قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل التاسع والعشرون

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل التاسع والعشرون

______________________________________________

دخلو القصر وبعد السلام والمباركات صعدوا إلى الجناح الخاص بهم
نوجا بغرور و عجرفه كما تعلمت منه : عالفكره لو كنت بحبك فالكلام ده أصبح ماضي ملكش حب في قلبي
جاسم : عادي كلها ست شهور وكل شئ هيخلص علشان ميبقاش في ولا ماضي ولا حاضر ودخل وأغلق الغرفة بقوة
وفي المساء نزلت وجلست بجوار المسبح ظلت شاردة قليلت
حسام : أخبار مرات اخويا القمر ايه
ابتسمت
نوجا : والله واحشني هزارك اخبارك ايه
حسام : بخير لاتقلقي
نوجا : يارب ديما بخير
حسام : المهم انتي اخبارك ايه
نوجا : بخير


حسام : شكلك بيقول غير كدا
نوجا : لا متخافش اختك بخير
حسام : ماهو علشان اختي حاسس انك مش بخير جاسم مزعلك
نوجا : انت تعرف حد اسمه رؤى
حسام : البت المترجمه
نوجا : ايوه هي دي
حسام بضحك : دي بت ملزقه كدا كانت هتموت على جاسم بس عرفتيها منين
روت له ماحدث
حسام : يابنتي جاسم اخويا ده مش اي واحده تملئ عينه
ظلو يتحدثو وهي تضحك ويراقبهم من خلف الشباك حتى نفذ صبره ونيران الغيرة تنهش فيه
نزل بغضب على سلم
نوجا : مرام فين
حسام : مع بابا وعز جوا بابا أصر يباتو معانا النهارده
نوجا : كويس
حسام : يلا ندخل العشا زمانه اتحضر
قامت نوجا وجده أمامهم
حسام : ايه ياعريس النوم وحدك مننا
جاسم : عايز اتكلم مع مراتي شويا اتفضل
حسام : حاضر عن اذنكم
دخل حسام وعلم انه أخيه يغار عليها جدا حتى منه
جاسم : ممكن اعرف كنتو بتكلمو في ايه وايه سبب الضحك المبالغ فيه
نوجا : لا مش من حقك
جاسم : متعصبنيش احكي اللي حصل
نوجا : قولت مش من حقك
ظل يتقدم وهي ترجع إلى وراء حتى وقعت في المسبح
جاسم : تستاهلي خليكي بقى
نسي تماما أمر أنهى لاتستطيع السباحه
نوجا : الحقيني ياجاسم
خرجت على صوتها مرام
مرام : جاسم الحقها دي مبتعرفش تعوم وقف مصدوم فعلا توقف صوتها
قفز سريعا وأنقذها
طلبو الدكتور وبعد أن كشف عليها
جاسم : خير يادكتور
الدكتور : حمه شديده مع سخنيه ياريت العلاج ده والكمدات تفضل شاغله وان شاءالله هتبقى بخير
جاسم : حسام مع الدكتور
حسام :حاضر
عز : هات انا هجيب العلاج وخليك جانبها
جاسم : تسلم ياعز
كانت سلوى جالسه بجانبها تفعل ماامر به الدكتور
جاسم : سبوني معاها لوحدي انا هعرف اعمل كل اللي طلبه الدكتور
احمد : بس يابني
جاسم : لو سمحتم نفذو رغبتي محدش هيخاف عليها اقدي
احمد : طيب ياحبيبي يلا ياسلوي
جلس طول ليل بجانبها ظل هكذا ليومين متتاليين
اما في كافيه راقي كان يجلس حسام ومعه اميره
حسام : اميره كنت عايز اسالك سؤال
اميره : انا اللي عايز اسالك احنا هنفضل كدا لحد امتى
حسام : مش كتير نخلص السنادي بس المهم انتي تقربي ايه لسراء الحسيني
اميره : إسراء الحسيني تبقى اختي
حسام : ايه يعني انتي اميره الحسيني اختها اللي كانت مسافره في أمريكا مع والدتها
اميره : انت عرفت منين اختي إسراء
حسام : اخويا كان معقد على اختك
اميره : انت اخو جاسم الشريف
حسام : اه
اميره : اعتبر اني اللي بينا انتهى انت عايز تعمل فيا زي اللي اخوك عملو في اختي
حسام :اسمعيني يااميره
اميره : مفيش كلام بينا تاني ياابن الشريف
وتركته وذهبت
حسام : يالله
دخلت عند اختها تبكي بحرقه
إسراء : في ايه يااميره بتعيطي ليه ياحبيبتي
اميره : حسام ياابله

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة