قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل الحادي والثلاثون

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل الحادي الثلاثون

______________________________________________

ذهب نحوها ولمس على شعرها كانت تقف في منتاه السعادة ثم جعل عينه شبه مغلقه وكأنه يتذكر شئ ومسك خصله من شعرها وشدها بوضع موجع
نوجا : ااه اه سيبو ياجاسم
جاسم : اياكي تنزلي وانتي حجابك مشموجود تاني حتى لو بموت
وضعت اناملها على فمه
نوجا : بعد الشر عنك
ولو مره يضمها إلى صدره شعرت بالدف وهو أيضا
جاسم : بحبك ياتاعبه قلبي
نوجا : وانا كمان بحبك اوي ياجاسم
كثرة خروجاتهم كثيرا بسعاده وحب وفرحه من الجميع حول تحسنهم الملحوظ نحو بعض وتغير جاسم
وفاليوم تعبت نوجا وقرر الرجوع حتى لا تتعب أكثر
نوجا : ياحبيبي ماكنا كملنا
جاسم : لا ياعمري بلاش نخرج النهارده ووعد بكرا لو بقيتي كويسه هوديكي الملاهي
فرحت كثيرآ


جاسم : يااخواتي على حبيبة قلبي لما بتفرح كدا الدنيا كلها بتتضحك ليا
ضمت يده على يده بحب
جاء ليدخل البيت وجد عراك شديد بين حسام وأبيه
حسام : مش هتجوز غير اميره ومش مستعد اخلف وعدي مع الانسانه إللي صبرت عليا كل سنين الكليه
احمد : دي لو اخر بنت في العالم مشهتجوزها مش مستعد ادمر حياة اخوك بسبك ياحسام
تتدخل جاسم حينها لم يلاحظ حسام وأبيه دخلهم
جاسم : في ايه وايه اللي دخلني في الموضوع
صمت الجميع
جاسم : نوجا اطلعي فوق دلوقت
نوجا : حاضر
صعدت كما طلب زوجها
جاسم : في ايه اتكلم بهدوء
روي له كل شيء
جاسم :طيب فين المشكلة عادي جدا بتحصل
احمد : على اساس اني مليش رأي الموضوع منتهى والجوزاه دي مش هتم طول ماانا عايش خلص الكلام
صعد أحمد وتركهم خرج حسام غصبا وصعد جاسم إلى غرفته
فتحت له الباب كانت ترتدي بيجامه ستان عباره عن الجزء الفوق بدون اكمام وعبارة عن برمودا
جاسم : ايه الجمال ده
نوجا : جميله علشان في عيونك بس
اقترب منها أكثر تركت نفسها له ولكنه تذكر سريعا فبعد بسرعه
حزنت كثيرا فيما داخلها حست برفض منه تجاهها
جاسم : نوجا والله بس انا اسف متزعليش
نوجا : محصلش حاجه احضرلك العشا
جاسم : لا مليش نفس انا هدخل اغير
نوجا : تمام
لبست إسدال الصلاة وخرجت في البلوكونه جلست على الكرسي ونزلت الدموع منها دون أن تشعر
رآها من بعيد ولكن لايستطيع أن يفعل لها شئ حزن كثيرا لأنه سبب حزنها
جاسم : نوجا يلا ياحبيبتي علشان ننام
كففت دموعها بسرعة : حاضر ياجاسم نامت بجانبه على سرير أخذها فحضنه حتى لاتبكي
قام مبكرا ونزل دون أن يزعجها
وصل مكتبه وأجرى مكالمه هاتفية مع ذاك المجهول
....... : طيب ليه كدا
جاسم : معرفش حسيت اني كل حاجه هتكشف
........ : ربنا يسترها
جاسم : يلا من هنا عايز اخلص موضوع اللي حكتلك عنه
......... : جاسم ماشي اشوفك على آخر نهار
جاسم : بإذن الله
أغلق معه واتصل على إسراء
إسراء : اقابلك
جاسم : ايوه هنتظرك في مكتبي بعد ساعه من دلوقت عايز اخلص موضوع اخويا واختك مشعايز اظلمهم
إسراء : تمام ساعه وهبقي عندك
قامت من النوم لما تجده قررت أن تفاجه وتزوره في مكتبه
فتحت خزانة الملابس الخاصه به وابتسمت وتذكرت حينما أجبرته على شراء الملابس ألوان
فلاش بااااااااك
جاسم : لالا يانوجا انا مبحبش غير الأسود وكحلي
نوجا : كدا تكسف ايد نوجا
جاسم : يانوجا
نوجا : اتفضل ادخل اقيس
جاسم : طب ياستي
في ذلك اليوم ملئ خزانته بالألوان
قفلت الخازنه الخاصه به وفتحت الخاصه بها والملابس والخمارات الجديده
نوجا : ربنا مايحرمني منك ابدا ياجاسم
تجهزت ونزلت على السلم
سلوى : الجميل بتاعتنا رايح فين
نوجا : هروح لجاسم
سلوى : ايوه بقى
ربنا يفرحكم ياقلبي
نوجا : ربنا مايحرمني منك ولا من داعوتك ابدا وقبلت يد سلوى
وخرجت ركبت تاكسي أوصلها
صعدت اوقفتها سكرتيره
سكرتيرة : حضرتك عايزه مين
نوجا : جاسم
سكرتيره : في معياد سابق
نوجا : لا مفيش
سكرتيره : طيب حضرتك مش هينفع تتدخلي لأنه في اجتماع مغلق
نظرت نوجا لها طويلا
نوجا : انا مراته
سكرتيره : انا اسفه يافندم
دخلت نوجا ووجدت إسراء وقفت مصدومه قليلا
جاسم : تعالى يانوجا
دخلت نوجا بغضب
جاسم بهمس : اهدي وهفهمك على حاجه
نوجا : ماشي
إسراء : خلاص ياجاسم زي مااتفقنا بإذن الله وكل حاجه هتتحل
اسبكم سوا بقى
جاسم : شرفتني يااسراء وانا هتكلم مع بابا
ابتسمت إسراء
إسراء : الف مبارك على الزواج
ابتسمت نوجا بضيق
نوجا : الله يبارك فيكي
خرجت إسراء من المكتب
نوجا : الهانم دي كانت ليه ياجاسم
جاسم : الفستان ده شكله حلو عليكي اوي
نوجا : جاسم متجننيش إسراء كانت هنا ليه
جاسم : وعد أول مااروح احكيلك

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة