قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل السابع

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي مكتملة

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل السابع

استيقظت مديحه صلت الفجر هي ومحمد وبعدها جلسا معا علي طرف السرير
محمد : هي نتيجة فادي امتي ؟
مديحه : المفروض هيروح يجبها النهارده بس انا قولتلو يستني.
محمد : الوقت بيجري بسرعه وجه وقت تنفيذ الوعد لو طلع الاول زي ما اتفقنا هاخده ونروح الملاهي المائيه ويتزحلق علي الجليد.
مديحه : فادي مش هيخزلك ان شاء الله.
محمد : ايه رايك بمناسبة ان فادي خلص امتحانات نروح العزبه نقعد هناك اسبوع نغير جو ؟
مديحه : طب وناديه ؟

محمد : اه صح انا نسيتها دي عموما انا قررت خلاص مدام بقلها ثلاث شهور ومحصلش حمل لحد دلوقتي انهي الموضوع بقي.
مديحه بالم : ربنا يعمل اللي فيه الخير.
شعر محمد ان مديحه لا تريد الحديث في هذا الامر فغير الموضوع
محمد : اخبار فاطمه وجوزها ايه ؟
مديحه : الحمد لله اعتقد انهم هيجو قريب خلاص وكنت هقترح عليها انهم يروحو العزبه عشان المكان هناك يساعده علي الشفي .
محمد : فكره حلوه نبقي نقضي يومين معهم لما يجيو يلا تعالي نامي جنبي لسه عايز انام شويه كمان.

مديحه : انت هتنام ازي انت ناسي ان عندك شغل بدري ؟
محمد : لاء مش ناسي بس لسه ماشبعتش نوم انت اتاخرتي علي ما جيتي نمتي في حضني وانا مش بعرف انام وانت بعيده.
مديحه : معلش فادي كان متخانق هو وصاحبه وكنت بعقله.
فضحك محمد قائلا : متخانق هو صاحبه جيل عجيب دول لسه في ابتدائي امال في اعدادي هيعملو ايه ؟
مديحه بضحك : ده جيل المستقبل .
محمد : ماشي يا ستي .

وبعد بعض الوقت قامت مديحه ونزلت لتعد الفطار وغير محمد ملابسه وخرج ليذهب الي الشركه ففتحت ناديه باب غرفتها فنظر لها محمد قائلا : عايزه حاجه يا ناديه ؟
ناديه : لاء شكرا بس كنت حاسه اني تعبانه شويه وعايزه اروح لدكتور.
محمد : الف سلامه عليكي هخلي مديحه توديكي للدكتور بعد الفطار.
ناديه : انا عارفه اللي عندي تقريبا.
محمد بفهم : ايه انت حامل ؟

ناديه بابتسامه : يعني شكه في الموضوع ده.
محمد : ادخلي ارتاحي وانا هخلي مديحه توديكي للدكتور عشان انا مش بحب اروح عند دكترتة النسا.
ناديه بمكر : يعني مكنتش بتروح مع مديحه ؟
محمد : لاء قولتلك مش بحب اروح عيادات النسا.
ناديه بخيبة امل : طيب هدخل ارتاح شكرا.

دخلت واغلقت الباب ونزل محمد علي الدرج وهو يقول في عقله : ايه تكون لسه بتتصنط علينا بس ازي انا عزلت الصوت؟! لاء لاء اعتقد انها اتغيرت من ساعت ما بقيت اعملها حلو انا كنت متضايق منها بس بعد كده عذرتها هي بردو مغلوبه علي امرها وعموما لو حامل يبقي كويس خير.
جلس محمد علي الطاوله دون كلام وتناول الافطار وهو شارد الذهن فلاحظت ذلك مديحه وفهمت ان هناك امرا ما فقد راته يكلم ناديه.
مديحه : في حاجه ؟

محمد بابتسامه : ناديه بتقول انها احتمال تكون حامل.
مديحه : انا اصلا شكه في ده لان وشها اصفر وبقالها فتره مش بتاكل كويس.
محمد : طب مقولتيش ليا ليه ؟
مديحه : مكنش ينفع اقول الا لما هي تقول .
محمد : اه صح عندك حق معلش خديها لدكتور النسا انت عارفه بتخنق من الدكاتره دول بالذات.
مديحه : عارفه مكنتش بترضي تيجي معايا.
محمد : طب وديها وابقي كلميني طمنيني عليها.
مديحه : حاضر.

انتهي محمد من تناول الطعام وذهب وبعد الظهر اخذت مديحه ناديه الي الطبيب وبعد ان فحصها قال : مبروك انت حامل في الشهر الثالث.
ناديه بسعاده : الله يبارك فيك.
الطبيب : انا شايف الحاله كويسه والجنين كويس بس هتعملي حبة تحاليل كده وتجبيهم معاكي المره الجايه.
ناديه : طب يا دكتور انا حاسه بدوخه وهبوط ومليش نفس للاكل خالص.
الطبيب : ده طبيعي في فترة الحمل الاولي انت بس حاولي تريحي علي قد ما تقدري وهكتبلك شوية مقويات.
عادت مديحه وناديه من عند الطبيب ودخلتا الفيلا
ناديه : انا تعبانه هطلع استريح.

مديحه : اطلعي ولو عايزه ابعتلك الغدي فوق ابعتهولك.
ناديه : اه ياريت عشان مش هقدر انزل تاني.
مديحه : اطلعي ولما يجهز هبعتهولك وخلي بالك من نفسك وانت طالعه علي السلم.
تركتها ناديه وصعدت الي غرفتها وقفت مديحه تفكر مع نفسها
مديحه في عقلها : كنت حاسه انها حامل من اول شهر بس هي حبة تقرب من محمد عموما هو حقها بردو حتي لو اتنزلت عنه ماهي مراته.

اتصلت مديحه واخبرت محمد
محمد بفرح : بجد انا فرحان قوي ان فادي هيبقي ليه اخوات بس ازي معرفتش انها حامل من بدري ؟
مديحه : لسه اول مره بقي.
محمد : يمكن عموما انا معنديش شغل كتير النهارده هاجي بدري شويه.
مديحه : تيجي بالسلامه.

كانت مديحه تشعر بالسعادة من اجل محمد لكنها خائفه من ان تخسره فهي تعلم انها خسرت جزء منه منذ زوجه ولكن خوفها الحقيقي ان تخسره نهائيا مر الوقت بسرعه وعاد محمد من الشركه كان سعيد دخل وسلم علي مديحه وفادي.
محمد : اهلا اهلا فادي حبيبي .
فادي : بابا حبيبي وحشتني خالص ماشوفتكش امبارح خالص.

محمد : معلش يا حبيبي كان عندي شغل كتير واديني لما ملقتش عندي شغل كتير النهارده جيت بدري.
فادي : طب ينفع تلعب معايا شويه بعد الغدي.
محمد : ينفع طبعا.
مديحه : اطلع غير هدومك علي ما نحط الغدي.
محمد : امال فين ناديه عشان ابارك لها ؟
مديحه : في اوضتها فوق.

محمد : طب هطلع اغير هدومي وابارك لها واجي.
فهزت مديحه راسها بابتسامه صعد محمد دخل لناديه في غرفتها كانت تجلس علي السرير فنظرت له بسعاده
ناديه بسعاده : مبروك هجبلك محمد.
محمد بسعاده : الله يبارك فيكي بس بلاش محمد اختاري اسم تاني.
ناديه بسعاده : اللي يعجبك مدام ابنك وحته منك خلاص.

فدخل محمد وقبلها في راسها وجلس الي جوارها
محمد بسعاده : خلي بالك من نفسك وكلي كويس.
ناديه بدلع : مليش نفس للاكل اصلا مركون جنبي اهو مش قادره حتي ابصله.
محمد : لاء لازم تاكلي كويس عشان ماتتعبيش.
ناديه : يعني يهمك صحتي وبتخاف عليا ؟
محمد : اكيد طبعا مش هتبقي ام ابني.

ناديه : طب انا نفسي تقعد تتغدي معايا عشان نفسي تتفتح.
محمد : طب بصي هغير هدومي واجي ننزل سوي نتغدي معاهم تحت مبسوطه.
ناديه : طلما هتبقا معايا اكيد مبسوطه.

تركها محمد ودخل الي غرفته غير ملابسه وعاد اليها كانت ارتدت عباءتها وطرحتها فوضع محمد يده علي ظهرها ونزلا معا كانت مديحه تجلس علي الطاوله وعندما راتهم معا ابتسمت بالم فهي كانت تعلم ان هذا سيحدث اجلسها محمد علي احد الكراسي وجلس هو علي راس المائده وبدأو في تناول الطعام
محمد بسعاده : بارك يا فادي يا حبيبي لطنط ناديه عشان هتجبلك اخ.

فادي بسعاده : ماما قالتلي وفرحت قوي وطلعت عشان ابارك لها فوق بس كانت نايمه ومفتحتش ليا الباب.
محمد : معلش يا حبيبي اصلها تعبانه شويه.
فادي : انا عارف ماما قالت لي كده وانا هجيب هديه حلو لاخويا هو هيجي امتي ؟
ناديه بضحك : لسه ست شهور علي ما يشرف وينور الدنيا.
مديحه بابتسامه : ربنا يتملك علي خير ويقومك بالسلامه.

ناديه بدلع : امين يارب لحسن حاسه اني تعبانه قوي .
محمد : اتغذي كويس عشان الوالد يطلع جامد .
ناديه بدلع: حاضر انا مقدرش اكسر لك كلام بس نفسي افضل ابصلك عشان البيبي يطلع شبهك.
محمد :لاء بصي لفادي عايزه يطلع شبه عشان فادي ده حبيبي .
تضايقت ناديه ولكنها لم تظهر لهم الامر ففادي يشبه مديحه كثيرا.

ناديه بدلع : اكيد فادي حلو بس انت احلي.
محمد : مفيش حد احلي من فادي حبيبي.
فادي بسعاده: هاتي بسرعه يا طنط ناديه عشان الحق العب معاه قبل المدرسه ماتبدأ.
محمد بضحك : ماتخفش يا حبيبي ان شاء الله تلعب معاه كتير.
واكملو تناول الغداء وهم يمزحون وبعد الغداء
قال فادي :بابا يلا عشان نلعب سوي زي ما وعدتني.
محمد : حاضر يا حبيبي يلا بينا.

قام محمد ليذهب مع فادي فنادته ناديه
ناديه بدلع : محمد انا حاسه اني ديخه ممكن تسندني اطلع اوضتي خايفه اقع من علي السلم.
محمد : طيب اسندك لفوق وارجع العب مع فادي.
فادي : طيب انا هدخل استناك في الاوضه.
مديحه : انا هاجي العب معاك علي ما بابا يطلع طنط ناديه.

دخلت مديحه مع فادي ليلعبا اما ناديه نامت علي كتف محمد بدلع ومياصه وصعدت معه علي السلم اوصلها محمد الي غرفتها ونيمها علي السرير وغطها فامسكت يده ونظرت اليه
ناديه بترجي : خليك معايا شويه.
فابتسم محمد وجلس الي جوارها
ناديه : ممكن تخليني قريبه منك وتاخدني في حضنك.
فهم محمد انها تريده هو فابتسم واستلقي بجوارها علي السرير واحتضنها
محمد في عقله : كنت عارف ان ده هيحصل بس كل خوفي علي مديحه بس هي طيبه واكيد هتتفهم الامر .

ظلت مديحه تلعب مع فادي فهي كانت تعلم ان هذا سيحدث وان ناديه عندما طلبت منه ان يسندها كانت تريده معها وبعد ان نام فادي نامت هي الاخري في السرير الذي بجواره كان بداخلها الم شديد ونار مشتعله لكنها كانت تعلم ان عليها ان تعتاد هذا الالم كانت تحاول النوم واذا بمحمد يضع يده علي خدها ففتحت عينها ونظرت له بتعجب
محمد بابتسامه : ايه اللي نيمك هنا ؟

مديحه بابتسامه لتدراي ما بها من الم : قولت اسيبك شويه مع ناديه.
محمد : طب يلا عايز انام.
مديحه : فكرتك هتبات معها.
محمد : انت عارفه اني مبعرفش انام غير في حضنك يلا بقي.

فقامت مديحه معه رغم انها تشعر بالم شديد داخلها صعدت ودخلت الي الغرفه واغلقت الباب اخذت نفس وتحركت جلست بجواره فهي تعلم انه يريد التحدث معها فاردت ان تيسر عليه الامر فبدأت هي الكلام
مديحه بابتسامه حزينه : عارفه الكلام اللي عايز تقوله بس بردو قوله.
محمد بتردد : ماتخيلتش انها هتحتجني جنبها وانا مش هينفع اكسر بخاطرها هي انسانه بردو حتي لو اتنزلت عن حقها...

