قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الخامس عشر

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي مكتملة

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الخامس عشر

كانت ناديه تكلم المحامي وكادت تجن عندما علمت بامر الوصيه
ناديه بفزع: وصية ايه؟ ويا تري فيها ايه لا يكون كاتب كل حاجه لفادي وامه.
سعيد: معتقدش بس انا عايزك طول الفتره الجايه تتودي لهم وتبيني انك حزينه جدا علي محمد مش كده وبس وكمان عايزك تسيبي الوصايه لفادي.
ناديه بغضب: ليه بقي ان شاء الله هما هيورثوني بالحيه؟!

سعيد: افهمي انت كده كده مش هتستفادي حاجه من الوصايه لان في مجلس حسبي يعني مش ينوبك الا قرفها بس وفادي كده كده هو اللي هيدير الشركه وانت تطلبي مبلغ شهري لكي زي ما كان محمد بيعمل فهمتي.
ناديه بتفكير: اه كده فهمت اشيله هو الطين واخد انا المكسب علي الجاهز.
سعيد: بالظبط كده وانا بكره او بعده هكون عرفت لك كل املاك محمد وثورته قد ايه.
ناديه: خلاص هنتظر منك تليفون.

انهت المكالمه ونظرت علي معتز النائم معها بالغرفه وتاكدت انه نائم ونامت في سريرها.
في الصباح فتحت مديحه عينها ونظرت بجوارها علي امل ان تجد محمد بجوراها ولكنها وجدت فادي هو الذي بجوارها فبكت وقامت لتتوضئ وتصلي فشعر بها فادي فقام هو الاخر
فادي: هو الفجر اذن؟
مديحه وهي تمسح دموعها: اه يا حبيبي.
فادي: طب يلا اتوضي وانا بعديكي ونصلي سوي.
مديحه: حاضر يا حبيبي.

دخلت مديحه وتوضأت وخرجت كانت تحاول منع نفسها من البكاء لكنها لا تستطيع دخل فادي وتوضأ واتي ووقفا صلا معا وبعد انتهاء الصلاه جلس يدعي لوالده وهي تامن عليه وبعد ان انتهيا من الدعاء ظلت مديحه جالسه مكانها تبكي
فادي بحزن شديد: ماما حبيبتي اطلعي ريحليك شويه اليوم هيكون طويل والناس هتيجي.
مديحه ببكاء: هو بعد ما حبيب عمري راح في راحه اخد الراحه معاه.
فادي بحزن: ماما حبيبتي قويه وهتقدر تتغلب علي كل المتاعب مش كده؟
تنهدت مديحه بالم وبكاء: ربنا هو المعين بس عايزه اروح ازور قبره النهارده.
فادي بحزن: حاضر بعد ما نفطر ننزل ان شاء الله بس اطلعي دلوقتي ريحي.

قامت مديحه واستلقت علي السرير وهي تنظر بجوارها وكانها تبحث عن محمد فهي اعدات ان يناما قليلا بعد الصلاه فظلت تنظر الي مكانه وتبكي ظل فادي ينظر عليها بالم وحزن فهو يعلم ان اي كلام لن يخفف ما بها من الم خرج وذهب الي غرفته اخذ حمام وغير ملابسه ونزل طلب من فوزيه ان تعد الافطار وصعد الي والدته دق الباب ودخل وجدها نائمه علي السرير ودموعها لا تتوقف فدخل وجلس بجوارها وبدأ يمسح دموعها بيده ففتحت عينها ونظرت له واخذت نفس عميق قائلة: ايوه يا فادي يا حبيبي.

فادي بابتسامه حزينه: لقيت دموعك نازله فمسحتها ان ماكنتش انا اللي امسحها مين غيري يعني يمسحها.
مديحه ببكاء: ربنا يبارك فيك يا حبيبي وما يحرمني منك.
فادي بحزن: ويباركلي فيكي ومايحرمني منك ابدا ولا من حنيتك وحبك ليا.
فقامت جلست واحتضنته وقبلها في جبينها
فادي: يلا خدي شاور وغيري هدومك عشان نفطر ونروح نزور بابا.
مديحه بحزن: حاضر يا حبيبي.

قامت ودخلت الحمام وخرج هو من الغرفه اخذت حمام وغيرت ملابسها ونزلت الي الاسفل جلست علي الطاوله كان فادي ينتظرها وكانت فوزيه قد وضعت الطعام بدأا في تناول الطعام واذا بمعتز قد استيقظ واتي جلس معهم
معتز: صباح الخير.
فادي: صباح الخير يا معتز.
مديحه: ايه اللي صحاك كمل نومك يا حبيبي.

معتز: سمعت صوتكو قولت اجي اطمن عليكي يا ماما مديحه.
مديحه بابتسامه حزينه:انا الحمد لله.
فادي: مدام صحيت تحب تيجي معانا؟
معتز: انتو رايحين فين؟
مديحه ببكاء: هنروح نزور باباك.
معتز بحزن: اه اكيد اجي معاكو.

تنالو الافطار معا وذهبو الي المقابر ظلو بها حتي الظهر وعادو الي الفيلا كان الكل استيقظ وبدأ البعض ياتي لتقديم العزاء وانشغل الكل في الناس التي تاتي وفي المساء بعد ان ذهب كل المعزين كان المحامي قد اتي وتحدث مع فادي واخبره بامر الوصيه جمع فادي اخوته ووالدته وناديه وجلس معهم
فادي بالم وحزن: المحامي جاني النهارده وهيبدأ اجرأت الميراث انا عارف ان الالم اللي جوانا كبير وكلنا موجوعين بس دي اجرأت عشان الشركه متوقفش المحامي هيبدأ من بكره اجرأت الميراث وعلي ما تخلص كل الاجرأت انا هدير الشركه بالوكاله وهو هيجي بكره عشان في وصيه مكتوبه سايبها بابا هيقراها علينا المحامي.

انتهي فادي من الكلام وظل الجميع صامت لم يتكلم اي احد قامت مديحه لتصعد الي غرفتها وكانت تبكي بالم وحرقه
فادي: يلا كله يدخل يرتاح عشان بكره اخر يوم في العزا.
صعد فادي مع والدته ليهدأها وذهب كل واحد من اخوته الي غرفته دخلت مديحه غرفتها وجلست علي سريرها واغمضت عينها والدموع تنهمر منها واذا بيد حنون تربط علي ظهرها ففتحت عينها ونظرت فوجدته فادي فابتسمت بحزن والم
فادي بحزن: انا عارف ان اي كلام مش هيريحك بس كفايا عياط عشان ماتتعبيش.

مديحه ببكاء: يا بني دموعي بتنزل غصب عني كل مكان هنا ليه فيه ذكري مع ابوك كل ما ابص هنا او هناك بفتكر له كلمه نظره ضحكه (تنهدت) كل حاجه هنا فيها رحيته قلبي موجوع عليها.
فادي بالم: انا خايف عليكي.

مديحه ببكاء: ماتخفش عليا انا هبقي كويسه وهتعود علي غيابه بس لسه الالم شديد وانا الحمد لله راضيه بقضاء الله انا بس في الاول مكنتش مصدقه لكن دلوقتي خلاص الحمد لله هديت بس دموعي دي غصب عني ومع الوقت هتهدي.
فادي بالم: طب انا هروح اخد شاور واغير هدومي واجي.
مديحه بالم: لاء يا حبيبي خليك في اوضتك ملوش لازمه انك تيجي انا عايزه اتعود من دلوقتي اني اكون لوحدي.

فادي: طب حتي خليني معاكي الاسبوع ده بس.
مديحه: لاء انا عايزه اتعود من الاول اني ابقي لوحدي.
فادي بحيره: بس يا ماما...
قاطعته قائلاة: من غير بس روح اوضتك يلا خليني اخد شاور وانام حاسه اني محتاجه انام.
فادي باستسلام: طب حاضر خلاص همشي.

خرج فادي ودخل غرفته كان قلق جدا علي والدته لكنه نفذ رغبتها كي لا تغضب منه دخل الحمام اخذ حمام وارتدي ملابسه واستلقي علي سريره وبسبب التعب طوال اليوم ذهب في النوم بعد ان خرج فادي ظلت مديحه للحظات تتذكر بعض الذكريات الجميله لها مع محمد وكانت الدموع تنهمر من عينها دون توقف اغلقت عينها بالم واخذت نفس واخرجته وقالت في عقلها: ياه يا محمد مكنتش مصدقه انك هتسبني كل لحظه كنت اقول هصحي دلوقتي وتخدني في حضنك وتقولي ده كبوس انا مقدرش ابعد عنك لكن الامر نفذ وفعلا سبتني حاولت افتكر ليك قسوه او جرح عشان اهدي شويه بس مفتكرتش الا حنيتك وحبك حتي لما جرحتني بايدك طيبتني اه اه اه يا وجع قلبي ببعدك عني بس انا هصبر وادعي ربنا يجمعنا مع بعض في الجنه.

وفتحت عينها ودخلت الحمام اخذت حمام وصلت ركعتي شكر لله وطلب الصبر من الله واستلقت علي سريرها ورغم تعبها الشديد الا انها استغرقت بعض الوقت حتي ذهبت في النوم.
في صباح اليوم التالي استيقظ فادي وبعد ان صلي الفجر خرج من غرفته ودق باب غرفة والدته وفتح الباب فوجدها تصلي فابتسم ودخل واغلق الباب وجلس علي السرير ينتظرها حتي تنتهي وبعد انتهت نظرت اليه
مديحه بابتسامه حزينه: اهلا يا حبيبي صليت ولا لسه؟

فادي: الحمد لله صليت قولت اجي اصحيكي لقيتك صاحيه.
مديحه: انا متعوده اصحي اصلي الفجر انا وباباك كل يوم.
فادي: طب ايه رايك اجي كل يوم اصلي انا معاكي.
مديحه بابتسامه حزينه: لاء يا حبيبي قولتلك عايز اتعود اكون لوحدي.
فادي: خلاص اللي يريحك الا انت كنت تعرفي بموضوع الوصيه ده؟

مديحه: ايوه عارفه وعارفه ايه المكتوب فيها كمان.
فادي: ينفع تقوليلي ولا ده سر.
مديحه: مش سر ولا حاجه وهقولك ايه اللي فيها.
وبدأت تقول له ما بداخل الوصيه وظل فادي معها لبعض الوقت ثم عاد الي غرفته وبعد بعض الوقت نزلا الاثنان الي الاسفل وجلسا لتناول الافطار فاذا بمازن ومعتز ومعتصم ياتون ويجلسو معهم
مازن: صباح الخير.

مديحه: صباح الخير عليك يا حبيبي.
مازن: انت ليه روحتو امبارح المقابر من غيرنا؟
فادي: مكناش نعرف انكو عايزين تروحو.
معتصم: احنا زعلنا لما معتز قالنا ده بابا واحنا عايزن كل مره تروحو تزوره نروح معاكم.
فادي:اكيد طبعا يلا افطرو معانا وهنروح دلوقتي.
معتصم: يلا واحنا جاهزين.

تناولو جميعا الافطار وذهبو معا للمقابر كانت ناديه تجلس في غرفتها وعندما تاكدت من ذهابهم اتصلت بالمحامي ورد عليها
ناديه: ايوه يا استاذ سعيد ها عملت ايه.
سعيد: شوفي يا ستي الوصيه مفهاش حاجه تخوف انا معرفتش فيها ايه بس مكتبش حاجه لحد.
ناديه بابتسامه ماكره: طب الحمد لله وايه هي املاكه؟
سعيد: بصي هبعتلك دوسيه فيه حصر بكل املاكه بس مقدرتش اعرف حسابه اللي في البنك بس مش مهم هيطلع في اعلان الوراثه الحاجه الوحيده المهمه ان الفيلا باسم مديحه فعلا.
ناديه بضيق: ايه باسمها ليه؟

سعيد: محمد اول لما اشتغل اتعرض لمشكله كبيره جدا وخسر فيها جامد وكان هبيع الشركه في المزاد العلني لكن مديحه باعت الفيلا بتاعتها اللي هي انتو عايشين فيها دي ودهبها كله وادته الفلوس وكانت هتبيع العزبه بس كانت اختها شريكه فيها وقتها والموضوع كان صعب بس الفلوس اللي ادتهاله حلت المشكله وفكت ازمة محمد ورجع الشركه زي الاول واحسن وطبعا ردا للجميل اول لما ربنا فتحها عليها اشتري الفيلا وكتبها باسمها ورجعو عاشو فيها تاني.

ناديه بتفكير: يعني لما كان بيقول ده بيتها كان يقصد معني الكلمه عموما مش مهم ابعتلي الاوراق وانا هعمل زي ما قولتلي هدي الوصايه لفادي وهخليه هو المسؤل عن كل حاجه وعايزاك انت بقي تراقبه كويس وتمسك عليه اي غلطه ماهو شاب صغير زيه اكيد هيرتكب اخطاء وساعتها بقي ارفع قضيه وابعده خالص عن الشركه واخد انا الاداره وابقي انا المتحكمه في كل شئ.
سعيد باعجاب: اهو كده التخطيط وليكي عليا اعملك عليه مراقبه زي ضله واحاول كمان اوقعه انا في الغلط.
ناديه بمكر: يبقي اتفقنا.

انهت ناديه المكالمه وخرجت تناولت افطارها وجلست تنتظرهم حتي اتو ومر اليوم بين المعزين الذين ياتو وفي المساء اتي المحامي وبعد ذهب كل المعزين وذهب ايضا الخدم اجتمعو جميعا مع المحامي ليعرفو ما بالوصيه.
فادي: اتفضل يا استاذ فياض قول الوصيه كلنا مجتمعين وسامعين.

فياض: الوصيه اللي سيبها ابوكم عباره عن راساله لكم كلكم اما التركه هو قال توزع حسب شرع الله ووصي بملغ متين الف جنيه كهبه للسيده ناديه لانها مش هتورث لانه طلقها من زمان تحبو اقول الرساله الاول وبعدين اقول الاجرأت ولا..
قاطعه فادي بحزن: الرساله الاول خلي الكلام التاني بعدها.
فياض: هقرأ لكم الرساله.
بدأ يقرأ الرساله وجميعهم يسمعها وكانها بصوت محمد.

اولاد وحبايبي وامتدادي بعدي والسعاده اللي ربنا رزقني بيها في الدنيا وبدعي ربنا نكون سوي في الجنه انا رايح احج بيت الله الحرام وبتمني من ربنا اني اموت هناك واندفن جنب حبيبه محمد صل الله عليه وسلم ودي وصيتي لكم اول حاجه عايزكو تكون ديما مع بعض اوعو تبعدو عن بعض خليكو ديما ايد واحده وانت يا فادي يا بني انت اكبر اخواتك ارعاهم واحميهم واوعي تتخلي عنهم مهما يحصل وانتو يا اولاد اسمعو كلام فادي اخوكم الكبير واوعو تزعلوه وخلو بالكو من امكم ناديه ربنا يعلم اني مظلمتهاش وحاولت اعدل بينها وبين مديحه طول ما كانت زوجه ليا ولما طلقتها خيرتها تفضل او تمشي وهي اللي اختارت والمبلغ اللي سيابوه لها ده شئ بسيط تعبير لها عن شكري وامتناني انها مبعدتش ولادي عن بعض وعايز اوصيكم كلكم يا ولادي علي مديحه امكم التانيه خلو بالكم منها هي اللي ربتكم مع امكم وهي بتحبكم جدا وعايزك تسامحيني يا مديحه عشان جرحتك ووجعت قلبك واخيرا يا ولادي افتكروني ديما من دعاؤكم واوعو تنسوني.

فرفع المحامي نظره عن الورقه ونظر اليهم فوجدهم جميعا يبكون بحرقه حتي ناديه اقترب فادي من والدته وجلس بجوارها علي ركبته وقبل يدها ونظر لها قائلا: هتسامحيه يا ماما ولا...
فقاطعته ببكاء شديد: انا سامحته من زمان ومفيش عندي حاجه اسامحه عليها ده هو حب عمري كله هو اللي دوي جرحي انا عايزكم تنفذو وصيته وتكونو ايد واحده وتحبو بعض وتساعدو بعض واوعو تخلو اي شئ يبعدكو عن بعض.

التف الاولاد الثلاثه حولها جلس معتز علي ركبته وامسك يدها الاخري وقبلها وقبل مازن راسها ومال عليها معتصم ليضمها
مديحه ببكاء وابتسامه حزينه: ربنا يبارك فيكم وما يحرمني منكم ابدا يا ولادي.
قبل فادي يدها مره اخري: ويبارك لنا في عمرك ويديكي الصحه يا ست الكل.

كانت ناديه تقف وتري ما يحدث وتحاول ان تداري غلها فاقتربت من مديحه وابتسمت ابتسامه صفراء وتصنعت البكاء قائلة: ربنا ما يحرمك منهم ابدا ما انت اللي ربيتهم من وهما صغيرين وانا لو كنت اعرف بالحب الكبير اللي بينكو كنت بعدت من الاول محاولتش ادخل ابدا بنكم سامحيني انا كمان وانت يا استاذ انا مش عايزه الفلوس كفايا اني ابقي هنا وستكم ومعاكم وكمان اعمل الوصايه علي الاولاد لفادي هو اخوهم الكبير واحنا كلنا هنبقا تحت حمايته.

فقبل مازن يدها واحتضنها هو معتصم ومعتز
معتز بابتسامه حزينه: شكرا ليكي يا ماما.
مديحه ببكاء: انا مش زعلانا منك اصلا انت ست زي اي ست ربنا يصلحلك حالك والفلوس لازم تاخديها دي وصية محمد ولازم تتنفذ.
فياض:يعني اعمل اجراتي علي كده.

فادي ببكاء: ايوه يا استاذ فياض بس خلي الوصايه مع طنط ناديه وتعملي توكيل ادراه انا مش عايز الوصايه.
ناديه بحزن مصطنع: ليه بس يا فادي؟
فادي: معلش يا طنط ناديه سامحيني كده افضل.
ناديه باصرار: لاء خلي الوصايه معاك مش هاخدها انا واثقه فيك.
فادي: يا طنط مش هتفرق التوكيل اللي هتعمليه زيه زي الوصايه يعني مش هتفرق.

ناديه: طيب خلاص ماشي (واكملت في عقلها ) اهم حاجه تبقي انت المتحكم عشان نعرف نمسك عليك حاجه.
فياض: خلاص انا هبدأ اجرأتي من بكره ان شاء الله.
وبالفعل اتم المحامي الاجراءت واصبح فادي هو المدير للشركه وهو المسؤل عن الجميع.
مر ثلاث سنوات والشركه كبرت وازدادت ازدهار واصبحت من افضل الشركات في المنطقه وطوال هذه المده كان محمي ناديه يحاول الايقاع بفادي لكن لم يستطع ولم يجد له اخطاء.

كانت ناديه في غرفتها تكلم المحامي
ناديه بغل وحقد: اعمل ايه انا دلوقتي كل ما اكلمك تقولي مش لاقي له ولا غلطه ايه مولود جوا الشركه.
سعيد: ملهوش اي اخطاء ماشي محترم لا سرق ونهب بالعكس ده كبر الشركه وخلها اكبر شركه في المنطقه وانا مش لاقي حاجه امسكها عليه.
ناديه بمكر: خلاص احفر له حفره ووقعه فيها وخلصنا منه.

سعيد: حتي ده صعب لانه بيدري كل حاجه قبل ما يعملها بس هحاول ماتقلقيش هفكر كده وامخمخ له.
انهت ناديه المكالمه وخرجت من الغرفه رات مديحه تجري الي الخارج تركب السياره وهي في حاله غير طبيعيه فنادت علي فوزيه فاتت اليها
ناديه: في ايه يا فوزيه مديحه بتجري كده ليه؟
فوزيه: معرفش يا مدام ناديه هي كانت بتتكلم في التليفون ويظهر حد قالها حاجه فخرجت تجري.
ناديه: طيب اعمليلي حاجه اشربها وروحي يلا.

فوزيه: حاضر حضرتك عايزه حاجه تانيه عشان احنا هنمشي.
ناديه: خلاص ماتعمليش حاجه امشي انتي.
ذهبت فوزيه ووقفت ناديه تفكر وتقول في عقلها: يا تري في ايه يلا ايكش تكون في مصيبه شالت فادي وريحتنا منه.
عوده من الفلاش باك.

كانت مديحه تجلس بجوار فادي واغمضت عينها للحظات لتحاول ان تهدئ نفسها ثم فتحت مديحه عينها ونظرت الي فادي النائم ثم قامت توضأت وصلت وجلست تدعي له كانت ناديه قد عادت الي الفيلا ودخلت هي والاولاد
معتز بحزن: ماما انا هروح انام في اوضة فادي النهارده.
ناديه: وماله انا عارفه انكو زعلانين علشانه هو اخوكم الكبير بردو.
معتصم بحزن: ماما مديحه صعبانه عليا قوي.
مازن بحزن: فعلا دي ممكن تموت فيها لو جري لفادي حاجه.

ناديه: ربنا يشفيه لها يلا اطلعو نامو عشان هقوم من بدري اروح لهم المستشفي (واكملت في عقلها) يلا ايكش يموتو هما الاثنين ونخلص منهم وتبقي جت من عند ربنا.
ذهب كلا منهم الي غرفته وذهب معتز الي غرفة فادي دخلت ناديه الي غرفتها وكانت تشعر بالسعاده طلبت المحامي وبدأت تكلمه
ناديه بسعاده: ايوه يا استاذ سعيد بينها احلوت خالص فادي عمل حادثه وممكن يكون الموضوع كبير.
سعيد: يعني ممكن يموت؟

ناديه: لاء انا شاكه انه هيعمي عايزاك تجبلي كل المعلومات عشان نعرف نخطط صح.
سعيد: ايه اللي في دماغك؟
ناديه: دلوقتي ولادي هما اللي هيديرو الشركه عشان فادي هيسافر رحلة علاج عايزه لما يرجع سواء خف او عمي ميبقاش له دعوه بالشركه.
سعيد: بس ده هيكون صعب عشان ولادك بيحبو اخوهم جدا وبيثقو فيه.

ناديه بمكر وخبث: هو ده اللي انا هلعب عليه هاتلي انت بس المعلومات عن حالته وانا عليا الباقي.
سعيد: شكلك مجهزه الخطه وعامله حسابك.
ناديه بمكر وخبث: احنا كنا هنفكر ونحاول نخلص منه جت من عند ربنا ودي فرصتي وهستغلها صح انت بس هتساعدني وتنفذ اللي اقولك عليه..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)