قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل الثالث عشر

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل الثالث عشر

______________________________________________

مرام : استنى يا ستي هطمنك عليه هسمع صوته
نوجا : طيب
ضغطت على ازار الهاتف برقمه
اتصلت عليه لم يرد في المرة الأولى ورد في الثانيه فتحت المايك
مرام : عامل ايه يا ابيه كدا تسافر من غير ماتقولنا
جاسم : معلش يا مرام كانت سفريه مفاجأه كدا

مرام بمرح : تؤتؤتؤ انت اكيد قولت متقولش علشان متجبش ليا هديه وانت جاي
جاسم : مرام انا عندي صداع مش طايق نفسي ابعتي الحاجه اللي عايزها في رساله وهبقي اجبها ليكي
مرام : مالك بس
جاسم : مفيش شوية ارهاق واتفضلي بقى عايز انام
مرام : تصبح على خير
جاسم : وانتي من اهله
واغلق الخط
مرام : هيطلع عينك لما يرجع
نوجا : بس يابنت
أعلن الباب عن مقدم احد وكانت سلوى
وقفت نوجا ومرام
سلوى : مساء الخير يا بنات
نوجا ومرام : مساء النور ياماما
سلوى : نوجا عايزكي شويه
نوجا : حاضر ياماما
مرام : وانا لا
سلوى : بس يابنت روحي كلمي عز
مرام بهيام : واحشني والله
نوجا : ياسلام ياسلام على الحب
مرام : خمسه
حدفتها نوجا بالمخده وخرجت
نزلت سلوى ونوجا إلى حديقة القصر
سلوى : سليم كان وحشك اوي
نوجا :سنة بحالها مشفتوش بعد ماكان معايا ليل ونهار
سلوى : امممممممم كنت عايزه أسألك سؤال
نوجا :، اتفضلي ياماما
سلوى بحرج : انتي ايه رايك في جاسم
نوجا : من ناحية ايه ياماما
سلوى : طيب بلاش دي...... انتي حاسه بحاجه ناحيته
خجلت نوجا واحمرت وجنتيها
سلوى بفرح : بتحبيه
نوجا بخجل : اه
سلوى : وهو كمان بيحبك انا عارفة نظرات ابني ديما عينه بتفضحه
نوجا : بجد ياماما
سلوى : ايوه انا عارفه انك خايفه منه بس انا هخليه يجرى وراكى
نوجا : ازاي
سلوى : عايزكي بكرا تكوني جاهزه عالساعه 12
نوجا : ليه
سلوى : هتعرفي
وفي تمام الثانية عشر ظهرا أخذت سلوى نوجا وخرجوا إلى أشهر المولات
نوجا : احنا جايين هنا ليه
سلوى : هتعرفي
صعدوا بالمصعد إلى بيوتي سنتر كبير في طابق من تلك الطوابق الفخمه
تتعامل معه عائله الشريف
كلمت سلوى احد العاملات
سلوى : زي مافهمتك
العامله : حاضر يافندم
نوجا : في ايه ياماما
سلوى : روحي معاها يانوجا
نوجا : حاضر
وذهبت نوجا مع العامله
نوجا : هو ايه اللي هيتم
العامله : هتعرفي دلوقت
قامو ببعض التعديلات في شعرها وعلموها بعض لفات الطرحه السهله وكيف تضع بعض مساحيق الجمال
نوجا : انتي هتعملي ايه
العامله : هظبط ليكي الحواجب
نوجا : لا كله الا النمص دي بتطرد من رحمة ربنا
العامله : طيب وإنتي عايزه ايه
نوجا : تشقير
العامله : طيب ليه النمص حرام والتشقير مش حرام
نوجا : لاني الحرمانيه في إزالة الشعره نفسها وان آخر أبحاث للعلماء اكتشفو ان النمص بيسبب سرطان
اومات العامله برأسها
وبعد جلسات عديده من الباديكير وتنظيف البشرة وغيرها خرجت نوجا بالغة الجمال
سلوى : بسم الله ماشاء الله
احتضنت نوجا سلوى بشدة
نوجا : ربنا مايحرمني منك ابدا انا مش عارفه أقول ايه
سلوى : ولا حاجه متقوليش حاجه انتي بنتي
نوجا : لو ماما عايشه مكنتش عملت كل ده
سلوي : ربنا يرحم جميع امواتنا واموات المسلمين
نوجا : اللهم امين
خرجت العامله وبيدها شنطة كبيرة مليئه ببعض الكريمات وغيرها من أدوات تجميل
العامله : دي كل الحاجات اللي حضرتك طلبتيها وفيها طرق الاستخدام
سلوى : ميرسي
أخذتها سلوى إلى طابق بيه العديد من الملابس الشبابيه الراقيه
نوجا : ماما كفايه كدا
سلوى : بس يابنت مش عايزه اسمع صوت
نوجا : حاضر ياماما
كان يوم ممتع وشيق للغايه اشترت لها كل ماتحتاجه من ملابس وأدوات تجميل
وبعد اسبوع عاد جاسم
صعدت سلوى إلى غرفة نوجا لم تجدها فذهبت إلى غرفة سناء
سلوى : ماما هي نوجا عندك
نوجا : انا موجوده ياماما
سلوى : جاسم على وصول على اوضتك جرى تلبسي اشيك حاجه وتنزلي فاهمه
نوجا : حاضر ياماما...... عن اذنك يانانه
سناء بابتسامه : اتفضلي ياقلبي
خرجت نوجا بفرحة لاتوصف اخيرا عاد
سناء : ربنا يكملك بعقلك ياسلوي
قبلت سلوى يد سناء
سلوى : ربنا مايحرمني من دعواتك ياامى ادعيلي ياامى افرح به
سناء : كل حاجه هتكون بخير
دخل القصر بغرور وثقه اكتر مماسبق
جرى عليه حسام بشدة واحتضنه بشده حن له جاسم واحتضنه هو أيضا
حسام : وحشتني اوي ياابيه
جاسم : وانت كمان يا حبيبي
رتب جاسم على شعر أخيه

نزلت مرام
مرام : اخيرا القمر بتاعنا وصل البيت مكنش له حس من غيرك
جاسم : يابت يابكاشه تلاقيكي بتقولي يارب مكنش يرجع
مرام : بعد الشر عليك ياحبيبي والله وحشتني اوي
جاسم : ياسلام على الحب يابختك ياعز
خجلت كثيرا ابتسم لخجلها
جاسم : بابا فين
مرام : في الشركة
نزلت سلوى بوقارها وذهبت نحو جاسم احتضنها بشده وقبل يدها
لم ترتب على راسه كما كانت تفعل دائما
جاسم : زعلانه مني صح
سلوى : كويس انك عارف
سافرت من غير ماتقول وقولت ماشي لكن الاسبوع كله اللي سافرته مترفعش سماعة التليفون تسأل عليا
جاسم : والله ياماما
سلوى بحزن : والله ايه ياجاسم
لاحظ حزنها
جاسم : سامحني انا فعلا غلطان
سلوى : هسامحك المره دي لكن لو حصلت تاني
جاسم : قبل ماتكملي صدقيني مش هتحصل تاني
كان يبحث عنها بعينه التي تشبه الصقر فهمت نظراته سلوى
جاسم في نفسه : للدرجه دي ماصدقت خلصت مني حتى مش هاين عليها تسلم عليا للدرجه دي مش فارق معاها .سليم ده واكل عقلها للدرجه دي
انتهى الفصل الثالث عشر توقعاتكم ورايكم

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة