قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الثامن والثلاثون

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي مكتملة

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الثامن والثلاثون

تركهم يزيد وذهب وجلسو هم يتحدثون وعاد لهم بعد بعض الوقت
يزيد: يلا بينا هوصلكم وارجع تاني للشركه عشان عندي شغل.
مازن: واحنا مش عايزين نعطلك يلا بينا.
قامو الثلاثه وتحركو معا قاد يزيد هو السياره حتي وصلو الي المنطقه التي يسكن بها يزيد
اوقف يزيد السياره قائلا: يالا اتفضلو وصلنا شقتي هنا في البيت ده.

نظر مازن الي المنزل بتعجب قائلا: ايه انت ساكن هنا؟
يزيد بابتسامه فهو يفهم سر تعجبه: ايوه ساكن هنا هو عشان مدير شركه لازم اسكن في فيلا؟ده بيتي اللي اتولدت فيه واتربيت فيه وعشان كده بحبه وعايش فيه.
معتز: هو ما يقصدتش بس...
قاطعه يزيد: انا فاهم بس حبيت اوضح يلا نطلع الشقه في الدور الثالث.

صعدو جميعا الي الشقه فتح لهم يزيد الباب ودخلو جميعا كان يزيد قد جدد الشقه واشتري فرش جديد
يزيد: البيت بيتكم طبعا انا هرجع الشركه عشان الشغل الثلاجه فيها جبن وفراخ ولحمه وفي عيش في الديب فريز المطبخ فيه السكر والشاي وكل انواع المشروبات والكاتل موجود سهل تستعمله وانا بالليل وانا جاي بجيب معايا العشا
وده مفتاح الشقه متعلق في التبلوه لوحبيت تخرج خده معاك عن اذنكم لازم امشي عشان متاخرش عندي اجتماع مهم.

وتركهم وعاد الي الشركه دخلو هم الشقه وجلسو في البهو وبدأو يتحدثو.
مازن: واضح انه انسان طيب جدا.
معتز: فعلا ساعدنا وهو يادوب لسه متعرف علينا.
معتصم: هو ساعدنا عشان خاطر فادي.
مازن: معتصم ياريت تروح علي الشركه تشوف اخبرها ايه.

معتز: صح لازم محدش هناك يحس بحاجه وانا هروح اقعد مع ماما وفادي.
مازن: يبقي خد كتبك معاك كفايا الوقت اللي ضاع.
معتصم: تمام يبقي نمشي احنا دلوقتي وهنبقي علي اتصال بيك وهنجيلك كل يوم.
مازن: متشيلوش همي انا مش هخرج لحد لما اطمن ان القضيه موضوعها خلص.
خرجا الاثنان معا مرو علي المنزل احضر معتز كتبه وادواته واوصله معتصم الي المستشفي وذهب الي الشركه صعد معتز الي غرفك فادي دق الباب ودخل.

معتز: السلام عليكم
مديحه: اهلا يا حبيبي رجعت ليه؟
معتز: بصي بقي انا مش هعرف اقعد في البيت لوحدي فقولت اجي اقعد معاكو هنا واذاكر.
مديحه: بس كده مش هتعرف تركز.
معتز: متقلقيش عليا هعرف اركز لكن لو روحت دماغي هتبقي معاكو وفعلا مش هعرف اركز.
فادي: سبيه يا ماما برحتو عشان ميبقاش له حجه وينفذ وعده لبابا.

معتز بابتسامه واصرار: انا عارف انك بتفكرني بس انا مش ناسي اصلا وان شاء الله هنفذ وعدي.
فادي بثقه: وانا عارف انك قد الوعد بقولك الظهر اذن من دقائق ايه رايك نصلي جماعه؟
معتز بابتسمه حنين: ماشي وكمان نقعد ندعي لبابا بعد ما نصلي زي زمان.
مديحه: وانا كمان هصلي معاكم.

فقام فادي دخل الي الحمام توضئ ودخل بعده معتز وبعده مديحه وخرجو جميعا وقفو وصلو وبعد الصلاه جلسو يدعو لمحمد وبعد ان انتهو دق الباب ودخلت وعد اتت لتاخذ فادي للفحص
وعد بابتسامه: تقبل الله.
مديحه: منا ومنكم حبيبتي انا هروح انا ومعتز نجيب شاي من الكافتريا.
معتز: طب ما ن...

قاطعته مديحه وهي تجذبه للخارج: يلا يا معتز رجلي وجعتني من القعده نتمشي شويه.
وخرجا الاثنان وتراكهم وحدهم
فادي بابتسامه فهو يفهم انهم يريدون تركهم وحدهم: جايه في معادك مظبوط خوفت تتاخري عليا.
وعد بمزاح: هو انا اقدر كان دكتور مصطفي علقني.
فادي بعتاب: يعني عشان دكتور مصطفي بس؟
وعد بخجل: ماتكسفنيش بقا انت عارف.
فادي وهو يقترب منها: عارف ايه بالظبط.

اصبح فادي علي بعد خطوتين منها فارتبكت وازداد خجلها وقالت بتلجلج: طب ياله نخرج عشان دكتور مصطفي مستنينا.
وخرجت بسرعه وقفت امام الباب تنتظره وهي تحاول تهدأت نفسها فقلبها يدق بسرعه حصلها فادي ووقف الي جوارها قائلا: يلا بينا.
تحركا الاثنان الي جوار بعضهما ووعد عينها علي فادي كي لا يتعثر وتضع يدها في الهواء وكانه تحوطه بيدها ولكن من بعيد.
فادي بابتسامه: بعد ما نكتب الكتاب هنمشي واحنا مسكين ايد بعض عشان تبقي مطمنه عليا.

وعد بارتباك وخجل: ومين قال اني قلقانه؟
فادي بابتسامه: صوت دقات قلبك اللي سمعها اكتر من صوت خطواتك واديكي اللي معلقاهم في الهوي عشان تسنديني لو وقعت.
زاد ارتباك وعد وتلجلت ولم تستطع الرد فكيف له ان يعرف بانها تضع يدها هكذا وهي بعيده عنه
فادي بحب: انا بحس بيك من نفسك لما يخبط فيا رغم بعد عني من صوت دقات قلبك من همساتك من صوت خطواتك حافظ صوت كل واحد فيهم جوي قلبي وبعرف امتي بتبقي خايفه وامتي بتبقي مكسوفه.

ابتلعت وعد ريقها وقالت: هو ممكن حد فعلا يحس بحد كده؟
فادي بحب: لما يحبه قوي يحس بيه حتي وهو مش معاه.
وعد بتوتر: وصلنا اوضة الفحص.
واذا بباب الغرفه يفتح وينظر لهم مصطفي قائلا: ايه هنفضل واقفين علي الباب كتير يلا ورايا عمليات كتير.
نظرت وعد الي الاسفل من الخجل ودخلت دون اي كلام ابتسم فادي ودخل امسك مصطفي ذراعه واجلسه علي كرسي الكشف
فادي: اسفين يا دكتور.

مصطفي: معلش عندي عمليات كتير وهي عارفه بس لازم اشوف عنيك واحدد معاد العمليه.
وبدأ مصطفي فك الرباط من علي عينه وفحصها وبعد ان انتهي قال: كده معاد العمليه الجمعه الجايه ان شاء الله
فادي بابتسامه: يعني اكتب كتابي الخميس والعمليه الجمعه كده علي طول.
مصطفي بمزاح: عشان تبقي اتدبست وخلاص.

فادي: احلي تدبيسه في الدنيا ياريت اتدبس من دلوقتي.
كانت وعد تسمعهم وتبتسم بخجل دون كلام
فادي: ممكن طلب يا دكتور.
مصطفي: اتفضل.
فادي: كنت عايز استاذنك وعد تروح مع ماما يشترو فستان الكتاب النهارده.
مصطفي: مفيش مشكله بعد ما تحضر معايا العمليتين تنزل مع والدتك مفيش مشكله وربنا يتمم لكم علي خير.
فادي: امين يارب متشكر ليك جدا.

