قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل الثالث

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل الثالث

______________________________________________

نوجا : اكيد هيقولوا لحضرتك
احمدبحزن: ياريت
ع السفره أثناء تناولهم وجبة الإفطار
وجد سناء تهبط الدرج بمساعدة نوجا قام أحمد من مجلسه مسرعاً وسند أمه معاها
أحمد بفرح : أخيراً ياامى نزلتي
سناء : البركة في نوجا ربنا سخرها ليا لتكون سبب في تحسن صحتي

ابتسمت بخجل وجلسو جميعآ على السفرة
سلوى : ايه اللي في وشك ده
ابتلع ريقة بالعافيه هل يخبرها كما أخبر جاسم ابيه ام يقول الحقيقه سيكون غضب ابيه عليهم الاثنين
سلوى : حسام بكلمك
حسام : كنت بدرب على البوكس
نظرت له بغضب ثم نظرت لجاسم
جاسم : بتبصلي ليه انا مليش علاقه بالموضوع هو اللي راح من نفسه
حسام : ايوه ياماما كلام ابيه صح
نظرت له فهو كما قالت مرام غليظ مع الجميع
احمد :جاسم
جاسم : افندم
احمد : ترجع بدري علشان تروح مع نوجا للدكتور
سناء : مالك ياحبيبتي
احمد : عندها حساسيه وعينها كان منظرها صعب جدا
نوجا : مش لي لازمه يابابا انا هبقي كويسه
احمد : بنت مش عايز نقاش فاهمه
نوجا : حاضر يابابا
احمد : جاسم متتاخرش
جاسم بغضب : ماهوحسام فاضي يروح معاها هو
احمد : يابني بلاش مناهده الله يرضى عليك
جاسم : ماشي
غادر جاسم وهو غاضب
احمد : الولد محتاج يتربى من اول و جديد
مرام : في ايه يابابا هو ابيه جديد على حضرتك ماانت عارف انه عصبي شويه وبيحب النظام
احمد : انا تعبت من نظامه ده كأنه عايش لوحده
سناء : أحمد جاسم كبير هو عارف مصلحته كويس
سلوى : مصلحة ايه بس ياماما اللي هو عارفها هو في حد عارف مصلحته لحد دلوقت مش بيفكر يكون لي بيت ويستقر
سناء : هو حر ياسلوي سيبي بس ومش تقولي ع الجواز وهو لما محدش يتكلم معاه في الموضوع هيتجوز انتي عارفه ابنك عنيد
نوجا في نفسها : ده انت مشكلة ياجاسم عامل في البيت كله بلبلة ربنا يستر ده انت اكيد عايز تولع فيا
( في مكتبه في الشركه)
جاسم : ايوة ياحازم عايزك معايا بليل لا انا وانت بس حوار كدا لازم يخلص النهارده على 12كدا سلام
أغلق الهاتف وضغط على ازار هاتف مكتبه وطلب السكرتيره على الفور
سكرتيرة : امرك يافندم
جاسم : اي مواعيد بعد 6 الغيها
سكرتيرة : حاضر يافندم
جاسم : قوليلي الجدول عامل ازاي النهارده
سكرتيرة: حاضر يافندم
في جامعة القاهرة
اميرة : ايه اللي حصلك ياحسام
حسام : ياحبيبتي مفيش حاولت ادرب زي جاسم ومعرفتش
اميرة : بوكس ياحسام انت عايز مامتك تقلب عليك
حسام : دي قلبت على جاسم وافتكرت أن هو اللي قالي
اميرة : كمان
حسام : سيبك انتي وحشتيني
حسام مراهق يحب اميرة لكن للاسف يرى كالكثير من الشباب أن الرجوله في معرفة البنات والديسكو
في ساعة الخامسة عاد إلى المنزل
مرام : نوجا ابيه رجع وبيقولك البسي علشان تنزلي
نوجا : ميرو تعالى معايا
مرام : بعينك انا انزل مع أبيه الله يكون في عونك
نوجا في نفسها : جاسم ده عو اوي كدا الكل بيعمل له حساب
مرام : هروح اذاكر
ابدلت ملابسها بي ملابس بسيطه ورقيقه وبحجابها الرقيق
نوجا : انا جاهزه
جاسم : طيب يلا
وتركها وغادر
نوجا : احنا هنبتديها قلة ذوق ياابن الشريف
خرجت وركبت في الكرسي الخلفي للعربية
جاسم : نعم يااختي انتي فاكرني الواق بتاعك تعالى اركبي هنا
وأشار على الكرسي الأمامي
نوجا : مش هينفع
جاسم بصوت مرعب : اخلصي انا مش ناقص خلي يومك يعدي
نوجا : هو انت ع الطول كدا
جاسم : افندم
نوجا : مفيش
انصعات لأمره وقاد العربيه ووقف بالعربيه على الكورنيش
نوجا : وقفت ليه هو ده الدكتور
جاسم : انا وانتي عارفين كويس انك معندكيش حساسيه
وانك كنتي بتعيطي وبسبب كلامي انا عارف انك مكنتيش بتعيطي علشان والداك
نوجا : وبعدين
جاسم بعد تفكير وجدال مع نفسه : انا اسف.... انا معترف اني جرحتك
نوجا : وانا قبلت اعتذارك
ابتسم لتواضعها لأول مرة تراه يبتسم كانت ابتسامته ساحرة
جاسم : من النهارده انتي اختي الصغيره زي حسام ومرام
نوجا بمرح : بس مش هقولك يا ابيه
ضحك جاسم بشدة
جاسم : ليكن ياست نوجا
نوجا : اول مره اشوفك بتضحك
جاسم : وانا اول مره اضحك من كتير
نوجا : اقولك على حاجه
جاسم : انتي خدتي عليا أوي
غضبت نوجا
جاسم : ياستي بهزر قولي الف حاجه
نوجا بخوف : انت محتاج تتغير شويه
جاسم بحزن : عارف اني بقيت لا اطاق بس مش عارف اتغير انا عصبي وأقل حاجه بتعصبني
ثم صمت وهي أيضا
جاسم : نوجا
نوجا :،نعم
جاسم : ممكن تساعديني أني اتغير
نوجا : حاضر
جاسم : بس من بكرا لاني النهارده في حاجه مهمه لازم اعملها
نوجا : اوك
دخلو الفيلا وهم سعداء يضحكون مما لفت نظر الجميع
مرام : ابيه بيضحك
سلوى : اخيرا ضحكت
جاسم : في ايه ياجماعه هو ممنوع اضحك
سناء : لا طبعا ياحبيبي
قضو اليوم بضحك ومرح حتى الساعه أتت الحادية العشر
نظر إلى ساعته ثم إلى حسام
احمد : يلا بقى ننام عندنا شغل الصبح
بعد أن تأكد أن الكل نام اخذ أخيه وذهب ولكن كانت تسهر في الشرفة وراتهم والقلق عليها ماهذا الشعور الذي يروضني لما اقلق عليه هكذا اصحى من حلمك فهو وحش كاسر لا أحد يستطيع القرب من عالمه لكن انه وعد بالتغير ولكن هل سيتغير
انتهى الفصل الثالث من اغتصاب بالاتفاق

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة