قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الثالث

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي مكتملة

رواية أسمى معاني الغرام للكاتبة هدى مرسي الفصل الثالث

نظر محمد لناديه بحده وغضب قائلا : ايه اللي نزلك من اوضتك دلوقتي ؟
ناديه بغضب : انت كمان بتسال يعني سايبني طول الليل والاخر نازلها ولما انت بتحبها ومش قادر علي بعدها اتجوزتني ليه ؟
محمد بحده : انا قولتك اني اتجوزتك عشان اجيب اخوات لفادي ابني واتفقت معاكي انك مش هتكوني زوجه انما ام لاولادي بس وانتي وافقتي علي ده زعلانه ليه دلوقتي.
مديحه بحرج شديد : محمد ارجوك...

فاقطعه محمد قائلا : اسكتي انتي ومتتكلميش ده حوار بيني وبينها ممكن.
فهزت راسها بالموافقه وسكتت ونظر محمد لناديه قائلا : اطلعي اوضتك يا ناديه دلوقتي وانا هحصلك ونتكلم هناك.
ناديه بضيق وغضب : حاضر.
وصعدت الي غرفتها ظل محمد ينظر عليها حتي تاكد انها دخلت غرفتها ونظر الي مديحه وقبل راسها قائلا : اسف اني كلمتك بعصبيه بس مكنش لازم تتدخلي في الكلام.

مديحه بضيق : انا كمان اسفه اني اتدخلت بس صعبت عليا احلي يوم في عمرها وتسبها انا ست واحس بيها كل بنت بتسني اليوم ده عشان تفرح بيه وانت تكسر فرحتها.
تنهد محمد قائلا : مقدرتش المسها فكرت اني اكون مع واحده غيرك مش عارف اقولها ازي بس...

قاطعته مديحه قائلاة : انا فاهمه قصدك وعشان كده وفرت عليك كل ده ونزلت نمت تحت مع فادي لا انا هقدر اتحمل فكرت انك في الاوضه الي حنبي مع واحده تانيه ولا انت هتقدر تقرب منها وانت حاسس بده وعشان كده حبيت اوفر عليك وابعد بس ان...

قاطعه ووضع يده علي فمها قائلا : هوس ماتكمليش انا مقدرش اعيش من غيرك ولا انتي وبعدك عني مستحيل انت فاهمه.
ابتلعت مديحه رقيها وحاولت ان تتكلم لكنه لم يعطيها الفرصه واكمل : انت عارفه كويس اني عايز اجيب والاد عشان فادي مايعيش وحيد زي وعشان يكون له عزوه وسند وانت عارفه اني بحبك انت وقلبي ملك انت لا يمكن ادخل فيه واحد غيرك لو عايزه تبعدي وتعذبيني ابعدي.
وكان ينظر الي عينها فصقتت الدموع منها قائلاة : لو اقدر ابعد كنت بعدت بس انت عارف اني مقدرش ابعد عنك.

فاحتضنها بحب وحنان وقبل راسها قائلا : خلاص بقي خليكي معايا وفي حضني ولو عايزه تفضلي يوم معايا ويوم مع فادي انا موافق يا ستي بس اوعي تفكري تسبيني تاني انت فاهمه.
مديحه بابتسامه حزينه : فاهمه.
مسح محمد دموعها بيده : مش عايز اشوف الدموع دي تاني دموعك دي هي اللي مانيمتنيش ومش هرتاح وعنيكي فيها دموع
تنهدت مديحه بالم : حاضر مش هعيط تاني بس اطلع لها يلا وصلحها هي ملهاش ذنب.

محمد بضيق : حاضر هطلع واصالحه (واكمل في عقله) ولو اني لا عايز اطلع ولا عايزها من اصله مش عارف بس ايه اللي انا عملته في نفسي ده ازي ممكن المس واحده تانيه غير مديحه وكمان وهي موجوده .
مديحه وكانها تعرف ما يدور في راسه : انا هخرج انا وفادي بعد الفطار هنروح مدينة الملاهي هنقضي اليوم هناك وكمان هقابل اختي هناك.
واكملت في عقلها : وكمان عشان اخف عنك الضغط النفسي وعني.

محمد بمزاح ليدري ما به : يعني هتروحو تتفسحو من غيري ينفع كده ؟
مديحه بابتسامه : معلش المره الجايه تيجي معنا.
محمد بابتسامه : خلاص ماشي امري لله.
ظل ينظر لها للحظات ثم اخذ نفس عميق وصعد الي ناديه فتح باب الغرفه ودخل لها كانت تجلس علي السرير تنتظره وهي غاضبه.

نظر لها محمد بضيق قائلا : بصي يا بنت الحلال من اول يوم جيت خطبتك فيه قولتلك انا بحب مراتي وبعشقها ومقدرش ابعد عنها وبتجوز بس عشان اخلف فمتك ده من الاول يعني لولا انها مبقتش تخلف مكنتش اتجوزت اصلا انا مخدعتكيش انت وافقتي علي ده يبقي ملوش لزوم الكلام اللي اتقال تحت زعل مديحه من زعلي فمتحوليش تزعليها انت فاهمه.

ناديه ببكاء : حرام عليك يوم فرحي تقولي الكلام ده اليوم اللي كل بنت بتحلم بيه تكسرني فيه انا عارفه كل اللي قولته وانت كمان عارف الظروف اللي خلتني اقبل بالوضع ده لكن مش معني كده انك تكسر نفسي وتذلني انا بني ادمه بردو .
محمد بضيق : انا اسف مكنش قصدي بس لازم تبقي فاهمه ان ده صعب عليا... ولم يكمل
واغمض عينيه وضمها اليه وتنهد قائلا : انا اسف انت عندك حق النهارده ليله دخلتنا ومكنش لازم ده يحصل وعموما انا هحاول اعوضك واصلحك يلا ادخلي اغسلي وشك وتعالي.

فتوقفت عن البكاء وابتسمت ومسحت دموعها ودخلت الي الحمام لتغسل وجهها وتظبط مكياجها.
جلس محمد حزين يشعر بالسوء لما اوصل نفسه اليه فهو يظلمها هي الاخري لكن ماذا يفعل فهو لا يملك قلبه لكنه قرر ان يتقي الله فيها و يحاول ان لا يظلمها.

محمد : ناديه اتوضي وانت جوه عشان نصلي ركتين نبدأ بيهم حايتنا.
ناديه من الداخل : حاضر.
اما مديحه ظلت واقفه مكانها بعد ذهابه الي ناديه كانت الافكار تطاردها فهي تتخيل انه مع امرأه اخري الامر صعب والالم يعتصر قلبها والاصعب انها لم تستطع ان تصر علي موقفها وتبتعد عنه فكلا الامرين صعب عليها اغلقت عينيها وكانت تشعر انها تحترق من داخلها لكن ماذا تفعل واذا بيد حنونه يد صغيره تربط علي ذراعها بحنان ففتحت عينها انه فادي.

مديحه بابتسامه : صباح الخير حبيب ماما.
فادي بابتسامه : صباح الخير علي احلي ماما في الدنيا.
فقبلته في خده وقبلها هو الاخر واحتضنته
فادي : ماما انا بحبك قوي ومش عايز اشوفك ابدا حزينه انا عارف انك زعلانه عشان بابا اتجوز بس انا معاكي ومش هسيبك ابدا ابدا .

فابتسمت مديحه ابتسامه حزينه : ربنا يسعدك حبيبي ويباركلي فيك يا نور عيني من جوه وانت سبب فرحي وسعادتي في الدنيا كلها (وقبلته في خده) واكملت : ادخل يلا اتوضي وصلي علي ما احضر الفطار نفطر ونروح الملاهي عشان نبدأ اليوم من اوله.
فادي بفرح : حالا يا ست الكل يا ماما يا حبيبتي.
وقبلها في خدها وذهب الي غرفته مسرعا.

تنهدت مديحه قائلة : الحمد لله انه رزقني بيك يا حبيبي انت سبب فرحي وساعدتي وحتي لو بتألم من جويا هفضل هنا عشان ماتتحرمش من ابوك.
اعدت الافطار ووضعته علي الطاوله وجلست تتناوله هي وفادي.
فادي : ماما هتركبي معايا المراجيح في الملاهي ؟
مديحه : مش عارفه يا حبيبي اللي هعرف اركبه هركبه وكمان خالتو هتقابلنا هناك ممكن تركب هي معاك.
فادي بفرح : انا بحب خالتو فاطمه عشان ديما تركب معايا الالعاب في مدينة الملاهي .

مديحه : اوعي تنسي تشتري لها الورد واحنا ماشين عشان هي بتفرح بيه.
فادي : انت اللي نسيتي المره اللي فاتت وانا فكرتك هي بتحب الورد جدا عشان بتفرح بيه قوي صح.
مديحه : يا حبيبي كل الستات بتحب الورد.
فادي : يعني انتي بتحبي الورد ؟
مديحه بمزاح : ايه ده تصدق انا كمان طلعت ستات.

فضحك فادي وضحكت هي الاخري واكملا افطارهم ودخل فادي يرتدي ثيابه ورفعت هي الاطباق الي المطبخ فالجمعه ياتي الخدم متاخرين ودخلت هي الاخري ارتدت ثيبها واتي السائق واقلهم الي مدينة الملاهي واثناء الطريق توقف فادي لشراء الزهور لخالته وبعد ان عاد فجأ والدته بانه اشتري لها صحبه
فادي بسعاده : ماما اتفضلي جبتلك ورد عشان انت بتحبيه.

مديحه بسعاده : الله ايه الورد الجميل ده انا بحبك قوي قوي يا فادي .
واحتضنته وقبلته بحب وحنان.
فادي بفرح : انا لو اعرف ان الورد هيفرحك كده كنت جبتلك كل يوم.
مديحه بابتسامه : انا فرحانه عشان ابني حبيبي عايز يفرحني وبيجبلي ورد دي لوحدها تفرحني.
فادي بفرح : انا بحبك قوي يا ماما ومش عايزك تعيطي ابدا وعايزك تبقي مبسوطه علي طول.
تنهدت مديحه بابتسامه : طول ما انت جنبي انا مبسوطه يا حبيبي ربنا يباركلي فيك.

(فاطمه هي اخت مديحه الكبري تكبر عنها بثلاث سنوات وهي شبيه جدا بمديحه وهي متزوجه من رجل يكبرها بعشرين عام وليس لها اطفال)
 وبعد قليل وصلا مدينة الملاهي ودخلا بدأ يركب فادي بعض الالعاب ومديحه تراقبه كانت اختها لم تاتي بعد ومر بعض الوقت واتت اختها فاطمه سلمت عليها واحتضنتها.

فاطمه : ازيك يا مديحه واحشني جدا.
مديحه : وانت كمان وحشاني قويي اخبارك وجوزك عامل ايه ؟
فاطمه : الحمد لله اتحسن شويه ما انا كنت جايه لك عشان الموضوع ده.
مديحه : مش فاهمه قصدك ايه ؟

فاطمه : بصراحه قررت ابيع حقي في العذبه عشان اكمل علاجه.
مديحه : طب وليه تبيعي خدي الفلوس اللي عايزها وابقي رديها برحتك.
فاطمه : انت عارفه انه مش هيقبل ده ولا انا فالحل اني ابعها وقلت انت اولي.
مديحه : طب بصي خدي الفلوس وبعد ما تخلصي موضوع العلاج نتفاهم .
فاطمه باصرار : لاء يا تشتريها وتجبي الفلوس يا اما هبعها لحد تاني قولتي ايه ؟
مديحه باستسلام : خلاص ماشي هشتريها .
فاطمه : خلاص اتفقنا تجي العذبه بكره ونخلص كل حاجه.
مديحه : طب خدي الفلوس الاول وبعدين نخلص براحتنا.

فاطمه باصرار : لاء تيجي بكره نخلص واهو كمان تغيري جو انا عارفه ان اكيد نفسيتك تعبانه وقلبك موجوع والبعد هيريحك.
مديحه بتهرب وهي تنظر بعيد كي لا تري الالم بعينها : نفسيتي هتتعب من ايه وايه اللي هيوجع قلبي بس مفيش حاجه حصلت.
فاطمه بحزن : بصي مش هنلف وندور علي بعض انا عارفه ان محمد اتجوز امبارح وانا عارفه انت بتعشقيه ازي واكيد موجوعه ومجروحه.
مديحه بحزن : انت عارفه هو اتربي يتيم ووحيد ومش عايز ابنه يبقي زيه وانا خلاص مفيش امل بعد ما شلت الرحم وده حقه.

