قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل الرابع

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل الرابع

______________________________________________

بعد أن تأكد أن الكل نام اخذ أخيه وذهب ولكن كانت تسهر في الشرفة ورأتهم والقلق عليها ماهذا الشعور الذي يروضني لما اقلق عليه هكذا اصحى من حلمك فهو وحش كاسر لا أحد يستطيع القرب من عالمه لكن انه وعد بالتغير ولكن هل سيتغير
وأثناء قيادته السيارة قام بمكالمة

جاسم : انت فين ياحازم لا تعالى عادي كاجول المهم الكارنيه خمس دقايق وهكون تحت البيت
حسام : هو ده حازم أبن عمي
جاسم : اه قوم ارجع ورا علشان هنروح بعربية واحدة
نزل حسام وركب في المقعد الخلفي ونزل حازم من البنايه وركب العربية
سلم حازم وجاسم على بعض سلام حار فهم التوأم
حازم يبلغ من العمر 32عام نفس سن جاسم هو ابن عم جاسم واخوه في رضاعه
هو وجاسم بينهم ملامح كثيره مشتركة ويطلقو عليهم التوأم
حازم متزوج ولديه جاسم الصغير الذي يعشقه جاسم لديه خمس أعوام
حازم ضابط ويحب عمله بشدة
حازم :ايه ياكبير عامل ايه
جاسم : بخير يازوما اخبارك واخبار ياسمين وجاسم
حازم : بخير ياحبيبي
مش هتعقل ياحسام
حسام : ياابيه
حازم : اسمعني ياحسام آخر مره انا واخوك هندخلك في حاجه بابا لو عرف احنا الثلاثه مش هيرحمنا وانا مش مستعد اني اخسر عمي اللي رباني بعد بابا الله يرحمه فاهم
حسام :فاهم
قاد جاسم العربية وذهبوا إلى مقصدهم
نزلو من العربية ودخلو الملهي الليلي
سامر : هاني هاني
هاني : في ايه ياض
سامر : جاسم هنا
هاني بالخضه : اىيييييه
نظر له جاسم بعينه الحاده
هرب الجميع عند دخول جاسم وحازم وحسام فهم يعلمون أنه جاء إلى هنا إلى الانتقام
وجد هاني نفسه وحيدا
أشار جاسم باصبعه
جاسم : تعالى هنا بدل مااجيلك
ابتلع ريقه بصعوبة كان يذهب بخطوات بطيئه سمع صوت أخيه في موبايل جاسم
خالد : كسروا ياجاسم انا خلاص تعبت من تصرفاته
جاسم : تسلم ياكبير سلام
جلس جاسم وضع رجل فوق رجل
وجلس حازم على مقعد آخر
جاسم : اضربه زي ماضربك
أفرغ كل مافيه من شحنة غضب وضربه بعنف
ثم قام جاسم ولكمه بشده
جاسم : إياك تفكر اسمي يجي على لسانك تاني أو حتى تفكر في اخويا ده سيدك اخويا ايه
هاني : سيدي
دخل صاحب الملهي الليلي ينعى حظه
المدير : انتو ايه اللي عملتوا ده
اخرج حازم الكارنيه له خاف المدير وخرج يتوعد وقرر الانتقام
خرجو الثلاث شباب
جاسم : ايه رايك ياكبير نروح الجيم ونرجع نفطر سوا عندنا
حازم : مفيش مشكلة ياسمين عند باباها ومش هترجع غير بعد كام يوم
ذهبوا الشباب الي الجيم

كان بيت الشريف يهتز من غضب أحمد الشريف قلب البيت الي صومعة غضب
الكل تخبأ في غرفته
دخل الثلاثة شباب سويا نظرو إلى عينه التي يملها الغضب
دخل حازم قبل يد عمه ولكن شعر بجفاء
نظر له بغضب شديد
احمد : انت كنت فين ياحازم
حازم : كنا في الجيم يابابا
احمد : وقبل الجيم
فهم حازم مايرمي له الأب
نظر حازم إلى الأرض
مسك الصحف بغضب التي نشر فيها الخبر التي كانت تحمل صورة جاسم بالملهي الليلي ورمها في وجههم
احمد وهو ينظر إلى جاسم : منور ياصايع منور يابلطجي
لم يرد عليه جاسم
احمد موجه نظره إلى حسام : اطلع فوق لحد مااطلع اتصرف معاك
جرى حسام وأغلق باب غرفته على نفسه بالمفتاح
احمد : سألتك امبارح ايه اللي حصل كانت إجابتك ليا أصله بيدرب على البوكس
دفعه بيده دفعه قويه ولكنها لم تهز جاسم الا هزه خفيفه لقوة بنيان جاسم
احمد : عملي نفسك بلطجي
جاسم : ضرب اخويا وعلمتو الأدب
احمد : متردش عليا فاهم
لم يرد عليه جاسم
احمد : عاملين فيها بلطجيه انت وهو قولتكم الف مره بلاش تهور وترجعو ليا في أي قرار لكن لاحياة لمن تنادي وانت ياحازم ايه خلاص بقيت بلطجي الشرطة علمتك البلطجة فاكرني كبرت ومش هقدر عليكم ياولاد الشريف
حازم : العفو يابابا بس
احمد : مش عايز صوت غورو مش عايز اشوفكم
في غرفة سناء
سناء : كل ده حصل
نوجا : ايوه يانانه
سناء : حازم هنا
نوجا : هو مين حازم ده انا حسيت انه نسخه من جاسم في الشكل بس الفرق فى الشعر
سناء : حازم ابن ابني محمد الله يرحمه محمد كان عنده كانسر وتوفي واحمد ربي حازم مع جاسم بيقولو عليهم توأم
نوجا : بابا كان متعصب اوي
سناء : صوته كان عالي فعلا
دق الباب يعلن عن مقدم احد
دخل حازم قبل يد جدته
رتبت على كتفه وسمحت له بالجلوس
نظر حازم لنوجا ثم لجدته
سناء : اعرفك ياحازم نوجا
حازم : اللي بابا قال اختكم صح
سناء : عرفت منين
حازم :، من تؤامي
ابتسمت نوجا
حازم : اتشرفت بمعرفتك يانوجا
نوجا : انا اكتر
أعلن الباب لمره الثانيه عن مقدم احد الذي وجوده اخاف حازم وقف حازم عند دخوله
سلم أحمد علي أمه وقبل يداه وجلس لكن لم يسمح لحازم بالجلوس فظل حازم واقف
سناء :في ايه ياحبيبي واقف ليه
نظر لجدته ثم نظر إلى عمه الذي لم يسمح له بالجلوس
نظر له عمه ولم يسمح له بالجلوس للمره الثانيه
احمد : اخبارك ايه يابنتي
نوجا : الحمدلله بخير يابابا
احمد : وعينك احسن
نوجا : اه يا حبيبي
احمد بمرح : البت دي بضايقك ياماما
سناء : دي قلبي ربنا يبارك فيها
احمد : اللهم امين
نوجا : طيب هنزل اجيب العصير
احمد : ليه ياحبيبتي اطلبي حد يجيبو
نوجا : لا اصلي بعملو بايدي
احمد : ياسلام على الدلع
ضحكت نوجا وسناء ونزلت وتركتهم
سناء: يابني خلي الواد يقعد رجله وجعته
احمد : هو انا كلمته
سناء : أحمد
احمد : اترزع
جلس حازم بجانب أحمد
احمد : عاملين فيها بلطجيه ياحازم
حازم : يابابا والله ما كدا بس الواد ده كان محتاج يتربى
احمد : والله مافي حد عايز يتربى غيركو
حازم : يابابا هو اللي تعدي حدوده
احمد : حدود؟ واللي انت عملتو ده هو اللي صح ياحازم دي اسمها همجية وقلة ادب
حازم : بابا ليه مش قادر تقتنع أن هو لازم كان يتعمل معاهكدا
احمد : علشان ده مشةصح ومش علشان ربنا رزقكم شوية صحه تتطلعوها على خلقه
حازم : هو اللي بدا لما فكر أن يمد ايده على حسام الشريف
احمد : انت مش شايف انكم غلطتو
حازم : لا شايف اني اللي عملنا صح واني اي حد يفكر يمد ايده على حد من اولاد الشريف هيكون مصيره كدا
سناء : ايه اللي حصل يااحمد
سناء : ايه اللي حصل يااحمد
احمد: مفيش ياامى مش انتو صح خلاص اعملو اللي يعجبكم واعتبروني مت ياولاد الشريف
وقف أحمد فوقف حازم
خرج أحمد وهو غاضب جدا
جلس حازم وكأنه يستريح من معركة
سناء : قولت قبل كدا لما تحبو تعملو حاجه تقولو لأحمد الاول
حازم : مكنش هيوافق حضرتك عارفه بابا
سناء : اهو عرف والموضوع نزل في الجرايد
حازم : عرفت والمصيبة اني صورة جاسم اللي نزلت معموله قصد
سناء : فعلا ربنا يعدي الايام الجايه على خير وتصالح أحمد كنت بتتكلم بعنف
حازم : حاضر
خرج حازم ودخل غرفة جاسم وجده يتمرن على جهاز الرياضي
حازم : يابني اتهد احنا لسه راجعين من الجيم انا جسمي كله وجعني جاسم : عندي ماتش بعد بكرا وعندي تمرين بكرا وحاسس اني جسمي زاد
حازم : جسمك زاد انت فيك حاجه غير عضلات ياابو طويله انت
جاسم : حسام فين
حازم : قافل على نفسه خايف من بابا
جاسم بسخرية : والله اصلا بابا مش هيجي ناحيته علشان الازمه اللي بتيجى له
حازم : ربنا يشفيه ويعفي عنه
جاسم : اللهم امين..... مش طايق نفسي
حازم : اسكت انا عكيت خالص مع بابا
جاسم : ليه
حكي له كل ماحدث
جاسم : أوبس
حازم : هبقي اكلم معاه لما يهدا
جاسم : تمام
حازم : كنت سامع اني في تغير هيحصل للوحش الكاسر بس مش شايف حاجه
جاسم : مفيش تغير هيحصل انا هفضل زي ماانا
حازم : ليه كدا بس
جاسم: محدش يستحق اني اتغير علشانه
حازم : يابني انت مالك بس من ساعة مادخلت صراع رجال الأعمال ده وانت اتغيرت خالص حتى لما كنت............
انتهى الفصل الرابع من اغتصاب بالاتفاق

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة