيان بعائشه الي الغرفه اما زين فقال بعد دخوله بحزن: هو انا السبب عشان بابا يزعق ف عائشه.

احاطت جويريه وجهه بين يديها وقالت: لا ياحبيبي.. عائشه غلطانه وكان لازم بابا ينبهها.. تابعت بمرح تعالي بقا يازيزو نجهز الاكل سوا
زين بابتسامه: يلا.

وبعد مرور ربع ساعه خرج سُفيان من الغرفه وهو يحمل عائشه عل ظهره ويقول بصوت عالي مرح: يلااا انا جعان انا والاميره عائشه
عائشه بمرح وضحك: ااه ياماما يلا انا جعاانه اووي.

ضحكت جويريه بخفه ونظرت لزين وقالت: شوفت اديهم اتصالحوا اهم ثم تابعت بصوت عالي: حاضر هحطه حاالا...

كانوا يتناولوا الغداء سويا وسط جو من المرح من الجميع وقد استطاع سُفيان ان يصالح عائشه بكلمات صغيره
انتهوا من تناول الظعام ثم ذهب زين وعائشه الي غرفتهم ليلعبوا سويا
وجلس سُفيان مع جويريه ف الصاله
وفجأه قالت جويريه: صحيح نسيت اتصل عل ليل اعتذر منه
سُفيان: خلاص باستي ملهوش لازمه
جويريه: لالا هتصل.

اتصلت جويريه عل ليل وفتح ليل الاتصال بعد ثواني وظلوا يتطمئنوا عل حال بعضهم البعض
ثم قالت جويريه بعدها باسف: انا اسفه ياليل عل اللي عائشه عملته مع حور بجد مش عارفه البنت دي مالها دي حتي مع اخوها كده
ليل: انتي مجنونه ياجوري دول اطفال مع بعض ياحبيبتي وده العادي اللي بيحصل ما بين الاطفال.

جويريه: انا كنت خايفه تزعل بس والله سُفيان زعقلها انهاردا وان شاءالله مش هتضرب حور تاني
ليل بابتسامه: وازعل من ايه بقا.. زي ما قولتلك دول اطفال وربنا يهديهم كلهم ياجوري
جويريه: يارب ياليل ابقي سلميلي عل حور وحلا كتير وقول لحور متزعلش وهي عائشه هتعتذر منها بكره.

ليل بابتسامه: ماشي ياحبيبتي يوصل وابقي سلميلي عل اللي عندك انتي كمان
جويويه: حاضر.. يلا السلام عليكم
ليل: وعليكم السلام
اغبقت جويريه مع ليل وتنهدت وقالت براحه: الحمدلله مزعلش
سفيان بتهكم: والله مكبره الموضوع
جويريه: سُفيان حبيبي انت مش مقتنع ان عائشه شقيه.

ضحك سُفيان وقال: حبيبه ابوها دي
جويريه بغيظ: ااه انت هتقولي.. فينك ياداده كنتي بتقولي عل زين شقي امال لو كانت شفتي عائشه كانت هتعمل ايه
سُفيان بابتسامه: ربنا يرحمها
جويريه بحزن: يااارب.. وتابعت: ويهدي عائشه وتبطل شقاوه بقا
بمجرد ما انهت كلامه حتي سمعت صوت زين العالي يقول: عاااائشه
ضحك سُفيان بشده اما جويويه ف وضعت يدها عل راسها وقالت بقله حيله: يااارب بقااا

بعد مرور عده ايام
كان سُفيان يقف امام باب المرحاض ويدق عليه بزهق: يابنتي افتحي اديلك ساعتين جووه.

بعد خمس دقائق فتحت جويريه الباب وعلامات الصدمه مرتسمه عل وجهها
نظر لها سُفيان باستغراب وقال: ايه يابنتي ف ايه
نظرت جويريه الي ما تحمله في يدها ونظر سُفيان الي ما تنظر اليه
وسرعان ما توسعت عينه بفرحه ودهشه: ده اختبار حمل انتي حامل!!!.

اومأت جويريه راسها ببطء وصدمه ليضحك سُفيان بصوت عالي من فرحته ثم حملها ودار بها وهو يقول: ده اسعد يوم ف حياتي
انزلها فقالت جويريه بصدمه: انا مش مش مصدقه.. انا كان كفايه عليا عائشه واللي بتعمله لسه ف بيبي تاني جاي
ضحك سُفيان وقال: متخفيش هيطلع هادي زي زين ان شاءالله.. وبعدين مالها عائشه دي البونبونايه بتاعتنا
جويريه بتهكم: انت هتقولي ثم اكملت بعدها بحب شديد وهي تضع يدها عل ابنها: بس عارف ياسُفيان رغم ان المسئوليه هتكون كبيره بس بجد فرحان بيه اووي.

سُفيان وهو يحتضنها: ربنا يفرحك دايما ياروح وعقل سُفيان
وتابع وهو يخرجها من احضانها: جهزي نفسك بقا عشان نروح بالليل للدكتوره عشان تقولنا عل التعليمات اللازمه
جويريه بابتسامه ماشي.

جاء المساء وذهب الاثنان الي الطبيبه واعتطهم الارشادات اللازمه لاتباعها
ثم عادوا الي منزلهم وقروروا ان يقوموو بعملوا تجمع عائلي صغير ويخبروهم فيه بخبر حمل جويريه.

وبعد مرور يومين
كان منزل سُفيان ملئ بضجه الاطفال وصوت ضحكاتهم العاليه.

نهض بيجاد من مجلسه الذي كان يشاهد مع تفعله حور مع زين بغيظ
اتجه اليهم وقال لحور: حور تعالي عايزك شويه
حور: بلعب يابيجاد استني شويه
بيجاد: ماشي براحتك..
انهي كلامه ثم رحل من امامه وجلس ف مكانه مره اخري.

لتتابع حور سيره بحزن لانها احزنته فقالت لزين: انا هروح اقعد معاه
زين: خليكي احنا بنلعب مع بعض
حور: لا هروح اشوف بيجاد
زين: وانا هعلب مع مين
تدخلت ساره التي كانت تتابع ما يحدث وقالا بحماسه: انا هلعب معاك يازين
حور: ساره هتلعب معاك انا هروح لبيجاد بقا
انهت كلامها واتجهت لبيجاد الذي ظهرت عل وجهه ابتسامه سعيده عندما راها تقترت منه.

قالت ساره بعد ذهابها بحماسه: هاا هنلعب ايه بقا
زين بزهق: لا مش هعلب.

حزنت ساره بشده وقلبت شفتيها دليل عل قرب بكاءها فقال زين مسرعا: خلاص خلاص اسف متعيطيش هنلعب.. انتي عايزه تلعبي ايه
ساره بخفوت: بجد هتعلب معايا
زين بابتسامه: اه بجد
عادت لساره حماستها وقالت: ماثي يلا.

اتجهت عائشه الي والدها وقالت وهي تمسك يده: بابي بابي
رفعها سُفيان اليه وقال: نعم ياروحي
عائشه بحزن: هو انت هتحب النونو اللي هتيجي اكتر مني..
سفيان: مين اللي قالك كده ياحبيبتي
جويريه: عمو عدي قالي كده.

نظر سُفيان لعدي الذي كان يهز حاجبيبه باستفزاز
فتوعد له بعينه بشر ثم التفت الي عائشه وقال: لا ياحبيبتي طبعا.. هحبكم كلكم زي بعض كلكم ولادي وحبايبي
عائشه باستنكار: لا حبني اكتر
ضحك سُفيان بخفه وقال: حاضر من عنيا.

قال عدي بصوت مرتفع: الف مبروك ياسوفي يتربي ف عزك
سُفيان وهو ينزل عائشه عل الارض: انا هاجي واوريك سوفي ده هيعمل ايه
ضحك ليل وعدب بشده م
اما سُفيان ف اتجه اليه وقال وهو يضع ذراعه حول كتفه: كنت بتقول ايه بقا
ضحك عدي وقال وهو يحتنضه: حبيبى يااصحبببي
ضحك سُفيان وهز راسه مستنكرا من افعال صديقه.

كان كلا من ندي وحلا وجويريه واقفين بالمطبخ ويتحدثوا مع بعضهم وهم يساعدوا جويريه ف اعداد بعض الواجبات الخفيفة
لتقول ندي بحب: بس بجد فرحتلك اووي ياجوري ربنا يقومك بالسلامه ياارب
جويريه بابتسامه حب: حبيبتي ياتوته عبالك ان شاءالله.

ندي بمرح: لا كفايه عليا ساره وبيجاد
جويريه بضحكه: كنت بقول زيك كده بس حصل بردو
تدخلت حلا وقالت برقتها المعتاده: ربنا يباركلكم فيهم يارب
ابتسم الاثنان وقالوا ف نفس واحد: امين
وقالت جويريه بعدها: يلا نطلع بقا الحاجات دي.

حمل كلهم منهما بعض من الاطباق وخرجوا ووضعوها عل السفره
سار ليل واتجه الي حلا التي تضع الاكل عل السفره وقال وهو يمسك يدها بحب: احم احم طيب ياجماعه انا وحلا عايزين نقولكم حاجه
سُفيان بمشاكسه: ارغي
نظر ليل شرزا وقال بعدها بابتسامه وهو ينظر حلا التي كانت تبتسم من تحت نقابها: حلا حامل.

علت صراخ الفتاياات واتجهوا الي حلا واحتضنوها بحب وانهالوا عليها بالمباركات وفعل الشابان كذلك مع ليل
احتضنت ندي حلا وقالت: مقولتيش ليه ياواطيه
ضحكت حلا وقالت: ليل اصر عليا ان هو اللي يقول الخبر
جويريه بحب: ربنا يقومك بالسلامه يالولو ثم تابعت بحماسه: الله كده يعتبر البيبي بتاعك وبتاعي تؤام
حلا بمرح: حاجه زي كده.

تدخل عدي وقال بصوت عالي: عبالك ياللي ف بالي
ندي بمشاكسه: بعينك ياعدي
ضحك الجميع عليهم
وانتهي اليوم وسط سعاده الجميع.

تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W