قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الحادي والخمسون

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي مكتملة

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الحادي والخمسون

شهاب: خلاص اتفقنا (واكمل في عقله) لحد بس ما اسجل عقد بيع الشقه وارميكي في الشارع لولا ان المشتري مكانش جاهز وبقي مبلغ كنت خلصت منك ومن قرفك.
ناديه وهي تنظر له بتوعد في عقلها: انا هعلمك الادب الصح بس اصبر عليا.
شهاب بابتسامه مصطنعه:ايه رايك يا حبي انا عازمك بره علي العشا كاعتزار عن اللي حصل امبارح.
ناديه بتفكير: لاء يا بيبي اصلي تعبانه وعايزه ارتاح شويه اطلبه دلفري احسن.
شهاب: خلاص هطلبه دلفري ونسهر للصبح.
ناديه: وماله يا بيبي نسهر.

اوصل فادي وعد الي منزلها وقبل ان تنزل من السياره نظر اليها قائلا: معلش بكره مش هعرف اجي اوصلك عشان هسافر اسكندريه.
وعد بقلق: خير في حاجه؟
فادي: يعني محاوله كده ممكن اجيب الفلوس اللي سرقها سعيد من مازن بس مش عايز اعرف حد منهم لحد لما تتم بس ما ينفعش اخبي عنك.
وعد بخجل: ان شاء الله ربنا يكرمك ابقي كلمني طمني عليك.
فادي بسعاده: عنيا ياقمر انت تؤمري ما تقربي مني شويه.
وعد بخجل: اقرب ليه؟

فادي بضحك: هقولك كلمه سر.
وعد بخجل: خلاص هانت كلها كام يوم ونبقي مع بعض علي طول وتقول كل اللي انت عايزه.
فادي: امري لله اصبر.
فتحت وعد باب السياره لتنزل امسك فادي يدها قائلا: هبعتلك العربيه بالسواق تاخدك الصبح وترجع تجيبك.
نظرت اليه وعد قائله: ملوش لزوم هروح بعربيتي ويمكن اعدي اخد رانيا معايا.
فادي: طب لو كده خلاص ماشي.

نزلت وعد دخلت الفيلا وذهب وفادي عاد الي المنزل هو الاخر وفي الصباح سافر الي الاسكندريه ذهب الي الشخص الذي اتفق معه وجلس معه وبدأا يتحدثان
فادي: ايه المطلوب مني اعمله يا هشام باشا؟
هشام: بص انت هتيجي معانا ولما يقع في المصيده هنجبره يرجع فلوس اخواتك يا اما نسجنه.
فادي: طب والراجل اللي سعدنا استفاد ايه؟

هشام: استفاد كتير البيه كان ناوي يسرق منه مبلغ محترم وكان عامل نصبايه كانت هتضر الراجل ده ضرر جامد واحنا كده خدمناه.
فادي: طب افرض سعيد كشف اللعبه هنعمل ايه؟
هشام: لاء متخفش هو خلاص شرب المقلب علي الاخر مفضلش الا خطوه واحده وانا طلبتك عشان لما هيشوفك داخل عند الراجل هيتلخبط ومش هيركز ويمضي علي الورق وهو ده اللي احنا عايزنه.
فادي: يعني ان شاء الله هرجع النهارده؟
هشام: اعتقد مفيش تاخير ان شاء الله يلا بينا عشان نبدأ الشغل.
قاما الاثنان وتحركا معا.

في الصباح استيقظ شهاب مبكرا واخذ يتحرك بهدوء من جوار ناديه وهو يراقبها ليتاكد انها نائمه حتي ابتعد عنها تماما وهو ينظر يميا ويسارا حتي تاكد انها لم تاتي خلفه وامسك هاتفه وطلب رقم وانتظر للحظات كانت ناديه كانت تشعر به وانتظرت حتي اطمأنت انه لا يرها ووقفت تستمع الي كلامه اجابه الهاتف قائلا: ايوه يا استاذ شهاب.

شهاب بصوت منخفض: ايوه الراجل جهز باقي الفلوس ولا لسه يا راضي؟
راضي: لسه قال قدامه يومين ويجبهم.
شهاب: كده ماينفعش انا عايز اخلص قوله يخلص يا اما هرجعله فلوسه واشوف غيره انا عايز الحق اخلص.
راضي: متقلقش خلاص هما يومين ده اخر كلام.
شهاب: ماشي هستنا اليومين وامري لله.

انهي معه المكالمه وعاد الي السرير كانت ناديه هي الاخري قد عادت الي السرير استلقي شهاب في مكانه مره اخري شعرت ناديه بسعاده فقد علمت انه لم يبع بعد عادت الي النوم مره اخري حتي اقترب موعدها مع السمسار استيقظت وقامت ارتدت ملابسها وخرجت كان شهاب مزال نائم ذهبت الي السمسار وشاهدت الشقه واعجبتها فقالت له: تمام الشقه دي حلوه جدا وموقعها ممتاز خلاص فين صاحبه همضي معاه العقد النهارده ونروح بكره نسجل واستلمها بعد بكره مناسب.

السمسار: مناسب هو معندوش مشكله نتقابل بكره في الشهر العقاري ان شاء الله
ناديه: خلاص تمام اتفقنا.
تركته ناديه وخرجت اشترت بعد الاشياء وعادت الي المنزل كان شهاب قد استيقظ واعد لها طعام وينتظرها.
شهاب: كنت فين يا حبي؟
ناديه وهي تضع بعض الحقائب: كنت بشتري شوية حاجات يا بيبي.
شهاب: طب يلا ادخلي غيري وتعالي ناكل سوي.
ناديه: اوكيه بيبي.
دخلت ناديه الي الغرفه وغيرت ملابسها وخرجت تناولت معه الطعام وبقيت معه

عاد فادي في المساء الي الفيلا وهو سعيد فقد استطاع ان يعيد اموال والده التي سرقها سعيد دخل جلس مع والدته ينتظر اخوته حتي اتو جميعا وجلسو معهم فنظر اليهم فادي قائلا: الف مبروك يا شباب جبتلكو حقكو من الكلب سعيد وخليته رجع كل قرش سرقه.
مازن بتعجب: ازي عملت ايه؟
فادي: ما اخذ بالحيله لا يسترد الا بالحيله.
مازن: وعرفت مكانه ازي؟
فادي: هحكي لكم اللي حصل.
وقص عليهم كل ما حدث
معتز: يعني انت اخدت منه كل الفلوس اللي سرقها من الشركه؟

فادي: ايوه طبعا انا من يوم مارجعت وانا فتشت ودورت وحسبت كل قرش خده وجهزت بيه ورقه واول ماوقع في المصيده دفع كل حاجه زي الكلب مقدرش يفتح بوقه.
معتصم: متوقعتش انك هتحاول تجيب الفلوس دي اصلا فكرتك استعوضت ربنا فيها.

فادي: الفلوس دي شقا بابا وتعبه وانا مش ممكن اسبيها تضيع وكمان دي حقكم وانتو امانه في راقبتي مش ممكن اسيب مبلغ زي ده من غير ما ارجعه.
مازن: احنا متشكرين ليك مش عارف اقولك ايه من ساعت ما جيت وانت صلحت كل حاجه بوظنها.
فادي بابتسامه: بلاش الكلام ده بقي احنا اخوات وان مكنتش اقف مع اخواتي وارجع حقهم هقف مع مين يعني.
معتز: خلاص بقي بلاش الكلام ده يلا نقوم نتغدي سوي اكيد كلكو جعانين وتعبانين.
فادي: صح كده انا فعلا تعبان وهموت من الجوع يلا عشان اكل واطلع انام.

قامو جميعا وجلسو علي الطاوله وتناولو الطعام وبعدها صعد فادي الي غرفته اخذ حمام وخرج جلس علي سريره اتصل بوعد لحظات واجابت قائله: ايوه يا فادي رجعت من إسكندريه ولا لسه؟
فادي: اه يا حبيبتي الحمد لله لسه راجع من شويه يا دوب اكلت واخدت حمام.
وعد: حمدالله علي سلامتك ربنا وفقك الحمد لله؟
فادي: الحمد لله خدنا الفلوس من الكلب ده بس متوقعتش ان طنط ناديه تكون بالقذاره دي تخيلي انه اداها فلوس من اللي سرقها وانا كانت عارفه انه حرامي؟

وعد بتعجب: معقوله في ام بالشكل ده؟
فادي: للاسف دي الحقيقه لما طلبت منه الفلوس اللي سرقها كلها اعترف ان في جزء خدته ناديه وانه مش هيدفعه.
وعد بحزن: طب وانت قولت لاخواتك علي الكلام ده؟
فادي: لاء طبعا ومش هقوله لهم كفايا اللي عملته فيهم.
وعد: طب الحمد لله انك رجعت بالسلامه نام يلا وارتاح عشان شغلك الصبح.
فادي: مش هقولك لاء عشان انا تعبان جدا وفاصل الصبح هعدي عليكي اوديكي المستشفي.
وعد: حاضر هستناك.
انهي فادي المكالمه واستلقي علي السرير ولحظات وذهب في النوم.

قابلت ناديه البائع والسمسار في الشهر العقاري وانهت العقد واشترت الشقه ودفعت المال وعادت الي الشقه وغيرت ملابسه كان شهاب مازال نائما ولم يشعر بها وعندما جلست بجاوره علي السرير شعر بها واستيقظ ونظر اليها قائلا: هي الساعه كام يا حبي؟
ناديه وهي تتصنع النوم: معرفش يا بيبي انا كنت في الحمام ومخدتش بالي من الوقت.

واستلقت علي السرير وتصنعت النوم امسك هاتفه ونظر به فوجد الساعه تخطت العاشره فقام بسرعه فلديه موعد مع المشتري في الشهر العقاري ليبع له الشقه فاقم بسرعه وارتدي ثيابه فقالت ناديه وهي تتصنع النوم: انت رايح فين يا بيبي بدري كده؟
شهاب: عندي مشوار مهم ومش هتاخر يا حبي خليكي انت نايمه مستريحع وانا لما اجي هصحيكي.
ناديه: ماشي يا بيبي بس هات معاك الغدي وانت جاي وسبلي العربيه عشان عندي مشوار اول لما اصحي باي.
شهاب وهو يخرج مسرعا: ماشي باي يا حبي.
خرج مسرعا وهو يقول في عقله: خليكي نايمه لحد ما اروح ابيع الشقه واجي اطردك منها طردة الكلاب.

اما ناديه ظلت تمظر عليه حتي تاكدت من ذهابه فقامت اتصلت باحد شركات نقل الفرش لتاتي لها لتنقل فرشها للشقه الجديده وقامت جمعت اشياءها الخاصه والهامه في حقيبه واتي مندوبين من الشركه وخلال ساعتين اخرجا كل كا بالشقه من فرش وتحركت به السيارت الي شقتها الجديده وقبل ان تذهب سلمت الشقه للمشتري الجديد وذهبت الي شقتها الجديده كان المندوبين يقومون بوضع الاثاث في اماكنه وتظبيطه ظلت معهم حتي انتهو وذهبو وجلست علي كرسي الانتريه وهي تضحك علي شهاب الذي ظن انه خدعها اما شهاب بعد ان تركها ذهب للقاء المشتري والذي اتي متاخرا بعض الشئ ودخلو معا الي الشهر العقاري لانهاء العقد واذا بالموظف يقول: التوكيل ده مش مسجل عندنا اصلا يعني مش صحيح.

شهاب بتعجب: يعني ايه مش مسجل انا مش فاهم انا رايح معاه وعامله بنفسي.
الموظف: واضح انه متسجلش لا علي النت ولا في سجلات وملوش اي قيمه.
شهاب بغضب: يعني ايه مش فاهم موظف الشهر العقاري اللي عمله مسجلوش ازي يعني؟
الموظف:روح له اساله ميخصنيش اللي يخصني انه مش مسجل ومجرد ورقه عديمة الفيده.
المشتري بغضب: يعني انت يا واد انت كنت عايز تنصب عليا وتاخد الفلوس وتكت صح.

شهاب باستنكار: ازي يعني ما انا جاي معاك للشهر العقاري اهو يعني ازي هنصب عليك انا اللي اتنصب عليا واتلعب بيا.
المشتري: لاء يا حبيبي الكلام ده مليش دعوه بيه انا عايز فلوسي علي داير مليم مفهوم اتقرتصت بقي وانضحك عليك ده موضوع يخصك انت انا عايز فلوسي.

شهاب بغضب: فلوسك عندك اه والباقي هجبهولك بكره عشان مش معايا دلوقتي.
المشتري برفض: لاء يا حبيبي احنا هنروح معاك دلوقتي للشقه وتجيب لنا الفلوس الباقيه.
شهاب بغضب: انت بتخوني يعني انا هسرقك ليه انا قولتلك هرجعهم يبقي هرجعهم.
المشتري: ماشي معاك وقت لبكره بس مش هصبر عليك يوم واحد مفهوم.
شهاب: انا هروح دلوقتي علي الشقه اجيبلك فلوسك وارجع.

تركهم شهاب وهو يجري كالمجنون ذهب الي الشقه وجد بابها مفتوح ولا يوجد بها اي فرش ويقف عامل يغير كالون الباب فصدم قائلا بغضب: انت يا اخ انت فين الفرش اللي كان في الشقه دي وبتغير الكالون ليه؟
العامل: خدته صاحبته ومشيت من هنا خلاص واشتريها واحد جديد واستلمها من ساعتين وانا بغير الكالون بتاعها عايز حاجه.
خرج شهاب وهو كالمجنون يخبط في الحيطان بيده ويصرخ قائلا: ماشي يا ناديه انا تعملي فيا كده تضحكي عليا وتسرقيني.

واخرج الهاتف من جيبه وطلب رقم ناديه التي كانت تجلس تنتظر اتصاله فابتسمت واجابته بمكر قائله: ايوه يا بيبي في حاجه؟
شهاب بغضب شديد: بيبي اه ما انا طلعت عبيط واضحك عليا فين فلوسي عايز فلوسي اللي كانت في الشقه.
ناديه ببرود: فلوس ايه انت ملكش فلوس عندي؟
شهاب بغضب: فلوسي اللي كانت في الشقه اللي سرقتيها.

ناديه بضحك رقيعه: سرقتك هاها لاء يا حبيبي ده حقي واخدته انت مش كنت عايز تسرقني واحده بواحده والبادي اظلم يا بيبي.
وازادت في الضحك مما اثار غضب شهاب قائلا: انا عايز فلوسي يا كلبه يا حربيه مش كفايا استحملت قرفك الفتره دي كلها كمان تسرقيني.
ناديه بغضب: قرف ايه اللي استحملته يا زباله انت انا اللي غلطانه اصلا اني اتجوزت واحد زيك اصلا وعموما خلاص هصلح غلطتي واخلعك.
شهاب بغضب شديد: اديني فلوسي وغوري في داهيه وبعدين دي مش فلوسي هاتيهم لموتك.

ناديه باستهزاء: يا مامي خوفت انا اترعبت اعلي ما في خيلك اركبه الفلوس دي حقي ومش هتشوفها تاني انسي انك عرفتني اصلا وهيجيلك اعلان الخلع علي بيتك.
وانهت المكالمه ظل شهاب يصرخ ويتوعدها قائلا: انا هنتقم منك انا هوريكي.
طلب رقم سعيد اجابه سعيد صرخ فيه شهاب قائلا: شوفت البلوه اللي وقعتني فيها؟
سعيد ببرود: بلوة ايه يا زفت انت هي ناقصاك.

شهاب بغضب: ناديه بتاعتك نصبت عليا وسرقت فلوسي وهتخلعني كمان.
سعيد بضحك: احسن يعني انا وانت انوحلنا بسبب ست ناديه.
شهاب بغضب وتعجب: انوحلت في ايه واي وحله مش هتبقي زي اللي انا فيها الراجل هيموتني لو مرجعتش فلوسه والفلوس اللي حلتي كلها متكملش شوفلي حل طلعني منها.
سعيد بغضب: كنت نفعت نفسي بدل الوحله اللي انا فيها اسكت بقي.

شهاب بترجي: طب سلفهمولي وهردهملك علي طول بس اطلع من البلوه دي وهردهم علي طول.
سعيد بغضب: انت مبتفهمش بقولك معيش فلوس اصلا اسمع تعالي مكتبي نتكلم واحكيلي ايه اللي حصل وهحاول اساعدك ماشي.
شهاب: ماشي مسافة السكه وهكون عندك.

ذهب شهاب الي سعيد جلس معه وقص عليه كل ما حدث نظر اليه سعيد قائلا: يعني انت جيت تسرقها هي سرقتك وبعدين انت عبيط انا حذرتك وقولتلك ناديه مش سهله دي حيه بتلبد وبعدين تلدغ ولدغتها والقبر علي طول.
شهاب بغضب: انت هتقعد تقولي كلام انا عايز حل قولي حل؟
سعيد بتفكير: قولي الاول انا هستفيد ايه؟
شهاب بضيق: قولي عايز ايه؟
سعيد: صاحبك شرقان اي حاجه امشي بيها حالي.
شهاب: ليه والعشرين مليون راحو فين؟

سعيد: ما رجعتهم الواد اللي اسمه فادي منه لله قوعني واخد الفلوس كلها مسبليش اي حاجه.
شهاب: بص هات منها اللي تجيبه واديني فلوس الراجل والباقي حلال عليك.
سعيد: يبقي اتفقنا بس انا نفسي انتقم من اللي اسمه فادي ده.
شهاب بتفكير: سيبو ليا عندي فكره في دماغي له هطلعها من دماغه.

سعيد: لاء ابعد عنه ده مسنود جامد واحنا مش قده خلينا مع ناديه انا هتصل بيها دلوقتي واخلص معها.
امسك هاتفه واتصل بها نظرت بالهاتف وجدت رقم بدون اسم فاجابت قائله: الو مين معايا.
سعيد: انا سعيد يا ناديه ايه نستيني خلاص؟
ناديه: اهلا يا سعيد انت مش قولتلي ماكلمكش تاني بتكلمني ليه؟
سعيد: ايه الطريقه ديه مش كفايا اللي جرالي من ابن جوزك.
ناديه: فادي عمل ايه فيك؟

سعيد: عملو عليا لعبه هو واحد صاحبه وخدو كل الفلوس اللي اخدتها منهم بس طبعا الفلوس اللي معاكي لاء.
ناديه بفهم: جيب من الاخر عايز ايه يا سعيد؟
سعيد: فلوس شهاب الراجل هيموته لو مرجعهمش وهو هيطلقك ويا دار مدخلك شر.
ناديه: ماشي بس يبقي طلاق علي الابراء عشان ميقدرش يرجعني تاني.
سعيد: وهو موافق قولي هنتقابل امتي؟
ناديه: بعد يومين نتقابل عند المأذون.

سعيد: خلاص ماشي هتصل ااكد عليكي بس انا كمان عايز قرشين امشي بيهم حالي فادي اشطني.
ناديه بضيق: ماشي يا سيدي هديلك مبلغ تمشي بيه حالك نتقابل بعد يومين سلام.
سعيد: نتقابل بعد يومين.

انهي سعيد المكالمه ونظر له شهاب قائلا بغضب: يومين ايه وليه مش النهارده الراجل مديني مهله لبكره وان ما دفعتش هيطلع عين امي.
سعيد: استخبي اليومين دول لحد مانخلص الموضوع مفيش حل تاني.
شهاب: ماشي يا سيدي هستخبي وربنا يستر بقي انما فين ميدو خلع منك؟

سعيد: لاء يا سيدي حب يعمل نفسه ناصح ومرضيش يرجع معايا ورسم علي خواجيه عشان يتجوزها ويعيش علي قفها طلعت وليه ناشفه حبسته وبهدلته واترحل وهيتحبس كمان.
شهاب: واحده زي ناديه انما انت كلمتها بتلميح بس ليه؟
سعيد: اللي زي ناديه ديه نابها ازرق مينفعش تتعامل معها وش لمح من بعيد عشان متتلدغش منها.
شهاب: ماشي انا هروح استخبي ونتقابل بعد يومين.
تركه شهاب وذهب

اتي عاصم الي فادي في الشركه وجلس معه
فادي بابتسامه:اهلا بيك يا عم عاصم من زمان قوي مجتش شركتنا.
عاصم بابتسامه: اهلا بيك يا بني تعرف انك تشبه ابوك قوي الله يرحمه.
فادي بتعجب: غريب بابا كان ديما يقولي اني اشبه ماما.
عاصم: تشبه في الطلع في الاسلوب مش في الشكل اول ماشوفتك حسيت اني شايف محمد قدامي.
فادي: الله يرحمه.

عاصم: الله يرحمه نتكلم في الشغل قرات دراسة الجدوي للمشروع.
فادي: اه تمام دراسه حلوه ومشروع مربح.
عاصم: تمام طب هنبدأ امتي عشان المشروع ده انا هسلمه لبنتي وابني بس عايزكم تبقو معاهم تعلموهم كل حاجه.
فادي: ماما حكتلي كل حاجه وانا فاهم وان شاء الله نقدر نساعدهم.

عاصم: يا بني ان ولادي ولاد حلال انا عمري ما دخلت جوفي ولا جوف عيال قرش حرام.
فادي: يا عم عاصم انا متاكد من ده والا مكنتش قبلت الشغل معاك هنبدأ المشروع من الأسبوع الجاي تجيب ولاد حضرتك وان شاء الله نبدأ شغل.
عاصم: ان شاء الله.

كان عاصم ينظر له نظرات وكانه يريد ان يساله عن شئ ففهم فادي فابتسم له قائلا: عايز تسال عن ايه يا عم عاصم؟
عاصم: مش عارف يا بني نفسي اعرف ايه اللي وصل عيالي لكده تعبت من التفكير.
فادي بتفهم: عم عاصم انت ظلمت زوجتك ودي نتيجة الظلم فكرة ان الست تكون وعاء كلام فاضي وهي دي الغلطه اللي ارتكبته انت وبابا بس بابا لحق نفسه وصلحها صحيح كان الوقت اتاخر بس مظلمش حد والظلم وحش جدا وعواقبه وحشه.

عاصم بتفهم: في ديه عندك حق فعلا غلطتي اني ظلمت زوجتي الاولي لما اهملتها عشان عيالي وظلمت نفسي لما جبت ام زي دي لاولادي وظلمتهم هما نفسهم كمان ربنا يسامحني
فادي: المهم دلوقتي تلحقهم قبل ما يضيعو.

عاصم: البركه فيكم بقي السبت الجاي ان شاء الله هجلكم انا وبنتي وابني واعرفكم عليهم واسلمهم لكم وربنا معاكو انا كبرت خلاص ومش قادر اعمل حاجه.
فادي: ولاد حضرتك زي اخواتي ماتخفش عليهم.
عاصم: طب عن اذنك انا بقي اسيبك تكمل شغلك.
تركه عاصم وذهب واكمل فادي عمله

التقت ناديه مع ميمي في النادي وبداتا تتحدثان
ميمي: ها عملتي ايه؟
ناديه بتفاخر: خلاص خلصت الموضوع خلال يومين هيكون شهاب طلقني وهخلص منه خالص.
ميمي: تمام والمكتب اخباره ايه؟
ناديه: اوراقه خلاص بتخلص ابعتي انت بس الباشا بتاعك ومتخفيش مش هياخد في ايدي غلوتين.
ميمي: قوليلي ناويه علي يمكن اقدر اساعدك؟

ناديه: بصي يا ستي هفهمه ان عيالي قطعوني وبعدو عني عشان اتجوزت الراجل اللي حبيته وبعد كل التضحيات دي طلع واتي وطلقني ورماني وسرق فلوسي وعشان كده اضريت اعمل المكتب ده عشان اعيش منه وكمان هروح للولاد في الشركه عشان اعرض عليهم انهم يشتغلو معايا فطبعا هيرفضو ويبقي انا الام المظلومه المجني عليه اللي كل ظلمها بسبب غلطه ارتكبتها ومحدش التمس لها اي عذر.

ميمي باعجاب: اه منك انت ده انا اتاثرت تمام كده الكلام ده هياكل معاه بس ابقي خفي المكياج شويه.
ناديه بمكر: مكياج ايه هي اللي هتبقي في الظروف دي هيبقي فيها دماغ تتمكيج اصلا.
ميمي بضحك: اه منك يا واعيه كده انا اطمنت يبقي عدلي وقع خلاص.
ناديه: اسبيك انا بقي هروح للولاد في الشركه عشان اثبت عليهم حاله.
ميمي: طب افرضي قابلوكي حلو؟

ناديه بمكر: اللي ربي خير من اللي اشتري دول ولادي وانا عارفهم كويس سلام بقي نتقابل بعدين.
ميمي: بس مش بادري كده استني شويه.
ناديه بخبث: لاء يا حبيبتي مش بدري ولا حاجه دي لو اتاخرت هتبان انها فيك ومعموله عشانه لكن دلوقتي يبقي طبيعي ومفيش اي كدب.
ميمي بفهم: تصدقي صح فاتتني دي انت طلعتي داهيه.

وقفت ناديه بتفاخر وارتدت نظارتها وتحركت بتفاخر وتكتها وذهبت الي الشركه مباشرة جلست في السياره واتصلت بمازن كان مازن يجلس في مكتبه وعندما وجد رقمها لم يجيب وترك الهاتف يرن ففهمت انه لن يجيب فنظرت من شباك السياره لتنادي لاحد الحرس يخبره فرات معتز قادم من بعيد فنادته فاقترب من السياره لم يعرفها في البدايه قائلا: ايوه يا فندم حضرتك عايزه حاجه؟
ناديه بضيق: ايه يا معتز نسيتني خلاص ومش عارفني.
معتز بصدمه: انت ماما...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)