قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أسير عينيها الجزء الرابع للكاتبة دينا جمال الفصل السادس عشر

رواية أسير عينيها الجزء الرابع للكاتبة دينا جمال الفصل السادس عشر

رواية أسير عينيها الجزء الرابع للكاتبة دينا جمال الفصل السادس عشر

للحظات طويلة ظلت متجمدة صلبة كأنها قطعة من صخر صلب أصم وهو يضم جسدها له يدفن رأسه بين كتفها وعنقها كطفل صغير ضائع ينشد الأمان، رفعت يديها تحيط جسده بها لتتسع عينيها على آخرهما حين تبخر كالسراب من امام عينيها نظرت حولها بلهفة تبحث عنه لتصيح بصوتها كله:
- عممممرررر.

فتحت عينيها فجاءة تلهث بعنف تصببا عرقا تغرق فيه، بلعت لعابها الجاف تحاول التقاط أنفاسها المسلوبة، قلبها يطرق كطبول حرب دقها المحاربون بعنف يعلنون قدم غارة من العشق المؤلم، انتصفت تستند على مرفقيها لتجلس على الفراش تلهث بعنف، نظرت جوارها لتجد فقط سارة هي النائمة ولا أثر لسارين، غص قلبها ألما لتنهض من فراشها سريعا تبحث عن طفلتها، خرجت من الغرفة تبحث هنا وهناك، إلى ان جذبها ضوء الشرفة المضاء ذهبت ناحيته تمشي بهدوء لتجد سارين تجلس هناك على مقعد صغير ترفع قدميها تسندهما إلى صدرها تستند برأسها على حافة الشرفة تنظر لظلام الليل شاردة حزينة، اقتربت تالا منها حمحمت ترسم ابتسامة صغيرة على شفتيها لتلتفت سارين لها، جذبت تالا المقعد الآخر تضعه مقابل لابنتها جلست أمامها تسألها برفق:.

- قاعدة هنا ليه يا حبيبتي
ابتسمت بشحوب تحرك رأسها نفيا تتمتم شاردة:
- ابدا يا ماما، ما جاليش نوم البيت قولت اقعد هنا شوية وهدخل أنام
مدت تالا يدها تربت بها على وجه طفلتها برفق ابتسمت لها بشحوب لتتمتم بندم:
- أنتِ زعلانة مني يا سارين، أنا
قاطعتها حين امسكت كف يد والدتها المنبسط على وجنتها تبتسم لها برفق يكسو الألم نبرة صوتها:
- لا يا ماما على الاقل أنتي اخترتينا ما اتخلتيش عنا عكس بابا.

انسابت الدموع من عيني تالا لتحاوط وجهه ابنتيها بكفيها تهمس لها بارتعاش:
- بابا مش وحش يا سارين صدقيني هو بيحبكوا اوي هو بس السكينة سرقاه وهيرجعلكوا تاني
نظرت سارين لعيني والدتها الباكية لحظات من الصمت لا يسمع سوي صوت أنفاسهم لتفجائها قائلة:
- طب وانتي هيرجعلك تاني
اتسعت عيني تالا قليلا من كلمات ابنتها لتبعد يديها تمسح دموعها بقوة تحرك رأسها نفيا بكبرياء قالت:.

- حتى لو رجع يا سارين أنا مش هرجعله، باباكي باع الحب والعشرة اللي بينا بالرخيص أوي
ابتسمت برفق لتقترب بالمقعد تجلس جوار ابنتها تعانقه بحنو تقبل قمة رأسها:
- أنا مش عايزة في الدنيا دي غيرك انتي وسارة، هو صحيح عمك خالد مش هيسيبنا بس لازم يكون في دم أنا معايا شهادات وكورسات كبيرة ومن بكرة هنزل اشوف شغل، هعوضكوا عن كل اللي فات.

وقف في شرفة منزله يمتص سيجارته بعنف واحدة تليها الثانية والثالثة لم يعد العدد يهم يحرق عقله لا سجائره حائر مشتت ضائع هو فعل الصواب أم خدعه الخطأ بستار الصواب الزائف، القي سيجارته ارضا يدهسها بحذائه بقسوة ليمرر يده في خصلات شعره يشد عليها بعنف يصارع عقله وقلبه معا:.

- أنا غلط، لاء صح، هي اللي طلبت الطلاق، أنا اصلا ما كنتش مبسوط معاها، مش دي تالا اللي أنا حبيتها، بس البنات هيكرهوني، من امتي أصلا وهي بتسحملي ابقي قريب من البنات على طول بعداهم عني، تقولي أنا هربيهم وادي آخرة تربيتها
وبعدين هي ما تقدرش تمنعني اشوف بناتي
زفر بقوة يمسح وجهه بكف يده ليتحرك إلى غرقة نومه، خلع حذائه ليلقي بجسده على الفراش يبتسم في سخرية يكمل صراعه المبتذل:.

- وخالد جاي عاملي فيها كبير العيلة فاكرني لسه عمر العيل الصغير اللي بيقوله حاضر يا أبيه...
اخرج هاتفه من جيب سرواله يعيد فتحه من جديد ليجد مئات المكالمات والرسائل من ناردين، لم تمض ِ سوي لحظات وجد هاتفه يدق برقمها فتح الخط يضع الهاتف على إذنه ليسمعها تصيح متلهفة:
- عمر إنت كويس يا حبيبي، ايه حصل في المطعم وميين الواد والبنت دول وانت فين بتصل بيك من بدري موبايلك مقفول.

والكثير والكثير من الاسئلة المتلهفة الخائفة والاجابة الصمت من تجاهه، ليتحدث اخيرا يقاطع سيل كلامها الغير منقطع:
- أنا طلقت تالا يا ناردين
سمع شهقتها المذهولة مما قال لتهتف سريعا بمسكنة افعي سامة:
- طلقتها، يا حبيبي يا عمر اكيد تعبان ومخنوق دي عشرة بردوا، حبيبي ابعتلي العنوان وأنا اجيلك حالا
ارتسمت ابتسامة صغيرة على شفتيه وقلبه يدق في دوامة من العشق المخادع الزائف حرك رأسه نفيا كأنها تراه ليهمس بخمول:.

- لا يا حبيبتي مش عايزة، أنا اصلا هنام، اشوفك الصبح في الشركة، تصبحي على خير
سمع صوتها اللعوب تهمس بنعومة دافئة:
- وأنت من أهله يا بيبي، خد بالك من نفسك
هتوحشني لحد بكرة باااي.

اغلق معها ليعقد يسراه خلف رأسه يستند عليها بينما يمناه تعبث في الهاتف بشرود اخذته يداه إلى ملف الصور الخاص به ارتفع جانب فمه بابتسامة شاحبة، حين وقعت عينيه على صور ابنتيه حينما كانا فقط اطفال تنهد حائرا ليغلق الهاتف يلقي جواره على الفراش إلى النوم يذهب.

كانت فقط السادسة صباحا نسيم الهواء البارد كطير حر شارد من هنا لهناك، يركض يحلق يغتنم فرصته القليلة قبل أن تصحو الشمس، حلق جوار بعض الاشجار ليتجه ناحيتها هي تلك الفتاة الجالسة في حديقة منزلهم شاردة حزينة اقترب النسيم منها يحرك خصلات شعرها البندقية برفق كأنه يربت عليها يواسيها، ابتسمت بشحوب، ترتكز عينيها مع حركة اوراق الشجر حزينة على حالها حبها الاول خدعة وهي كالبلهاء صدقتها، ولكن ما يحيرها حقا بأنها ليست حزينة بالقدر الكافي، تحب معاذ ولكن بعدها عنه لم يؤذيها بقدر ما توقعت، أما أن حبه لم يصل إلى أعماق قلبها، او أنها لا تملك ادني مشاعر لتحب او تكره.

بالقرب منها عند تلك الشرفة خلفه غرفته دق منبه الخاص عند السادسة صباحا ليهب من فراشه، يتمطي بجسده بنشاط يحب الاستيقاظ باكرا يكره الليل بارد صامت مخيف، هو ونسيم الفجر اعز اصدقاء حتى صمته آمن دافئ مريح، خرج إلى الشرفة يود أن يأخذ نفسا قويا يشبع رئتيه من اكسير الحياة الخاص بها لتتسع عينيه حين رآها تجلس هناك، يعرفها بل يحفظها تكره الاستيقاظ باكرا لما صحوت الآن، تشجع حان دوره ليأخذ الخطوة التالية إلى المرحاض سريعا اغتسل ليخرج يركض يرتدي زي رياضي مريح يضع عطره بغزارة، فتح باب غرفته ليركض إلى الخارج بتلهف يحاول أن يتحرك بخفة حتى لا يزعج أحدهم، وقف عند باب الفيلا من الداخل ليقف يستعيد أنفاسه التي سلبتها بندقة قلبه، رسم قناع الجد والهدوء ليفتح الباب ويخرج، مشي ناحيتها في هدوئ عكس تماما دقات قلبه التي تقيم احتفال في الداخل، وقف بالقرب منها يحمحم بخفوت حتى لا يفزعها ليجدها تلتفت برأسها ناحيته سريعا تسمح دموعها المتساقطة، جذب المقعد المقابل لها جلس عليه يبتسم برفق مردفا:.

- صباح الخير، مش عادتك يعني تصحي بدري
لاحظ انكماشها في كرسيها قلقا منه ليتنهد يآسا مد يده يلتقط مسدسه الخاص من غمده يمده إليها، اتسعت عينيها متفاجاءة تنظر له بذهول ليرفع كتفيه يردف ببساطة:
- خديه أنا عملتلك زمان تضربي بيه، لو حسيتي إني ممكن آذيكي، رصاصة هتخلص كل حاجة، خديه
بتردد ظاهر مدت يدها تلتقط منه سلاحه تضعه على الطاولة جوارها، لتراه يبتسم في هدوء يردف قائلا:.

- صحيح الخطوبة أمتي، كنتي بتقولي لخالي فاضي امتي عشان معاذ تقريبا صح يجي يتقدم
ارتفعت حاجبيها بذهول لتسبل عينيها تنظر له وهو فقط يبتسم دون أكثر، لتشيح بوجهها بعيدا عنه غاضبة منه لما يبتسم بتلك الطريقة قطبت جبينها تهمس مغتاظة:
- مش هيجي أنا خلاص مش عيزاه، مش عايزة اتجوز خالص، غريب اوي رد فعلك ايه السعادة دي
اجفلت حين شعرت به يقترب بجسده من الطاولة استند بمرفقيه على سطحها يبتسم برفق:.

- أنا آه صحيح بحبك وعمري ما هبطل أحبك، بس أهم حاجة عندي أنك تكوني مبسوطة صدقيني أنا بحس بسعادة بس لما بشوفك مبسوطة
اتسعت عينيها بدهشة من كلامه الغير عقلاني بالمرة لتلتفت له سريعا تسأله بذهول:
- مش فاهمة حاجة ازاي تبقي سعيد لو شوفتني سعيدة مع واحد غيرك
تنهيدة حارة طويلة خرجت من بين ثنايا قلبه المثقل بقيود العشق ابتسم بألم كور قبضته يربط على صدره موضع قلبه بقوة مردفا:.

- They are the laws of love, my Nut
( أنها قوانين العشق يا بندقتي )
اختفت ابتسامتها تبلع لعابها متوترة من كلامه شعور غريب يغزو كيانها الحائر...

على مقربة منهم يقف أمام مرآه الزينة الخاصة به يضع من عطره الخاص عدل من تلابيب قميصه دون رابطة عنق، نظر لها من خلال المرآه لترتسم ابتسامة واسعة سعيدة على شفتيه، يتذكر كيف احتوته بالأمس كما تفعل دائما، بين ذراعيها يلقي كل ما به من هموم وهي تحتويه تشد من ازره تجد له حلول ربما لم تخطر على باله لتنتهي ليلتهم بأن يتحول حزنه فجاءة إلى وقاحة خاصة تتفجر على السطح من العدم.

Flash back
أخذ وصعد إلى غرفتهم ليرمي نفسه بين ذراعيها يضع رأسه على كتفها يبوح لها بما حدث في يومه كاملا، ليسمعها تشهق مرتعدة:
- كل دا حصل النهاردة، عمر طلق تالا، وسارة وحسام إيه كل دا، طب أنت هتعمل ايه مع عمر، وتالا ليه ما جبتهمش هنا
دفن رأسه بين ذراعيها كأنه طفل صغير بين ذراعي والدته يشد من احتضانها يهمس متوعدا:.

- هربيه من اول وجديد، وأنا عارف ايه الصح لتالا وبناتهما، سيبك بقي من كل الناس دي أنا تعبان خديني في حضنك
انتصفت جالسة بصعوبة من ثقل جسده لترفع يدها تغوص بها بين خصلات شعره تمسدها برفق باصابعها تهمس له بحنو:
- بعد الشر عنك من التعب، نام يا حبيبي.

لحظات طويلة ويدها تسرح خصلاته برفق تشعر بأنفاسه المنتظمة يبدو أنه غط في نوم عميق، حاول ازاحته لتستلقي جواره لينزاح بسهولة لم تتوقعها تماما، جذبت الغطاء تدثره به جيدا لتقبل جبينه تربط على وجهه برفق اولته ظهرها ما أن وضعت رأسها على الوسادة شعرت بحركة غريبة على طول ذراعها التفتت سريعا لتجده يغط في نوم عميق بلعت لعابها خائفة مما حدث لتعاود النوم من جديد، لتسمع صوت اجش مخيف يهمس من خلفها:.

- بسبوسة، بسبوسة
اتسعت عينيها ذعرا لتهب جالسة تنظر حولها بخوف، قربت وجهها منه تنظر له بشك تحرك يدها امام وجهه ملامحه مسترخية هادئة بشكل برئ، بلعت لعابها قلقة، لتقترب من خالد تندث بين ذراعيه تهمس بخوف:
- أنا مش خايفة على فكرة أنا ما بعرفش برا حضنك، كويس أنك نايم
ما إن أغمضت عينيها سمعت صوته جوار أذنيها يهمس له بخبث:
- بس أنا مش نايم يا بسبوسة...

رفعت وجهها تقطب جبينها غاضبة لتكور قبضتها تصدمها بصدره بخفة تهمس في غيظ:
- مش هتبطل رخامة صرعتني
احتلت القسوة الزائفة ملامحه ليهب ممسكا بكفيها ابتسم يغمغم في خبث:
- بتمدي يدك على جوزك يا بنت المستخبي، وتقوليلي اقول لابويا ايه، أنا اقولك تقوليله إيه
اتسعت عينيها بذهول تشير لنفسها تحرك رأسها نفيا تتمتم سريعا بدهشة:
- والله ما قولت كدة
ضحك في خبث ليمد يده تجاه اضاء الغرفة الصغيرة يغلقها يتمتم في مكر:.

- لاء انتي قولتي بس ناسية، هو دا عيب البسبوسة
Back.

عاد من شروده ليضحك بخفة اقترب منها يقبل جبينها يمسد على شعرها بحنو، خرج من الغرفة متجها إلى الحديقة، ليجد زيدان يجلس على المقعد المقابل لابنته يتحدثان باندماج رفع حاجبه الأيسر متهكما يهمس في نفسه ساخرا:
- الصايع مديها المسدس تحطه جنبها قال ايه زيادة أمان، التربية الزبالة دي أنا عارفها
اقترب منهم يحمحم بصوته الاجش، ليجفلا معا على صوته، قامت لينا سريعا تقبل وجنة والدها تهمس له بخفوت:.

- صباح الخير يا بابا
ابتسم يحرك يده على رأسها يبعثر خصلات شعرها:
- صباح الفل يا حبيبتي
هب زيدان سريعا حمحم بجدية يردف بعملية:
- هغير هدومي حالا ونروح أنا على الإدارة
حرك رأسه نفيا لف ذراعيه حول كتف لينا يبتسم لها موجها حديثه لزيدان:
- لاء أنا رايح الشركة النهاردة، خليك إنت وابقي وصل لينا جامعتها...

ابتسم باتساع للحظات ليخفي ابتسامته سريعا يحرك رأسه إيجابا بهدوء تام، رحل خالد ليذهب كل منهما إلى غرفته يبدل ملابسه للذهاب للجامعة ربما!

مرت ثلاث ساعات على الاقل، فئ منزل على قرابة التاسعة والنصف سمعت لبني دقات خافتة على باب منزلهم، اتجهت لتفتحه لتمعتض قسمات وجهها غيظا تلك الفتاة الوقحة خطيبة ولدها المستقبلية تقف أمامها تبتسم ببراءة، ترتدي فستان باهظ الثمن من احدث الاصدارات الصيفية الجديدة بلا اكمام بالكاد يغطي كتفيها، بالكاد يصل إلى ركبتيها يلتصق بها كجلد ثاني، اجفلت من تقيمها على صوت الفتاة تهمس ببراءة:.

- صباح الخير يا انطي عثمان موجود
ابتسمت لبني في اصفرار تحرك رأسها إيجابا افسحت المجال لتدخل ليلا إلى الداخل قابلت على في طريقها يجلس كعادته على تلك الأريكة يحتسي فنجان قهوته الخاصة يتصفح الجريدة، ابتسمت تلوح له:
- صباح الخير يا انكل
ابعد على الجريدة عن وجهه ينظر لها لتمعتض قسماته في ضيق الا يمكن لتلك الفتاة أن ترتدي شيئا يغطيها على الأقل سامحك الله يا عثمان، ابتسم لها مجاملا يحرك رأسه إيجابا:.

- صباح الخير يا حبيبتي، اقعدي واقفة ليه، لبني صحي عثمان، ولا اقولك حضري الفطار أنا هروح اصحيه
قام من مكانه متجها إلى غرفة ابنه فتح بابها ليدخل إلى ظلام الغرفة اتجه ناحية الشرفة يفتحها بعنف ليسمع صوت تأفف ابنه الحاد كأنه مصاص دماء تعرض للشمس للتو فحرقته حيا:
- ماما اقفلي الزفت دا عايز أنام
ابتسم على ساخرا يعقد ذراعيه أمام صدره يغمغم في تهكم:
- أنا مش ماما يا حبيب ماما...

صوت والده انتشله من بئر احلامه الخاص، فتح عينيه بصعوبة يمسد وجهه بكف يده يتثآب بقوة، انتصف جالسا يتمط عظام جسده المتيبسة يغمغم ناعسا:
- صباح الخير يا بابا، غريبة يعني أول مرة تصحيني
اقترب على من فراش ابنه ينظر له بصمت للحظات ليتنهد بضيق، اتجه يجلس على حافة الفراش جواره يردف قائلا:
- خطيبتك برة، بص يا ابني أنا ماليش اني اتدخل بس لبس خطيبتك ملفت أوي ومفتح بشكل وحش، مش كدة يا ابني احنا مش عايشين برة...

قلب عثمان عينيه بملل هل يظن والده حقا انه سيسمح لتلك الفتاة أن تصبح زوجة له هي فقط تسلية لبعض الوقت وما أن يحصل على ما يريد سيلقيها كغيرها، نظر لوالده يبتسم له في هدوء:
- حاضر يا بابا أوعدك اني هتكلم معاها في الموضوع دا.

ابتسم على برضا ليخرج من الغرفة التقط مفاتيح سيارته متجها إلى خارج المنزل، جلست ليلا في غرفة الصالون بمفردها لبني في المطبخ وعلى رحل، ابتسمت بخبث تلتقط تلك الحقيبة الصغيرة التي احضرتها معها متجهه تبحث عن غرفة عثمان، ابتسمت ما أن رأته يجلس على فراشه، لتدق الباب المفتوح تخفض عينيها باستحياء، اتسعت ابتسامته يهتف لها بعشق:
- القمر بنفسه واقف على باب اوضتي، يا أما القمر على الباب نور قناديله.

ضحكت بخفوت خجلة! من غزله الظريف، لتخطو إلى الداخل، تمشي باغواء كمهرة أصيلة تركض في حلبة السباق، اقتربت منه تجلس على حافة فراشه تهمس بخفوت:
- صباح الخير يا عثمان
ابتسم في مكر ليقترب منها مال يقبل وجنتها لتشهق بنعومة اصابتها الصدمة مما فعل لتسمعه يضحك باستمتاع:
- ايه يا ليلتي ليه الكسوف، دا انتي هتبقي مراتي
حركت رأسها إيجابا ترتب خصلات شعرها بارتباك لتنظر له تهمس فجاءة بتلهف:.

- صحيح أنا عرفت من النادي صدفة يعني أن عندك بطولة سبق في الخيل بعد مدة دا صحيح
حرك رأسه إيجابا اشار إلى نفسه يكملا مزهوا بحاله:
- صحيح بس ما تقلقيش دا أنا الصياد يعني أنا اللي هكسب من غير منافس
ابتسمت له تلمع عينيها بفخر رآه جيدا لتحرك رأسها إيجابا تهمس له بسعادة وهي تفتح تلك الحقيبة تخرج منها زجاجة ما:.

- طبعا يا حبيبي، مش عايزة كلام، صحيح أنا سمعت أن عصير البرتقال مفيد جدا للرياضين جبتلك معايا عملاه بايدي
فتحت الزجاجة تمدها له ليلتقط منها يبتسم لها في مكر تعرفه جيدا، رفع الزجاجة لفمه يرتشف منها وهي تراقبه تبتسم في سعادة ظاهرة وخبث افعي داخلا تهمس مع نفسها بتشفي:
- اشرب يا عثمان، أنت لسه هتشرب.

دون أن تتجه إلى مكتب السكرتيرة مشت بخطواتها المتغجنة كغانية محترفة ناحية مكتب عمر دون حتى أن تطرق الباب فتحته تصيح بتلهف:
- عمر يا موري
التفت الجالس على المكتب بكرسيه ينظر لها يبتسم في سخرية ليصفر وجهها من وقع الصدمة من ذلك الرجل الجالس مكان فريستها حمحمت بخفوت تهمس له باسف:
- ااا، أنا آسفة واضح اني اتغلبطت في المكتب.

اتسعت ابتسامة الجالس بشموخ على كرسيه ليتحرك من مكانه متجها إليها وقف أمامها يدس يديه في جيبي بنطاله يبتسم في خبث مردفا:
- لا ابدا ما اتغلطبتيش ولا حاجة، خالد السويسي صاحب الشركة، تقريبا لو ما تخونيش الذاكرة مدام ناردين مندوب شركة السياحة.

حركت رأسها ايجابا بارتباك تبلع لعابها الجاف ليشير لها إلى أحد المقاعد المجاورة للمكتب تحركت تجلس مكانها ليأخذ مكانه في المقعد المقابل له لحظات صمت خائفة ترتعد في نفسها أن يكون ذاك الرجل الذي سمعت عنه الكثير اكتشف حقيقتها، بينما هو يتفحصها بنظراته اسند مرفقه الايمن على سطح مكتبه يحرك سبابته وابهامه أسفل ذقنه يبتسم في مكر:
- قالولي أن مندوبة شركة السياحة حلوة بس واضح انهم بيكذبوا.

وكأي انثي شعرت بأحد ما يقلل من انوثتها نظرت له بشراسة لتشير إلى نفسها تشد على اسنانها تهمس بغيظ:
- قصدك أن أنا مش حلوة
ارتفع جانب فمه بابتسامة قاسية باردة حرك رأسه نفيا يهمس بخبث:
- تؤ مش حلوة بس، حلوة أوي
اتسعت عينيها في ذهول أهذا هو مالك الشركة القاسي المخيف الذي يخشي الجميع التحدث معه يجلس امامها يغازلها يبدو أن حسنها الفتاك فتت صخور ذلك القاسي ضحكت بنعومة تضع يدها امام فمها في خجل زائف مردفة:.

- اعتبر دي مجاملة يا مستر خالد
غمز لها بطرف عينه اليسري ليجلس باسترخاء واضعا ساقا فوق اخري يغمغم بمكر:
- تؤ خالد السويسي ما بيجاملش.

في تلك الاثناء خارج غرفة المكتب وصل عمر متأنقا كعادته وصل إلي مكتب السكرتيرة فتحت فمها تود التحدث لتعاود إغلاقه من جديد متذكرة حديث خالد أن يسمح لها بدخول ناردين وعمر دون حتى أن تخبرهم بأن أحد في الداخل، فتح عمر الباب خطي خطوة واحدة ليقطب جبينه متعجبا من وجود اخيه حمحم يهتف بذهول:
- خالد إنت بتعمل ايه هنا
ابتسامة واسعة ساخرة غزت شفتي خالد ينظر لاخيه متهكما ليهتف في استفزاز:.

- دي شركتي ولا أنت ناسي، وتتفضل برة لحد ما اخلص اجتماعي مع مدام ناردين
احتدت عيني عمر غضبا من تقليل اخيه منه بتلك الطريقة ليصيح محتدا بغضب:
- ايوة بس مدام ناردين شغالة معايا أنا
اشار خالد اليه ينظر له ساخرا يبتسم في غرور:
- وأنت شغال عندي ولا ناسي، برة يا عمر ومرة تانية ما تدخلش من غير اذني.

اشتعلت عيني عمر غضبا كور قبضته يشد عليها التفت يود المغادرة من الشركة بأكملها، حين سمع صوت أخيه يهتف في هدوء تام:
- لو سيبت الشركة مشيت اعتبر نفسك مطرود
اشتعلت أنفاسه غضبا ليخرج من الغرفة صافعا الباب خلفه بعنف ليبتسم خالد ساخرا الآن فقط تأكد من شكوكه من تلك النظرة النارية التي رمي بها اخيه تلك السيدة، عاود النظر إلى تلك الافعي يهمس بخبث:
- كنا بنقول ايه بقي.

على صعيد آخر، ارتدت ملابسها المكونة من سروال من الجينز اسود اللون واسع كثيرا قميص نسائي بنصف كم ابيض عليه بضع الرسومات الكارتونية، تحتضن بعض من كتبها تلقي معطفها الطبي الابيض على ذراعها الايمن، اتجهت إلى سيارته اخذت حذرها تلك المرة حتى لا تسقط، لتستقل المقعد الخلفي وهو في الأمام، نظر لها من خلال مرآه السيارة الامامية يبتسم في غموض لم تحبه، قبضت بيدها على حقيبتها هي تحمل عدة التشريح التي لم تستخدمها ابدا فيها أن سولت له لنفسه بالاقتراب منها ستغرز المشرط الخاص بها في عنقه، انطلق بالسيارة وخلفهم سيارة الحرس، لتجده يحمل جهاز اللاسلكي الخاص به يحادث الحرس:.

- ارجعوا يا ابني الفيلا، خالد باشا اتصل وأنا رايحله وهو معاه حراسة
لحظات وسمعت صوت أحد الحراس يهتف:
- حاضر يا باشا
نظرت بذعر من زجاج السيارة الخلفي لتجد عربة الحرس تقف ومن ثم استدارت وغادرت
اتسعت عينيها بهلع بلعت لعابها لتعاود النظر له تهمس بارتجاف:
- هو بابا اتصل بيك.

اتسعت ابتسامته الغامضة يحرك رأسه نفيا ببطئ مخيف لتهرع دقاتها بعنف يكاد يحطم قفصها الصدري، مدت يدها سريعا تبحث في حقيبتها بذعر عن عدة التشريح الخاصة بها ليتوقف قلبها حين سمعته يهمس باستمتاع:
- آه صحيح نسيت اقولك، أنا شيلت عدة التشريح من شنطتك.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)