مصطفي: مفيش داعي للشكر وعد بنتي كده خلاص تقدر ترجع اوضتك وصليه ياوعد وتعالي علي اوضة العمليات ومتتاخريش.
خرج فادي ووعد لتوصله الي غرفته وعند باب الغرفه قال فادي: وعد ممكن اطلب منك طلب؟
وعد: اتفضل.
فادي: ممكن وانتو بتشترو الفستان تعدو علي محل مجوهرات وتنقي طقم الماظ علي زوقك لامي عايز اشكرها علي تعبها معايا انا عارف ان المفروض اجبلك انت بس انا هجبلك حاجه انقيها بنفسي عشان تكون شبيها بجمالك.

وعد: اولا انا مش بهتم بالحجات دي ولو كنت عايزه كنت طلبت انا المهم عندي الانسان اللي هرتبط بيه وكل يوم بتاكد اني اخترت صح اللي يحاول يفرح امه يبقي راجل بمعني الكلمه.
فادي بابتسامه: انت بتعكسيني ولا ايه؟
عضت وعد علي شفتها السفلي بخجل ونظرت للارض قائلا: هو انا بقول اللي شيفاه بس.

فادي بمزاح: المفروض تقولي ان مكنتش اعاكس خطيبي حبيبي هعاكس مين يعني.
وعد بابتسامه: انت كده هتاخرني انا ماشيه عن اذنك.
وتركته وذهبت وهي مسرعه تشعر بالخجل الشديد مد يده ليفتح الباب واذا بيد توضع علي كتفه فانتفض فادي قائلا: مين.
معتز بابتسامه: انا معتز ايه خضيتك؟

اخذ فادي نفس وزفره قائلا: اكيد طبعا مش تزمر ولا اي حاجه.
معتز بضحك: معلش مكنش قصدي بس مكنتش اعرف انك بتتخض بسرعه كده ولا انت كنت سرحان وعشان كده اتخضيت يلا يا عم اللي واخد عقلك.
فادي: طب يا فالح يلا ندخل.
فتح فادي الباب ودخلا الاثنان وهم يضحكان ابتسمت مديحه من ضحكهم
مديحه بسعاده: ربنا يفرحكو ديما يارب.

معتز بضحك: اصلي من غير مقصد خضيت فادي.
مديحه بابتسامه: معلش ماهو عقله مش معاه ليه عذره.
فادي بمزاح: ايه ده بقي ده انت كمان اعمل ايه يعني دلوقتي كلكو اتفقتو عليا.
مديحه بضحك: يعني هي مش واخده عقلك وقلبك كمان.
تنهد فادي قائلا: بصراحه اه واخداهم ربنا ما يحرمني منك يا ست الكل يا فاهمني انت.

مديحه بابتسامه: ماشي يابكاش قولي عملت ايه عند الدكتور؟
فادي: حدد معاد العمليه يوم الجمعه الجايه ان شاء الله.
مديحه بقلق: ان شاء الله علي خير يا حبيبي.
فادي: بقولك انا اتفقت مع الدكتور هيخلي وعد تيجي معاكي وتروحو تجيبو الفستان والبدله بعد ساعتين او ثلاثه تقريبا.
مديحه: خلاص يا حبيبي انا معايا الفيزا ولو مانفعتش معايا دفتر الشيكات.

فادي: معلش ممكن وانت معاها تعدو علي محل مجوهرات وتنقي لها شبكه طقم الماظ وهي معاكي بس متقوليش لها انها شبكه عشان تكون مفجأه يوم الكتاب.
مديحه: حاضر يا حبيبي بس هقول لها بشتري الطقم ده ليه؟
فادي: متقوليش انت خديها عند محل المجوهرات وكانكو بتتفرجو ولما يعجبها طقم اشتريه وخلاص.

مديحه: فكره بردو.
فادي: ايه رايك تروحي البيت تاخدي حمام وتغيري هدومك وتريحي شويه؟
مديحه: لاء خليني معاك احسن.
معتز: فادي عنده حق لازم ترتاحي شويه وانا هفضل معاه.
مديحه: متتعبوش نفسكم مش همشي واسيب فادي لما يخلص علاج نروح سوي.
فادي: خلاص يا ماما اللي يريحك انا هريحك شويه عشان العلاج مدوخني شويه.

مديحه: افرد جسمك علي السرير وريح وانا كمان هقعد اقراء قراءن حتي معتز يعرف يذاكر.
معتز بمزاح: اه اتحججو بيا بقي.
مديحه بضحك: بطل لماضه وذاكر.
استلقي فادي علي السرير وجلست مديحه تقراء في المصحف وجلس معتز يذاكر.
في مكتب يزيد
كان يجلس يراجع بعض الاوراق دق باب الغرفه ودخل المحامي
يزيد: اهلا يا استاذ ممتاز عملت ايه؟

ممتاز بضيق: موضوع البنك خلاص الحمد لله خلصته هيدفعو دلوقتي خمسه مليون ووافقو يقصتو الباقي علي اربع شهور كل شهر خمسه زيهم.
يزيد بضيق: هياخدو فوايد خمسه مليون؟
ممتاز: هي فوايد علي تعويض مقابل انهم مش هيفضحو الشركه.
يزيد: ماشي امرانا لله طب والحساب يغطي ده ولا لاء؟
ممتاز: اه يغطيه مش دي المشكله اصلا.
يزيد بقلق: مشكلة ايه؟

ممتاز: روحت القسم اعمل المحضر زي ما اتفقنا بعد ما الظابط شاف الورق قالي القضيه دي ملهاش لازمه الورق ده مش هيثبت حاجه ولا هنعرف نطلع منها مازن هتلبسه هو ومش هنكسب حاجه ولما فكرت في كلامه لقيته صحيح وفهمت ليه هو اخد مبلغ صغير زي ده؟ يعني واحد هينصب كان اخد مية مليون مثلا او مليار؛ انما عشرين مليون ده بالنسبه لشركه زي شركه محمد بدارن مش حاجه اصلا لكن هو كان قاصد ده عشان مازن يختار انه يطلع منها مقابل انه يتنازل عن المبلغ وميعملش محضر.

يزيد: تقصد انه كان قاصد ده عشان محدش يدور وراه.
ممتاز: بالظبط كده اكيد سمعة الشركه اهم من المبلغ ده وفعلا لقيت ان ده حل مناسب فمعملتش المحضر انما المشكله مش في ده؟
يزيد: مشكلة ايه؟
ممتاز: المشكله اللي اكتشفتها بالصدفه ان كان في امر بالقبض علي مازن بتهمه اختلاص فلوس اخواته معتصم ومعتز.
يزيد بعدم فهم: ومين اللي رافع عليه القضيه؟
ممتاز: المجلس الحسبي مازن سرق مبلغ كبير من فلوس اخواته اللي تحت وصايته.
يزيد باستنكار: مش معقول اكيد في غلط في الموضوع.

ممتاز: انا قولت كده بردو في الاول بس لما شوفت الورق لقيت عليه ادله فروحت قابلت موظف المجلس الحسبي وعرفت منه انهم كان بيراقبو الفتره اللي فاتت واثبتو عليه اختلسات بمبالغ كبيره وانه اختلس كمان من فلوس فادي بس طبعا هما هيبقو يبلغو فادي وهو حر يبلغ عنه او لاء.
يزيد بضيق: طيب انا هتكلم معاه وافهم منه بس انت حاول تخليهم ياجلو الموضوع ده اسبوع بس لحد لما فادي يكتب كتابه وبعدين يحلها ربنا.

ممتاز: للاسف صعب لانهم اتخذو الاجراءت خلاص الافضل ان مازن يفضل هربان لحد لما نعمل معاهم مصلحه ويرد الفلوس اللي خدها بس طبعا هيلغو الوصيه ليه وهيدوها لحد تاني.
يزيد: طيب انت امشي في موضوع المصلحه دي وابقي ادي الوصايه لفادي وانا بعد كتب الكتاب هشرح كل حاجه لفادي وهو اصلا الموضوع يخصه.
ممتاز: خلاص تمام عن اذنك.

خرج ممتاز وظل يزيد يفكر وهو غاضب ويقول في عقله: معقول الموضوع وصل بيك يا مازن للدرجه دي عموما بالليل هتكلم معاه وافهم منه.
وعاد ليكمل مراجعة الاوراق التي امامه وظل يعمل حتي موعد الغداء فخرج اشتري طعام وذهب به الي المستشفي وصعد الي غرفة فادي دق الباب وفتحه فتحه صغيره..

يزيد: السلام عليكم.
معتز: اهلا استاز يزيد اتفضل.
دخل واغلق الباب وكان ينظر في ارجاء الغرفه يبحث عن مديحه ولكنه لم يجدها
يزيد: امال فين طنط مديحه؟
معتز: راحت لدكتور مصطفي تشوف وعد خلصت ولا لسه عشان يروحو يشترو الفستان والبدله.
يزيد: طب وما روحتش انت ليه يا فالح وخلتها هي تفضل قاعده.

معتز: رفضت واصرت يعني هي لو وفقت اني اروح كنت هسبها تروح.
فادي: انا عارف هي عايزه تسال دكتور مصطفي علي نسبة نجاح العمليه.
يزيد: اه كده فهمت عموما انا جايب الغدي تعالي نرسو انا وانت يا معتز علي ما هي تيجي.
فادي: كلو انتو وتبقي تتغدي هي وواعد في اي مطعم.
يزيد: لما تيجي نسالها واللي تقوله يمشي.
معتز: فكره بردو.
دق الباب ودخلت وعد
وعد: السلام عليكم.

فادي بابتسامه: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
وعد:فادي ممكن كلمه بره بس بسرعه قبل ما طنط تيجي انا سبقتها عشان اسالك علي حاجه.
فتحرك فادي وخرج وقف معها امام الباب
فادي: خير في ايه؟
وعد: اقول لطنط اني هشتري الطقم ده ليه؟

فادي بابتسامه: انت متقوليش انت روحي عند محل المجوهرات واتفرجو ونقي واحد هتلاقيها دخلت جابته من غير ما تسالك.
وعد بتعجب: ازي يعني مش فاهمه؟
فادي: انا عارف ماما اول لما هتلاقي بتقولي ده حلو وعجبني هتاخده علي اساس انه ليكي.
وعد: كده تمام خلاص ماشي انا همشي قبل ما هي تيجي.
ذهبت وعد بسرعه وكان معتز يقف علي الباب فخرج له وساله قائلا: انا عايز افهم انت بتعمل ايه والطقم ده لمين فيهم؟

فادي بابتسامه: هفهمك انا عايز اعرف وعد بتحب ماما فعلا ولا بتتصنع وعشان كده طلبت منها تجبلها طقم الماظ هي لو بتحبها فعلا هتنقي حاجه جميله جدا ومش هتهتم بالسعر انما لو هي بتمثل الغيره هتخليها تدور علي حاجه رخيصه.
معتز: وانت اصلا محتاج الاختبار ده في ايه؟

فادي بضيق: بابا علمني ماخدش بالظواهر بس لازم اتاكد عشان مظلمش حد واقع في غلطه معرفش ارجع منها وكمان الايام اثبتت ان كلامه كان صح.
معتز بضيق فهم اول من خذله: اه كده فهمت طب وليه بقي قولت لماما انها تجبلها ومتقولش لها انها شبكه؟
فادي: عشان ماما متقولش لها الحقيقه وتبوظ الموضوع فهمت بطل اساله بقي وتعالي ندخل جوه واسمع عايزك تروح معاهم ولا بلاش عشان مذاكرتك خليك احسن.

معتز: انا اصلا مش بفهم في حاجه من الحاجات اللي هيجبوها اروح اعمل ايه.
فادي بمزاح: طيب ادخل يا فالح ملكش منفعه ابدا.
دخلا الاثنان الي الغرفه ولحظات واتت مديحه دقت الباب ودخلت
مديحه: السلام عليكم ازيكم ياولاد اهلا يا يزيد يا حبيبي ديما تاعب نفسك معنا.
يزيد: اهلا بيكي يا طنط ملوش لزوم الكلام ده فادي اخويا وبعدين انا عرفت انك خارجه.

مديحه: هروح عشان اشتري الفستان انا وعد.
فادي: ماما بما انكو خارجين ابقي خديها واتغدو في اي مطعم ممكن؟
مديحه: اكيد طبعا يا حبيبي ان شاء الله بقولك مش المفروض نجيب خاتم لعروستك؟
فادي: صح يعني عليك يا ست الكل انت يا واعيه وبكده يبقي دخولكم محل الجواهرجي طبيعي.
قام فادي وقبلها في راسها وقبل يدها
مديحه بضحك: ياواد يا بكاش هي جايه دلوقتي هخدها وامشي العربيه بالسواق جت تحت.
دق الباب ودخلت وعد قائلة: انا جاهزه يا طنط.
مديحه بابتسامه: يلا بينا.

ذهبتا معا لشراء الحاجات امسك يزيد حقيبة الطعام ووضعه علي الطاوله قائلا: بقول ايه انا هموت من الجوع هتيجو تاكله ولا اكل انا لوحدي؟
معتز وهو يسرع ناحية الطاوله: جاي طبعا انا كمان واقع من الجوع.
يزيد: ماتيجي تاكل معنا يا فادي ولا ممنوع عليك الاكل ده؟
فادي: لاء مش ممنوع بس انت اكيد مش عامل حسابي فعشان الاكل يكفي.
يزيد: لاء انا عامل حسابك وحساب معتز كمان.

فادي بمزاح: ايوه ياعم بقيت انت وهو اصحاب وبتعمل حسابه في الاكل كمان.
شعر معتز بقلق خشية ان يشك فادي في الامر ويعرف حقيقة مافعلوه فلاحظ يزيد القلق علي معتز فقال: كان قلبي حاسس انه مش هيسبك فعملت حسابه.
تنفس معتز بعد ان كان قد تجمد مكانه خشية ان يقع يزيد في الكلام اقترب فادي من الطاوله وبداو تناول الطعام.
يزيد: ايه رايك اكلم دكتور مصطفي تخرج يوم كتب الكتاب تروح البيت بحيث تروح كتب الكتاب من بيتك مش من المستشفي؟

فادي: اكيد طبعا ده افضل بس هو هيرضي؟
يزيد: سيبه عليا انا بس ابقي اعرف من وعد هي هترح كوفير ولا هتجيب الكوفيره البيت.
فادي: ماشي انت بقي حجزت القاعه اللي هنكتب فيها؟
يزيد: اكيد طبعا انا جهزت كل حاجه اطمن ماتقلقش.
اكملو طعامهم وبعد انتهي يزيد قام وقف قائلا: انا ماشي انا بقي عشان عندي شغل كتير هجيلك بالليل.

فادي: متجيش بقي باليل معتز معايا وماما هتيجي متتعبش نفسك.
يزيد بمزاح: ملكش دعوه انت اقعد ساكت انا اصلا كنت بفكر اقنع طنط تروح مع وعد تبات معها النهارده منها طنط ترتاح وتقربهم من بعض.
فادي بابتسامه: فكره حلوه احنا عملين نحاول نقنعها انها تروح مش راضيه كده ممكن توافق.
يزيد: خلاص بالليل ربنا يحلها عن اذنكم.

انتهي معتز وفادي من الطعام ولم معتز البقايا وجلس يذاكر اما فادي استلقي علي سريره ليتركه يذاكر اما يزيد خرج من عندهم واشتري طعام وعاد الي منزله رن جرس الباب فتح ودخل وجد مازن يجلس في البهو
يزيد: السلام عليكم.
مازن: وعليكم السلام.

يزيد: جايبلك معايا غدي تعالي يلا عشان تاكل واحكيلك اللي حصل مع المحامي.
مازن: مش جعان دلوقتي قولي بس ايه اللي حصل؟
قص عليه يزيد ما قاله المحامي بخصوص قضية النصب
مازن: يعني كده حقنا ضاع وخلاص.
يزيد: عندك حل تاني؟

مازن بخزي: لاء معنديش بس معني كده اني اقدر ارجع لشغلي تاني واعيش حياتي عادي.
يزيد: للاسف لاء لانك متهم في قضيه تانيه.
مازن: قضية ايه؟
يزيد: انت متهم بسرقة مال اطفال قصر اللي هما اخواتك وطلع امر بالقبض عليك هل ده صحيح سرقت اخواتك؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)