فاطمه : بصي انا فاهمه كل المبررات اللي هتقوليها ملوش لزوم انا فاهمه كل حاجه بس الافضل لكي انك تبعدي شويه عشان تهدي وترتاحي .
مديحه بحيره : مش عارفه معتقدش محمد هيقبل اني اسافر بس هقوله.
فاطمه بحزن: انا اختك وحاسه بيكي متدريش عليا ان مكنتيش تقولي لاختك هتقولي لمين ؟
مديحه بالم : انا مش بداري عليكي بس انت عندك من الهموم اللي مكفيكي وزياده مش عايزه احملك همي كمان.

فاطمه بابتسامه حزينه : ان مكنتش انا اشيل همك واكون جنبك مين يعني اللي يشيل وربنا معاكي يعينك ويصبرك.
اتي في هذا الوقت فادي من الارجوحه التي كان عليها سلم علي خالته واعطها الورد
فادي بسعاده : ازيك يا خلتو جبتلك ورد جميل زيك.
فاطمه بسعاده : اه يا بكاش حبيب خالتو انت.

واحتضنته وقبلته
فادي بحماس : يلا يا خالتو عشان نركب العجله الدوره.
فاطمه بحزن : معلش يا حبيبي عمك رفعت تعبان شويه فهمشي علي طول بس لما يخف هنيجي ونركب كل المراجيح مع بعض يلا روح انت اركب وانا هقعد مع ماما شويه وامشي.
فادي بزعل : ماشي هروح بس اوعي تنسي انك وعديتيني اتفقنا.
فاطمه بابتسامه:اتفقنا يا حبيب خالتو.
قبلته في خده وتركهم وذهب ليركب العجله الدوراه
فاطمه بحزن : هو ده اللي خايفه عليه من مرات ابوه ولا نسيتي اللي حصل.

تنهدت مديحه بالم وخوف قائلة: عمري ما نسيت بس انا مش هغلط غلطتة امي واخد ابني وابعد خصوصا ان محمد متمسك بيا ومش عايز يسبني.
فاطمه بغضب : يعني انت شايفه ان ماما هي اللي كانت غلطانه مش بابا يعني هو يروح يتجوز ويشوف نفسه يسبنا احنا نولع ده مش غلط لكن هي لما تحافظ علي كرمتها هو ده الغلط.

مديحه بنفي : لاء طبعا بابا غلط انه اتجوز وماما كانت صح انها حافظت علي كرمتها لكن هي غلطت انها كرهتنا في بابا واخوتنا اللي منه وعملت بينا وبينهم فجوه وحاجز وده كانت السبب في عذابنا وتدمير حياتنا لما الظروف اضترتنا وروحنا عشانا معاها.
فاطمه بضيق : مانكرش انها كرهتنا في بابا ومرته وعياله منها ومنكرش انها كانت سبب اني حبيبت واتجوزت رفعت راجل اكبر مني بعشرين سنه وكمان مش بيخلف.

مديحه : بس انسان طيب جدا وانت كمان بتحبيه جدا وهو شايلك ده وعمره ما زعلك بكلمه حتي.
فاطمه : انا مش ندمانه بالعكس انا بحبه جدا بس هي اللي خلتني احبه لما ملتقتش حد يحن عليا غيره وكان هو ديما المهرب ليه منها ومن ولادها سعات بزعل اني ضحيت عشانه بامومتي بس عمري ماندمت لانه عيشني الحب باجمل معانيه عوضني عن عدم وجود اطفال في حياتي بوجوده هو ربنا ما يحرمني منه ابدا..

مديحه : امين يارب انا فاهمه كل اللي قولتيه وفاهمه الوضع وهحاول اضيق الفجوه بين فادي واخواته اللي هيجو عشان ميعش اللي احنا شوفنا.
فاطمه : اتمني تقدري بس بتهيألك هيكون صعب عشق محمد ليكي هيخليها تكرهك وكرهها ليكي هيتنقل لولدها.
مديحه بضيق : اديني هحاول علي قد ما اقدر وربنا هو المعين.
فاطمه : ربنا يعينك ويساعدك انا همشي بقي وهستناكي بكره في العزبه .
مديحه : هكلم محمد ولو معرفتش اجي هقول للمحامي يخلص كل الورق واجي علي الامضي بس.

فاطمه بتعجب : ربنا يهديهولك بيحبك وبيعشققك كل العشق ده ويروح يتجوز عليكي ويكسر قلبك الرجاله دي غريبه ومحدش يعرف يفهمها.
مديحه بابتسامه حزينه : ربنا يصلح الحال.
تركتها فاطمه وذهبت وبعد قليل اتي فادي وذهبا معا ولعب فادي كل الالعاب وتناولا الغداء في احد المطاعم وفي المساء عادا من الي الفيلا دخلا بهدوء دون اصدار صوت لان الكل نائم دخلت مديحه مع فادي غرفته دخل فادي الي الحمام اخذ حمام وخرج استلقي علي سريره ومن شدة التعب ذهب في النوم بسرعه ودخلت مديحه الحمام اخذت حمام وخرجت وجدت محمد ينتظرها علي السرير ففزعت منه
مديحه بفزع : في حاجه حصلت ؟

محمد بصوت خفيض : هوس هتصحي الواد تعالي معايا نتكلم فوق في اوضتنا.
مديحه بتعجب : انت مانمتش ليه لحد دلوقتي وسايب ناديه ليه ؟
محمد : بلاش كلام كتير تعالي فوق نتكلم.
مديحه بتردد : طب حاضر .
خرجا الاثنان من الغرفه في هدوء وصعدا الي غرفتهم دخلا واغلق محمد الباب نظرت مديحه بتعجب قائلة : هو فيه حاجه حصلت بينك وبين ناديه.
محمد : حاجة ايه يعني ؟
مديحه بتردد : زعلتو مع بعض يعني ؟

محمد : لاء يا ستي بس يلا بقي عايز انام عندي شغل الصبح.
مديحه : مش فاهمه عايز ايه يعني ؟
محمد : بصي العدل بيقول ليله عندك وليله عندها وانا كنت معها امبارح يبقي النهارده معاكي.
مديحه بزهول : انت بتتكلم بجد ؟!
محمد : انت اول مره تعرفي الشرع ولا ايه ؟
مديحه : لاء بس هي لسه عروسه يعني الاسبوع كله لها ومن بعده تبدأ العدل.

محمد : مين قال كده مش صحيح وحتي لو صحيح انا هبدأ من النهارده.
مديحه بتفكير : بس ده ممكن يزعلها يعني تسبها تاني يوم جواز.
محمد : بصي من الاخر انا مفهمها اني مقدرش اعيش من غيرك واني متجوزها عشان اخلف منها وبس وهي موافقه علي كده وكمان هي نامت من بدري .
مديحه : انت عارف ان مفيش واحده هتقبل ده الا اذا كانت مضطره.

محمد بارهاقد: ده مش موضوعنا دلوقتي انا تعبان انت عارفه اني متعود انام وانت في حضني بقالي يومين مانمتش وعندي شغل الصبح يرضيكي يعني حالي يقف والشغل يبوظ.
مديحه بحيره : مش عارفه اقولك ايه ؟
محمد : ماتقوليش حاجه تعالي عشان ننام شكلك تعبانه من كتر اللعب مع فادي وانا كمان تعبان وبعدك عني تاعبني يلا بينا .
مديحه بابتسامه : حاضر هسرح شعري واجي انام.

كانت ناديه قد استيقظت منذ ان خرج محمد من الغرفه وكانت تراقبهم من خلف الباب ووقفت استمعت لحورهم في غرفتهم وبعد ان تاكدت من انه سينام مع مديحه عادت الي غرفتها حزينه وتشعر بالاستياء ظلت تتحرك بالغرفه ذهابا وايبا بضيق وهي تنفخ من الغضب
ناديه لنفسها بغضب : انا مش هستسلم بسهوله ولا هرجع للفقر تاني ومكاني في البيت ده هحافظ عليه بكل طريقه ممكنه وباي طريقه ممكنه.
وكانت عينيها مليئه بالمكر والخبث...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W