قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الثاني والأربعون

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي مكتملة

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الثاني والأربعون

كان الجميع في البهو واذا بصوت ياتي من الخلف فالتف الجميع ونظر اليه بابتسامه
فوزيه بسعاده: حمدالله علي السلامه نورتي بيتك يا مدام مديحه.
مديحه بسعاده: ازيك يا فوزيه البيت منور باللي فيه.
فوزيه بسعاده: نورت البيت والدنيا كلها يا استاذ فادي.
فادي بسعاده: البيت منور بالحب اللي فيه يادادا
فوزيه بسعاده: ربنا مايحرمكم من بعض ابدا.

فادي: اعملو حسابكم عشان هتيجو تحضر كتابي النهارده.
فوزيه بخجل: ربنا يسعدك يا استاذ فادي وهو ده كلام نسيب الفيلا وني...
قاطعها فادي قائلا: فيلة ايه وكلام فاضي ايه اعملو حسابكم هتيجو معنا الكتاب قولي لكل اللي موجدين عشان يستعدو علي المعاد.
فوزيه بسعاده: هقولهم دول هيفرحو قوي هما كانو عاوزين يدخلو يسلمو عليكم ممكن.
مديحه بابتسامه: اكيد طبعا يا فوزيه.

دخل جميع من يعمل بالمنزل سلم عليهم وبقيو معم لبعض الوقت ثم عاد كل منهم الي عمله
مديحه: طب ياولاد انا هطلع اوضتي فوق ارتاح شويه علي ما الفطار يخلص.
فادي: اتفضلي انت يا ماما انا هفضل مع العيال دي شويه.

صعدت مديحه الي غرفتها فهي كانت مشتاقه اليها فبها كل ذكرياتها الجميله مع حبيب عمرها فتحت الباب ودخلت وهي تنظر الي كل ركن بها بشوق وحنين جلست علي طرف السرير وبدأت تتذكر محمد واجمل ايام عمرها اما فادي بعد ان تاكد من دخولها الغرفه
فادي بصوت خفيض: ها جبتو الفستان لماما ولا نسيتو؟

معتز وهو يضع يده علي فمه مازحا: اخ يا خبر تصدق صح (ضربه ضربه خفيفه علي كتفه) ننسا ازي حد ينسي ماما ده كلام هاهاها
فادي وهو يرد له الضربه: يا اخي خضتني كنت هزعل.
معتصم بضحك: لاء متاخفش وراك رجاله.
فادي بضحك: ماشي يا رجاله بعد ما نفطر ان شاء الله نقدمه لها وبعد الظهر ان شاء الله نبداء نستعد اتفقنا.
معتز بابتسامه: اتفقا يا عريس.
فادي: تعالو بقي نطلع فوف اوضتي وحشتني قوي.

امسكه كل واحد منهم من ذراع وصعدو معا وهم يمزحون حتي وصلو باب الغرفه فتح فادي الباب ودخل وكان يراها بقلبه فابتسم قائلا: يااه اوضتي مشتاق لها جدا حاسس انها زي ما هي ما تغيرش فيها حاجه.
فنظر معتز لمعتصم فالغرفه غير مرتبه وكتب معتز مبعثره في المكان فاشار معتصم لمعتز وكانه يقول له (مروقتهاش ليه) فاشار له معتز وكانه يقول (ما انا كنت معاهم في المستشفي مروقتشهاش انت ليه) فابتسم فادي وكانه يراهم قائلا: بدل ما انتو عاملين تشاورو لبعض كده ادخلو رتبوها خلصو.

فنظر الاثنين اليه بتعجب كيف علم وهو لا يري فضحك فادي قائلا: يا بني انت وهو يلا خلصو روقو الاوضه هو انا معرفكوش ديما اوضكو كانت مبهدله ودادا تدخل تروقه في اليوم بدل المره اثنين وثلاثه.
فضحك معتز ومعتصم
معتز بضحك: صح انت صح.
معتصم بضحك: يلا بينا يا معتز.

دخلا الاثنان وبدأا يرتبا الغرفه وهم سعيدان جدا فلم يكونا متوقعين ان فادي يحبهم الي هذه الدرجه فهو يتذكر ادق تفاصيل حياتهم تحرك فادي حتي وصل للسرير واستلقي عليه وكان يشعر بسعاده غامره ان عاد الي بيته وغرفته واخوته وظلو معا بالغرفه حتي اتت فوزيه ودقت الباب قائلة: يلا الفطار جاهز.
معتز من الداخل: حاضر يا دادا روحي اندهي لماما علي ما ننزل.

تعجبت فوزيه انه يقول ماما فقط فهم معتادون ان ينادوها ب ماما مديحه ولولا انها متاكده من عدم وجود ناديه لظنت انه يقصدها وذهبت دقت عليها الباب ونادتها ونزلت فوزيه الي الاسفل فتحت مديحه الباب وخرجت وامام باب غرفة فادي خرج الثلاثه ونزلو جميعا مع بعض وتناولو الافطار معا بسعاده وظلو معا لبعض الوقت ثم صعدت مديحه الي غرفتها وظلو هم معا حتي اتي اذن الظهر ذهبو معا المسجد صلو وعادو كانت مديحه ماتزال في غرفتها فصعدو اليها واحضرو معهم الفستان دق فادي باب الغرفه قائلا: ماما ممكن ندخل.

مديحه بابتسامه: اكيد طبعا.
وقامت فتحت الباب لهم.
الثلاثه وهم يحملون الفستان معا: اتفضلي ياست الكل فستان جديد عشان كتاب فادي.
مديحه بسعاده وهي تاخذ الفستان: ربنا ما يحرمني منكم ابدا ايه المفجأه الجميله دي.
اقترب معتز وقبلها من خدها الايمن: النهارده يوم مميز ده يوم كتاب فادي.
اقترب معتصم وقبلها في خدها الايسر قائلا: ومينفعش تحضري بفستان قديم.

امسك فادي يدها وقبلها قائلا: انت النهارده الملكه والملكه لازم تكون مميزه.
مديحه بسعاده والدموع تملاء عينها: ربنا ما يحرمني منكم ولا من لمتكم الحلوه دي ابدا
معتز: ولا يحرمنك ابدا ياست الكل
معتصم: ويبارك لنا في عمرك.
فادي: وتفرحي بينا كلنا وتشيلي عيالنا وعيال عيلنا.

فتساقطت الدموع من عينها من شدة سعادتها فمسح كل واحد منهم دموعها بيده من ناحيه وقبلها فادي في راسها قائلا: يلا بقي قيسي الفستان لحسن انا مش واثق من زوق العيال دي.

فضحكو جميعا وتحركا معتصم ومعتز وامسكا بذراعي فادي
معتز: طب يلا معانا بقا علي الاوضه التانيه
اكمل معتصم: عشان نسبها تلبس عشان تعرف ان زوقنا حلو يا استاذ.
معتز مازحا: وعقابا ليك بقي احنا اللي هنلبسك بدلتك.
فادي مازحا: الحقيني يا ماما.
مديحه بضحك: ربنا ما يحرمكو من بعض ابدا.

التفو الثلاثه وخرجو معا ذهبو الي غرفة فادي كانت مديحه تنظر لهم بسعاده وهي تقول في عقلها: ربنا حقق حلمك يا محمد وولادك بقو عزوه لبعض عارفه انك معانا دلوقتي وحاسس بينا وفرحان بيهم ربنا يرحمك يارب.
واغمضت عينها وتساقطت منها الدموع تنهدت بابتسامه حزينه واغلقت الباب ودخلت الحمام تاخذ حمام اما فادي واخوته دخلو معا الي غرفته
فادي: هدخل اخد شور عشان استعد.

معتز: واحنا هنجهزلك البدله علي ما تخرج.
معتصم: عشان نستعد احنا كمان بعد ما نلبسك.
فادي: ايه تلبسوني دي هو انا عيل صغير.
معتز بضحك: لاء انت عريس واحنا بقا المساعدين بتوعك
معتصم بضحك: ايوه زي الافلام الاجنبي احنا الاشبينين بتوعك.

ضحك الثلاثه ودخل فادي الي الحمام اخذ حمام وخرج مرتديا ملابسه الداخليه وبدأ اخوته مساعدته في ارتداء بذلته وبعدها ذهب كلا منهم الي غرفته ليستعد هو الاخر امسك فادي هاتفه وطلب يزيد لحظات واجابه
فادي: السلام عليكم
يزيد:وعليكم السلام اهلا بالعريس.
فادي: اهلا بيك قولي كل التجهيزات تمام؟

يزيد:ايوه كله تمام ونص ساعه وهاجي اخدك بالعربيه ونروح ناخد وعد ونروح علي القاعه لكتب الكتاب.
فادي: خلاص تمام واحنا تقريبا جاهزين هنبقا في انتظراك.
انهي المكالمه ووضع الهاتف في جيبه وهو يفكر في امر ما واذا بالباب يدق فتحت مديحه ودخلت
مديحه بسعاده: بسم الله ماشاء الله تشبه ابوك كتير ربنا يفرحني بيك حبيبي.

فادي بابتسامه: ربنا ما يحرمني منك ابدا يارب شوفي كده كله تمام البدله شعري اي حاجه كله مظبوط.
مديحه بسعاده: احلي عريس في الدنيا ربنا يحميك يارب.
فادي بسعاده: طب يلا ننزل سوي مع بعص عشان ابقي ماشي جنب احلي ست في الدنيا.
مديحه بضحك: يا واد يا بكاش
واحتضنته وقبلته في خده قائله: ربنا يباركلي فيك يا حبيبي.

وضع فادي ذراعه في ذراعها ونزلا معا كان معتصم ومعتز قد استعدا وينتظرانهم امام الدرج
معتز مازحا: لاء لاء مينفعش كده مقدرش اتحمل كده ايه الجمال ده ياست الكل.
واقترب منهم وامسك ذراعها الاخر قائلا: بقولك ايه امشي انت بقي كفايا عليك انت مش عاريس سبلي انا القمر ده.
مديحه بضحك وهي تمسح علي شعره بيدها: ربنا مايحرمني منكم ابدا يا حبيبي هو انا ليا غيركم.
مال علي كتفها وقبلها في خدها قائلا: ولا يحرمنا منك يا ست الكل يا اطيب قلب في الدنيا.

معتصم بمزاح: الله كل واحد واخد ذراع وانا اروح فين بقي؟
فادي بضحك: تعالي هنا جنبي.
معتز بضحك: ايوه روح هناك انا مش عايز حد معايا.
مديحه بضحك: ربنا مايحرمكو من بعض ابدا ويحفظكم ويبارك فيكم يارب.
فادي: ماما شوفي كده دادا جهزت هي والباقين ولا لسه؟
مديحه: حاضر يا حبيبي.

كان معتز ممسك بذراعها وضع راسه علي كتفها فوضعت يدها ومسحت علي شعره قائله: معتز حبيبي يلا عشان اروح اشوفهم
معتز مازحا: طب ماتروحي هو انا حوشتك.
مديحه بضحك: طب سيب ذراعي عشان اروح.
معتز بوجه عابس طفولي: لاء ده بتاعي خلاص.
مديحه بضحك: بطل هزار بقي عشان منتاخرش.
معتز وهو يترك ذراعه: ماشي المره دي بس عشان خاطر فادي.

فضحكو جميعا احتضنته بحنان وقبلته في راسه ودخلت نادت للخدم كانو قد استعدو واتو معها وبدأو يهنأو فادي بسعاده واذا بصوت نفير سياره
من الخارج ففهم فادي انه يزيد مال فادي علي معتز قائلا بصوت خفيض: خد التليفون بتاعي صور كل حاجه من اول ما نوصل هناك.
معتز:طب خلي تلفونك وانا هصور بتلفوني.

فادي بضيق: لاء بتلفوني انا مش عايز صورها تبقي علي تليفون حد تاني.
معتز بضحك: ماشي ياعم الحمش هات تليفونك.
اعطاه فادي الهاتف وخرجو جميعا ركب فادي ومديحه ومعتز في الكرسي الخلفي ومعتصم جلس في الامام مع يزيد وركب الخدم في السياره مع السائق تحركو بالسياره
يزيد: احنا هنروح علي القاعه علي طول عشان عم وعد قال هو اللي هيجبها هناك.
فادي بتعجب: ليه؟

يزيد: قال ان ديه عادتهم ان العريس مايشوفش العروسه الا بعد كتب الكتاب.
فادي بابتسامه: ماشي مش مشكله.
قام يزيد بتشغيل بعض الاغاني وبعد بعض الوقت وصلت السياره الي القاعه نزلو جميعا من السياره ودخلو الي القاعه وجلسو في الغرفه المخصصه لكتب الكتاب
يزيد: احنا هنفضل هنا لحد لما وعد تيجي هي وعمها هي هتدخل تقعد في الاوضه اللي جنبنا لحد لما يتم كتب الكتاب.

فادي بابتسامه: شكليات غريبه وهتفرق في ايه يعني؟
واذا بصوت هاشم من خلفه يقول: العدات اكده واحنا منغيروش عادتنا.
فادي بابتسامه: اهلا ياعمي.
هاشم بابتسامه: اهلا بيك يا ولدي معلش عندنا العوايد اكده العريس مايشوفش العروسه الا بعد كتب الكتاب.

فادي بابتسامه: حاضر ياعمي (واكمل في عقله) انا اصلا شايفها بقلبي.
مديحه: امال هي فين عروستنا الحلوه؟
هاشم: موجوده في الاوضه التانيه.
مديحه: طب اسمحولي اروح اشوفها واكون معها.

وتركتهم وذهبت لوعد في الغرفه التي بها
لحظات واتي الدكتور مصطفي وبدأ يسلم علي فادي ويهأنه واتت بعده رانيا واختها الصغري
رانيا بسعاده: مبروك يا فادي ربنا يتملك علي خير
فادي بسعاده: الله يبارك فيكي.
رانيا وهي تبحث بنظرها عن وعد: امال فين وعد؟

يزيد وهو ينظر لها بنظرات غريبه: في الاوضه التانيه.
تعجبت رانيا من نظرات يزيد وارتبكت قائله: طب عن اذنكم هروح لها.
معتصم وهو ينظر لاختها باعجاب: ايه يا فادي مش هتعرفنا عليهم؟
فادي بابتسامه: دي دكتوره رانيا زميلة وعد وهي تعرفكم علي اللي معاها.
رانيا بتوتر: دي رودينا طالبه في ثالثه ثانوي قولت اجبها معايا تفك عن نفسها شويه.

معتصم بابتسامه وهو ينظر الي رودينا: اهلا رودينا علي فكره معتز هو كمان في ثانويه عامه زيك.
رودينا بخجل: اهلا بيحضرتك.
رانيا: طب عن اذنكم احنا نروح الاوضه عند وعد.

وتركتهم هي واختها وذهبتا الي وعد كان معتصم لم يرفع عينه عن رودينا حتي اختفت من امامه ويزيد هو الاخر كان ينظر علي رانيا كانه يريد ان يخبرها شئ او يسالها عن شئ دخلت رانيا لوعد هي واختها وعندما رات وعد وقفت رانيا تنظر لها باعجاب تقول: اووووو ايه الجمال ده ماينفعش كده بسم الله مشاء الله.
وعد بخجل: ايه يا بنتي الكلام ده في ايه؟

رانيا باعجاب: في قمر هبط علينا وبتسألي انت بتهرجي ولا ايه
وعد بضحك: بطلي هزارك ده لحسن اصدقك.
مديحه بسعاده: بصراحه يا وعد هي عندها حق انت مش قمر انت احلي من القمر كمان.
غمزت رانيا لرودينا وبدأا الغناء معا: قمر دا ايه اللي تسساوي واكملا الاغنيه
ثم اقتربت رانيه من وعدا واحتضنتها بسعاده قائلة: الف مبروك يا وعد انا فرحانه قوي.

وعد بسعاده: الله يبارك فيكي عقبالك.
رانيا بمزاح: ملكيش دعوه بيا خليكي في حالك.
ضحكتا
مديحه بابتسامه: معرفتيناش بالقمر اللي معاكي.
رانيا: دي رودينا اختي الصغيره.
مديحه بابتسامه: بسم الله ماشاء الله عليها فيها كتير منك.
رودينا بمزاح: ازي بقي يا طنط انا احلي.

مديحه بضحك: مش قولت فيكي كتير منها ودمك خفيف زيها.
رودينا بخجل: شكر ليكي يا طنط.
رانيا: مكانتش عايزه تيجي قال عندها مذاكره ثانويه عامه بقي.
مديحه: انت ثانويه عامه زي معتز ربنا ينجحكو حبيبتي يارب وناويه طب زي رانيا.
رودينا بابتسامه: لاء طب ايه انا علمي رياضه هندسه ان شاء الله.
مديحه: ربنا يحققلك اللي نفسك فيه يارب.
اتي نادل دق الباب قائلا: المؤذون وصل والكتاب هيبدأ.

وكانت هناك شاشه كبيره في الغرفه اشتغلت وبدأن يشاهدن الكتاب وضع عم وعد يده في فادي ووضع المأذون المنديل فوق ايديهم وبدأ في الكلام وبعد ان انتهي وقال الدعاء خطف معتز المنديل بسرعه فضحك الجميع وبعد ان مضي فادي كل الاوراق اخذها المأذون وذهب ليمضيها من وعد دق باب الغرفه ودخل بعد سمحت له ومضت الاوراق وذهب المأذون كان فادي يقف وسط المهنيئن ينتظر اللحظه التي سيذهب فيها الي وعد تعالت الزغاريت ان المؤذون قد انتهي وذهب فقال فادي لهاشم: ها ياعمي خلاص كده اروح بقي اشوف وعد.

فضحك الجميع من لهفة فادي علي الذهاب لوعد
هاشم بضحك: يلا يا ولدي بينك جاعد علي نار.
فادي: بصراحه اه هتجنن واروح.
ضحكو جميعا وتحركو معا كان فادي يسير وبجاوره يزيد من جه ومن الجه الاخري معتز ومعتصم بجوار يزيد وهاشم بجوار معتز وصلو الي باب الغرفه
هاشم: عروستنا العريس جاي ندخل ولا ايه.

ارتبكت وعد جدا واحمر وجهها خجلا كانت مديحه تقف الي جوارها من جانب ورانيا ورودينا من الجانب الاخر اومأت وعد براسها بالموافقه فدخلو معا اقترب فادي من وعد ومد يده لها قائلا بسعاده: مبروك يا عروستي الجميله.
كان فادي يرها بقلبه ويري كم هي رائعه فقد وصفت له والدته الفستان مدت وعد يدها بخجل حتي لمست يده فامسك فادي يده ورفعها وقبلها فازداد خجل وعد قائلا: كده تكسفني.

ارد فادي جذبها اليها واحتضانها ولكنه خجل من الحاضرين فظل ممسكا يدها واقترب منها وهمس في اذنها بحب: بحبك يا دكتوره عمري وقلبي ياوعد عمري ونور حياتي.
فزاد خجلها اكثر واكثر ونظرت الي الاسفل دون اي كلام.
مديحه بسعاده: مبروك عليكي يا حبيبي انت وعروستك عقبال الليله الكبيره ان شاء الله.
معتز بمزاح: ايوه جوزه بسرعه عشان الحق اتجوز انا كمان.
معتصم بضحك: تتجوز مين يا بابا انا الاول.
يزيد بضحك: مسروعين علي ايه هي الدنيا طارت انت وهو.

ضحك الجميع كان يزيد ينظر الي رنيا ويشير لها براسه لتخرج لكن رانيا لم تفهم ونظرت له بتعجب فاشار لها مره اخري ان تخرج ليتحدث اليها في الخارج نظرت اليه رانيا بزعر ورفض فغمزتها اختها وهمست في اذنها ان تخرج قبل ان يلاحظ الجميع اشارته ويفهم الامر خطاء فخرحت رانيا الي خارج الغرفه وهي غاضبه جدا لحظات واتي اليها يزيد فنظرت اليه بغضب وقالت وهي تجز علي اسنانها بصوت خفيض كي لا يلاحظ احد: ايه اللي بتعملو ده ما يصحش كده الناس تقول عليا ايه؟

يزيد بتعجب: ناس وبعمل ايه عمال اشاورلك تيجي تشوفي الحاجات اللي اتفقتي مع المنظم بتاع القاعه عليها وانت مكبره دماغك هي دي مش صاحبتك.
رانيا بتفاجاء وهي تضع يدها علي فمها: انا اسفه خالص نسيت بعتذر.
يزيد بابتسامه: نتناقش في موضوع الاعتذار ده بعدين دلوقتي روحي شوفي كله تمام عشان قدامهم داقائق ويخرجو من الاوضه وعايزه الكل يتفاجاء مش وعد بس.
رانيا بضيق: حاضر هروح اهو.

يزيد بمزاح: ومتخفيش مش هقول لصاحبتك انك نستيها ههههههه
نظرت اليه رانيا بضيق وتركته وذهبت وهي تعض علي يدها من الغيظ وتاكدت من كل شئ وعادت
نظرت اليه قائله: كله تمام فاضل حاجه كده ولا ادخل.
يزيد بابتسامه: كله تمام هدخل اقول لفادي عشان يخرجو انت تابعي بردو عشان ميحصلش حاجه غلط.
رانيا: حاضر.

دخل يزيد وهو يبتسم علي تصرفات رانيا اقترب من فادي واخبره في اذنها
يزيد بهمس: كله تمام هات وعد يلا وتعالي.
فاومأ فادي له براسه ومال قليلا ناحية وعد وهمس في اذنها: يلا عشان محضرلك مفجأه.

يزيد بصوت مرتفع قليلا: يا جماعه كل يوسع كده العرسان الحلوين يجو هنا عند باب الاوضه عشان نبدأ الحفله كان فادي ممسك يد وعد منذ ان سلم عليها لم يتركها التف فادي والتفت وعد ايضا معه وتحركا الاثنان حتي وقف عند باب الغرفه بدأ معتز يصور كل ما يحدث بهاتف فادي انطفأء نور القاعه وظهر ضوء خفيف ياتي من الاعلي وظهر بالون طائر يهبط ومعلق به شئ وحوله بعض البلونان المعلقه بشكل جميل ومكتوب بها كلمة احبك بالعربيه والانجليزيه كانت وعد تشاهد ذلك بابنبهار وسعاده كان فادي متخيل الامر وكانه يراه وكان بيده الاخري خيط رفيع يشد به البالون حتي اقتربت علبه طقم الالماظ من وعد امسكها فادي وفتحها قائلا: احلي هديه لاحلي عروسه في الدنيا.

اتي يزيد وامسك العلبه بدأ فادي ياخذ منها الطقم ويلبسه لوعد وبعد البسها كلها ايه وضع يديه علي خديها واقترب منها وقبلها في جبينها بحب كانت رانيا ويزيد كل منهم يمسك بعلبه بها قطع صغيره وفجروها نحوهم وبدأت الموسيقي بعدها.

واتت مجموعه من الفتيات الصغار تحمل كل واحده بعض الزهور يقفن صفين ومربينهم وعد وفادي حتي وصلا الي مكان الرقص تغيرت الاغنيه الي اغنيه غمض عنيك واحلم معايا وبدأ فادي ووعد يرقصان سلو معا وكانا كانهم في عالم وحدهم كان الكل يقف يشاهدهم بسعاده توقف معتز عن التصوير عندما وجد مصور فيديو يصور الحفل كله وكان يسير بجاور مديحه وهو محتضنها ويمازحها اما معتصم كان يسير خلف رودينا ويلحقها بنظراته اينما ذهبت لم تلاحظه في البدايه ولكنها لحظاته بعد ذلك وتضايقت جدا من تصرفه لكنها لم ترد افتعال مشكله فتجاهلته لكنه لم يتوقف وظل يلاحقها ولكن من بعيد كانت رانيا تشاهد وعد وفادي وهم يرقصان بسعاده وفرح فوقف يزيد الي جوارها ومال ناحيتها قليلا قائلا: كده بقي نبقي خالصين.

لم تفهم رانيا ماذا يقصد لكنها لم تعقب لحظات وانتهت الرقصه وصفق لهم الجميع وبدأو يهناوهم فالحفل انتهي وسيذهب الجميع فهو حفل صغير وقد وزعو وجبات صغيره علي كل المدعوين.
يزيد لفادي: الف مبروك يا عريس انا حجزت لكم في مطعم تتعشو رغم ان الدكتور قال لازم ترجع المستشفي بدري بس انا استاذنت منه.
فادي بسعاده: انا عارف انك جدع.

هاشم: مبروك يا ولدي معلش مش هقدر اقعد لبكره هنسافر النهارده.
فادي بابتسامه: ولا يهمك يا عمي انا مقدر.
مديحه: احنا مقدرين تعبك يا حاج ومتشكرين علي ثقتك فينا.
هاشم: عن اذنكم انا باقي ساعه علي الطياره.
وعد بابتسامه: مع السلامه يا عمي.

قبلها هاشم في حبينها واحتضنها قائلا: هجيلك تاني انا بس جيت علي سهوه اكده ومكنش يمفع اطول انما في الليله الكبيره هاجي واقعد معاكي كتير ربنا يتملك علي خير يابنت اخوي.
ذهب هاشم وركبا سيارته وتحرك الي المطار وبدأ الجميع يتحرك ويركب السيارات ركب فادي ووعد في سيارة مع السائق وكان معتز يركب في الامام كانت رانيا وردينا تقفان تنتظر سياره اجره فاقترب منهم يزيد قائلا: دكتوره رانيا ما تيجي نوصلك انت واختك طنط مديحه هتبقا معانا.

رانيا بتردد: معلش مش عايزين نتعبك
راتهم مديحه فاقتربت منهم قائله: تعالي يا بنتي انت واختك بدل البهدله في الموصلات هنوصلكم للبيت.
رانيا بحرج: مش عايزين نتعبكم معانا.
مديحه: لو مجتيش هزعل يلا يا بنتي.
رانيا: وانا مقدرش علي زعلك.
تحركت رانيا لتذهب معهم لكن رودينا امسكت يدها وبرفض وهي تهمس في اذنها: لاء مش عايزين نركب معاهم.
رانيا بهمس: ليه في ايه؟
رودينا:..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)