اكملت مديحه بالم شديد : هي ست بردو ومدام هتجيب لك اولاد تبقي خلاص بقت زوجه حقيقيه انا عارفه من زمان وسالت شيخ وقالي انه مش هينفع لانها زي اي ست ولها مشاعر واكيد هتحتاج راجل معها.
اقترب منها محمد وضمها لصدره قائلا : انت عارفه انك انت اللي في قلبي ومفيش مكان لست غيرك.
تنهدت مديحه وقالت في عقلها : خلاص بقي فيه غيري من يوم مادخلت ناديه البيت وانا عارفه ان ده هيحصل في يوم بس خايفه يجي يوم مايبقاش ليا مكان في قلبك.

محمد بتردد : هقسم الليالي بعد كده ليله عندك وليله عندها.
اغمضت مديحه عينها بالم واخذت نفس وزفرته بالم ولم تنطق فهي تعرف ان هذا كان سيحدث عندما تحمل ناديه .

واستمر الوضع علي هذا الحال ومرت الايام بسرعه و بعد مرور خمس سنوات كانت مديحه تلعب في البهو مع مازن ومعتصم اولاد محمد من ناديه نزلت ناديه تحمل علي يدها معتز طفل خمس شهور ونظرت لمديحه وهي تلعب مع الاطفال بغل وحقد نظرت لها مديحه فابتسمت لها ناديه لتداري حقدها
ناديه بابتسامه صفراء : ايه ده هما العيال دول صحيو امتي ونزلو يلعبو معاكي.

مديحه بسعاده : من بدري وانا بفطر انا وفادي ومحمد.
ناديه وهي تنظر يمينا وشمالا : امال فين فادي مش بيلعب ليه مع معاكو.
مديحه بسعاده : راح مع باباه الشغل عشان يتعلم.
تضايقت ناديه وزفرت بغل وغيظ وقالت بمكر: مستعجل علي ايه ما يسيبو يفرح بالاجازه ده حتي حرام.
مديحه بتعجب من غضبها : هو اصلا مش زعلان داهو فرحان جدا.
ناديه بغيظ في عقلها : اه طبعا ما لازم يبقي فرحان.

مديحه بابتسامه : بكره مازن ومعتصم يكبرو ويرحو هما كمان معاه.
ناديه في عقلها بغضب : اه بعد ما يكون ابنك كوش علي كل حاجه.
مديحه : لو عايزه تفطري اندهي لفوزيه تحضرلك الفطار.
ناديه بابتسامه صفراء : لاء هشتري فطار وانا مشيه.
مديحه : انت خارجه طب محمد بعتلك العربيه ؟
ناديه : لاء انا مطلبتش العربيه انا هاخد تاكس.

مديحه : محمد هيتضايق وانت عارفه مش بيحب حد منا يخرج من غير العربيه.
ناديه : بقولك ايه متوجعليش دماغي انا هبقي اصالحه المهم خلي معتز كمان معاكي عشان هروح الجم ومش هينفع اخده معايا.
مديحه : بس محمد زعق لك لما روحتي المره اللي فاتت فبلاش استاذني منه الاول.
ناديه بضيق: بقولك ايه ملكيش دعوه انت انا هتصرف معاه يلا خدي الواد سلام بقي.
وتركته لها وخرجت تضايقت مديحه لكنها لم تفعل شئ اخذت معتز وجدته جائع فنادت علي فوزيه فاتت
فوزيه : ايوه يا مدام مديحه.

مديحه بضيق : معلش حضري رضعه لمعتز لحسن ناديه خرجت وهو جعان.
فوزيه : حاضر.
وذهبت فوزيه كانت مديحه تشعر بالضيق من تصرافات ناديه التي اصبحت سيئه جدا منذ ولدت الطفل الثالث لكنها كانت تداري الامر عن محمد كي لاتغضبه وبعد قليل احضرت لها فوزيه الرضعه ارضعت معتز وهي تلاعب اخوته بحب وسعاده واذا بالباب فتح ودخل محمد وفادي
والقيا التحيه فجري عليه الاولاد
محمد : السلام عليكم اهلا اهلا حبايب بابا .

فادي وهو يحتضن معتصم : حبيبي انت معتصم يلا تعالي معايا انت ومازن وتعالو نلعب سوي (واشار بيده) ماما حبيبتي هاخد العيال دي واروح العب في الاوضه.
مديحه بابتسامه : ماشي يا حبيبي.
اقترب محمد من مديحه وقبلها في جبينها وقبل معتز قائلا : امال امه فين .
مديحه بتردد : اصل هي....
محمد بقلق : ايه في ايه ماتتكلمي.
مديحه بتهرب: اصلها خرجت من شويه.

محمد بغضب : خرجت من غير اذن تاني مش عارف اعمل معها ايه بقت فظيعه جدا من ساعت ما خلفت معتز.
مديحه : معلش العيال تعبنها.
محمد بغضب اكبر : تعبنها في ايه انت اللي قاعده بيهم كانك داده لهم طول النهار وهي مكبره دماغها منهم علي الاخر حتي الواد الصغير سابته وخرجت.
مديحه : معلش هي بس تلاقيها زعلانه منك من حاجه اتكلم معها وهي هترجع تاني وتبقي كويسه.

محمد بغضب : ماشي يا ستي لما اشوف اخرتها معاها بقولك تعالي عايز اتكلم معاكي شويه تعالي نطلع فوق.
مديحه : حاضر حتي احط معتز علي السرير عشان مايصحاش.
صعدا معا ودخلا غرفتهم واغلقا الباب وضعت مديحه معتز علي السرير وجلست علي طرف السرير جلس محمد بجوارها ونظر اليها
محمد بتردد وتعجب : هو ممكن حد يكون وحش ومفتري ويموت وهو بيصلي ؟
مديحه باستنكار : لاء طبعا دي موتة الصالحين الا اذا كان تاب قبل ما يموت.

محمد بتفكير : او لوكان انسان طيب والناس هما اللي ظلمينه.
مديحه بعدم فهم : انا مش فاهمه حاجه ممكن توضح كلامك.
محمد بتفكير : فاكره لما قولتلك اخو ناديه جاني يسال عنها وقولتلك اني حسيت انه انسان طيب وبعد كده عرفت ان ظروفه صعبه جدا فقولتي اشغله في الشركه كمساعده له من غير ما اعرف ناديه عشان ماحرجهاش عشان فهمت انها بتتكسف منهم.
مديحه بتعجب : ايوه فاكره.

محمد : وانا سمعت كلامك وشغلته عندي النهارده الصبح عرفت ان والدته ماتت فقولت اروح من باب انها في مقام حماتي الغريب لقيت كل ولادها بيعيطو عليها وكلهم بيقولو انها كانت ست طيبه جدا وكفايا انها ماتت وهي بتصلي وده اللي جنني.
مديحه بعدم فهم : مش فاهمه لو هي ست كويسه كانت بتعامل ناديه وحش ليه ؟

اكمل محمد :وكانت عايزه تجوزها رجل اكبر منها ليه وليه وافقت علي جوازها مني رغم اني قولت لهم علي كل حاجه صراحه منكرش اني كنت حاسس انهم مش راضين عن الجوازه بس قولت يمكن الراجل التاني كان هيدفع اكتر وعشان كده زعلانين.
مديحه بتفكير: تقصد تقول ان ناديه كدابه وانها ماكنتش مجبره توافق علي الجواز منك طب امال قبلت ليه حاجه زي كده علي نفسها؟

محمد بتفكير : مش كده وبس لاء ومثلت علينا انها غلبانه ومكسورة الجناح وان احنا ظلمنها ومفترين عليها انا كنت هموت من احساسي اني ظلمتها وروحت سالت شيخ لما عرفت انها حامل وقالي اجبرتها لما استغليت ظورفها ولما قولتو ماجبرتهاش هي اللي وفقت باختيارها وانها هي اللي جت واتنزلت بمحض اردتها قالي لاء لما تضغط عليها بظرفها ده نوع من الاستغلال وقالي انها مدام طلبت يبقي الافضل اني اديها حقها من باب الاعفاف لها.

مديحه : انا كمان الشيخ قالي كده وعشان كده سكت وعذرتك واتحملت الالم والعذاب عشان انت متبقاش ظالمها قدام ربنا.
محمد : انت اجمل ست في الدنيا خايفه عليا حتي وانا جرحك انا لو لفيت الكون مش هلاقي ضوفرك.
مديحه : انت حبيبي وعمري ودنيتي واخرتي ومحبش انك تشيل ذنب ولو بسيط.
محمد بتعجب : بس عارفه ايه اللي مجنني عملت ده ازي وعرفت منين اني عايز اتجوز ؟!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W