قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل الثاني والعشرون

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل الثاني والعشرون

______________________________________________

جاء اللقاء المنتظر
ولكن قبل معياد الزفاف بي اسبوعين
اجتمع أحمد وسلوى وجاسم
احمد : انا ولا شايفك نزلت جبت شبكة البنت ولا فستان الفرح ولا اي حاجه وناقص اسبوعين على الفرح ده عز من تاني يوم نزل خلص حاجته
جاسم : كنت مشغول الفتره اللي فاتت عمتا ننزل النهارده نخلص الحاجه

استاذنت نوجا بدخول
نوجا : حضرتك طلبتني يابابا
احمد : تعالى يابنتي اقعدي
جلست نوجا بعيد عن جاسم كانت لا تحب أن يجمعهم مكان واحد
احمد : كنت لسه بسأل جاسم ليه مخلصوتش حاجتكم وانا بعتذرلك بالنيابه عنه أنه اتأخر عنك ياحبيبتي
نوجا : محصلش حاجه يابابا
احمد : شكلك زعلانه فعلا
نوجا : والله مازعلانه ولا حاجه
احمد : احنا منقدرش على زعل القمر بتاعنا النهارده حاجتك هتبقى عندك
نوجا : بإذن الله
احمد : كان في موضوع تاني عايز اتكلم معاكم فيه
نوجا : خير يابابا
احمد : مين من أهلك هيبقى وكيلك ومين هيجي الفرح عمك مش هتقوليلي ولا اي حاجه
نوجا : من حيث الوكيل فاانا بالغه وممكن اكون وكيلة نفسي لكن انا كلمت سليم وهو هيبقى وكيلي بإذن الله وهو كلم عمي لكن حصل خلاف كبير كدا وسليم قالي اني بدل انا موافقه محدش لي عندي حاجه
تضايق كثيرا عندما علم ان علاقتها مازالت بسليم.
احمد : انا قولت افهم منك ياقلبي سلوى هتروحي مع الولاد صح
سلوى : بإذن الله
احمد : طيب يالا اقومو البسو علشان تلحقه اليوم من أوله
جاء يوم اللقاء المنتظر
كان في غرفتها تبكي بشده تتطلب من الله ان ينجيها من ذلك الوحش فهي لم تعد أن تطيق أن تراه فكيف ستعيش معه في بيت واحد
كان أصعب يوم ف حياة نوجا هو اسعد يوم في حياة مرام
دخلت عليها مرام
مرام : ايه ياعروره.... انتي بتعيطي يانوجا
كففت دموعها سريعا
مرام : ايه يانوجا مش ده جاسومه اللي كنتي هتموتي عليه
نوجا : هو انا قولت حاجه بس الواحد متأثر بالموقف شويا
مرام : نوجا هو جاسم زعلك في حاجه يانوجا
نوجا : لا ابدا والله
مرام : طيب ليه ياقلبي مش مبسوطة كدا ده انا طايره من الفرحه
نوجا : مين قالك مش مبسوطه
مرام : انتي هتقوليلي انتي نوجا اللي من ساعة مادخلت بيتنا قلبه البيت ضحك وهزار
نوجا : بإذن الله كل حاجه هترجع زي الاول
مرام :، بإذن الله يلا بينا بقى نلحق البيوتي سنتر ماما لو دخلت وعرفت اننا هنا هتفرج علينا البيت
ابتسمت رغما عنها ابتسامه صغيره
وبعد كتب الكتاب
قام سليم واحتضن نوجا وقبل رأسها
سليم : الف مليون مبارك ياقلبي عقبال مااشوف ولادك بإذن الله
نوجا : ربنا مايحرمني من وجودك جانبي ياحبيبي
غليت دماء في عروقه كاد ان يرمي عليها يمين الطلاق كيف تفعل ذلك في حضرته كيف تسمح لحد لمسها وهي لا تحل له
عز : سرحت في ايه يا عريس
جاسم :، مفيش ياعز
وهما جالسون في الكوشه لمحت نظرات عز ومرام لبعض وكيف السعاده تملو ووجهم وكيف تجلس هي مع ذلك الوحش الوحش الذي لا تستطيع أن تبتعد عنه ولا تستطيع القرب منه الوحش التي تحتمي منه فيه كيف ذلك
وجدها شارده حزينه كان يراقبها نظر إلى مانظرت إليه وكيف سعادة اخته وكيف هي تجلس مدمرة دون أن يشعر قبل رأسها
نظرت له نظره لم يفاهمها هي أيضا لم تفهم لماذا فعل ذلك
نوجا بحزن وابتسامه مكسوره : عمري ماكنت متوقعه اني هيجي اليوم اللي كنت بتمناها وانا بالحزن ده طول عمري اقول اني فاليوم ده محدش هيبقى زيي
صدقت الكلمه عمر ماعروسه هتحس بنار اللي جوايا
لم ينطق جاسم كان يعلم جيدا انها في حاله لاترثي لها وليس ذلك الوقت المناسب كي يرد عليها بي ببروده وعجرفته المعتاده
جاءت سلوى إليهم
سلوى : مالك ياحبيبتي شكلك مضايق انت ضايقتها ياجاسم
نوجا : مفيش ياماما انا بس افتكرت بابا وماما وإزاي كأنه هيبقو فرحانين معايا باليوم زي ده
سلوى : ربنا يرحمهم هما اكيد حاسين بيكي وفرحانين لفرحتك
ابتسمت نوجا
جاء سليم
سليم : حبيبي الصغنون مالو
اخيرا ظهر صوته بغضب
جاسم : انا ملاحظ انكم واخدين على بعض اوي
سليم باابتسامه : بتغير عليها أوي كدا
جاسم : طبعا مش مراتي
سليم : ياعم هدى نفسك بت يانوجا عريسك عصبي هتشوفي إيام سودا
لأول مره تضحك نظر لها جاسم فقد غابت عنه ابتسامتها
سليم : عمتا ياسيدي نوجا دي اختي
جاسم : ماانا عارف انكم ولاد عم وزي الإخوات
سليم : لا ياكبير احنا فعلا اخوات
جاسم : ازاي واسم الأب مختلف
نظرت له بغضب وقالت
نوجا بصرامة : هو انت وحازم اساميكم زي بعض اخويا في الرضاعة
نظر لها سليم بغضب
سليم : اعتذري لزوجك واخر مره تتكلمي بالأسلوب ده فاهمه
نوجا : ياسليم
سليم : كلامي يتسمع
نوجا : انا اسفه
سليم : انا وهي اخوات في الرضاعة معنى الفرق بينا سنه ونص بس هي لحقت آخر ست شهور وادبست فيها ياعم
استأذن سليم بسب مكالمه أتت له
جاسم : انتي ليه مش قولتلي قبل كدا اني سليم اخوكي
نوجا : انا بجد مش فاهمك انت ليك عين تتكلم بعد اللي عملته معايا
جاسم : ردي علي سؤالي

نوجا : كنت سالت علشان اقولك
جاسم : نوجا
نوجا : انا بكرهك ياجاسم بكرهك
وانتهى الزفاف على تلك الكلمه
ماذا سيحدث بينهم في أول ليله زفاف توقعاتكم

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة