قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل الحادي عشر

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل الحادي عشر

______________________________________________

عز ابعد المايك عنه : ايه القمر ده
احمرت وجنتيها
مرام : هو انا هنا ليه
عز : هتعرفي دلوقت
جثي على ركبتيه وأخرج منه علبه قطيفه بها خاتم من الماس ودبله فضه

عز : تقبلي تتجوزيني يانور عيني
صفق الجميع احمرت وجنتيها ونظرت إلى والدها الذي كان يبتسم لها ثم نظرت إلى جاسم الذي اول مره يبتسم بحب وشغف على صغيرته التي أصبحت عروس دمعت عيناه من الفرحه وأشار برأسه بالموافقة كانت تراقبه فهي اول مره تراه هكذا
مرام : موافقه
صفق الجميع
نظر جاسم لنوجا كانت مثل الطفله الصغيرة في فرحتها
ابتسم في نفسه
نوجا : جاسم الحق هيلبسها الدبله وهي لسه مش حلاله
أشار بيده بمعنى الصمت ثم وجه اصبعه للناحيه الثانيه وخرج المأذون
وأشار لها بأن تأتي معه وذهبه الي stdage
وتم عقد القرآن وسط فرحة كبيرة
وتمت المراسم
قامت مرام من مجلسها وعانقت ابيها ثم أخواتها
جاسم : الف مبارك ياقلبي
مرام: الله يبارك فيكي ياابيه
احتضنت نوجا ومرام بعض بحب كان ينظر لها نظرة غريبة من انتي أيها الغريبة التي امتلكتي كل تلك القلوب
ظل ناظر لها حتى خجلت من نظراته لاحظ تغيره عز الدين
كوثر : سلوى
سلوى : نعم ياكوثر
كوثر : بصي ياسلوي نظرة جاسم لنوجا النظره دي غابت عنه
سلوى بحزن : نفس نظرة حبه لإسراء
كوثر: سلوى البنت شكلها طيب
سلوى : احنا سألنا عليها طلعت غلبانه ويتيمه وأهل ابوها مبهدلنها وحتى ابن عمها التاني اللي كان بيحميها منهم وفي نفس الوقت اخوها في الرضاعة سافر تبع شغله
كوثر : طيب ياسلوي ماتحاولي كدا البنت حلوه وابنك اديله زمن مش شوفنا نظرته دى ولا ابتسامته
سلوى : ياكوثر ماانتي عارفه جاسم موضوع الجواز ده انتهى من حياته
كوثر : انا هقولك ازاي ترجعيه البنت حلوة بس محتاجه شويا تعديل
سلوى : هي جميله فعلآ بس محتاجه تعدل من طريقة حاجبها وكدا
كوثر : بصي لما لبست الفستان ظهرت ازاي هي محتاجه تظبط شويه
سلوى : فهمت قصدك ياكوثر
جاء حازم من بعيد حيث سلوى وكوثر
حازم : ماما
سلوى : عن اذنك ياكوثر اشوف الضيوف
وتركته وذهبت
بعد إنتهاء الحفله بسعادة
كانت البنات يجلسون في غرفة نوجا يتحدثون وكان جاسم داخل غرفة المكتب ينجز بعض الأعمال
جاسم : أخيراً ايه وجع القلب ده
وخرج وأغلق غرفة المكتب كان يصعد الدرج
مرام : بتحبيه يانوجا
نوجا بخجل : عايزه ايه يا مرام
مرام : انطقي بتحبيه
كان بالقرب من غرفة مرام وسمع
نوجا : بحبه اوي يامرام اوي اوي
صدم من تلك الكلمات وذهب إلى غرفته
مرام : لو بتحبيه استحمليه ابيه فقد اكتر حاجات كان بيحبها وللاسف هو مش من النوع اللي بينسي بسرعة
نوجا : نفسي اعرف ايه حكاية الماضي
مرام : اكيد هيجي يوم وتعرفيها
أعلنت الجوناء الذهبيه عن قدومها كان سعيد جداً على مرام وعز الدين متوتر وحزين على حسام بسب غضب أخيه
اما نوجا وجاسم فلم يغفل لهم عين كان جاسم يفكر فمن تحبه نوجا
وهي تفكر ماهو الماضي الذي يسبب كل هذه العوائق وما سر انفصاله عن حبيبته الأولى
تجمع الجميع على السفرة نزلت سناء بمساعدة نوجا كالعادة
جلست نوجا ومرام بجانب بعض
نوجا بهمس : هو جاسم ماله
مرام : شكله منمش ومش طايق دبان وشه
دخلت الخادمة لتعلن عن خبر وصول ضيف
الخدامة : انسه نسمه في استاذ عايز حضرتك
نوجا : استاذ مين
تتدخل أحمد : مقالش اسمه

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة